المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدرس الثاني من شرح تنبيه الفقيه (الطهارة1/2)



د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-03 ||, 05:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نواصل ما بدأناه، وقد مرت معنا شروط الصلاة، وسألتكم عن الشروط المتعلقة بالمصلي فأضعها هنا تتميما للفائدة فإليكموها:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1186&stc=1&d=1257261911
وبعد ذلك نشرع في الشرط الأول من شروط الصلاة وهو شرط الطهارة
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1187&stc=1&d=1257261998
ويتبين انقسام الطهارة إلى قسمين، هما: المبينان أعلاه، والفرق بينهما في أمور منها:
1- أن الحدث أمر معنوي والنجاسة أمر حسي، فإن النجاسة تدرك بالحس (بالرؤية أو الذوق أو الشم) أما الحدث فلا يدرك بشيء من ذلك بل هو وصف أو أمر معنوي يقوم بالبدن يمنع من الصلاة ونحوها.

2-أن الطهارة من الحدث يشترط لها النية بخلاف الطهارة من النجس.
وثمة فروق أخرى أدعها للمشاركة.
وننتقل إلى القسم الأول: وهو الطهارة من الحدث:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1188&stc=1&d=1257262269
والكلام عنها في مباحث: المتطهر وهو الفاعل، المتطهر به وهي مادة الطهارة، الطهارة وهي الفعل، المتطهر منه وهو الحدث الذي يطلب رفعه بهذه الطهارة.
فأما المتطهر فشرطه أن يكون مسلما فلا تصح طهارة الحدث من الكافر [ويستثنى من هذا مسألة فما هي؟؟؟ "للمشاركة"]
الثاني: العقل فلاتصح من مجنون.
الثالث: التمييز فلا تصح ممن دون سن التمييز.
الرابع: النية، فلا تصح ممن لم ينو، كما لو قصد التبرد والتنظف لا رفع الحدث فلا يرتفع حدثه.
واما المتطهر به فهو الماء، والتراب ونبدأ بالماء:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1189&stc=1&d=1257262607
ويتبين أن الماء ثلاثة أقسام، الطهور وهو الأصل فيحكم على الماء بالطهورية إلا إذا حصل سبب ينقله إلى الطاهرية أو النجاسة.
فينتقل إلى الطاهرية بأحد سببين -كما هو مبين- الأول: تغيره بشيء طاهر يمازجه مثل: تغير الماء بالشاي أو بالحبر أو باللحم المطبوخ فيه.
ويستثنى من هذا ما يشق صون الماء عنه كتساقط أوراق الشجر أوما ينبت في الماء.
والسبب الثاني لانتقال الماء من الطهورية إلى الطاهرية هو استعماله في رفع الحدث وهو مختص بالقليل (ما دون القلتين) ودليله (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب) س/ ما وجه الدلالة؟ [للمشاركة].

وأما انتقال الماء من الطهورية إلى النجاسة فيكون بأحد سببين: الأول التغير بنجاسة وهذا يشمل الماء القليل والكثير.
السبب الثاني لنقل الماء من الطهورية إلى النجاسة هو: ملاقاة النجاسة وهو مؤثر في الماء القليل (دون القلتين) دون الكثير فلا يتأثر إلا إن تغير.
ودليل التفريق حديث: (إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث)، ومفهومه: إذا لم يبلغها حمل الخبث أي تنجس ولو لم يتغير.
وبما أن الماء يحفظ عادة في الآنية فلننتقل إلى الكلام على الآنية.

