المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حوار الخميس الفقهي (16): المنتديات وترتيب المتعلمين



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-04-29 ||, 11:53 AM
المنتديات وترتيب المتعلمين


اعتنى أهل العلم بضبط درجات المتعلمين سواء كان في درجات دراستهم، أو في طريقة تأهلهم، ومن تأهل فهناك درجات متفاوتة فهناك شيخ المذهب وشيخ الفتوى والمجتهد المقيد والمجتهد المطلق، ناهيك عن شروط الفتوى وأهلها، وآداب نقلها، وهكذا.
ولسنا الآن بصدد التكلم عن الأثر السلبي في إعراض أهل عصرنا عن مدارس الفقهاء.
فيكفينا الإشارة إلى الإشكالية الكبيرة التي تواجهها هاهنا في الملتقيات العلمية جراء اختفاء الشخصيات خلف المعرفات.
فما عادت رسوم أهل العلم كما كانت، أما آداب البحث والمناظرة فهي ليست مدرجة في تراتيب الشيوخ فضلاً عن تلامذتهم.
فما الحل؟
نريد عملاً فعليا يمكننا من إيقاف القصَّر عن التشغيب على الباحثين.
من الصعوبة بمكان إيقاف كل عضو بأنه غير مؤهل للكلام عن أمثال هذه المسائل؛ فهذا فيه حرج بالغ، كما أن فيه كلفة على المشرفين فوق طاقتهم، ويستهلك جهداً يومياً بقدر واسع، وإذا أرسلنا لهم على الخاص، تورطنا معهم بالمناقشات والجدالات العقيمة.
قد تمت الإشارة إلى ذلك بوضوح في سياسة الملتقى في آداب الجدل وقوانين النظر، وما ينتاب الباحثين من ورطات المشاغبين، لكن هذا لم يجد عملياً.
فما الحل؟
كيف نرتب الأعضاء، فهناك الشيخ، وهناك الباحث، وهناك المفتي، وهناك الأستاذ، وهناك التلميذ، وهناك المعتد بنفسه، وهناك الجاهل، وهناك السفيه، وهناك المقلد المتعصب، وهناك الفضولي.
تكرماً منكم، شاركونا في همومنا.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
10-04-30 ||, 01:02 AM
هذا أسعد موضوع هذا الأسبوع :

أولا : هناك عدد من المشايخ الذين يتابعون المنتدى متابعة "دقيقة" ، وأرجو أن يمنحوا كلهم صفة الاستشارية ، بالإضافة إلى المشرف العام ونائبه = فهؤلاء لجنة ينبغي ان تنظر في أمر المشاركين فمن وجدته شديد الجدال قليل العلم = تشاورت فيما بينها ، ,أصدرت قرارا ينفذه طاقم الفريق. (ولا محاباة في العلم ، وقاتل الله المحاباة وهدى الذين يحابون).
ثانيا : ترتيب الناس يكون على مستويين ـ والله أعلم ـ :
*الأول : حصر موضوعات العضو والنظر في مدى جودتها .
*الثاني : متابعة تعليقاته ومدى دقتها والتزامها بالأدب والعلمية.
= ثم تحكم اللجنة الموقرة السابق ذكرها.

بشرى عمر الغوراني
10-04-30 ||, 07:57 AM
أؤيد هذا الاقتراح ، لأنني حقاً أتألم حين أقرأ بعض الردود المتعصبة و إطلاق الألقاب الغير لائقة ، وهذا ما لا أحب أن أراه في هذا الملتقى الكريم.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-05-30 ||, 02:29 PM
تكرما منكم:



شاركونا في همومنا.

محمد محمود أمين
10-05-30 ||, 04:36 PM
كانت هناك فكرة قديمة في منتدى شبكة الشريعة التخصصية ، (المشرف عليها الأستاذ محمد رشيد)، كانت عبارة عن وقف أو غلق باب التسجيل إلا لمن له إجازة ، يعني مجاز من قبل بعض العلماء المعتبرين .

صراحة الفكرة جميلة ، لكنها صعبة ، [على كل حال الشيخ محمد رشيد موجود ، يدخل يحدثنا عن الفكرة ما لها وما عليها ]

بُورك فيك يا أبا فراس

محمد محمود أمين
10-05-30 ||, 04:37 PM
تقريباً: كان قبل ما تسجل ، تراسل المشرف العام على المنتدي، وتخبره عن طلبك للعلم ، ومع من درست ...إلخ ،

أحمد محمد رضا
10-05-30 ||, 06:16 PM
إن سمحتم لى فأقترح :
أولاً :أن يتم تقسيم الموضوعات ابتداء أو تصنيفها (كأن يكتب صاحب الموضوع أو المشرف قبل العنوان للمدارسة مثلاً أو سؤال....) .
ثانياً: أن تصنف الإدارة الأعضاء -وأمامهم الآن فرصة ذهبية لإغلاقهم باب التسجيل مؤقتاً-بأن يكتب تحت اسمه أو فى توقيعه (مسموح له بالمشاركة فى موضوعات المباحثة) أو (يُسمح له بالإجابة عن الاستفسارات) وهكذا.
بذلك أنت لا تجبر أحداً من كبار الطلبة على الإشراف إذا كان وقته لا يسمح وفى نفس الوقت تمنع غيره من غير المؤهلين .
وعلى قدر خبرتى المحدودة فإن الوصول إلى حل نهائى وفعال لن يتم إلا بعد تجارب عديدة لأنكم تريدون حلاً لمشكلة أغلب المنتديات.
جزاكم الله خيراً.

محمد المالكي
10-06-01 ||, 07:08 PM
الجاهل يعلم.

والمعتد بنفسه أما أن يكون على قدر اعتداده بنفسه= يعني كفو, فيترك للاستفادة منه.
وأما ان لايكون فلا تحرمونا إما الاعتبار , وإما الضحك.

أما السفيه فلا حل معه سوى الإبعاد

الدكتور محمد أيمن الجمال
10-06-02 ||, 12:54 PM
المنتديات وترتيب المتعلمين


كيف نرتب الأعضاء، فهناك الشيخ، وهناك الباحث، وهناك المفتي، وهناك الأستاذ، وهناك التلميذ، وهناك المعتد بنفسه، وهناك الجاهل، وهناك السفيه، وهناك المقلد المتعصب، وهناك الفضولي.
تكرماً منكم، شاركونا في همومنا.

بل هو واجبٌ:

ولا شكّ أنّ الفصل في هذا الأمر عسير.
ولكني أضيف إلى ما ذكره الأخوة بأعلاه -من سبر مُشاركات العضو، والنظر في حالها- أمرين:

الأوّل: أنّ التخصّص العلميّ الدراسيّ النظاميّ ينبغي أن يكون له أثره في تصنيف أعضاء الملتقى، ففرقٌ بين من درس العلوم الشرعيّة، وبين من درس الفيزياء أو الجغرافيا. وإن كنّا لا نغمط إخواننا ممّن درسوا العلوم الشرعيّة بغير الطريقة النظاميّة حقّهم، فهذا استثناء، والأصل تميّز من درس العلم الشرعيّ على غيره.
هذا بالإضافة إلى تمايز من درس العلم الشرعيّ نظاميًّا لسنوات أربع ومن تخصّص في الماجستير ثمّ الدكتوراه، فاستغرقت دراستُهُ نحو عشر سنين من عمره -أو أكثر- باحثًا بين الكتب منقّبًا عن المشكلات.

