المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للمدارسة - الفاظ المرداوي في الانصاف ودلالتها



عبدالله محمد عبيد
10-03-19 ||, 12:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منى لكم اطيب تحية
للعلاء المرداوي في كتابه الإنصاف ألفاظ متعددة لها دلالات على المسائل الواردة فيه ،
ومنها على سبيل المثال:
1- اختاره الآجري
2- فظاهر ما نقله ابن أبي موسى كذا
3- وجزم به في الوجيز
4- نصره القاضي
5- ذكره ابن ابي موسى
6- اشترطه القاضي
7- استحسنه المجد
8- قطع به الجمهور
9- ظاهر كلامه كذا
10- صرح به المجد
11- وقدمه في الفروع
12- قال ابن أبي موسى كذا
13- وحكى القاضي كذا

السؤال :
1- هل هذه الألفاظ فعلا بمنزلة واحدة ، أم أنها تختلف عن بعضها في الدلالة.
2- وإذا كانت بمعنى واحد فهل هذه الألفاظ تدل على أن هذا القول يعد اختيارا لهذا العالم أو ذاك
3- وهل هناك من قام بحل هذه الألفاظ ودراستها
وهناك الفاظ اخرى لعل لها دلالة تختلف عن سابقتها ، ومثالها :
1- وأغرب المجد
2- وطريقة ابن أبي موسى كذا
3- وقيل كذا
4- وألحق المجد
5- ولم يعتبر ابن أبي موسى كذا

فما معنى هذه الالفاظ وكيف يكون حلها

مشاري بن سعد الشثري
10-03-19 ||, 06:57 PM
هذه الألفاظ مستعملة في الإنصاف وغيره..
وليس للمرداوي فيها اصطلاح يخصه..

والذي يحتاج إلى النظر منها مايذكره اختيارا لأحد الأئمة ونحو ذلك كقوله: (اشترطه-استحسنه-...)..
فهل هو اختيار له من حيثُ تقريرُه للمذهب،وكون يرجح روايةً على أخرى -مثلًا-..
هذا يحتاج إلى استقراء ..
---
وأما مصطلح الطريقة فيعني به طريقةَ ذكر الأصحاب للمسألة وتقسيمهم للروايات والحالات ونحو ذلك..
كمسألة الماء المسخن بالنجاسة..فقد قال رحمه الله(1/47-50):
(واعلم أن للأصحاب في هذه المسألة طرقا) وعدَّ أربعة عشر طريقا..
وذكر أن الطريقة الأولى أن فيها روايتين مطلقا(الكراهة-عدم الكراهة)
والثانية:إن ظن وصول النجاسة كُره،وإن ظن عدم وصولها لم يكره،وإن تردد فالروايتان..
وهكذا دواليك..

مشاري بن سعد الشثري
10-03-19 ||, 10:09 PM
مع التنبيه إلى أن الطرائق ليست تقسيماتٍ شكلية كما قد يظنه بعضهم..
وإنما هي اختلاف في فقه الروايات والأوجه ونحوها..كما تلحظ ذلك في المثال الذي ذكرته..

عبدالله محمد عبيد
10-03-21 ||, 10:40 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم
ألا نستطيع أن نقول أن المرداوي يقدم هذه الأقوال والآراء على غيرها
بناء على استقرائه لتلك المصادر التي استقى منها مادة كتابه
ويكون هذا اللفظ الذي استخدمه كالدلالة على أن هذا الرأي أرجح من ذاك
ولذلك فهو يستحسن هذا مرة
ويصرح بهذا مرة أخرى
وهكذا
ودعني أقول أن التنقيح المشبع ربما يؤكد هذا الكلام أو يخالفه
والله اعلم

فما رأي الحنابلة الكرام

مشاري بن سعد الشثري
10-03-22 ||, 09:41 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم
ألا نستطيع أن نقول أن المرداوي يقدم هذه الأقوال والآراء على غيرها
بناء على استقرائه لتلك المصادر التي استقى منها مادة كتابه
ويكون هذا اللفظ الذي استخدمه كالدلالة على أن هذا الرأي أرجح من ذاك
ولذلك فهو يستحسن هذا مرة
ويصرح بهذا مرة أخرى
وهكذا
ودعني أقول أن التنقيح المشبع ربما يؤكد هذا الكلام أو يخالفه
والله اعلم


لم أفهم مغزى كلامك..
وحبذا لو مثلت على ذلك بمثال..

فالمرداوي رحمه الله يذكر من اختار مايذكر أنه المذهب،كما يذكر من اختار الأقوال الأخرى ورجحها..

عبدالله محمد عبيد
10-03-22 ||, 11:14 PM
المعذرة أخوي أبو عبدالعزيز على الخلط الذي حصل مني
وهذا العبارة التي ذكرتها انت قد وافقت ما في النفس




فالمرداوي رحمه الله يذكر من اختار مايذكر أنه المذهب،كما يذكر من اختار الأقوال الأخرى ورجحها..

ناصر بن زبار العتيبي
19-02-12 ||, 11:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني الكرام ..
هل من يفيدنا بما يشير إليه قول المرداوي في الإنصاف (وقيل) حين سرده للخلاف في مسألة ما ؟!
فمن المعلوم أن قوله (وعنه) يقصد بها رواية عن الإمام ، فهل (وقيل) يقصد بها الوجه أم ماذا؟!