المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هناك اثبات على ان باب الاجتهاد قد اقفل فعليا؟



محمد أمين الهنيني
09-11-23 ||, 10:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله:
من الدارج على السنة المثقفين ان باب الاجتهاد كان قد اغلق في اواخر القرن الثالث الهجري او اوائل القرن الرابع الهجري . بحثت كثير كي اعثر على روايات واثباتات ان هذا كان قد حصل فعلا ولكني لم اوفق في الوصول الى نتيجة. والذي بعثني على البحث هو بحث باللغة الانجليزية للمستشرق المعاصر وائل حلاق يقول بأنه لا يوجد دليل على ان باب الاجتهاد بالفعل كان قد اغلق - وانه قول كرره كثير من علماء المسلمين والمستشرقين من غير دليل.
ومن الامور التى تثير الاسئلة عندي انه ينسب الى علماء المسلمين رضاهم باقفال باب الاجتهاد مع انه معروف انه لا يجوز ان يخلو عصر من مجتهد!!
فهل من الاخوة والعلماء الكرام من يستطيع ان يلقي بعض الضوء على هذا الامر ويذكر الاثباتات؟
بارك الله فيك وزادكم وايانا من علمه

صلاح الدين
09-11-24 ||, 01:50 AM
الحمد لله وبعد
قال صاحب

إرشاد النقاد إلى تيسير الاجتهاد
يتضح جليا بعد إمعان النظر في هذه الأسباب بأن مخاوف العلماء في استمرار الإجتهاد التقت مع رغبة الحكام والساسة على إغلاق الاجتهاد وإن اختلفت المقاصد والأهداف وكذلك ليس من بين هذه العوامل أي عامل ديني في منع الاجتهاد متى انسد باب الإجتهاد
اختلف العلماء القائلون بسد باب الإجتهاد في تعيين وقت بدء إغلاق باب الاجتهاد قال صاحب فواتح الرحموت ثم إن من الناس من حكم بوجوب الخلو من بعد العلامة النسفي واختتم الإجتهاد به وعنوا الإجتهاد في المذهب وأما الإجتهاد المطلق فقالوا
____________________

اختتم بالأئمة الأربعة حتى أوجبوا تقليد واحد من هؤلاء على الأمة وهذا كله هوس من هوساتهم لم يأتوا بدليل ولا يعبأ بكلامهم وإنما هم من الذين حكم الحديث أنهم أفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ولم يفهموا أن هذا إخبار بالغيب في خمس لا يعلمهن إلا الله تعالى وذكر ابن حزم وابن قيم الجوزية قول طائفة قالت ليس لأحد أن يختار بعد أبي حنيفة وأبي يوسف وزفر بن الهذيل ومحمد بن الحسن والحسن بن زياد اللؤلؤي وهذا قول كثير من الحنفية وقال بكر بن العلاء القشيري المالكي ليس لأحد أن يختار بعد المائتين من الهجرة وقال آخرون ليس لأحد أن يختار بعد الأوزاعي وسفيان الثوري ووكيع بن الجراح وعبدالله بن المبارك وقالت طائفة ليس لأحد أن يختار بعد الشافعي واختلفوا متى انسد باب الإجتهاد على أقوال كثيرة ما أنزل الله بها من سلطان ومما يترتب على فتوى سد باب الإجتهاد أنه يجوز خلو العصر من المجتهد وذهب إليه الآمدي وابن الحاجب والكمال بن الهمام وابن السبكي والبهاري وغيرهم
____________________


وقال الرافعي الخلق كالمتفقين على أنه لا مجتهد اليوم وقال الزركشي ولعله أخذه من كلام الرازي أو من قول الغزالي في الوسيط حيث صرح قائلا قد خلا العصر عن المجتهد المستقل ثم عقب على ذلك وقال ونقل الاتفاق عجيب والمسألة خلافية بيننا وبين الحنابلة وساعدهم بعض أئمتنا وقال الحنابلة بعدم جواز خلو العصر عن المجتهد وقال ابن بدران ذهب أصحابنا إلى أنه لا يجوز خلو العصر عن مجتهد وإلى ذلك ذهب طوائف ولم يذكر ابن عقيل خلاف هذا إلا عن بعض المحدثين ردود العلماء على سد باب الإجتهاد
إن سد باب الإجتهاد على العلماء الأكفاء من جنايات التقليد على الأمة قال الشوكاني فإن هذه المقالة بخصوصها أعني انسداد باب الإجتهاد لو لم يحدث من مفاسد التقليد إلا هي لكان فيها كفاية ونهاية فإنها حادثة رفعت الشريعة بأسرها استلزمت نسخ كلام الله ورسوله وتقديم غيرهما واستبدال غيرهما بهما ** يا ناعي الإسلام قم وانعه ** قد زال عرف وبدا منكر **
____________________