الثاني: أنّ من درس العلوم الشرعيّة إمّا أن يكون قد اشتغل بها أو اشتغل بغيرها، فإن كان اشتغاله بها تدريسًا ودراسة وتخريجًا وتصحيحًا وعناية، فهو أولى أن يُقدّم على من لم يشتغل بالعلم الشرعيّ بل التهى بغيره، فعافس الحياة التجاريّة أو اشتغل بتدريس غير العلم الشرعيّ، فهذا حقُّهُ أن يؤخّر عمّن اشتغل بالعلم الشرعيّ بعد دراسته.
وهذا هو الأصل وما سواه فهو استثناء.

وفّقكم الله للرقيّ بأحباب العلم وطلاّبه.

ولكم حُسنُ النظر.

يحيى رضا جاد
10-06-02 ||, 09:16 PM
1- قبل التعليق أشكر أخي الهاشمي على طرحه لهذه الموضوع؛ خاصةً بعد ما دار بيني وبين الإدارة بخصوصه؛ فطرحتُ أطروحات على هيئة شجون, فتكرم الحبي الهاشمي بما كتب ههنا في المشاركة الأولى


2- تعليقي على كلام الأستاذ/ آل زعتري سيكون في صلب كلامه باللون الأحمر



هذا أسعد موضوع هذا الأسبوع :


أولا : هناك عدد من المشايخ [والباحثين الفضلاء من حملة الشهادات الشرعية وغير حملتها] الذين يتابعون المنتدى متابعة "دقيقة"، وأرجو أن يمنحوا كلهم صفة الاستشارية [اقتراح ممتاز؛ حتى ننزل الناس منازلهم ]، بالإضافة إلى المشرف العام ونائبه = فهؤلاء لجنة ينبغي أن تنظر في أمر المشاركين فمن وجدته شديد الجدال [لا بأس بالجدال في ذاته, وإنما البأس في قلة الأدب وانعدام المنهج أو الرؤية] قليل العلم [لا بأس بقلة العلم, وإنما البأس في الجهل؛ أي في التعالم] = تشاورت فيما بينها ، ,أصدرت قرارا ينفذه طاقم الفريق. [اقتراح جيد جداً]

ثانيا : ترتيب الناس يكون على مستويين ـ والله أعلم ـ :
*الأول : حصر موضوعات العضو والنظر في مدى جودتها .
*الثاني : متابعة تعليقاته ومدى دقتها والتزامها بالأدب والعلمية.
= ثم تحكم اللجنة الموقرة السابق ذكرها.
[اقتراح ممتاز]

يحيى رضا جاد
10-06-02 ||, 09:54 PM
1- قبل التعليق أشكر أخي الهاشمي على طرحه لهذه الموضوع؛ خاصةً بعد ما دار بيني وبين الإدارة بخصوصه؛ فطرحتُ أطروحات على هيئة شجون, فتكرم الحبيب الهاشمي بما كتب ههنا في المشاركة الأولى

[/right]



وها أنذا أطرح بعضه؛ عل فيه فائدة لأحد - مع حذف ما لا فائدة للقارئ فيه- :

لابد من فحص الموضوعات المطروحة في المنتدى مع حذف السيء أو الرديء منها (مع إرسال الموضوع لمن طرحه ليحتفظ عنده بنص كلامه؛ إذ هو حقه وملكه)

[..]

وهذه بعض الآفات التي بدأت في الظهور والاستشراء (وأظن أنها تنفع كنواة نووية للمعايير التي يمكن تطبيقها على الموضوعات و/أو الأعضاء) :

- الخلط بين الثوابت والمتغيرات
- السطحية والعجز عن التأصيل
- فقدان التخطيط وانعدام النظام
- النزوع لاتهام الغير
- افتقاد الثقة في النفس
- الكسل العقلي
- التعميم في الاحكام
- ميوعة المفاهيم
- غياب وميوعة المعايير
- التفكير الأحادي (أقصد غير المتكامل)
- افتقاد صيغة النقد الواعي البصير
- الغفلة عن القواعد الأصولية والقواعد الفقهية .
- عدم مراعاة الأولويات
- تحريم المشتبهات , والغلو في الاحتياط
- النفور عن الحوار والنقاش
- لاجديد في [كثير من] الموضوعات المطروحة بالمنتدى لا من حيث الشكل ولا من حيث المضمون
- الاكتفاء بالكتاب المدرسي أو الجامعي [وهذا يتضح من تحليل أطروحات كثير من أعضاء المنتدى] بدلا من السعي لجمع المادة الممتازة ثم فحصها ونقدها والإضافة إليها
- من الأعضاء الجدد من يمكن وصفهم بـ : الجهل العام (شبه الأمية), و بـ : الجهل المركب (نصف العلم)


*******************

- قاتلوا التراث عندي ثلاثة :

1- مبغض يقتله بحقده
2- جاهل يقتله بمسخه له
3-مستسلم يقتله بقلة فهمه
والصنف الثالث أصبح متوفراً في المنتدى


************************

إذن : ما الحل ؟ الحل يكون بـ :

- تعزيز موقع " العقلية العليمة " .. والتحرر من النظرة الذاتية بالذهاب إلى النظرة الموضوعية .. ومحاولة التأمل في تجارب الآخرين, والاعتماد على وجود شيء يدركه العقل المشترك بين القراء - كبشر- .

- بث روح حب القراءة والبحث والاطلاع

- المثابرة في البحث, ولو بعد إبداء الرأي وصدور الكتاب (مِن أعضاء المنتدى أفاضل قد صدرت لهم كتب؛ فعليهم ألا يغفلوا هذه النقطة؛ فليتهموا آراءهم دائماً؛ بمعنى أن يعاودوا فيها النظر كلما بدا لهم أمر أو اتسع نطاق معرفتهم)

- الإخلاص في طلب الحق (أو الصواب) والصبر على ذلك, مع إشراب النفس لخلق التواضع

- الإيمان بقوانين القرآن في الحوار والتواصل .. ومنها :

( وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر)
( واصبر على مايقولون واهجرهم هجرا جميلا)
( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه )
( إنك لاتهدي من أحببت )
( وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره )
( ولاتسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم )
( وإن الظن لايغني من الحق شيئا)

- امتدادات الحوار :

مع الذات : التأمل .. إعادة النظر .. التفكر
مع الموافقين : تعزيز .. تحليل ونقاش .. تأييد
مع المخالفين : تحليل ونقاش .. تحديد .. توضيح
مع التراث : اقتباس .. نقد .. احترام (لا تقديس وإخضاع للأعناق)

وأُذّكِّر في الختام بقول شيخ الإسلام ابن تيمية : (لابد أن يكون مع الإنسان أصول كلية ترد إليها الجزئيات كيف وقعت, وإلا بقى في كذب وجهل بالجزئيات, وجهل وظلم في الكليات فيتولد فساد عظيم).

