المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التبكير بتفصيل "الخُطة" بشارة بـ "فض الرُّقَع المحترمة"



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-03-28 ||, 08:01 PM
التبكير بتفصيل "الخُطة" بشارة بـ "فض الرُّقَع المحترمة"


يصر مجالس الأقسام على تقديم خُطة مفصَّلة للبحث الذي لا يزال أفكاراً تتوالد، فيضطر الباحث مكرها على تقديم خطة مفصلة للبحث من أجل تقديمه للمجلس للنظر في الموافقة عليها أو لا، وهاهنا ملاحظات:

أولاً: كيف يطالب الباحث بتقديم خطة مفصلة تستهلك منه جهدا كبيرا قد يستمر عدة أشهر وهو لا يدري عن مصيره! فأين حق الشعوب في تقرير مصيرها؟

ثانياً: كيف يطالب بتقديم خطة مفصلة، وهو بعد لا زال يفكر في تأسيس مشروع بدا له جدواه؟

ثالثاً: أليس من المفترض أن يقدم خطة تحكي أهمية الموضوع، والخطوط العريضة التي يعتزم القيام بها للخروج بنتائج مهمة للموضوع، فإن وافقوا عليه، فهذا هو النصر المؤزر، وما بعد ذلك يحلها ألف حلال!.

رابعاً: إن تقديم خطة مفصلة حرفياً للموضوع من منهجه وأبوابه وفصوله ومباحثه ومطالبه ومسائله يعني بصراحة أنه لن يضيف شيئاً، وإنما سيملأ فراغات الخطة!!.

خامساً: إن تقديم خطة مفصلة لبحثه يعني أنه سيهمل جوانب مهمة للبحث لن تتضح معه إلا من خلال الاحتكاك المباشر في معمعة البحث.

سادساً: إن تقديم خطة مفصلة لبحثه يعني أنه سيتورط في جملة موضوعات شائكة كان في غنىً عنها، ولم تتضح له إشكالياتها إلا بعد حين.

سابعاً: إن سبب الإصرار على تقديم خطط مفصلة هو أن الأبحاث المقدمة مكشوفة معروف غرضها وأهدافها، فهي مناقشة عدد محدد من المسائل لتبيين القول الراجح، سواء سميت اختيارات أو فروق أو قواعد أو نظريات!
حتى في هذه المشاريع المكشوفة فإن تقديم خطط مفصلة لها آثار سلبية للباحث فسيتضح له أن أهمل جوانب دون جوانب ومسائل دون مسائل وفروق دون فروق وقواعد دون قواعد ونظريات دون نظريات، ويا حسرة ولات حين!.

ثامناً: أقترح إنشاء لجنة حيوية مستمرة في أقسام الدراسات العليا من مجموعة متميزة من الأساتذة العارفين بمواد البحث ومسالكه، فتعقد لقاءاتها أسبوعياً بالباحثين، وتحمل على عاتقها، ترشيدهم إلى الموضوعات المناسبة للبحث، وعلى إعطاء المشورة المباشرة والكافية فيما يقترحونه من موضوعات، وفي هذا تحريك لعجلة تسجيل الموضوعات، وليس من المناسب أن يظل الباحث عدة أشهر ليعرف هل فكرة بحثه في حيز المقبول، أو أنها في "الحفظ والصون"!.

تاسعاً: لعل من المسؤولية المناسبة أن يكون على مجالس الأقسام تقديم مبررات علمية في حال رفض الموضوع الذي تقدم صاحبه بدراسة مستوفية عنه، محدِّداً فيه الإضافة العلمية، وليس من التوازن في شيء أن يُكلَّف الباحث بعمل دراسة معمَّقة، مع الدراسات السابقة، وأن يستوفي أطراف الخُطة، وأن يحدد فيها محل إضافته في البحث، ثم بعد ذلك يردّ الموضوع بحجج لا تتناسب مع الجهد الذي بذله الباحث حتى كاد أن يلفظ معه أنفاسه؛ ألا نخاف عليه مِن الإحباط؟ وأن تخرَّ قواه، فيتهادم ما بناه، أم أن الطالب لا حيلة له، مغلوبٌ على أمره، وأساتذته أدرى بشأنه!.

