المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تلخيص القسم الأول من كتاب(ضوابط المعرفة)



عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-16 ||, 10:17 AM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:
فهذا تلخيص لكتاب (ضوابط المعرفة وأصول الاستدلال والمناظرة) صياغة للمنطق وأصول البحث متمشية مع الفكر الإسلامي تأليف العلامة عبدالرحمن حسن حبنكة الميداني رحمه الله وتكمن القيمة العلمية لهذا الكتاب في وصف مؤلفه له بقوله:
(ويحتوي هذا الكتاب على مفاتيح لكثير مما تشتمل عليه العلوم الإسلامية فهو مقدمة وسطى لدارسي العلوم الإسلامية بتوسع)
وقد قسمه مؤلفه إلى خمسة أقسام:
جعل القسم الأول منها للحديث عن مسائل تتعلق بالتعريفات والحجج والأدلة.
والقسم الثاني عن المعرفة ووسائل البحث.
والقسم الثالث عن الاستدلال.
والقسم الرابع يحتوي على كليات عقلية ومفاهيم ومصطلحات فلسفية.
والقسم الخامس عن ضوابط المناظرة وآدابها.
وسأقوم بتلخيص هذا الكتاب كل قسم منه على حدة بإذن الله سائلا الله المعونة على الإتمام وأن يرزقني العلم النافع والعمل الصالح وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-16 ||, 11:18 AM
القسم الأول:ويشتمل على المباحث التالية:
المبحث الأول:المدركات الذهنية وأقسامها:
أولا:الطرق التي تنقل المدركات إلى أذهاننا ثلاثة:
الطريق الأول:حواسنا الخمس الظاهرة وهذه الحواس قد تكون سليمة الإحساس فتنقل نقلا صحيحا وقد تكون معتلة أو مختلة فتنقل نقلا خاطئا أو مشوها.
الطريق الثاني:مشاعرنا الوجدانية الداخلية وأحكامنا في هذا المجال أحكاما ذاتية بحتة وقد تكون موضوعية إذا توافقت مع مشاعر الآخرين توافقا تاما.
الطريق الثالث:النقل سواء كان موافقا للواقع أو مخالفا له.
ثانيا:المدركات التي ترد إلى أذهاننا من هذه الطرق تكون بمثابة المواد الخام للأعمال الفكرية الاستنتاجية إذ يعمل الفكر على استنتاج مدركات جديدة لم ترد إليه عن أي من الطرق الثلاثة السابقة كاستنتاج العقل وجود المؤثر عند ملاحظة الأثر.
ثالثا:تنقسم المدركات الذهنية إلى قسمين رئيسين:
القسم الأول:التصور وهو إدراك أي مفرد من مفردات الأشياء والمعاني.
القسم الثاني:التصديق وهو إدراك النسبة بين مفردين فأكثر وهذه النسبة إما موجبة أو سالبة.
رابعا:إنأول ما يقع في أذهاننا من المعارف إنما هو صور مفردات الأشياء والمعاني ثم نربط بين هذه المفردات بنسب موجبة أو سالبة فإذا أدركنا هذه النسب فقد أصدرنا حكمنا الفكري.
خامسا:كل إدراك تصديقي لا ينفك عن إدراكات تصورية في ضمنه سابقة له في حصول الإدراك.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-18 ||, 08:06 PM
المبحث الثاني:الموضوع والمحمول والنسبة بينهما:
أولا:كل مفردين تجري بينهما نسبة موجبةأو سالبة فأحدهما موضوع والآخر محمول ومجموعهما مع النسبة قضية.
ثانيا:الموضوع هو المبتدأ في الجملة الاسمية والفاعل في الجملة الفعلية،والمحمول هو الخبر في الجملة الاسمية والفعل في الجملة الفعلية.
ثالثا:يدل على النسبة بين الموضوع والمحمول ما يلي:
1- حركة الإعراب وهيئة تركيب الجملة.
2- وكذا ضمير الفصل (وهو رابط غير زماني) أو فعل الكون (وهو رابط زماني) عند المناطقة.
رابعا:الأصل في الجملة أنها موجبة،فإذا استعمل فيها ما يدل على الإيجاب فهو تأكيد للمعنى الإيجابي فيها،وإذا أريد فيها معنى السلب فلا بد من استعمال أداة من أدوات النفي.
خامسا:القضية في هذا الفن تساوي الجملة المفيدة فائدة تامة عند علماء اللغة.
سادسا:تعريف الإدراك:
هو حصول صورة ما لأي شيء في الذهن،سواء بلغ مبلغ الجزم أو لا وسواء كان مطابقا للواقع أو لا.
وقد يسمي المناطقة هذا علما،لكن نؤثر أن نخص لفظة العلم بما كان مطابقا للواقع كما يفعل غير المناطقة.
سابعا:أقسام الإدراك:
ينقسم إلى قسمين:
القسم الأول:الإدراك الضروري:
1-هو الذي لا يحتاج الذهن فيه إلى طلب بالدليل وإنما يلتقطه بالبداهة.
2-الإدراك الضروري يتناول قسمي التصور والتصديق.
القسم الثاني:الإدراك النظري:
1-هو ما يحتاج في تحصيله إلى عملية من عمليات الاستدلال الفكري.
2-النظر:هو ملاحظة المعلومات الموجودة في الذهن للوصول منها إلى مجهولات تصورية أو تصديقية.
3-معظم الحقائق التي توصل إليها العلماء في مختلف العلوم هي من المدركات النظرية.
4-قد تغدو المدركات النظرية بعد الوصول إليها وتمكنها من النفس مدركات ضرورية.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-12-18 ||, 08:10 PM
بارك الله فيكم ..
متابع..ومهتم أيضاً.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-19 ||, 05:24 PM
بارك الله فيكم ..
متابع..ومهتم أيضاً.
وإياكم شيخنا الفاضل
وجزاكم الله خيرا على متابعتكم واهتمامكم

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-19 ||, 05:27 PM
المبحث الثالث:المعرف والحجة:
أولا:المدركات الذهنية منحصرة في التصورات والتصديقات.
ثانيا:الطريق الموصل إلى التصورات يسمى(معرفا)أو(قولا شارحا)
وللمعرف ضوابط لابد من التزامها فيه حتى يكون موصلا إلى تصور صحيح ولهذه الضوابط مبحث خاص في هذا الفن
ثالثا:الطريق الموصل إلى التصديقات يسمى(حجة)أو(دليل)
وللحجة ضوابط لابد من التزامها حتى تكون سليمة مقنعة ملزمة بالنتيجة ولهذه الضوابط مبحث خاص في هذا الفن.
رابعا:المقصود الأساسي من هذا الفن ينحصر في مبحثين:
الأول:التعريفات إذ هي الطريق الموصل إلى التصورات.
الثاني:الحجج والأدلة إذ هي الطريق الموصل إلى التصديقات.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-12-20 ||, 02:32 PM
جزاك الله خيرا أخي عبد العزيز ,

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-20 ||, 08:39 PM
جزاك الله خيرا أخي عبد العزيز ,



