المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : { عندما يختلط دخن العمل بطيب الدعوة ! }



وطن التميّز
10-01-19 ||, 01:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


* كلمات كانت حبيسة الصدر فأطلقتها *




أحياناً تغرنا الحياة ، ليس فقط بجمالها وزينتها ومتعها الزائلة
بل حتى بأسمى ما فيها !
تغرنا في ديننا .. دعوتنا .. غايتنا !!



عندما يختلط طيب الدعوة ، سموها ..
رفعتها
بــ دخن العمل ، رتابته ..
واختلاط النوايا



نكون مغترين ... مع مرتبة الشرف !




علمتني الحياة فيما علمتني
وأهدتني من بين ما أهدتني



أن أكبر منزلق .. منزلق الدعوة إلى الله !
وأكبر هوة .. هوة العمل لله !!



قد يبدو ما أقول خطيراً


قد لا يقبله البعض


لكن مهلاً مهلاً




إذا كان العمل لأجل التقييم السنوي
فهو دخن
إذا كان العمل لأجل الصيت
فهو دخن
إذا كانت القلوب مملوءة بالسخام وتدعي همّ الدعوة
فهو دخن
إذا كان المقصد الوصول لـــ لقب ما
فهو عين الدخن







وأصل الاغترار في هذه الحياة
أن ندّعي أمر لسنا في الحقيقة عليه
أو أن نصدق أمراً ليسوا في الحقيقة عليه !





الدعوة إلى الله عز وجل
أسمى ما يواجهه المرء في حياته
- وبعض - العاملين في حقلها
أتفه ما يقابلهم المرء في مسيرته



كلن يدّعي هم الدعوة



ولن يبدع في الدعوة .. لن ينشر طيبها العبق
إلا من طهر قلبه من سخام النوايا
وحمل همّ الدعوة
وحمل همّ المدعوين


ولا شيء سواه



لا إنجاز يكتب
ولا ملف يملأ
ولا شهادة توضع
ولا تميز يبحث عنه



!

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-01-19 ||, 02:27 PM
بارك الله فيك ...
اللهم أصلح نيَّاتنا ...
وأخلص أعمالنا ...

كلن يدّعي هم الدعوة

زايد بن عيدروس الخليفي
10-01-20 ||, 09:25 AM
سبحان الله ... يحتاج المرء بين الفينة والأخرى إلى صفعة ! من هذا النوع لتوقظه من غفلته في خضم الحياة العملية ...
جوزيت خيرا أختنا الفاضلة

هدى إبراهيم
10-01-20 ||, 01:12 PM
نعم هي النية, فكم نحتاج لمعالجتها..!!.

حسنون
10-01-20 ||, 01:23 PM
نعم هي النية

ولكن لإخلاصها التخلص مما ينافيها

فمن كان يعمل في حقل الدعوة

وفي خفاياه هم آخر سواء مال أو سلطة أو جاه

فليراجع حساباته

والله المستعان

علاء ممدوح على
10-01-20 ||, 06:58 PM
اللهم أصلح نيَّاتنا ...
وأخلص أعمالنا

طالبة علم
10-01-20 ||, 11:08 PM
[quote=أبرار الظفيري;25780]
وأصل الاغترار في هذه الحياة

أن ندّعي أمر لسنا في الحقيقة عليه
أو أن نصدق أمراً ليسوا في الحقيقة عليه !



اللهم سلم سلم.

شريف اسماعيل القواسمي
10-01-20 ||, 11:29 PM
حقا إنها كلمات يملؤها الصدق والصفاء , بوركت عليها

مصطفى محمد أحمد إسماعيل
10-01-21 ||, 12:32 AM
يا لها من كلمات لو صادفت قلبا سليما

البخاري إبراهيم وهيب
10-01-22 ||, 09:35 AM
ألا ما أندر الإخلاص حقا . ورحم الله من قال ( ما عالجت شيئا أشد علي من نيتي !!!)
فاللهم ارزقنا الإخلاص في القول و العمل .

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-01-22 ||, 04:28 PM
موضوع مهم.. بل بالغ الأهمية
وأكثر من تدخل عليهم الدواخل في النيات: حملة القرآن وطلبة العلم والدعاة إلى الله، فليكن منا مراجعة لنياتنا كل حين.

جزاكم الله خير الجزاء وأفاه

نور بنت عمر القزيري
10-01-30 ||, 08:09 PM
الله الله في صدق النية والإخلاص ..
(فما كان لله بقى) ..

شكر الله لكِ أخية ..

وطن التميّز
10-02-01 ||, 04:53 AM
جزيل الشكر والتقدير لمروركم الكريم

أما خطأ : كلن

فقد كنت أطبع الكلمات بسرعة وأطبعها حسب نطقي لها فعذراً !