هذه خواطر أبثها بين أيدي القراء الكرام .. يمنعني من تفصيلها وتأصيل جوانبها ضيق وقتي الذي يحاصرني عن يمين وشمال

والله الموفق

يحيى رضا جاد
10-06-02 ||, 10:20 PM
- قاتلوا التراث عندي ثلاثة :

1- مبغض يقتله بحقده
2- جاهل يقتله بمسخه له
3-مستسلم يقتله بقلة فهمه
والصنف الثالث أصبح متوفراً في المنتدى





بخصوص هذا وما يتعلق به ويدور حوله وفي فلكه يُنظَر مشاركتي رقم 7 على هذا الرابط

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-06-03 ||, 03:02 AM
اختير الموضوع ليكون حوار الخميس الفقهي هذا الأسبوع

طارق يوسف المحيميد
10-06-03 ||, 04:23 AM
انا جديد في المنتدى والأولى ان اكون مستمعا فقط , ولكن أحب أن أشير إلى عدم التشدد إزاء الذين يردون ويعلقون بردود لا تصل إلى درجة الموضوعية والبحث العلمي , فليس كل الناس مؤهلا لذلك , وهناك مراهقة فكرية وجدالية وفقهية ......... ولكن بعد المراهقة يأتي النضج .
والقرآن سجل آراء قوم اعترضوا على الأنبياء بأتفه العبارات وأبعدها عن المنطق والعقل , بل سجل مواقف أشخاص وقفوا ضد الله بشكل مباشر .
من الممكن الصبر على البعض إذا لوحظ فيهم بداية طلب العلم ولوحظ قدرتهم على التطور والتقدم وتنمية الذات ولو صدرت منهم عبارات لا ترقى ولا تنتسب الى المكانة التي تصبو إدارة المنتدى اليها .
ويكون المنتدى قد ساهم بتزكية هؤلاء وتطوير شخصياتهم بدل ان يصدهم فيذهبوا إلى أماكن اخرى يملؤها الباطل يجدون فيها الاحتضان والرعاية .
مع التحية ...............

محمد بن سعيد الغامدي
10-06-03 ||, 06:33 AM
جزاك الله كل خير أخي أبا فراس على طرح الموضوع ليكون شورى عامة (مصطلح سياسي شرعي) :)
و أنا أضيف إلى اقتراح أخي عبد الرحمن آل زعتري هو عمل اجتماع مصغر على أحد برامج المحادثة الشهيرة البالتوك أو السكايب لزيادة التعارف بين أعضاء الملتقى و لتظهر الفروق الفردية و ليظهر كذلك علم من لديه علم.. فالملتقى ما زال في بداياته .. و عملية المحادثة المباشرة بين أعضاء الملتقى و اقتراح مواضيع للنقاش و المحاورة المباشرة تساعد في عملية الحصر و الفرز .. و بالله التوفيق*

د. أيمن علي صالح
10-06-03 ||, 07:53 AM
ربما يكون بعض الحل في تغيير بنية الموقع بشكل عام ليكون على شكل مدونة مشتركة (Blog)، يشارك الأعضاء المخولون، بطرح موضوعات، ويترك لبقية الأعضاء حق التعليق. وهذا هو الشكل الهيكلي الذي بات منتشرا في الإنترنت، ويحقق أعدادا هائلة من الزيارات، ويقع في أول عشرة آلاف موقع عالميا في تصنيفات ألكسا. أمثلة:



ReadWriteWeb - Web Apps, Web Technology Trends, Social Networking and Social Media (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

TechRepublic Blogs: For IT professionals, by IT professionals (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد m/?tag=main;headerNav)

Stepcase Lifehack : Productivity, Getting Things Done and Lifehacks Blog (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

Lifehacker, tips and downloads for getting things done (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

ومن فوائد هذه الطريقة:



1. التخلص من البنية الحالية المعقدة للموقع، والتفريعات الكثيرة التي يحتاج التنقل بينها ومتابعتها إلى وقت مضاعف، وفي الوقت نفسها إبقاء هذه التفريعات والحفاظ عليها على شكل تصنيفات Tags، لا على شكل ملفات Folder كما هو في الوضع الراهن. ومن مميزات التصنيفات Tagsأن كاتب الموضوع يستطيع أن يدرج موضوعه عند كتابته تحت أكثر من عنوان: مثلا: فقه شافعية، وأصول، ومقاصد، الخ، وتكون هذه العناوين الفرعية أو التصنيفات كلها على شكل عناوين فرعية على أحد جانبي كل صفحات الموقع، بحيث من أراد أن يتصفح المواضيع مرتبة بحسب الوقت (شهرا بشهر) أمكنه ذلك، ومن أراد أن يتصفح مواضيع مدموغة بتصنيف Tag معين أمكنه ذلك بنقرة واحدة، أينما كان.



2. إعطاء قيمة أكبر للموضوع لا لتعليقات القراء عليه، وعليه، تسهل متابعة المشرفين للموضوعات المطروحة.

3. فتح باب التعليقات لكل أحد، ولكن قصر المشاركة في المواضيع على المتأهلين، مع حذف ما يخرج عن سياسة الموقع في التعليقات وإنذار المخالف


هذه البنية الجديدة، باختصار، ستعطي الموقع تميزا في الشكل والمضمون، ستسهل التصفح، وتسوق أعدادا أكبر من القراء بحيث يعم النفع. نعم يمكن إبقاء جزء من الموقع على شكل منتدى للسؤال والجواب، لكن ليس لطرح المواضيع.

طارق موسى محمد
10-06-03 ||, 10:02 AM
انا جديد في المنتدى والأولى ان اكون مستمعا فقط , ولكن أحب أن أشير إلى عدم التشدد إزاء الذين يردون ويعلقون بردود لا تصل إلى درجة الموضوعية والبحث العلمي , فليس كل الناس مؤهلا لذلك , وهناك مراهقة فكرية وجدالية وفقهية ......... ولكن بعد المراهقة يأتي النضج .
والقرآن سجل آراء قوم اعترضوا على الأنبياء بأتفه العبارات وأبعدها عن المنطق والعقل , بل سجل مواقف أشخاص وقفوا ضد الله بشكل مباشر .
من الممكن الصبر على البعض إذا لوحظ فيهم بداية طلب العلم ولوحظ قدرتهم على التطور والتقدم وتنمية الذات ولو صدرت منهم عبارات لا ترقى ولا تنتسب الى المكانة التي تصبو إدارة المنتدى اليها .
ويكون المنتدى قد ساهم بتزكية هؤلاء وتطوير شخصياتهم بدل ان يصدهم فيذهبوا إلى أماكن اخرى يملؤها الباطل يجدون فيها الاحتضان والرعاية .
مع التحية ...............
---------------------------------------
نريد عملاً فعليا يمكننا من إيقاف القصَّر عن التشغيب على الباحثين.
من الصعوبة بمكان إيقاف كل عضو بأنه غير مؤهل للكلام عن أمثال هذه المسائل؛ فهذا فيه حرج بالغ، كما أن فيه كلفة على المشرفين فوق طاقتهم، ويستهلك جهداً يومياً بقدر واسع، وإذا أرسلنا لهم على الخاص، تورطنا معهم بالمناقشات والجدالات العقيمة.
-------------------------------------

أنا شخصيا أريد أن أتعلم

أرجو أن تساعدونني على طريقة التعلم

وجزاكم الله خيرا

تمارا محمد علي
10-06-03 ||, 10:32 AM
بوركت جهودكم ...وسدد الله خطاكم لما فيه الخير إن شاء الله
ونفعنا الله بكم ...وأعانكم على حمل هذه الأمانة

طارق عبد المنعم عبد العظيم
10-06-03 ||, 02:23 PM
أنا رأيي المتواضع انها تكون مسئولية كل عضو مشارك ايجابي عادل,أنه لو رأى أي جدل بدون أسس علمية صحيحة أو بدون اداب اسلامية مرضية,يبلغ الادارة عن العضو المخالف وعن مشاركته هذه.ثم الادارة وقتها تحكم على العضو بما تراه صوابا,اما نصحه أو تعليمه أو تحذيره أو وقفه مؤقتا أو نهائيا.

