المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أئمة المذاهب الأربعة مجتهدون مطلقون؟؟؟



أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي
10-04-22 ||, 01:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
و صلى الله و سلم على سيدنا محمد و آله الطاهرين
و بعد:
فبداية يجب أن نذكر أن مذاهب الأئمة الأربعة هي مدارس قائمة بذاتها، فقد برع المنتسبون إليها في كل الفنون العلمية، و التي تخدم المذهب الذي انتسبوا إليه، بل تخدم دين الإسلام كله.
و قبل أن نخوض في الإجابة على هذا السؤال ، يحسن أن أذكر أقوال المذاهب الأربعة في تعريف المجتهد المستقل، لأن الحمك عن الشيء فرع عن تصوره كما يقول المناطقة...
تعريف المجتهد المستقل:
يقول العلامة الشريف التلمساني المالكي-رحمه الله-:" اعلموا أن المجتهد: إما مطلق، و هو من اطلع على قواعد الشرع، و أحاط بمداركها و وجوه النظر فيها، فهو يبحث عن حكم نازلة بنظره في دلالتها على المطلوب".إ.هـ "نيل الابتهاج" للتنبكتي ص: 441.
قال الإمام السيوطي-رحمه الله-:" الاجتهاد المطلق قسمان:
- مستقل و غير مستقل:
و المستقل: هو الذي استقل بقواعده لنفسه يبني عليها الفقه ..." .إ.هـ " الرد على من أخلد إلى الأرض" ص: 112.
فالمجتهد المطلق هو من استقل بالنظر في نصوص الكتاب و السنة، بقواعد غير مقلد فيها أحدا.
فهل هذا التعريف ينطبق على أئمة لمذاهب الأربعة-رضي الله عنهم-...
و لنذكر كل إمام على حدة و نرى هل ينطبق عليه التعريف..
الإمام أبو حنيفة-رضي الله عنه- إمام من أئمة العلم بالكوفة، فهل كان أبو حنيفة يخرج عن أقوال علماء أهل الكوفة ممن سبقه كطبقة النخعي و طبقة شيوخه كعلقمة..؟؟؟
فحتى سفيان الثوري-رحمه الله- إمام أهل الحديث بالكوفة إذا قارنا بين أقواله و أقوال أبي حنيفة فلن نجد اختلافات كبيرة...فهل أبو حنيفة اتجه إلى الاستنباط المباشر من النصوص الشرعية بقواعد اجتهد هو فيها ، أم أنه تأثر بأصول من سبقه من علماء مدرسة الكوفة؟؟
و لا يعني هذا أن أبا حنيفة ليست له أصول خاصة به، كعدم قبوله خبر الآحاد فيما لم تعم به البلوى...لكن هل مجرد إحداث بعض الأصول و الاجتهاد فيها تخول صاحبها أن يكون مجتهدا مستقلا؟؟؟!!، أما أنه حسب التعريف السالف يجب أن تكون كل أصوله أجتهد هو فيها؟؟
أما إمامنا مالك-رضي الله عنه- فهو إمام أهل المدينة في زمانه بلا منازع و يرى أصحابنا و غيرهم أنه المقصود بالحديث:" يوشك الناس أن يضربوا أكباد الإبل يلتمسون العلم فلا يجدون أعلم من عالم المدينة"، فلم تضرب أكباد الإبل في طلب العلم لعالم كما ضربت للإمام مالك-رحمه الله-، فهل كان الإمام مالك مجتهدا مطلقا ينطبعليه التعريف السابق للمجتهد المطلق..
نجد أن من أصول مالك ترجيح عمل أهل المدينة على الحديث الصحيح الآحاد...
فبغض النظر على قوة حجة أصحابنا في هذه المسألة و هو أن عمل أهل المدينة بمثابة الحديث المتواتر فهو أقوى من الحديث الآحاد..إلا أن عمل أهل المدينة ليس رواية حقيقة، و قد يخالف بعض علماء الصحابة من أهل المدينة عمل أهل المدينة كرأي ابن عمر في تفرق المتبايعين بالخيار بالأجسام لا بالكلام كما هو مذهب مالك-رحمه الله-
و هل لمالك رحمه الله استنباطات خاصة انفرد بها دون من سبقه أو من عاصره من أهل المينة؟؟
أما الإمام العلم أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي-رضي الله عنه- فهو من أعلام الأمة المحمدية و من المجتهدين العظماء و إمام في اللغة فحكايته لغات العرب حجة و أول من ألف في أصول الفقه...
لكن هل الشافعي مجتهد مطلق...
الناظر في سيرة الإمام الشافعي يجد أنه جمع بين مدرستين عظيمتين، مدرسة أهل المدينة و مدرسة أهل الكوفة...
فقد كان الشافعي تلميذ مالك و مالك أمير المؤمنين في الحديث، ثم التقى بإمام أهل الكوفة في زمانه ابن الحسن الشيباني و أخذ عنه فقه أبي حنيفة، و قد جمع الشافعي بين المدرستين، حتى قال أحمد بن حنبل: كنا نلعن أهل الرأي و يلعنونا حتى جاء الشافعي فألف بيننا" أو كما قال.
فهل انفرد الشافعي بقواعد عن المدرستين؟؟؟
الإمام أحمد بن حنبل-رضي الله عنه- محدث كبير و إمام في الحديث و الجرح و التعديل و هو من المعتدلين في الجرح و التعديل كما هو تقسيم أهل اصطلاح الحديث.
فهل أحمد بن حنبل مجتهد مطلق؟؟؟
فقد أخذ أحمد بن حنبل عن كبار المحدثين و تفقه على الشافعي فهو من أصحابه، و لم يعرف لأحمد بن حنبل مذهب خاص في حياته أو حتى بعد مماته إلا ان جاء أبو بكر الخلال فجمع روايات الإمام أحمد..حتى أن ابن عبد البر لم يدخله في زمرة الفقهاء كما فعل في كتابه"الانتقاء"..
و من يتأمل فتاوي الإمام أحمد يجد أنها روايات، فله في المسألة الواحدة أكثر من قول، و قد كان يفتي بعمل التابعين أو من سبقه من العلماء، كأن يقول:" فعل ذلك سفيان"...
فهل الإمام أحمد مجتهد مستقل؟؟؟؟
و أخيرا...هذه مسائل راجت في خاطري لم أجد لها جوابا، و قد حيرتني فغالب العلماء يصنفون الأئمة الأربعة في خانة المجتهد المطلق و يعرفون المجتهد المطلق بما لا ينطبق دلالة مطابقة على الأئمة الأربعة..
أرجو إثراء الموضوع بالنقاش العلمي لنستفيد جميعا
بارك الله في أهل الملتقى
أخوكم أبو العباس ياسين بن سيدي احمد القيم علوين المالكي مذهبا-غفر الله له-.