يتبع بإذن الله

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-03 ||, 06:20 PM
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1190&stc=1&d=1257263289
ويتبين منها أن الآنية باعتبار حكمها قسمان -في الجملة-،
الأول: المباحة: وهو الأصل: وذلك كل إناء طاهر لا فضة فيه ولا ذهب أو فيه ضبة فضة يسيرة لحاجة (أي لغير زينة).
والثاني: محرمة وهي قسمان واضحة في الصورة.
وبهذا انتهينا من الكلام على المتطهر ومن الكلام على الماء وهو النوع الأول من المتطهر به، وأما القسم الثاني فهو التراب (التيمم) وسنؤخر الكلام عليه
وننتقل إلى الكلام عن الطهارة (الفعل) وقد ذكرنا أنها قسمان صغرى وكبرى فنبدأ بالصغرى:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1191&stc=1&d=1257263413
ويتبين من الصورة أن الكلام على الوضوء (الطهارة الصغرى) في مباحث: أولها فروضه: وهي غسل الوجه ومنه المضمضة والاستنشاق، وحد الوجه من منابت الشعر المعتاد إلى الذقن ويدخل في ما انحدر من اللحيين والذقن من الشعر -هذا طولا- وأما عرضا فمن الأذن إلى الأذن، والأذنان غير داخلين في الوجه وإنما يدخلان في الرأس كما سيأتي بإذن الله.
الثاني من الفروض: غسل اليدين من أطراف الأصابع إلى المرفقين والمرفق المفصل الذي يتكأ عليه وتسميه بعض العامة (كوع) وهو خطأ، وينبه هنا إلى أنه لا بد من غسل الكفين فهما داخلان في الفرض ولا يسقطان بغسلهما قبل غسل الوجه في أول الوضوء.
الثالث: من الفروض: مسح الرأس ومنه الأذنان، وعلى أي صفة مسحها أجزأ والمستحب أن يقبل ويدبر على الرأس، ويمسح بالسبابة داخل الأذن وبالإبهام خارجها، وهذا إذا إذا كانت الرأس مكشوفة أما إذا كانت مغطاة بعمامة أو خمار فيمسح العمامة أو الخمار بشرطه وسيأتي بإذن المولى، وإذا مسح على العمامة أو الخمار فهل يمسح أذنيه أو لا؟ [للمشاركة].
الرابع من الفروض: غسل الرجلين إلى الكعبين، فإن كان عليها خف او جورب مسح ظاهر الخف او الجورب.
الخامس: الترتيب بين الفروض بأن يبدأ بالوجه فاليدين فالرأس فالرجلين. وأما الترتيب في الفرض الواحد فسنة لا فرض كالترتيب بين الوجه والمضمضة والاستنشاق، وكالترتيب بين اليد اليمنى واليسرى.
السادس: الموالاة بأن لا يؤخر عضوا حتى يجف الذي قبله.

وأما واجباه فهما التسمية وغسل الكفين للقائم من نوم ليل ناقض للوضوء.

[ما الفرق بين فروضه وواجبيه؟ للمشاركة]

وأما السنن فواضحة منها: التخليل للحية وهو إدخال الماء من خلالها وهو مختص باللحية الكثيفة أما الخفيفة التي ترى البشرة من خلالها فيجب إيصال الماء إلى البشرة، ويدخل في التخليل تخليل الأصابع خاصة أصابع الرجلين.
ومن السنن التثليث "ولا يقصد به تثليث النصارى :) وإنما يقصد غسل الأعضاء 3 وأما الممسوحات فلا تثليث فيها.
ومن السنن غسل الكفين ثلاثا في أول الوضوء إلا لقائم من نوم ليل فيجب كما ذكرنا.
ومن السنن ترتيب الفرض الواحد وقد شرحناه عند الكلام على فرض الترتيب.
وأما الذكر الوارد فأتركه لمشاركاتكم فما هو؟!
وأما شروطه فهي: طهورية الماء فلا يصح بغير الماء الطهور،
وإباحته فلا يصح بماء محرم كمغصوب،
والنية فلو غسل أعضاءه للتبرد لم يصح وضوءا لحديث (إنما الأعمال بالنيات)
وإزالة ما يمنع وصول الماء ليتحقق غسل العضو فلو توضأ وعلى يده (بوية) أو غيرها مما له جرم -بكسر الجيم لا بضمها- لم يصح وضوءه.
ومن الشروط إزالة الخارج من السبيل بالاستنجاء أو الاستجمار وليس المقصود أن يستنجي كلما أراد الوضوء وإنما المقصود عدم صحة وضوء من قضى حاجته ولم يستنج.
وسيأتي تفصيل أحكام إزالة الخارج من السبيل بإذن الله

