المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابن عمر يبين الحقيقة لمن اجتزأها ثم يقول واثقا:اذهب بها الآن معك



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-02-21 ||, 01:59 PM
ابن عمر يبين الحقيقة لمن اجتزأها ثم يقول واثقا بالله اذهب بها الآن معك
روى البخاري في صحيحه من حديث عبد الله بن موهَب قال:
جاء رجل من أهل مصر حج البيت فرأى قوما جلوسا.
فقال: من هؤلاء القوم؟
فقالوا: هؤلاء قريش.
قال: فمن الشيخ فيهم؟
قالوا: عبد الله بن عمر.
قال: يا ابن عمر إني سائلك عن شيء فحدثني. هل تعلم أن عثمان فر يوم أحد؟
قال: نعم.
قال: تعلم أنه تغيب عن بدر ولم يشهد.
قال: نعم.
قال: تعلم أنه تغيب عن بيعة الرضوان فلم يشهدها.
قال: نعم.
قال: الله أكبر.
قال: ابن عمر تعال أبين لك؛ أما فراره يوم أحد فأشهد أن الله عفا عنه وغفر له، وأما تغيبه عن بدر فإنه كانت تحته بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت مريضة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لك أجر رجل ممن شهد بدرا وسهمه، وأما تغيبه عن بيعة الرضوان فلو كان أحد أعز ببطن مكة من عثمان لبعثه مكانه فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان وكانت بيعة الرضوان بعد ما ذهب عثمان إلى مكة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده اليمنى هذه يد عثمان فضرب بها على يده فقال هذه لعثمان.
فقال له ابن عمر: اذهب بها الآن معك.

وفي عمدة القاري للعيني، وفتح الباري لابن حجر:
أي اقرن هذا العذر بالجواب حتى لا يبقى لك فيما أجبتك به حجة على ما كنت تعتقده من غيبة عثمان.
وقال الطيبي: قال له بن عمر تهكما به أي توجه بما تمسكت به فإنه لا ينفعك بعد ما بينت لك
----
تذييل:
وضع د. محمد بن صامل السّلمي في مقالته في مجلة البيان "تاريخنا..بين كيد أعدائه.. وإعراض أبنائه!"
هذه القصة شاهدا على الأخبار التي توضع في غير سياقها حتى تؤدي غرضاً مشوشاً، أو تُبْتَر عن أسبابها.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-02-21 ||, 02:06 PM
فقال له ابن عمر: اذهب بها الآن معك.

.

يعلق منير عرفة صاحب كتاب "ابن عباس ومسائل ابن الأزرق" على مقولة ابن عمر السابقة بقوله:

فيا الله ما أبرك هذا العلم الصحيح الغير منقوص والغير مخلوط منك يا ابن عمر وصدق الله { بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ..الآية}.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-26 ||, 04:33 AM
زكاة الآنفس؛ وطهارة القلوب؛ يحتاج لبذل الكثير من المجاهدة ...
جزاك الله خيراً على هذا النقل البديع ...

أحمد بن فخري الرفاعي
08-03-02 ||, 12:44 AM
يعلق منير عرفة صاحب كتاب "ابن عباس ومسائل ابن الأزرق" على مقولة ابن عمر السابقة بقوله:

فيا الله ما أبرك هذا العلم الصحيح الغير منقوص والغير مخلوط منك يا ابن عمر وصدق الله { بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ..الآية}.

