المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى الشباب : لماذا لا تكره الأغاني ؟



د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:41 PM
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد : فإن الباعث على كتابة هذه الكلمة هو حرصي على حصول الخير لك أخي المسلم فنحن أخوة في الدين فقد قال تعالى :﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftn1) و الأخوة في الدين أوثق من أخوة النسب فإن علمت ذلك فارعني سمعك وقلبك رعاك الله .

أخي سؤال أريد منك أن تجيب عليه لماذا لا تكره الأغاني ؟


و اريدك أن تنتبه لمعاني الكلمات الاتية كي تفهم كلام العلماء في هذه المسألة التي كثر فيها الكلام في هذا العصر فعندنا كلمة غناء و كلمة اللحن و كلمة التطريب و كلمة السماع وكلمة المعازف فهيا نعرف معاني هذه الكلمات كي نستقي منها علما سنفعنا في الدنيا والآخرة

حبيبي في الله الغناء في اللغة التي نزل بها القرآن و تكلم بها النبي صلى الله عليه وسلم هو رفع الصوت وموالاته[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftn2) واللحن هو التطريب وترجيع الصوت والغناء[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftn3) ،و التطريب في الصوت مده وتحسينه [4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftn4) ،والسماع هو الغناء[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftn5) و المعازف هي آلات اللهو التي يضرب بها [6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftn6) أن قلت لك ذلك كي تعلم أن العلماء عندما يتكلمون عنالغناء فلا يقصدون الغناء الذى هو الغناء المصحوب بالآلآت الموسيقية وإنما يقصدونالغناء الذى هو إلقاء الشعر و الأناشيد . أظن المسائل قد وضحت الآن .


أنا الآن أسألك عن الأغاني بالمعنى المتعارف عليه لدى الناس ، ولا اتكلم عن الأغاني بالمعنى اللغوي التي هي الشعر الذي يعتبر كلمات الأغاني ،و الشعر حسنه حسن وقبحه قبيح فقد سمع النبى صلى الله عليه وسلم الشعر ، وكان الصحابة يرتجزون بين يديه مما يدل على جواز الشعر أما الآن أنا أسألك عن هذه الأغاني المكونة من كلمات و مغني و موسيقى لماذا لا تكرها ؟



[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftnref1)- سورة الحجرات : من الآية رقم 10
[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftnref2) - انظر لسان العرب لابن منظور مادة غنى
[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftnref3) - انظر تاج العروس من جواهر القاموس للزبيدي مادة لحن
[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftnref4) - انظر لسان العرب لابن منظور مادة طرب
[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftnref5) - انظر لسان العرب لابن منظور مادة سمع
[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=5#_ftnref6) - انظر لسان العرب لابن منظور والمصباح المنير للفيومي وتاج العروس للزبيدي مادة عزف

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:42 PM
أخي أتصدق النبي صلى الله عليه وسلم ؟ أنا طبعا أعلم أنك تصدقه وتحبه أحسبك على ذلك والله حسيبك لكن أخي مادمت تصدقه فاسمع لقوله صلى الله عليه وسلم : (( من تشبه بقوم فهو منهم ))[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) ، وهذا الحديث يدل على أن من تشبه بأي قوم كان منهم فيما تشبه بهم فيه ، و أي مسلم لا يرضى أبداً أن يتشبه بقوم في ضلالتهم على كل حال ، وعندك أخي طريق الصالحين وطريق الطالحين أي الطريقين تحب ،و أنت تعلم أنوسط المغنيين والمغنيات وسط مليء بالفسوق ،والعصيان و العلاقات المحرمة؟ أخي أنا أسألك أترضى أن تتشبه بهذا الوسط المليء بالفسق أم تتشبه بأهل الصلاح والطاعة ؟ ومعنى التشبه بأهل المعاصي أن تفعل ما يفعلوه هم يسمعون الأغاني وأنت تسمعها إذن أنت تفعل فعلا من أفعالهم وأنا أسألك لو كان سماع هذه الأغاني حلالا فلماذا غالب من يسمعها من غير الملتزمين ومن غير أهل الطاعة ؟ أخي ألا ترى أن الأغاني أصبحت من العلامات الدالة عند الكثير ممن الناس على عدم الالتزام ؟ انظر الفطر السليمة عندما تجد من يقول لها أنا اسمع الأغاني ينصرف الذهن أن هذا القائل غير ملتزم فلماذا تسمعها إذن ؟ لماذا تسمع الأغاني إذن وهي علامة على غير الالتزام ؟ أخي هل رأيت رجلا عليه سمة الوقار ،والطاعة يسمع الأغاني ؟ لا تقل هناك فلان وفلان فكم عدد فلان وفلان من عداد الناس أنا أكلمك عن غالب من يسمعها أليس الغالب أهل معاصي و فسوق بل هي عند الناس علامة على ذلك ؟