وجزى الله الادارة والمشايخ والأخوة الأفضل خيرا

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-06-03 ||, 02:51 PM
أنا رأيي المتواضع انها تكون مسئولية كل عضو مشارك ايجابي عادل,أنه لو رأى أي جدل بدون أسس علمية صحيحة أو بدون اداب اسلامية مرضية,يبلغ الادارة عن العضو المخالف وعن مشاركته هذه.ثم الادارة وقتها تحكم على العضو بما تراه صوابا,اما نصحه أو تعليمه أو تحذيره أو وقفه مؤقتا أو نهائيا.

وجزى الله الادارة والمشايخ والأخوة الأفضل خيرا

وإياكم أخي الفاضل
وهذه الخطوة إيجابية جداً، ومشاركة للإدارة في العمل وفي الأجر إن شاء الله..

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-06-03 ||, 02:54 PM
جزاك الله كل خير أخي أبا فراس على طرح الموضوع ليكون شورى عامة (مصطلح سياسي شرعي) :)
و أنا أضيف إلى اقتراح أخي عبد الرحمن آل زعتري هو عمل اجتماع مصغر على أحد برامج المحادثة الشهيرة البالتوك أو السكايب لزيادة التعارف بين أعضاء الملتقى و لتظهر الفروق الفردية و ليظهر كذلك علم من لديه علم.. فالملتقى ما زال في بداياته .. و عملية المحادثة المباشرة بين أعضاء الملتقى و اقتراح مواضيع للنقاش و المحاورة المباشرة تساعد في عملية الحصر و الفرز .. و بالله التوفيق*

جزاك الله خير الجزاء
ولكنني أرى هذا الأمر من الصعوبة بمكان، فجمع المشاركين، أو إلزامهم بمثل هذا، واختبارهم.. شيء لا يقبله الكثيرون، كما أنه يثير ضغائن بعض الناس، وقد يسقط هيبة الكبار.

عبد الله رزق عثمان القرشي
10-06-03 ||, 04:19 PM
جزاك الله كل خير أخي أبا فراس على طرح الموضوع ليكون شورى عامة (مصطلح سياسي شرعي)

علي المجمعي
10-06-03 ||, 05:03 PM
جزى الله الاخوة على طرح هذا الموضوع
وهناك كثير من الاقتراحات الجيدة، لعل أقربها الى قلبي ما تفضل به الاخ يحيى رضا جاد من اقتراحات

ولكن لا ننسَ أن هناك من الاعضاء من ليسوا بطلبة علم ، بل سجلوا في المنتدى بغرض الاستفادة.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-06-03 ||, 05:18 PM
بارك الله في جميع الإخوة على هذه المشاركات الجادة، ولازلنا نستشرف المزيد من الاقتراحات والتوجيهات.
كما نأمل أن تكون الاقتراحات عملية لا نظرية، وواقعية لا مثالية، ولا تسبب كلفة مستمرة على المشرفين.

د. أريج الجابري
10-06-03 ||, 08:33 PM
هذا أسعد موضوع هذا الأسبوع :

أولا : هناك عدد من المشايخ الذين يتابعون المنتدى متابعة "دقيقة" ، وأرجو أن يمنحوا كلهم صفة الاستشارية ، بالإضافة إلى المشرف العام ونائبه = فهؤلاء لجنة ينبغي ان تنظر في أمر المشاركين فمن وجدته شديد الجدال قليل العلم = تشاورت فيما بينها ، ,أصدرت قرارا ينفذه طاقم الفريق. (ولا محاباة في العلم ، وقاتل الله المحاباة وهدى الذين يحابون).
ثانيا : ترتيب الناس يكون على مستويين ـ والله أعلم ـ :
*الأول : حصر موضوعات العضو والنظر في مدى جودتها .
*الثاني : متابعة تعليقاته ومدى دقتها والتزامها بالأدب والعلمية.
= ثم تحكم اللجنة الموقرة السابق ذكرها.

وأنا أؤيد هذا الاقتراح من الشيخ عبد الرحمن- بارك الله فيه-؛ فهو اقتراح مناسب.
أعانكم الله، وهيأ لكم من الأعضاء ما تُسر به النفوس.

عبدالله بن محيا الشتوي
10-06-04 ||, 07:39 PM
فضيلة الشيخ فؤاد سلمه الله...
ثمة طريقة أرجو أن تلبي بعض ترومونه من وراء هذا الموضوع..
انظر تكرما ما في المرفقات..

يحيى رضا جاد
10-06-06 ||, 12:55 PM
للرفع والتذكير

محمد عبد الله صل
10-06-06 ||, 05:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أيها الإخوة الفضلاء، أشكركم جميعا على حسن تعاونكم في هذا الموقع، وعلى الموضوعات القيمة تطرح من قبلكم، وأقترح أن يكون هناك ركن للإجابة على الأسئلة والاستفسارات العلمية من قبل المشاركين والأعضاء، وجزاكم الله تعالى خيرا.
ويسرني أن أتحفكم بموضوع في غاية الأهمية والجدة والإفادة، ألا وهو (ذكريات شيخنا الشيخ عبد المحسن العباد- حفظه الله ورعاه-)!
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــ
يقول الشيخ- حفظه الله تعالى ورعاه-:


بسم الله الرحمن الرحيم





من ذكرياتي عن الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة بعد مرور نصف قرن على إنشائها



الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد:
فهذه فقرات في ذكرياتي عن الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، بعد مرور نصف قرن على إنشائها:
(1): بدأ عملي الوظيفي في13/5/1379هـ بتعييني مدرساً في معهد بريدة العلمي، وكنت في تلك السنة في السنة النهائية من كلية الشريعة بالرياض، وقد اختارت إدارة الكليات والمعاهد العلمية التي سميت فيما بعد: ((جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)) بعض الطلاب للتدريس قبل التخرج للحاجة إلى ذلك، مع إعطائهم الراتب الذي يعطاه المتخرج وقدره:975ريالاً، وأظن هذا راتب المرتبة الخامسة من سلم الرواتب.
(2): في نهاية العام الدراسي عدت إلى الرياض لأداء الاختبار، فكنت الأول بحمد لله على دفعتي البالغ عددهم80 خريجاً، وقد وافقت على العمل في التدريس قبل التخرج أملاً في السلامة من الترشيح للقضاء بعد التخرج، ولكن بعد خروج النتائج طُلب حضوري وعدد من زملائي إلى مقر رئاسة القضاة، وكان ذلك قبل إنشاء وزارة العدل، وأُخبرنا باختيارنا للعمل في القضاء، وأن عملي مساعد رئيس محكمة الدمام، فذهبت في الحال وحدي إلى سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم- رئيس القضاة رحمه الله- وطلبت إعفائي من القضاء، وأني عملت في التدريس العام الماضي وأرغب في الاستمرار فيه، فوعدني بالنظر في ذلك وأن أراجعه بعد يومين، ولما راجعته أخبرني بموافقته على الإعفاء من القضاء، على أن أعمل مدرساً في الجامعة الإسلامية في المدينة عند افتتاحها في العام القادم، فأجبت أنني على استعداد تام لهذا العمل، ولما لم تفتح الجامعة في عام (1380هـ) أسند إلي التدريس في معهد الرياض العلمي إلى حين افتتاحها.
(3): كُلِّف الشيخ محمد بن ناصر العبودي مدير معهد بريدة العلمي في عام1380هـ بعمل الأمين العام للجامعة، وجاء إلى الرياض لمراجعة الجهات المختصة إعداداً لافتتاحها، وقد تردد في ذلك العام أن يتولى إدارة الجامعة الشيخ محمد الحركان، أو الشيخ عبد الله خياط رحمهما الله، وقد ذكر الشيخ عبد الله خياط رحمه الله في كتابه ((لمحات من الماضي)) (ص:235ــ236) صدور الموافقة السامية برقم:(4649) في30/3/1380هـ باختياره لرئاسة الجامعة الإسلامية، وكان ذلك بترشيح الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله، وذكر اعتذاره عن ذلك، وما جرى بينه وبين الشيخ محمد بن إبراهيم وغيره من مكاتبة حتى تم إعفاؤه.
وفي أوائل عام1381هـ عيِّن شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله- نائباً لرئيس الجامعة وهو المباشر لأعمالها، ورئيسها الشيخ محمد بن إبراهيم- رحمه الله-، وكان يرجع إليه في بعض الأمور، وقد حضر إلى المدينة مرة لرئاسة المجلس الأعلى الاستشاري لها، وبعد وفاة الشيخ محمد بن إبراهيم سنة1389هـ عيّن رئيساً للجامعة، واستمر فيها إلى أن عيّن سنة1395هـ رئيساً لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، وكانت مدة إدارته للجامعة أربع عشرة سنة.
(4): تم تأسيس الجامعة في عام1381هـ بأمر من الملك سعود- رحمه الله-، وقد خصص لها في ذلك العام ميزانية قدرها ثلاثة ملايين ريال، وكان تأسيسها في المدينة لاستقدام أبناء المسلمين؛ لتدريسهم وتفقيههم في دينهم ليعودوا إلى بلادهم بعد تخرجهم دعاة إلى الحق والهدى، كما قال الله عز وجل: ﭽﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽﭼ.
(5): لأهمية الجامعة عند الدولة كانت مؤسسة مستقلة مرتبطة برئاسة مجلس الوزراء، واستمرت على ذلك إلى أكثر من عشرين سنة، عندما صدر نظام موحد للجامعات فصارت كغيرها من الجامعات تابعة لوزارة التعليم العالي، وفي نظامها الذي صدر في عام1386هـ: ((جلالة الملك هو الرئيس الأعلى للجامعة))، وفي نظامها الذي صدر في عام1395هـ: ((يتم اختيار الرئيس الأعلى للجامعة بأمر ملكي))، وبناء على ذلك أصدر الملك خالد رحمه الله أمراً بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن عبد العزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء- رحمه الله- رئيساً أعلى للجامعة، وكان يحضر للمدينة أحياناً لرئاسة المجلس الأعلى، وينيب عنه في حال عدم حضوره سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله-، وفي هذا النظام يشارك في عضوية المجلس الأعلى عشرة أعضاء من خارج المملكة يمثلون مختلف المناطق الإسلامية، ويصدر أمر ملكي بتعيينهم لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد بناء على اقتراح رئيس الجامعة.
(6): كان في الجامعة عام افتتاحها كلية واحدة هي كلية الشريعة ومعهد ثانوي، وقد بدأت الدراسة فيها في يوم الأحد الموافق الثاني من جمادى الآخرة عام1381هـ، وكان عدد طلاب الكلية خمسة وثمانين طالباً، وطلاب المعهد الثانوي مائة وواحداً وسبعين طالباً.
(7): وصلت إلى المدينة في29/4/1381هـ وعيِّنت مدرساً في الجامعة في المرتبة الثالثة راتبها1400ريال، وكان سلَّم الرواتب آنذاك عكس السلم في الوقت الحاضر كلما قل رقم المرتبة كثر راتبها، وكنت بحمد الله أول من ألقى درساً في كلية الشريعة في اليوم الذي بدأت فيه الدراسة، ومن الذين درَّسوا فيها عام افتتاحها شيخنا الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، والشيخ عطية محمد سالم رحمهما الله.
وكم كان فرحي عظيما عندما سمعت بتعيين الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله- في إدارة الجامعة؛ إذ يسر الله لي صحبة هذا الرجل الفاضل العظيم أربعة عشر عاماً، وقد اختارني رحمه الله عضواً في مجلس الجامعة طيلة هذه المدة.
(8): زار الملك فيصل رحمه الله الجامعة ثلاث مرات، الأولى في عام1382هـ، والأخيرة في مطلع عام1393هـ، وكان في زيارته يزور بعض الفصول الدراسية، وقد حضر لي في الزيارة الأولى درساً في مادة التوحيد، وفي الأخيرة درساً في مادة الفقه، والزيارة الثالثة في عام1384هـ، وارتجل في الحفل الذي أقامته الجامعة في هذه المناسبة كلمة عظيمة، وألقيتُ بين يديه كلمة المدرسين، وقد أثبتُ الكلمتين في رسالة: ((عالم جهبذ وملك فذ: (الشيخ محمد بن إبراهيم والملك فيصل رحمهما الله) طبعت في عام1402هـ، وطبعت ضمن مجموع كتبي ورسائلي (6/425ــ446) في عام1428هـ.
(9): عيِّنت نائباً لرئيس الجامعة بترشيح من الشيخ عبد العزيز- رحمه الله-، وموافقة الملك فيصل- رحمه الله-، وصدر بذلك قرار مجلس الوزراء في30/7/1393هـ، وكنت المسئول الثاني في الجامعة، إلى حين انتقال الشيخ عبد العزيز إلى الرياض في أوائل شوال عام1395هـ، وبعد ذلك كنت المسئول الأول إلى شوال سنة1399هـ إذ أُعفيت من العمل بطلب مني؛ لما طرأ على بصري من ضعف لكثرة النظر في أوراق الجامعة، وكنت قبل عملي في نيابة الجامعة أقود السيارة مدة عشر سنوات.
(10): قمت بحمد الله بالتدريس في الجامعة حتى الآن، مدة خمسين سنة كملت في يوم الأحد الموافق الثاني من جمادى الآخرة هذا العام1431هـ، وفي السنوات الست التي كنت فيها مسئولاً في الجامعة لم أتخلَّ عن إلقاء محاضرتين كل أسبوع في كلية الشريعة، وتم لي أيضاً بحمد الله وفضله في هذا الشهر إكمال تدريس كتب الحديث الستة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان البدء في تدريسها في مطلع المحرم1406هـ، ابتداءً بصحيح مسلم ثم صحيح البخاري ثم سنن النسائي ثم سنن أبي داود ثم جامع الترمذي ثم سنن ابن ماجه الذي تم الانتهاء منه مساء السبت15/6/1431هـ.
(11): كليات الجامعة خلال نصف هذا القرن خمس، وهي كلية الشريعة التي أُنشئت عام افتتاح الجامعة، وكلية الدعوة وأصول الدين، افتتحت في عام1386هـ، وكلية القرآن الكريم، افتتحت في عام1394هـ، وكلية اللغة العربية افتتحت في عام1395هـ، وكلية الحديث افتتحت في عام1396هـ.