زايد بن عيدروس الخليفي
10-03-29 ||, 04:31 PM
لا يكاد يوجد من لم يغير الخطة عندنا
الكل يغير الخطة التي اقترحها
والمشكلة
اذا فكرة البحث نالت إعجاب بعض المناقشين للخطة
فقام بالتعجيل في الكتابة
رغبة لنشر العلم والخير !!!

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-03-29 ||, 04:51 PM
خير تعليقٍ لي أن يكون حالي هو تعليقٌ بذاته!:(
إذ أرسلت اليوم رسالة لفضيلة رئيس القسم أسأله:
هل جاوزت خطتي مجلس الكلية؟؛ فجاءتني الإجابة: ( ... معذرة رد الموضوع ...)!
وخطة بحثي بدأت رحلتي معها من سنة كاملة.
وعرض في مجلس قسم الفقه مراراً؛ ثم سُجلت اعتراضات عدة من أعضاء مجلس القسم؛ وأجبت عنها في عدة جلسات، مع تغيير الخطة في كل مرة!
الإجابة الأولى في (17 صفحة)
الإجابة الثانية في (6 صفحات)
الإجابة الثالثة في (3 صفحات)
ثم تنفست الصعداء بعدها بإجازة القسم للموضوع.
وكان هذا بحد ذاته يعد لي إنجازٌ عظيم!
والآن يرد من الكلية!
سؤالي: اعضاء قسم الفقه متخصصون في الفقه؛ فإذا أجيز بحث وخطته فما الاعتبارات التي ترده في مجلس الكلية؟
هذا السؤال: الطالب بحاجة لفهم جوابه كي لا يتبدد جهده!
فمن يرضي مجلس القسم أم مجلس الكلية؟
وإن رضي مجلس القسم؛ فما السبيل لرضى مجلس الكلية؟

اللهم أفرغ علينا صبراً ...

محمد بن فائد السعيدي
10-03-29 ||, 05:10 PM
رعاك الله يا أبا فراس كلمات تُكتب بماء الذهب، لعلها خرجت من رحم المعاناة، يُنشر في الجريدة الرسمية، ويُرسل إلى كل من يهمه الأمر نسخة، لعلهم يراجعون أنفسهم، لعلهم ينتهون، لعلهم يَرحمون، فإن من لا يَرحم لا يُرحم.....

د. أريج الجابري
10-04-02 ||, 08:17 PM
س/أيهما أفضل أن ترد الخطة وتعدل قبل أن تبدأ في الرسالة؟؟؟ أو تقع الملاحظات عليها وتقلب رأساً على عقب يوم المناقشة؟؟؟
ج/في نظري الأول أفضل.

د. أريج الجابري
10-04-02 ||, 08:22 PM
سؤالي: اعضاء قسم الفقه متخصصون في الفقه؛ فإذا أجيز بحث وخطته فما الاعتبارات التي ترده في مجلس الكلية؟
هذا السؤال: الطالب بحاجة لفهم جوابه كي لا يتبدد جهده!
فمن يرضي مجلس القسم أم مجلس الكلية؟
وإن رضي مجلس القسم؛ فما السبيل لرضى مجلس الكلية؟

اللهم أفرغ علينا صبراً ...

غريب!! الذي أعلمه أنه غالباً مجلس الكلية يُتم الموافقة تبعاً لمجلس القسم.
أعانكم الله،،، ويسر عليكم كل عسير.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-04-03 ||, 04:22 AM
س/أيهما أفضل أن ترد الخطة وتعدل قبل أن تبدأ في الرسالة؟؟؟ أو تقع الملاحظات عليها وتقلب رأساً على عقب يوم المناقشة؟؟؟
ج/في نظري الأول أفضل.


