المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زاد المستقنع أم دليل الطالب أم العمدة ..؟؟ للنقـاش



حسن إبراهيم عبد الرحيم
10-05-05 ||, 10:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
إخوانى الكرام ,,


كما تعلمون فالطريقة الأفضل والأمتن والتى ينصح بها جل مشايخنا لضبط الفقه هي طريقة حفظ متن علي المذهب لضبط الأصول وإحكامها , ولما كان كلامنا يدور حول المذهب الحنبلى كان لزاماً علينا أن نضع متناً مميزاً يجمع مسائل المذهب .


وقد تناقشت طويلاً مع بعض الفضلاء حول المتن الانسب للحفظ مع الأخذ في الإعتبار عدة عوامل , أهما مراعاة ظروف الكثير من طلبة العلم الغير قادرين علي حفظ أكثر من متن في المذهب في ظل الإلتفات لحفظ متون أخرى في علوم أخرى , مع مراعاة أن يكون المتن قوى للدرجة التى تجعل منه متناً يمثل المذهب ويجمعه وأن يكون سهلاً في الحفظ , وكانت المفاضلة دائرة بين ثلاث متون من أشهر متنون الحنابلة والتى حازت ميزة أخرى كونها خدمت أكثر من غيرها من متون المذهب فكثرت عليها الحواشى والشروحات المكتوبة والمسموعة وهى :
1/ متن الزاد
2/ متن دليل الطالب
3/ متن العمدة للموفق


فما هى نصائحكم بهذا الخصوص مع الأخذ بالإعتبار وضع سبب التفضيل , وبارك الله فيكم .

مشاري بن سعد الشثري
10-05-07 ||, 11:54 PM
يفضل العلامة ابن عقيل متن عمدة الطالب للشيخ منصور البهوتي ..

عبدالقادر سعد
10-05-08 ||, 05:22 AM
هذه المتون الثلاث قد وضع الله لها قبولا عند طلبة العلم , مالم يوضع في غيرها من المتون , وأغلب العلماء يدورون بنصائحهم عليها , فمنهم من ينصح بالزاد ومنهم من ينصح بالدليل ومنهم من ينصح بالعمدة .
ولكن الذي أنصح به أنا هو حفظ متن الزاد لمن كانت لديه همة عالية وقدرة على اتمامه , لأن متن الزاد قد اشتمل على مسائل متن الدليل ومتن العمدة وزيادة , وأما من كانت همته متوسطة وخشي عدم اتمامه فأنصحه بحفظ متن الدليل أو العمدة ,
قال الشيخ صالح آل الشيخ : كان طلبة العلم المبتدئين في السابق يبتدؤن بمتن الزاد, ولما ضعفت الهمم أصبح طلبة العلم المبتدئين يبتدؤن بالعمدة .

حسن إبراهيم عبد الرحيم
10-05-08 ||, 10:51 AM
بارك الله فيكم
ولكن لو تمت المناقشة بأن يتم ذكر مميزات كل متن من المتون الثلاثة مع ذكر أوجه القصور فيها لكان النقاش أكثر فائدة .

عمار بن حمد الجهني
10-05-13 ||, 10:20 PM
والله يا إخواني يذهب الوقت ونحن نسأل ماذا أحفظ وماذا أقرأ ونسأله عن افضل المتون لأجاب بكل التفصيل وأفضل الشروح انتبهوا هذا عبث شيطاني .
وياأخي لاتخالف الناس عليك بالزاد وأيضا تراه مواجب عليك حفظه عليك بالسنة وإن حفظته فهذا خير .
وفقكم الله .