وعند افتتاح كلية القرآن الكريم طُلب من مدرس مادة القرآن في المعهد الثانوي التزويد بأسماء الذين يحفظون القرآن كاملاً لتوجيههم للدراسة في هذه الكلية، ولكونها جديدة لم يرغب الطلبة في الدراسة فيها، وبعد بدء الدراسة فيها بفترة حضر عندي في المكتب- وكنت مسئولاً في الجامعة- طلابها يطلبون إعفاءهم وتحويلهم إلى كليات أخرى، قلت لهم: أتدرون لماذا جئتم؟ إنكم جئتم تطالبون بإغلاق كلية القرآن! وشجعتهم على الاستمرار ووعدتهم بالعمل على تمييز طلبة كلية القرآن على غيرهم من طلاب الكليات الأخرى، وذلك بتخصيص مكافأة زائدة على مكافأة طلاب الكليات الأخرى، وعند إعداد جدول الأعمال لدورة المجلس الأعلى التي رأسها سمو الأمير فهد- رحمه الله- جُعل موضوع مكافأة طلبة كلية القرآن أول موضوع في الجدول، فتمت دراسته بحضوره وخُصص لهم مبلغ يكون زائداً على مكافأة غيرهم من الطلاب، وأناب رحمه الله سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله- في رئاسة بقية الجلسات.
(12): تولى إدارة الجامعة خلال نصف هذا القرن ستة، هم: شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، ثم صاحب هذه الذكريات، ثم الدكتور عبد الله الزايد، ثم الدكتور عبد الله بن صالح العبيد، ثم الدكتور صالح بن عبد الله العبود، ثم الدكتور محمد بن علي العقلا.
(13): في عام1381هـ - وهو العام الذي أنشئت فيه الجامعة الإسلامية بالمدينة- أصدر جمال عبد الناصر قرارا بتطوير الأزهر، وذلك بإحداث كليات دنيوية زاحمت كلياته المتخصصة وهي الشريعة وأصول الدين واللغة العربية، وترتب على ذلك إضعاف الأزهر شكلاً ومضموناً، أما الشكل فإن الزي الذي كان عليه الأزهريون في كلياته المتخصصة بدأ يتلاشى حتى لم يبق عليه إلا من بقي من المشايخ القدامى، وأما المضمون فإن القدرة العلمية لكلياته المتخصصة ضعفت عما كانت عليه من قبل.
وبعد مضي أكثر من عشرين سنة على تأسيس الجامعة الإسلامية؛ سعى أحد المسئولين فيها إلى إنشاء كليات دنيوية فيها، ولكن لحسن حظه أن الملك فهد- رحمه الله- لم يوافق على ذلك، فقد قرر مجلس الوزراء أن تبقى الجامعة الإسلامية مقتصرة على تخصصها، وأعلن ذلك في أخبار مجلس الوزراء عام 1402هـ، واستمرت الجامعة مقتصرة على كلياتها الخمس الشرعية إلى تمام نصف قرن على تأسيسها، وفي الآونة الأخيرة سعت الجامعة في عهدها الجديد لإنشاء كليات دنيوية يحصل بها مزاحمة تخصصها، ويحصل بها إضعافها كما حصل للأزهر قبل نصف قرن، وقد كتبت إلى خادم الحرمين الملك عبد الله حفظه الله، وإلى وزير التعليم العالي وإلى المسئول في الجامعة في ذلك، ومما قلته فيما كتبته لخادم الحرمين حفظه الله في1/1/1430هـ: ((وقد مضى على إنشاء الجامعة الإسلامية نصف قرن تقريباً ظلت فيها الجامعة محافظة على تخصصها، والمأمول من مقامكم الكريم التوجيه بإبقاء الجامعة على تخصصها دون مزاحمة، وأن يسلم عهدكم من إقرار ما فيه إضعاف للجامعة كما سلمت في عهود أسلافكم من ذلك، وألا يحصل للجامعة في عهدكم نظير ما حصل للأزهر في عهد جمال عبد الناصر)).
وفي أثناء إعداد هذه الذكريات فاجأت الصحف المحلية في30/5/1431هـ (أي: عند إتمام نصف قرن على إنشائها إلا يوماً واحداً فقط) بنشر الموافقة السامية- كما في صحيفة الرياض- على قرارات مجلس التعليم العالي، وفي أولها افتتاح ثلاث كليات بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وهي: كلية العلوم، وكلية الحاسب الآلي ونظم المعلومات، وكلية الهندسة، ولا يزال الأمل عظيماً في خادم الحرمين حفظه الله بالتوجيه بإبقاء الجامعة على تخصصها، وصرف النظر عن كل ما من شأنه إضعافها وخروجها عن مسارها، ومما لا شك فيه أن فائدة الحاسب الآلي في الوصول إلى المعلومات الشرعية عظيمة، ويمكن تحقيق هذه الفائدة بإيجاد دورات في الحاسب الآلي يتمكن بها طلاب الجامعة من الوصول إلى بغيتهم في مجال اختصاصهم، وأما دراسة العلوم والهندسة فإن ذلك- وإن كان فيه فائدة دنيوية فإنه- لا يتفق مع الأهداف التي أُنشئت من أجلها الجامعة، وهي: تفقيه أبناء المسلمين في الدين؛ ليعودوا إلى بلادهم دعاة إلى الحق والهدى، يبصرون غيرهم في أمور دينهم، وهذه الكليات تعلِّم المهن والحرف التي لا تتفق مع ما أُسست الجامعة من أجله، وهذا النوع من الدراسة موجود في بلاد كثيرة، ويغني عن افتتاح هذه الكليات في الجامعة أن يوجَّه الطلاب السعوديون إلى جامعات المملكة التي تشتمل على مثل هذه الكليات، وقد زاد عددها على عشرين جامعة، وأما غير السعوديين الذين يُرغَب في تدريسهم هذه التخصصات؛ فإن المناسب تخصيص منح دراسية لهم في تلك الجامعات الكثيرة في المملكة، وعندما كنت مسئولاً في الجامعة قبل ثلاثين سنة زار الجامعة الدكتور صوفي أبو طالب مدير جامعة القاهرة فسألني قائلاً: لماذا لا تفتح الجامعة كلية طب؟ فقلت: ولماذا لا تفتح جامعة القاهرة كلية شريعة؟ فقال: إن الأزهر كفانا ذلك، فقلت: وقد كفتنا الجامعات المتخصصة في الطب وغيره في المملكة ذلك!.
ومن أغرب وأعجب ما جاء في قرارات مجلس التعليم العالي: ((ووافق على إنشاء قسم الشريعة بكلية القانون بجامعة الجوف، وتعديل اسم الكلية إلى كلية الشريعة والقانون))؛ إذ كيف يتم في بلاد الحرمين إنشاء كلية للقانون ثم إنشاء قسم فيها للشريعة، مع تعديل اسمها إلى كلية الشريعة والقانون؟! وبلاد الحرمين نزل بها الوحي وظهر فيها الإسلام، والدولة السعودية قامت على تحكيم الشريعة، والقوانين الوضعية مخالفة للشريعة، فلماذا يُنشأ كلية للقانون ثم يُلحق بها قسم للشريعة وتسمى كلية الشريعة والقانون؟! وهذه التسمية للكلية تعادل اسم (كلية الحق والباطل)، والفرق بين الشريعة الإسلامية الرفيعة والقوانين الوضعية الوضيعة كالفرق بين الخالق والمخلوق؛ لأن الشريعة وحي من الخالق والقانون من عمل المخلوقين، والشريعة كاملة لأنها من عند الله، والقوانين ناقصة لأنها من وضع الناقصين، وقد كنا نتعجب من وجود كليات باسم الشريعة والقانون في غير هذه البلاد، فابتلينا بذلك كما جاء في قرارات مجلس التعليم العالي، وعسى الله أن يخلِّص هذه البلاد من هذا النوع من الدراسة والتسمية بمثل هذه التسمية، ومن كل ضرر يعود على هذه البلاد حكومة وشعباً.
(14): لقي سعي الجامعة في عهدها الجديد إلى إنشاء كليات دنيوية قبولاً شديداً، واهتماماً بالغاً من التغريبيين والصحفيين، بل والصحفيات اللاتي ظهر ذكرهن قبل سنوات قليلة وشاركن الصحفيين في مهنة الصحافة، فأبدى الجميع إعجابهم بهذا الانفتاح للجامعة بهذا السعي لإنشاء الكليات الدنيوية، وكذا اتجاهها إلى الابتعاث إلى الدول الغربية وغيرها، ولاسيما للتخصص في اللغة العربية وفي تاريخ المملكة! ولا ينتهي عجب العاقل من كون العرب السعوديين يُبتعثون للغرب للتخصص بلغة العرب ولكتابة تاريخ المملكة هناك! ونظير تخصص السعوديين باللغة العربية وتاريخ المملكة في بريطانيا مثلاً ما لو جاء بريطانيون إلى المملكة للتخصص باللغة الإنجليزية وتاريخ بريطانيا!! فإن كلاً منهما يُتعجب منه إلا أن الأول يُسعى إلى حصوله والثاني لا يُفكَّر في حصوله.
(15): من الانفتاح الجديد للجامعة حضور صحفيات إلى المؤتمر الذي عقدته الجامعة عن الإرهاب قريباً في الشهر الماضي في مكان خاص بالنساء، وقيام صحفية بمحاورة المسئول في الجامعة على هامش المؤتمر في أمور أبرزت فيها إعجابها الشديد بانفتاح الجامعة- وهو الانفتاح الذي تتعامل فيه الجامعة مع مختلف (الأطياف على حد تعبيرهم) حتى الصحفيات- ونُشر حوارها في صحيفة الشرق الأوسط بتاريخ10/4/2010م، وقد أبديت في رسالة إلى المسئول في الجامعة ملاحظاتي على ما جاء في الحوار حول الجامعة وحول أمور شرعية، ولا أدري لماذا تم حوار هذه الصحفية مع الخليفة الخامس للشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله؟! حتى وإن كان عن طريق شبكة المعلومات كما فهمت من المسئول ولماذا لم يكن مع صحفي؟! وما ذاك إلا من مكر المستغربين والتغريبيين للمؤسسات الشرعية والقائمين عليها، وفي التمكين من مثل هذا الحوار إعانة الفتيات على الانفلات الذي بدأ في الآونة الأخيرة في هذه البلاد، والذي لا ينبغي أن يحصل من مسئول في جامعة إسلامية؛ فإن مزاولة المرأة مهنة الصحافة لا يتأتى غالباً إلا بالسفور، والاختلاط المشين بالرجال والسفر بدون محرم، وكل ذلك مخالف لهدي الإسلام.