وإياكم أخي المبارك

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-20 ||, 08:51 PM
المبحث الرابع:الدلالات وأقسامها:
أولا:دلالة شيء على شيء آخر لابد أن تكون واحدة من الدلالات الثلاث التالية:
1- دلالة عقلية بحتة مثال:دلالة الأثر على المؤثر.
2- دلالة طبيعية مثال:دلالة حمرة الوجه على الخجل.
3- دلالة وضعية وهي على قسمين:
القسم الأول:دلالة وضعية لفظية:وهي دلالة الألفاظ على المعاني بوساطة الوضع اللغوي.
(وهي المقصودة في هذا الفن)
القسم الثاني: دلالة وضعية غير لفظية مثال:دلالات إشارات المرور.
ثانيا:أقسام الدلالة الوضعية اللفظية:
القسم الأول:دلالة المطابقة:
1-هي دلالة اللفظ على تمام معناه الحقيقي أو المجازي.
2-سميت بذلك للتطابق الحاصل بين معنى اللفظ وبين الفهم الذي استفيد منه.
3-مثالها:دلالة لفظ (الإنسان) على (الحيوان الناطق)
القسم الثاني:دلالة التضمن:
1-هي دلالة اللفظ على بعض معناه الحقيقي أو المجازي.
2-سميت بذلك لأن جزء المعنى قد فهم في ضمن فهم تمام المعنى.
3-مثالها:دلالة لفظ (الإنسان) على الحيوان فقط أو الناطق فقط.
القسم الثالث:دلالة الالتزام:
1-هي دلالة اللفظ على معنى خارج عن معناه الحقيقي أو المجازي إلا أنه لازم له عقلا أو عرفا.
2-سميت بذلك لأن المعنى المستفاد لم يدل عليه اللفظ مباشرة ولكن معنى هذا اللفظ يلزم منه هذا المعنى المستفاد عقلا أو عرفا.
3-تنقسم دلالة الالتزام إلى قسمين هما:
أ-الدلالة الالتزامية العقلية مثالها:دلالة قولنا (هذا عدد زوجي) على أنه قابل للقسمة على اثنين دون كسر.
ب-الدلالة الالتزامية العرفية مثالها:دلالة قولنا (فلان كثير الرماد) على أنه كريم.
4-المعتبر من الدلالة الالتزامية عند المناطقة هي الدلالة الالتزامية العقلية فقط أما العرفية فلا اعتبار لها عندهم ويسمى اللزوم العقلي المعتبر عند المناطقة (لزوما بينا).
5-الدلالة الالتزامية العرفية لها اعتبار في دلالات الكلام بوجه عام ويعتمد عليها عند علماء البلاغة إذ عن طريقها ترتقي البلاغة الكلامية ارتقاء عظيما,ويؤخذ من طريقها مستنبطات فقهية وغيرها عند الأصوليين وقد يحتج بها عندهم لدى المناظرة.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-23 ||, 03:12 PM
المبحث الخامس:الجزئي والكلي:
وفيه مطالب:
المطلب الأول:تعريف الكلي والجزئي والكل والجزء:
أولا:تنقسم المفردات التصورية الواقعة في الذهن إلى قسمين هما:
1-الجزئيات.
2-الكليات.
ثانيا:الكلي هو ما لا يمنع نفس تصوره من وقوع الشركة فيه.
ويدل على الكلي في الكلام النكرات وما كان من المعارف في قوة النكرات مثل:إنسان.
ثالثا:الجزئي هو ما كان معناه لا يقبل في الذهن الاشتراك.
ويدل على الجزئي في الكلام الاسم العلم وما هو في قوته.مثل:زيد.
رابعا:الكل هو ما تركب من جزأين فأكثر.
خامسا:الجزء هو ما تركب منه ومن غيره كل.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-23 ||, 03:13 PM
المطلب الثاني:أقسام الكلي الذهني:
أولا:ينقسم الكلي الذهني باعتبار وجود أفراده في الخارج وعدم وجودها إلى ما يلي:
القسم الأول: كلي يستحيل عقلا:
1- وجود أي فرد من أفراده في الواقع مثال:شريك الباري.
2- وجود أكـثر من فرد واحد له مـثال:واجـب الوجـود.
القسم الثاني: كلي يمكن وجود أفراد منه:
1- لكن لم يوجد أي فرد منها في الواقع مثال:عنقاء.
2- لكن لم يوجد منها في الواقع غير فرد واحد مثال:قمر.
ثانيا: ينقسم الكلي الذهني باعتبار الكم والكيف إلى ما يلي:
القسم الأول: كلي يمكن وجود أفراد منه غير متناهية العدد لكن لم يوجد منها إلا عدد محصور مثال:إنسان.
القسم الثاني: كلي يمكن وجود أفراد منه غير متناهية العدد وقد وجدت في الواقع مثال:العدد.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-12-23 ||, 03:17 PM
المطلب الثالث:الفرق بين الكل والكلي والجزء والجزئي:
أولا:الكلي تحته جزئيات وكل جزئي يطلق عليه اسم الكلي.
مثال:(إنسان)لفظ كلي تحته جزئيات هي خالد وسعيد... وكل من خالد وسعيد يطلق عليهما اسم الكلي (إنسان)
أما الكل فتحته أجزاء وهذه الأجزاء مجتمعة في هيئتها التركيبية يطلق عليها اسم الكل ولا يصح إطلاق اسم الكل على جزء من أجزائها وحده.
مثال:(بيت)كل تحته أجزاء هي الجدران والسقف والباب وكل هذه الأجزاء مجتمعة يطلق عليها اسم البيت ولا يطلق اسم البيت على السقف لوحده .
ثانيا:الحكم على الكلي يصدق بأي جزئي من جزئياته.
مثال:(الإنسان حيوان ناطق) يصدق هذا الكلام بزيد وحده وخالد وحده.
أما الحكم على الكل فلا يصدق بجزء من أجزائه بل لابد من اجتماعها.
مثال:إذا قلت لبناء(ابن لي بيتا) فيصدق هذا الكلام ببناء بيت على أي صفة كانت ولا يصدق ببناء جدار لوحده.

مولاي أحمد بن محمد بن إبراهيم أمناي
09-12-24 ||, 01:54 PM
كنت قد شرعت في تلخيص الكتاب من مدة ثم توقفت، وقد قارنت بين صنيعك وصنيعي فوجدت تشابها كبير!.فسبحان الله.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-12-24 ||, 02:05 PM
إذن توافق في "اختيار" هذا الكتاب لاختصاره، وتوافق في طريقة الاختصار.
هذا الكتب من أجود الأبحاث في الباب: لعمقه، وسهولته، وكنتُ قد استفتحت قراءته لما شرعت في كتابة رسالة الماجستير "الإلزام عند ابن حزم"، فانتفعت به.
وكثير ممن يطرق هذا الباب يخفق في تحقيق العمق أو السهولة مما يكون سبباً في ضعف الاستفادة منه.

د. أريج الجابري
09-12-30 ||, 05:26 PM
بارك الله فيكم...

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-12 ||, 08:07 PM
كنت قد شرعت في تلخيص الكتاب من مدة ثم توقفت، وقد قارنت بين صنيعك وصنيعي فوجدت تشابها كبير!.فسبحان الله.

بارك الله فيكم أخي الفاضل ولعلكم تتقاسمون معي تلخيص هذا الكتاب...

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-12 ||, 08:10 PM
بارك الله فيكم...

وفيكم...

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-12 ||, 10:14 PM
المبحث السادس:الكليات الخمس:
وفيه مطالب:
المطلب الأول:الجنس:
أولا:استقرأ علماء هذا الفن الكليات فوجدوا أنها تقع في خمسة أقسام وهي:
1-الجنس. 2-النوع. 3-الفصل. 4-الخاصة(العرض الخاص) 5-العرض العام.
ثانيا:الجنس:هو مفهوم كلي يشتمل على كل الماهية المشتركة بين متعدد مختلف في الحقيقة.
ويعرفونه:بأنه المقول على كثيرين مختلفين بالحقائق في جواب (ماهو؟)
مثال:(حيوان)فهو كلي يتناول الإنسان والفرس والغزال وهذه الأفراد وإن اشتركت في جزء الماهية وهي الحيوانية إلا أنها مختلفة في حقيقتها.
ثالثا:(ماهو)يستفهم به عن الماهيات أي العناصر الذاتية دون العرضية.
رابعا:العناصر الذاتية:هي ما كان داخلا في حقيقة الشيء.
مثال:كالحيوانية والناطقية بالنسبة إلى الإنسان.
والعناصر العرضية:هي ما لا يدخل في حقيقة الشيء سواء كانت أعراضا ملازمة أو مفارقة.
مثال:كالمشي بالنسبة إلى الحيوان.
خامسا:أقسام الجنس:
القسم الأول:الجنس العالي أو البعيد:وهو الذي ليس فوقه جنس آخر ويسمى (جنس الأجناس)
مثال:المدركات الذهنية.
القسم الثاني:الجنس المتوسط:وهو الذي يوجد فوقه جنس وتحته جنس.
مثال:(نامي)فوقه جنس وهو الجسم وتحته جنس وهو الحيوان.
القسم الثالث:الجنس القريب أو السافل:وهو الذي يوجد فوقه جنس ولا يندرج تحته جنس.
مثال: (حيوان)فوقه جنس وهو النامي ولا جنس تحته
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-13 ||, 07:26 PM
المطلب الثاني:النوع:
أولا:النوع:هو مفهوم كلي يشتمل على كل الماهية المشتركة بين متعدد متفق في الحقيقة.
ويعرفونه:بأنه المقول على كثيرين متفقين بالحقيقة في جواب (ماهو؟)
مثال:(إنسان)فهو نوع من الأنواع التي ينقسم إليها الحيوان ومفهوم الإنسان يشتمل على كل ماهية هذا الكلي وهو الحيوان الناطق.
ثانيا:أقسام النوع:
القسم الأول:النوع الحقيقي:وهو النوع الذي لا يكون جنسا لأنواع تحته ويسمى (نوع الأنواع)
مثال: (الإنسان) وأقسام الإنسان هي أصناف وليست بأنواع.
القسم الثاني:النوع الإضافي:وهو النوع الذي يكون جنسا لأنواع تحته.
مثال:(الحيوان)نوع بالنسبة إلى الجسم النامي وجنس بالنسبة للإنسان.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-13 ||, 07:29 PM
المطلب الثالث:الفصل:
أولا:الفصل:هو مفهوم كلي يتناول من الماهية الجزء الذي يميز النوع عن سائر الأنواع المشاركة له في الجنس.
ويعرفونه:بأنه كلي يقال على الشيء في جواب (أي شيء هو في ذاته؟)
مثال:(ناطق)فهذا الجزء هو الذي يميز النوع الإنساني عن سائر الأنواع المشاركة له في الجزء الآخر من ماهيته وهو الحيوانية.
ثانيا:أقسام الفصل:
القسم الأول:الفصل القريب مثال: (ناطق) فإنه يميز الإنسان عما يشاركه في الحيوانية التي هي الجنس القريب له.
القسم الثاني:الفصل البعيد مثال: (حساس) فإنه يميز الإنسان عما يشاركه في الجسم النامي التي هي الجنس البعيد له.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-13 ||, 07:48 PM
المطلب الرابع:الخاصة والعرض العام:
أولا:الخاصة:مفهوم كلي هو من صفات الشيء الخارجة عن ماهيته والخاصة بها.
ويعرفونها:بأنها كلية تقال على ما تحت حقيقة واحدة فقط قولا عرضيا.
ثانيا:العرض العام:مفهوم كلي هو من صفات الشيء الخارجة عن ماهيته وغير الخاصة بها.
ويعرفونه:بأنه كلي يقال على ما تحت حقائق مختلفة قولا عرضيا.
ثالثا: كل من الخاصة والعرض العام ينقسم إلى قسمين:
القسم الأول:عرض لازم: وهو ما لا ينفك عن الماهية.
القسم الثاني:عرض مفارق: وهو ما يقبل الانفكاك عن الماهية.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
خلاصة المبحث السادس
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

د. أريج الجابري
10-01-15 ||, 02:29 PM
جزاكم الله خيراً... لكن لدي بعض الأسئلة:
1- هل هناك أمثلة أخرة للفصل البعيد؟
2-لم أفهم المقصود من العرض اللازم والمفارق بالنسبة للعرض العام والخاص؛ مامعنى متحرك بالقوة ومتحرك بالفعل وضاحك بالقوة وضاحك بالفعل؛ فهل هناك من يشرح لنا هذه النقطة؟

متابعة للتلخيص ونفع الله بكم.

