المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حوار الخميس الفقهي (5) تساؤلات مهمة في كتابة البحوث



د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-02-12 ||, 12:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
هذه بعض التساؤلات والفوائد يقع فيها الخطأ او يجهل كثير منها أو يحتار الباحث تجاهها أحببت طرحها للمدارسة :
1 - متى تضع المصدر مباشرة ومتى تقول ينظر : ثم تذكر المصدر ؟
2 - هل تضع أرقام الآيات وتخريج الأحاديث إذا ذكرتها في الحاشية ؟
3 - كيف توثق النصوص إذا نقلتها من بحوث منشورة في مجلات علمية محكمة ؟
4 - كيف تعزو للمخطوطات ؟
5 - كيف توثق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية ؟ وما هي أفضل كتب المعاجم التي ينبغي الاعتماد عليها وتقديمها على غيرها ؟
6 - ماذا تصنع حينما تضطر إلى تكرار بعض التعريفات أو المسائل العلمية وتظن أن ذكرها في الموضعين مهم بدرجة واحدة ؟
7 - ماذا تصنع لو اكتشفت أن بعض المباحث أطول من بعض الفصول ؟ أو بعض فصول باب أطول من الباب الآخر ؟ كيف يمكنك الموازنة بين الأبواب والفصول والمباحث ؟
8 - متى ينبغي لك أن تنقل كلام العالم بنصه ومتى ينبغي لك أن تنقله بالمعنى بأسلوبك ؟
9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
10 - هل هناك اولوية لبعض المصادر في كل مذهب أو أنها بمنزلة واحدة فالمقصود توثيق المذهب من كتاب معتمد في ذلك المذهب ؟
وثمة تساؤلات أخرى ستطرح بعد مدارسة هذه التساؤلات وربما خرج منها تساؤلات أخرى أيضا مع المدارسة

د. أريج الجابري
10-02-12 ||, 01:15 PM
بارك الله فيكم... موضوع راائع
ليتك تضيفون: كيفية تناول المسائل العقدية في البحوث العلمية الفقهية في الهوامش؟

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-02-13 ||, 02:07 PM
بارك الله فيكم، مسائل دقيقة ومهمة، إذن تسجيل حضور ومتابعة.

د. أريج الجابري
10-02-13 ||, 02:55 PM
سأجيب عن بعضها إجابة متواضعة تشجيعاً للمدارسة...
1- متى تضع المصدر مباشرة ومتى تقول ينظر : ثم تذكر المصدر ؟
يوضع المصدر مباشرة إذا نقل بنصه، ويقال : ينظر عند النقل بالمعنى...
2 - هل تضع أرقام الآيات وتخريج الأحاديث إذا ذكرتها في الحاشية ؟
يمكن وضع رقم الآية أما التخريج لا أظن أنه يخرج في الحاشية؛ لكن أعتقد أنه يمكن ذكر نتيجة التخريج فقط؟!
3 - كيف توثق النصوص إذا نقلتها من بحوث منشورة في مجلات علمية محكمة ؟
بذكر اسم المجلة، والباحث، ورقم الصفحة، ورقم العدد...!
4 - كيف تعزو للمخطوطات ؟
يذكر اسم المخطوط،ومكان وجوده،ورقم النسخة...ولم أجرب الإحالة إليها...!
5 - كيف توثق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية ؟ وما هي أفضل كتب المعاجم التي ينبغي الاعتماد عليها وتقديمها على غيرها ؟
التوثيق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية يكون بذكر اسم المعجم أو القاموس، والصفحة، والأهم ( مادة الكلمة)...
6 - ماذا تصنع حينما تضطر إلى تكرار بعض التعريفات أو المسائل العلمية وتظن أن ذكرها في الموضعين مهم بدرجة واحدة ؟

7 - ماذا تصنع لو اكتشفت أن بعض المباحث أطول من بعض الفصول ؟ أو بعض فصول باب أطول من الباب الآخر ؟ كيف يمكنك الموازنة بين الأبواب والفصول والمباحث ؟
أعتقد أنه قد يضطر لجعل المباحث أو الفصول أطول من بعض أو أقصر حسب المادة المتعلقة بها!
8 - متى ينبغي لك أن تنقل كلام العالم بنصه ومتى ينبغي لك أن تنقله بالمعنى بأسلوبك ؟
9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
أعتقد أن كثرة المصادر في الهامش مرغوب فيها؛ لأنه كلما كانت المصادر كثيرة كانت دليلاً على كثرة الاطلاع والاستقراء للمسألة وهذا أفضل...
10 - هل هناك اولوية لبعض المصادر في كل مذهب أو أنها بمنزلة واحدة فالمقصود توثيق المذهب من كتاب معتمد في ذلك المذهب ؟
نعم هناك أولوية لبعض المصادر في كل مذهب؛ لأن الكتاب قد يكون معتمد في المذهب لكن قد يكون ناقل عن كتاب آخر في نفس المذهب فالتوثيق من الكتاب المنقول منه أولى...
والله أعلم

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-02-13 ||, 08:51 PM
جزى الله شيخنا الموفق طالب هدى على نفائس ودقائق ما يطرح؛ ونحن نهتبل حداثة عهدك بشجون بحثك؛ وبث عقابه وصعابه!!.
بوركتم؛ فأنتم بدر الملتقى ونجمه؛ ولذا فهاك أبياتاً من قريحتي على ضعفها وعجزها؛ ولكن مجرَّد محاولة شعرية نذكر فيها أخانا فنشكره:

بَدْرٌ تَكَامَلَ فِيْ الضِّيَاءِ وَأَشْرَقَا *** وَبَدَى عَلَى وَجْهِ الزَّمَانِ وَأَبْرَقَا
وللتوضيح أكثر؛ أو التعقيب سأكتب باللون الأخضر؛ تسديداً وتكميلاً لما ابتدرته أختنا الفاضلة المتخصصة وفقها الله:

سأجيب عن بعضها إجابة متواضعة تشجيعاً للمدارسة...
1- متى تضع المصدر مباشرة ومتى تقول ينظر : ثم تذكر المصدر ؟
يوضع المصدر مباشرة إذا نقل بنصه وعزوه كالتالي: منهاج الطالبين (2/222)، ويقال : ينظر عند النقل بالمعنى... ويعزى كما يلي: ينظر: منهاج الطالبين (2/222).
2 - هل تضع أرقام الآيات وتخريج الأحاديث إذا ذكرتها في الحاشية ؟
يمكن وضع رقم الآية أما التخريج لا أظن أنه يخرج في الحاشية؛ لكن أعتقد أنه يمكن ذكر نتيجة التخريج فقط؟!
برأيي: أن الباحث لا يورد شيئاً إلا لما له صلة؛ ولذا فيغلب على الظن العزو الكامل في الآية؛ والاختصار أو الاقتصار على منهج أضيق ممَّا يخرجه في الصلب من الأحاديث والآثار؛ كالاقتصار على رقم الجزء مع الصفحة، أو الحديث؛ أو هما معاً؛ ولو كان نقله للأحاديث قليل فلا ضير -في نظري- من التخريج الكامل!
3 - كيف توثق النصوص إذا نقلتها من بحوث منشورة في مجلات علمية محكمة ؟
بذكر اسم المجلة، والباحث، ورقم الصفحة، ورقم العدد...! ويزيد معه تاريخ العدد وسنته.
4 - كيف تعزو للمخطوطات ؟
يذكر اسم المخطوط،ومكان وجوده،ورقم النسخة...ولم أجرب الإحالة إليها...! ويزيد أيضاً: رقم اللوح، ويبين الوجه إما (أ) أو (ب)، ولو كان المخطوط عسر القراء لرداءة الخط فيشكر إن ذكر السطر!
5 - كيف توثق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية ؟ وما هي أفضل كتب المعاجم التي ينبغي الاعتماد عليها وتقديمها على غيرها ؟
التوثيق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية يكون بذكر اسم المعجم أو القاموس، والصفحة، والأهم ( مادة الكلمة)...
تقدم المعاجم ذات الصلة والألصق بكل فن.
وهذه أظن يا شيخنا طالب هدى؛ لو أفردتها بموضوع فهو حسنٌ لتشعُّب موضوعاتها وفنونها؛ وأدعها عليكم؛ فلا زال قطر ماء البحث بين أصابعك:).
6 - ماذا تصنع حينما تضطر إلى تكرار بعض التعريفات أو المسائل العلمية وتظن أن ذكرها في الموضعين مهم بدرجة واحدة ؟
بنظري أنه لا مانع؛ غير أنَّ يشير في اللَّاحق إلى أنه سبق في صفحة كذا هامش كذا؛ فإن كان الهامش قليلاً؛ فلو أعاده كان على السواء! ما رأيكم؟

7 - ماذا تصنع لو اكتشفت أن بعض المباحث أطول من بعض الفصول ؟ أو بعض فصول باب أطول من الباب الآخر ؟ كيف يمكنك الموازنة بين الأبواب والفصول والمباحث ؟
أعتقد أنه قد يضطر لجعل المباحث أو الفصول أطول من بعض أو أقصر حسب المادة المتعلقة بها!
هذه بحاجة يا شيخنا -أيضاً- لموضوعٍ مستقل! وكم نستحثُّ يراعكم أن يدوَّن رأيه؛ ليصير معلماً لمن بعده عن تجربة ومشورة;).
8 - متى ينبغي لك أن تنقل كلام العالم بنصه ومتى ينبغي لك أن تنقله بالمعنى بأسلوبك ؟
في ظني أنه ينقله بنصِّه إذا كان الأمر متوقِّفاً على محاكمة اللفظ؛ أو تفسيره، أو ما إلى ذلك؛ أما إن كان لمجرد العزو فينقل بالمعنى، ولربما كان ثمة زيادات أُخر لا تحضرني الآن؛ فأفدنا؛ أفادك الله!
9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
أعتقد أن كثرة المصادر في الهامش مرغوب فيها؛ لأنه كلما كانت المصادر كثيرة كانت دليلاً على كثرة الاطلاع والاستقراء للمسألة وهذا أفضل...
في نظري أن الأمر ليس على اطلاقه؛ بل الأمر فيه تفصيل؛ كأن تكون الإحالة في مسألة نادرة؛ أو ما شابه ذلك، والأولى الاقتصار على أُمَّات الكتب من المصادر الأصيلة؛ والإعراض عن المراجع الفرعية فما أكثرها.
ولا مانع أن ينوع في ذكر المصادر تارة عن أخرى؛ شريطة ألا ينزل إلى الدون؛ ولعل للمسألة أكثر من حال.
10 - هل هناك اولوية لبعض المصادر في كل مذهب أو أنها بمنزلة واحدة فالمقصود توثيق المذهب من كتاب معتمد في ذلك المذهب ؟
نعم هناك أولوية لبعض المصادر في كل مذهب؛ لأن الكتاب قد يكون معتمد في المذهب لكن قد يكون ناقل عن كتاب آخر في نفس المذهب فالتوثيق من الكتاب المنقول منه أولى...
والله أعلم
وأضيف تساؤلاً إثراءً للموضوع؛ وطلباً من الإخوة في الزيادة؛ جعلني الله وإياكم من أهل الزيادة ... آمين:
11 - متى تكون الإحالة في البحث لـ اللاحق أم السابق؟
أحسن الله إليكم جميعاً إفادتكم لإخوانكم ...
والله يوفقني وإياكم لصالح العلم، وخالص العمل.
وأختم شكريي مرة أخرى لأخي طالب هدى؛ فكم نحن في حاجة لإفراد تجربتك بجزئياتها؛ كأن تجعلها في سلسلة في هذا الملتقى؛ ونتدارسها مع الإخوة الأفاضل والأخوات الفضليات.