جزاك الله خيرا على هذه اللفتة الطيبة

ولفت نظري كلام الأخ الكريم منير عرفة ، وقد أدخل الألف واللام على غير ، فقال العلم الصحيح الغير منقوص ، والغير مخلوط ، وكان أحرى به أن يقول ( غير المنقوص ) و(غير المخلوط) ، وقد منع منها جماعة من النحاة ، الا إن جاءت (غير) بمعنى الضد . .
وأجازها آخرون ، لكن بشروط

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-28 ||, 04:42 PM
جزاك الله خيرا على هذه اللفتة الطيبة

ولفت نظري كلام الأخ الكريم منير عرفة ، وقد أدخل الألف واللام على غير ، فقال العلم الصحيح الغير منقوص ، والغير مخلوط ، وكان أحرى به أن يقول ( غير المنقوص ) و(غير المخلوط) ، وقد منع منها جماعة من النحاة ، الا إن جاءت (غير) بمعنى الضد . .
وأجازها آخرون ، لكن بشروط

جزاك الله خيرا شيخنا أبا عبد الله
وهذه إضافة في الموضوع


قال في حاشية ابن عابدين:
بَابُ الْحَجِّ عَنْ الْغَيْرِ
اعْتَرَضَ فِي الْفَتْحِ :
بِأَنَّ إدْخَالَ أَلْ عَلَى الْغَيْرِ غَيْرُ وَاقِعٍ عَلَى وَجْهِ الصِّحَّةِ بَلْ هُوَ مَلْزُومُ الْإِضَافَةِ ا هـ.
لَكِنْ قَالَ بَعْضُ أَئِمَّةِ النُّحَاةِ :
مَنَعَ قَوْمٌ دُخُولَ الْأَلِفِ وَاللَّامِ عَلَى غَيْرٍ وَكُلٍّ وَبَعْضٍ
وَقَالُوا:
هَذِهِ كَمَا لَا تَتَعَرَّفُ بِالْإِضَافَةِ لَا تَتَعَرَّفُ بِالْأَلِفِ وَاللَّامِ .
مَطْلَبٌ فِي دُخُولِ أَلْ عَلَى غَيْرٍ :
وَعِنْدِي أَنَّهَا تَدْخُلُ عَلَيْهَا , فَيُقَالُ: فَعَلَ الْغَيْرُ كَذَا , وَالْكُلُّ خَيْرٌ مِنْ الْبَعْضِ
وَهَذَا لِأَنَّ:
الْأَلِفَ وَاللَّامَ هُنَا لَيْسَتْ لِلتَّعْرِيفِ وَلَكِنَّهَا الْمُعَاقِبَةُ لِلْإِضَافَةِ , لِأَنَّهُ قَدْ نَصَّ أَنَّ غَيْرًا تَتَعَرَّفُ بِالْإِضَافَةِ فِي بَعْضِ الْمَوَاضِعِ .
ثُمَّ إنَّ الْغَيْرَ:
قَدْ يُحْمَلُ عَلَى الضِّدِّ وَالْكُلُّ عَلَى الْجُمْلَةِ وَالْبَعْضُ عَلَى الْجُزْءِ , فَيَصْلُحُ دُخُولُ الْأَلِفِ وَاللَّامِ عَلَيْهِ أَيْضًا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ
يَعْنِي أَنَّهَا:
تَتَعَرَّفُ عَلَى طَرِيقَةِ حَمْلِ النَّظِيرِ عَلَى النَّظِيرِ , فَإِنَّ الْغَيْرَ نَظِيرُ الضِّدِّ وَالْكُلَّ نَظِيرُ الْجُمْلَةِ , وَالْبَعْضَ نَظِيرُ الْجُزْءِ , وَحَمْلُ النَّظِيرِ عَلَى النَّظِيرِ سَائِغٌ شَائِعٌ فِي لِسَانِ الْعَرَبِ كَحَمْلِ الضِّدِّ عَلَى الضِّدِّ , كَمَا لَا يَخْفَى عَلَى مَنْ تَتَبَّعَ كَلَامَهُمْ
وَقَدْ نَصَّ الْعَلَّامَةُ الزَّمَخْشَرِيّ:
عَلَى وُقُوعِ هَذَيْنِ الْحَمْلَيْنِ وَشُيُوعِهِمَا فِي لِسَانِهِمْ فِي الْكَشَّافِ أَفَادَهُ ابْنُ كَمَالٍ .

