المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فويل الكاسيات العاريات ....!!!!!! الجزء الأول



السيد محمد السيد الطنطاوى
10-04-30 ||, 12:37 AM
فويل الكاسيات العاريات ....!!!!!! الجزء الأول



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد





بقلم : أبو عبد الله الرياني


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد




فقصيدتي هذه من أطول قصائدي فقد عددت أبياتها بعد ما أنهيتها فوجدتها 78 بيتا ..

وكما أقول : لا تكاد تخرج لي قصيدة إلا لمناسبة معينة ...

فحينها يكون القلب منشرحا فتخرج الكلمات من القلب لا من اللسان ..

وهكذا الشاعر .. لا يكتب تملقا أو زيفا أو نفافا .. وإنما يكتب ما في قلبه ..

.....

ومناسبة القصيدة
هي أني كنت أمشي في الجامعة وأنا مغادر لها ذاهبا إلى البيت ...

فمرت بجانبي فتاة -وما أكثر ما يمر الفتيات!!- فشممت عطرا فواحا ...

وهذا الأمر ليس بمستغرب أبدا فكل يوم تحدث الحادثة .. لكن هذه المرة خطر ببالي بيت شعري من خيالي
وهو ...
(( تمر بجنبنا فأشم ريحا ))

فأكمل قلبي قائلا ..
((معطرة تجاري الزانيات ))

فبدأت من يومها أكتب هذه القصيدة ..
وأسميتها "فويل الكاسيات العاريات"
وكان يوم الأحد .. 21 من الشهر فبراير .. لعام 2010م ...

وقد كنت أريد أن أنهيها في اليوم الثاني ...
فلم أنهها لاسترسال الأفكار ولأني أردت أن أضيف عليها أكثر من هذا ...
قلت بعدها بيوم ...
ولكن خانتني الأفكار فلم أزل أؤخرها حتى مر أسبوع كامل ولم أنهها ...
فكلما أردت أن أختم جاءتني أفكار أخرى ...

المهم أني أنهيتها اليوم
يعني بعد أسبوع ويوم...
اليوم هو 1 من شهر مارس للعام 2010م ..
وهو الاثنين ..

بل إني أنهيت البيت الأخير اللحظة هذه ...
(الساعة 12 والثلث ليلا تقريبا) ..


قصيدتي هي وصف لحال الأمة الواقع ...

ووعظ لفتيات الأمة ونسائها ...

كنت فيها شديدا بأولها ...

ولائما بأوسطها ..

وواعظا مشفقا بآخرها ...


وما قلتها تعليقا أو إخبارا فقط وإنما لينتفع بها بإذن الله ..
أسأل الله أن يكون عملنا خالصا لوجهه الكريم ..
وأن يوفق فتيات المسلمين للهدى والصلاح وشبابهم ...
إنه ولي ذلك والقادر عليه ...


ولأن القصيدة يجب أن تبتدأ بالمطلع الذي يكون نهاية شطره كنهاية العجز ..
فإن البيت الأول للقصيدة هو آخر بيت كتبته ...

................

أعتذر عن الإطالة ...

ولنبتدئ ...

"فويل الكاسيات العاريات"