عمر احمد ياسين
10-06-02 ||, 08:27 PM
أفضلهم الدليل لانه اوضح عبارة و ادق اسلوبا وهو من متاخري الحنابلة وشيخ الحنابلة
وأكثر غزارة علمية من الزاد

قارن بين كتاب الكتابين الدليل والزاد في باب الاقرار وغيره وسترى الفرق

او احفظ اخضر المختصرات فانه اتى بمسائل لم تكن في المنتهى و الاقناع

أحمد بن يحي الدبوسي
10-06-27 ||, 01:27 PM
من درس الكتب الثلاثة وراجع أمات متون المذهب « الإقناع » وشرحه و « المنتهى » وشرحه لا يسعه إلا القول بتقديم عمدة الطالب للبهوتي.
ولعلة أن تتاح لي أو لغيري فرصة لتبيين ذلك

مصطفي بن محمد صلاح الدين
10-06-27 ||, 01:40 PM
رأيي هو دليل الطالب ، لا يحتاج إلى شرح

عمر بن إبراهيم بن محمد
10-07-04 ||, 03:33 AM
بوركتم

الزاد : أغزر مسائل وأعقد, وفي النهاية تكون أصلب في التقعيد من غيرك ممن قرأ وحفظ غيره .

الدليل : أرتب وأسلس, وأقل مسائل من الزاد, لكنه عند الخلاف بينه وبين الزاد فالراجح من المذهب هو ما مشى عليه صاحب الدليل؛ لأن أصله المنتهى وهو المرجح عند الخلاف .

العمدة : أقل مسائل من كلا الكتابين, وغير جامع, وعبارته سلسه .

فخذ ماينسب حالك من خلال الأوصاف ...

ودمتم بود,,,

منصور بن عبد الله الجيزاني
10-07-12 ||, 06:15 PM
عليك بالزاد

عبدالمحسن علي السحباني
10-07-13 ||, 08:58 PM
أخي حسن وفقك الله ,

جربت حفظ المتون الثلاثة كلها فما وجدتُ أجود ولا أحسن تصنيفاً ولم ينشرح صدري لغير :

دليل الطالب لمرعي الكرمي - قدس الله روحه - وجزاه عن الأصحاب خير الجزاء .

محمد علي الغامدي
11-05-23 ||, 09:50 AM
جزاكم الله خيرا

أحمد بن نجيب السويلم
11-05-28 ||, 05:08 AM
أدرك نفسك واحفظ أحدها قبل أن يفوت الزمان ..

وإذا شرعت في أي منها فلا تلتفت وراءك ، فلن تجد كتابا سوى كتاب الله إلا وله وعليه.

محمد علي الغامدي
11-06-04 ||, 12:28 AM
زاد المستقنع اكثر من ناحية عدد المسائل سواء المنطوق او المفهوم

عمر محمد علي
13-08-16 ||, 04:56 AM
وجدت شرحاً للشيخ محمد بن أحمد باجابر على زاد المستنقع في قناته على اليوتيوب يقع في 97 محاضرة
وله أيضاً شرح على قناته على اليوتيوب يقع في 160 محاضرة على الروض المربع للبهوتي الذي شرح فيه زاد المستنقع
فأيهما يولي الطالب المبتدئ - الذي أنهى عمدة الطالب للبهوتي بشرح باجابر - اهتمامه ؟؟
أم يسير في كليهما في وقت واحد بخط عرضي بمعنى :
شرح كتاب الطهارة لباجابر من الزاد ثم شرح كتاب الطهارة لباجابر من الروض المربع
شرح كتاب الصلاة لباجابر من الزاد ثم شرح كتاب الصلاة لباجابر من الروض المربع
وهكذا
فما رأيكم ؟؟

عمر محمد علي
13-08-16 ||, 05:04 AM
بوركتم

الزاد : أغزر مسائل وأعقد, وفي النهاية تكون أصلب في التقعيد من غيرك ممن قرأ وحفظ غيره .

الدليل : أرتب وأسلس, وأقل مسائل من الزاد, لكنه عند الخلاف بينه وبين الزاد فالراجح من المذهب هو ما مشى عليه صاحب الدليل؛ لأن أصله المنتهى وهو المرجح عند الخلاف .

العمدة : أقل مسائل من كلا الكتابين, وغير جامع, وعبارته سلسه .

فخذ ماينسب حالك من خلال الأوصاف ...