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - سنن أبى داود رقم 4031

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:44 PM
أخي ستقول لي هناك من العلماء من جوز هذه الأغاني إذ لم تشتمل على محرم ،و أنا سأفترض أن الأغاني هذه المشتملة على الموسيقى حلال ،و أكرر لك سؤالي أتصدق النبي صلى الله عليه وسلم ؟ أنا طبعا أعلم أنك تصدقه وتحبه أحسبك على ذلك والله حسيبك لكن أخي مادمت تصدقه فاسمع هذا الكلام الجميل من النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال : «البرّ حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس »[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) انظر أخي إلى هذا النبي الحكيم جعل للإثم علامتين فأما العلامة الأولى فهي ما يشعر به المرء من قلق واضطراب في نفسه عند ممارسة هذا الفعل ، وما يحصل له من التردد في ارتكابه ، فهذا دليل على أنه إثم في الغالب ، والعلامة الثانية يكره أن يطلع على هذا الفعل الأفاضل من الناس ، والصالحون منهم ، وهاتين العلامتين يدلان أن هذا الفعل محل ذم وعيب ، و قل لي بربك وربي هل تسمع الأغاني في نهار رمضان ؟ هل تسمع الأغاني أمام الصالحين ؟ هل تسمع الأغاني أمام أحد من الدعاة ؟ أسأل نفسك ليه هذا يا أخي يدل أن فطرتك على أن الأغاني شيء حرام شيء خبيث شيء تستحي أن يطلع عليه الناس لذلك لا تسمعها أمم الصالحين ولا أمام الدعاة ،ولا في نهار رمضان فلماذا إذن لا تكره الأغاني ؟


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - روام مسلم في صحيحه

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:45 PM
أخي النبي صلى الله عليه وسلم قال أتصدقه ستقول نعم إذن اسمع قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : «المرء مع من أحب»[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) و أنا أسألك أخي لما لا تكره الأغاني لأجل أهلها ؟ أخي أهل الأغاني وأصحاب هذا الفن معيشتهم في الغالب مليئة بالفسق و الفجور انجوا بنفسك أخي فو الله إني أخاف عليك ،و حريص عليك انجوا بنفسك حتى لا يتعلق قلبك بأحد من هؤلاء فتحشر معه يوم القيامة فالمرء يحشر مع من أحب .


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - رواه البخاري وسلم في صحيحهما ، و صححه الألباني في صحيح الجامع رقم 6565 ، و في صحيح أبي داود رقم 4276

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:46 PM
أخي النبي صلى الله عليه وسلم قال أتصدقه ستقول نعم إذن اسمع قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : « دع ما يريبك إلى ما لا يريبك »[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) يعني اترك الذي ترتاب فيه و تشك فيه إلى الشيء الذي لا تشك فيه فالذي يريبك وتشك فيه فالأحسن أن ترتاح منه وتدعه حتى لا يكون في نفسك قلق واضطراب فيما فعلت و أتيت ، و أنا أريدك أنتطبق النص على الأغاني المكونة من موسيقى وكلمات و مغني فقد اختلف العلماء المعاصرين على قولين قول يقول لا تجوز ، و قول يقول تجوز أي هذه الأقوال اضمن لدينك هل تأخذ بفتوى الإباحة أم بفتوى الحرمة ؟ لو كانت الأغاني جائزة و أنت لم تفعلها لم تخسر شيئا أما لو كانت حراما فستلوم نفسك لماذا تجعل نفسك في ريبة ابغضها لله ؟ يا أخي إذا كان من أباح الأغاني بالمعازف قالوا بشرط ألا تكون مثيرة للغرائز كيف تضمن أن هذه الأغنية مثيرة والأخرى غير مثيرة ومسألة الإثارة تختلف من شخص لآخر ابغضها لله ؟


