المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل كان الشوكاني ظاهريا في هذه المسألة؟؟



صلاح الدين
09-12-05 ||, 09:41 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
لما طالعت كتاب الشوكاني في الأصول وكان هذا أول عهدي به وجدته في باب القياس معتمد قول يخالف قول الجمهور ...
وليس هذا فحسب لكن هو يرد على أدلتهم ولم يسلم عنده دليل واحد منها
بل إنه شنع على القاءلين بجواز القياس في غير المواضع التي إختارها لجواز القياس حيث قال
(وإذا عرفت ما حررناه وتقرر لديك جميع ما قررناه؛ فاعلم أن القياس المأخوذ به هو ما وقع النص على علته، وما قطع فيه بنفي الفارق، وما كان من باب فحوى الخطاب، أو لحن الخطاب، على اصطلاح من يسمي ذلك قياسا، وقد قدمنا أنه من مفهوم الموافقة.)
هل يمكن القول بميل الشوكاني إلى المدرسة الظاهرية في هذه المسألة؟
راجي التوضيح

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-12-05 ||, 10:03 PM
بحسب رسوم ابن حزم الظاهرية:
لا يكون الشوكاني ظاهرياً إذ تبرأ ابن حزم من جماعة من أهل الظاهر كالقاساني والنهرواني لمجرد إثباتهم العلل المنصوصة، وقال: إنهم ليسوا من أصحاب أبي سليمان.

لكن لا شك:
أن الشوكاني يشكل بعد الصنعاني امتدادا ظاهرياً واضحاً، وهذا في الشوكاني أظهر منه في الصنعاني، وكان الصنعاني أدق وأمهر في استعمال القواعد الأصولية، وأحذق وأخبر بمذاهب الفقهاء.

وهذه الظاهرية لها جانبٌ حسن:
ظهر في الانتصار للأخذ بالنصوص ورفض معارضة الأقيسة والآراء بها.
ففي الصنعاني والشوكاني جسارة على الانتصار للنصوص وعدم التهيب من سوط الجمهور.
ولها جانب سلبي:
فيما وقع لهم من التفرد، وخرق الإجماعات القديمة، وفيما وقع لهم من تضييق دائرة القياس.
والناظر في طرائق الأئمة الكبار ومدارس الأمصار يجزم أن القياس كان أوسع مدىَ.

وأخيراً :
فإن للصنعاني والشوكاني أثرٌ ظاهر على المعاصرين في إبراز الاتجاه الظاهري بإيجابياته وسلبياته.
وذلك بسبب بركة كتبهم وانتفاع الناس بها حتى صارت مادة في المعاهد والكليات الشرعية.

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
09-12-05 ||, 10:44 PM
بارك الله في الأخ الكريم

الشوكاني أحيانا يرجح بعض القواعد الأصولية نظريا لكن عند التطبيق نجد شيئا آخر لذلك لا يكفي النظر في كتابه إرشاد الفحول لمعرفته إتجاهه فلابد من النظر في الناحية التطبيقية أيضا كدراسة كتابيه نيل الأوطار و السيل الجرار.

في هذه المسألة هو يجعل القياس محصورا فقط في القياس الأصولي .

يبقى الشوكاني كما قال الأخ امتداد للمدرسة الظاهرية و تأثيره واضح في الكثير من المعاصرين.

الذي يجب الإشاره إليه أن الأصول إذا تشابهت تتشابه الآراء الفقهية فلا عجب أن نجد بعض الشيوخ فتاوييهم تتشابه لدراسة بعضهم على بعض و ذلك لمتابعة التلميذ شيخه في أصوله.

في عصرنا المعاصر نحن بحاجة ماسة لإحياء ثرات المذاهب الفقهية و ذلك ليس تعصبا لمذهب معين لكن لتغاير الأصول و الحق كما نعلم محصور في إجماع الأمة و ليس في مدرسة واحدة فإذا تأثر الشيوخ بمذهب واحد هذا و لاشك سيعود سلبا على الإجتهاد لذلك لابد لمن أراد إكتساب آلة الإستنباط الفقهي من تعدد مصادره الأصولية و الفقهية حتى يقارن كلام الشيوخ ببعضه فلا يمكن أن تعرف خطأ شيخك إلا بعد مجالسة غيره و الله أعلم

صلاح الدين
09-12-06 ||, 10:45 AM
[quote=فؤاد يحيى هاشم;23474]بحسب رسوم ابن حزم الظاهرية:
لا يكون الشوكاني ظاهرياً إذ تبرأ ابن حزم من جماعة من أهل الظاهر كالقاساني والنهرواني لمجرد إثباتهم العلل المنصوصة، وقال: إنهم ليسوا من أصحاب أبي سليمان.

لكن لا شك:
أن الشوكاني يشكل بعد الصنعاني امتدادا ظاهرياً واضحاً، وهذا في الشوكاني أظهر منه في الصنعاني، وكان الصنعاني أدق وأمهر في استعمال القواعد الأصولية، وأحذق وأخبر بمذاهب الفقهاء.

وهذه الظاهرية لها جانبٌ حسن:
ظهر في الانتصار للأخذ بالنصوص ورفض معارضة الأقيسة والآراء بها.
ففي الصنعاني والشوكاني جسارة على الانتصار للنصوص وعدم التهيب من سوط الجمهور.
ولها جانب سلبي:
فيما وقع لهم من التفرد، وخرق الإجماعات القديمة، وفيما وقع لهم من تضييق دائرة القياس.
والناظر في طرائق الأئمة الكبار ومدارس الأمصار يجزم أن القياس كان أوسع مدىَ.