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-02-14 ||, 12:20 AM
بارك الله فيكم شيخنا عبد الحميد إنما أنا جزء من الملتقى وحق الملتقى والمشرفين والإخوة الأعضاء عليَّ أن أقدم لهم ما أراه مفيداً ونافعاً لهم حسب ما وصل إليه علمي .
وما طلبتم إفراده من موضوعات سيحصل إن شاء الله تعالى ، وجزاكم الله خيراً على هذه التعليقات المفيدة والنافعة .
الدكتورة - إن شاء الله - المتخصصة جزاكم الله خيراً على هذه الفوائد تعليقات مسددة ومفيدة .

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-02-14 ||, 03:33 PM
بارك الله فيكم شيخنا عبد الحميد إنما أنا جزء من الملتقى وحق الملتقى والمشرفين والإخوة الأعضاء عليَّ أن أقدم لهم ما أراه مفيداً ونافعاً لهم حسب ما وصل إليه علمي .
وما طلبتم إفراده من موضوعات سيحصل إن شاء الله تعالى ، وجزاكم الله خيراً على هذه التعليقات المفيدة والنافعة .
الدكتورة - إن شاء الله - المتخصصة جزاكم الله خيراً على هذه الفوائد تعليقات مسددة ومفيدة .

بارك الله فيكم شيخنا طالب الهدى؛ وهذا الظنُّ بكم وزيادة ...

وأضيف تساؤلات إثراءً للموضوع؛ وطلباً من الإخوة في الزيادة؛ جعلني الله وإياكم من أهل الزيادة ... آمين:
11 - متى تكون الإحالة في البحث لـ اللاحق أم السابق؟
12- تجد النقل في الغالب عند الأقدمين دون توثيق أو عزو؛ فكيف تتعامل مع هذه النصوص إن وجدتها بتمامها؟
13- من التَّفنن البحثي: اقتباس كلام الأئمة وإدراجه في ثنايا المسائل دون التصريح؛ وتكفي الإحالة، هل من مثال عملي؟، وما مدى رؤيتك لهذه الطريقة؟

اخلاص
10-02-15 ||, 09:05 AM
السلام عليكم وشكرا على طرح هذه التساؤلات ، اود اضافة بعض الامور لما تقدم من كلام الاساتذة ود. المتخصصة وفي بعض النقاط وسيكون باللون البنفسجي :
2 - هل تضع أرقام الآيات وتخريج الأحاديث إذا ذكرتها في الحاشية ؟
يمكن وضع رقم الآية أما التخريج لا أظن أنه يخرج في الحاشية؛ لكن أعتقد أنه يمكن ذكر نتيجة التخريج فقط؟!
برأيي: أن الباحث لا يورد شيئاً إلا لما له صلة؛ ولذا فيغلب على الظن العزو الكامل في الآية؛ والاختصار أو الاقتصار على منهج أضيق ممَّا يخرجه في الصلب من الأحاديث والآثار؛ كالاقتصار على رقم الجزء مع الصفحة، أو الحديث؛ أو هما معاً؛ ولو كان نقله للأحاديث قليل فلا ضير -في نظري- من التخريج الكامل!
بالنسبة لذكر الاية القرانية اذا عرض الكاتب بعض الاية يقال في الحاشية مثلا:سورة البقرة من الاية :4. اما تخريج الاحاديث فاظن انه يحتاج لافراده حتى تعم فائدة للمتخصصين ومن يريد الاطلاع.
5 - كيف توثق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية ؟ وما هي أفضل كتب المعاجم التي ينبغي الاعتماد عليها وتقديمها على غيرها ؟
التوثيق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية يكون بذكر اسم المعجم أو القاموس، والصفحة، والأهم ( مادة الكلمة)...
تقدم المعاجم ذات الصلة والألصق بكل فن.
وهذه أظن يا شيخنا طالب هدى؛ لو أفردتها بموضوع فهو حسنٌ لتشعُّب موضوعاتها وفنونها؛ وأدعها عليكم؛ فلا زال قطر ماء البحث بين أصابعك:).
اعتقد ان ذكر المعاجم كما هو معروف بذكر: اسم المعجم ، اسم المؤلف (او العكس) ثم المادة ثم الجزء والصفحة.
واقترح للمتخصصين بالفقه واصوله من المعاجم اللغوية: معجم مقاييس اللغة ، ولسان العرب،والصحاح. وللتعريفات الاصطلاحية: التعريفات للجرجاني وطلبة الطلبة،وكشاف اصطلاحات الفنون- وهو كتب رائع يضم تعاريف اصطلاحات جميع الفنون-.
7 - ماذا تصنع لو اكتشفت أن بعض المباحث أطول من بعض الفصول ؟ أو بعض فصول باب أطول من الباب الآخر ؟ كيف يمكنك الموازنة بين الأبواب والفصول والمباحث ؟
أعتقد أنه قد يضطر لجعل المباحث أو الفصول أطول من بعض أو أقصر حسب المادة المتعلقة بها!
هذه بحاجة يا شيخنا -أيضاً- لموضوعٍ مستقل! وكم نستحثُّ يراعكم أن يدوَّن رأيه؛ ليصير معلماً لمن بعده عن تجربة ومشورة;).
ان الاختلاف في حجم المباحث والفصول وارد لان البحث العلمي قد يتطلب ذلك .اما من جانب الترتيب والتنسيق فالافضل مراعاة التنسيق قدر الامكان. مع ملاحظة ان تقسيم الفصول والمباحث ينبع ويستند لعنوان الرسالة او البحث.

