المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بشرى لطلاب علم الفرائض الحنابلة ... (منظومة موقظة الوسنان) مُدهشة بحق .



سليمان بن ناصر السالم
10-05-04 ||, 07:31 PM
الحديث عن منظومة (موقظـــة الوسنان في علم الفرائض) لشيخنا العالم الجليل المفيد بدر بن ناصر العواد له مناحٍ متعددة ،
سأحاول طرقها برفق ، وله محاور مختلفة أملي بأن أوفق في ذكر طرفٍ منها في هذه العجالة ،
:::::


فَمِنْ ذِكْرِ طَريقَتِهَا ومَنْهَجِهَا ، إلى إيرادِ بعضِ مزاياها وسَبَبِ تميُّزِها ، وأخيرا حديثٌ وترجمةٌ لناظمها ، ولعلِّي أدعُ المحورَ الأخيرَ جانبا لأفردَ له حديثًا خاصَّا متى تهيأتْ أسبابه واكتملتْ مادَّتُه ،
::::
مَنْهَجُهَا :
من جهة العروض هي على بحر الرجز ، وفقهيا على مذهب الإمام أحمد بن حنبل ، قال الناظم فيها :
سَمَّيتُها موقظة الوسنان *** لمذهبِ ابنِ حنبلِ الشيباني
ولا يشيرُ للخلاف إلا في القليل النادر ، ورتَّبَ أصحابَ الفروضِ فيها على الفروض ،
وأوردَ الناظمُ من مسائل الملقَّباتِ ما في ذكره فائدة كـ(الأكدرية) و(المشتركة) و(العمريتين) ، وحرص الناظمُ على استقصاءِ المسائلِ في الأبواب ، وعلى ذكرِ جميعِ القيودِ والشروطِ في كل بابٍ .
:::::::
مزاياهــــا :
1- المنظومة كافيةٌ شافيةٌ في هذا العلم فمن حفظَهَا وضبَطَهَا ، أغنتْه عن شرحٍ لها ، فهي تشرحُ نَفْسَهَا بنفسِها وتحلُّ ألفاظُها معانِيَهَا .
2- حرصَ الناظمُ أن يُخليَهَا من أكبرِ عيبي كثيرٍ من الأنظامِ العلمية وهما : الحشو والابتسار ،
فلا تكادُ تَجِدُ المكمِّلاتِ للأبيات ، من نحوِ ما وردَ عند الإمام الرحبيِّ –رحمه الله- كـ(فلا تكن عن العلوم قاعدا) و(فافهم مقالي فهم صافي الذهن) و(قضى به الأحرار والعبيد) و(فكن لما أذكره سميعا) و(حكما بعدل ظاهر الإرشاد) و(فافهم فليس الشك كاليقين) و(فاحفظ فكل حافظ إمام) ،
ومن جهة أخرى حرص الناظم على ذكر الشروط والقيود في كل باب مستوفاةً تامَّةً دون ابتسار.
3- قوةُ سبكِهَا ومتانةُ نظمِهَا من أوَّلها إلى آخرِهَا ، وربما حَلَّقَ الناظمُ -في بعض الأبيات- إلى درجة مُذْهِلَةٍ لا تكادُ تجدُ من يقاربه فيها ، ولا ترى مَن يحومُ حولَهُ ،
ولأضرب لهذا أمثلة :
- أصول أصحاب الفروض سبعة ، وزاد بعضهم فجعلها تسعة ، فعلى القول الأول هي : 2 ، 3 ، 4 ، 6 ، 8 ، 12 ، 24
وذكرها الناظم ببيت واحد :
فاثنان مع ثلاثة إن ضوعفا *** كلٌ بمثلِ أصلِهِ فقد وفا
معنى البيت أنك إذا أردت معرفة الأصول فضاعف الاثنين مرتين وضاعف الثلاثة ثلاث مرات ، وتخرج لك الأصول السبعة .
:::
مثال ثانٍ :
- ترث بنت الابن النصف بثلاثة شروط ، وهي :
1-عدم وجود الفرع الوارث الأعلى منها . 2-عدم العاصب لها . 3-عدم المشاركة لها .
ذكرها الناظم ببيت واحد في باب النصف :
وفرض بنت الابن إن لم يعلها *** فرع وغاب عاصب ومثلها
:::
مثال ثالث :
- أورد الفروض المذكورة في كتاب الله ببيت واحد :
نصف ونصفه ونصف نصفه *** سدس وضعفه وضعف ضعفه