د. أريج الجابري
10-01-15 ||, 07:45 PM
جزاكم الله خيراً... لكن لدي بعض الأسئلة:
1- هل هناك أمثلة أخرى للفصل البعيد؟
2-لم أفهم المقصود من العرض اللازم والمفارق بالنسبة للعرض العام والخاص؛ مامعنى متحرك بالقوة ومتحرك بالفعل وضاحك بالقوة وضاحك بالفعل؛ فهل هناك من يشرح لنا هذه النقطة؟

متابعة للتلخيص ونفع الله بكم.
عفواً

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-16 ||, 10:04 PM
جزاكم الله خيراً... لكن لدي بعض الأسئلة:
1- هل هناك أمثلة أخرة للفصل البعيد؟
2-لم أفهم المقصود من العرض اللازم والمفارق بالنسبة للعرض العام والخاص؛ مامعنى متحرك بالقوة ومتحرك بالفعل وضاحك بالقوة وضاحك بالفعل؛ فهل هناك من يشرح لنا هذه النقطة؟

متابعة للتلخيص ونفع الله بكم.

لعل الأخوة الفضلاء يذكرون أمثلة أخرى للفصل البعيد

متحرك بالقوة:أي يستطيع التحرك. متحرك بالفعل:أي الحركة الفعلية
ضاحك بالقوة:أي يستطيع الضحك. ضاحك بالفعل:أي الضحك الفعلي
والله أعلم

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-16 ||, 10:06 PM
المبحث السابع:المفهوم والماصدق:
أولا:لدى أهل هذا الفن اصطلاحان هما:
1-المفهوم:هو المعنى الذهني الذي يثيره اللفظ في الأذهان واللفظ دلالة كلامية عليه.
2-الماصَدَق:هو الفرد أو الأفراد التي ينطبق عليها اللفظ إذ يتحقق فيها مفهومه الذهني.
ثانيا:لفظ (الماصدق) اسم صناعي مأخوذ في الأصل من قولهم:على ما ذا صدق هذا اللفظ؟ فيقال في الجواب:صدق على كذا فاشتقوا من ذلك أو نحتوا كلمة (ماصدق) وعرفوها بأل التعريف.
ثالثا:اللفظ الكلي يثير في الذهن الصفات الأساسية الجوهرية التي يشترك فيها أفراد هذا الكلي.
مثال:(الإنسان)فهو لفظ كلي يثير في الذهن فكرة عامة عن الحيوان الناطق باعتبار هاتين الصفتين هما الحقيقتان المكونتان لماهية الإنسان والمشتركتان في كل فرد من أفراد الإنسان أما الصفات التي تميز الأفراد بعضهم عن بعض فلا ينظر إليها في دلالة الكلي وأفراد الناس هم ماصدقات لفظ الإنسان.
رابعا:اللفظ الجزئي يثير في الذهن الصورة والصفات التي نعرفها عما يدل عليه هذا اللفظ.
مثال:(مكة)فهي لفظ جزئي ماصدقه هو مكة البلد الحرام نفسه.

د. أريج الجابري
10-01-19 ||, 01:27 PM
بارك الله فيك أخي عبد العزيز.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:43 PM
بارك الله فيك أخي عبد العزيز.

وفيكم أختي الفاضلة

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:44 PM
المبحث الثامن:النسب في دائرة المعاني والألفاظ:
وفيه مطالب:
المطلب الأول:التباين والتساوي:
أولا:التباين:
1-هي النسبة بين معنى ومعنى آخر مخالف له في المفهوم ولا ينطبق أي واحد منهما على أي فرد مما ينطبق عليه الآخر.
فهما بحسب تعبير أهل هذا الفن مختلفان مفهوما مختلفان ماصدقا.
2-مثال:كلمتي (ذكر وأنثى) فهما مختلفان اختلافا كليا في المفهوم وفي الماصدق فهما متباينان.
ثانيا:التساوي:
1-هي النسبة بين معنى ومعنى آخر مخالف له في المفهوم إلا أنهما متحدان في الماصدق.
2-سبب هذه التسمية:لأن النسبة الملاحظة بين ماصدق هذا وماصدق هذا هي التساوي أي تطابق الأفراد تطابقا تاما.
3-مثال:كلمتي (مسلم ومؤمن) فهما مختلفان في المفهوم إذ المسلم هو المستسلم في الظاهر لما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام والمؤمن هو المصدق في قلبه بالحق الذي جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام إلا أنهما متحدان في الماصدق فكل مؤمن مسلم وكل من هو في الحقيقة مسلم فهو مؤمن.
4-النسبة بين نقيضي المتساويين هي التساوي أيضا فكل من ليس هو بمسلم في الحقيقة هو ليس بمؤمن.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:46 PM
المطلب الثاني:العموم والخصوص المطلق والوجهي:
أولا:العموم والخصوص المطلق:
1-هي النسبة بين معنى ومعنى آخر مخالف له في المفهوم وأحدهما ينطبق على كل ما ينطبق عليه الآخر من أفراد دون العكس.
2-سبب هذه التسمية:لأن أحدهما أعم مطلقا من قرينه والآخر أخص مطلقا.
3-مثال:كلمتي (حيوان وإنسان) فالأول منهما ينطبق على كل أفراد الثاني دون العكس.
4-النسبة بين نقيضي ما بينهما عموم وخصوص مطلق هي أيضا العموم والخصوص المطلق إلا أن ما كان أعم مطلقا يصير أخص مطلقا وكذا العكس.
ثانيا:العموم والخصوص (من وجه)أو(الوجهي):
1-هي النسبة بين معنى كلي ومعنى كلي آخر وكل منهما ينطبق على بعض الأفراد التي ينطبق عليها الآخر وينفرد بانطباقه على أفراد لا ينطبق عليها الآخر.
2- سبب هذه التسمية:لأن كلا منهما أعم من جهة وأخص من جهة.
3-مثال:كلمتي (حيوان وأبيض)فالأول منهما يشمل الحيوان الأبيض وغير الأبيض فهو أعم من هذا الوجه لأن كلمة أبيض لا تطلق على الحيوان الأسود والثاني يشمل الأبيض الحيوان والأبيض غير الحيوان فهو أعم من هذا الوجه لأن كلمة حيوان لا تطلق على أبيض من غير الحيوان.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:47 PM
المطلب الثالث:التواطؤ والتشكيك:
أولا:التواطؤ:
1-هي نسبة وجود معنى كلي في أفراده بالتساوي دون تفاوت.
2-سبب هذه التسمية: لأن النسبة بين الأفراد التي ينطبق عليها هي التواطؤ أي التوافق فوجود المعنى في الأفراد لا تفاوت فيه.
3-مثال:كلمة(صدق) فهذا لفظ كلي موضوع للخبر المطابق للواقع ووجود هذا المعنى في كل مايصح أن يقال عنه صدق وجود متوافق لا تفاوت فيه.
ثانيا:التشكيك:
1-هي نسبة وجود معنى كلي في أفراده مع التفاوت قوة وضعفا.
2-سبب هذه التسمية:لأن نسبة وجود المعنى في الأفراد تشكك الناظر فيها بين أمرين:هما المتواطئ والمشترك.
3-مثال:كلمة (نور) فوجود معنى هذا اللفظ في أفراده وجود متفاوت غير متوافق فنور الشمس أقوى من نور القمر.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:49 PM
المطلب الرابع:الترادف والاشتراك:
أولا:الترادف:
1-هي نسبة لفظ إلى لفظ من جهة دلالة كل منهما على المعنى نفسه الذي يدل عليه الآخر.
2-سبب هذه التسمية:لأن الألفاظ فيها تترادف أي تتوالى ويتابع بعضها بعضا في الدلالة على معنى واحد.
3-مثال:كلمتي(إنسان وبشر)فمعنى كل من اللفظين واحد لهما.
ثانيا:الاشتراك:
1-هي نسبة معنى إلى معنى آخر من جهة اشتراكهما في لفظ واحد يدل على كل منهما.
2-سبب هذه التسمية:لأن النسبة التي يدل عليها هذا اللفظ هي الاشتراك أي هي مشتركة في لفظ واحد يدل على كل منها.
3-مثال:كلمة(قرء)فهي تطلق في اللغة على الحيض وعلى الطهر.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:50 PM
المطلب الخامس:التخالف والتضاد والتناقض:
أولا:التخالف:
1-هي نسبة بين معنى ومعنى آخر من جهة إمكان اجتماعهما وإمكان ارتفاعهما مع اتحاد المكان والزمان.
2-مثال:كلمتي(الطول والبياض) فقد يجتمعان كشخص طويل أبيض وقد يرتفعان كشخص قصير أسود.
ثانيا:التضاد:
1-هي نسبة بين معنى ومعنى آخر من جهة عدم إمكان اجتماعهما مع اتحاد المكان والزمان ولكن يمكن ارتفاعهما معا.
2-مثال:كلمتي(البياض والسواد)فهما لا يجتمعان معا في مكان واحد في زمان واحد لكن يمكن ارتفاعهما كأن يكون المكان لا أبيض ولا أسود كأن يكون أحمر.
ثالثا:التناقض:
1-هي نسبة بين معنى ومعنى آخر من جهة عدم إمكان اجتماعهما معا وعدم إمكان ارتفاعهما معا في شيء واحد وزمان واحد.
2-مثال:كلمتي(وجود ولا وجود)فهما لا يجتمعان معا في شيء واحد ولا يرتفعان معا عن ذلك الشيء فالشيء الواحد بالذات إما أن يكون موجودا وإما أن يكون معدوما.
3-الأصل في التناقض استعمال حرف السلب في النقيض كما جاء في المثال السابق؛لأن التحقق من التناقض إنما يظهر بين الشيء وكل ما سواه.
فإذا جئنا بكلمة تؤدي المعنى نفسه دون أن يكون فيها سلب للنقيض فتسمى عند المناطقة (مساوي النقيض) كقولنا (الوجود والعدم) فكلمة(العدم)عند المناطقة مساوية للنقيض الذي هو (لا وجود).