السبب في هذه الإشكالية الكبيرة هو المطالبة بخطة مفصلة في مطلع البحث، ويقينا سيظهر للباحث في خضم بحثه الكثير من الملاحظات، لاسيما إذا كان بحثاً حراً فإنه لا يزال تتراءى له الحقائق شيئاً فشيئا.
بالنسبة لتعديل الخطة، فإن كانت ستكلف عليه في البحث أو ستؤدي إلى انحراف في سيره فلا بد من طلب تعديل الخطة، وإن كان الأولى التأني في طلب التعديل فربما تظهر له أمور لم تكن في الحسبان، وأكثر الباحثين ينجحون في تمرير أبحاثهم على المناقشين من غير طلب تعديل، إما لبراعة الباحث في إخفاء فعلته، وإما لعدم اهتمام المناقش في إنزال منهج الخطة على البحث.

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-03 ||, 09:35 PM
المفترض والواقع في أكثر الأقسام العلمية هو تقديم فكرة بحثية مختصرة عن الموضوع فإن قبلت مبدئياً قدم الطالب خطة البحث .
وهنا ينصح بعدم ذكر التفاصيل الدقيقة للمسائل داخل الخطة ويحاول الطالب ان يكتفي بذكر الموضوعات إلى العنوان الثالث قدر الإمكان ليتمكن من الحذف والزيادة والتقديم والتأخير داخل البحث بدون طلب تعديل خطة لصعوبة قبول التعديل وفق ما يريده الطالب بعد ذلك وذلك لأن العنوان الأول والثاني لا يمكن التعديل فيهما إلا بموافقة مجلس عمادة الدراسات العليا واما الثالث وما دونه فيكون بموافقة مجلس القسم وحسب لكن هذا مخاطرة فكون الطالب يملك زمام بحثه أولى من أن يبقى تحت رحمة موافقة المجالس .
وثمة نموذج للفكرة البحثية وفقراتها التي ينبغي تقديمها للقسم .

أحلام
10-04-03 ||, 10:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم

ويحاول الطالب ان يكتفي بذكر الموضوعات إلى العنوان الثالث
وقولك

وذلك لأن العنوان الأول والثاني لا يمكن التعديل فيهما إلا بموافقة مجلس عمادة الدراسات العليا واما الثالث وما دونه فيكون بموافقة مجلس القسم

مالمقصود بالعنوان الأول والثاني والثالث ؟؟؟

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-03 ||, 10:13 PM
وإياكم فبارك
العنوان الأول هو الباب .
والعنوان الثاني هو الفصل .
والعنوان الثالث هو المبحث .
ثم المطلب ثم المسائل وهكذا .
فالنظام المتبع أن تعديل الخطة في الباب والفصل لا بد من موافقة مجلس القسم ثم موافقة مجلس عمادة الدراسات العليا عليهما ، وأما العنوان الثالث المبحث وما دونه فللقسم صلاحية الموافقة على تعديل الطالب للخطة فيها ولا يلزم رفع ذلك لمجلس عمادة الدراسات العليا .

أحلام
10-04-03 ||, 10:23 PM
جزيتم خيرا
يعني لو دمجت إحدنا فصلين في فصل يستلزم ذلك موافقة قسم الدراسات العليا؟؟
طيب لو أرادت تعديل طفيف ولكن في
منهجية البحث وليس في أبواب وفصول الخطة
هل يستلزم نظر مجلس القسم
كمان

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-03 ||, 10:39 PM
جزيتم خيرا




يعني لو دمجت إحدنا فصلين في فصل يستلزم ذلك موافقة قسم الدراسات العليا؟؟
طيب لو أرادت تعديل طفيف ولكن في
منهجية البحث وليس في أبواب وفصول الخطة
هل يستلزم نظر مجلس القسم
كمان