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - رواه أحمد في مسنده والترمذي في سننه والنسائي في سننه وابن حبان والحاكم في المستدرك ، وصححه الألباني في غاية المرام حديث رقم 179

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:48 PM
أخي النبي صلى الله عليه وسلم قال أتصدقه ستقول نعم إذن اسمع قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : « لا ضرر ، ولا ضرار »[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) ، انظر أخي نفى النبي صلى الله عليه وسلم الضرر أولا ، ثم نفى الضرار ثانيا ، أما نفي الضرر إنما قُصد به عدم وجود الضرر فيما شرعه الله لعباده من الأحكام ، وأما نفي الضرار : فأُريد به نهي المؤمنين عن إحداث الضرر أو فعله .و قال تعالى : ﴿ يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ﴾[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2) ، و قد حرم الله الخمر والميسر مع ما فيهما من المنافع درءاً للمفسدة الحاصلة بتناولهما .أي أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ،و أهل الأغاني يقولون في الغناء مصالح ، و هي أن هذه الأغاني تعمل على إدخال البهجة على النفوس و ترقق القلوب و الشعور ، و تنمي العاطفة ، و لكن هذه المصالح ليست هي الغالبة ففي الغالب يحدث بجانبها العديد من المفاسد فمن المشاهد أن من استلذّ بسماع الأغاني لا يُمكن أن يجد حلاوة تلاوة القرآن ،و قد تجتمع تلاوة القرآن مجرّد تلاوة مع سماع الأغاني ، لكن سماع انتفاع وتلذذ لا يمكن أن يجتمعا ،والقرآن ينهى عن اتباع الهوى , و يأمر بالعفة و مجانبة شهوات النفوس و أسباب الغي , و ينهىعن اتباع خطوات الشيطان و غالب الأغاني تأمر بضد ذلك كله وتحسنه وتثير الشهواتو تسبب الغفلة وترك العبادات ، ،وهذه الأغاني في الغالب لا تدعو إلى مكارم الأخلاق ، ولا تدعو إلى الأخلاق الفاضلة بل تدعو إلى العشق والغرام ، والحب والهيام . كأن الدنيا ما هي إلا حب و عشق فينسى الناس لما خلقوا ، و في غالب الأغاني تجد ذكر محاسن النساء و الرجال ، و في غالب الأغاني تجد الكلام الساقط الماجن البذيء الذي يحرك الأولاد والبنات إلى التفكير في الفاحشة والرذيلة .



[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - صححه الألباني في غاية المرام حديث رقم 254 ، و صححه في تخريج أحاديث مشكلة الفقر رقم 8

[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2) - البقرة من الآية 219

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:51 PM
أخي هناك قاعدة عظيمة من القواعد الفقهية ألا وهي إذا اجتمع الحلال والحرام غلب الحرام[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) أي إذا اجتمع الحرام والحلال في الشيء بحيث يشتبه الأمر و يتعذر ترجيح أحدهما على الآخر فيغلب جانب الحرمة باجتناب ذلك الشيء مثلا إذا صُبَّ ماء نجس على ماء طاهر أكثر منه في إناء فإنه ينجس،و أيضا مثل إذا اشتبهت امرأة الرجل بامرأة أجنبية، حرمتا عليه حتى يميز امرأته من غيرها.و أيضا مثل إذا ربح مالاً من تجارة فيها ربا وغش وخديعة حرم عليه الربح كله إذا لميمكن تمييز الحلال من الحرام ،أخي لو افترضنا أن هذه الأغاني جائزة فغالب هذه الأغاني لا تخلو من محرم فتجد الغناء في الخمر و في العشق و في الهوى و في الدعوة إلى الرذيلة بل هذه الأغاني فيها إثارة للمشاعر و الأحاسيس والشهوة بل ربما وجدت أخطاء في العقيدة ،وألفاظ كفرية ،وقلما تجد مُغنِّـيـاً يدعو إلى فضيلة وإلى خُلُق فاضِل و غالب الأغاني لا تخلو من محرم إذن لما لاتكرها وتبتعد عنها تغليبا للحرام ؟

[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1)- القواعد الفقهية للدكتور محمد عثمان شبير ص 325 و ما بعدها دار النفائس الطبعة الأولى 1426 هـ - 2006 م