يتبع بإذن الله

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-03 ||, 06:33 PM
وبما أننا ذكرنا أن من شروط الوضوء إزالة الخارج من السبيل فإننا نذكر أحكامها فهاكم أحكامها:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1193&stc=1&d=1257265391
أولا: حكمه:
التكليفي: واجب لكل خارج نجس ملوث.
الوضعي: شرط لصحة الوضوء فلا يصح قبله وضوء ولا تيمم.

وأما أنواع الإزالة -من حيث المادة التي تستعمل في الإزالة- فهي الثلاثة المبينة وافضلها الثالث وهو الجمع بين الماء والاحجار، ولا يتعين الحجر بل لو ازاله بمناديل فكالحجر.
وإن اقتصر على الحجر او نحوه فلابدمن شروط:
1-طهارته.
2-صلاحيته للإنقاء فلا يصح بأملس لا ينقي، والإنقاء أن لا يبقى إلا أثر للخارج إلا أثرا لا يزال إلا بالماء.
3-غير منهي عنه كالعظم والروث والمحترم.
4- ألا يكون الخارج قد تجاوز المحل فإن تجاوزه لم يجزئ فيه إلا الماء،
5- التثليث بأن يمسح 3 مسحات منقية ولو بحجر واحد يمسح بكل جهة منه مرة حتى يتم الثلاث.


وبما أننا ذكرنا الوضوء وذكرنا أن من فروضه غسل الرجلين ومسح الرأس فلننتقل إلى استثناء ما لو كان على الأعضاء حائل من هذه الحوائل:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1195&stc=1&d=1257288385
وهي تبين أن أعضاء الوضوء يجب غسلها في الأصل، لكن إن كان عليها حائل من الحوائل المذكورة فإنها تمسح، ويضاف إلى الحوائل المذكورة الجبيرة ولا أدري كيف نسيتها!
غير أن صحة المسح على هذه الحوائل له شروط، هي:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=1196&stc=1&d=1257288385
أول الشروط: لبسه على كمال طهارة وهو شامل لجميع الممسوحات.
الثاني ثبوته بنفسه، وستر خف وجورب محل الفرض، وعمامة لما العادة ستره، وألا تتجاوز الجبيرة قدر الحاجة، وكون الخمار مدارا تحت الحلق.
الثالث:عدم تجاوز المدة الشرعية
الرابع: كونه طاهرا فلا مسح على نجس، مباحا فلا مسح على محرم كمغصوب أو حرير محرم لرجل
ويزاد في العمامة كونها محنكة كالصورة اليمنى أو ذات ذؤابة كاليسرى [في الصورة قبل السابقة]
هذا ما تيسر في هذا الدرس وفي انتظار مشاركاتكم وتعقباتكم وتنبيهاتكم وإجاباتكم وأسئلتكم.
والسلام عليكم ورحمة الله

أبوبكر بن سالم باجنيد
09-11-03 ||, 08:49 PM
جزاكم الله خيرا على هذا العمل النافع

ولي بعض الملاحظات على المكتوب هنا، منها:
قولكم: (الثاني من الفروض: غسل اليدين من أطراف الأصابع إلى المرفقين)
هذا التعبير يوهم أن غسل اليدين من المرفقين إلى أطراف الأصابع غير مجزئ.. وهو غلط
وصوابه: (الثاني من الفروض: غسل اليدين مع المرفقين)
ثم يبين أن الكف داخلة في الغسل المفروض هنا.

أبوبكر بن سالم باجنيد
09-11-03 ||, 08:55 PM
قولكم: (ويمسح بالسبابة داخل الأذن وبالإبهام خارجها)
أرى أن يقال: ويمسح بالمسبحة صماخ الأذن...إلخ
لأن داخل الأذن قد يطلق على خرق الأذن وحده.