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-20 ||, 05:59 PM
المطلب السادس:التماثل والكلية والجزئية والكل والجزء والإضافة:
النسب السابقة هي النسب التي استطعنا أن نحصيها من كلام المناطقة وعلماء الأصول وعلماء الكلام وباستطاعتنا أن نضيف إليها أربع نسب أخرى وهي كما يلي:
أولا:التماثل:
1-هي نسبة بين معنى ومعنى آخر مساو له في النتيجة.
2-سبب هذه التسمية:تفريقا بينها وبين التساوي لأن التساوي هو الاتحاد في الماصدق مع الاختلاف في المفهوم.
3-مثال:كالنسبة بين خمسة مضروبة في خمسة وبين العدد خمسة وعشرين.
ثانيا:الكلية والجزئية:
1-هي نسبة بين معنى ومعنى آخر من جهة كون أحدهما كليا والآخر جزئيا من جزئياته.
2-مثال:كالنسبة بين (إنسان وخالد)
3-هذه النسبة وإن كانت تدخل في العموم والخصوص المطلق إلا أن فيها ملاحظة معنى الكلية والجزئية هنا.
ثالثا:الكل والجزء:
1-هي نسبة بين معنى ومعنى آخر من جهة كون أحدهما كلا والآخر جزءا من أجزائه.
2-مثال:كالنسبة بين (خالد وعينه أو يده)
رابعا:الإضافة:
1-هي نسبة بين معنيين إدراك كل منهما مرتبط بإدراك الآخر.
2-مثال:كإدراك (الأبوة و البنوة) فإن أحدهما لا يدرك إلا مع إدراك الآخر.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-30 ||, 06:13 PM
المبحث التاسع:المعرفات(القول الشارح):
في هذا المبحث تنكشف لنا مقاصد التصورات بعد أن عرفنا مبادئها في المباحث السابقة.
وفيه مطالب:
المطلب الأول: تعريف المعرف والغاية منه:
أولا:سبق أن عرفنا:
1-أن الطريق الموصل إلى التصورات يسمى(معرفا)أو(قولا شارحا)
2-وأن للمعرف ضوابط لابد من التزامها فيه حتى يكون موصلا إلى تصور صحيح وبيان ذلك في هذا المبحث إن شاء الله.
ثانيا:المعرف:هو قول يشرح به مفرد من المفردات التصورية الكلية أو الجزئية.
ثالثا:الغاية من المعرف:هي أحد غايتين:
الغاية الأولى:إفادة المخاطب تصور هذا المفرد بكنهه وحقيقته.
الغاية الثانية:إفادة المخاطب تمييز هذا المفرد عما عداه تمييزا كاملا.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-01-30 ||, 06:21 PM
المطلب الثاني:شروط المعرف أو القول الشارح:
الشرط الأول:أن يكون مساويا تماما للمفرد الذي نشرحه.
وعليه فلا يصح:
1-أن يكون أعم منه؛لأنه إذا كان أعم فإننا نجعل المخاطب يدخل في تصوره جزئيات هي خارجة عن المفرد الذي نشرحه له.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (حيوان) فهو تعريف غير صحيح؛لأنه يدخل فيه جزئيات ليست هي بإنسان كالفرس وغيره.
2-ولا أن يكون أخص منه؛لأنه إذا كان أخص فإننا نجعل المخاطب يخرج في تصوره جزئيات هي داخلة في المفرد الذي نشرحه له.
مثال:تعريف الحيوان بأنه (جسم حساس متحرك ناطق) فهو تعريف غير صحيح؛لأنه يخرج منه جزئيات هي من الحيوان كالفرس وغيره.
3-ولا أن يكون مباينا له؛لأنه إذا كان مباينا فإننا نشرح له الشيء بمغاير له تماما.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (حيوان صاهل)
ويعبرون عن هذا الشرط بقولهم:
يشترط في التعريف أن يكون جامعا مانعا أو مطردا منعكسا.
ومعنى كون التعريف جامعا أو منعكسا:أي لا يخرج عنه شيء من المفرد التصوري الذي يشرح به.
ومعنى كون التعريف مانعا أو مطردا:أي لا يسمح بدخول شيء من غير المفرد التصوري الذي يشرح به.
الشرط الثاني:أن يكون أجلى وأوضح من المفرد الذي نشرحه.
وعليه فلا يصح:
1-أن يكون أخفى من المفرد الذي نشرحه.
مثال:تعريف النار بأنها (استقص من ألطف الاستقصات)
2-ولا أن يكون مماثلا له في الخفاء.
مثال:تعريف الأسد للأعجمي بأنه (القسورة)
الشرط الثالث:ألا يتوقف العلم بالتعريف على العلم بالمعرف وإلا لزم الدور وهو ممنوع عقلا.
مثال:تعريف العلم بأنه (إدراك المعلوم) فهو تعريف غير صحيح؛لأنه لا يعرف المعلوم حتى يعرف العلم.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-02-04 ||, 04:23 PM
المطلب الثالث:أقسام المعرفات:
أحصى المناطقة المعرفات فوجدوا أنها تنقسم إلى قسمين رئيسين وهما:
القسم الأول:الحدود. القسم الثاني:الرسوم.
وبيان ذلك في الفرعين التاليين:
الفرع الأول:الحدود:
أولا: الحدود:هي التي تشتمل على الذاتيات.
ثانيا: سبق معنا أن الذاتيات من الكليات الخمس هي الجنس والنوع والفصل.
ثالثا: سمي الحد حدا؛لأنه مانع من دخول غير المحدود فيه ومانع من خروج شيء من المحدود عنه.
رابعا:أقسام الحد:
القسم الأول:الحد التام:هو ما كان تعريفا للشيء بذكر تمام ذاتياته.
ويكون ذلك:
1-بذكر جنسه وفصله القريبين ويشترط فيه تقديم الجنس على الفصل في الذكر.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (حيوان ناطق)
2-أو بما هو مماثل لهما.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (جسم نامٍ حساس متفكر بالقوة مدرك للكليات والجزئيات)
فقولنا (جسم نامٍ حساس) مثل قولنا (حيوان)بل هو تفصيل له.
فقولنا (متفكر بالقوة مدرك للكليات والجزئيات) مثل قولنا (ناطق)بل هو تفصيل له.
القسم الثاني:الحد الناقص:هو ما كان تعريفا للشيء بذكر البعض الذي يفصله عن غيره من ذاتياته.
ويكون ذلك:
1-بذكر فصله القريب فقط أو بما هو مماثل لذلك.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الناطق) أو (المتفكر بالقوة المدرك للكليات والجزئيات)
2- بذكر فصله القريب مع جنسه البعيد أو بما هو مماثل لذلك.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (نام ناطق)
سادسا:يلاحظ في الحدود أنه لا تحد إلا الماهيات المركبة من عنصرين فأكثر أما البسائط فلا تعرف إلا بالرسم.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-02-08 ||, 08:37 PM
الفرع الثاني:الرسوم:
أولا:الرسوم:هي التي لم تشتمل على الذاتيات,أو اشتملت على شيء منها لم يكن به تمييز الشيء المعرف عن غيره.
ثانيا:سمي الرسم رسما؛لأن الرسم في اللغة الأثر والخاصة أثر من آثار الحقيقة التي تدل عليها وتميزها عن غيرها.
ثالثا:أقسام الرسم:
القسم الأول:الرسم التام:هو ما كان تعريفا للشيء:
1-بذكر جنسه القريب مع خاصته اللازمة الشاملة.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الحيوان الضاحك بالقوة)
2-أو ما هو مماثل لذلك وفي قوته.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الجسم النامٍي الحساس الضاحك بالقوة)
وعليه فلا يصح:
1-التعريف بالعرض العام.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الماشي)
2-ولا يصح التعريف بالخاصة المفارقة غير اللازمة.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الضاحك بالفعل)
3-ولا يصح التعريف بالخاصة غير الشاملة.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الكاتب) لأن بعض الناس غير كاتب.
القسم الثاني:الرسم الناقص:هو ما كان تعريفا للشيء:
1-بذكر خاصته اللازمة الشاملة:
أ-وحدها.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الضاحك بالقوة) أو (القابل للعلم وصنعة الكتابة)
ب-أو مع جنسه البعيد.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (جسم ضاحك بالقوة)
جـ -أو مع عرضه العام.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (الماشي الضاحك بالقوة)
2-أو بذكر عرضيات له تختص جملتها بحقيقته.
مثال:تعريف الإنسان بأنه (ماش على قدميه عريض الأظفار بادي البشرة ضحاك بالطبع)
القسم الثالث:التعريف اللفظي:هوتعريف اللفظ بلفظ آخر مرادف له معلوم عند المخاطب.
ومرادف الشيء هو في الحقيقة خاصة من خواصه.
مثال:تعريف البر بأنه (القمح)
القسم الرابع:التعريف بالمثال:هو تعريف الشيء بذكر مثال من أمثلته.
ومثال الشيء هو في الحقيقة خاصة من خواصه.
مثال:تعريف الاسم بأنه ما أشبه لفظ زيد ورجل والذي.
القسم الخامس:التعريف بالتقسيم: هو تعريف الشيء بذكر الأقسام التي ينقسم إليها.
ومعلوم أن أقسام الشيء خاصة من خواصه.
مثال:تعريف الكلمة بأنها (اسم وفعل وحرف)
رابعا:القسم الثالث والرابع والخامس تدخل عند المحققين في عموم الرسم.
خامسا:كل تعريف فيه زيادة بيان للمفرد المشروح هو أقوى وأكمل مما ليس فيه هذه الزيادة,فالتعريف المركب من العرض العام والفصل أقوى مما فيه الفصل وحده.
سادسا:تعاريف الألفاظ تقوم مقامها إذا كانت تعاريف صحيحة كاملة,فلو وضع بدل الجنس حده لكفى.
سابعا:عناية المنطقي بالمعاني وأما الألفاظ فهي قوالب لها ودالات عليها.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-02-18 ||, 04:38 PM
المبحث العاشر:القضايا وأقسامها:
وفيه مطلبان:
المطلب الأول: تعريف القضية:
أولا:تنقسم الجملة التامة إلى جملة خبرية وجملة إنشائية.
ثانيا:الجملة الخبرية هي ما تحتمل الصدق أو الكذب,والجملة الإنشائية هي ما لا يحتمل الصدق أو الكذب.
ثالثا:الجملة الخبرية هي محل بحث المناطقة ؛لأنها هي التي تتضمن أحكاما موجبة أو سالبة وهذه الأحكام عرضة لأن تكون صادقة أو كاذبة وإثبات كونها صادقة أو كاذبة متوقف على الحجج والأدلة.
رابعا:الجملة الخبرية تسمى في هذا الفن قضية ؛لأن القضية مشتقة من القضاء والقضاء هو الحكم وظاهر أن كل جملة خبرية لا بد أن تتضمن حكما موجبا أو سالبا.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-02-18 ||, 04:39 PM
المطلب الثاني:أقسام القضايا:
وفيه فرعان:
الفرع الأول:أقسام القضايا باعتبار الكم والكيف:
وفيه مسائل:
المسألة الأولى:تعريف الكم والكيف:
أولا:يقصد بالكم في القضية مقدار الأفراد التي ينطبق عليها الحكم الذي تشتمل عليه.
ثانيا:يقصد بالكيف في القضية حال النسبة فيها هل هي موجبة أو سالبة.
ثالثا:كل قضية:
1-لا بد أن يتعلق الحكم فيها بمقدار ما من الأفراد واحدا فما فوق,معينا أو غير معين.
2-ولابد أيضا أن تكون النسبة فيها موجبة أو سالبة.
إذن فمن عوارض القضايا الكم والكيف.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-02 ||, 10:16 PM
المسألة الثانية:أقسام القضايا باعتبار الكم:
القسم الأول:القضية الشخصية أو المخصوصة:
أولا:هي التي يكون الموضوع فيها معينا مخصوصا غير قابل للشركة.
ثانيا:يتعين الموضوع في القضية المخصوصة بأمور متعددة منها ما يلي:
1-أن يكون علما اسما (مفردا-أو مثنى-أو جمعا) أوعلما كنية أوعلما لقباً.
2-أن يكون معرفا بأل العهدية.
3-أن يكون اسم إشارة (هذا-هذان-هؤلاء) بشرط أن يكون المشار إليه معينا.
القسم الثاني:القضية الكلية:
أولا:هي التي يكون الموضوع فيها كلياً مسورًا بسور كلي.
ثانيا:القضية الكلية لدى التحقيق هي في قوة المخصوصة؛لأن انطباق الحكم على كل الأفراد في القضية الكلية بقوة تكرير الحكم ونسبته إلى كل فرد بخصوصه.
القسم الثالث:القضية الجزئية:
وهي التي يكون الموضوع فيها كلياً مسوراً بسور غير كلي.
القسم الرابع:القضية المهملة:
أولا:هي التي يكون الموضوع فيها كليا غير مسور بأي سور.
ثانيا:القضية المهملة لدى التحقيق هي في قوة القضية الجزئية؛لأن المهملة التي ليس فيها ما يدل على الإحاطة الجزئية تدل بطبيعتها على ذلك,فذكر السور الجزئي لا يزيد في معنى الإحاطة الجزئية شيئا,وإن كان قد يزيد في نوع الدلالة.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-02 ||, 10:17 PM
المسألة الثالثة:أقسام القضايا باعتبار الكيف:
القسم الأول:قضية موجبة:وذلك إذا كانت النسبة خالية عن أدوات السلب.
القسم الثاني:قضية سالبة:وذلك إذا كانت النسبة منفية بتسليط أداة من أدوات السلب عليها.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-02 ||, 10:20 PM
المسألة الرابعة:أقسام القضايا باعتبار الكم الكيف معا:
أولا:كل قسم من أقسام القضايا باعتبار الكم ينقسم إلى قسميها باعتبار الكيف فتكون القضايا باعتبار الكم والكيف كما يلي:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
ثانيا:هذا التقسيم يشمل كل أنواع القضايا الآتية وهي(الحملية والشرطية المتصلة والشرطية المنفصلة)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-06 ||, 06:17 PM
المسألة الخامسة:الأسوار في الكلية والجزئية:
أولا:الأسوار:هي الألفاظ التي تدل على الإحاطة الكلية أو الإحاطة الجزئية.
ثانيا:أخذا من سور البلد وهو الجدار الذي يبنى حول البلد للإحاطة به ولحفظه من مداهمة العدو.
ثالثا:السور الكلي الموجب يأتي بألفاظ كثيرة منها(كل-جميع-عامة-كافة-قاطبة)وهكذا كل ما يفيد العموم والشمول.
رابعا:السور الكلي السالب يأتي بألفاظ كثيرة منها(لا شيء من-لا أحد-لا ديار)وهكذا كل نكرة في سياق النفي؛لأن النكرة في سياق النفي تعم,فإذا اقترنت بـ (من) الظاهرة أو المقدرة كانت نصا في العموم.
خامسا:السور الجزئي الموجب يأتي بألفاظ كثيرة منها(بعض-فريق-منهم-طائفة)وهكذا كل ما يفيد الإحاطة الجزئية.
سادسا:السور الجزئي السالب يأتي بألفاظ كثيرة وتتلخص:بأن يجمع في القضية بين سور جزئي وأداة من أدوات النفي سواء تقدم النفي أو السور الجزئي.
مثال:(بعض الحيوان ليس بإنسان)و(ليس بعض الحيوان بإنسان)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-07 ||, 06:28 PM
المسألة السادسة:التحقيق في سلب العموم وعموم السلب:
أولا:من السور الكلي السالب أيضاً ورود أداة (كل) وما شابهها على قضية منفية وهذا ما يسمى (عموم السلب)
ثانيا:عموم السلب:أي أن النفي في القضية مسلط على كل فرد من أفراد الكلي.
ثالثا:ويكون ذلك بتقدم أداة العموم على أداة السلب في القضية.
مثال:(كل إنسان ليس بجماد)
رابعا:من السور الجزئي السالب أيضا أن يسبق النفي أداة من أدوات العموم وهذا ما يسمى (سلب العموم)
خامسا:سلب العموم: أي أن النفي في القضية مسلط على بعض أفراد الكلي فقط.
سادسا:ويكون ذلك بتقدم أداة السلب على أداة العموم في القضية.
مثال:(ما كل ما يتمنى المرء يدركه)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-07 ||, 06:32 PM
المسألة السابعة:الكل الاستغراقي والكل المجموعي:
أولا:الكل الاستغراقي:هو أن يتناول الحكم في القضية كل فرد من أفراد الكلي فيها دون شرط اجتماعه مع غيره.
مثال:(كل الناس ذو رأس وقلب) أي كل فرد منهم يستقل بأن له رأسا وقلبا.
ثانيا:الكل الاستغراقي من قسم القضايا الكلية؛لأن الحكم فيها كان على سبيل الاستغراق الإفرادي أي كل واحد من الأفراد له الحكم نفسه كاملا.
ثالثا:الكل المجموعي:هو أن يتناول الحكم في القضية مجموع أفراد الكلي بشرط اجتماعها.
رابعا:الكل المجموعي يخرج عن دائرة القضايا الكلية؛لأن الحكم فيها على المجموع بشرط الاجتماع لا على الجميع على سبيل الاستغراق الإفرادي.
خامسا:كل قضية من قبيل الكل المجموعي لا يخلو:
1-إما أن تكون بمثابة القضية المخصوصة وذلك إذا كان يشترط فيها اجتماع كل الأفراد حتى يصدق الحكم.
مثال:(كل زوايا المثلث تساوي زاويتين قائمتين) فإذا ما لم تجتمع كلها فإنها لا تساوي ذلك.
2-وإما أن تكون بمثابة القضية الجزئية وذلك إذا كان يكفي فيها اجتماع قسم من الأفراد.
مثال:(كل قطرات المطر الغزير تكون السيل الجارف) إذ يكفي اجتماع معظمها دون جميعها.

