المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخلاف المعتد به (المعتبر) موجود في أكثر مسائل الشريعة.



أمجد درويش أبو موسى
10-03-07 ||, 08:41 PM
أحسن الله إليكم

كثر في الآونة الأخيرة الخروج عن هدي العلماء في التعامل مع المخالف وأدب المناظرة والحوار
وغبي على كثير من الطلبة التمييز بين أنواع الخلاف وخاصة المعتبر من غيره

وقد شفى الإمام الأشم أبو إسحاق الشاطبي الغليل عندما تطرق لهذا الأمر في كتابه الموافقات
فلينظر هناك
وهذه فائدة قصيرة توقف الطالب على حقيقة الأمر وواقعه


قال العلامة أبو إسحاق الشاطبي رحمه الله في الموافقات (164/1):

"والخلاف المعتد به موجود في أكثر مسائل الشريعة، والخلاف الذي لا يعتد به قليل كالخلاف في المتعة، وربا النساء، ومحاش النساء، وما أشبه ذلك"


ـــــــ

وليس معنى كلام الشاطبي رحمه الله أن مسائل الخلاف في الشريعة أكثر من مسائل الإجماع والاتفاق
فإن الواقع خلاف ذلك
فيكون قوله رحمه الله: (أكثر مسائل الشريعة) أي بالنسبة للمسائل المختلف فيها اختلافا لا يعتد به لا بالنسبة إلى مسائل الشريعة بشكل عام

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله _ بعد ذكره أن مسائل الاتفاق أضعاف مسائل الخلاف في أشكل أبواب الفقه (الحيض)_ قال:
"فإن قال قائل مسائل الاجتهاد والخلاف في الفقه كثيرة جدا في هذه الأبواب .
قيل له مسائل القطع والنص والإجماع بقدر تلك أضعافا مضاعفة .
وإنما كثرت لكثرة أعمال العباد وكثرة أنواعها، فإنها أكثر ما يعلمه الناس مفصَّلا ، ومتى كثر الشئ إلى هذا الحد كان كل جزء منه كثيرا ، من ينظرها مكتوبة ، فلا يرتسم في نفسه إلا ذلك ، كما يطالع تواريخ الناس والفتن ، وهي متصلة في الخبر، فيرتسم في نفسه أن العالم ما زال ذلك فيه متواصلا، والمكتوب شئ والواقع أشياء كثيرة .
فكذلك أعمال العباد وأحكامها ولكن أكثر الناس لا يعلمون ذلك .....".ا.هـ الاستقامة (59/1).

أبو محمد المهداوي
10-03-08 ||, 11:29 AM
بارك الله فيك....وأحسنتَ ،

وأزيد فأقول : معظم ما تنازع حوله الإسلاميون اليوم هو في دائرة الخلاف المعتبر كحكم المظاهرات والإنتخابات وما شاكل ذلك...
والسعيد من شغل نفسه بتعليم الناس وتنمية الوعي الديني والسياسي في أذهانهم = عوض تبديع فلان وتسفيه رأي علان!

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-03-08 ||, 01:58 PM
بارك الله فيك يا شيخ أمجد
ظهرت رسالة علمية مفيدة في هذا الباب وهي بعنوان " الخلاف أنواعه وضوابطه وكيفية التعامل معه " وهي رسالة ماجستير للباحث حسن بن حامد بن مقبول العصيمي وهي من مطبوعات دار ابن الجوزي .
هذه المسألة لها ارتباط بمسائل تكلم عنها الأصولييون وغيرهم وهي مفرقة بين :
1 - مسألة التصويب والتخطئة ( هل كل مجتهد مصيب ؟ )
2 - مجالات الاجتهاد ( ما يسوغ فيه الاجتهاد وما لا يسوغ )
3 - الإنكار في مسائل الخلاف .
4 - المسائل القطعية والظنية .
5 - خلاف التنوع وخلاف التضاد .
يقول الإمام الشافعي رحمه الله : " كل ما أقام الله به الحجة في كتابه أو على لسان نبيه منصوصاً بينا لم يحل الاختلاف فيه لمن علمه .."الرسالة ( ص 560 ) فقرة ( 1674 )

ويقول أبو المظفر السمعاني رحمه الله : " اعلم أن القول المختلف في الحادثة الواحدة على ضربين :
ضرب لا يسوغ فيه الاختلاف وضرب يسوغ فيه الاختلاف.
فأما الضرب الذى لا يسوغ فيه الاختلاف كأصول الديانات من التوحيد وصفات البارى عز اسمه وهى تكون على وجه واحد لا يجوز فيها الاختلاف وكذلك في فروع الديانات التي يعلم وجوبها بدليل مقطوع به مثل الصلاة والزكاة والصوم والحج وكذلك المناهى الثابته بدليل مقطوع به فلا يجوز اختلاف القول في شئ من ذلك.
فأما الذى يسوغ ففيه الاختلاف وهى فروع الديانات إذا استخرجت أحكامها بأمارات الاجتهاد ومعانى الاستنباط فاختلاف العلماء فيه مسوغ ولكل واحد منهم أن يعمل فيه مما يؤدى إليه اجتهاده .. " قواطع الأدلة 5 / 61 - 62 )
فيدخل في الخلاف المذموم :
1 - خلاف الكفار .
2 - خلاف أهل الأهواء والبدع .
3 - خلاف في مسائل الأحكام المقطوع بها .
4 - الخلاف في المسائل المجتهد فيها بغياً وهوىً وتعصباً لا اتباعا للدليل .
وأما الخلاف السائغ فهو الخلاف الذي يكون محله محلا للاجتهاد أي في غير القطعيات .
لكن الإشكال يقع كثيراً في في تقرير القطعي والظني لأن بعض المسائل تتفاوت قطعا وظنا من شخص لآخر فما يكون قطعياً عند شخص قد يكون ظنياً عند غيره بحسب ما يحتف بالمسألة من أدلة وقرائن لكن لا إشكال أن هناك مسائل متفق على قطعيتها ومسائل متفق على ظنيتها ويبقى تحقيق المناط فيما يتردد بينهما لكن ينبغي دوماً النظر في المسائل المختلف فيها بين الصحابة ونظائرها مما تكلم فيه السلف فلا شك أن منهجهم ومسلكهم هو الأقرب للحق .

خالد بن حمودي
10-03-08 ||, 05:19 PM
هل يمكن دكر ضوابط يفرق به بين المسائل التي يسوغ فيها الاختلاف و التي لا يسوغ

السيد خالد بن الطيب العزاوي
10-06-09 ||, 01:14 PM
بارك الله فيك

آدم جون دايفدسون
11-02-17 ||, 06:58 PM
جزاكم الله خيرا

زياد العراقي
13-11-10 ||, 05:14 PM
جزاكم الله خيرا