المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يفيدني ..؟؟ بارك الله فيكم ..



حفيدة العلماء
09-10-27 ||, 01:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أيها الأكارم : وجدت دراسة حديثية تناولت كثير من المسائل التي أنوي بحثها بحثا فقهيا .. فهل يحق لي الاستمرار ؟؟ أم أن الموضوع بتلك الدراسة يكون قد بحث؟؟
علماً أن الدراسة الحديثية اعتنت بفقه الحديث في اختصار ( غير مخــــــلٍ )
لكنها لم تتعرض ( للنوازل الفقهية ) والتي تعد صلب بحثي ـ إلا في مسائل قليلة ـ
ومع هذا يبقى التشابه بينهما كبير .. والموضوع من الموضوعات الفقهية المهمة ولم أجد ـ حسب اطلاعي ـ الا تلك الدراسة .. وقد قطعت في جمع مادته شوطا كبيــــــــــــــــــــــ ــرا .. أفتوني مأجوريـــــــن ..

عزة
09-10-27 ||, 06:23 AM
ما رأي مشرفك في الأمر؟

أعانك الله

د. بدر بن إبراهيم المهوس
09-10-27 ||, 02:11 PM
أرى أن تستمروا في البحث وتنظروا مواضع النقص في تلك الرسالة وتضيفيوا عليها بمعنى ان يكون في بحثكم إضافة وتجديد وربما استدعى هذا أنواعا من التغيير منها :
1 - إضافة مباحث ومسائل لا توجد في البحث المذكور .
2- بسط وشرح المختصر وزيادة التحقيق في تلك المسائل بزيادة التوثيق والأدلة والنصوص والنقول .
3 - ربط المسائل بالمستجدات فربما يكون البحث قديما أو قد ظهر بعده نوازل أخرى .
4 - النظر للبحث من علوم أخرى كأصول الفقه والمقاصد الشرعية وتخريج المسائل عليها وربطها بها .
5 - النظر للبحث من زوايا أخرى اجتماعية وسياسية وتفسية وو .
6 - طريقة الطرح وأسلوب التقسيم والتبويب والتفريع .
7 - ذكر الفروق الدقيقة بين المسائل وإزالة الإشكالات وعدم الاكتفاء بالنقل المجرد مما يبين شخصية الباحث وتميزه عن غيره وهذا ما لا يمكن ان يتكرر غالبا حتى وغن اتحد الموضوع .

وعموما فمجرد تكرار الموضوع والبحث لا يضر ولا ينبغي أن يضايق الباحث أبدا بل يثق بأنه سيأتي بجديد ويسعى لفعل ذلك عمليا ويستفيد من وجود البحث القديم ويجعله دافعا لا عقبة فكثير من البحوث يكون بينها تشابه وتكرار فعلى سبيل المثال مقاصد الشريعة عند الشاطبي فيه عشرات المسائل وكذلك العز بن عبد السلام وابن تيمية وابن القيم ، وكذلك بعض المخطوطات حققت بعدة رسائل علمية رسالة في جامعة ورسالة أخرى في جامعة أخرى وهي المخطوطة ذاتها .
فالموضوع من الناحية الأكاديمية ونظاما لا يؤثر وإنما التأثير على الباحث والباحث الذكي والجيد هو من يكون ذلك دافعا له على التجديد والابتكار والتميز .
ونصيحة أخيرة ينبغي ان لا يثار موضوع وجود هذا البحث ولا يصل إلى القسم إلا حينما تقدموا الموضوع ضمن الدراسات السابقة وعندها تكون المقارنة ويكون البحث الجديد أمام المناقشين فعندها يظهر التغيير والتجديد فليس كل الأساتذة يتوقع وجود التغيير والتجديد فربما كانت معرفتهم بذلك وإثارته سببا في إيقاف الموضوع مع أنكم قد قطعتم فيه شوطا كبيرا

حفيدة العلماء
09-10-27 ||, 10:31 PM
ما رأي مشرفك في الأمر؟

أعانك الله

مازلت في مرحلة إعداد الخطة ولم يعين لي مشرف بعد إنما مرشد ولم أخبره..
جزاك الله خيرا..

حفيدة العلماء
09-10-27 ||, 11:25 PM
أرى أن تستمروا في البحث وتنظروا مواضع النقص في تلك الرسالة وتضيفيوا عليها بمعنى ان يكون في بحثكم إضافة وتجديد وربما استدعى هذا أنواعا من التغيير منها :
1 - إضافة مباحث ومسائل لا توجد في البحث المذكور .
2- بسط وشرح المختصر وزيادة التحقيق في تلك المسائل بزيادة التوثيق والأدلة والنصوص والنقول .
3 - ربط المسائل بالمستجدات فربما يكون البحث قديما أو قد ظهر بعده نوازل أخرى .
4 - النظر للبحث من علوم أخرى كأصول الفقه والمقاصد الشرعية وتخريج المسائل عليها وربطها بها .
5 - النظر للبحث من زوايا أخرى اجتماعية وسياسية وتفسية وو .
6 - طريقة الطرح وأسلوب التقسيم والتبويب والتفريع .
7 - ذكر الفروق الدقيقة بين المسائل وإزالة الإشكالات وعدم الاكتفاء بالنقل المجرد مما يبين شخصية الباحث وتميزه عن غيره وهذا ما لا يمكن ان يتكرر غالبا حتى وغن اتحد الموضوع .

وعموما فمجرد تكرار الموضوع والبحث لا يضر ولا ينبغي أن يضايق الباحث أبدا بل يثق بأنه سيأتي بجديد ويسعى لفعل ذلك عمليا ويستفيد من وجود البحث القديم ويجعله دافعا لا عقبة فكثير من البحوث يكون بينها تشابه وتكرار فعلى سبيل المثال مقاصد الشريعة عند الشاطبي فيه عشرات المسائل وكذلك العز بن عبد السلام وابن تيمية وابن القيم ، وكذلك بعض المخطوطات حققت بعدة رسائل علمية رسالة في جامعة ورسالة أخرى في جامعة أخرى وهي المخطوطة ذاتها .
فالموضوع من الناحية الأكاديمية ونظاما لا يؤثر وإنما التأثير على الباحث والباحث الذكي والجيد هو من يكون ذلك دافعا له على التجديد والابتكار والتميز .
ونصيحة أخيرة ينبغي ان لا يثار موضوع وجود هذا البحث ولا يصل إلى القسم إلا حينما تقدموا الموضوع ضمن الدراسات السابقة وعندها تكون المقارنة ويكون البحث الجديد أمام المناقشين فعندها يظهر التغيير والتجديد فليس كل الأساتذة يتوقع وجود التغيير والتجديد فربما كانت معرفتهم بذلك وإثارته سببا في إيقاف الموضوع مع أنكم قد قطعتم فيه شوطا كبيرا


1 نوقش البحث في أوائل 1428 لكن معالجته للنوازل كانت (عامة) ومازالت كثير من نوازله تحتاج الى تحرير ..




لحظت هذا كثيرا لكني أجهل الضابط العلمي في ذلك؟؟




جزاكم الله خيرا ولهذا قصدت الملتقى هنا قبل اخبار المرشد ..