9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
أعتقد أن كثرة المصادر في الهامش مرغوب فيها؛ لأنه كلما كانت المصادر كثيرة كانت دليلاً على كثرة الاطلاع والاستقراء للمسألة وهذا أفضل...
في نظري أن الأمر ليس على اطلاقه؛ بل الأمر فيه تفصيل؛ كأن تكون الإحالة في مسألة نادرة؛ أو ما شابه ذلك، والأولى الاقتصار على أُمَّات الكتب من المصادر الأصيلة؛ والإعراض عن المراجع الفرعية فما أكثرها.
ولا مانع أن ينوع في ذكر المصادر تارة عن أخرى؛ شريطة ألا ينزل إلى الدون؛ ولعل للمسألة أكثر من حال.
اعتقد ان د. عبد الحميد على حق، وانبه هنا على ان كثرة المصادر في الحاشية تحتاج الى ترتيب بالنسبة للمذاهب وعلى حسب سنة وفاة المؤلفين.
11 - متى تكون الإحالة في البحث لـ اللاحق أم السابق؟
الاحالة في اللغة من حال ومعناه نقل الشئ من موضع لاخر . وعليه فانا اعتقد انها جائزة للسابق واللاحق. وقد يرد في البحث مصطلح او مادة علمية يتطرق اليها في الكلام وقد افرد الباحث لها مبحثا اوفصلا خاص لاحق فيكون عرضها في الاول مختصر وفي الحاشية ويكون خلاصة ماسيفصله لاحقا حتى لا يقع في التعارض ثم يحيل للاحق.
12- تجد النقل في الغالب عند الأقدمين دون توثيق أو عزو؛ فكيف تتعامل مع هذه النصوص إن وجدتها بتمامها؟
اعتقد ان وجد الباحث قول القائل في مؤلفه ينقله منه، اما ان لم يوجد كأن يكون الكتاب مفقود او مخطوط ولايمكن الوصول اليه فيذكر ويقال نقله فلان في كتابه والافضل ان يكون على نفس مذهبه لان نقل المخالف كلام لمخالفه فيه شبه اضعاف لمذهب الخصم.
في النهاية اقدم اقتراح لموضوع وهو: كيف للباحث وضع خطة لعنوان موضوع بحثي، وكيف يمكن وضع عنوان للبحث ان كانت له تصورات لمسائل البحث(اي شبه خطة). فكثير من طلاب العلم بحاجة اليه.
واخيرا ان كان هناك خطأ او زلل فارجو التنبيه ولكم الفضل.

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-02-15 ||, 04:47 PM
بارك الله فيكم جميعا ومما يضاف أيضاً من التساؤلات :
14 - متى تقول المصدر السابق ومتى تقول المصدر نفسه ؟ وما العمل إذا كان المصدر نفسه والموضع مختلف لا سيما إن كان اسم الكتاب كلمة واحدة كالمغني مثلاً هل الأفضل وضع اسم الكتاب أو تقول المصدر نفسه ؟
15 - هل الأفضل توثيق الأحاديث من الكتاب بدون الشرح أو مع الشرح فتقول مثلا أخرجه مسلم وتعزوه لكتاب صحيح مسلم مفرداً او تقول أخرجه مسلم وتعزو إلى صحيح مسلم مع شرح النووي؟ ومثل ذلك البخاري مع فتح الباري لابن حجر .
16 - هل الأفضل أن تحيل للموضع السابق في البحث بالصفحة أو بالمبحث ؟

اخلاص
10-02-16 ||, 12:21 PM
17. عند الاخذ بكتاب له متن وشرح وحاشية والباحث قد اخذ منها كلها فهل يذكره في الفهرس كتاب واحد له شرح وحاشية ام يجعلها ثلاث كتب المتن وكتاب الشرح في هامش كتاب كذا وحاشية فلان بهامش كتاب كذا؟

أحلام
10-02-18 ||, 04:17 AM
بارك الله فيكم جميعا ومما يضاف أيضاً من التساؤلات :
14 - متى تقول المصدر السابق ومتى تقول المصدر نفسه ؟ وما العمل إذا كان المصدر نفسه والموضع مختلف لا سيما إن كان اسم الكتاب كلمة واحدة كالمغني مثلاً هل الأفضل وضع اسم الكتاب أو تقول المصدر نفسه ؟
15 - هل الأفضل توثيق الأحاديث من الكتاب بدون الشرح أو مع الشرح فتقول مثلا أخرجه مسلم وتعزوه لكتاب صحيح مسلم مفرداً او تقول أخرجه مسلم وتعزو إلى صحيح مسلم مع شرح النووي؟ ومثل ذلك البخاري مع فتح الباري لابن حجر .
16 - هل الأفضل أن تحيل للموضع السابق في البحث بالصفحة أو بالمبحث ؟

ليه كذى؟؟؟
كثرتو التعقيدات في الحاشيه الله يزيدكم هدى مما أوقعنا في الحيرة
لكن مآدري يمكن يقال المصدر نفسه إذا كان التوثيق من نفس الكتاب مع نفس الصفحة
والمصدر السابق إذا كان الكتاب نفسه مع إختلاف الصفحة ؟؟
لكن لو كان مع الحاشية الجديدة المصدر السابق, وقد ذكرت معه مصادر أخرى
مثلا
لوثقت من نهاية الوصول والعضد للإيجي
والحاشية التي تليها نفس المصادر لكن مع زيادة مصادر أخرى هل أكررها أم أكتب فقط المصادر السابقة ,وأذكر الزيادة بأسمائها؟؟؟؟ كيف السبيل
أما حكاية التخريج من البخاري ومسلم مع شروحهما
لأحبذ العزو من الشروح (مادري) لكن كان دآئما دكتورنا الفاضل في المرحلة المنهجية يقول ( لا تخرجوا من كتب الشرح لإنها كتب غير مسنده)؟؟

