المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخطوطات أصول الفقه وسلبيات من يحققها !!!!!!!!!!!!!!



أحلام
10-04-01 ||, 03:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة ,, وبعد
كثيراً ما يؤلمني أن نرى مؤلفات في علم أصول الفقه ذات مكانة عالية , وآراء أصحابها
لها وزنها وأهميتها في هذا العلم وخاصة من المتقدمين , والذين قد اشتغلوا كثيراً بإبراز الرأي الأصولي للمذهب والعمل على تأصيله ؛ أن تصبح مؤلفاتهم عند إخراجها من حيز المخطوط
إلى كتاب متداول بين أيدي طلاب العلم من أجل البحث والدراسة , ليست بتلك القيمة العلمية التي كانت عليه في عهد مؤلفه .
وهذا يرجع إلى أسباب عدة
منها
1/ ضعف الباحث من ناحية القدرة العلمية في إخراج ذاك المخطوط وعدم معرفته بضوابط كيفية التحقيق ولهذا نجد حالهِ مع مخطوطة هو اختار أن يحققها أن يجعلها
( تحت / فوق )!!
2/ اهتمام الباحث فقط متى ينهي العمل من تحقيق المخطوط بغض النظر هل سيكون بنفس الصورة أو قريب من الصورة التي تركها المؤلف أم لا
3/ جهل الباحث بأهمية المؤلف ومكانته الأصولية عند أرباب الأصول
(أي نعم )
هو يقدم دراسة عن المؤلف في أول الكتاب ويبين أهميته وأهمية كتابه ومكانته العلمية لكن ما الفائدة منها !! إذا كانت دراسة نظرية أي جمع مادة تاريخية من بطون أمهات الكتب , لا عملية بحيث ينظر هل لآرائه صدى عند العلماء من حيث التداول والبحث والأخذ والاستشهاد
4/ أحياناً الباحث يظفر بمخطوط هو في هذا العِلم بمكان , لكن فيه عيوب
مثلاً : أن يكون المخطوط نسخة وحيدة في العالم ومهترية وفيها من السقط والخروم ما فيها
واحيانا ًتكون مسودة وأوراقها مختلطة غير مرتبة
( هو يرى أنه من الحق إخراجها إلى حيز الوجود)
_ وهذا أمرُ صحيح لا غبار عليه_
ولكن أليس من الأمانة النظر في بطون أمهات كتب الأصول وخاصة الذين قدموا بعد هذا المؤلف
وجمع آراءه وعلة ذلك, حتى يجبر ما في هذا المخطوط من سقط ! طالما أنها نسخة وحيدة؟؟؟؟؟
ومثال ذلك
عندما أردت أن أعمل موازنة فيما يتعلق ببحثي مابين آراء الجويني وشراح البرهان في جزئية معينة , فبعد تأصيل رأي الجويني والنظر إلى شراح البرهان وجدت أن هناك سقط بمثابة ورقة في ذلك الجزء المراد بحثه _ فقلت الحمد الله على كل حال _ ولكن بعد ذلك أجد نفس النص الساقط في كتاب الكاشف وهو ما يقارب صفحتان ؟.
نعم / المحقق
( نظر إلى كتاب البحر المحيط , والموفقات, والمحقق من علم الأصول فيما يتعلق بأفعال الرسول )
ولكن هل علم الأصول قائم على هذه الكتب أو العكس ؟
أينه عن النفائس للقرافي فقد أحتوى على نصوص للمازري ؟؟
أينه عن الكتاب السالف الذكر فقد أحتوى أيضاً على نصوص للمازري؟؟
(والأولى من ذلك) !!!
أينه عن مخطوط كفاية طالب اليبان لزكريا الحُسني هو ذكر في بداية الكتاب أنه جمع مابين كتاب الأبياري والمازري ويوجد منه جزئين الأول نسخة أصلية في خزانة القرويين بفاس وهي السفر الثالث للمخطوط , والثانية في الخزانة الحمزاوية برشيدية وهي السفر الثاني من المخطوط , فكون هذا المخطوط جامع لقول الأبياري والمازري أكيد يحتوي على نصوص تجبر
ما في المخطوط من خروم والسقط .
أليس من الجميل أن تجمع هذه الإسقاطات وتوضع في مقدمة الكتاب ويشار إليها
بعنوان ( النصوص الساقطة ) كما فعل الدكتور النشمي عند تحقيقه كتاب الفصول للجصاص ؟؟
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-04-01 ||, 03:56 PM
بارك الله فيكم
أخطاء التحقيق لا تكاد تنحصر كثرة وسبب ذلك ما ذكرتم وثمة أسباب أخرى .
كثيراً ما يكون تحقيق المخطوط كرسالة علمية هو أول معرفة الباحث بقضية التحقيق فهي أشبه ما تكون تجربة والضحية هو ذلك المخطوط والمفترض أن يشترط في الباحث الدربة على التحقيق فلا يقبل كرسالة علمية إلا بأن يحصل له امتحان أو تجارب سابقة للتحقيق ولو رسائل مختصرة حتى يكون على علم بقواعد التحقيق .
أمر آخر لا يفرق كثير من المحققين بين التحقيق وبين الشرح إذ يملأ الحاشية بالشروح والاعتراضات والتعليقات على المتن مما يضيع المتن المقصود ابتداء إخراجه .
ثم إن من سلبيات التحقيق كرسائل علمية أن المقصود من التحقيق لم يحصل فهي من مخطوط إلى مخطوط في أدراج مكتبة الرسائل العلمية .

أحلام
10-04-01 ||, 04:32 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم
ولكن حقيقة لو أخلص الباحث النية والعمل وعلم أن ما بيديه هو في الأصل ثراث أمُة لتعامل معه بجديه
حقيقةً
لو توفرت لديه الرغبة الصادقة بأن يقدم علم نافع مبارك , وقد وضع بين ناظريه أن ما يقدمه سيكون محل دراسة وبحث عند طلاب العلم , لاستفرغ الجهد وبذل الوسع حتى يخرج المخطوط بصورة المرضية
ولتوفرت لديه العزيمة إلى أن يتعلم قبل أن يبدء
ولكن المشاهد الآن
هو الامبالة من قبل المحققين في تحقيق المخطوطات , مما عمل على إضاعة الفرصة على من هو أجدر من أجل أن يحقق المخطوط لكونه ببساطة سجل الدراسة بإسمه ومنع غيره من أن يفيد ويستفيد
والله المستعان
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,

صلاح الدين
10-04-01 ||, 07:11 PM
أحسنتم بارك الله فيكم..

لكني كما أعتب على الباحث تعجله وقلة إستفراغ الوسع ،أعتب على المشرفين إنهماكهم في أبحاثهم الخاصة ويتركون الباحث بين تخبط في كتاب أو تلعثم في مقال.
وكذلك يفتقد الباحث إلى معطيات منها قلة صبره وعدم إستعابه لما ينبغي عليه من المراجع اللازمة لبحثه

وما أبرّئ نفسي ..
لكن الله المستعان.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
11-06-17 ||, 02:51 AM
بارك الله فيكم.

أحلام
11-06-17 ||, 03:04 AM
وإياكم يارب ....

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
12-12-08 ||, 05:37 AM
خاطرة طيبة؛ أعدت قراءتها من جديد ...
فعالم المخطوطات عالم شيق؛ لذيذٌ شهي!
شكر الله للأخت فدوى هذه المقالة؛ وشكراً للدكتور بدر على تعقيبه الطيب ...
وأحسن أخي صلاح ما أورده ...
وهي ثلاثية التكامل: البحث - الباحث - المشرف.
هذه الأطراف إذا اختل واحد أو أخفق اختل في الجملة المخرج إلا أن يكون الباحث طرازاً فريداً؛ فيستطيع التغلب على المفاجآت المحبطة! والتكيف مع المناخات الصعبة، والتقلبات الجوية!