المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مطارحات ... على هامش ( مراقي السعود ) في أصول الفقه



وائل سميح العوضي
10-03-29 ||, 07:16 PM
فأدم للعلم مذاكرة .... فدوام العلم مذاكرته
من نال العلم وذاكره .... حسنت دنياه وآخرته


يحتاج طالب العلم إلى:
...... المدارسة مع أشياخه
................ ثم المطارحة مع إخوانه
......................... . ثم المباحثة مع طلابه

ولا يمكنه في غالب الأحيان أن يستغني بذكائه عن مثل هذه المدارسات والمباحثات والمطارحات؛ لأن عقل الواحد قد يغيب عنه ما لا يغيب عن عقل الجماعة، كما أن تلاقح الأفكار وتبادل الآراء يخرج الخفي من حيز الخفاء، ويعطي الواضح مزيدًا من الجلاء.

ومن المتون التي اشتهرت في فن أصول الفقه متن ( مراقي السعود ) للشيخ عبد الله بن الحاج إبراهيم العلوي الشنقيطي، وهو متن متميز في الفن لا سيما للمالكية، ولذا أحببت مشاركة الإخوة بهذه المطارحات للإفادة والاستفادة.

والمطارحات المقصودة هنا خاصة بمن يحفظ المراقي، أو على الأقل من درسها أو يسير على الدرب؛ والباب مفتوح لأنواع المطارحات المختلفة ؛ لأن المقصود هو المذاكرة والفائدة، فأرجو أن لا يخرج الموضوع عن هذا.

وهذه أمثلة على ذلك لمن أراد أن يشارك:
- الأبيات المُعجِبة في المراقي.
- خصائص النظم عند الناظم.
- الإشارات الخفية في النظم.
- ألغاز وسؤالات خفية في النظم.
- المسائل المنتقدة على الناظم.
- المسائل المستدركة على الناظم.
- الأبيات المشكلة في المراقي.
- أين ذكر الناظم هذا المعنى في المراقي؟
- ما البيت الذي يبدأ بكذا وينتهي بكذا؟
- اقتباسات الناظم من المنظومات الأخرى.
- إلخ إلخ.

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-03-29 ||, 09:43 PM
الشيخ المبارك أبو مالك بارك الله فيكم وأسجل معكم المتابعة والمشاركة

وائل سميح العوضي
10-03-29 ||, 11:16 PM
وفيك بارك الله يا شيخنا الفاضل

ولنبدأ بهذا السؤال:
اذكر المواضع التي اقتبس فيها الناظم من المنظومات الأخرى؟
ولا يشترط حصر جميع المواضع، فمن عرف موضعا واحدا فليذكره

مشاري بن سعد الشثري
10-03-30 ||, 12:03 AM
والمطارحات المقصودة هنا خاصة بمن يحفظ المراقي، أو على الأقل من درسها أو يسير على الدرب؛ والباب مفتوح لأنواع المطارحات المختلفة ؛ لأن المقصود هو المذاكرة والفائدة، فأرجو أن لا يخرج الموضوع عن هذا.




لِمَ ذا التحجير أيها المبارك؟

لكن دعني أتغافل بعض الشيء..ولْأفهمْ قولَك: (أو يسير على الدرب) على أنه يشمل من عقد العزم على حفظ هذا النظم،ولو بعد حين..
ولعل هذا الطَّرح المبارك منك أيها الشيخ المبارك يستحِثُّ همّتي فأشرع في الحفظ..
وإن لم يكن..فلاأقلّ من الانسياق في الموضوع بالقوة القريبة من الحفظ..

وائل سميح العوضي
10-03-30 ||, 12:32 AM
لا تحجير يا أخي الفاضل، وفهمك صحيح لما في الكلام من إشارة

فما غرضي إلا استحثاث الهمم لنيل الفوائد والمذاكرة بها
فالمرء قليل بنفسه كثير بإخوانه

مهدي بن علي المشولي
10-03-30 ||, 01:33 AM
من المواضع التي اقتبسها الناظم من غيره :
الأول : بعد أن ذكر قوله - رحمه الله - :
والنفل ليس بالشروع يجبُ في غير ما نظمه مقرِّبُ (يقصد به الحطاب المالكي)
ذكر - صاحب المراقي - نظمَ العلامة الحطاب - رحمه الله - الآتي :
قف واستمع مسائلاً قد حكموا بأنها بالابتداء تلزم
صلاتنا وصومنا وحجنا وعمرة لنا كذا اعتكافنا
طوافنا مع ائتمام المقتدي فيلزم القضا بقطع عامد

الثاني : لما قال : فكفنا بالنهي مطلوب النبي والكف فعل في صحيح المذهبِ ،
قال :
له فروع ذكرت في المنهجِ وسردها من بعد ذا البيت يجي
(والمنهج هو : المنهج المنتخب إلى أصول عزيت للمذهب أي مذهب مالك وهو نظم للعلامة أبي الحسن الزقاق التجيبي ت 912 هـ)
ثم ذكر - صاحب المراقي - نظمَ الزقاق بقوله :
من شربٍ اوخيط ذكاة فضلِ ما وعمد رسمٍ شهادة وما
عطل ناظر وذو الرهن كذا مفرط في العَلْف فادرِ المأخذا
وكالتي ردت بعيب وعَدم وليُّها وشبهِها مما عُلم

وائل سميح العوضي
10-03-30 ||, 01:42 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك
وفي انتظار ما تجود به قريحتك من أسئلة وألغاز ومطارحات في هذا النظم المفيد




ثم ذكر - صاحب المراقي - نظمَ الزقاق بقوله :
من شربٍ أوخيط ذكاة فضلِ ما وعمد رسمٍ شهادة وما

لعل الصواب (من شرب او) بدرج الهمزة للوزن.
والله أعلم.

مهدي بن علي المشولي
10-03-30 ||, 01:54 AM
لعل الصواب (من شرب او) بدرج الهمزة للوزن.
والله أعلم.

نعم هو كما ذكرتم وقد أصلحت البيت ،
جزاكم الله خيراً ونفعنا بكم .

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
10-03-30 ||, 11:49 AM
بارك الله فيك أخي الكريم


أشارك بهذا السؤال : قال في المراقي :


كلام ربي إن تعلق بما * يصح فعلا للمكلف اعلما
من حيث إنه به مكلف * فذاك بالحكم لديهم يعرف



لماذا عبر الناظم على الحكم بقوله "كلام" ربي و عدل عن التعريف المشهور "خطاب" الله المتعلق بفعل المكلف من حيث أنه مكلف به ؟

وائل سميح العوضي
10-03-30 ||, 12:14 PM
وفيك بارك الله يا أخي الكريم

واسمح لي إن تكرمت قبل النظر في سؤالك، فقد بقي شيء من المواضع التي اقتبس فيها الناظم، فهل من ناظر؟

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
10-03-30 ||, 02:07 PM
وفقكم الله فيما ترون أن فيه نفعا

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 12:58 AM
وفيك بارك الله يا أخي الكريم
واسمح لي إن تكرمت قبل النظر في سؤالك، فقد بقي شيء من المواضع التي اقتبس فيها الناظم، فهل من ناظر؟

قال الناظم في تعريفه العدلَ مقتبسًا بيتَي ابنِ عاصم:

والعدل منْ يجتنبُ الْكبائِرَا *** وَيَتَّقِي في الأَغلبِ الصَّغائِرَا
وَما أُبِيْحَ وَهوَ في العِيَانِ *** يَقدَحُ في مُرُوءَةِ الإِنْسَانِ


---
ولاأعتقد أن هناك موضعا رابعًا..