ودمتم بود,,,

أما المقارنة بين الزاد والدليل
"يعد هذان الكتابان منة أشهر متون الفقة الختضرة عند متأخري الحنابلة وقد أختلف في التفضيل بين الزاد و الدليل لأن لكل واحد منهما مزيا خاصة وذلك على النحو الآتي :
أولا مميزات الزاد :
1/ الزاد أكثر مسائل من الدليل فمسائل الزاد (2400) و مسائل الدليل (1635)
2/ عبارة الزاد أقوى من عبارة الدليل فهي تربي في طالب العلم ملكة فقهية تمكنه من التعامل مع كتب المذهب المتقدم منها والمتأخر
3/ وفرة شروح وحواشي الزاد
مميزات الدليل :
1/حسن ترتيبه
2/ اعتنى صاحب الدليل بذكر الشروط والقيود والاستثناءات
3/الدليل أسهل عبارة من الزاد وأقرب إلى الفهم " (مقتبس من المدخل بتصرف)
وأعتذر إلى كل الأخوة ان كنت تطفلت عليهم وهم أفضل قدر واكثر علم مني
والله أعلم وصلى الله على الحبيب محمد
منقول من الألوكة للفائدة

أحمد محمد عوض
13-08-16 ||, 05:12 AM
المتون التى يمكن حفظها فى المذهب أربعة لا غير عمدة الطالب وأخصر المختصرات وزاد المستقنع ودليل الطالب
وليس منها عمدة الفقه لابن قدامة

إدخال كتاب للإمام ابن قدامة فى هذه المرحلة خطأ لأن الطالب لم يضبط بعد القول المعتمد الذي استقر عليه المذهب والإمام ابن قدامة على جلالة قدره من طبقة المتوسطين والمخالفات الموجودة فى كتبه لمعتمد المذهب سَتُشَتِت الطالب
فالصحيح التدرج فى الطلب على كتب المتأخرين

وفى رأيي حفظ دليل الطالب مقدم (على الزاد) لقلة مخالفته لمعتمد المذهب بالإضافة إلى سهولته


دليل الطالب كما يقول العلماء هو المتن الحنبلى المعتمد عند الحنابلة في الشام ومصر ومتن الزاد هو المتن الحنبلى المعتمد عند حنابلة الجزيرة العربية لذلك ستجد التفضيل بين الكتابين سيتأثر بهذه التقسيمة وإن كانت ميزة الزاد الوحيدة هي كثرة تفريعاته على متن دليل الطالب ولكن في المقابل فدليل الطالب أكثر إلتزاماً بالمذهب الحنبلى وأقل مخالفة للمذهب علاوة على سهولة حفظة وسلاسته .


قال بعضهم مرجحًا للدليل ومعلقًا على كلام حوى تفضيل الزاد عليه تفصيلًا:
بل لم أجد مختصرًا كمثله *** فإنه كالدر فلتنعم به
ولا تضر قلة المسائلِ *** عن زاد حجاوي فلا تشاكلِ
لأنه مختصر للمبتدي *** تقويمه استيفاء جل المقصد
من جودة التقسيم والعبارةِ *** سهولة استحضاره فلتنصتِ
وأنه أتى على الأصول *** من غير تفريع ولا تدليلِ
لو كثرة المسائل المقياس *** لكان الاقناعَ بذا الأساسُ
وكونه مختصرًا للمنتهى *** معتمد الأصحاب من أولي النهى
قد زاده فضلا على فضائله *** وهذه تكفيه من شمائله
وللدليل وفرة من الشروح *** كذا حواشيه بفضله تبوح
وكون منصور لزاد شارحا *** فضيلة من أجلها لن نطرحا
تعليمه لمن أراد الترقية *** مع شرحه لكل نفس زاكية

عمر محمد علي
13-08-16 ||, 05:47 AM
المتون التى يمكن حفظها فى المذهب أربعة لا غير عمدة الطالب وأخصر المختصرات وزاد المستقنع ودليل الطالب
وليس منها عمدة الفقه لابن قدامة


وفى رأيي حفظ دليل الطالب مقدم (على الزاد) لقلة مخالفته لمعتمد المذهب بالإضافة إلى سهولته