أحلام
10-02-18 ||, 04:20 AM
17. عند الاخذ بكتاب له متن وشرح وحاشية والباحث قد اخذ منها كلها فهل يذكره في الفهرس كتاب واحد له شرح وحاشية ام يجعلها ثلاث كتب المتن وكتاب الشرح في هامش كتاب كذا وحاشية فلان بهامش كتاب كذا؟

الله وأعلم يجعلها كتب منفصلة إذا وثق من كل واحد على حدى
ويجعلها مصادر مستقلة بنفسها في الفهرس؟؟؟؟؟

د.محمود محمود النجيري
10-02-18 ||, 04:40 PM
سأجيب عن بعضها إجابة متواضعة تشجيعاً للمدارسة...
1- متى تضع المصدر مباشرة ومتى تقول ينظر : ثم تذكر المصدر ؟
يوضع المصدر مباشرة إذا نقل بنصه، ويقال : ينظر عند النقل بالمعنى...


متى يكتب في الهامش "ينظر"؟ ومتى لا تكتب؟
لا يكتب "يُنظر" في الهامش في الإحالة إلى المراجع، سواء نقلنا منها بالنص، أو بالمعنى.
ويكتب "يُنظر" في الحالات التالية:
1) إن أردنا إحالة القارئ إلى المصدر أو المرجع للاستزادة، حيث إن هناك المزيد في الشرح أو التوضيح أو البيان الذي لا أريد نقله وإتخام كتابي به، أو أنه لا تعلق له مباشرة بموضوعي.
2) إن كان النص الذي نقلناه من المرجع أو المصدر يختلف لفظه فيه من طبعة إلى أخرى، أو من موضوع فيه إلى موضوع آخر. ويراد رجوع المطالع إلى هذا الاختلاف ليتحقق بنفسه، ويستيقن أنني غير مخطئ في نقلي.
3) إن استدركنا على المؤلف استدراكات، أو وقفنا على تناقض في كلامه. أو نقلنا عنه بالمعنى ما نعارضه فيه. في كل ذلك ندعو المطالع إلى الرجوع للأصل؛ ليتحقق من أننا غير مخطئين في الفهم عن الكاتب.
4) إن أتى بالمرجع أو المصدر ما فيه شناعة أو مخالفة لأصول العلم وقواعده، أو خروج عن الآداب والنظام العام، أو أخطاء علمية كبيرة واضحة.
5) إن أدعينا على الكاتب دعوى من خلال ما قدمه في كتابه، ولم نستفض في ذكر البراهين عليها، فنرد المطالع إلى الأصل ليقف على حقيقة الدعوى.

د. أريج الجابري
10-02-24 ||, 02:03 PM
بارك الله فيك د/ محمود على هذه الإفادة.
هناك تساؤل أيضاً :
18- متى يكون تخريج الحديث لازماً ،هل فقط إذا ورد بنصه في المتن؟ أو لو وردت كلمة من الحديث في المتن يخرج الحديث أيضاً؛ كما لو ورد في المتن كلمة " العرايا" أو " المصراة".

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-03-04 ||, 01:51 AM
تم إضافة الموضوع إلى حوار الخميس الفقهي رقم (5)

عزة
10-03-04 ||, 06:32 AM
شكر الله لكم اختياراتكم الموفقة في حوار الخميس الفقهي...

ومما أضيف من التساؤلات:
1ـ إذا استفاد الباحث من رسالة علمية سواء في دلالته على المصادر الأصلية، أو طريقة العرض، أو في التقسيمات...
فهل يفترض أن يذكر أنه استفاد من هذه الرسالة؟ وأين يذكر ذلك؟ وهل تذكر في فهرس المراجع مع أنه لم يوثق منها وإنما وثق من المصادر الأصلية؟

2ـ أحياناَ يرد ذكر أعلام عند ذكر التعريف اللغوي، مثلاً:
العوارض: جمع "عارض" بمعنى: منع ، قال تعالى:) ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم (
قال سلمة عن الفراء: لا تجعلوا الحلف بالله معترضاً مانعاً لكم أن تبروا.
هل أترجم لسلمة والفراء؟
3ـ كيف يتعامل الباحث مع الأقوال الشاذة في المذهب، والتي لم يعثرعلى دليل للقائلين بها، وتكون هذه الأقوال مخالفة للمذهب،وليس هناك قول مؤيد لها في المذاهب الأخرى؟
وقد يذكر في كتب الفقه المقارن مثلاً في "المغني": لا أعلم في هذا خلافاً، مع أنه قد حكي الخلاف.
بارك الله فيكم.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-03-04 ||, 09:09 AM
ويشاركنا في هذا الحوار الإمام ابن دقيق العيد بتساؤل مضمومٍ إلى جوابه، يقول رحمه الله في كتابه الاقتراح الاقتراح في فن الاصطلاح:

وقد اختلف الناس: هل الأولى ضبط كل ما يكتب ، أو يُخَصَّ الضَّبْطُ بما يُشْكِل ؟
فقيل : يُضْبَطُ الكُلُّ ، لأن الإشكال يختلف باختلاف الناس ، فقد يكون الشيءُ غير مشكِل عند الكاتب ، ويكون مشكلاً عند من يقف عليه ممَّن ليس له معرفة .
وقيل : إنَّما يُشكَلُ ما يُشْكِل ، فإن في ضبط الكُلِّ عناء ، وقد يكون بعضه لا فائدة فيه .
ومن عادة المتقنين ، أن يبالغوا في إيضاح المُشكِل ، فيفرِّقوا حروف الكلمة في الحاشية ، ويضبطونها حرفاً حرفاً .
ورأيتُ بعضهم إذا تكررت كلمات أو كلمة ، يكتبُ عددها في الحاشية بحروف الجُمَّل .
وربما كتبوا ما يدل على الضبط بألفاظ كاملة ، دالة عليه .
ومن أشدِّ ما ينبغي أن يُعتنى به ، أسماء البلاد الأعجمية ، والقبائل الغريبة .
وقد كرهوا الخطَّ الدَّقيق من غير عُذر ، وكذلك التعليق والمَشْقَ . وجعلوا علامات للإهمال والإعجام .