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 01:03 AM
في أيِّ بيتٍ ذكر الناظم اختيارًا لابن طلحة الأندلسي؟



[ هذا السؤال ليس داخلًا في ميدانِ العقودِ المعهودة أيها الحبيب الأريب (إلماحة خاصّة :)) ]

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 12:23 PM
في أيِّ بيتٍ ذكر الناظم اختيارًا لابن طلحة الأندلسي؟




في باب المخصص المنفصل
والباقي عليك (ابتسامة)

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 02:10 PM
في باب المخصص المنفصل
والباقي عليك (ابتسامة)


ومتى كان الاستثناء من المخصصات المنفصلة ؟ (ابتسامة)

---

هو ياصاحِ في باب المخصص المتصل..
وأنا على يقينٍ أنه منك سبق قلم..

قال الناظم:
والمِثل عند الأكثرين مبطل *** ولجوازه يدل "المدخل"

و"المدخل" كتاب لابن طلحة الأندلسي..

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 02:15 PM
مقبول منك هذا الاستدراك يا أخي الفاضل، وهو سهو والصواب (المخصص المتصل)

وإليك هذه الأسئلة فأنت تستحقها (ابتسامة):

أين ذكر صاحب المراقي الإمام مالكا بتسمية غير مشهورة؟

وأين ذكر الإمام أبا حنيفة بتسمية غير مشهورة أيضا؟

وما المسألة التي ذكر عليها عشرين مثالا؟

(السؤال الأخير قلته لك من قبل - ابتسامة)

مجمول
10-03-31 ||, 03:13 PM
وإليك هذه الأسئلة فأنت تستحقها (ابتسامة):


وما المسألة التي ذكر عليها عشرين مثالا؟

(السؤال الأخير قلته لك من قبل - ابتسامة)

إن أذن لي أستاذي الشثري بالجواب عن السؤال الأخير ، وأعوض بسؤال آخر، ولما رأيت قول أستاذنا العوضي (إليك) استحييت من الإجابة عليها كلها.

المسألة هي فرض الكفاية، بدءًا من قوله: فروضه القضا كنهي أمر....

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 03:15 PM
الجواب صحيح، جزيتم خيرا

ومن أجاب عن سؤال فليذكر سؤالا آخر، وله الشكر.

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 03:16 PM
وبمناسبة هذا الباب (أعني فرض الكفاية)، فقد ذكر الناظم (الإمامة) في فروض الكفاية، وذكر (الإمامة) أيضا في سنة الكفاية، فكيف هذا؟

مجمول
10-03-31 ||, 03:17 PM
سؤال التعويض:

رُوي قوله (الحمد لله الذي أفاضا) برواية أخرى وهي (الحمد لله على ما فاضا)

ما الذي تُرجحه من الروايتين؟ مع ذكر السبب.

مجمول
10-03-31 ||, 03:22 PM
وبمناسبة هذا الباب (أعني فرض الكفاية)، فقد ذكر الناظم (الإمامة) في فروض الكفاية، وذكر (الإمامة) أيضا في سنة الكفاية، فكيف هذا؟

أحسنتم أستاذي:
الإمامة الأولى هي الإمامة الكبرى وهي فرض كفاية.
والإمامة الثانية هي الإمامة في الصلاة، فهي عند الناظم من السنن المؤكدة، وقيل هي فرض كفاية.

مجمول
10-03-31 ||, 03:27 PM
سؤال:
أين ذكر في المراقي (القاضي) يقصد به القاضي عبد الوهاب، وليس أبا بكر الباقلاني المقصود بلقب القاضي عند الأصوليين عادةً؟

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 03:33 PM
كالنسخ للوجوب عند القاضي ...... وجلنا بذاك غير راضي

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 03:35 PM
سؤال التعويض:

رُوي قوله (الحمد لله الذي أفاضا) برواية أخرى وهي (الحمد لله على ما فاضا)

ما الذي تُرجحه من الروايتين؟ مع ذكر السبب.
المحفوظ (على ما فاضا) كما هي في شرح المصنف
ولكن يبدو أن الأفضل (الذي أفاضا) لأنه أوضح في نسبة الفضل لله عز وجل

مجمول
10-03-31 ||, 03:36 PM
جواب القاضي صحيح.

مجمول
10-03-31 ||, 03:50 PM
المحفوظ (على ما فاضا) كما هي في شرح المصنف
ولكن يبدو أن الأفضل (الذي أفاضا) لأنه أوضح في نسبة الفضل لله عز وجل

نعم هو كذلك، فرواية (أفاضا) أرجح من (ما فاضا) لثلاثة أوجه:
1- ما تفضلتم به من الاستشهاد بشرح المصنف، فقد شرح الكلمة بـ(أَكْثَرَ) ولو كانت (فاضا) لفسرها بـ(كَثُر)
2- لو كانت (فاضا) لاختل نظام الكلام، ولضعف التركيب، لأن البيت بعده (وجعل الفروع) ، فيُناسب (أفاض وجعل الفروع).
3- التعبير بأفاض أولى لما فيه من نسبة النعمة إلى الله لفظًا ومعنىً، أما (فاض) فإنها تنسب النعمة إلى الله معنى لا لفظًا.

مُستفاد من شرح (الشاعر الشنقيطي ) على المراقي.

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 04:02 PM
لماذا عبر الناظم على الحكم بقوله "كلام" ربي و عدل عن التعريف المشهور "خطاب" الله المتعلق بفعل المكلف من حيث أنه مكلف به ؟


المؤلف في الشرح استعمل كلمة (خطاب الله) فكأن العبارتين عنده سواء

وهذه المشاحات اللفظية لا ترجع في الغالب إلى طائل؛ لأن مقصود الكلام إن عرف كان تدقيق العبارة بعد ذلك فضلا

وعذرا في التأخر يا أخي الفاضل، فنرجو أن تزيدنا من فوائدك.