لو صحت المقارنة الموجودة في المشاركة رقم 16 فيكون الأفضل تقديم الدليل على الزاد في المذاكرة، فيذاكر الدليل ثم يذاكر الزاد، وتقديم الزاد على الدليل في الحفظ

أحمد محمد عوض
13-08-16 ||, 05:59 AM
هذه المقارنة لم تذكر معيار قلة مخالفة معتمد المذهب وهو مرجح قوي للدليل فمخالفات الزاد ليست بالقليلة كما هو معلوم

سهولة الدليل مرجح قوي لحفظه أيضاً


موقف البهوتي من مخالفات صاحب الزاد للمذهب

بسم الله الرحمن الرحيم
موقف البهوتي من مخالفات صاحب الزاد للمذهب

إذا خالف صاحب الزاد المشهور من المذهب، فلشارحه في ذلك أربعة مسالك:

الأول: أن يصرح بمخالفة الماتن للصحيح من المذهب. وقد صرح بمخالفته في نحو 30 مسألة، منها:

مسألة: يعبر من لزمه الغسل المسجد لحاجة. والمعتمد: له ذلك ولو بلا حاجة.

ومسألة: الصلاة في المسجد الأكثر جماعة، أفضل منها في المسجد العتيق. والمعتمد: العتيق أفضل.

ومسألة: لا تدفع الزكاة إلى هاشمي ومطلبي ولا مواليهما. والمعتمد: تجزئ لبني المطلب ومواليهم.

ومسألة: إن اختلف المتبايعان في عين المبيع، تحالفا وبطل البيع. والمعتمد: أن القول قول البائع بيمينه.

ومسألة: إذا غصب حرا صغيرا، فمات بمرض، وجبت الدية. والمعتمد: لا تجب.

ومسألة: إذا نذر الصدقة بماله كله، أو بمسمى منه يزيد على ثلث الكل: فإنه يجزيه قدر الثلث. والمعتمد: يلزمه المسمى.

ومسألة: إذا أقر المريض لغير وارث أو أعطاه: صح، وإن صار عند الموت وارثا. والمعتمد: تعتبر حالة الموت فيهما.

المسلك الثاني: أن يخرج كلام الماتن عن ظاهره ليوافق الصحيح من المذهب، مع تصريحه في آخر المسألة بمخالفة كلام الماتن للمذهب.

وذلك في المسألة التالية: قال في الزاد وشرحه: ( وإن بعد السفر ) وكان ( لحاجة ) لا لسكنى، فمقيم منهما أولى ( أو قرب ) السفر ( لها ) أي لحاجة ويعود فالمقيم منهما أولى، لإن السفر إضرار به ( أو ) قرب السفر وكان ( للسكنى فـ ) الحضانة ( لأمه ) لأنها أتم شفقة. وإنما أخرجت كلام المصنف عن ظاهره ليوافق ما في المنتهى وغيره. اهـ.

المسلك الثالث: أن يخرج كلام الماتن عن ظاهره ليوافق الصحيح من المذهب، من غير أن يصرح بمخالفة الماتن للمذهب.

كمسألة: وجوب الاستنجاء لكل خارج إلا الريح. أضاف الشارح: والطاهر وغير الملوث.

وكمسألة: التيمم آخر الوقت لراجي الماء أولى. أضاف: ولمن استوى عنده الأمران.

وكمسألة: وما أتلفت البهيمة من الزرع ليلا ضمنه صاحبها. أضاف: والشجر وغيرهما.

المسلك الرابع: أن يتابع الماتن ويقره على المسألة.

كمسألة: رهن المشتري للشقص، يسقط الشفعة. والصحيح من المذهب: لا يسقطها.

وكمسألة: من ربط دابة بطريق ضيق، فعثر به إنسان، ضمنه. والصحيح من المذهب: يضمن ولو كان الطريق واسعا. وقد أقره الشارح في المسألتين. والله تعالى أعلم.