أي تعديل في الخطة ولو كان بسيطاً لا بد من موافقة مجلس القسم إن كان فيما دون الفصل وإن كان في الفصل فما فوق فمجلس القسم ومجلس عمادة الدراسات العليا لأن أكثر الأقسام في الجامعات عندها لجنة تسمى لجنة الفحص عند تسليم الطالب الرسالة كاملة تعرض على لجنة الفحص فتطابق بين الخطة الموجودة في الرسالة وبين الخطة المعتمدة من القسم ومجلس عمادة الدراسات العليا والذي عليه ختم مجلس عمادة الدراسات العليا والتي قدمها الطالب عند التسجيل وتمت الموافقة عليها فإن تطابقتا وإلا لم تقبل إلا بعد طلب الطالب تعديل الخطة وفق الموجود بالرسالة فإن وافق المجلس وإلا فيلزم إضافة ما نقص ، أو حذف ما أضيف ، أو تعديل ما بدل عن الخطة المعتمدة .
الإشكال يكمن حقيقة عندما يكون الطالب استوعب جميع المدة والتعديل لا يكون غالبا إلا عند نهاية كتابة الرسالة وتعديل الخطة يستغرق وقتا في مجلس القسم ثم مجلس الكلية ثم مجلس عمادة الدراسات العليا هذا فيما لو كان التعديل في الباب والفصل وأما ما دون ذلك فالأمر أسهل .
المقصود أني أنصح الطالب أن لا يكثر التفصيلات في الخطة حتى يكون هو المالك للخطة يزيد فيها وينقص ولا يخرج عن المخطط المعتمد .
أحيانا يكون الطالب قد وضع مطلبا ثم بعد الاستغراق في البحث يتبين أنه غير مناسب أو ليس فيه مادة علمية كافية او غير ذلك من الأسباب ، لكنه لو استغنى عنه في البداية لكان قادرا على حذفه بدون أي مشاكل .
التعديل يدخل فيه ما تم وضع الختم عليه من قبل مجلس عمادة الدراسات العليا وهو خطة البحث .
اما المنهجية فثمة منهجية يضعها القسم لا بد من السير عليها في الجملة وثمة منهج خاص يختلف من موضوع لموضوع يضعه الطالب بما يناسب بحثه هذا المنهج للباحث أن يعدل فيه فليس هو من ضمن المخطط الذي عليه ختم المجلس .
وعموما ثمة جامعات حرفية لا ترضى باستبدال أي شي بدون موافقة وثمة جامعات ربما يكون عندها مرونة في بعض المسائل .

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-03 ||, 10:49 PM
غريب!! الذي أعلمه أنه غالباً مجلس الكلية يُتم الموافقة تبعاً لمجلس القسم.
أعانكم الله،،، ويسر عليكم كل عسير.
نعم بارك الله فيكم هذا صحيح لكن في الموضوعات التي تكون تخصصية بحتة لكن حينما يقدم الطالب موضوعا يجتذبه أكثر من تخصص هنا قد يعترض مجلس الكلية باعتبار أن التخصص الآخر يمثله رئيس القسم الذي هو عضو في مجلس الكلية .
مثال ذلك أن يقدم طالب في قسم السنة موضوعاً حديثياً فقهياً فرئيس قسم الفقه الذي هو عضو في المجلس ربما يعترض باعتبار أن هذا من موضوعات قسمه فمن هنا يحصل الرفض من قبل مجلس الكلية غالباً .

أحلام
10-04-03 ||, 10:57 PM
سامحنا يرضى الله عليكم

الإشكال يكمن حقيقة عندما يكون الطالب استوعب جميع المدة والتعديل لا يكون غالبا إلا عند نهاية كتابة الرسالة وتعديل الخطة يستغرق وقتا في مجلس القسم ثم مجلس الكلية ثم مجلس عمادة الدراسات العليا هذا فيما لو كان التعديل في الباب والفصل وأما ما دون ذلك فالأمر أسهل . إلى الآن تعديلات فيما يتعلق بالفصول والأبواب بإذن الله ماعندي لكن زميلتي الله يعينها
لكن وجدت في بحثي يحتاج إضافة مبحث أو أثنان
والحقيقة لم إضفهم في بداية الخطة لكونهم قائمان على التأصيل لا الجمع وتركت الإضافة في بادئ الأمر لأني غير متأكدة
والآن تأكدت منهما هل يستلزم التعديل الآن ولا بعد الإنتهاء
وقبل التسليم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أحلام
10-04-03 ||, 11:05 PM
نعم بارك الله فيكم هذا صحيح لكن في الموضوعات التي تكون تخصصية بحتة لكن حينما يقدم الطالب موضوعا يجتذبه أكثر من تخصص هنا قد يعترض مجلس الكلية باعتبار أن التخصص الآخر يمثله رئيس القسم الذي هو عضو في مجلس الكلية .
.

