المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشكال على الأصحاب في الوطء بحائل



أبوبكر بن سالم باجنيد
10-04-24 ||, 06:02 AM
قال في الفروع: ( وإن وطئ فيه -أي في الحيض- بحائل أو لا، لزمه دينار أو نصفه، نقله الجماعة )

وعندهم: أن من موجبات الغسل: تغييب حشفة أصلية بلا حائل في فرج أصلي.

فلمَ جعلوا الوطء بحائل موجباً للكفارة في الأول، والوطء بحائل غير موجب للغسل في الثاني؟

مصطفى مهدي خميس
10-04-24 ||, 08:55 PM
الشيخ الفاضل
هل من الممكن أن نقول أن الغسل معلق على التقاء الختانين وأنه لا التقاء مع الحائل فلا غسل، كما أن الكفارة معلقة على الوطء وهو متحقق بحائل أو بغير حائل؟
فإن صح فلا إشكال والله تعالى أعلم

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-04-28 ||, 02:53 PM
الشيخ الفاضل.. جزاك الله خيراً

كلامكم حسن
فلمَ قالوا في الزنا أيضاً بأن الوطء بالحائل لا يوجب الحد؟ وفي جل المسائل الأخرى لم يجعلوا للحائل حكماً ولا تأثيراً؟

مصطفى مهدي خميس
10-04-28 ||, 09:04 PM
الشيخ الكريم
والله أعلم لما بُنيت الحدود على الدرء بالشبهات ما استُطيع وكان الإيلاج عندهم على نوعين:
1-إيلاج مع اعتبار التقاء فعلي للختانين.
2-إيلاج مجرد المجاوزة.
وكان أمامهم التزام أحد قياسيين إما قياس الإيلاج في الزنا على الإيلاج في الغسل فتعتبر الملاصقة الفعلية دون حائل فلا يجب الحد.
وإما إيلاج المجاوزة بما يحقق كما في الوطء في الحيض .
فاختاروا القياس على الأول دفعًا للحد واعتمادًا على الدرء بالشبهات وهذا مدرك ترجيح هذا القياس في هذا الباب.

والله أعلم

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-04-30 ||, 07:59 AM
الشيخ المفضال .. جزاك الله خيراً..
أقول:
وقالوا تخريجاً على ما ذُكِر: إن الإحصان لا يحصل بالوطء بحائل!!
ولكنها لو حبلت من ذلك الوطء فإن الولد يلحقه نسباً.

وتتمة السؤال السابق:
فلمَ قالوا في الزنا أيضاً بأن الوطء بالحائل لا يوجب الحد؟ وفي جل المسائل الأخرى لم يجعلوا للحائل حكماً ولا تأثيراً؟

مثال ذلك: من أولج بحائل في النسك فسد حجه، كما لو أولج بلا حائل.
أثابك الله

مصطفى مهدي خميس
10-05-09 ||, 01:40 AM
الشيخ الكريم
والله تعالى أعلم
قد يكون للأصحاب مآخذ وقرائن يرجحون بها في كل باب ولا يستقيم الأمر على قاعدة واحدة مطردة،وهذا بالطبع يحتاج للتأييد بالمنقولات والشواهد والمسائل والنظر في القرينة التي رأوها مرجِحة.
والله سبحانه أعلم

انبثاق
10-10-07 ||, 11:06 PM
فضيلة الشيخ بارك الله فيكم/
أفهم منه أن الحنابلة يقولون بتحريم الوطء بحائل حال الحيض؟
جزاكم الله خيرا.

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-10-08 ||, 09:18 AM
نعم، بارك الله فيكم

هو قول الشافعية والحنابلة، ولكنَّ الشافعية لا يفرقون بين وطء بحائل ووطء بلا حائل، وعادة الحنابلة التفريق بين وطء بحائل ووطء بلا حائل، فلمَ خالفوا ذلك في هذا الموطن ؟

وأما الحنفية والمالكية فيفرقون بين الحائل الرقيق والغليظ، فالرقيق كلا حائل، وبالله التوفيق.

عمر احمد ياسين
10-10-17 ||, 10:48 PM
من أحد عوامل الفروق ما بين الحائل و عدمه

هو إن كان بلا حائل تكون هناك لذة لحديث : ( حتى تذوقي عسيلته و يذوق عسيلتك)
و بالحائل لن تكون هناك لذة حقيقة مباشرة و العكس بالعكس

و قد يكون هذا هو سبب الفرق بين الفروقات بين المسائل المتشابكة

أرجو أن تكون المعلومة واضحة و مفهومة

فخلاصة الكلام: مبني على اللذة و الاستمتاع المباشرتان بلا حائل.
و ذكروا لهذا مثالا في باب رجعة المطلقة
فإن طلقها حال الجماع ثم قام بنزع ذكره فهل تعتبر رجعة أو لا ؟ كان الحكم على اللذة
و جزاكم الله خيرا