أبوبكر بن سالم باجنيد
09-11-03 ||, 08:59 PM
قولكم: (وأما واجباه فهما التسمية وغسل الكفين للقائم من نوم ليل ناقض للوضوء)
أرى أن الثاني غير متعلق بالوضوء، فهو عام. وإن كان هذا منصوص بعض الأصحاب.

أبوبكر بن سالم باجنيد
09-11-03 ||, 09:06 PM
قولكم حفظكم الله: (فينتقل إلى الطاهرية بأحد سببين -كما هو مبين- الأول: تغيره بشيء طاهر مثل: تغير الماء بالشاي أو بالحبر أو باللحم المطبوخ فيه.
والسبب الثاني لانتقال الماء من الطهورية إلى الطاهرية هو استعماله في رفع الحدث وهو مختص بالقليل (ما دون القلتين) ودليله (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب) )
ينبغي بيان الأول فيقال: تغيره بشيء طاهر ممازج، أو: تغيره بمخالطة طاهر يمازجه. مثلاً..
إلا أن يشق صون الماء عنه

خالد بن سالم باوزير
09-11-04 ||, 12:30 AM
بارك الله فيكم شيخنا !

لو جعلتم الدروس في صفحة واحدة أفضل وأولى من جعلها في صفحات متعددة ! ألا توافقونني الرأي ؟

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-04 ||, 12:42 AM
جزاكم الله خيرا على هذا العمل النافع
وإياكم
ولي بعض الملاحظات على المكتوب هنا، منها:
قولكم: (الثاني من الفروض: غسل اليدين من أطراف الأصابع إلى المرفقين)
هذا التعبير يوهم أن غسل اليدين من المرفقين إلى أطراف الأصابع غير مجزئ.. وهو غلط
س/ وهل تفهم من قول العلماء غسل الوجه من منابت شعر الرأس إلى ما انحدر من اللحيين عدم إجزاء العكس؟
وصوابه: (الثاني من الفروض: غسل اليدين مع المرفقين)
قال الله تعالى: (وأيديكم إلى المرافق)
ثم يبين أن الكف داخلة في الغسل المفروض هنا.


قولكم: (ويمسح بالسبابة داخل الأذن وبالإبهام خارجها)
أرى أن يقال: ويمسح بالمسبحة صماخ الأذن...إلخ
لأن داخل الأذن قد يطلق على خرق الأذن وحده.
بوركت غير أني حرصت على تجنب غريب الألفاظ فوقعت فيما ذكرت وفاتتني الدقة في العبارة

قولكم: (وأما واجباه فهما التسمية وغسل الكفين للقائم من نوم ليل ناقض للوضوء)
أرى أن الثاني غير متعلق بالوضوء، فهو عام. وإن كان هذا منصوص بعض الأصحاب.
نفي علاقته بالوضوء محل نظر فإنه لو تركه عمدا لم يصح وضوؤه، ولو قلت ليس داخلا في ماهية الوضوء فأدق

قولكم حفظكم الله: (فينتقل إلى الطاهرية بأحد سببين -كما هو مبين- الأول: تغيره بشيء طاهر مثل: تغير الماء بالشاي أو بالحبر أو باللحم المطبوخ فيه.
والسبب الثاني لانتقال الماء من الطهورية إلى الطاهرية هو استعماله في رفع الحدث وهو مختص بالقليل (ما دون القلتين) ودليله (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب) )
ينبغي بيان الأول فيقال: تغيره بشيء طاهر ممازج، أو: تغيره بمخالطة طاهر يمازجه. مثلاً..
إلا أن يشق صون الماء عنه
أحسنت
وسأعدلها في الأصل
شكر الله لك على إثراء الموضوع ولا تحرمني من إطلالتك البهية وتنبيهاتك السنية

أبوبكر بن سالم باجنيد
09-11-04 ||, 12:57 AM
بارك الله فيكم

1- اعتراضي على العبارة في غسل اليدين إلى المرفقين
ليس متعلقاً بلفظة (إلى) و(مع)

بل هو لما ذكرته أولاً.. وإنما غيرت التعبير ليفهم القارئ أن المرفقين داخلان في الغسل، وإلا فلا اعتراض على العبارة الأولى.