فهذه الأبياتُ -وغيرها كثيرٌ- في برزخٍ بين السماءِ والأرضِ .
:::::::
4- سلامتها من الآفات العروضيَّة والهفواتِ اللغوية ، فليس فيها ما يؤخذ من هذا الباب .
5- ذكر الناظم فيها أبوابا أغفلها أو أغفل بعضها بعضُ من نظمَ في هذا الفن ، كـباب(الحقوق المتعلقة بالتركة) ، وباب (أركان الإرث) ، و(أسبابه) و(شروطه) ، وباب (الرد) وباب (ذوي الأرحام) وباب (قسمة التركات) ،
وفَصَّلَ القول في أبوابٍ أخرى لم تُغفل في غيرها ، لكنَّها أُوجِزَتْ .
:::::::::
6- عني الناظم بإيراد كثيرٍ من التَّعريفاتِ في نظمه وهذا في غاية الأهمية فيما أحسب ، ولأضربنَّ لهذا أمثلة ً أيضا :
التَّعصيب عند الفرضيين : الإرث بلا تقدير .
قال الناظم :
قد عرف التعصيب بالتحرير *** بأنه : (الإرث بلا تقديرِ)
::::
الفرض عند الفرضيين : نصيب مقدر شرعا لوارث مخصوص لا يزيد إلا بالرد ولا ينقص إلا بالعول .
قال الناظم :
فالفرض (ما قدر بالنصوص *** محددا لوارث مخصـــــــوص
يزيد بالرد فقط وينقص *** بالعول) وهو عند من تخصصوا
::::
المفقود عند الفرضيين :
ما فُقِدَ ولم تُعلم له حياةٌ ولا موتٌ .
قال الناظم :
وعرفوا المفقودَ بـ(الذي اختفى *** وما استبانَ هل نجا أم تَلِفَا)
::::
المناسخاتُ عند الفرضيِّين :
هي أن يموت مورِّث وقبل قسمة التركة يموتُ أحد الورثة .
قال الناظمُ :
وهي هلاك وارثٍ أو أعلى *** ولم يُقسَّمْ إرثُ ميتٍ قبلا
:::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::


أدعو معاشرَ الفرضيِّين من مشايخَ وطلابِ علمٍ الوقوفَ على هذه المنظومة ، ومقارنتها بكل ما نظم في هذا الفن ، وإبداء الرأيِ حيالَ النظــرِ في ذلك ، مع العلمِ أنَّ المنظومةَ نزلتْ للأسواقِ قبلَ أسبوعينِ تقريبا ، ونَفِدَتْ من بعضِ المكتباتِ ، وحَفِظَهَا بعضُ طلابِ العلمِ في الرِّياضِ والمدينةِ قَبْلَ أنْ تُطْبَعَ في دار الميمان ..



وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
والله وراء القصد ...

فراس محمود يوسف
10-05-05 ||, 09:58 AM
ألا تملك أن ترفعها هنا أخي؟!
بارك الله بك

أمين علي الأقصري
10-05-05 ||, 01:04 PM
الله يجزيك بالخير أخي سليمان

اين تباع؟

لقد شوقتنا لرؤيتها

مشاري بن سعد الشثري
10-05-05 ||, 02:36 PM
ومن أبياتها الرائقة الموجزة ذاك الذي عد فيه الفروض المنصوصة:

نِصْفٌ ونِصْفُهُ ونِصْفُ نِصْفِهِ *** سُدْسٌ وضِعْفُهُ وَضِعْفُ ضِعْفِهِ

وطبعة المنظومة أنيقة رشيقة ..

تنبيه :جاء في البيت 68 قوله : (أو معْ الغير)
وصوابه : (أو معَ الغير)

وفق الله الجميع لمرضاته ..

سليمان بن ناصر السالم
10-05-11 ||, 02:13 PM
أحبتي الأكارم أشكر لكم مروركم الطيب وتعليقكم الجميل

والمنظومة كما أسلفت من مطبوعات دار الميمان وأتمنى -والله- أن أنزلها في النت
بنسختها المصورة الموجودة في جهازي ، لكن أظن ذلك لا يرضاه الناشر

وأخي مشاري نعم بارك الله فيك أصبت فيما لَحَظْتَهُ

وهذا خطأ مِطبَعي واضح .