صلاح الدين
10-03-07 ||, 08:22 PM
المطلب الثالث:الفرق بين الكل والكلي والجزء والجزئي:
أولا:الكلي تحته جزئيات وكل جزئي يطلق عليه اسم الكلي.
مثال:(إنسان)لفظ كلي تحته جزئيات هي خالد وسعيد... وكل من خالد وسعيد يطلق عليهما اسم الكلي (إنسان)
أما الكل فتحته أجزاء وهذه الأجزاء مجتمعة في هيئتها التركيبية يطلق عليها اسم الكل ولا يصح إطلاق اسم الكل على جزء من أجزائها وحده.
مثال:(بيت)كل تحته أجزاء هي الجدران والسقف والباب وكل هذه الأجزاء مجتمعة يطلق عليها اسم البيت ولا يطلق اسم البيت على السقف لوحده .
ثانيا:الحكم على الكلي يصدق بأي جزئي من جزئياته.
مثال:(الإنسان حيوان ناطق) يصدق هذا الكلام بزيد وحده وخالد وحده.
أما الحكم على الكل فلا يصدق بجزء من أجزائه بل لابد من اجتماعها.
مثال:إذا قلت لبناء(ابن لي بيتا) فيصدق هذا الكلام ببناء بيت على أي صفة كانت ولا يصدق ببناء جدار لوحده.

