المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسائل علمية مقترحة: القواعد الأصولية المستعملة لدى الفقهاء



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-01-17 ||, 12:05 PM
رسائل علمية مقترحة


القواعد الأصولية المستعملة لدى الفقهاء


كانت قضية تجديد أصول الفقه تشغل بالي قديماً، وكم كنت مستاء من اتساع الخلاف الأصولي ليشمل طوائف لا تمثل مذهباً فقهيا بما يعني عدم جدوى الخلاف، وأمور أخر معروفة.
وقد اتضح أن علم أصول الفقه بحسب وصوله إلينا يغلب عليه الصناعة الكلامية من حيث الصنَّاع والهيئة والتبويب وجملة من المسائل، وكل عمليات التصفية الحديثة ليست أقل من اختصارات تجري على نفس النسق القديم.
وكنتُ أحسب أن عملية تجديد أصول الفقه إن تمت يوماً فلا تكون إلا عبر طريقين:
الطريق الأول: تفكيك الصناعة القديمة وابتكار هيئة أخرى له.
الطريق الثاني: التعويل على القواعد الأصولية التي استعملها الفقهاء؛ لأن النافع من أصول الفقه هو ما اعتبره الفقهاء، وما أعرض عنه الفقهاء فهو لغو وفضلة.
هذه مقدمة لا بد منها في التمهيد لفكرة المشروع المقترح: " القواعد الأصولية المستعملة لدى الفقهاء".
ومما يجعل للموضوع أهمية أن هذه الفكرة يندرج فيها "علم تخريج الفروع على الأصول"
وكلما كان الفقيه "المدروس كتابه" متضلعاً أصولياً كلما كانت الدراسة تأخذ منحنىً رأسياً في الأهمية.
وفي الدراسة أيضاً تهيئة الباحث والقارئ للمارسة العملية للقاعدة الأصولية، ومعلوم أن "المثال الفقهي" عزيز في كتب الأصول حتى إنهم مثلاً يذكرون مثالاً في باب دلالة اللفظ، ثم يكررونه في باب دلالة المعنى، مما يدل على مدى الإعواز الفقهي في كتب الأصول.
هذه خطوة في دراسة الموضوع، وأنبه إلى أن إخراج المشروع إلى دراسة "القواعد الأصولية الموجودة في كتب الفقهاء" كما هو شائع، بأن يختار الطالب عدداً من القواعد الأصولية الموجودة في كتاب "التمهيد" مثلاً ثم يدرسها بحسب كتب أصول الفقه، لا يخدم فكرة المشروع وهدفه، وإنما هو تكرار لكتب الأصول بطريق طويل متعرج.
وعلى الباحث أن يكتفي بالإشارة إلى كلام أهل الأصول في هذه القاعدة، ويهتم بطريقة تفريع هذا الفرع الفقهي من هذه القاعدة وما يمكن أن يعترض عليه.
وإن كتب الفقهاء تحمل عددا كبيراً وثرياً من دقائق القواعد الأصولية التي تحمل غاية العلمين، فإن الحكم الشرعي لا يكون إلا من خلال ازدواج هذين العلمين.
ودقائق القواعد الأصولية التي استعملها الفقهاء هي إحدى الشفرات المهمة في جودة ناتج "المصنع الفقهي" وقد ظهر أثره جلياً لدى الأئمة الكبار.
ويمكن عمل نفس المشروع باعتبار "العَلَم الفقهي" كابن عبد البر مثلاً، وفي الكتاب أقترح كتاب "فتح القدير" للكمال ابن الهمام.
وأفتح الباب الآن لاقتراحات الإخوة واستدراكاتهم.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-01-17 ||, 04:25 PM
مثلاً في المذي جاءت رواية بالغسل ورواية بالنضح والرش فرجح الشوكاني الثاني والسبب في ترجيحه:
أن المصير إلى الأشد ليس بمتعين بل ملاحظة التخفيف من مقاصد الشريعة المألوفة، فيكون الرش مجزئاً كالغسل.
نيل الأوطار 1/73

صالح عبد الله السيد
10-01-17 ||, 10:20 PM
علم الفقه وثيق الصلة بأصوله . وكل مسألة لا ينبني عليها حكم فقهي أوتكون عونا فيه , فوضعها في أصول الفقه عارية - كما قاله الشاطبي - .
وتنقية أصول الفقه مما اختلط به من غيره ؛ مشكلة شغلت السابقين و اللاحقين , وللدكتور : عياض السلمي , مصنف
بعنوان ( ما لا يسع الفقيه جهله من أصول الفقه ).
هذا من حيث النظرية , أما من حيث التطبق فكتب السادة الحنفية الأصولية تكثر ذكر الفروع الفقهية حين تقرير القواعد. كما هو معلوم من منهاجهم الأصولي .
أما الجمهور فكتب تخريج الفروع على الأصول تسد هذا النقص عندهم .
وقد عملت الجامعات الإسلامية على إذكاء هذه الروح من خلال بيان اثر المسائل الأصولية في الفقه .