عمار بن حمد الجهني
10-05-12 ||, 07:35 AM
جزاك الله خير على تعريفك لهذه المنظومة وإني أرى وبعض مشائخي في القصيم وأكثرهم من بريدة مايلزم حفظ منظومة في الفرائض وإذ كان ولابد فعليك بالبرهانية وخاصة بعدما شرحها شيخ اشياخنا شرحا نفيسا أقصد شرح ابن عثيمين رحمه الله.
وألفت متن في الفرائض ( نثر ) مع شرح لي يسر الله خروجها .
وفق الله الجميع .

أمين علي الأقصري
10-05-12 ||, 03:18 PM
الحمد لله

أمس وصلتني المنظومة وهي مدهشة بحق كما قال أخونا السالم جزاه الله خيراً

يا ليت أحصل ليها شرح

أحمد بن نجيب السويلم
10-05-17 ||, 04:58 PM
وقفت عليها .. وهي كما قيل عنها جميلة

خالد بن سالم باوزير
10-05-17 ||, 06:22 PM
يا أخي هذه البشرى محلها ملتقى فقه المواريث وقسمة التركات - حفظك الله - .

أرجو من الإدارة أن تنقلها إلى موضعها المناسب .

مصطفي بن محمد صلاح الدين
10-05-18 ||, 10:14 AM
جزاكم الله خيرا

طارق موسى محمد
10-10-25 ||, 12:11 PM
جهودك مشكورة
وجزاكم الله خيراً

عبدالله عبدالرحمن الأسلمي
12-03-25 ||, 04:50 PM
ما شاء الله، لقد قمت بتنزيلها ووجدتها ممتعة نافعة.

محمد سعد مسفر
18-10-08 ||, 10:32 PM
جزاك الله خير الجزاء أخي سليمان .

منظومة موقظة
الوسنان بصوت جميل
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

عمرو بن محمد زيتون
18-12-15 ||, 12:47 AM
جزاك الله خيرًا أخي الكريم

خالد بن سالم باوزير
19-04-08 ||, 10:05 AM
الحديث عن منظومة (موقظـــة الوسنان في علم الفرائض) لشيخنا العالم الجليل المفيد بدر بن ناصر العواد له مناحٍ متعددة ،
سأحاول طرقها برفق ، وله محاور مختلفة أملي بأن أوفق في ذكر طرفٍ منها في هذه العجالة ،
:::::


فَمِنْ ذِكْرِ طَريقَتِهَا ومَنْهَجِهَا ، إلى إيرادِ بعضِ مزاياها وسَبَبِ تميُّزِها ، وأخيرا حديثٌ وترجمةٌ لناظمها ، ولعلِّي أدعُ المحورَ الأخيرَ جانبا لأفردَ له حديثًا خاصَّا متى تهيأتْ أسبابه واكتملتْ مادَّتُه ،
::::
مَنْهَجُهَا :
من جهة العروض هي على بحر الرجز ، وفقهيا على مذهب الإمام أحمد بن حنبل ، قال الناظم فيها :
سَمَّيتُها موقظة الوسنان *** لمذهبِ ابنِ حنبلِ الشيباني
ولا يشيرُ للخلاف إلا في القليل النادر ، ورتَّبَ أصحابَ الفروضِ فيها على الفروض ،
وأوردَ الناظمُ من مسائل الملقَّباتِ ما في ذكره فائدة كـ(الأكدرية) و(المشتركة) و(العمريتين) ، وحرص الناظمُ على استقصاءِ المسائلِ في الأبواب ، وعلى ذكرِ جميعِ القيودِ والشروطِ في كل بابٍ .
:::::::
مزاياهــــا :
1- المنظومة كافيةٌ شافيةٌ في هذا العلم فمن حفظَهَا وضبَطَهَا ، أغنتْه عن شرحٍ لها ، فهي تشرحُ نَفْسَهَا بنفسِها وتحلُّ ألفاظُها معانِيَهَا .
2- حرصَ الناظمُ أن يُخليَهَا من أكبرِ عيبي كثيرٍ من الأنظامِ العلمية وهما : الحشو والابتسار ،
فلا تكادُ تَجِدُ المكمِّلاتِ للأبيات ، من نحوِ ما وردَ عند الإمام الرحبيِّ –رحمه الله- كـ(فلا تكن عن العلوم قاعدا) و(فافهم مقالي فهم صافي الذهن) و(قضى به الأحرار والعبيد) و(فكن لما أذكره سميعا) و(حكما بعدل ظاهر الإرشاد) و(فافهم فليس الشك كاليقين) و(فاحفظ فكل حافظ إمام) ،
ومن جهة أخرى حرص الناظم على ذكر الشروط والقيود في كل باب مستوفاةً تامَّةً دون ابتسار.
3- قوةُ سبكِهَا ومتانةُ نظمِهَا من أوَّلها إلى آخرِهَا ، وربما حَلَّقَ الناظمُ -في بعض الأبيات- إلى درجة مُذْهِلَةٍ لا تكادُ تجدُ من يقاربه فيها ، ولا ترى مَن يحومُ حولَهُ ،
ولأضرب لهذا أمثلة :
- أصول أصحاب الفروض سبعة ، وزاد بعضهم فجعلها تسعة ، فعلى القول الأول هي : 2 ، 3 ، 4 ، 6 ، 8 ، 12 ، 24
وذكرها الناظم ببيت واحد :
فاثنان مع ثلاثة إن ضوعفا *** كلٌ بمثلِ أصلِهِ فقد وفا
معنى البيت أنك إذا أردت معرفة الأصول فضاعف الاثنين مرتين وضاعف الثلاثة ثلاث مرات ، وتخرج لك الأصول السبعة .
:::
مثال ثانٍ :
- ترث بنت الابن النصف بثلاثة شروط ، وهي :
1-عدم وجود الفرع الوارث الأعلى منها . 2-عدم العاصب لها . 3-عدم المشاركة لها .
ذكرها الناظم ببيت واحد في باب النصف :
وفرض بنت الابن إن لم يعلها *** فرع وغاب عاصب ومثلها
:::
مثال ثالث :
- أورد الفروض المذكورة في كتاب الله ببيت واحد :
نصف ونصفه ونصف نصفه *** سدس وضعفه وضعف ضعفه



فهذه الأبياتُ -وغيرها كثيرٌ- في برزخٍ بين السماءِ والأرضِ .
:::::::
4- سلامتها من الآفات العروضيَّة والهفواتِ اللغوية ، فليس فيها ما يؤخذ من هذا الباب .
5- ذكر الناظم فيها أبوابا أغفلها أو أغفل بعضها بعضُ من نظمَ في هذا الفن ، كـباب(الحقوق المتعلقة بالتركة) ، وباب (أركان الإرث) ، و(أسبابه) و(شروطه) ، وباب (الرد) وباب (ذوي الأرحام) وباب (قسمة التركات) ،
وفَصَّلَ القول في أبوابٍ أخرى لم تُغفل في غيرها ، لكنَّها أُوجِزَتْ .
:::::::::
6- عني الناظم بإيراد كثيرٍ من التَّعريفاتِ في نظمه وهذا في غاية الأهمية فيما أحسب ، ولأضربنَّ لهذا أمثلة ً أيضا :
التَّعصيب عند الفرضيين : الإرث بلا تقدير .
قال الناظم :
قد عرف التعصيب بالتحرير *** بأنه : (الإرث بلا تقديرِ)
::::
الفرض عند الفرضيين : نصيب مقدر شرعا لوارث مخصوص لا يزيد إلا بالرد ولا ينقص إلا بالعول .
قال الناظم :
فالفرض (ما قدر بالنصوص *** محددا لوارث مخصـــــــوص
يزيد بالرد فقط وينقص *** بالعول) وهو عند من تخصصوا
::::
المفقود عند الفرضيين :
ما فُقِدَ ولم تُعلم له حياةٌ ولا موتٌ .
قال الناظم :
وعرفوا المفقودَ بـ(الذي اختفى *** وما استبانَ هل نجا أم تَلِفَا)
::::
المناسخاتُ عند الفرضيِّين :
هي أن يموت مورِّث وقبل قسمة التركة يموتُ أحد الورثة .
قال الناظمُ :
وهي هلاك وارثٍ أو أعلى *** ولم يُقسَّمْ إرثُ ميتٍ قبلا
:::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::


أدعو معاشرَ الفرضيِّين من مشايخَ وطلابِ علمٍ الوقوفَ على هذه المنظومة ، ومقارنتها بكل ما نظم في هذا الفن ، وإبداء الرأيِ حيالَ النظــرِ في ذلك ، مع العلمِ أنَّ المنظومةَ نزلتْ للأسواقِ قبلَ أسبوعينِ تقريبا ، ونَفِدَتْ من بعضِ المكتباتِ ، وحَفِظَهَا بعضُ طلابِ العلمِ في الرِّياضِ والمدينةِ قَبْلَ أنْ تُطْبَعَ في دار الميمان ..



وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
والله وراء القصد ...

كم ترك الأول للآخر !

الرحبي رضي الله عنه حشوه سكر.