شكر الله لكم جهدكم..
ولي مطلبان .
الأول:رفع هذا الكتاب هنا او في اي موقع بارك الله فيكم
والثاني:أريد مراجع متعلقة بهذا المطلب حيث إنه متعلق برسالتي
دمتم على طاعة

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-03-09 ||, 08:29 AM
شكر الله لكم جهدكم..
ولي مطلبان .
الأول:رفع هذا الكتاب هنا او في اي موقع بارك الله فيكم
والثاني:أريد مراجع متعلقة بهذا المطلب حيث إنه متعلق برسالتي
دمتم على طاعة


حمل كتاب ضوابط المعرفه و اصول الاستدلال و المناظرة (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

سمية محمد الراضي
10-04-26 ||, 08:52 PM
جزاك الله خيرا أخي.وجعل الله عملك الخير هذا في ميزان حسناتك

صلاح الدين
10-04-26 ||, 09:55 PM
بورك فيكم..

ننتظر الاكمال..

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-03 ||, 05:34 PM
أعتذر عن التأخر نظرا لانشغالي بأمور أخرى وجزاكم الله خيرا

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-03 ||, 05:36 PM
الفرع الثاني:أقسام القضايا باعتبار الإضافة بين حدودها:
أولا:تنقسم القضايا بهذا الاعتبار إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي:
القسم الأول:القضية الحملية.
القسم الثاني:القضية الشرطية المتصلة.
القسم الثالث:القضية الشرطية المنفصلة.
ثانيا:وذلك لأن الحكم الذي تشتمل عليه القضية له ثلاثة وجوه:
الوجه الأول:أن تشتمل القضية على حكم بين شيئين دون ارتباط بحكم آخر فتسمى (قضية حملية) وهي قضية بسيطة.
الوجه الثاني:أن تشتمل القضية على حكم بين شيئين مرتبط بحكم آخر فتسمى (قضية شرطية متصلة) وهي مركبة تركيبا متوسطا .
الوجه الثالث:أن تشتمل القضية على حكم متردد بين شيئين فأكثر فتسمى (قضية شرطية منفصلة) وهي مركبة تركيبا أعلى.
وشرح هذه القضايا في المسائل التالية:

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-03 ||, 05:43 PM
المسألة الأولى:شرح القضية الحملية:
الفقرة الأولى:تعريف القضية الحملية:
أولا:هي التي يكون الحكم فيها قائما على إسناد شيء إلى شيء آخر أو نفيه عنه.
أمثلة:
1-(الله ربنا)قضية حملية؛لأنها اشتملت على حكم بعلاقة موجبة بين الله تعالى ووصفه بالربوبية.
2-(الله لا شريك له) قضية حملية؛لأنها اشتملت على حكم بعلاقة سالبة بين الله تعالى وبين شريك له.
ثانيا:سبب هذه التسمية:لأن الإضافة فيها قائمة على فكرة حمل أحد حديها على الآخر.
الفقرة الثانية:أركان القضية الحملية:
الركن الأول:الموضوع:وهو المسند إليه سواء أكان مبتدأ أو فاعلا أو ما هو قائم مقام أحدهما.
الركن الثاني:المحمول:وهو المسند سواء أكان خبرا أو فعلا أو ما هو قائم مقام أحدهما.
الركن الثالث:الرابطة:وهي النسبة بين الموضوع والمحمول فهي الرابطة الملاحظة في الذهن وأما في الكلام فيدل عليها دال ما وهو إما أن يكون:
1-مجرد الاقتران اللفظي كقولنا: جاء موسى.
2-حركة إعراب ظاهرة كقولنا: جاء محمدُ.
3-ضمير الفصل وهو رابط غير زماني كقولنا: الله هو ربنا.
4-فعل الكون وهو رابط زماني كقولنا: إن الله كان عليما حكيما.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-03 ||, 05:46 PM
الفقرة الثالثة:أقسام القضية الحملية:
بالرجوع إلى أقسام القضايا باعتبار الكم والكيف معا نلاحظ أن القضية الحملية تنقسم إلى ثمانية أقسام وهي كما يلي:
القسم الأول:مخصوصة موجبة:وهي التي يكون موضوعها معينا مخصوصا وتكون النسبة فيها موجبة.
مثال:محمد رسول الله.
القسم الثاني:مخصوصة سالبة:وهي التي يكون موضوعها معينا مخصوصا وتكون النسبة فيها سالبة.
مثال:مسيلمة ليس برسول.
القسم الثالث:كلية موجبة:وهي التي يكون موضوعها كليا مسورا بسور كلي وتكون النسبة فيها موجبة.
مثال:كل من عليها فان.
القسم الرابع:كلية سالبة:وهي التي يكون موضوعها كليا مسورا بسور كلي وتكون النسبة فيها سالبة.
مثال:لا شريك لله.
القسم الخامس:جزئية موجبة:وهي التي يكون موضوعها كليا مسورا بسور جزئي وتكون النسبة فيها موجبة.
مثال:بعض الحيوان إنسان.
القسم السادس:جزئية سالبة:وهي التي يكون موضوعها كليا مسورا بسور جزئي وتكون النسبة فيها سالبة.
مثال:بعض الحيوان ليس بإنسان.
القسم السابع:مهملة موجبة:وهي التي يكون موضوعها كليا غير مقترن بسور وتكون النسبة فيها موجبة.
مثال:(الرجال أقوى على الحرب من النساء) مع ملاحظة أن (أل) في الرجال هي للجنس لا للاستغراق.
القسم الثامن:مهملة سالبة:وهي التي يكون موضوعها كليا غير مقترن بسور وتكون النسبة فيها سالبة.
مثال:(الناس لا يركبون البقر) مع ملاحظة أن (أل) في الناس هي للجنس لا للاستغراق.

يحيى رضا جاد
10-05-10 ||, 10:41 AM
هذا الكتب من أجود الأبحاث في الباب: لعمقه، وسهولته


هذا صحيح تماماً .. الكتاب متميز بلا ريب .. بارك الله في من لخص وفي من علق وفي من تابع ويتابع

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-22 ||, 06:23 PM
هذا صحيح تماماً .. الكتاب متميز بلا ريب .. بارك الله في من لخص وفي من علق وفي من تابع ويتابع