الله يجزاكم خير
ليس بشرط إذ موضوعي فقهي أصولي وقبل من مجلس القسم وأعترض عليه من قِبَلِ مجلس الكلية
صح هو سلك بعد ذلك ولكن بعد مرور سنه (الله يجزيهم خير)
والله المستعان
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-03 ||, 11:15 PM
سامحنا يرضى الله عليكم




إلى الآن تعديلات فيما يتعلق بالفصول والأبواب بإذن الله ماعندي لكن زميلتي الله يعينها
لكن وجدت في بحثي يحتاج إضافة مبحث أو أثنان
والحقيقة لم إضفهم في بداية الخطة لكونهم قائمان على التأصيل لا الجمع وتركت الإضافة في بادئ الأمر لأني غير متأكدة
والآن تأكدت منهما هل يستلزم التعديل الآن ولا بعد الإنتهاء
وقبل التسليم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


آمين يارب على الجميع
أقترح عليكم تأخير طلب التعديل لقرب تسليم الرسالة لأنه ربما طرأ تعديلات أخرى ولا يحسن كثرة طلب التعديل ثم إن المشرفين غالباً يطلبون من الطالب تأخير طلب التعديل إلى نهاية كتابة البحث وطلب التعديل لا يتم إلا بأن يشرح المشرف على خطاب طلب التعديل .
لكن المهم أن يكون ذلك قبل نهاية المدة لأنه ربما لا يوافق القسم على الحذف أحيانا فلا تكفي المدة لكتابة ما طلب حذفه فهنا يقع الطالب في المشكلة .
كيف يتم التعديل ؟
بعض الأقسام تطلب ثلاثة نماذج للخطة :
1 - الخطة المعتمدة السابقة ( أي قبل التعديل ) وهي التي عليها الختم .
2 - الخطة المعتمدة نفسها لكن عليها حواشي التعديل مع المبررات .
3 - الخطة المقترحة بعد التعديل .

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-03 ||, 11:19 PM
الله يجزاكم خير

ليس بشرط إذ موضوعي فقهي أصولي وقبل من مجلس القسم وأعترض عليه من قِبَلِ مجلس الكلية
صح هو سلك بعد ذلك ولكن بعد مرور سنه (الله يجزيهم خير)
والله المستعان
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,


ربما يكون هذا من توفيق الله ولأن الفقه والأصول متقاربان في التخصص وجل الموضوعات في قسم أصول الفقه تجمع بينهما بدراسة تأصيلية تطبيقية ، بل في بعض الجامعات هما قسم واحد يسمى قسم الفقه وأصوله .

عزة
10-04-03 ||, 11:39 PM
خير تعليقٍ لي أن يكون حالي هو تعليقٌ بذاته!:(
إذ أرسلت اليوم رسالة لفضيلة رئيس القسم أسأله:
هل جاوزت خطتي مجلس الكلية؟؛ فجاءتني الإجابة: ( ... معذرة رد الموضوع ...)!
وخطة بحثي بدأت رحلتي معها من سنة كاملة.
وعرض في مجلس قسم الفقه مراراً؛ ثم سُجلت اعتراضات عدة من أعضاء مجلس القسم؛ وأجبت عنها في عدة جلسات، مع تغيير الخطة في كل مرة!
الإجابة الأولى في (17 صفحة)
الإجابة الثانية في (6 صفحات)
الإجابة الثالثة في (3 صفحات)
ثم تنفست الصعداء بعدها بإجازة القسم للموضوع.
وكان هذا بحد ذاته يعد لي إنجازٌ عظيم!
والآن يرد من الكلية!
سؤالي: اعضاء قسم الفقه متخصصون في الفقه؛ فإذا أجيز بحث وخطته فما الاعتبارات التي ترده في مجلس الكلية؟
هذا السؤال: الطالب بحاجة لفهم جوابه كي لا يتبدد جهده!
فمن يرضي مجلس القسم أم مجلس الكلية؟
وإن رضي مجلس القسم؛ فما السبيل لرضى مجلس الكلية؟

اللهم أفرغ علينا صبراً ...