عبد اللطيف بن عبد العزيز المبارك
10-01-20 ||, 07:26 AM
حبذا أن تتبنى تطوير الفكرة لنصل إلى هذا التجديد
وذلك باقتراح كتب يمكن التطبيق عليها
حيث أن ابن عبد البر الذي مثلت بكتابه قد درست قواعده الأصولية في التمهيد في رسالة دكتوراه بكلية الشريعة قبل 10 سنوات تقريبا في عدة مجلدات

نفع الله بك وجعلك مباركاً أينما كنت

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-01-20 ||, 08:12 AM
حيث أن ابن عبد البر الذي مثلت بكتابه قد درست قواعده الأصولية في التمهيد في رسالة دكتوراه بكلية الشريعة قبل 10 سنوات تقريبا في عدة مجلدات



تبقى إشكالية منهج دراسة القواعد عائق في الخروج بالنتائج المرجوة
وسبق أن كثيرا من هذه الرسائل هي تكرار لكتب الأصول وغايتها جمع مسائلها من خلال اختيارات "العَلَم" المراد جمع قواعده الأصولية مما أضعف من صورة الإضافة التي كان من المفترض أن تقدمها هذه الرسائل.
وقد استفسرت عن كتاب "أصول الفقه عند عبد البر فليتك تفيدنا (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

----
من الكتب المقترحة: نهاية المطلب في دراية المذهب لإمام الحرمين، وهو كتاب طبع حديثاً

أحلام
10-02-14 ||, 09:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم على إفادتكم , وذلك لما فيها من إخراج علم أصول الفقه بالصورة التي ينبغي لها
وقصدي من ذلك
1/ ترك الحشو الممل والذي يخرج علم أصول الفقه عن مساره
2/ إشباع علم أصول الفقه بالفروع الفقهية , وذلك لما أشرت إليه سابقاً أن وجودها في كتب الأصول أمراً عزيزاً
3/ تقوية القريحة الاصولية , فلايبقى الباحث في هذا العلم ناقلاً فقط , بحيث لو نظر إلى آية في كتاب الله الكريم أو السنة النبوية وقف أمامها لايعرف ظاهرها فضلاً عن معنى خفي تشير إليه
وأما من حيث الكتب التي يمكن الإستفادة منها فلماذا الإقتصار على كتب الفقه فقط ؟
إذ يمكن النظر إلى كتب التفسير , على نحو تفسير الرازي ( مفاتيح الغيب ) فهو مليء بالإشارات الأصولية
كما أنه مجال خصب في علم تخريج الفروع على الأصول؛ وبالفعل قد إستفاد بعض الباحثين
بالثروات العلمية التي إحتواها هذا الكتاب
على نحو ما قدم كبحث ترقية في مجلة كلية الإمام الأعظم تطرق فيه الباحث إلى الحكم التكليفي والوضعي عند الإمام الرازي وتطبيقاته على سورة النور من تفسيره
العجيب في هذا (أن الباحث تطرق إلى هذه الجزئية في علم الأصول وهي جزئية ليست بصغيرة وفيها من الإختلافات الأصولية الشيء الكثير , ولكن لما كان هم الباحث التطبيق
جعل الجانب النظري مجرد إشارات!!
وهذا رابط البحث
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

ومع إشارتي إلى كتاب مفاتيح الغيب , فقد قدمت رسالتان في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لنيل الدرجة الماجستير في علم أصول الفقه
وهي قائمة على الاستدلال بالقرآن الكريم على المسائل الأصولية عند الإمام الرازي من خلال تفسيرة تقاسمها اثنين من طلاب القسم
أحدهما تناول الاستدلال من أول سورة الفاتحة إلى نهاية سورة التوبة
والثانية من أول سورة يونس إلى آخر سورة الناس

اخلاص
10-03-20 ||, 11:43 AM
الموضوع ذو اهمية من حيث تقديم علم اصول الفقه من جانبه العملي واود هنا عرض فكرتي التي تتعلق باطروحتي للدكتوراه التي لم انتهي منها وهي اخذ قاعدة اصولية استعملها الفقهاء في كتبهم ودراستها في علم اصول الفقه بما يتعلق بموضوعها دون اطاله ومدى ارتباط هذا المبحث الاصولي بها ثم افردت فصل خاص بالتطبيقات الفقهية بطريقه تخريجها على القاعدة وقد وصلت الفروع الى مائة تطبيق حتى تكون الكتابة جامعة للموضوع. وهذا يختلف عن باقي كتابات الاصول التي تتطرق الى عدد قليل من التطبيقات التي ذكرها الاصوليون في كتبهم فقط مع التفصيل فيها والفكرة ان القاعدة مثلا عند الحنفية فتكون تطبيقاتها من كتبهم وعند غيرهم ان احتجوا بها في بعض مواضع .