زايد بن عيدروس الخليفي
10-03-04 ||, 04:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
هذه بعض التساؤلات والفوائد يقع فيها الخطأ او يجهل كثير منها أو يحتار الباحث تجاهها أحببت طرحها للمدارسة :
هذه إجابات مختصرة
1 - متى تضع المصدر مباشرة ومتى تقول ينظر : ثم تذكر المصدر ؟
إذا اقتبست الكلام ذكرت المصدر وإذا اقتبست الفكرة فقل ينظر
2 - هل تضع أرقام الآيات وتخريج الأحاديث إذا ذكرتها في الحاشية ؟
هناك نوعين من التوثيق
فمرة يكون في الحاشية ومرة يكون في النص
3 - كيف توثق النصوص إذا نقلتها من بحوث منشورة في مجلات علمية محكمة ؟
مثل توثيق الكتب تماما
الباحث
عنوان البحث
المجلة العدد التاريخ الصفحة
4 - كيف تعزو للمخطوطات ؟
العنوان
المؤلف
رقم الورقة واللوحة
مصدر المخطوط
5 - كيف توثق من كتب المعاجم والقواميس اللغوية ؟
الكتاب
المؤلف
المادة
وما هي أفضل كتب المعاجم التي ينبغي الاعتماد عليها وتقديمها على غيرها ؟
الأقدم فالأقدم
وإلا
فاللسان والتاج هما الخلاصة
وعندي
لا أترك أبدا
فقيه اللغة وفارسها
ابن فارس
6 - ماذا تصنع حينما تضطر إلى تكرار بعض التعريفات أو المسائل العلمية وتظن أن ذكرها في الموضعين مهم بدرجة واحدة ؟
أضيف شيئا في كل موضع لتجنب التكرار المطلق
ثم أربط الموضعين بالاشارة إلى كل منهما في مكان الآخر

7 - ماذا تصنع لو اكتشفت أن بعض المباحث أطول من بعض الفصول ؟ أو بعض فصول باب أطول من الباب الآخر ؟ كيف يمكنك الموازنة بين الأبواب والفصول والمباحث ؟
أفتت الطويل ليكون متناسبا
وإذا لم يمكن ذلك
أجعله مختصرا
والمطول أجعله في الملاحق
8 - متى ينبغي لك أن تنقل كلام العالم بنصه ومتى ينبغي لك أن تنقله بالمعنى بأسلوبك ؟
إذا كان أسلوبه واضحا يعبر عن المعنى بدقة مجموعا في فقرة محددة انقله بنصه
وان تفرق في اكثر من فقرة او كان غير واضحا فاكتبه باسلوبك
9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
ينظر فيها زمنيا
وهل فيها زيادة على سابقها أم لا
10 - هل هناك اولوية لبعض المصادر في كل مذهب أو أنها بمنزلة واحدة فالمقصود توثيق المذهب من كتاب معتمد في ذلك المذهب ؟
هذه أتركها للفقهاء
وثمة تساؤلات أخرى ستطرح بعد مدارسة هذه التساؤلات وربما خرج منها تساؤلات أخرى أيضا مع المدارسة

هذه إجابات سريعة لتنشيط الموضوع لا أكثر

صانعة المجد
10-03-05 ||, 12:17 AM
لكم جزيييييييل الشكر
لكن هناك شئ مهم في البحث اسمه ( التمهيد) فالسؤال ماهي الفقرات التي تندرج تحته

طالبة علم
10-03-24 ||, 08:00 AM
أختى صانعة المجد أجاب على سؤالك الدكتور محمود النجيري في الدورة الخامسة المقامة حاليا لعلكم ترجعون إليها

وأقترح على المشرفين عرض الأسئلة والإجابات التي هنا على الدكتور النجيري عله ينفعنا كثيرا

بارك الله في الجميع

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-03-25 ||, 11:34 PM
لكم جزيييييييل الشكر
لكن هناك شئ مهم في البحث اسمه ( التمهيد) فالسؤال ماهي الفقرات التي تندرج تحته
بارك الله فيكم
التمهيد هو عبارة عن مقدمة للدخول في الموضوع وهو باختصار انتقال من كل إلى جزء بمعنى أن الباحث يذكر في التمهيد ممهدات الدخول لموضوعه فمثلاً لو كان الموضوع يتعلق بصلاة الاستسقاء فهو يحتاج أن يذكر في التمهيد الصلاة في الشريعة وتقسيماتها إلى فرض ونفل إلى أن يصل إلى صلاة الاستسقاء وعندها ينتقل من التمهيد إلى صلب البحث .
ولو أراد أن يبحث في الواجب الذي هو أحد الأحكام التكليفية فالتمهيد يشتمل على الحكم الشرعي ثم الحكم التكليفي وتقسيماته إلى وجوب وندب وتحريم وكراهة وإباحة فينتقل بعد ذلك من التمهيد إلى صلب البحث وهو الواجب .
وأحيانا يكون موضوع البحث بحث آراء معينة لعالم معين فيكون التمهيد موضع ترجمة ذلك العالم فالمقصود أن التمهيد يشمل ما يخدم البحث وهو ليس من مسائله أي ليس مما يندرج تحت عنوان البحث فلا يكون أحد جزئياته .

