المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شراء القفال كتاب الاختلاف لابن المنذر من أجل الوقوف على سلف لقول



أمجد درويش أبو موسى
10-02-22 ||, 10:24 PM
قال القاضي الحسين في تعليقته من باب صلاة التطوع:
" كان القفال يقول وددت أن أجد قول مَنْ سَلَف القنوت في الوتر في جميع السنة لكني تفحصت عنه فما وجدت أحدا قال به
قال القفال وقد اشتريت كتاب ابن المنذر في اختلاف العلماء لهذه المسألة خاصة ففحصت عنها فلم أجد أحدا قال به إلا مالكا فإنه قال بالقنوت في الوتر في جميع شهر رمضان دون غيره من الشهور

قلت (أي السبكي): كأنه يعني بالسلف الصحابة والتابعين ومن بعدهم إلى زمان مالك والشافعي وإلا فقد قال بالوتر في جميع السنة من أصحابنا أربعة منهم اثنان أستبعد خفاء قولهما على القفال وهما أبو الوليد النيسابوري وأبو عبد الله الزبيري وأبو منصور بن مهران وأبو الفضل بن عبدان واختاره النووي في تحقيق المذهب ولكن توقف الوالد رحمه الله في موافقته على اختياره قال إذ ليس في الحديث تصريح به .
ولما رأيت فحص القفال عن أقاويل السلف في هذه المسألة فكشفت أوعَب الكتب لأقاويلهم وهو مصنف ابن أبي شيبة فوجدته قال :
حدثنا أزهر السمان عن ابن عون عن إبراهيم عن عبد الله أنه كان يقول القنوت في السنة كلها قال وكان ابن سيرين لا يراه إلا في النصف من رمضان ثم روى عن الحسن أن الإمام يقنت في النصف والمنفرد يقنت الشهر كله ثم روى بسنده إلى إبراهيم قال كان عبد الله لا يقنت السنة كلها في الفجر ويقنت في الوتر كل ليلة قبل الركوع قال أبو بكر هذا القول عندنا قلت فهذا أبو بكر بن أبي شيبة قد نقل عن إبراهيم عن عبد الله وهو ابن مسعود أنه يقنت في الوتر في السنة كلها وقال به إبراهيم نفسه وهو النخعي وارتضاه أبو بكر وهو ابن أبي شيبة فهؤلاء ثلاثة من السلف وقد ذكر ابن أبي شيبة ذلك في فصل من قال القنوت في النصف من رمضان في فصول الوتر وقنوته".ا.هـ من طبقات السبكي59/5.

ـــــــــ


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد فيه سلوك القفال المنهج العلمي السلفي في البحث عن سلفٍ للقول والرأي العلمي وخاصة الفقهي
وفي الباب عن أحمد والقاضي إسماعيل وابن أبي زيد القيرواني وابن تيمية وغيرهم من الأئمة

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد وفيه مكانة كتب ابن المنذر في معرفة أقوال السلف واختلاف العلماء وهذا مشهور عند أهل العلم

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد وفيه قول السبكي أن أوعب كتاب في خلاف السلف وفقههم هو كتاب ابن أبي شيبة وهو كذلك
ومن جمع إليه كتاب عبد الرزاق لم يكد يفته شيء
فإن أراد أن يقارب النهاية ضم إليهما الموطأ وكتب ابن نصر والطحاوي وابن المنذر والجصاص ثم أبي عمر ابن عبد البر وابي بكر البيهقي وأبي محمد ابن حزم

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد والقفال هو عبد الله بن أحمد أبو بكر القفال المروزي يقال له القفال الصغير إمام في العلم والفقه وشيخ الشافعية وطريقة الخراسانيين في زمانه
طلب العلم وهو ابن ثلاثين وكان لا يفرق بين اختصرتُ واختصرتَ فبات إمام الفقهاء!!!

محمد بن فائد السعيدي
10-02-23 ||, 01:50 AM
شكر الله لك -أيها الحبيب- اقتناص هذه الفائدة الرائعة، والدرة المليحة، استمتعت بها، متعك الله بخيري الدنيا والآخرة...

ياسر بن مصطفى الشيخ
10-02-23 ||, 03:02 AM
لاحرمنا الله من فوائدك يا أخي الكريم أمجد وجزاك الله خيرا