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:53 PM
أخي قال تعالى : ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أسْوَة حَسَنَةٌ ﴾[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) أي علينا أن نتأسى بالنبي صلى الله عليه وسلم في كل أفعالنا وأحوالنا ، وحبيبنا وحبيبك النبي صلى الله عليه وسلم عندما سمع صوت المزمار سد أذنه مما يدل على نكارة صوت المعازف وإلا لما سد أذنه فكيف تخالفه و تسمع الأغاني ؟ فعننافع قال : سمع ابن عمر مزماراً ، قال : فوضع أصبعيه على أذنيه ، ونأى عن الطريق ، وقال لي : يا نافع هل تسمع شيئاً ؟ قال : فقلت : لا ، قال : فرفع أصبعيه من أذنيه ، وقال : كنت مع النبي rفسمع مثل هذا ، فصنع مثل هذا[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2) . و احذر أخي من قول البعض الحديث ليس دليلاً على التحريم ، إذ لو كان كذلك لأمر رسول الله r ابن عمر رضي الله عنهما بسد أذنيه ، ولأمر ابن عمر نافعاً كذلك ! ، و قال شيخ الإسلام ابن تيمية ردا على هؤلاء : ( أما ما لم يقصده الإنسان من الاستماع فلا يترتب عليه نهي ، ولا ذم باتفاق الأئمة ، ولهذا إنما يترتب الذم والمدح على الاستماع لا على السماع فالمستمع للقرآن يثاب عليه ، والسامع له من غير قصد ولا إرادة لا يثاب على ذلك، إذ الأعمال بالنيات ، وكذلك ما ينهى عنه من الملاهي ، لو سمعه السامع بدون قصده لم يضره ذلك )[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3)واعلم أخي أن النبي صلى الله عليه وسلم أجاز الضرب بالدف في مناسبات معينة كالعرس فقدقال النبي صلى الله عليه وسلم : « فصل ما بين الحلال والحرام الضرب بالدف »[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn4) ، والنبي صلى الله عليه وسلم قال الضرب بالدف ،ولم يقل الضرب بالمعازف مما يشعر أن المباح من المعازف الضرب بالدف فقط ؛لأن وقت بيان أن المعازف مباحة هذا الوقت فلما ذكر الدف وسكت عن الباقين دل على أن غير الدف لا يجوز فلو كان جائز لذكره صلى الله عليه وسلم.



[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - الأحزاب من الآية 21
[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2) -صححه الألباني في صحيح أبى داود حديث رقم 4116.
[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref3) - مجموع الفتاوى لابن تيمية 10/78
[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref4)- حديث فى سنن ابن ماجة ، وقد صححه الألبانى فى صحيح وضعيف سنن ابن ماجة حديث رقم 1538

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:54 PM
أخي عن أبي هريرة : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولا جرس ))[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1)وإذا كانت الملائكة لا تصحب الرفقة التي فيها جرس فكيف تدخل بيتاً فيه جرس إذن لا يجوز اقتناء الجرس في البيت ، والجرس هو الناقوس أو الوعاء من معدن والذي بداخله لسان يصطك بجوانب الوعاء و يحدث صلصلة فأخي قف مع نفسك وقفة صريحة إذا كان الإسلام حرم الجرس الذي نغمته أقل تأثيرا من نغمة الالات المعازف فكيف بالالات المعازف أيهما يكون أشد حرمة نغمة الجرس أم نغمة الالات المعازف ؟

[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1)- رواه مسلم في صحيحه 2949

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-26 ||, 11:55 PM
وختاما أجب أخي على هذه الأسئلة : أيهما سيفيدك و يقربك من الله عز وجلأن تسمع الأغاني أم تسمع القرآن والعلم النافع ؟ أيهما سيشعركبالطمأنينة و السكينة و ويكسوك الوقار أن تسمع الأغاني أم تسمع القرآن والعلم النافع ؟ وأيهما سيبعد عنكوساوس الشيطان الوقار أن تسمع الأغاني أم تسمع القرآن والعلم النافع ؟ وأيهما لا يلهيك عن ذكرالله أن تسمع الأغاني أم تسمع القرآن والعلم النافع ؟ أجب عن الأسئلة و ستعرف الإجابة من قلبك والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وكتب ربيع أحمد بكالوريوس الطب 26/2/ 2008م

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-03-10 ||, 10:21 AM
لماذا لا تكره الأغاني ؟ على ملف ورد بالمرفقات