المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخوه الحنابله ..... حول المعتمد في المذهب



محمد زيد الجروان
10-02-25 ||, 05:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على اشرف الانبياء المرسلين سيدنا محمد و على اله و صحبه أجمعين ..
و بعد :

هل يمكن يعتبر اتفاق اغلب علماء وقتنا في مساله ما مخالفين فيها المعتمد نسخا للقول السابق المعتمد بحيث يمكننا ان نقول ان هناك معتمدا جديدا عند متاخري متاخري الحنابله و الذين اعني بهم خصوصا علماء طبقتنا الحاليه من وقت الشيخ محمد ابن ابراهيم و السعدي رحمهما الله
مثال على ما اردت قوله
مسألة صيام يوم الشك قرأت كثير من شروح المتون الحنبليه و اتفق الشراح على خلاف المذهب
ابن عثيمين في الممتع
ابن جبرين في شرح منهج السالكين
و ابن سعدي صاحب المتن
عبدالله الفوزان في شرح التسهيل
و شيخنا حمد الحمد في شرحه على الزاد
و الشيوخ عبدالله الطيار و ابراهيم الغصن و خالد المشيقح في تعليقاتهم على الروض المربع
و الشيخ محمد بن ابراهيم رحمه الله كما ذكر الشيخ البسام في نيل المارب
و الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن
و قال الشيخ عبدالرحمن بن حسن ( لا شك ان المحققين من العلماء في مذهب أحمد من الحنابله و غيرهم ذهبوا الى انه يكره او يحرم )
و الشيخ البسام في تيسير العلام
هذا عدا كبار علماء المذهب المتقدمين
كل هؤلاء هم من كبار علماء الحنابله في وقتنا و اتفقوا على خلاف المتقدمين الا يكون ذلك مدعاة الى تغيير ( نسخ القول القديم ) المعتمد في المذهب في هذه المسأله باعتبار اقوال حنابلة هذا الوقت
يعني ان المعتمد يكون متغيرا تبع لتغير اقوال علماء المذهب في زمن معين

و سؤال اخر حول كيفية معرفة المحققين في المذهب خاصة من بين علمائنا الذين يمكن ان تعد اقوالهم و ترى اتفاقاتهم لنقول ان معتمد متاخري المتاخرين في المسأله الفلانيه كذا و كذا


و جزاكم الله خيرا

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-02-25 ||, 06:56 PM
لا يمكن ذلك أخي الكريم
لا يمكن أن نعتد بأقوال المتأخرين بعد استقرار المذاهب .. ثم ننسب هذه الأقوال لتلكم المذاهب؛ لأن هذا سيفضي إلى ضياع المذهب ودخول ما ليس على أصوله وقواعده فيه.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-02-25 ||, 07:15 PM
الضبط في قضية المتأخرين ستتوالى مع الأزمان!
فعلى فرض ما ذكرت أخي محمد:


متاخري متاخري الحنابله

فبعد زمن سيأتي متأخري متأخري متأخري الحنابلة!
بل السؤال يتجه قبل في ضبط متأخري الحنابلة
وإلى أي طبقة ..

حقيقة قضية الطبقات في المذاهب مشكل؛ وهو اصطلاح متنقل بين الأزمان.

ففي زمن 300 عندهم متقدم ومتأخر
وكذا من بعدهم في 500
وكذا في 700

وهكذا ...
وإن كان ثمة اصطلاح مشهور؛ فلا يمنع هذا الإيراد

محمد زيد الجروان
10-02-27 ||, 01:36 PM
لا يمكن ذلك أخي الكريم
لا يمكن أن نعتد بأقوال المتأخرين بعد استقرار المذاهب .. ثم ننسب هذه الأقوال لتلكم المذاهب؛ لأن هذا سيفضي إلى ضياع المذهب ودخول ما ليس على أصوله وقواعده فيه.



شيخنا الفاضل لكن كما اقرأ ان اكثر اختيارات المتاخرين انما هي اقوال في المذهب و تذكر في كتب مثل الفروع و الانصاف انها اقوال خرجت على اصول المذهب او روايات للامام اعتمد الاصحاب غيرها لهذا يمكننا القول ان اقوال المتاخرين ليست اصلا جديده بل من الاصحاب المتقدمين و المتوسطين من قال بها ولكنها عتبرت مرجوحه عند المحققين فيما مضى و الان اصبح الاكثر ان لم اقل الكل يرى انها راجحه و اكثر موافقة للدليل
امر اخر شيخنا الفاضل اليس في مثل هذه الفكره حفاظا على المذهب من ذهاب اتباعه خاصة في مثل هذه الايام حيث خرج لنا كما يقول الاخوه اتباع المذهب الراجح الذين ينبزوننا نحن بالمقلدين و اتباع المتون

شيخنا الفاضل عبد الحميد بارك الله في علمك لماذا لا ناخذها باعتبار المنهجيه لا باعتبار الزمان فمنهج متاخري المتاخرين تبع لمنهج الائمه الثلاثه ابن تيمه و ابن القيم و ابن رجب في التعاطي مع المسائل الفقهيه و هذا زاد ظهورا ووضوحا في الطبقه من لدن الشيخ ابن ابراهيم و ابن سعدي و طلابهما امثال المشايخ ابن باز و ابن عثيمين و ابن جبرين رحمهم الله لهذا سميتهم متاخري المتاخرين
شيوخنا الافاضل قد تكون قراءاتي و فهمي يشوبه الخطأ او سطحية الفهم لهذا نرجوا منكم التوضيح فانتم الاساتذه و نحن الطلاب


اخوكم الصغير
محمد

مشاري بن سعد الشثري
10-02-27 ||, 05:02 PM
إشارات:
- التسوية بين منهج شيخ الإسلام وابن القيم وابن رجب في التعاطي مع المسائل الفقهية فيه قصور.
فللأخير نفس فقهي آخر..

- ليس كل ماظهر رجحانه واختاره طوائف من أتباع المذهب من المتقدمين أو المتأخرين يُعد معتمدا .. بل لاعتبار القول معتمدًا في المذهب عدة اعتبارات لابد من النظر فيها وعدم مجاوزتها..
والمعتمد يختلف من طبقة لأخرى ، والمعتمد من المذهب -عند الاطلاق- هو ماعليه اصطلاح متأخري المذهب ، ورؤوسهم في مذهبنا المرداوي والحجاوي وابن النجار والشيخ مرعي ..



هذه إطلالة سريعة..
والكلام في هذا الموضوع يحتاج إلى من يميط اللثام كاملا عنه..
ولعل في المباحثة بين الإخوة مايجلِّي كثيرا من الأمور..
فالنظر في تقرير المعتمد مازالت بعض جوانبه تحتاج إلى دراسة..
فالمشهور مثلا أن مااختلف فيه المنتهى والإقناع يرجح فيه قول صاحب المنتهى..وليس هذا على إطلاقه،فكم من مسألة قُدِّم فيها مافي الإقناع..
وبعضهم يحيل إلى مايرجحه صاحب الغاية..
وغير ذلك مما يحتاج إلى دراسة استقرائية فاحصة من ضابط لأصول المذهب..