آمين وجزاكم الله خيرا

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-22 ||, 06:24 PM
المسألة الثانية:القضية الشرطية المتصلة:
الفقرة الأولى:تعريف القضية الشرطية المتصلة:
أولا:هي التي يكون الحكم فيها قائما على إثبات الارتباط الشرطي أو نفيه بين حكم وحكم آخر.
أمثلة:
1-إذا كانت الشمس طالعة فالنهار موجود. (قضية شرطية متصلة موجبة)
2-ليس البتة كلما كان الحيوان ذا جناحين فهو يطير في الجو. (قضية شرطية متصلة سالبة)
ثانيا:سبب هذه التسمية:لأن الإضافة فيها قائمة على فكرة الارتباط الشرطي المتصل بين حديها.
ثالثا:الارتباط الشرطي يدل عليه في الكلام أداة من أدوات الشرط ومنها(إذا-لو-مهما-كلما-لولا-متى.....)وغيرها مما هو معروف في اللغة سواء كانت الأداة عاملة عند النحاة أو غير عاملة والمهم عند المنطقي هو تأدية المعنى بأي تعبير كان.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-22 ||, 06:25 PM
الفقرة الثانية:أسوار الشرطية المتصلة:
هي كما يلي:
1-سور الكلية الموجبة يكون بكل أداة تفيد العموم مثل(كلما-مهما-حيثما-متى)
2-سور الكلية السالبة يكون بالجمع بين: (ليس البتة) وبين أداة من أدوات الشرط التي لا تفيد العموم مثل(ليس البتة إذا)
3-سور الجزئية الموجبة يكون بعبارة (قد يكون إذا) أو (ربما يكون إذا) أو نحو ذلك.
4-سور الجزئية السالبة يكون بعبارة (قد لا يكون إذا) أو (ربما لا يكون إذا) أو نحو ذلك, ويكون بالجمع بين أداة من أدوات النفي وبين أداة من أدوات الشرط التي تفيد العموم مثل(ليس كلما)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-22 ||, 06:25 PM
الفقرة الثالثة:أجزاء القضية الشرطية المتصلة:
أولا:تشتمل القضية الشرطية المتصلة على جزأين:
1-الحكم المعلق به ويسمى (مقدما)
2-الحكم المتعلق ويسمى (تاليا)
ثانيا:التعليق إما أن يكون مثبتا فتكون القضية موجبة, وإما أن يكون سالبا فتكون القضية سالبة.
ثالثا:أداة الشرط هي التي تعقد الاتصال بين المقدم والتالي.
رابعا:الإيجاب والسلب في القضية الشرطية المتصلة يلاحظ فيه الربط الشرطي سواء أكان المقدم أو التالي موجبا أو سالبا.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-22 ||, 06:26 PM
الفقرة الرابعة:أقسام الشرطية المتصلة:
إضافة إلى أقسام القضية العامة التي تشترك فيها الحملية والمتصلة والمنفصلة,أيضا تنقسم القضية الشرطية المتصلة باعتبار ربط التالي بالمقدم فيها إلى قسمين:
القسم الأول:القضية الشرطية المتصلة اللزومية:
أولا:تعريفها:هي التي يكون الربط فيها قائما على وجود علاقة بين المقدم والتالي توجب ذلك.
وتكون عرضة لاحتمالات الأقسام كلها التي تنقسم إليها القضية الحملية.
ثانيا:أنواع العلاقات التي توجب الربط:
العلاقة الأولى:أن يكون المقدم سببا في التالي.
مثال:إذا مرت الرياح الباردة على السحاب المثقل ببخار الماء نزل المطر.
العلاقة الثانية:أن يكون المقدم سببا عن التالي.
مثال:إذا نزل المطر فقد برد جو السحاب الذي كان يحمله.
العلاقة الثالثة:أن يكون المقدم علة للتالي.
مثال:إذا كانت الطائرة تطير في الجو فإن ركابها يتحركون وفق حركتها.
العلاقة الرابعة:أن يكون المقدم معلولا للتالي.
مثال:إذا كان ركاب الطائرة يسيرون في الجو بسرعة مئة ميل في الساعة فلا بد أن الطائرة التي هم فيها تسير بسرعة مئة ميل في الساعة.
العلاقة الخامسة:أن يكون ربط التالي بالمقدم على أساس وجود التضايف العقلي بينهما.
والتضايف بين شيئين:هو ارتباط أحدهما بالآخر ارتباطا في أساس معنييهما,ولا يتحقق أحدهما إلا بتحقق الآخر منهما.
كارتباط معنى الأبوة بمعنى البنوة ومعنى الكل بالجزء ومعنى الأكبر بالأصغر وهكذا إلى سائر المعاني المتضايفة.
مثال:إذا كانت عائشة بنتا لأبي بكر الصديق فأبو بكر أب لها.
القسم الثاني:القضية الشرطية المتصلة الاتفاقية:
تعريفها:هي التي يكون الربط فيها قائم على مجرد حصول تصاحب اتفاقي بين المقدم والتالي.
وتكون عرضة لاحتمالات الأقسام كلها التي تنقسم إليها القضية الحملية.
أمثلة:
1-إذا كان أبو حنيفة فقيها مجتهدا فعمر بن أبي ربيعة شاعر.
2-ليس البتة إذا كان أبو حنيفة فقيها مجتهدا فالبحتري فقيه مجتهد.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-24 ||, 11:42 PM
المسألة الثالثة:شرح القضية الشرطية المنفصلة:
الفقرة الأولى:تعريف القضية الشرطية المنفصلة:
أولا:تعريفها:هي التي يكون الحكم فيها قائما على الترديد بين نسبتين فأكثر أو على نفي هذا الترديد.
أمثلة:
1-إما أن يكون العدد زوجا وإما أن يكون فردا. (قضية شرطية متصلة موجبة)
2-ليس البتة إما أن يكون الأصمعي محدثا أو عالما بالفلك. (قضية شرطية متصلة سالبة)
ثانيا:سبب هذه التسمية:لأن الإضافة فيها قائمة على فكرة الانفصال في الصيغة بين حكمين فأكثر.
ثالثا:الأداة التي تستعمل للدلالة على الترديد أو التنافي هو حرف (إما) وقد يستعمل حرف (أو) والمهم عند المنطقي هو تأدية المعنى بأي تعبير كان.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-24 ||, 11:43 PM
الفقرة الثانية:أسوار الشرطية المنفصلة:
هي كما يلي:
1-سور الكلية الموجبة يكون بما يدل على العموم في كل الأحوال واعتاد المناطقة أن يستعملوا لذلك كلمة (دائما) قبل أداة الترديد.
2-سور الكلية السالبة يكون بعبارة (ليس البتة) أو نحوها.
3-سور الجزئية الموجبة يكون بعبارة (قد يكون) أو (ربما يكون) أو نحوها.
4-سور الجزئية السالبة يكون بعبارة (قد لا يكون) أو (ليس دائما) أو نحوها.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-05-24 ||, 11:45 PM
الفقرة الثالثة:أقسام القضية الشرطية المنفصلة:
إضافة إلى أقسام القضية العامة التي تشترك فيها الحملية والمتصلة والمنفصلة, وإضافة إلى قسمي اللزومية والاتفاقية اللذين تشترك فيهما الشرطية المتصلة والمنفصلة, فإن الشرطية المتصلة تنفرد أيضا بأنها تنقسم إلى ثلاثة أقسام أخرى وهي:
القسم الأول:الحقيقية:وهي مانعة الجمع والخلو معا.
وهي التي يمتنع اجتماع النسب المرددة فيها ويمتنع الخلو عن واحد منها, أو هي التي يدعي المتكلم ذلك فيها.
وتكون عرضة لاحتمالات الأقسام كلها التي تنقسم إليها الشرطية المتصلة.
مثال:إما أن يكون الشيء موجودا وإما أن يكون معدوما.
القسم الثاني:مانعة الجمع فقط.
وهي التي يمتنع في الواقع اجتماع النسب المرددة فيها ولكن لا يمتنع الخلو عنها جميعا, أو هي التي يدعي المتكلم ذلك فيها.
وتكون عرضة لاحتمالات الأقسام كلها التي تنقسم إليها الشرطية المتصلة.
مثال:هذه السبورة إما أن تكون كلها سوداء وإما أن تكون كلها خضراء.
القسم الثالث:مانعة الخلو فقط.
وهي التي يمتنع في الواقع الخلو عن واحد من النسب المرددة فيها ولكن لا يمتنع اجتماعهما معا, أو هي التي يدعي المتكلم ذلك فيها.
وتكون عرضة لاحتمالات الأقسام كلها التي تنقسم إليها الشرطية المتصلة.
مثال:مثل الجليس الصالح كحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحا طيبة.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-06-22 ||, 07:03 PM
المبحث الحادي عشر:ضوابط الحمل في القضايا الحملية:
وفيه مطلبان:
المطلب الأول: ضوابط الحمل في القضايا الحملية:
بالرجوع إلى مفاهيم النسب في دائرة الألفاظ والمعاني تتكشف لنا مجموعة من الحقائق نستبين منها ضوابط الحمل في القضايا الحملية وهي كالتالي:
أولا:ما بينهما عموم وخصوص مطلق:
1-يحمل الأعم منهما:
أ-على كل أفراد الأخص حمل إيجاب لا حمل سلب.
مثال:(كل إنسان حيوان)
ب-وقد يقتصر على الحمل الجزئي إذا تعلق به غرض للمتكلم.
مثال:(بعض الإنسان حيوان)
2-يحمل الأخص منهما على بعض أفراد الأعم فقط حمل إيجاب وحمل سلب.
مثال:(بعض الحيوان إنسان-بعض الحيوان ليس بإنسان)
ثانيا:ما بينهما عموم وخصوص من وجه (وينطبقان على المتخالفين):
يحمل كل واحد منهما على بعض أفراد الآخر فقط حمل إيجاب وحمل سلب.
مثال:(بعض الحيوان أبيض-الحيوان ليس بأبيض- بعض الأبيض حيوان- بعض الأبيض ليس بحيوان)
ثالثا:ما بينهما تباين (ويدخل فيهما المتضادان والمتناقضان):
1-يحمل كل واحد منهما على الآخر حمل سلب فقط لإثبات المباينة بينهما.
مثال:(لا أبيض هو أسود-ولا أسود هو أبيض)
2-وقد يقتصر على حمل السلب الجزئي إذا تعلق به غرض للمتكلم.
مثال:(بعض الإنسان ليس بفرس-بعض الفرس ليس بإنسان)
رابعا:ما بينهما تساو:
يحمل كل واحد منهما على الآخر:
1-حمل إيجاب كلي.
مثال:(كل إنسان ضاحك بالقوة-كل ضاحك بالقوة إنسان)
2-وقد يقتصر على الحمل الجزئي إذا تعلق به غرض للمتكلم.
مثال:(بعض الإنسان ضاحك بالقوة-بعض من هو ضاحك بالقوة إنسان)
خامسا:ما بينهما ترادف:
يحمل كل واحد منهما على الآخر حمل إيجاب فقط ؛لاتحادهما في المعنى.
مثال:(الإنسان هو بشر-البشر هو إنسان)
سادسا:ما بينهما تماثل:
يحمل كل واحد منهما على الآخر حمل إيجاب فقط ؛لتماثلهما في النتيجة.
مثال:(العدد هو الزوج والفرد-الفرد والزوج هما العدد)
سابعا:إذا كان أحد المفردين التصوريين كلا والآخر جزءا له:
1-يحمل بعض الكل على الجزء.
مثال:(العينان بعض الوجه)
2-يحمل الجزء على بعض الكل:
مثال:(بعض الوجه عينان)
3-ولا يحمل كل منهما على الآخر حملا كليا ولا حملا مطلقا؛لأن الكل في هذه الحالة مباين لجزئه.
مثال:فلا يقال (العينان وجه أو الوجه عينان)
وما يستعمل من ذلك عند الناس فهو من قبيل المجاز لغرض بلاغي ومنه قول الرسول عليه الصلاة والسلام (الحج عرفة)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-11-17 ||, 05:47 PM
المطلب الثاني:ضوابط استغراق الموضوع والمحمول لأفرادهما:
الضابط الأول:الكلية الموجبة:
1-تفيد استغراق موضوعها لجميع أفراده.
مثال: (كل إنسان حيوان)
2-ولا تفيد استغراق محمولها إلا إذا كان المحمول مسورا بسور كلي أيضا.
مثال:(كل ما لدينا من مال هو كل ما أنفقنا في الرحلة)
الضابط الثاني:الكلية السالبة:
تفيد استغراق موضوعها لجميع أفراده ويلزم منه استغراق محمولها لجميع أفراده.
مثال:(لا شيء من الحجر بحيوان)
الضابط الثالث:الجزئية الموجبة:
لا تفيد استغراق موضوعها ولا محمولها لجميع أفرادهما.
مثال:(بعض الطلاب ناجحون)
الضابط الرابع:الجزئية السالبة:
لا تفيد استغراق موضوعها لجميع أفراده ولكن تفيد استغراق محمولها لجميع أفراده.
مثال:(بعض العلماء ليسوا بعاملين)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-12-11 ||, 07:21 PM
المبحث الثاني عشر:اللزوم في القضايا الشرطية:
أولا:من أنواع الإدراك المباشر عملية عقلية يدرك بها الناظر اللزوم في القضايا.
ثانيا:دواعي اللزوم:
1-إما أن يكون اتفاقيا في الواقع ليس له مقتض عقلي.
مثال:كلزوم السواد لريش الغراب.
2-وإما أن يكون له مقتض عقلي:
أ- من واقع نظام الأسباب والمسببات.
مثال:إذا انخفضت درجة الحرارة إلى ما تحت الصفر تجمد الماء.
ب- أو من الضرورة العقلية البحتة.
مثال:العدد الصحيح إما زوج وإما فرد.
ثالثا:صور اللزوم:
1-أن يكون اللزوم من طرف واحد:
أ- فقد يلزم من وجود الشيء وجود الشيء الآخر دون العكس.
مثال:يلزم من وجود الغراب وجود السواد معه دون العكس.
ب- وقد يلزم من انعدام الشيء انعدام الشيء الآخر دون العكس
مثال:يلزم من انعدام الحياة انعدام التفكير دون العكس.
2-أن يكون التلازم من الطرفين بين وجوديهما وبين عدميهما.
مثال:يلزم من بنوة عبد الرحمن لأبي بكر أبوة أبي بكر لعبد الرحمن وكذا العكس , وانعدام أي واحد منهما يستلزم انعدام الآخر.
3-أن يكون التلازم بين وجود من طرف وعدم من الطرف الآخر:
أ-فقد يكون تلازما تاما طردا وعكسا:
مثال:كالصدق والكذب بالنسبة للخبر فإن كان الخبر صدقا لم يكن كذبا وكذا العكس.
ب-وقد يكون تلازما في جانب الطرد فقط:
مثال:التلازم بالتنافي بين كون الشيء ذا حياة وكونه حجرا,فوجود الحياة لشيء يستلزم انعدام كونه حجرا وكون الشيء حجرا يستلزم انعدام الحياة عنه,لكن انعدام الحياة عن الشيء لا يستلزم كونه حجرا وانعدام كونه حجرا لا يستلزم وجود الحياة فيه,لاحتمال أن يكون في كلا الانعدامين لا حجرا ولا حيا كالخشب المسندة.
ج- وقد يكون تلازما في جانب العكس فقط:
مثال:التلازم بالتنافي بين انعدام هداية الشرع وانعدام هداية العقل فلو انعدمت الهداية عن طريق الشرع لوجب أن توجد عن طريق العقل ولو انعدمت الهداية عن طريق العقل لوجب أن توجد عن طريق الشرع لكن وجود الهداية عن طريق الشرع لا يستلزم انعدامها عن طريق العقل ووجودها عن طريق العقل لا يستلزم انعدامها عن طريق الشرع بل قد يجتمعان كما هو الواقع.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-12-11 ||, 07:22 PM
المبحث الثالث عشر:الجهة في القضية:
أولا:نسبة المحمول إلى الموضوع في القضية سواء كانت موجبة أو سالبة لا بد أن تكون على جهة الوجوب العقلي أو على جهة الإمكان العقلي.
ثانيا:جهة الوجوب العقلي:هي التي يحكم فيها العقل بضرورة كون النسبة في القضية موجبة أو سالبة.
الأمثلة:
1-الله حي.
2-لا إله إلا الله.
فإذا صرحنا في القضية بجهتها كان هذا التصريح بيانا لجهة القضية فتسمى القضية موجهة.
الأمثلة: (الله حي بالضرورة) (بالضرورة لا إله إلا الله)
وما كان ضروريا (واجب الوجود أو مستحيل الوجود) فالدوام ملازم له حتما , فجهة القضية على هذا جهة الضرورة والدوام.
ثالثا:جهة الإمكان العقلي: هي التي يحكم فيها العقل بأن النسبة في القضية ممكنة عقلا سواء كانت موجبة أو سالبة.
الأمثلة:
1-النار محرقة للأشياء القابلة للاحتراق.
فاتصاف النار بالإحراق ليس أمرا يوجبه العقل وإنما هو أمر اقتضاه نظام هذا الكون ولا مانع لدى العقل من تغير هذا النظام.
2-الثلج لا يحرق الأشياء القابلة للاحتراق.
فاتصاف الثلج بعدم الإحراق ليس أمرا يوجبه العقل وإنما هو أمر اقتضاه نظام هذا الكون ولا مانع لدى العقل من تغير هذا النظام.
فإذا صرحنا في القضية بجهتها كان هذا التصريح بيانا لجهة القضية فتسمى القضية موجهة.
الأمثلة: (بالإمكان النار محرقة للأشياء القابلة للاحتراق) (بالإمكان الثلج لا يحرق الأشياء القابلة للاحتراق)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-12-11 ||, 07:25 PM
انتهيت من تلخيص القسم الأول من هذا الكتاب النافع والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات...
وسأشرع بحول الله وقوته في تلخيص القسم الثاني قريبا بإذن الله...