د. يوسف بن عبد الله حميتو
10-03-20 ||, 12:22 PM
للشيخ عبد السلام بن عبد الكريم أبي الفضل كتاب عن التجديد والمجددين في أصول الفقه ، وهو كتاب جيد في بابه وما جاء به من تصورات واقتراحات تنفع الباحث وتنير للسالك مناهج البحث في اصول الفقه، كما يعجبني كتاب جميل للدكتور ايمن عبد الحميد البدارين بعنوان : نظرية التقعيد الأصولي، وصراحة كتاب قيم للغاية، إذا جمع الطالب بينه وبين نظرية التقعيد الفقهي لشيخنا واستاذنا محمد الروكي فتح الله عليه فتحا كبيرا من حيث معرفة المناهج المتبعة في تقعيد الفقه واصوله.

علي بن حسين العايدي
10-03-21 ||, 08:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك أن هذا الأمر جد مهم، ولكن يحتاج معرفة الطريقة التي يستطيع الوصول بها الى الغاية والمقصد،،، ويا حبذا لو وجد من يقعد لكل مذهب من المذاهب الأربعة،،، بحيث يكتب في نظرية التقعيد الفقهي في المذهب الحنفي أو المالكي مثلا، أو يكتب مثلا نظرية التقعيد الفقهي عند الإمام أبي حنيفة أو الإمام مالك وغيره من أئمة المذاهب،، ولعل يوجد من الأخوة من يطور الفكرة.. والله أعلم

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-05-31 ||, 11:35 PM
اقتراح محدد:
القواعد الأصولية التي استعملها الكمال ابن الهمام في شرح فتح القدير.

طالبة أصول فقه
10-08-17 ||, 12:08 AM
موضوع مهم يحتاج العناية بالفعل

مشاري بن سعد الشثري
10-08-24 ||, 07:27 AM
طرح موفق مبارك ..


ومما ينبغي الالتفات إليه:
القواعد الأصولية التي لا محلّ لها في كتب الأصول، وإن ذُكرت فإنما تُذكر عَرَضًا، أو في سياق الاحتجاج ونحوِه..
وقد يكون من مثال ذلك ما يختص بنهج التعاطي مع (قضايا الأعيان) الواردة في السنة ..

وفقهُ النصوص ليس مقصورًا على ما هو مقرر في تضاعيف الكتب الأصولية، وليست هي بحد ذاتها (أعني أصولَ الفقه المدونة) كفيلةً بتصحيح مسار الفهم [مع عظيم أهميتها، وهذا أمر جاز البحثُ فيها القنطرةَ] بل لا بد من وعيٍ دقيق لمُدرَكَات الأئمة ونهجهم في النظر الفقهي ..
وقد أشار إلى قريب من ذلك ابن قدامة في روضته في آخر حديثه عن الظاهر والمؤول، فقال:
(ولكل مسألة ذوق خاص يجب أن تُفرد بنظر خاص، ويليق ذلك بالفروع)

والبحث في هذا الباب يُمكننا من الإجابة عن كثير من التساؤلات الواردة حول الفجوة الكائنة بين ماهو مقرر في أصول المذاهب وماهو مزبورٌ في محالِّ تقريرِ المسائل الفروعية..
وإذا تحقق لنا فقه ذلك تنظيرًا، مع السعي الحثيث على تحقيقه واقعا = سلمنا من كثير من الاعتراضات الموجهة لأقوال الأئمة .

---
للإثراء:
أرسل إلي أحد الإخوة من كتاب "القواعد والضوابط المستخلصة من التحرير" للندوي(ص6) مانصه :
(إن الكتب الفقهية الواسعة مثل ... وكشاف القناع للإمام البهوتي انطوت على أصول فقهية كثيرة كما يتبدى ذلك عند تقليب النظر فيها)

نعيم هدهود موسى
10-08-29 ||, 02:08 AM
في الحقيقة أنا أنوي تحضير بحث لمرحلة الدكتوراة
لكنني متحير كثيراً في وجود بحث أصولي يكون فيه طابع التجديد
فمثل هذه المناقشات والاقتراحات تفيد وتزيد المعرفة
وها أنا عندي اقتراح هو
المسائل الأصولية المختلف فيها في المذهب ....
دراسة نقدية تحليلية

أفيدونا في ذلك بارك الله فيكم

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-08-29 ||, 02:10 AM
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

وليد طيفوري نصر الدين
10-11-06 ||, 01:05 AM
مناقشات هادفة بارك الله فيكم

فاطمة الحمادي
12-09-08 ||, 04:04 AM
اقتراح محدد:
القواعد الأصولية التي استعملها الكمال ابن الهمام في شرح فتح القدير.


القواعد الأصوليَّة في كتاب فتح القدير لابن الهمام
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

رزن بن طلق السلمي
12-10-01 ||, 10:12 AM
وفقكم الله واسعدكم في الدارين

صالح مصطفى بن مصطفى
12-10-05 ||, 03:51 PM
بارك الله بكم

مناف محمد البغدادي
15-03-30 ||, 09:00 AM
مبارك لهذا الطرح

فاتن حداد
17-04-05 ||, 07:05 PM
القواعد الأصوليَّة في كتاب فتح القدير لابن الهمام
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد










الرابط لا يعمل