وأما الاعتراض بعبارة كهذه: "الفرض الأول: غسل الوجه من منابت شعر الرأس إلى ما انحدر من اللحيين و الذقن"
فهي -على هذا النحو- عندي كسابقتها، والأولى أن يقال: غسل الوجه. ثم يزاد بيان حد الوجه.


وأما قولهم: (ويغسل وجهه من منابت شعر الرأس إلى ما انحدر من اللحيين والذقن)
فهذا في مقام ذكر صفة الوضوء
والصفة تشتمل على المجزئ والكامل
وهم يذكرون الكمال هنا بهذا الوصف؛ إذ هذه هي الصفة المسنونة. فالمقامان مختلفان


وفقكم الله، وبارك فيكم.

أحمد بن نجيب السويلم
09-11-04 ||, 07:22 AM
بورك فيكم

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-11-04 ||, 10:00 AM
والفرق بينهما في أمور منها:
1- أن الحدث أمر معنوي والنجاسة أمر حسي، فإن النجاسة تدرك بالحس (بالرؤية أو الذوق أو الشم) أما الحدث فلا يدرك بشيء من ذلك بل هو وصف أو أمر معنوي يقوم بالبدن يمنع من الصلاة ونحوها.

2-أن الطهارة من الحدث يشترط لها النية بخلاف الطهارة من النجس.
وثمة فروق أخرى أدعها للمشاركة.


3-الطهارة من الحدث تتعلق بالبدن والطهارة من النجس تتعلق بالبدن والثوب والبقعة.
4-الطهارة من الحدث لا تزول إلا بالماء أو التراب عند عدمه والطهارة من النجس تزول بالماء وبغيره.
5-الطهارة من الحدث شرط لايسقط بالجهل والنسيان والطهارة من النجس شرط يسقط بالجهل والنسيان.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-11-04 ||, 10:08 AM
[ويستثنى من هذا مسألة فما هي؟؟؟ "للمشاركة"]


هي غسل الكتابية لزوج أو سيد مسلم من حيض أو نفاس أو جنابة

خالد بن سالم باوزير
09-11-04 ||, 12:00 PM
جزاكم الله خيرا أبا صهيب ونفع بكم !

من مسح على العمامة فإنه لا يمسح على الأذنين لعدم ورود ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث المغيرة - رضي الله تعالى - لما مسح النبي صلى الله عليه وسلم على ناصيته والعمامة , ولو فعله لنقل إلينا لأن هذا من الأمور التي لا بد من نقلها وبيانها , فدل على عدمه , ومن جهة النظر فإن الأصل في المسح التخفيف , وقد قلنا : إن الأذنين من الرأس فيكفي مسح بعضه لا كله تخفيفا , أرأيت أن القدم لو غسل لمسح أعلاه وأسفله مع الكعبين , فلما انتقل إلى المسح مسح ظاهر القدم دون باطنه ولم تُمسح الكعبان , لبنائه على التخفيف .

وبالنسبة للذكر بعد الوضوء فهو ماجاء في الصحيح عن عمر رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء , ثم يقول : أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله , إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية )) أو كما قال عليه الصلاة والسلام , زاد الترمذي : (( اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين )) , وهي زيادة مختلف في ثبوتها , فالله تعالى أعلم .

والله تعالى أحكم وبالصواب أعلم .

مسألة : مادليل المذهب في رفع البصر إلى السماء عند قول الذكر ؟

بارك الله فيك ونفع بك .