شعر : أبو عبد الله الرياني


فإني قد رأيتُ المغريات *** بجامعتِي أشمّ الرائحاتِ


تمرُّ بجنْبنا فأشمّ ريْحَا ***معطرةٌ تجاري الزانياتِ

غدتْ تزني فما يدري أبوها ***ولا أمٌّ لها عن موبقاتِ

أليسَ نبيّنا قد قال عنها ***بأنّ بعطرِها قصْدُ الزّناةِ؟؟

فصَحّ المتنُ والإسنادُ أيْضا ***وصحّ رجالُ سِلسِلةِ الرّواةِ

إذا خرَجتْ مُعطّرةً بطيبٍ ***فزانيةٌ ترومُ السيئاتِ

تطوفُ بساحةٍ ملئى شبابًا ***وتبحثُ عن صديقِ الذكرياتِ

تجرّعت الدّياثة من قديمٍ ***لها أمّ كغيرِ الأمّهاتِ

تربّت في بيوتٍ لا تُبالي ***أتفعلُ طاعةً أو منكراتِ

حبِاها أهلُها قرْبا وودًا ***فجاؤوها بلبسِ الكافراتِ

وما عابوا خروجَ البنتِ ليلا ***فإن البنتَ عند الصادقاتِ

وما أمروا بناتهمُ~ بخيرٍ ***ولا تدري الفتاةُ عن الصلاةِ

فلا تدري عن الإسلامِ شيئا ***سوى أن الحجابَ لذي الفتاةِ

وحتى ذا الحجابَ فما ارتدَوه ***زعمْن بقلبِهن كمسلماتِ

تغطّي شعرَها كسنامِ بُختٍ ***وحاشاهُن قولُ محجّباتِ

وتلبسُ أصفرا وكذاك حمرا ***كأنّها أعلامُ المُومساتِ

تجسّد جسْمَها فلبئسَ سترٌ ***يبيّن ذِي المعالمَ والصفاتِ

أعاريةٌ أقولُ فليسَ حقًا ***وكاسيةٌ أقولُ عن العراةِ؟

تعرّي نفسَها وتقولُ لبسًا ***فويلُ الكاسياتِ العارياتِ

أيا ربّاهُ فالعنها بسَخْطٍ ***فقد علمتْ فخانتْ مَوعِظاتي

تراها في الشوارعِ والمقاهي ***وجامعةٍ كذا بمجمّعاتِ

فلا أدري ألومُ من ارْتضَاها ***أم الآتي بها لمؤسّسَاتِ

فقلبي لم يزلْ يبكي دِماءا ***يحِنّ إلى زمانِ المؤمناتِ

وعيني صبّبتْ دمْعا غزيرّا ***فقد رأتِ التبرّجَ في البناتِ

وثانيةّ بكتْ فرحًا عيونِي ***لأني قدْ رأيتُ منقباتِ

رأيتُ سوادَهنّ يشيرُ حقًا ***لقلبٍ أبيضٍ حلوِ السّماتِ

ألا فتذكّري يا أختُِ يومّا ***ستأتي فيه لحْظاتُ الوفاةِ

ستبكي أمُّكِ الثكلى فِراقًا ***ويأت طبيبُكم بالمُعجِزاتِ

أبوكِ لحالِكم يبكيْ بكاءً ***شديدًا محزنا فالموتُ آتِ

وقد جاءتْ ملائكةٌ كرامٌ ***لنزع الروحِ سُمُّوا نازِعاتِ

تقوليْ يومَها ماذا دَهَاني ***أتوبُ الآنَ أم هَذا مَمَاتي؟؟

تمنى حينَها قلبي رُجُوعًا ***فليتَ اللهَ يرجِعُ لي حياتي

وجفّت مُقلَتِي وابْتلّ خَدّي ***وجاء الموتُ يكشِفُ خائناتِي

سيَقبِضُني مصاحبةً هوَايا ***فليستْ طاعتي في قائِماتي

أقومُ الليلَ في فلمٍ قبيحٍ ***فبِئْسَتْ سهْرتِي ومُسَلْسَلاتي

وصاحِبتي تُصَادِقُني فترْوي ***معاصِيها وحالَ الفاسقاتِ

فتأتيْني صَباحًا كلّ يومٍ ***بألبومٍ لإحْدى السّاقطاتِ

رأيتُ الإختلاط غدا حَلالا ***فصارَ شبابُنا من صاحباتي!!!!

وصاحبْتُ الصّديقَ فصارَ خِلاً ***وصرْتُ أنا من المُتكبّراتِ

فلا لِـــصداقتي مع صَحْبِ سَوْءٍ ***ولا لـِـــدراسَتي في الجامعاتِ

فوَا أسَفي على ماضٍ تولّى ***وسيءِ ما جنيتُ ومعصِياتي

فيا أختاهُ توبي واستقيمِي ***وكوني من صُنُوفِ التائباتِ

وصلّي للإلهِ فإنّ ربّي ***يُحِبّ القانِتاتِ العابداتِ

ويقبلُ عبدَه إن تابَ يومّا ***فهَلا توبةً قبلَ المَمَاتِ

فقُولِي واسْألي ربًا رحيمًا ***أيا ربّاهُ أحْسنْ خَاتماتِي

ويا ربّا عفوًّا فاعفُ عنّي ***ويا ربًا مجيبَ المَسْألاتِ

أجِبْ سُؤْلي وحقّقْ غايةً لِي ***فأمنيتي تفوقُ الأمنياتِ

رِضاك مقاصِدِي ورضاك همّي ***بدونِ رِضاك لا تحْلو حَيَاتي

رضاك أُريدُه ورضاك أبْغِي ***رضاك الماءُ يُسقِي الظّامِآتِ

وعفوُك سلّم أرنُو إليهِ~ ***لأصعدَ بعدَها للمَغفِراتِ

فيا ربًا غفورًا امْحُ ذنْبي ***وأرْشِدني لسلسلةِ النّجاةِ

فيا أختاهُ إنّي بَعد هَذا ***أرى حقّا جموعَ العائِداتِ

فكوني منهمُ~ وذرِي عُطورًا ***ولا يعجبْكِ لبسُ الفاجِراتِ

وحسبُكِ ذلةً سمعُ الأغانِي ***وصحبةُ فاسقٍ ومُغنياتِ

فتوبي توبةً أبدًا نصُوحًا ***فإن الموتَ موعدُه سَيَاتِي

وكوني بذرةً للخيرِ دومًا ***إذا أعطتْ فثمْرًا طيّبَات

حياءٌ ماؤُها والتُّرْبُ تقوًى ***فتكبرُ ثمّ تكبرُ كالنّباتِ

ستُثْمِرُ بعدَها جيلاً جميلاً ***ويفنى عمرُها بعدَ الفواتِ

مخلفةً ببِذرتِها ألوفًا ***من الشّجَرِ الأصيلِ الخيّراتِ

ولا أنسى أقول لكِي تعالَي ***تريدين الزواجَ من المُؤاتِي؟؟


فلا تَخشَي فإنّ الزوجَ آتٍ ***وإن الصالحينَ لصالحاتِ

فلا يأتيكِ شيطانٌ مرِيدٌ ***يجيءُ لكِ اللعينُ بوسْوَساتِ

يقول لكِ الزواجُ غدا بعيدًا ***فلا تبْقِي من المتشدّداتِ

فهذا صادقِي وكذاكَ هَذا ***فقولي : (لا) لهُ~ ( يا ابْن اللواتي)

أريدُ بعفتي مرْضاتِ ربّي ***أردتُ أطيعُ ربّ الكائناتِ

ولستُ أطيعُ شيطانًا لعينًا ***فإني لستُ من تلكَ الفِئاتِ

أعوذُ بربّنا منكم جميعًا ***فإني لستُ من ذي الغافِلاتِ

فيا أختي وعظتكِ شطْرَ بيتٍ ***وعجْزُ البيتِ ليسَ بمُفرَدَاتي

فمع أنّي بوَعْظي كنتُ فظّا ***فهلا تقبَلي هذِي العِظاتِ

فــ(نونُ) نقابِها نورٌ عظيمٌ ***أضاءَ طريْقَنا بالبيّناتِ

و(قافٌ) قوةُ الإيمانِ حقّا ***و(ألـْـفٌ) إلفُها للطّائِعاتِ

و(باءٌ) بلْسمٌ يشفي عليلاً ***فنِعمَ نقابُنا للطّاهِراتِ

و(حاءُ) حِجابِها حبُّ الإلهِ~ ***و(جيمٌ) جوهرُ المُتَحَجّباتِ

و(ألـْــفٌ) آيةُ الأحزابِ جاءتْ ***تقولُ : حِجَابُنا في الوَاجِباتِ

و(باءٌ) بحرُ إيمانٍ عميقٌ ***يَغُصْنَ بِهِ~ ولسْنَ بطائِفاتِ

فيا أختاهُ هلا تسْتقيمِي ***أفيقِ أخيّتي مِن ذا السّبَاتِ

فإنّي ناصحٌ لكِ حفظَ عِرْضٍ ***وإنّ نصِيحَتِي للغالياتِ

فأنتِ اللؤلؤُ الدرُّ المصُونُ *** أصيلٌ بل عظيم المنقباتِ

وسلامتكم
أبو عبد الله الرياني

المصدر
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

بشرى عمر الغوراني
10-04-30 ||, 04:57 PM
أبيات جميلة بيد أن أولها فيه كثير من الكلمات الشديدة الوقع
و أريد أن أنوه بأن الحكم على المظهر الخارجي فقط من نوع التعميم ، فليست كل سافرة أوصافها كما ذكر الشاعر و ليست كل منقبة "قلبها أبيض" و ليست كل متحجبة سامية الصفات , والله أعلم.