وجاء في الحوار إتاحة الجامعة للفتيات الدراسة في الكليات الدنيوية إذا تم إنشاؤها في الجامعة، فهل تمكَّن الفتيات في هذه الجامعة الإسلامية من دراسة الهندسة ليفتحن مكاتب هندسية يستقبلن فيها الرجال، ويقمن بالإشراف على إنشاء العمارات وغير ذلك مما فيه سفورهن واختلاطهن بالرجال؟!
وجاء في الحوار أيضاً اتجاه الجامعة عند إنشاء كلية طب ومستشفى جامعي إلى الاستفادة من خبرات وكفاءات أجنبية من غير الديانة الإسلامية، وأنه سيكون للكليات الجديدة مقر آخر خارج حدود الحرم، ومن المعلوم أن البنيان في المدينة إذا امتد خارج حدود الحرم فإنه يدخل تحت اسم المدينة وإن لم يكن داخلاً في الحرم، وهذا التفكير بهذا الاتجاه من الغريب العجيب؛ إذ كيف يُعقل أن تجلب جامعة إسلامية إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم من لا يؤمن بالرسول صلى الله عليه وسلم؟! وهذا من زيادة مفاسد إنشاء الكليات الدنيوية في الجامعة على ما فيه إضعافها ومزاحمة اختصاصها.
(16): جاء في حوار الصحفية مع مسئول الجامعة: أن الجامعة في عهدها الجديد أُحييت بعد ممات ونُفخ فيها الروح من جديد، وهذه عبارات متناهية في إعجاب هذه الصحفية بانفتاح الجامعة، يدخل تحت هذا الموت المزعوم أحسن فترة مرت بها الجامعة، وهي فترة إدارة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله لها، وكانت تلك الفترة فترة شبابها وقوتها ونشاطها في مجال اختصاصها تعليماً ودعوةً ووقاراً وهيبةً، وبعد تعييني نائباً لرئيسها الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بفترة مررت عليه رحمه الله في منزله قبل ذهابي إلى الجامعة، وكان الشيخ إبراهيم الحصين رحمه الله يقرأ عليه المعاملات المتنوعة في مصالح المسلمين فقال لي: ((رأيت البارحة أنني أقود بكرة وأنت تسوقها، وقد أوَّلت هذه البكرة بالجامعة الإسلامية))، والبكرة هي الشابة الفتية من الإبل، وقد سقت هذه البكرة وراءه رحمه الله مدة سنتين، وبعد انتقاله عن الجامعة قدتها أربع سنوات كاملة، وأما حياة الجامعة الجديدة التي زعمتها الصحفية في المدة التي بدأ فيها إضعاف الجامعة في مجال اختصاصها؛ فهي في الحقيقة فترة شيخوخة وهرم وهي مما يُعزَّى عليه، وقد عايشت هذه الجامعة وأدركت في شبابي شبابها وقوتها، ثم أدركت في شيخوختي هرمها وضعفها، ولله الأمر من قبل ومن بعد، وإنه ليحزنني ويؤلمني كثيراً أن أرى جامعة أُسست على التقوى من أول يوم، وتولى غراسها الشيخان الجليلان محمد بن إبراهيم وعبد العزيز بن باز- رحمهما الله-، يؤول أمرها بعد نصف قرن على إنشائها إلى أن تكون في مهب الريح؛ فتعصف بها الأعاصير وتكون محل إعجاب المستغربين والتغريبيين والصحفيين، بل وحتى الصحفيات اللاتي لا وجود لهن قبل عدة سنوات.
وأسأل الله عز وجل أن يوفق كل من له سلطة على الجامعة- وعلى رأس الجميع خادم الحرمين حفظه الله- للعمل على إبقائها قوية منيعة، سالمة من الضعف والإضعاف.
ومن المناسب في هذه المناسبة أن أذكر شيئاً من الأعمال التي حصلت في الجامعة، في فترة من فترات موتها المزعوم، وهي مدة ست سنوات كنت مسئولاً فيها في الجامعة، مع الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله- وبعده:
1): افتُتح قسم الدراسات العليا في الجامعة لمنح درجتي الماجستير والدكتوراه.
2): افتُتحت كليات القرآن الكريم، والحديث الشريف، واللغة العربية.
3): أُنشئت مطابع الجامعة.
4): طُبع في كل سنة من السنوات الست دليل للجامعة، يحتوي على ذكر المعلومات المختلفة، عن مناهجها ومدرسيها وطلابها وخرِّيجيها، وأنشطتها وغير ذلك.
5): أُلقي في قاعة المحاضرات تسعون محاضرة تخدم رسالة الجامعة، بواقع خمس عشرة محاضرة في كل سنة، طُبعت في ستة أجزاء.
6): طُبع كتاب: ((خرِّيجو الجامعة من عام1384هـ إلى عام1396)).
7): أُعد مخطط علمي (أكاديمي) للجامعة، ينتهي فيه عدد طلابها إلى عشرين ألف طالب، قام بإعداده مؤسسة وأُنفق عليه مليونان ونصف مليون ريال.
8): عُقد المؤتمر العالمي لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة في24ــ29 صفر1397هـ، حضره أعداد كبيرة ينتمون إلى سبعين دولة، واستُصدرت الموافقة السامية على عقد المؤتمر الثاني لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة، ومؤتمر مكافحة المخدرات والمسكرات وتمَّ عقدهما فيما بعد.
9): طُبع عن طريق مركز الدعوة في الجامعة الذي أُطلق عليه فيما بعد عمادة خدمة المجتمع؛ رسائل كثيرة للدعوة في داخل البلاد وخارجها، وطبعت الجامعة في المغرب عن طريق الملحق الديني الأستاذ محمد بن عبد السلام- رحمه الله- أربع رسائل، طبع من كلٍّ منها خمسون ألف نسخة تم توزيعها في المغرب والجزائر، وذلك إثر فقْد كمية من كتاب: ((شرح العقيدة الواسطية)) للهراس مرسلة، إلى الدكتور محمد تقي الدين الهلالي- رحمه الله-، فطبعت الجامعة هذه الكمية من هذا الكتاب وغيره في المغرب.
10): اُنتدب بعض المدرسين في الجامعة، إلى بعض الجهات التي توجد فيها المخطوطات خارج المملكة؛ لتصويرها وإيداعها في قسم المخطوطات التابع للمكتبة المركزية في الجامعة، وأُحضر منها أعداد كبيرة استفاد منها الطلاب والباحثون، ومما هو جدير بالذكر أنه يوجد في المكتبة المحمودية في المدينة نسخة خطية مسندة لكتاب: ((المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية)) لابن حجر- رحمه الله- أرادت الجامعة تصويرها فلم يمكن ذلك لتكسر أوراقها من البلى، وعند ذهاب بعض المدرسين لتصوير المخطوطات في الهند وجدوا نسخة منقولة من هذه النسخة في عام1351هـ، محفوظة في المكتبة العمرية بجامعة دار السلام بعمر آباد مدراس، فأحضروا صورة عنها إلى قسم المخطوطات في الجامعة.
وقدوتي فيما ذكرته- هنا بمناسبة الحياة والممات للجامعة في حوار الصحفية- رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال للأنصار في غزوة حنين: ((يا معشر الأنصار! ألم أجدكم ضلالاً فهداكم الله بي؟! وكنتم متفرقين فألفكم الله بي؟! وكنتم عالة فأغناكم الله بي؟!)) من حديث رواه البخاري (4330) ومسلم (2446) وذكر الحافظ ابن حجرفي الفتح (8/52) من فوائد هذا الحديث: ((إقامة الحجة على الخصم، وإفحامه بالحق عند الحاجة إليه))، وقال ابن دقيق العيد في شرح هذا الحديث في كتابه إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام (3/309): ((وفي الحديث دليل على إقامة الحجة عند الحاجة إليها على الخصم)).
وقد أوصيتُ في عام1418هـ، أن تكون مكتبتي الخاصة ضمن محتويات المكتبة المركزية بالجامعة وتجعل في موضع خاص بها.
وإن مما يؤسف له أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قد أصيبت بمثل ما أصيبت به الجامعة الإسلامية، وهي جامعة عريقة في هذه البلاد تخرّج أول فوج منها عام1376هـ، ومنهم الشيخ عبد الله الغديان- رحمه الله-، والغالبية العظمى من القضاة والمشتغلين بالعلم في هذه البلاد هم من خريجي هذه الجامعة.
وكل راع مسئول عما استرعاه الله عليه، لقوله صلى الله عليه وسلم: ((كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راع ومسئول عن رعيته)) الحديث رواه البخاري (893) ومسلم (4742).
وأسأل الله عز وجل أن يوفق كل مسئول في هذه البلاد- عظمت مسؤوليته أو صغرت-، وعلى رأس الجميع خادم الحرمين الملك عبد الله حفظه الله؛ للقيام بمسئوليته على الوجه الذي يرضي الله عز وجل وينفع عباده وتبرأ به الذمة، إنه سميع مجيب.
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