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-05 ||, 08:27 AM
3-الطهارة من الحدث تتعلق بالبدن والطهارة من النجس تتعلق بالبدن والثوب والبقعة.
4-الطهارة من الحدث لا تزول إلا بالماء أو التراب عند عدمه والطهارة من النجس تزول بالماء وبغيره.
5-الطهارة من الحدث شرط لايسقط بالجهل والنسيان والطهارة من النجس شرط يسقط بالجهل والنسيان.
بوركت غير أن المذهب أن النجاسة لا تزول إلا بالماء الطهور، وعليه فلا فرق من هذه الحيثية
وكذلك الخامس فالمذهب أن الطهارة من النجاسة لا تسقط بالجهل والنسيان فإذا كان على الإنسان نجاسة وصلى وهو يجهل أو نسي أنها عليه ثم علم أو ذكر بعد الصلاة لزمته الإعادة كما قال في شرح المنتهى: (و ( لا ) تصح صلاته ( إن عجز عن إزالتها ) أي النجاسة ( عنه ) سريعا ، لإفضائه إلى استصحاب النجاسة في الصلاة زمنا طويلا .
أو لعمل كثير .
إن أخذ يطهرها ( أو نسيها ) أي النجاسة ( أو جهل عينها ) بأن أصابه شيء لا يعلمه طاهرا أو نجسا ، ثم علم نجاسته ( أو ) جهل ( حكمها ) بأن لم يعلم أن إزالتها شرط للصلاة ( أو ) جهل ( أنها كانت في الصلاة ثم علم ) تصح صلاته في هذه الصور ونحوها ، لأن اجتناب النجاسة شرط للصلاة ، فلم يسقط بالنسيان ولا بالجهل ، كطهارة الحدث وعنه : تصح صلاته إذا نسي ، أو جهل النجاسة .
قال في الإنصاف : وهي الصحيحة عند أكثر المتأخرين )انتهى
بوركت

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-05 ||, 08:31 AM
هي غسل الكتابية لزوج أو سيد مسلم من حيض أو نفاس أو جنابة

أحسنت بارك الله فيك

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-05 ||, 08:40 AM
جزاكم الله خيرا أبا صهيب ونفع بكم !

من مسح على العمامة فإنه لا يمسح على الأذنين لعدم ورود ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث المغيرة - رضي الله تعالى - لما مسح النبي صلى الله عليه وسلم على ناصيته والعمامة , ولو فعله لنقل إلينا لأن هذا من الأمور التي لا بد من نقلها وبيانها , فدل على عدمه , ومن جهة النظر فإن الأصل في المسح التخفيف , وقد قلنا : إن الأذنين من الرأس فيكفي مسح بعضه لا كله تخفيفا , أرأيت أن القدم لو غسل لمسح أعلاه وأسفله مع الكعبين , فلما انتقل إلى المسح مسح ظاهر القدم دون باطنه ولم تُمسح الكعبان , لبنائه على التخفيف .

وبالنسبة للذكر بعد الوضوء فهو ماجاء في الصحيح عن عمر رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء , ثم يقول : أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله , إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية )) أو كما قال عليه الصلاة والسلام , زاد الترمذي : (( اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين )) , وهي زيادة مختلف في ثبوتها , فالله تعالى أعلم .

والله تعالى أحكم وبالصواب أعلم .

مسألة : مادليل المذهب في رفع البصر إلى السماء عند قول الذكر ؟

بارك الله فيك ونفع بك .
أحسنت بارك الله فيك
الجواب: على سؤالك الحديث الذي جاء في مسند أحمد: (من توضأ فأحسن الوضوء ثم رفع نظره إلى السماء فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء)
وهذه الزيادة مضعفَّة والله أعلم

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-11-05 ||, 09:32 AM
بوركت غير أن المذهب أن النجاسة لا تزول إلا بالماء الطهور، وعليه فلا فرق من هذه الحيثية


لكن شيخنا الفاضل ألا تزول النجاسة بالاستجمار؟

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-11-05 ||, 09:32 AM
أحسنت بارك الله فيك
الجواب: على سؤالك الحديث الذي جاء في مسند أحمد: (من توضأ فأحسن الوضوء ثم رفع نظره إلى السماء فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء)
وهذه الزيادة مضعفَّة والله أعلم

نقل الدميري عن الغزالي في الإحياء أنه قال: يستحب أن يرمق ببصره إلى السماء في الدعاء بعد الوضوء.
وقال ابن دقيق العيد: وللاعتبار أيضا لأنه يزيل الهموم ا.هـ.([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1))

([1]) حاشية قليوبي (1 / 220)، حاشية الجمل على المنهج (2 / 498).