وأخيراً :
فإن للصنعاني والشوكاني أثرٌ ظاهر على المعاصرين في إبراز الاتجاه الظاهري بإيجابياته وسلبياته.
جزاكم الله خيرا المشايخ الفضلاء..
ولي كلمة هنا شيخنا المبارك..

هي أن تأثير الفكر الظاهري في عصرنا اليوم يختلف بعض الشيء عن فكر رواده الأقدمين ...
يعني مثلا تجد من تسلح بجرءة إبن حزم في الجدل ولم يدرك تلك المرتبة من العلم التي تسمح له بمناقشة هذه المساأل فضلا عن فهمها
بحجة رفض التقليد والتعصب إلى المذاهب
فهو ما شاء الله لم يبلغ رتبة المجتهد المقيد فقط !!!
بل هو مجتهد مطلق
وقد حاز من الفهم للأحكام مرتبة لم يصل إليها أحد ولا حتى معاذ !!
والله المستعان

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-12-06 ||, 10:55 AM
أحسنت، ونبهتني كذلك إلى أن من مظاهر الظاهرية عند هذين الإمامين هو توسيع دائرة الاجتهاد والمبالغة في رفض التقليد.
نعم، وقد ترتب على ذلك تصدر غير المتأهلين؛ لأن التقليد ممنوع، فلا مناص حينئذ من الاجتهاد أيا كان المتصدي له، علت درجته أو سفلت.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-12-06 ||, 10:59 AM
وسبقت الإشارة في موضوع "اغتصاب الفتيا" إلى أثر المبالغة في توسيع دائرة الاجتهاد:


· لئن كان ابن الوزير والصنعاني سعوا إلى توسيع دائرة الاجتهاد لما رأوا من المبالغة في تضييق دائرته حتى كان المجتهد الأصولي لا يخرج عن دائرة مذهبه، فما أحرانا اليوم أن نحدد دائرته لما رأينا أن الطفيلي يخبط على رؤوس الفقهاء، وقد فتحوا باب الاجتهاد حتى خلعوه فصار مدخلاً لكل ذي لسان؛ فما أجدر الباب أن يعود إلى محله ولو على ترقيعاته، فدفع الصائل لا يشترط له شرط، ثم إذا دُفِع الصائل نفكر حينها في صنع باب مثالي!.

يا سادة، إنما رام ابن الوزير والصنعاني حل القفل المحكم دون المجتهدين لا إباحة اغتصاب منصب الفتيا، وانتهاك حرمته، والعبث بأوراق الفقهاء.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
09-12-06 ||, 08:42 PM
بارك الله فيكما

و من نتائج هذا الفكر التقليل من أهمية الإجماع و الطعن فيه و تسفيه أقوال السلف و ما ذلك إلا لقلة فقه بعضهم لها و الله المستعان

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-12-06 ||, 11:00 PM
و من نتائج هذا الفكر التقليل من أهمية الإجماع و الطعن فيه و تسفيه أقوال السلف و ما ذلك إلا لقلة فقه بعضهم لها و الله المستعان

بل هذه نتيجة قلة العلم لا أكثر!...وقد دان بالمنهج الظاهري خلائق من الصالحين.

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
09-12-06 ||, 11:05 PM
بل هذه نتيجة قلة العلم لا أكثر!...وقد دان بالمنهج الظاهري خلائق من الصالحين.




كونهم دانوا به لا يغير من الواقع شيئا لا أحد معصوم غير الرسول عليه الصلاة و السلام و العبرة بالسلف أما ما أحدثه بعضهم فهو مردود كان من كان فما كثرة ما نراه من تهريج بعضهم و خروج بعضهم بالشواذ إلا لتنقيصهم من قوة حجية الإجماع و هذه نتيجة مباشرة للفكر الظاهري.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-12-06 ||, 11:38 PM
هل يمكن القول بميل الشوكاني إلى المدرسة الظاهرية في هذه المسألة؟

بسبب هذا الكلام , قال العلامة أبو زهرة : إن الشوكاني من نفاة القياس.
والصنعاني مثله , وهو في رسالته "مزالق الأوصوليين" أوضح في إبطاله كله , لكن البعض يرجح أن تكون الرسالة لابنه.
والحمد لله رب العالمين.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-12-06 ||, 11:38 PM
هل يمكن القول بميل الشوكاني إلى المدرسة الظاهرية في هذه المسألة؟


بسبب هذا الكلام , قال العلامة أبو زهرة : إن الشوكاني من نفاة القياس.
والصنعاني مثله , وهو في رسالته "مزالق الأصوليين" أوضح في إبطاله كله , لكن البعض يرجح أن تكون الرسالة لابنه.
والحمد لله رب العالمين.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-12-06 ||, 11:57 PM
أقترح أن ينحصر الكلام في أثر المنهج الظاهري في كتابات الصنعاني والشوكاني، وأثر ذلك على المعاصرين.

أما كونه صواباً أو خطأ فهذا يرجع إلى مدرسة واتجاه كل شخص، فالحكم لن يزيد ولن ينقص الأمر شيئا.

بالمناسبة يا عبد الرحمن اشتقنا لك كثيرا ولك وحشة، يعجبني كثيراً أن أرى رأيك في أثر مدرسة أهل الظاهر على الشوكاني والصنعاني.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-12-07 ||, 02:46 AM
أكرمكم الله شيخنا الجليل فؤاد , يعلم الله كم هي كبيرة محبتي لكم ..

وإن كنتُ مجزى البضاعة والسائل تاجر كبير جدا : فسأكتب ما تيسر لتقويم ما اعوج من قبل مشايخ الملتقى الكرام , ولن نعدم فائدة من شيخنا عبد الكريم.