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-28 ||, 04:45 PM
جزاك الله خيرا على هذه اللفتة الطيبة

ولفت نظري كلام الأخ الكريم منير عرفة ، وقد أدخل الألف واللام على غير ، فقال العلم الصحيح الغير منقوص ، والغير مخلوط ، وكان أحرى به أن يقول ( غير المنقوص ) و(غير المخلوط) ، وقد منع منها جماعة من النحاة ، الا إن جاءت (غير) بمعنى الضد . .
وأجازها آخرون ، لكن بشروط
جزاك الله خيرا شيخنا أبا عبد الله
فلقد أفدتنا
وهذه إضافة مفصلة لما ذكرته

قال في حاشية ابن عابدين:

بَابُ الْحَجِّ عَنْ الْغَيْرِ

اعْتَرَضَ فِي الْفَتْحِ :

بِأَنَّ إدْخَالَ أَلْ عَلَى الْغَيْرِ غَيْرُ وَاقِعٍ عَلَى وَجْهِ الصِّحَّةِ بَلْ هُوَ مَلْزُومُ الْإِضَافَةِ ا هـ.

لَكِنْ قَالَ بَعْضُ أَئِمَّةِ النُّحَاةِ :

مَنَعَ قَوْمٌ دُخُولَ الْأَلِفِ وَاللَّامِ عَلَى غَيْرٍ وَكُلٍّ وَبَعْضٍ

وَقَالُوا:

هَذِهِ كَمَا لَا تَتَعَرَّفُ بِالْإِضَافَةِ لَا تَتَعَرَّفُ بِالْأَلِفِ وَاللَّامِ .

مَطْلَبٌ فِي دُخُولِ أَلْ عَلَى غَيْرٍ :

وَعِنْدِي أَنَّهَا تَدْخُلُ عَلَيْهَا , فَيُقَالُ: فَعَلَ الْغَيْرُ كَذَا , وَالْكُلُّ خَيْرٌ مِنْ الْبَعْضِ

وَهَذَا لِأَنَّ:

الْأَلِفَ وَاللَّامَ هُنَا لَيْسَتْ لِلتَّعْرِيفِ وَلَكِنَّهَا الْمُعَاقِبَةُ لِلْإِضَافَةِ , لِأَنَّهُ قَدْ نَصَّ أَنَّ غَيْرًا تَتَعَرَّفُ بِالْإِضَافَةِ فِي بَعْضِ الْمَوَاضِعِ .

ثُمَّ إنَّ الْغَيْرَ:

قَدْ يُحْمَلُ عَلَى الضِّدِّ وَالْكُلُّ عَلَى الْجُمْلَةِ وَالْبَعْضُ عَلَى الْجُزْءِ , فَيَصْلُحُ دُخُولُ الْأَلِفِ وَاللَّامِ عَلَيْهِ أَيْضًا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ

يَعْنِي أَنَّهَا:

تَتَعَرَّفُ عَلَى طَرِيقَةِ حَمْلِ النَّظِيرِ عَلَى النَّظِيرِ , فَإِنَّ الْغَيْرَ نَظِيرُ الضِّدِّ وَالْكُلَّ نَظِيرُ الْجُمْلَةِ , وَالْبَعْضَ نَظِيرُ الْجُزْءِ

وَحَمْلُ النَّظِيرِ عَلَى النَّظِيرِ سَائِغٌ شَائِعٌ فِي لِسَانِ الْعَرَبِ كَحَمْلِ الضِّدِّ عَلَى الضِّدِّ , كَمَا لَا يَخْفَى عَلَى مَنْ تَتَبَّعَ كَلَامَهُمْ

وَقَدْ نَصَّ الْعَلَّامَةُ الزَّمَخْشَرِيّ:

عَلَى وُقُوعِ هَذَيْنِ الْحَمْلَيْنِ وَشُيُوعِهِمَا فِي لِسَانِهِمْ فِي الْكَشَّافِ أَفَادَهُ ابْنُ كَمَالٍ .
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ____________ـــــــ ــــــــــــــــــــ ـــــ