20/6/1431هـ،
المصدر:


عبد المحسن بن حمد العباد البدر



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

محمد عبد الله صل
10-06-06 ||, 05:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
يطيب لي أن أتحف إخواني بهذين الموضوعين:
1- ترجمة الشيخ عبد الله الغديان- رحمه الله تعالى-.
2- ذكريات الشيخ عبد المحسن العباد- حفظه الله تعالى ورعاه-

يحيى رضا جاد
10-06-14 ||, 04:53 PM
للرفع والتذكير



مرةً أخرى !

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-06-14 ||, 05:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
يطيب لي أن أتحف إخواني بهذين الموضوعين:
1- ترجمة الشيخ عبد الله الغديان- رحمه الله تعالى-.
2- ذكريات الشيخ عبد المحسن العباد- حفظه الله تعالى ورعاه-
أخي الشيخ الفاضل محمد صل: لم يتبين لي صلة المشاركتين وإدراجها بهذا الموضوع.


مرةً أخرى !


ثمة نقطة أراها من الأهمية بمكان؛ وهي إيجاد بيئة المتخصصين بالملتقى.
وأعني بالمتخصص: من كانت دراسته في التعليم العام والجامعي والدراسات العليا في ذات الامتداد.
فمثلاً من لديه ميولٌ أصولي لحظه في دراسته -مثلاً- في المعاهد العلمية الشرعية التخصصية، ثم نمَّاه ورعاه؛ وتهيأ له الالتحاق بكلية الشريعة؛ ثم تخصص في الماجستير في التخصص الدقيق: أصول الفقه؛ وبدأ غوصه في التخصص لمدة ثلاث إلى أربع سنوات متصلة؛ ثم التحق بمرحلة الدكتوراه ليسبر أعماقاً بعيدة في أصول الفقه؛ وليدرك أبعاداً أوسع في مدة أربع إلى خمس سنين متصلة؛ مع ما قد يجتمع له من الدراسة على المتخصصين في حلق العلم؛ مع التدريس لذات الفن طيلة سنين عمره؛ مع زمالته للمتخصصين والاستفادة من تخصص زملائه كلٌ أمضى شطراً من حياته في دقائق العلم؛ كل هذا سيجعل له من حيازة العلم؛ ونيل دقائقه ما لا يمكن أن تجده عند من فتح له في القراءة مع تخصصه الوظيفي أو الدراسي في فنٍّ لا صلة له بأصول الفقه مثلاً!

ولذا أرى أنه مما ينبغي أن يُخصُّوا عن غيرهم بمزيَّة!
- إما إيجاد خانة تحت الاسم تكتب: متخصص.
- أو بإيجاد مجموعة؛ تتمايز بالألوان للمتخصص عن غيرهم.
والفائدة: رعاية التخصص؛ وترتيب حوارات ونقاشات الأعضاء.
وقد تكون الأولى أكثر وضوحاً من جهة النظر إلى المعرف.
والأخرى تكون أكثر بروزاً من جهة رؤية قائمة الحاضرين والمشاركين؛ وقد لا يعرف سبب هذه الألوان إلا أن يشار أسفل الملتقى إلى مفاد كل لون؛ وهذا متبع في بعض المنتديات.

الإدارة
11-12-06 ||, 09:28 AM
ربما يكون بعض الحل في تغيير بنية الموقع بشكل عام ليكون على شكل مدونة مشتركة (Blog)

اقتراح جميل شيخنا الكريم .. وقبل التعليق على مقترحكم أضع هذا المثال بالعربي لمقترح د. أيمن :
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

اقتراحاتكم حول هذا مهمة

أم طارق
11-12-06 ||, 10:46 AM
اقتراح جميل شيخنا الكريم .. وقبل التعليق على مقترحكم أضع هذا المثال بالعربي لمقترح د. أيمن :
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)


اقتراحاتكم حول هذا مهمة

بدل المنتدى أم بدل موقع الشبكة الجديد ؟؟