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-05 ||, 12:09 PM
لكن شيخنا الفاضل ألا تزول النجاسة بالاستجمار؟
سؤال جيد وإيراد وجيه
لكن أصحابنا يقولون يزول حكم النجاسة
ويختص ذلك عندهم بالاستجمار لورود الرخصة فيه بخلاف غيره من النجاسات لذا قالو بأن الاستجمار لا يصح إلا في موضع العادة بخلاف ما لو تعدى الخارج موضع العادة فلا يجزئ إلا الماء
بوركت

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-05 ||, 12:11 PM
نقل الدميري عن الغزالي في الأحياء أنه قال: يستحب أن يرمق ببصره إلى السماء في الدعاء بعد الوضوء.
وقال ابن دقيق العيد: وللاعتبار أيضا لأنه يزيل الهموم ا.هـ.([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1))

([1]) حاشية قليوبي (1 / 220)، حاشية الجمل على المنهج (2 / 498).
يبدو لي أن إثبات الاستحباب بالحديث الضعيف أمثل من إثباته بما نُقِل، وما نُقِل يصلح حكمة ملتمسة لا دليلا.
أشكرك على الإضافة

أبوبكر بن سالم باجنيد
09-11-05 ||, 06:19 PM
صدقتَ -جزاك الله خيرا- فيما يتعلق بغسل اليدين قبل إدخالهما في الإناء للقائم من نوم ليل ناقض لوضوء.

وإنما أردتُ أن وجوب هذا الأمر ليس مقصوراً على حال الوضوء عندهم، والمراد لا يمنع الإيراد؛ إذ إيرادك في محله.. فهو شرط كما صرح جماعة.

عادل بن عبدالرحمن الغامدي
09-11-05 ||, 09:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا المفضال :نفع الله بكم وجزاكم خيرا


اشكل علي في شرحكم حفظكم الله ما يلي :



بسم الله الرحمن الرحيم



فينتقل إلى الطاهرية بأحد سببين -كما هو مبين- الأول: تغيره بشيء طاهر يمازجه مثل: تغير الماء بالشاي أو بالحبر أو باللحم المطبوخ فيه.

إذا تغير رعاكم الله الماء إلى شاي أو حبر أو الخ

خرج عن مسمى الماء إلى اسم آخر ؛فكيف نجعل ذلك من أقسام المياه ؟

والسبب الثاني لانتقال الماء من الطهورية إلى الطاهرية هو استعماله في رفع الحدث وهو مختص بالقليل (ما دون القلتين) ودليله (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب) س/ ما وجه الدلالة؟ [للمشاركة].


هذا السؤال رفع الله قدركم جعلتموه للمشاركة ؛ وذكرتم رعاكم الله :أن هذا مختص بالقليل ؛وطلبتم وجه الدلالة .

والذي فهمته من الحديث :أن النهي عام سواء كان الماء قليل أو كثير ما دام أن الماء دائم وليس جار .
وجهوني فتح الله عليكم .