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 04:06 PM
نعم هو كذلك، فرواية (أفاضا) أرجح من (ما فاضا) لثلاثة أوجه:
1- ما تفضلتم به من الاستشهاد بشرح المصنف، فقد شرح الكلمة بـ(أَكْثَرَ) ولو كانت (فاضا) لفسرها بـ(كَثُر)

المؤلف رحمه الله شرح لفظة (فاض) بـ(أفاض) فكأن اللفظين عنده سواء
أو استعمل الثلاثي بمعنى الرباعي ضرورة إذ لم أقف على هذا الفعل فيما صنفه العلماء من باب (فعل وأفعل باتفاق المعنى)

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
10-03-31 ||, 04:21 PM
المؤلف في الشرح استعمل كلمة (خطاب الله) فكأن العبارتين عنده سواء

وهذه المشاحات اللفظية لا ترجع في الغالب إلى طائل؛ لأن مقصود الكلام إن عرف كان تدقيق العبارة بعد ذلك فضلا

وعذرا في التأخر يا أخي الفاضل، فنرجو أن تزيدنا من فوائدك.

بارك الله فيك أخي الكريم.

كون العبارتين عنده سواء لا يمكن أن يكون مصدره الاصطلاح خاصة في كلام الله عز و جل.

للمساعدة : الشيخ الشنقيطي صاحب أضواء البيان رحمه الله له وجهة نظر في المسألة و المسألة تحتمل وجهة نظر أخرى من الجانب العقدي

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 04:30 PM
أرجو التوضيح فقد أشكل علي سؤالكم



للمساعدة : الشيخ الشنقيطي صاحب أضواء البيان رحمه الله له وجهة نظر في المسألة و المسألة تحتمل وجهة نظر أخرى من الجانب العقدي



هل تريد وجهة نظر صاحب أضواء البيان أو وجهة نظر المصنف صاحب النظم؟
لأنه إن كان الأول فليس موضوعنا فيه
وإن كان الثاني فاللفظان عند المصنف سواء



كون العبارتين عنده سواء لا يمكن أن يكون مصدره الاصطلاح خاصة في كلام الله عز و جل



لم أفهم هذه العبارة

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 04:44 PM
إن أذن لي أستاذي الشثري بالجواب عن السؤال الأخير ، وأعوض بسؤال آخر، ولما رأيت قول أستاذنا العوضي (إليك) استحييت من الإجابة عليها كلها.

المسألة هي فرض الكفاية، بدءًا من قوله: فروضه القضا كنهي أمر....

لو أنكِ أجبت عن الأوّلين..وتركتِ الثالث لي..
فقد اشتعل شيب رأسي من البحث عنهما..لكن!!

على أني أنبه أنْ ليسَ لأبي مالكٍ علي منّة بالسؤال الثالث..

إذ كنتُ وقتها مشغولًا بإغلاق باب السيارة..
وهو على علمٍ بذلك :) ..

وقد وجدتها بعد البحث،إلا أن الأخت الفاضلة(النقاء) سبقتني إلى الجواب،والأبيات بتمامها هي:

فُرُوْضُهُ الْقَضَا كَنَهْيٍ أَمْرِ *** رَدِّ السَّلامِ وَجِهَادِ الْكُفْرِ
فَتْوَى وَحِفْظِ مَا سِوَى الْمَثَانِيْ *** زِيَارَةِ الْحَرَامِ ذِي الأَرْكَانِ
إِمَامَةٌ مِنْهُ وَدَفْعُ الضَّرَرِ *** وَالاِحْتِرَافُ مَعَ سَدِّ الثُّغُرِ
حَضَانَةٌ تَوَثُّقٌ شَهَادَهْ *** تَجْهِيْزُ مَيْتٍ وَكَذَا الْعِيَادَهْ
ضِيِافَةٌ حُضُوْرُ مَنْ في النَّزْعِ *** وَحِفْظُ سَائِرِ عُلُوْمِ الشَّرْعِ

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
10-03-31 ||, 04:46 PM
أرجو التوضيح فقد أشكل علي سؤالكم



هل تريد وجهة نظر صاحب أضواء البيان أو وجهة نظر المصنف صاحب النظم؟
لأنه إن كان الأول فليس موضوعنا فيه
وإن كان الثاني فاللفظان عند المصنف سواء



لم أفهم هذه العبارة


كلام الله عز و جل واضح لا يحتاج تعريفا أما الخطاب فهو أعم من الكلام لأن الشرع وحي و وحي الله عز و جل لنبيه عليه الصلاة و السلام له أشكاله مذكورة في حديث البخاري في كتاب بدئ الوحي.

عادة يعرف الحكم بخطاب الله ليشمل كل أنواع الوحي لكن تغيير كلمة الخطاب بالكلام تقصر ذلك على القرآن و هذا فيه إشكال لأن مصادر التشريع القرآن و السنة مثال ذلك قول ابن عباس رضي الله عنه : فَرَضَ اللَّهُ الصَّلَاةَ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكُمْ صلى الله عليه و سلم فِي الْحَضَرِ أَرْبَعًا وَفِي السَّفَرِ رَكْعَتَيْنِ وَفِي الْخَوْفِ رَكْعَةً " و إن كان ذلك من خطاب الشارع إلا أنه ليس من كلام الله عز و جل.

لذلك عندما شرح الشيخ الشنقيطي صاحب أضواء البيان رحمه الله المراقي وجه كلام المؤلف توجيها حسنا و المسألة تحتمل وجهتين إحداها ما ذكره الشنقيطي رحمه الله إلا أن الناظم لم يذكرها و هناك وجهة أخرى عقدية نستخلصها من مذهب الأشاعرة في كلام الله عز و جل و الناظم أشعري و الله أعلم.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-03-31 ||, 04:48 PM
س- مَنْ القشيري المذكور في النظم.؟

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 04:50 PM
بحمد لله وجدت جواب السؤال الثاني:
وَبَثَّ لِلصِّحَّةِ في الْمَدَارِسِ ... مُعَلِّلاً بِالنَّهْيِ حبْرُ فَارِسِ

بقي الأول..
وترقب أسئلتي أيها المبارك..

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 04:53 PM
وهذا جواب الأول:
أَقَلُّ مَعْنَى الْجَمْعِ في الْمُشْتَهرِ ... الاِثْنَانِ في رَأْيِ الإِمَامِ الْحِمْيَرِيْ

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 04:57 PM
1- في أي بيت عطف الناظم معرفة على نكرة؟
2- في أي بيت قرر الناظم حكمًا ووكَّده بنحو ماجاء في قول الله تعالى:"حتى يلج الجمل في سم الخياط" ؟
3- ماالمصطلح الأصولي الذي ذكر الناظم له ثلاث مسميات؟
4- في أي بيت قطع الناظم الصفة فرفعها وجوبًا مع كون موصوفها مجرورا؟
5- في أي بيت استعمل الناظم فعل أمر مكون من حرف واحد؟

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 05:09 PM
1- في أي بيت عطف الناظم معرفة على نكرة؟
هذا لعله كثير عند الناظم، ومنه قوله:
وهل لمرة أو اطلاق جلا ......... أو التكرر اختلاف من خلا
وعكسه أيضا موجود عند الناظم ومنه قوله:
والوهم والظن وشك ما احتمل ....... لراجح أو ضده أو ما اعتدل

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 05:11 PM
2- في أي بيت قرر الناظم حكمًا ووكَّده بنحو ماجاء في قول الله تعالى:"حتى يلج الجمل في سم الخياط" ؟

وذاك لا يبنى عليه فرع ............ متى أبى رجوع در ضرع

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 05:16 PM
3- ماالمصطلح الأصولي الذي ذكر الناظم له ثلاث مسميات؟

وغير منطوق هو المفهوم ............ منه الموافقة قل معلوم
يسمى بتنبيه الخطاب وورد ........... فحوى الخطاب اسما له في المعتمد

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 05:18 PM
5- في أي بيت استعمل الناظم فعل أمر مكون من حرف واحد؟
أو لا مع الخصوص أو لا فع ذا .......... خلاف الاولى وكراهة خذا

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 05:21 PM
وُفِّقت أيها الجهبذ..
بقي السؤال الرابع..


س- مَنْ القشيري المذكور في النظم.؟

وَاعْتُبِرَا مَعا عَلَى تَوْهِيْنِ *** لَدَى الْقُشَيْرِيِّ وَذِي التَّلْقِيْنِ

لعله ابن دقيق العيد..

مشاري بن سعد الشثري
10-03-31 ||, 05:29 PM
وزد عليه سؤالًا..

في أي بيت عطف الناظم كلمة على أخرى بـ"الواو" مرةً ، وبـ"الفاء" ثانيةً ، وبـ"ثم" ثالثةً ؟


إيت به سريعًا..
ولابأس من تكرر الكلمة في عطفين..

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 05:53 PM
وَاعْتُبِرَا مَعا عَلَى تَوْهِيْنِ *** لَدَى الْقُشَيْرِيِّ وَذِي التَّلْقِيْنِ
لعله ابن دقيق العيد..
ليس ابن دقيق العيد، ولكنه أبو نصر القشيري، ابن أبي القاسم القشيري الصوفي صاحب الرسالة القشيرية.
وهو صاحب الفتنة المشهورة بين الحنابلة والشافعية
ويبدو أن كتابه في الأصول مفقود، وهو من مصادر الزركشي في البحر المحيط

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 05:55 PM
بقي السؤال الرابع..

أخشى أن تكون أخطأت فيه (ابتسامة)

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 06:01 PM
وزد عليه سؤالًا..

في أي بيت عطف الناظم كلمة على أخرى بـ"الواو" مرةً ، وبـ"الفاء" ثانيةً ، وبـ"ثم" ثالثةً ؟


إيت به سريعًا..
ولابأس من تكرر الكلمة في عطفين..
لعلك تقصد قوله:
في الحكم والصفة ثم الحكم ....... فصفة فقط لدى ذي العلم

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 07:19 PM
وبمناسبة القشيري فهناك علم آخر يقع فيه الخطأ ذكره الناظم في قوله:
وابن علية يرى للصوري ............ كالقيس للخيل على الحمير
وليس المقصود به إسماعيل بن علية الإمام المحدث المعروف
وإنما المقصود ابنه إبراهيم بن إسماعيل بن علية، وقد نبهت على ذلك في موضوع الأخطاء المكرورة عند المحققين:

ومن الأخطاء المكرورة عند المحققين: خفاء المقصود بـ ( ابن علية )

فترى هذا الاسم يرد كثيرا في كتب الأصول والفقه، فيعلق عليه المحقق بترجمة (إسماعيل بن علية).

لأن المشهور بهذا الإطلاق هو الإمام المحدث إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم الأسدي المشهور بإسماعيل بن علية.

والصواب أن المقصود هو ابنه ( إبراهيم بن علية ) وهو فقيه متكلم أصولي؛ لكنه معروف بالتجهم والأقوال الشاذة؛ وكانت له مناظرات مع الشافعي؛ لذلك ترى ابن عبد البر وغيره لا يعتد بخلافه عند حكاية الأقوال، وقد صرح ابن عبد البر باسمه في بعض المواضع من الاستذكار وغيره.

وقد وقع هذا الخطأ أيضا لبعض العلماء؛ فقد جاء في مراقي السعود:

وابن علية يرى للصوري ............ كالقيس للخيل على الحمير

ذكر الشارح أنه (إسماعيل بن علية)، وكذلك وقع أيضا في بعض كتب الأصول، والصواب أنه (إبراهيم) كما سبق.

فالخلاصة أنك حيث وجدتَ ذكر (ابن علية) في الأقوال الفقهية والأصولية فهو الابن (إبراهيم بن علية) وحيث وجدته في الأسانيد والرجال فهو الأب (إسماعيل بن علية).

وهذا يذكرنا بضرورة مراعاة اختلاف الفنون عند اشتباه أسماء الأعلام المنتسبة إليها؛ فمثلا إذا وجدت ذكر أبي حنيفة مطلقا في كتب اللغة فهو الدينوري، وأما في الفقه فهو النعمان المعروف، وإذا وجدت الليث في كتب الحديث فهو ابن سعد أو ابن أبي سليم، أما في اللغة فهو الليث بن المظفر تلميذ الخليل، وإذا وجدت الفارابي في كتب اللغة فهو أبو إبراهيم صاحب ديوان الأدب، أما الفيلسوف المعروف فهو أبو نصر، وهكذا.

والله أعلم.

:

مجمول
10-03-31 ||, 08:38 PM
أفصح بذكر اسم المبهم في الأبيات التالية:
-....لدى القشيري وذي التلقين
- كذاك فيما عارض القياسا***روايتا من أحكم الأساسا
- وقال بالقبول إن لم ينتفي ***أصل من الحديث شيخ مقتفي
-تعليق أمرنا بالاختيار***جوازه روي باستظهار (من الذي استظهره؟؟)
-.....وهو مشكل لدى المحرّر
-وقائل منا يقول العزم....
-والخلف في فهم الكتاب صيّر.....
-فما كسارق لدى المؤسس
-وقيل مع قصد التقرب وإن......(من القائل؟؟)
-.....والوقف للقاضي نمى البصير
-واختاره في الملازمين دون من***رآه مرة إمام مؤتمن
- في زعم الاستاذ مع الجويني.
-بالقصد خصص التزاما قد أبى***تخصيصه إياه بعض النجبا

وائل سميح العوضي
10-03-31 ||, 08:45 PM
أفصح بذكر اسم المبهم في الأبيات التالية:
-....لدى القشيري وذي التلقين
القاضي عبد الوهاب المالكي


- وقال بالقبول إن لم ينتفي ***أصل من الحديث شيخ مقتفي
الباجي


-وقائلٍ منا يقول العزم....
القاضي الباقلاني والقاضي عبد الوهاب



-فما كسارق لدى المؤسس
ابن السبكي


-.....والوقفَ للقاضي نمى البصير
الباقلاني


-واختاره في الملازمين دون من***رآه مرة إمام مؤتمن
القرافي والصواب (واختار)


- في زعم الاستاذ مع الجويني.
أبو إسحاق الإسفرائيني

مجمول
10-03-31 ||, 11:55 PM
إجابات صحيحة.
بقي من المبهمات:


أفصح بذكر اسم المبهم في الأبيات التالية:

- كذاك فيما عارض القياسا***روايتا من أحكم الأساسا

-تعليق أمرنا بالاختيار***جوازه روي باستظهار (من الذي استظهره؟؟)
-.....وهو مشكل لدى المحرّر

-والخلف في فهم الكتاب صيّر.....

-وقيل مع قصد التقرب وإن......(من القائل؟؟)


-بالقصد خصص التزاما قد أبى***تخصيصه إياه بعض النجبا

مشاري بن سعد الشثري
10-04-01 ||, 12:44 AM
أفصح بذكر اسم المبهم في الأبيات التالية:

- كذاك فيما عارض القياسا***روايتا من أحكم الأساسا

الإمام مالك رحمه الله


-تعليق أمرنا بالاختيار***جوازه روي باستظهار (من الذي استظهره؟؟)

المحلي رحمه الله

-.....وهو مشكل لدى المحرّر

القرافي رحمه الله


-والخلف في فهم الكتاب صيّر.....

المدونة



-وقيل مع قصد التقرب وإن......(من القائل؟؟)


الباجي رحمه الله

-بالقصد خصص التزاما قد أبى***تخصيصه إياه بعض النجبا

الحنفية رحمهم الله

مشاري بن سعد الشثري
10-04-01 ||, 01:00 AM
4- في أي بيت قطع الناظم الصفة فرفعها وجوبًا مع كون موصوفها مجرورا؟



أخشى أن تكون أخطأت فيه (ابتسامة)


وَمَا بِهِ قَدْ خُوْطِبَ النَّبِيُّ ... تَعْمِيْمُهُ في الْمَذْهَبِ السَّنِيُّ



كان هذا مرادي..وهو وجه جائز في الإعراب ..
غير أنّ لأبي مالك رأيًا آخر في إعراب هذا البيت تحديدًا ..
فليتفضل به لتنال الأعضاءَ الفائدةُ من طريق عالٍ (ابتسامة) ..

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-04-01 ||, 01:00 AM
الإخوة الكرام، الموضوع ممتع جداً؛ فما رأيكم في جعله حوار الخميس الفقهي لهذا الأسبوع؟

مشاري بن سعد الشثري
10-04-01 ||, 01:08 AM
الإخوة الكرام، الموضوع ممتع جداً؛ فما رأيكم في جعله حوار الخميس الفقهي لهذا الأسبوع؟

طابعُ "حوار الخميس الفقهي" على ماعهدته طابع بحثي حواري..
وهذا موضوع بحثي تنافسي..

والأمرُ إليكم ..

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-04-01 ||, 01:10 AM
جزاك الله خيرا، لفتة طيبة، بقي أخونا أبو مالك العوضي، فما رأيه؟

وائل سميح العوضي
10-04-01 ||, 01:46 AM
نعم كلام الأخ مشاري صحيح
وجزيتم خيرا على الفكرة

وائل سميح العوضي
10-04-01 ||, 01:51 AM
وَمَا بِهِ قَدْ خُوْطِبَ النَّبِيُّ ... تَعْمِيْمُهُ في الْمَذْهَبِ السَّنِيُّ



كان هذا مرادي..وهو وجه جائز في الإعراب ..
غير أنّ لأبي مالك رأيًا آخر في إعراب هذا البيت تحديدًا ..
فليتفضل به لتنال الأعضاءَ الفائدةُ من طريق عالٍ (ابتسامة) ..
هذا لو كان الوجه جائزا يا أخي الفاضل (ابتسامة)
فلو كان (السني) نعتا للمذهب لكانت العبارة غير تامة.
والصواب -كما يظهر من كلام الشراح- أن (السني) خبر لـ(تعميمه) المذكور في أول العجز.
والمعنى : تعميمه هو السني أي المشهور في مذهبنا أيها المالكية فقوله (في المذهب) متعلق بـ(السني) وليس متعلقا بـ(تعميمه)
فتأمل.

مجمول
10-04-01 ||, 03:28 PM
أفصح بذكر اسم المبهم في الأبيات التالية:

- كذاك فيما عارض القياسا***روايتا من أحكم الأساسا

الإمام مالك رحمه الله


-تعليق أمرنا بالاختيار***جوازه روي باستظهار (من الذي استظهره؟؟)

المحلي رحمه الله

-.....وهو مشكل لدى المحرّر

القرافي رحمه الله


-والخلف في فهم الكتاب صيّر.....

المدونة



-وقيل مع قصد التقرب وإن......(من القائل؟؟)


الباجي رحمه الله

-بالقصد خصص التزاما قد أبى***تخصيصه إياه بعض النجبا

الحنفية رحمهم الله


إجابات صحيحة ما شاء الله

مجمول
10-04-01 ||, 03:32 PM
هذا لو كان الوجه جائزا يا أخي الفاضل (ابتسامة)
فلو كان (السني) نعتا للمذهب لكانت العبارة غير تامة.
والصواب -كما يظهر من كلام الشراح- أن (السني) خبر لـ(تعميمه) المذكور في أول العجز.
والمعنى : تعميمه هو السني أي المشهور في مذهبنا أيها المالكية فقوله (في المذهب) متعلق بـ(السني) وليس متعلقا بـ(تعميمه)
فتأمل.

نعم هو كذلك، فالكلام فيه تقديم وتأخير، والتركيب الأصلي: تعميمه هو السنيُّ في المذهب.

مجمول
10-04-01 ||, 03:39 PM
ما بيتان متتاليان ينتهي كل شطر منها بـ (دَا)؟ وقبل الدال فتحة؟
وما بيتان متتاليان ينتهي كل شطر منها بـ(دَا) وقبل الدال سكون؟

وائل سميح العوضي
10-04-01 ||, 03:46 PM
وللرديفين تعاور بدا .......... إن لم يكن بواحد تعبدا
وبعضهم نفي الوقوع أبدا ........ وبعضهم بلغتين قيدا


ففاعل في كالصلاة ضدا ...... كسرقة على الخلاف يبدى
إلا إذا النص الفساد أبدى ..... مثل الكلام في الصلاة عمدا

مجمول
10-04-01 ||, 03:47 PM
ما البيت الذي عبر فيه الناظم عن لفظ (النّطق) بلفظ غير مُعتاد؟

مجمول
10-04-01 ||, 03:51 PM
عبر الناظم بأوصاف يقصد بها الأصوليين، أذكرها مع مواضعها.

مجمول
10-04-01 ||, 03:54 PM
الكتاب المقصود بالنظم هو جع الجوامع للسبكي، مع التحلية بأصول مذهب مالك، ولكن خالف الناظم في بيت فلم ينظم فيه عبارة جمع الجوامع، بل نظم عبارة كتاب أصوليّ آخر.
1- ما هو البيت؟
2- ما الكتاب الأصولي المنظومة عبارته بدل عبارة جمع الجوامع؟

وائل سميح العوضي
10-04-01 ||, 04:11 PM
ما البيت الذي عبر فيه الناظم عن لفظ (النّطق) بلفظ غير مُعتاد؟

ومالك بما سوى ذاك نخع ............. وما ينافي نقل طيبة منع

وائل سميح العوضي
10-04-01 ||, 04:18 PM
عبر الناظم بأوصاف يقصد بها الأصوليين، أذكرها مع مواضعها.
الثقات
النبلا
النظرا
الحذاق
النقاد
الخليقة
ذوي الدراية
ذوي النظر

وائل سميح العوضي
10-04-01 ||, 04:33 PM
الكتاب المقصود بالنظم هو جع الجوامع للسبكي، مع التحلية بأصول مذهب مالك، ولكن خالف الناظم في بيت فلم ينظم فيه عبارة جمع الجوامع، بل نظم عبارة كتاب أصوليّ آخر.
1- ما هو البيت؟
2- ما الكتاب الأصولي المنظومة عبارته بدل عبارة جمع الجوامع؟
أهو هذا الموضع
ونزلن ترك الاستفصال ........... منزلة العموم في الأقوال
قيام الاحتمال في الأفعال .......... قل مجمل مسقط الاستدلال

مجمول
10-04-01 ||, 08:24 PM
ومالك بما سوى ذاك نخع ............. وما ينافي نقل طيبة منع

صحيح، ماشاء الله.

الثقات
النبلا
النظرا
الحذاق
النقاد
الخليقة
ذوي الدراية
ذوي النظر

صحيح، ومنها أيضًا:
أهل الشان: ...وهو الفساد عند أهل الشان
الأذكياء: وليس عند جل الأذكياء**شرط علو فيه واستعلاء
الناس (وهو ليس صفة!): واعتبر الإجماع جلّ الناس.....

وغيرها،،،،،

مجمول
10-04-01 ||, 08:42 PM
أهو هذا الموضع
ونزلن ترك الاستفصال ........... منزلة العموم في الأقوال
قيام الاحتمال في الأفعال .......... قل مجمل مسقط الاستدلال

ليس هو، بل هذا نظم لعبارة السبكي في الجمع: " والفعلِ المثبت، ونحوِ :كان يجمع في السفر [يعني لا يعم]...وأن ترك الاستفصال ينزل منزلة العموم"

وفقك الله،،،،

وائل سميح العوضي
10-04-02 ||, 04:52 AM
السؤال فيه غموض، فإن صاحب المراقي لم يلتزم بالجمع التزاما تاما، بل له إضافات وتغييرات كثيرة،
فمثلا قوله:
إطلاقه في تلك للقرافي ............. وعمم التقي إذا ينافي
فيه زيادة قول القرافي في المسألة ولم يذكرها ابن السبكي
ومثلا في مسألة نسخ النص بالقياس خالف جمع الجوامع أصلا فقال:
ومنع نسخ النص بالقياس ............. هو الذي ارتضاه جل الناس

ومواضع أخرى غير ذلك

فما ضابط البيت المطلوب؟

مجمول
10-04-02 ||, 02:55 PM
ضابط البيت -عفا الله عنك- هو أنه نظمٌ لعبارة كتاب أصولي، غير كتاب جمع الجوامع.
بالتالي:
تخرج الزيادات التي زادها الناظم، فهي مما حلّى به النظم من رأيه وترجيحه أو من مذهب المالكية، فهذا ليس نظمًا لا للجمع ولا لغيره.
ويخرج ما نسبه إلى العلماء مما لم ينسبه صاحب الجمع، فهذا من عنده وليس من كتاب أصولي معين.
فالمقصود هو أنه في مسألة من المسائل لم ينظم فيها ما في الجمع، وإنما نظم عبارة كتاب أصولي آخر.

ولتسهيل المهمة: أن الذي اكتشف هذا هو محقق كتاب نثر الورود!!

مجمول
10-04-02 ||, 02:58 PM
تأمل السؤال ، ستجده واضحًا إن شاء الله، وليس فيه غموض
:

الكتاب المقصود بالنظم هو جع الجوامع للسبكي، مع التحلية بأصول مذهب مالك، ولكن خالف الناظم في بيت فلم ينظم فيه عبارة جمع الجوامع، بل نظم عبارة كتاب أصوليّ آخر.
1- ما هو البيت؟
2- ما الكتاب الأصولي المنظومة عبارته بدل عبارة جمع الجوامع؟

فالمقصود هو نظم العبارة، وليس الزيادات والنسبة إلى العلماء!

مشاري بن سعد الشثري
10-04-02 ||, 03:59 PM
الإشكال أيتها الفاضلة باقٍ..


فإن صاحب المراقي لم يلتزم بالجمع التزاما تاما،

إلا أن يكون المراد أنه عقد عبارة بعينِها اختصّ بها مصنَّف..

مجمول
10-04-02 ||, 04:56 PM
ما أدري؟!
لو أوضحتم موضع الإشكال.
المقصود هو أن المقصود الأول من المنظوم هو نظم ((عبـــــــارة)) جمع الجوامع. ولا ينظم ((عبـــــــــــــــارة)) كتب آخر.
فالكلام على نظم العبارات، وليس على الآراء المُضافة، أو الترجيح الذي مشى فيه حسب أصول المالكية.

ففرق بين أن ينظم ((عبـــــارة)) كتاب، وبين أن ينظم (مع ذلك) رأيه ومذهبه ، مما يؤدي إلى عدم ترجيج ما رجحه مثلاً، أو يزيد على مضمون الكلام شيئًا من عنده مما يعلمه من كتب الأصول ليس من كتاب معيّن.

مجمول
10-04-02 ||, 05:15 PM
إلا أن يكون المراد أنه عقد عبارة بعينِها اختصّ بها مصنَّف..

نعم هو هذا!

مجمول
10-04-02 ||, 05:41 PM
إذن ما دام الأمر مُشكِل- وقد أشكل عليّ قبلكما- فراجعوا معي هذه النصوص، في هذه المسألة، فإن الإشكال لم يزُل، وكنت أحسب أن الأمر مشهور، فأحببتُ طرحه في المطارحات.

قال الأمين الشنقيطي في [نثر الورود، 2/491، بتحقيق تلميذه]: (( يعني أن هذا المسلك الخامس الذ ي عبر عنه السبكي بالمناسبة والإخالة، وعبر عنه ابن الحاجب بتخريج المناط هو....))

قال المحقق معلّقاً [في نفس الصفحة]: (( نص ابن الحاجب في المختصر: الرابع (يعني من المسالك) المناسبة والإخالة وتسمى تخريج المناط... وعليه يكون المؤلف نظم كلام ابن الحاجب))

ورجعتُ إلى نص جمع الجوامع ، ونص ابن الحاجب، فوجدتُ أن النظم أقرب إلى جمع الجوامع منه إلى مختصر ابن الحاجب.
نص جمع الجوامع : (( الخامسُ: المناسبة والإخالة، ويسمى استخراجها تخريج المناط))
ونص ابن الحاجب في المختصر هو كما ذكره المحقق: (( الرابع المناسبة والإخالة ، وتسمى تخريج المناط ))

ووجه اقتراب النظم من الجمع أكثر من المختصر هو أنه سمى استخراج المسلك بما سماه به الجمع (تخريج المناط)، أما في المختصر فإن نفس المسلك يسمى (تخريج المناط).

فالأمر أشكل علي في قول المحقق من أن النظم هو نظم لكلام ابن الحاجب!، فما تريان في الأمر؟؟

مشاري بن سعد الشثري
10-04-02 ||, 05:53 PM
راجعتُ الجمع فوجدت نظم المراقي موافقا لما قد ذكره..
فحبذا لو نقلتِ لنا عبارة المحقق تامّة..فالنسخة التي أمتلكها بتحقيق العمران..

مجمول
10-04-02 ||, 08:51 PM
راجعتُ الجمع فوجدت نظم المراقي موافقا لما قد ذكره..


وهذا الذي ظهر لي أيضًا، وأشكل عليّ أن الشيخ محمد ولد سيدي الشنقيطي (محقق النثر) يرى أن الناظم نظم كلام ابن الحاجب.


وعبارة المحقق الشيخ محمد ولد سيدي الشنقيطي-حفظه الله- في نثر الورود[ 1/491، هامش:1]: ((نصُُّ ابن الحاجب في المختصر: "الرابع :(يعني من المسالك) المناسبة والإخالة، وتسمى تخريج المناط". وعليه يكون المؤلف نظم كلام ابن الحاجب، انظر المختصر مع شرح الأصفهاني له 3/110 ط أم القرى. وكلام الشيخ رحمة الله عليه تبع فيه المؤلف في الشرح، فانظره 3/22-23)) ا.هـ

مجمول
10-04-02 ||, 08:58 PM
ننتظر إفادتكم!!

س : ما شطر بيت تكرر فيه رسم كلمة ثلاث مرات (يعني بغض النظر عن نوعها من الفعلية أو الاسمية)؟

وائل سميح العوضي
10-04-02 ||, 09:07 PM
اذكر أصعب الأبيات حفظا في المراقي

وكذلك أسهل الأبيات حفظا

والأبيات التي فيها ضرورات شعرية غير مشهورة

وهذا لغز آخر:
ذكر الناظم مسألة اقتضاء النهي الفساد في ثلاثة مواضع مختلفة، اذكرها

مجمول
10-04-02 ||, 09:17 PM
اذكر أصعب الأبيات حفظا في المراقي

وكذلك أسهل الأبيات حفظا



من أصعبها حفظاً مما يحضرني الآن:
والفرع للأصل بباعثٍ وفي***الحكم نوعًا أو بجنس يقتفي.

ومن أسهلها حفظًا:
فحفظها حتم على الإنسان*** في كل شرعة من الأديان

مجمول
10-04-02 ||, 09:23 PM
ا
وهذا لغز آخر:
ذكر الناظم مسألة اقتضاء النهي الفساد في ثلاثة مواضع مختلفة، اذكرها

هي :
وخالف النعمان فالفساد*** ما نهيه للوصف يستفاد

إلا إذا النص الفساد أبدى***مثل الكلام في الصلاة عمدًا.

وجاء في الصحيح للفساد*** إن لم يجي الدليل للسداد.

مجمول
10-04-02 ||, 09:24 PM
س ماالمسائل التي جزم الناظم فيها بعدم الثمرة؟

وائل سميح العوضي
10-04-02 ||, 09:43 PM
س ماالمسائل التي جزم الناظم فيها بعدم الثمرة؟
لكنه ليس يفيد فرعا ............ فلا تضق لفقد فرع ذرعا
وهي مسألة التكليف إلزام أو طلب

مشاري بن سعد الشثري
10-04-02 ||, 11:33 PM
الخلاف في وقوع المعرَّب المنكَّر في القرآن..قال الناظم رحمه الله:


مَا اسْتَعمَلَتْ فِيْمَا لَهُ جَا الْعَرَبُ *** في غَيْرِ مَا لُغَتِهِمْ مُعَرَّبُ
مَا كَانَ مِنْهُ مِثْلَ إِسْمِاعِيْلِ *** وَيُوْسُفٍ قَدْ جَاءَ في التَّنْزِيْلِ
إِنْ كَانَ مِنْهُ وَاعْتِقَادُ الأَكْثَرِ *** وَالشَّافِعِيِّ النَّفْيُ لِلْمُنَكَّرِ
وَذَاكَ لا يُبْنَى عَلَيْهِ فَرْعُ *** متَى أَبَى رُجُوْعَ دَرٍّ ضَرْعُ

ويفسرالشيخ الولاتي هذا البيت بقوله:
يعني أن ذكر المعرَّب في الأصول لايبنى عليه فرع مادام اللبن يأبى الرجوع إلى الضرع بعد الخروج منه..

مجمول
10-04-02 ||, 11:49 PM
[font=traditional arabic][size=5][b]ويفسرالشيخ الولاتي هذا البيت بقوله:
يعني أن ذكر المعرَّب في الأصول لايبنى عليه فرع مادام اللبن يأبى الرجوع إلى الضرع بعد الخروج منه..

بخصوص شرح الولاتي، هل تعلمونه مطبوعًا في السعودية، وفي أي مكتبة؟

مجمول
10-04-02 ||, 11:51 PM
ا

والأبيات التي فيها ضرورات شعرية غير مشهورة



لو تُمثّل بمثال، أقيس عليه، فلستُ بذاك في الضرورات الشعرية!

مشاري بن سعد الشثري
10-04-03 ||, 10:23 PM
هدى الله أبا مالك..
دعنا نكتشف الضرورات الشعرية أولًا ، ثم دعنا بعدُ نعرف المشهور منها من غير المشهور..



وكذلك أسهل الأبيات حفظا



هل هناك أسهل من هذا البيت:
سَمَّيْتُهُ مَرَاقِيَ السُّعُوْدِ *** لِمُبْتَغِي الرُّقِيِّ وَالصُّعُوْدِ

؟؟

لاأظن..

وائل سميح العوضي
10-04-04 ||, 11:39 AM
هدى الله أبا مالك..
دعنا نكتشف الضرورات الشعرية أولًا ، ثم دعنا بعدُ نعرف المشهور منها من غير المشهور..

آمين آمين
هناك ضرورات كثيرة الاستعمال مثل وصل همزة القطع ونحو ذلك
فقولي (غير المشهورة) احتراز من الضرورات التي تتكرر كثيرا
وإذا كان يصعب معرفة المشهور من غير المشهور، فالمراد ما يتكرر كثيرا وما لا يتكرر كثيرا

وانتظروا مجموعة من الأسئلة الصعبة قريبا !

مجمول
10-04-04 ||, 09:13 PM
س : ما شطر بيت تكرر فيه رسم كلمة ثلاث مرات (يعني بغض النظر عن نوعها من الفعلية أو الاسمية)؟

------

مشاري بن سعد الشثري
10-04-05 ||, 09:11 PM
- أيهما أسلس نظما : المراقي أم الكوكب ؟
- ما مجمل مميزات كل منهما ؟
- ما أفضل شروح الكوكب وكذا المراقي ؟

وائل سميح العوضي
10-04-10 ||, 04:07 PM
نظم الأشموني لجمع الجوامع ( البدر اللامع ):
ط®ط²ط§ظ†ط© ط§ظ„طھط±ط§ط« ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ: ط§ظ„ط¨ط¯ط± ط§ظ„ظ„ط§ظ…ط¹ ظپظٹ ظ†ط¸ظ… ط¬ظ…ط¹ ط§ظ„ط¬ظˆط§ظ…ط¹ ظ„ظ„ط£ط´ظ…ظˆظ†ظٹ (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

وائل سميح العوضي
10-04-16 ||, 09:16 PM
أبيات أعجبتني في المراقي من جهة السبك :

فالكل من أهل المناحي الأربعة ............. يقول لا أدري فكن متبعه

وما به للخبر الوصول ............. بنظر صح هو الدليل

والوهم والظن وشك ما احتمل ............. لراجح أو ضده أو ما اعتدل

صحة الاسناد ووجه عربي............. ووفق خط الأم شرط ما أبي
[اختصر هنا بيتي ابن الجزري المشهورين في بيت واحد]

وهو ظرف علة وعدد .......... ومنه شرط غاية تعتمد

والجبذ والجذب كبير ويرى .......... للأكبر الثلم وثلبا من درى

وبعد تخصيص مجاز فيلي ............ الاضمار فالنقل على المعول
فالاشتراك بعده النسخ جرى ............. لكونه يحتاط فيه أكثرا

وليس من أمر بالأمر أمر ............. لثالث إلا كما في ابن عمر

ما كان بالجزئي ندبه علم ............ فهو بالكلي كعيد منحتم
[الشاطبي]

واللفظ للتحريم شرعا وافترق ............. للكره والشركة والقدر الفرق

وبث للصحة في المدارس ............. معللا بالنهي حبر فارس
[أبو حنيفة]

ونزلن ترك الاستفصال ............. منزلة العموم في الأقوال
قيام الاحتمال في الأفعال ............. قل مجمل مسقط الاستدلال
[الشافعي ، القرافي]

فلتنم ثوبا بعد ألف درهم ............. للحذف والمجاز أو للندم

وما على الذات بلا قيد يدل ............. فمطلق وباسم جنس قد عقل
وما على الواحد شاع النكرة ............. والاتحاد بعضهم قد نصره

ومنع نسخ النص بالقياس ............. هو الذي ارتضاه جل الناس

والوضع للنسيان والترهيب ............. والغلط التنفير والترغيب

والرفع والوصل وزيد اللفظ ............. مقبولة عند إمام الحفظ
إن أمكن الذهول عنها عادة ............. إلا فلا قبول للزيادة

وذو أنوثة وعبد والعدا ............. وذو قرابة خلاف الشهدا

ومثبت العدالة اختبار ............. كذاك تعديل والانتشار

وما روي من ذمه فقد عني ............. به الذي على الفساد قد بني

ومن شروط الوصف الانضباط ............. إلا فحكمة بها يناط

دين فنفس ثم عقل نسب ............. مال إلى ضرورة تنتسب

والشأن لا يعترض المثال ............. إذ قد كفى الفرض والاحتمال

قيل الجلي وواضح وذو الخفا ............. أولى مساو أدون قد عرفا

وذكر ما ضعف ليس للعمل ............. إذ ذاك عن وفاقهم قد انحظل
[الشاطبي]

وقدم الضعيف إن جرى عمل ........... به لأجل سبب قد اتصل
[الشاطبي]

وقد خلت مرجحات فاعتبر ............. واعلم بأن كلها لا ينحصر
قطب رحاها قوة المظنة ............. فهي لدى تعارض مئنة

وليس في فتواه مفت يتبع ............. إن لم يضف للدين والعلم الورع

والأرض لا عن قائم مجتهد ............. تخلو إلى تزلزل القواعد

مهدي بن علي المشولي
10-04-29 ||, 08:37 PM
من المبهمات :
قوله رحمه الله :
وقس على الخارج للمصالح ورب شيخ لامتناع جانح
من المراد بالشيخ في البيت؟

وائل سميح العوضي
10-11-22 ||, 06:00 AM
ليس ابن دقيق العيد، ولكنه أبو نصر القشيري، ابن أبي القاسم القشيري الصوفي صاحب الرسالة القشيرية.
وهو صاحب الفتنة المشهورة بين الحنابلة والشافعية
ويبدو أن كتابه في الأصول مفقود، وهو من مصادر الزركشي في البحر المحيط

عرفتُ هذا بمقابلة بعض ما نقله صاحب المراقي بما نقله الزركشي.

وقد جعله محقق نشر البنود (طبعة الإمارات) آخر؛ فقال:
هو العالم الكبير أبو الفضل بكر بن محمد بن العلاء ... القشيري .... وكان رحمه الله من كبار فقهاء مذهب مالك وكان مع ذلك متكلما أصوليا محدثا ... وقد ألف كتبا قيمة منها كتاب الأحكام وكتاب الرد على المزني وكتاب الأشربة وكتاب أصول الفقه وكتاب الرد على القدرية وكتاب مأخذ الأصول وكتاب تنزيه الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .... وتوفي رحمه الله بمصر سنة 344هـ .

قلت: وهذا متقدم وأسلوب المتقدمين لا يطابق ما نقله صاحب المراقي عن القشيري، فهو بأسلوب المتأخرين أليق.

والله أعلم.

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-23 ||, 07:41 AM
جزاكم الله خيرا

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
11-12-31 ||, 12:15 AM
ننتظر إفادتكم!!

س : ما شطر بيت تكرر فيه رسم كلمة ثلاث مرات (يعني بغض النظر عن نوعها من الفعلية أو الاسمية)؟
لعلك تقصدين :
وليس من أمر بالأمر أمرْ ... بثالث إلا كما لابن عمرْ
فقد تكررت مادة الأمر ثلاث مرات في الشطر الأول
والله أعلم