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-04-04 ||, 03:51 AM
أيهما الصواب في شكل التوثيق: أن يوضع قبل النقطعة أو بعدها.
فإذا نقلت كلاما طويلاً ثم ختمته بـ نقطة . فهل أضع رقم التوثيق قبل النقطة أو بعدها؟

زايد بن عيدروس الخليفي
10-04-04 ||, 08:24 AM
أغلب دور النشر الكبيرة تضعها قبل النقطة ، فالنقطة آخر شيء في الكلام ...

د.محمود محمود النجيري
10-04-05 ||, 01:20 AM
وضع النقطة آخرًا أمر منطقي.

د. أريج الجابري
10-07-14 ||, 11:38 PM
يرفع للفائدة والمناقشة والإثراء.

بشرى عمر الغوراني
10-07-15 ||, 04:58 AM
9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
10 - هل هناك اولوية لبعض المصادر في كل مذهب أو أنها بمنزلة واحدة فالمقصود توثيق المذهب من كتاب معتمد في ذلك المذهب ؟





13- من التَّفنن البحثي: اقتباس كلام الأئمة وإدراجه في ثنايا المسائل دون التصريح؛ وتكفي الإحالة، هل من مثال عملي؟، وما مدى رؤيتك لهذه الطريقة؟



14 - متى تقول المصدر السابق ومتى تقول المصدر نفسه ؟ وما العمل إذا كان المصدر نفسه والموضع مختلف لا سيما إن كان اسم الكتاب كلمة واحدة كالمغني مثلاً هل الأفضل وضع اسم الكتاب أو تقول المصدر نفسه ؟
15 - هل الأفضل توثيق الأحاديث من الكتاب بدون الشرح أو مع الشرح فتقول مثلا أخرجه مسلم وتعزوه لكتاب صحيح مسلم مفرداً او تقول أخرجه مسلم وتعزو إلى صحيح مسلم مع شرح النووي؟ ومثل ذلك البخاري مع فتح الباري لابن حجر .
16 - هل الأفضل أن تحيل للموضع السابق في البحث بالصفحة أو بالمبحث ؟


17. عند الاخذ بكتاب له متن وشرح وحاشية والباحث قد اخذ منها كلها فهل يذكره في الفهرس كتاب واحد له شرح وحاشية ام يجعلها ثلاث كتب المتن وكتاب الشرح في هامش كتاب كذا وحاشية فلان بهامش كتاب كذا؟



18- متى يكون تخريج الحديث لازماً ،هل فقط إذا ورد بنصه في المتن؟ أو لو وردت كلمة من الحديث في المتن يخرج الحديث أيضاً؛ كما لو ورد في المتن كلمة " العرايا" أو " المصراة".

الإخوة الأفاضل، لا زالت هذه الأسئلة سجينة تنتظر أن تحرّرها أجوبتكم المنقذة!!

بشرى عمر الغوراني
10-07-25 ||, 07:57 AM
للتذكير

بشرى عمر الغوراني
10-10-12 ||, 10:52 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم الكاتب لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st28135)
9 - هل كثرة مصادر المسألة في الحاشية مرغوب فيها أو الأفضل الاكتفاء ببعض المصادر في كل مذهب ؟
10 - هل هناك اولوية لبعض المصادر في كل مذهب أو أنها بمنزلة واحدة فالمقصود توثيق المذهب من كتاب معتمد في ذلك المذهب ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st28306)

13- من التَّفنن البحثي: اقتباس كلام الأئمة وإدراجه في ثنايا المسائل دون التصريح؛ وتكفي الإحالة، هل من مثال عملي؟، وما مدى رؤيتك لهذه الطريقة؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم الكاتب [/URL]
14 - متى تقول المصدر السابق ومتى تقول المصدر نفسه ؟ وما العمل إذا كان المصدر نفسه والموضع مختلف لا سيما إن كان اسم الكتاب كلمة واحدة كالمغني مثلاً هل الأفضل وضع اسم الكتاب أو تقول المصدر نفسه ؟
15 - هل الأفضل توثيق الأحاديث من الكتاب بدون الشرح أو مع الشرح فتقول مثلا أخرجه مسلم وتعزوه لكتاب صحيح مسلم مفرداً او تقول أخرجه مسلم وتعزو إلى صحيح مسلم مع شرح النووي؟ ومثل ذلك البخاري مع فتح الباري لابن حجر .
16 - هل الأفضل أن تحيل للموضع السابق في البحث بالصفحة أو بالمبحث ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دعاء مازن عبد [URL="لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st28412"]لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st28367)
17. عند الاخذ بكتاب له متن وشرح وحاشية والباحث قد اخذ منها كلها فهل يذكره في الفهرس كتاب واحد له شرح وحاشية ام يجعلها ثلاث كتب المتن وكتاب الشرح في هامش كتاب كذا وحاشية فلان بهامش كتاب كذا؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المتخصصة لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st28911)
18- متى يكون تخريج الحديث لازماً ،هل فقط إذا ورد بنصه في المتن؟ أو لو وردت كلمة من الحديث في المتن يخرج الحديث أيضاً؛ كما لو ورد في المتن كلمة " العرايا" أو " المصراة".



؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أم عبد الله السرطاوي
13-05-05 ||, 05:24 PM
موضوع مهم ونافع وماتع وثري بالمشاركات ..
جزى الله شيخنا الكريم د. بدر المهوس خيرا والجميع... اللهم آمين


هناك تساؤل أيضاً :
18- متى يكون تخريج الحديث لازماً ،هل فقط إذا ورد بنصه في المتن؟ أو لو وردت كلمة من الحديث في المتن يخرج الحديث أيضاً؛ كما لو ورد في المتن كلمة " العرايا" أو " المصراة".

هذا التساؤل أو الأمور الخاصة بتخريج الأحاديث تحتاج موضوع لوحده، وهو تخريج الأحاديث والآثار في الصناعة البحثية
أذكر أن شيخي المحدّث: د. علي الصياح حفظه الله، كان يركز على أخطاء الباحثين من ناحية التخريج
ومن فوائده متعه الله بالصحة والعافية:
- التخريج يكون من المصادر الأصلية "المسندة" ولا نلجأ للمصادر الفرعية إلا لعدم توفر الأصلي، مثل رياض الصالحين على سبيل المثال
ولا نعزو الحديث إلى الشروح كشرح ابن حجر في فتح الباري، فخطأ أن يُذكر أخرجه البخاري في كتاب كذا باب كذا حديث رقم كذا، ثم المصدر بالرقم والصفحة هو لفتح الباري

- لا يكثر الباحث من تطويل التخريج والتفصيل فيه والحكم على الإسناد والخ من عملية الحكم على الحديث إلا للبحوث المتخصصة التي تخدم الحديث، البحوث الحديثية، أو المسائل العلمية التي ستقف على هذا الحديث وتتعلق به فهنا يلزم تخريجه مطولا، وغير ذلك فإنه يختصر.

- ولا بد من ذكر الحكم على الحديث بعد عزوه، فمن الأخطاء في التحقيق أن يعزو المحقق الحديث ويترك الحكم عليه، فالتخريج يشمل العزو والحكم.

وغير ذلك من الفوائد


ولما سأل أحدهم شيخي د. وليد الودعان عن مسألة التخريج وما يلزم في ذلك:
فذكر أن الحديث المذكور في المسألة الفقهية، وهو دليل لقول ما
فهذا الحديث يلزم تخريجه بشكل جيد، ولا يُكتفى بحكم العلماء المعاصرين مثل الألباني رحمه الله على سبيل المثال، بل لا بد من العودة للمتقدمين والنظر في قولهم في الحديث ودراسة ذلك ثم يأتي الحكم، فلا يكون ذلك مختصرا.


ولذا ومع هذه الفوائد من مشايخنا أجد خلاصة مختصرة والله أعلم بصوابها:
أن الحديث سواء متنه أو كلمة منه أو المشهور منه كقولنا مثلا "حديث العرنييّن" فإنه يخرّج مفصلا أو مختصرا بنسبة أهميته في ذلك الموضع، وفي تخصص ذلك البحث، ولا أظن أن بحثا منهجيا سيترك أي حديث أو أثر يمر ولو في المقدمة أو التمهيد، دون تخريج ولو بشكل مختصر.

هذا والله اعلم

محمد عبد الله عباس
13-06-25 ||, 01:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع فيه وجهات نظر ولكن الهدف هو اقناع القارئ واثبات ما يطرحه الباحث بشكل محكم، فمن وجهات النظر التي يراه البعض والذي سمعناه عن اساتذتنا هي:
- توثيق الايات الكريمة يفضل ذكرها بتمامها وان كانت طويلة يذكر شاهدها وتتمم في الهامش كما يفضل ذكر رقمها واسمها الى جانبها في المتن وان كانت في نص مقتبس يتبع ما ذكرنا في الهامش.
- يوثق الحديث من الصحاح والسنن حصرا، ويتبع معها طريقة الايات الكريمة.
- يفضل ذكر اسم الكتاب كاملا والتخلي عن ذكر المصدر نفسه والمصدر السابق بهدف ابقاء جانب التواصل الفكري عند القارئ
- يراجع معجم مقاييس اللغة في حالة التأصيل، ويفضل الى جانب المذكور استعمال العين، والجمهرة، والتهذيب، والصحاح.. الخ
- الاشارة في الهامش يجب ان تكون الى المصدر الاصل فعلى سبيل المثال اذا كان هنالك رأي منسوب الى الشافعي فعلى هذا ينبغي الرجوع الى مصنفات الشافعي وان لم يجد نسبة ذلك فالواجب تحقيق القول وتصحيح النسبة.
- يستعمل لفظ (ينظر) في حال الاشارة الى رأي لعالم مذكور، واما اذا كان النص مقتبساً فينصص ويشار الى المصدر، وان كان في النص تصرف للباحث يذكر المصدر ولا ينصص القول.
- وجوب ترتيب المصادر حسب تقدمها الزمني. وتقديم قول العالم المتقدم على المتأخر في المتن.
- تذكر سنة وفاة العالم المعروف الى جانب ذكره في المتن، ويعرف العالم غير المعروف في الهامش ويشار الى مصدر قديم في ترجمته.
- ان تطلب لامر ذكر مسألة لمذهب ما يفضل الرجوع الى صاحب المذهب أو من سمع منه.
- من المعلوم ان الباب اكبر من الفصل والفصل اكبر من المبحث ولكل مبحث مطالب، فاذا توافرة في الفصل الحد الادنى ولا ضير في الابقاء عليه فصلا مستقلا، او قد تعالج مشكلة المبحث اكبر من الفصل اما بتوسعته من حيث تكثير الامثلة والشواهد دعما للمسألة المطروحة أو بنقله الى فصل آخر يقترب منه فيما يطرح وجعله مبحثا.
- الاحالة بالصفحة والمبحث معا افضل، وفي حال الاقتصار على الصفحة دون المبحث وارد.
هذا ما يفضله بعض اساتذتنا والله أعلم