عظم الله أجركم

أسأل الله أن يلهمكم الصبر!!!

أم عبد الله
10-04-29 ||, 06:21 PM
أرجو توضيح المبررات التي يمكن أذكرها عند تعديل الفصول خاصة أن الباحث لا تتضح رؤيته للموضوع إلا بعد البحث والتنقيب.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-07-25 ||, 02:50 AM
سؤال مهم:
هناك مبرر عام، وهو ما أشرت إليه، وهو أن الموضوع لم تتضح أبعاده بدقة إلا بعد الشروع فيه
أما المبررات الخاصة فهذه تكون مستقاة من التعديلات المطلوبة فإذا أردت حذف بحث فقتولي لعدم أهميته أو لتكرره وإذا أردت إضافة بحث فهو لأهميته ولتعلقه بموضوع الرسالة وأنه مما فات في وقت صناعة الخطة.

إبراهيم بن صالح المسعود
11-02-28 ||, 01:42 PM
مسألة وضع خطة تفصيلية من أهم أسباب عدولي عن بحث موضوع ؛ لم أهتم بأصول الفقه ابتداءً إلا من أجله !
هذا مع تصوري التام لمسائل البحث ، لكن التصور شيء والكتابة شيء آخر !
فتارةً أجعل البحث في بابين ، وتارة أجعل فصول الباب أبوابًا مستقلة ، وتارة أرى أن أحد الأبواب لا يمكن بحثه إلا في رسالة مستقلة فأعدل عنه ، ...إلخ إلى أن كفيت نفسي هذا بالعدول عن الموضوع كله !
وفي أحد بحوث السنة المنهجية أعدت كتابة الخطة أكثر من عشر مرات ، في كل مرة زيادة ونقص ودمج وفصل وتقديم وتأخير ؛ وهو بُحيث لا يتجاوز المئة صفحة لو كمل ، ثم عدلت عن إكماله مكتفيا بمقدماته ، فماذا سأصنع بالرسالة !

لماذا لا تكتفي الأقسام العلمية بما يثبت أن الفكرة البحثية فيها مادة علمية كافية ؛ ما فائدة إلزام الباحث بتقديم خطة مفصلة ؟ إذا كان من هدف ذلك أيضا التأكد من أهلية الباحث لموضوعه ؛ فهذا أولا : غير حاصل من الخطة ، فكثير من الطلاب يقدم خططًا تفصيلية لبحث هو لم يجمع مادته أصلا وإنما اطلع على فهارس عناوين قريبة ، وثانيًا : يمكن تحصيله بوسيلة أخرى ، مثل الاعتماد على تقارير المشرف الأولية ، أو أن يطلب من الباحث تقديم نموذج من عمله بعد ستة أشهر من إقرار الموضوع إلى المجلس ؛ فإما أن يقر بصورة نهائية أو يرفض ، أو يكون بالخطة كذلك ؛ لكن مع المرونة والواقعية ومراعاة تخصص الباحث في موضوعه وإدراكه لما فيه أكثر من غيره ، وعدم (التحكم) ؛ مع ذلك كله في قبول التعديلات المقترحة من الباحث .

لعله لا حل مع هذا الواقع غير الفاضل إلا أحد أمور ثلاثة : إما اللجوء إلى التحقيق ولو بدون قناعة أو وجود ما يستحق أن يصرف الطالب فيه بعض عمره ، وإما اختيار الموضوعات ذات الخطة الجاهزة كما أشار الشيخ فؤاد ، وهذه في الغالب لا تقدم جديدًا ومادتها مبحوثة مرارًا بعناوين أخرى ، وإما أن لا يتقدم بالموضوع إلا بعد أن يبحثه بحثًا تامًّا ؛ فيتقدم بالفكرة والخطة ، ثم إذا قبلت يراجعه ثم ينتظر تمام الحد الأدنى من زمن إنجاز الرسالة ليقدمه ويناقشه !
والحل الأخير أجده واقعيَّا ؛ خاصة إذا اهتدى الباحث إلى موضوع من النوع الذي لا يمكن أن يرفض لأهميته وجِدَته وما يقدمه للعلم (وكأني بالشيخ أبي فراس ينكر وجود هذا النوع عند بعض الأقسام العلمية) .