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-12-12 ||, 09:58 AM
جزاكم الله خيرا
وبانتظار تلخيص بقية الأقسام
نفع الله بكم
وجعله في ميزان حسناتكم
وجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول فيتبوعون أحسنه
ونفعنا وإياكم بالعلم والعمل

أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي
10-12-12 ||, 03:27 PM
بارك الله فيكم أخي الحبيب عبد العزيز و جعل ما تقدمت به في ميزان حسناتكم
جهد يستحق منا الإكبار
محبكم

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-12-12 ||, 06:51 PM
جزاكم الله خيرا
وبانتظار تلخيص بقية الأقسام
نفع الله بكم
وجعله في ميزان حسناتكم
وجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول فيتبوعون أحسنه
ونفعنا وإياكم بالعلم والعمل

آمين وإياكم وجزاكم الله خيرا...

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-12-12 ||, 06:59 PM
بارك الله فيكم أخي الحبيب عبد العزيز و جعل ما تقدمت به في ميزان حسناتكم
جهد يستحق منا الإكبار
محبكم

جزاكم الله خيرا أخي المفضال...
وهذا الموقع المبارك يستحق منا أن نبذل له أكثر من ذلك...

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-12-13 ||, 11:50 AM
القسم الثاني:كلي يمكن وجود أفراد منه:
1- لكن لم يوجد أي فرد منها في الواقع مثال:عنقاء.


هذا هو الصحيح في العنقاء ولذلك قال أبو نواس في بعضهم يهجوه :
وما خبزه إلا كعنقاء مغرب == تصور في فرش الملوك وفي المثل
وقال العلامة أبو هلال العسكري : هي اسم لا مسمى له
قال وقلت :
ألا إنما آوى وعنقاء مغرب == وعرس وإخوان الصفاء سواء
قلت وكذلك الغول وقد رأيت بيتا قرنها مع العنقاء وثالثا نسيته وهذا ما أذكر منه الآن :
الغول و..........والعنقاء ثالثها == أسماء أشياء لم تخلق ولم تكن
وفي ربيع الأبرار للزمخشري وغيره من كتب الأدب أنها طائر كان في الزمان الأول يختطف الأطفال ولكن لم يذكروا لذلك مستندا يذكر
والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-12-14 ||, 10:10 AM
المبحث الثامن:النسب في دائرة المعاني والألفاظ:
وفيه مطالب:
المطلب الأول:التباين والتساوي:
أولا:التباين:
1-هي النسبة بين معنى ومعنى آخر مخالف له في المفهوم ولا ينطبق أي واحد منهما على أي فرد مما ينطبق عليه الآخر.
فهما بحسب تعبير أهل هذا الفن مختلفان مفهوما مختلفان ماصدقا.
2-مثال:كلمتي (ذكر وأنثى) فهما مختلفان اختلافا كليا في المفهوم وفي الماصدق فهما متباينان.
ثانيا:التساوي:
1-هي النسبة بين معنى ومعنى آخر مخالف له في المفهوم إلا أنهما متحدان في الماصدق.
2-سبب هذه التسمية:لأن النسبة الملاحظة بين ماصدق هذا وماصدق هذا هي التساوي أي تطابق الأفراد تطابقا تاما.
3-مثال:كلمتي (مسلم ومؤمن) فهما مختلفان في المفهوم إذ المسلم هو المستسلم في الظاهر لما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام والمؤمن هو المصدق في قلبه بالحق الذي جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام إلا أنهما متحدان في الماصدق فكل مؤمن مسلم وكل من هو في الحقيقة مسلم فهو مؤمن.
4-النسبة بين نقيضي المتساويين هي التساوي أيضا فكل من ليس هو بمسلم في الحقيقة هو ليس بمؤمن.
بارك الله فيكم
وما أحسن قول الأخضري في السلم :
ونسبة الألفاظ للمعاني == خمسة أقسام بلا نقصان
تواطؤ تشاكك تخالف == والاشتراك عكسه الترادف
فجمع في بيت واحد جميع هذه الأقسام
والله أعلم

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-12-14 ||, 07:42 PM
جزاكم الله خيرا على هذه الإضافات