ضرغام بن عيسى الجرادات
10-04-22 ||, 09:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لا شك أن هذه الاستشكالات مطلوبة لطالب العلم النابه،وقد قرأت ما كتبت ,أنا اسوق لك رأيي في المسألة عل الله يشفي لك بعض غلييك.
1-ليس من شروط المجتهد المستقل أن يخرج عن النمط الفقهي السائد في بلده،او مخالفة العلماء السابقين.
2-ليس الائمة الأربعة-كما تعلم-وحدهم مجتهدون فكثير من الأئمة قبلهم مجتهدون،ومن بعدهم أيضا
3-لكن من ضعف إمكانية الاجتهاد المستقل قد يشكل عليه هذا حين يقارن الأئمة الأربعة بغيرهم،أما من يعرف أن الأمة أنجبت غير الأئمة الأربعة من المجتهدين المستقلين فلا يشكل عليه لأنه يعلم لأنه يعلم أن كل عالم لا يخرجه افتاءه عمن سبقه عن كونه مجتهدا مستقلا.
4-أما أبو حنيفة رحمه الله -فإن له اجنهادات كثيرة وقليل ما خرج منها ما خرج عن فتاوي أهل الكوفة إلى اجنهادات أهل المدينة ،أو أبدع رأيا في نازلة.
5-أما الشافعي فعمله في التوفيق بين مدرستين بحق واختيار الراجح وفق النظر في الأصول المعتبرة فلا شك أن هذا ذروة الاجتهاد.
6-ومالك الامام ،ليست حادثة سؤاله عن أكثر من اربعين مسألة وجوابه في أقلها ،إلا دليلا على أن المجتهد المالك لآلة الاجتهاد يجوز له أن يقول الا أعلم،لأنه لم يبحث المسألة أو يمعن النظر فيها،ومعلوم أن العالم كلما زاد علمه قل كلامه وزاد تدبره لأصول الشريغة ومقاصدها.
7-والإمام أحمد رحمه الله لا شك عندي وعند جماهير العماء أنه أحد المجتهدين الأفذاذ،وكونه يفتي بمذاهب الصحابة ويختار ويرجح ويناقش ويدلل ما هو إلا دليل على وعيه بأصول الاجتهاد ،فإنما العلم كتب وسنة وأقوال الصحابة ـثم يأتي القياس,
ودع عنك هذا،أليس اجتهاد أحمد في محنة خلق القرآن اجتهاد،وقد خالفه كثير ممن ينتسب إلى السنة،وخالفوه في مسألة (لفظي بالقرآن مخلوف)فثبت واجتهد في هذه النازلة أنها بدعة.
8-تذكر أخي الكريم أن من العلماء من يعرف الاجتهاد على كونه ملكة حتى ولو لم يحصل من العالم الاجتهاد بما أنه حاز أدواته.ومنهم من يعرفه على أنه وقوع الاجتهاد ،
فعلى التعريف الأول:فإني أظنك تتفق معي على أن المجتهدين الربعة وغيرهم حازوها كملكة .
وعلى الثاني:فليس من واحد منهم إلا وهو مرجح وناظر ومستدل وفروعهم أكثر من أن تحصر ،وفتاويهم في نوازل عصرهم كثيرة،
فعلى هذا :هم وبدون شك مجتهدون أربعتهم وهذا ما تناقلته الأمة وارتضته جيلا بعد جبل والله من وراء القصد.

أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي
10-04-22 ||, 11:00 PM
جزاك الله خيرا على تفاعلك...
هذه الإشكالات لم تعترضني على أساس أني لم أجد لها حلا، بل أردت فقط فتح باب النقاش في المسألة...و السؤال الذي يبقى مطروحا سيدي الكريم هل هناك طبقة من طبقات المجتهدين تسمى طبقة المجتهدين المطلقين، و كما هو تعريف علماء الأصول له..
و المسألة التي لا شك عندي فيها أن هذه المرتبة- الاجتهاد المطلق- لطبقة الصحابة-رضي الله عنهم-
نرجو إثراء النقاش...

طارق موسى محمد
10-04-26 ||, 09:40 AM
مشكورين وجهودكم مباركة

يحيى علي يحيى الجسمي
10-05-10 ||, 04:05 PM
السلام عليكم . من خلال قراءتي جال في خاطري هذا التساؤل: (ما جدوى مناقشة هذا الموضوع؟) ألا يشاطرني الرأي أخوةٌ أن مجرد طرح الموضوع ينقص ـ ولو قليلا ـ من قدر أولئك الأعلام؟؟؟

نايف جمعان السعدي
10-05-11 ||, 05:53 PM
اعتقد أن هم بلغوا مرتبة الامامة في الدين بتعريف القران والجميع يشهد لهم بذلك فكل واحد نتاج الاخر وزيادة .

لكن هل شيخ الاسلام يصنف بعدهم مباشرة وصراحة كل من درس كتب هذا الامام بنية صادقة عرف وبرز