يتبع بإذن الله

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

إبراهيم خليل
09-11-05 ||, 11:16 PM
جزاكم الله خيرا هذا عمل جليل يفيد المتعلمين وسيساعدني كثيرا أثناء تدريسي للأطفال

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-06 ||, 09:55 PM
إذا تغير الماء بشيء طاهر فقد يخرج عرفا أو لغة عن مسمى مطلق الماء، وقد يخرج عن مسمّى الماء المطلق
وكذلك الماء إذا تغير بشيء نجس فقد يخرج عن مسمى مطلق الماء وقد يخرج عن مسمى الماء المطلق
ولا يخرج من هذا بتقسيمه إلى قسمين لأن الماء النجس ليس بماء مطلق -خاصة عند من يقول بأن الماء لا يتنجس إلا بالتغير في القليل والكثير-
وبهذا يعلم أن الفقهاء لا يقصدون بهذا التقسيم: الماء المطلق وإنما يقصدون الماء باعتبار أصله لا باعتبار مآله، فإما أن يكون باقيا على أصله أو متغيرا (بغض النظر عن كون هذا التغير يسلبه اسمه أو لا).
والله أعلم.
أما بخصوص الإيراد على الاستدلال بحديث (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب) فهو استدلال الأصحاب وسأطلب جوابهم عن الإيراد في كتبهم بإذن الله.
بوركت

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-06 ||, 09:58 PM
جزاكم الله خيرا هذا عمل جليل يفيد المتعلمين وسيساعدني كثيرا أثناء تدريسي للأطفال
وإياكم جزى خيرا
وأعانك الله على تعليم (أطفالك) وأقر عينك بهم

:)

عادل بن عبدالرحمن الغامدي
09-11-07 ||, 09:45 AM
رفع الله قدركم شيخنا الكريم وجزاكم خيرا

عمر احمد ياسين
09-11-11 ||, 02:08 PM
زوجة المسلم يجبرها على الاغتسال بعد انقطاع الحيض او النفاس لا تصح النية لكن يحل لزوجها المسلم وطؤها

إسلام بن محمد العربي
09-11-13 ||, 03:10 PM
أما بخصوص الإيراد على الاستدلال بحديث (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب) فهو استدلال الأصحاب وسأطلب جوابهم عن الإيراد في كتبهم بإذن الله.
بوركت


الذي يظهر أن هذه المسألة يتنازعها عدة أدلة:
أولاها: حديث (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب ). وهذا عام.
ثانيها: قوله صلى الله عليه وسلم ( الماء إذا بلغ قلتين لم يحمل الخبث). وهذا يخصص الحديث الأول فيخرج الكثير عن حيز التأثير. (وهذا وجه الدلالة).
وثالثها : حديث ( لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يغتسل منه) . وهذا يخصص به الأصحاب عدم تأثر الماء الكثير بالنجاسة ليثبتوا تأثير نجاسة بول الآدمي في الماء الكثير.
رابعها: الإجماع على طهورية الماء المستبحر. وهذا يُخرج به الأصحاب الماء الذي يشق نزحه من التأثر بنجاسة الآدمي. والله أعلم.

أرجو تصحيح مفهومي لوجه الاستدلال السابق إذا ثبت خطأه.

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-11-18 ||, 09:09 AM
الذي يظهر أن هذه المسألة يتنازعها عدة أدلة:
أولاها: حديث (لا يغتسل أحدكم في الماء الدائم وهو جنب ). وهذا عام.
ثانيها: قوله صلى الله عليه وسلم ( الماء إذا بلغ قلتين لم يحمل الخبث). وهذا يخصص الحديث الأول فيخرج الكثير عن حيز التأثير. (وهذا وجه الدلالة).
يظهر -والله أعلم- أن التخصيص هنا تخصيص بالقياس على الحديث المذكور، فيقال: إذا كان ما دون القلتين لا يتأثر بالخبث فكذلك لا يتأثر باستعماله في رفع الحدث.
وثالثها : حديث ( لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يغتسل منه) . وهذا يخصص به الأصحاب عدم تأثر الماء الكثير بالنجاسة ليثبتوا تأثير نجاسة بول الآدمي في الماء الكثير.
رابعها: الإجماع على طهورية الماء المستبحر. وهذا يُخرج به الأصحاب الماء الذي يشق نزحه من التأثر بنجاسة الآدمي. والله أعلم.

أرجو تصحيح مفهومي لوجه الاستدلال السابق إذا ثبت خطأه.
بوركت
فهم جيد