المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل مشكوراً بحثي: (الجناية في الإسلام بين المنع والردع)



أم طارق
09-12-21 ||, 11:36 PM
الدراسة تدور حول فلسفة العقوبات في الإسلام، وهي بعنوان (الجناية في الإسلام بين المنع والردع).

أم طارق
09-12-22 ||, 12:23 AM
مقدمة

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأصلي وأسلم على نبيه محمد سيد العبيد المبعوث برسالة التوحيد وشريعة التأصيل والتجديد، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أولي الفضل والتأييد، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم المزيد وسلّم تسليماً كثيراً.
أما بعد:
إن الملاحظ على علماء المسلمين وفقهائهم أنهم عند مناقشة أحكام الشريعة إجمالاً يكتفون بالحديث عنها من وجهة النظر الفقهية، ولا يبينون للناس سوى الأحكام، وكثيراً ما يهملون الحديث عن الحِكم من تلك التشريعات؛ فمثلاً عند الحديث عن أحكام الزواج والطلاق تجد في أغلب الكتب ذكرت الأحكام بالتفصيل من شروط الزواج إلى أحكام العدة، وأحكام الفرقة بين الزوجين ، ومتى يكون هذا النوع من الزواج المبتدع حلالاً ومتى يكون حراماً، وهكذا دون الوقوف عند حكمة الشارع من هذه الأحكام التي شرعها، وبالمثل عند الحديث عن أحكام الجرائم والعقوبات تجدهم يتناولون مفهوم الجرائم والعقوبات وأقسامها، وكل ما يتعلق بها من أحكام وخلافات فقهية، ولا يفكر الكثير منهم لفت أنظار الناس إلى الحكم من تلك التشريعات، وفلسفة الإسلام عند تشريع تلك الأحكام، الأمر الذي يحتاج إلى بيان وتركيز أكبر نظراً لأهميته بالنسبة للمسلمين فهم بحاجة إلى فهم دينهم وفهم الحِكم من تشريع أحكامه، حتى يتمكنوا من استشعار عظمة هذا الدين وتشريعاته من جهة، والرد على كل الشبهات التي تعترض طريقهم من جهة أخرى.
وهذا البحث قد أعد للحديث عن باب من أبواب الفقه في الإسلام هو فقه الجنايات ليس لدراسة أحكامه الفقهية ومسائله الخلافية فحسب، ولكن في محاولة للوقوف عند بعض النقاط الهامة فيما يتعلق بفلسفة الإسلام في التعامل مع الجنايات بأقسامها الخمس ( الجناية على الدين، والنفس، والمال، والعرض، والعقل).
من هنا كانت هذه الدراسة موجهة بالدرجة الأولى إلى أبناء المسلمين الذين لا يزالون في شك من أمرهم تتنازعهم أفكار وآراء من الشرق ومن الغرب تشككهم في دينهم وتشريعاتهم، ويسمعون لأناس يتهمون دينهم بالوحشي وأحكامه بالقاسية فيقفون مضطربين لا يجدون رداً ولا يحسنون صنعاً، بل وحتى يبدؤون بالتفكير لماذا شرع الإسلام كل هذه العقوبات القاسية؟
وهي موجهة بالدرجة الثانية إلى كل من يعاني من انتشار الجرائم والقتل والظلم وعدم الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العالم؛ إلى من لا يزالون يبحثون عن القوانين والعقوبات المناسبة للقضاء على مشاكلهم الأمنية والأخلاقية. لتطلعهم على الطريقة الذي اتبعها الإسلام في حل مشاكل المجرمين في المجتمع الإسلامي. تلك الطريقة التي استطاعت في أقل من قرن من الزمان أن تحول المجتمع العربي من مجتمع جاهلي ظالمٍ معتدٍ إلى مجتمعٍ آمن يأمن الإنسان فيه على نفسه وماله وعرضه، مجتمعِ تسافر فيه المرأة وحدها من المدينة إلى العراق لا تخشى إلا الله والذئب على غنمها.
وأخيراً أسأل الله أن يفتح بهذا العمل قلوباً مغلقة، ويهدي به من اتبع رضوانه سبل السلام، وأن يجعله خالصاًً لوجهه الكريم، ونافعاً لمن يقرأه فيحصل به الأجر والثواب.

والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل


تمت
وصلى الله وسلم وبارك على نبيه محمد وآله وصحبه

طارق موسى محمد
10-01-07 ||, 12:12 AM
جزاك الله خيرا

حلا أيمن
15-02-19 ||, 11:46 AM
جزاك الله خير