المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فوضى التصدر في الشبكة العنكبوتية



د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-01-17 ||, 03:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فإنه لا يخفى على عامة الناس فضلاً عن طلاب العلم أن التدرج في التعلم مسلك شرعي وواقعي سار عليه الأئمة الأعلام في جميع الفنون .
إن مبدأ التتلمذ فترة طويلة عند الشيوخ هو المسلك النبوي والمنهج السليم في التلقي ومن ثم الأداء والتعليم فهو يجمع بين :
تقويم السلوك .
وتهذيب الروح .
و بناء العقل .
وحفظ العلم .
والدربة على الفهم والاستنباط .
ليس العلم هو حفظ المعلومات فقط وحينما قصر العلم عند البعض على هذا حصل من الخلط واللبس والفوضى ما لا يحصى فوجدنا من حفظ متناً أو متنين أو قرأ كتاباً أو كتابين تصدر للتدريس والترجيح والرد والمناظرة والتعقب والنقد .
وقد ساعد على هذا وجود الشبكة العنكبوتية التي صدرت صغار السن والعلم ومشيخة المجاهيل وجرأت الجهال فأصبحنا نرى من يصحح ويضعف في الأحاديث ومن يقعد وينظر في الأصول والعقيدة وهو لا يحسن أولويات اللغة فضلاً عن معرفة النصوص واصطلاحات العلماء وآرائهم في هذه الفنون .
العلم عبادة
العلم تهذيب وأدب
العلم خشية الله
العلم فقه النفس
العلم دربة وملكة
العلم دراية بالمصالح والمفاسد
العلم جمع بين فهم الدليل وتنزيله على الواقع
العلم مركب من مجموعة من الفنون لا ينفك بعضها عن بعض .
العلم بحث ونظر واستقراء وتحليل .
العلم مشورة ومباحثة ومدارسة قبل العرض .
العلم إدراك للمجمع عليه والمختلف فيه والمقطوع به والمظنون .
العلم معرفة بأقوال العلماء المتقدمين والمتأخرين
العلم سعة بحفظ المنقول وإطلاع واسع على كتب التفسير والحديث والفقه والأصول واللغة

إن التصدر للتدريس طريقه طويل ومسلكه وعر لا يؤخذ بهذه البساطة بل يحتاج إلى طول تعلم وتتلمذ على العلماء ومن ثم العكوف الطويل على قراءة الكتب .

ما الذي حصل بسبب التصدر لا سيما في الشبكة العنكبوتية ؟
1 - طرح شواذ العلم والأغلوطات .
2 - كثرة الخلاف والنزاع .
3 - عدم تنزيل المسائل منازلها .
4 - الاستهانة بأقوال العلماء .
5 - الفوضوية في الطرح .
6 - الشحناء والبغضاء .
7 - العجب والرياء .
8 - سوء الأدب .
9 - التقليل من شأن العلم وإضعاف هيبته .
10 - فرح أهل الأهواء والبدع والشهوات .
11 - هز ثقة الناس بالعلماء .
12 - استباحة كثير من المحرمات والاستهانة بالمنكرات بتتبع ضعيف الأقوال والأدلة .

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-01-17 ||, 11:16 PM
جزاك الله خيرا، وبارك فيك

ولعل من أسباب ذلك ما تكلم عنه الشيخ فؤاد الهاشمي -وفقه الله- في موضوع له بملتقانا المبارك حول صدود أكثر المشايخ عن النفع من خلال الشبكة، فخلت الديار..
خلت الديار فساد غير مسوَّدِ

وكما قال الآخر: خلا لكِ الجو فبيضي واصفري

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-01-18 ||, 07:06 PM
وقد ساعد على هذا وجود الشبكة العنكبوتية التي صدرت ... مشيخة المجاهيل
بنظركم وفقكم الله، ما الدافع لكثرة المجاهيل الشبكيين، وهل الأسباب -أياً كانت- في التخفي للكتابة من وراء المعرفات الوهمية مقنعة عند جماهير القراء!!.
الإشكالية من جهتين:
- المؤصلون!.
- المخلطون!.
فما الحل؟!.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-01-18 ||, 07:07 PM
وقد ساعد على هذا وجود الشبكة العنكبوتية التي صدرت ... مشيخة المجاهيل
بنظركم وفقكم الله، ما الدافع لكثرة المجاهيل الشبكيين، وهل الأسباب -أياً كانت- في التخفي للكتابة من وراء المعرفات الوهمية مقنعة عند جماهير القراء!!.
الإشكالية من جهتين:
- المؤصلون!.
- المخلطون!.
فما الحل؟!.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-01-18 ||, 07:45 PM
الشيخ أبو بكر بارك الله فيكم
شيخنا الكريم عبد الحميد جزيتم خيراً وقد أفدتني بهذا الرابط للشيخ فؤاد فلم أطلع عليه من قبل وهو مقال رائع .
وأما الدافع وراء التخفي فأسباب كثيرة ربما شخصية أو منهجية أو غير ذلك .
الإشكال حقيقة ليس في الاسم أو المعرف وإنما الإشكال فيما يطرح من مسائل هل هو مبني على أسس علمية وقواعد متينة ؟ أو هو مجرد استحسانات عقلية ؟ هذا من جهة .
ومن جهة أخرى أردت بالمجاهيل من تكون مشيختهم شبكية فحسب فلا يعرف لهم شيوخ ولا تلاميذ ولا مؤلفات ولا مؤهلات شرعية ثم هم مع ذلك يأتون بالعجائب والغرائب والشواذ من المسائل ويقعدون وينظرون ويفصلون في قضايا الأمة .

محمد المالكي
10-02-09 ||, 10:35 PM
بارك الله فيك.

مسألة التصدر هذه اجتاحت الأوساط العلمية , وباتت تشكل نشازا مزعجا.
وإذا عوتب أحدهم على تصدره وهو لما يستكمل أدواته بعد ظن في معاتبه الحسد.
وإن أنصف من نفسه اعتذر بنشر العلم حين قصر أساطينه - من وجهة نظره- عن نشره.

ولعل هذا التصدر من الأصاغر هو الذي جرأ من هو أعلى منهم بطبقة على دخول المعمعة, والرد حتى في وسائل الإعلام على أكابر أهل العلم من المفتين.
ولعل مايكابده مفتي السعودية وفقه الله خير مثال على ذلك.
نسأل الله أن يصلح الحال.
دمت موفقا.