المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأنبياء لا يورثون



هشام بن محمد البسام
09-10-24 ||, 08:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الأنبياء لا يُورَثون، لحديث عَائِشَةَ أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ t أنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: (( لا نُورَثُ مَا تَرَكْنَا فَهُوَ صَدَقَةٌ )) متفق عليه.


وأما ما اشتهر في كتب الأصوليين وغيرهم، بلفظ: (( نحن معاشر الأنبياء لا نورث )). فقد أنكره جماعة من الأئمة، وهو كذلك بالنسبة لخصوص لفظ: (( نحن )).


لكن أخرجه النسائي في السنن الكبرى، عن عمر بن الخطاب t أن النبي r قال: (( إِنَّا مَعَاشِرَ الأَنْبِيَاء لا نُوْرَث مَا تَرَكْنَا فَهْوَ صَدَقَةٌ )) وصححه ابن كثير وابن الملقن.


وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: (( لا يَقْتَسِمُ وَرَثَتِي دِينَارًا، مَا تَرَكْتُ بَعْدَ نَفَقَةِ نِسَائِي، وَمَئُونَةِ عَامِلِي، فَهُوَ صَدَقَةٌ )) متفق عليه.


والحكمة في ذلك والله أعلم: أن الله تعالى بعثهم مبلغين رسالته، وأمرهم أن لا يأخذوا على ذلك أجرًا، كما قال: ﴿ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ﴾ [الأنعام:90 ، الشورى:23]. وقال نوح وهود وغيرهما نحو ذلك.


فكانت الحكمة في أن لا يُوْرَثوا، لئلا يَظن بعض الناس أن الأنبياء من جنس الملوك، الذين يريدون الدنيا وملكها، فحماهم الله من ذلك أتم الحماية.


ولئلا تتوهم بعض النفوس أنهم يريدون الدنيا لورثتهم من بعدهم.

ولحسم المادة في تمني الوارث، موت المورِّث من أجل المال.


ولتكون أموالهم صدقة بعدهم، تعظيمًا لأجورهم، كما أشار إليه في الحديث: (( مَا تَرَكْنَا فَهُوَ صَدَقَةٌ )).


وأما قوله تعالى: ﴿ وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ﴾ [النمل:16]. فهو ميراث النبوة والعلم والملك لا غير، باتفاق أهل العلم من المفسرين وغيرهم، وهذا لأن داود u كان له أولاد سوى سليمان، فلو كان الموروث هو المال لم يكن سليمان مختصًا به.


وكذلك قول زكريا u: ﴿ فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ﴾ [مريم:5 ، 6]. أي: يرث النبوة والعلم والحكمة، وإلا فلا يظن بنبي كريم أنه يخاف عصبَتَهُ أن يرِثوا ماله، فيسأل الله العظيم ولدًا يمنعهم ميراثه، ويكون أحق به منهم.[1] (http://www.mmf-4.com/vb/newthread.php?do=newthrea d&f=20#_ftn2)


وقد عدَّ بعضهم، النبوة من الموانع، وتوهم بعضهم من كونها مانعة، أن الأنبياء لا يَرِثون، كما لا يُوْرَثون، والتحقيق: أنها ليست بمانع.


قال ابن عابدين: والذي يظهر أن العلة في عدم كونها من الموانع، هي كون النبوة معنى قائماً في المورِّث، والمانع هو ما يمنع الإرث لمعنى قائمٍ في الوارث. اهـ.[2] (http://www.mmf-4.com/vb/newthread.php?do=newthrea d&f=20#_ftn3)

[1] (http://www.mmf-4.com/vb/newthread.php?do=newthrea d&f=20#_ftnref2) مفتاح دار السعادة 1/262، العذب الفائض (1/41)، حاشية الباجوري (54)، فتح الباري (12/11).
[2] (http://www.mmf-4.com/vb/newthread.php?do=newthrea d&f=20#_ftnref3) رد المحتار 10/511، مغني المحتاج (3/26).

عبدالحميد بن صالح الكراني
09-10-25 ||, 12:40 AM
فائدة طيبة، بارك الله فيك.

حمود عبدالله
10-01-09 ||, 06:20 PM
جزاك الله خيرا
الصراحة اول مرة ادري

نجلا السبيعي
10-03-11 ||, 06:58 PM
معلومات قيمـــة ..
جزاك الله خيــرا ..

انبثاق
10-08-03 ||, 01:35 AM
فائدة قيمة..وخاصة في الحكمة من ذلك..

طارق موسى محمد
10-10-25 ||, 12:07 PM
جهودك مشكورة
وجزاكم الله خيراً

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-10-25 ||, 03:05 PM
جزاكم الله خير الجزاء.. فائدة لطيفة نفيسة.

عبدالله عبدالرحمن الأسلمي
10-10-25 ||, 09:07 PM
وقد عدَّ بعضهم، النبوة من الموانع، وتوهم بعضهم من كونها مانعة، أن الأنبياء لا يَرِثون، كما لا يُوْرَثون، والتحقيق: أنها ليست بمانع..

أتقصد يا شيخ هشام ـ أحسن الله إليك ـ أن النبي يرث ولا يورث ؟

هشام بن محمد البسام
10-10-26 ||, 05:42 AM
[/right]
أتقصد يا شيخ هشام ـ أحسن الله إليك ـ أن النبي يرث ولا يورث ؟
نعم هذا هو المراد

عبدالله عبدالرحمن الأسلمي
10-10-26 ||, 09:10 PM
نعم هذا هو المراد
أحسن الله إليك يا شيخ هشام

احمد نهار الزامل
11-02-06 ||, 11:16 PM
جزاك الله كل خير على هذه الفائده