انبثاق
11-02-28 ||, 11:20 PM
ربما يكون المقصد : أن يتضح للقسم تمكن الطالب من موضوع الرسالة !
ومع ذلك :

يُنشر في الجريدة الرسمية، ويُرسل إلى كل من يهمه الأمر نسخة، لعلهم يراجعون أنفسهم، لعلهم ينتهون، لعلهم يَرحمون، فإن من لا يَرحم لا يُرحم.....

الموضوع جدير بالنظر فيه ممن يستطيع أن يفعل شيئا!
فأي حال هذا ؟!
أحد الباحثين في قسم السنة ، اعترف في مبدأ الفصل الأخير من كتابه (وهو مختصر لرسالته الجامعية) بأنه نادم على هذا الفصل ، ينتابه إحساس بالجرأة على ما لا يجترأ عليه، واعتذر بأنه ملزم به بسبب وضعِ عنوانه في خطة الرسالة ! ثم لم يتبين له عظم الخطب الذي أوقع نفسه فيه إلا بعدما غاص في البحث (كان الفصل آخر الكتاب).
ولذا جاء هذا الفصل هشا ضعيفا في صفيحات ..
والله المستعان.

بشرى عمر الغوراني
11-03-01 ||, 11:44 AM
المتخصصة
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

س/أيهما أفضل أن ترد الخطة وتعدل قبل أن تبدأ في الرسالة؟؟؟ أو تقع الملاحظات عليها وتقلب رأساً على عقب يوم المناقشة؟؟؟
ج/في نظري الأول أفضل.


أختي المتخصصة
في نظري أن الثاني أفضل!
فكم من طالب نوقش حتى ظنّ أنه قد هلك، وإذ به ينال درجة الامتياز!

شادن عبدالله
11-04-03 ||, 07:15 PM
صدقت أخي الكريم، فالباحث لا تتبين له خفايا بحثه إلا بعد الدخول فيه، ولعل المجالس العلمية تعيد النظر في هذا ولو على الأقل التعديلات في عناوين المباحث والمطالب، فتكون بين المشرف والطالب.

عبدالرحمن بن محمد الحريري
11-06-11 ||, 03:08 PM
الله المستعان

طليعة العلم
13-02-08 ||, 12:28 AM
للرفع والنفع

غادة آل شريف
14-05-31 ||, 11:59 AM
شكر الله لكم

فعلاً المخطط يحتاج إلى جهد كبير ، وقد يتعجل الطالب في تقديمه مستحضراً طوافه على مجالس الأقسام بضعة أشهر، وقد يخل ببعض أجزائه. ولكن ينبغي على الباحث أن لايضمن خطته مسائل لم يتأكد من علاقتها بمحل البحث؛ لأنه وحتى وقت تسليم الرسالة ستبقى هذه المسألة شوكة في حلقه إلا أن يتأولها..!
وهناك نصيحة أخرى: بعض الطلاب قد "يتحمس" أثناء إعداده لخطة بحثه فيضمن بحثه عدد كبير من المسائل، وهو طالب ماجستير، وقد لاينتبه مرشده أو القسم بأن مسائله قد تصلح رسالة دكتوراه، وعند اعتمد المخطط يفوق الطالب من حلمه الجميل على واقع يستصحبه طوال كتابته لبحثه، وقد يطلب تمديداً، بسبب أن رسالته ضخمة ..!

وفق الله الجميع.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
16-07-17 ||, 05:24 AM
يقول الدكتور عبد الوهاب المسيري رحمه الله: إذا كان الطالب يعرف ما سيقول فلماذا يكتب الرسالة إذن؟
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد