المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( لله در الملتقى ) ..... [ مشاعر مع الألم ]



مهند بن حسين المعتبي
10-04-06 ||, 11:29 PM
في هذا السَّحَرِ، وأنا ( أُخْبِرُ لا أشْكِي ) أغالِبُ الألمَ - ألمَ البواسيرِ - ، وأدورُ على سريري كما يدورُ الحِمَارُ في رَحَاهُ، فلا إبْرَةَ "الفولتارين" أزالتْ ألمي، ولا "النيوهيلار" أوقفَ النَّزيف، والله المسؤول أن يُخَفِّفَ ويكفِّرَ موبقاتي.
أردتُ تناسي الألم عن طريقِ بعضِ البحوثِ في ذهني، وانقطاعي عن الملتقى فيما مضى إلاَّ قليلاً، فبحثتُ في الملتقى عن مسائلي المتفرِّقة، الحنبليَّةِ منها وغيرِ الحنبليَّةِ؛ فعَجِبْتُ واللهِ - وما ذاك بعجيبٍ في هذا المأوى الرَّطيب - ، وجدتُ كلَّ ما أريدُ وزيادة، فحمدتُ اللهَ، وقلتُ - ولستُ من أهلِ ذا الشأنِ - :





1- للهِ دَرُّ المُلْتَقى ** وأَهْلِهِ ذَوِي التُّقَى

2- أحْسَبُ أنَّ جُلَّهُم ** كما وَصَفْتُ سَابِقا

3- ولا أزَكِّي أحَداً ** عَلَى الإلَهِ مُطْلَقا

4- لكنَّها محبَّةٌ ** أكونُ فيها صَادِقا

5- فَكْمْ أفادَنِي أَخٌ ** فَصِرْتُ بَعْدُ سَامِقا

6- وكَمْ أخٍ نَبَّهني ** وكانَ - حَقّاً - حَاذِقا

7- بلُطْفِ رَقْمِهِ على ** ما قَدْ زَلَلْتُ آبِقا

8- عَنْ زِيْنةِ العِلْمِ ، وذا ** ما أرتَجي مُحَقِّقا

9- فلا عَدِمْنا نُصْحَكُمْ ** مُقَيَّداً ومُطْلَقا

10- ولا حُرِمْتُمْ أجَرَكُمْ ** (أَهْلَ الحِجَى : إلى اللِّقَا).


خَلِيـلُ الفائدة
سَحَرَ الثلاثاءِ 21/4/1431 هـ
كتبتُها في (أهل الحديث)
وما هي من الفقهاء ببعيدة

محمد المالكي
10-04-07 ||, 12:37 AM
معافى إن شاء الله.

جمع الله لك بين الأجر والعافية.

السيد محمد السيد الطنطاوى
10-04-07 ||, 02:30 AM
شفاك الله وعافاك
بعد سكون الحالة هناك علاج ناجع جداً لحالتك
فقد مررت بها من قبل ونفع العلاج معي واستغنيت به عن الجراحة
استعمل دواء مضاد للدوالي مثل daflon
وذلك لمدة شهور مع العلاج العادي والمراهم التى تستخدمها للتسكين وتهدئة الحالة
بعد شهور حوالي (3) تختفي البواسير تماماً وكأنها لم تكن موجودة
ويمكنك التأكد من الأطباء لمناسبة العلاج لك
نسأل الله الشفاء لنا ولكم وللجميع

مهند بن حسين المعتبي
10-04-08 ||, 08:52 AM
بارك الله فيكما ، وأجاب دعاءكما .

فهد بن عبدالله القحطاني
10-04-08 ||, 03:47 PM
هون الله عليك وجمع لك بين الأجر والعافية .

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-04-08 ||, 04:02 PM
مشاعر فياضة ممزوجة بحرارة الألم، وهذا مما يزيد في درجات صدقها، ونرجو أن تكون فاعلة في تخفيف حدة الألم.

والإنسان ضعيف، أي شيء يؤثر عليه، ويعكر مزاجه، وينغص أيامه، وتتبخر فرحته في ليالي أحزانه، قال تعالى: {ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون}

أحمد بن نجيب السويلم
10-06-08 ||, 06:07 PM
اللهم اشف أخي .. وارفع عنه الباس

ناصر علي بو علي
10-07-11 ||, 01:21 PM
مع تقديري لوضعك الصحي ألا أن مقام الرضى أعظم من مقام الصبر
ولتعلم أن غيرك ابتلي بأعظم وأعظم، بل وربما كان البلاء في الدين,أتم الله علينا وعليك العافية, فقل الحمد لله، فقد أبقى لك قلبا بالفكر والعقل نابضا ولسانا ذاكرا وعقلا وافرا وأجرا لا يعلمه إلا هو سبحانه, ثن إن لنفسك عليك حقا فأكرمها ولا تهنها فقد جاء النهي عن قول( خبثت نفسي )
طيب الله نفسك، وجعلك تدور كفلك من أفلاك السماء,حول أكرم البيوت أول بيت وضع للناس بيت الله الحرام, ويجمعنا واياك في أعالي الجنان وأحبابنا من أهل هذا الملتقى المبارك.

د.محمود محمود النجيري
10-07-12 ||, 01:39 AM
شفاك الله وعافاك
أحزننا مصابك!ِ

إبراهيم علي محجب
11-04-19 ||, 04:26 AM
لا بأس طهورٌ إن شاء الله
شفاك الله وعافاك أخي الحبيب

عبد المالك بن عبد المجيد حريش
11-04-19 ||, 08:19 AM
اللهم ربّ النّاس، أذهب البأس، واشف أنت الشافي لا شفاء إلاّ شفاؤك
طهور إن شاء الله تعالى، وجعلها مكفرة للذنوب، ورافعة لك في الدرجات