عمر محمد علي
13-08-16 ||, 06:38 AM
أليس في دليل الطالب مخالفات للمعتمد ؟؟؟ هل حصرت حضرتك أو أحد قبلك عدد المخالفات للمعتمد في كل من المتنين كما تم حصر عدد مسائل كل من المتنين ؟؟
فالذي قرأته في تحقيق عبد الرحمن بن علي بن محمد العسكر الطبعة الثانية الصادر عن دار الوطن للنشر في آخر يوم من عام 1424 هـ وهي نسخة اطلع عليها عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين رحمه الله وصالح بن فوزان الفوزان وعبد الكريم الخضير ، في آخر الكتاب
فصول مهمة على زاد المستنقع : الفصل الأخير : فصل في بيان المسائل التي خالف فيها المشهور من المذهب
عددها 35 مسألة
ومسائل الزاد 2400 مسألة كما سبق ذكر ذلك
فهل ذلك يجعلك تركنه على جنب مقدماً الدليل عليه ؟

لكن المعلوم أن متن الزاد أقوى وأرفع شأناً وأكثر شروحاً مكتوبة ومسموعة ومرئية وعليه اهتمام أكبر

ومن المعلوم أيضاً أن الاهتمام بما اهتم به الجمع الغفير من العلماء أولى من الاهتمام بما اهتم به القلة

ولو كان الأمر كما تقول لكان الأولى حفظ " قصد السبيل في الجمع بين الزاد والدليل " لكن قيل أن حفظ ما اهتم به العلماء أكثر هو أولى

وفي الختام فإن عدد صفحات متن الزاد في النسخة السابق ذكر معلومات عنها يقع في 225 صفحة في حين عدد صفحات متن الدليل بتحقيق أبو قتيبة نظر محمد الفاريابي الصادر عن دار طيبة في السعودية الطبعة الثالثة عام 2008 تقع في 367 صفحة
فأيهما أسهل : 367 صفحة مسائل أقل وأسلوب أسهل أم 225 صفحة بمسائل أكثر وأسلوب أقوى وأكثر متانة وأرفع مستوى ؟؟

ويكفي بعد كل ذلك أن الشيخ السعدي - شيخ ابن العثيمين - نصح طلابه بحفظ الزاد رغم أنه كان حافظ للدليل - إن صح هذا الخبر الذي يتناقله طلاب العلم فالعهدة عليهم - .

أحمد محمد عوض
13-08-16 ||, 09:26 AM
وفى رأيي حفظ دليل الطالب مقدم (على الزاد) لقلة مخالفته لمعتمد المذهب بالإضافة إلى سهولته
لاحظ أخي عمر أنا لم أقل انعدام مخالفته بل قلت قلة مخالفته

وأنا لم أقل يركن الزاد على جنب

ومن اختار أحد المتنين (الدليل) و (الزاد) فليجعله عمدته، ويعتني بفهمه وضبطه وتكراره وشروحه، ويكتب زيادات المتن الآخر عليه.
ولا غنى عن مطالعة (الروض المربع) في هذه المرحلة، حتى لو كانت عنايته بمتن (دليل الطالب).

أنا لم أقم بحصر مسائل الدليل المخالفة لمعتمد المذهب ولكن المعروف قِلَّتها وقلة مخالفة الشيخ مرعي بصفة عامة للمعتمد مقارنةً بالإمام الحجاوي

وقد نقل أخينا مبارك بن راشد الحثلان (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد) حصرها بخمس تقريباً ولا أعرف مصدره

والدليل خالف المذهب في خمس مسائل تقريباً

وفى النهاية أنا أقول رأيي فقط بتفضيل الدليل فى الحفظ لقلة المخالفة والسهولة ولا أنكر حفظ الزاد

عمر محمد علي
13-08-16 ||, 05:52 PM
لاحظ أخي عمر أنا لم أقل انعدام مخالفته بل قلت قلة مخالفته

وأنا لم أقل يركن الزاد على جنب


أنا لم أقم بحصر مسائل الدليل المخالفة لمعتمد المذهب ولكن المعروف قِلَّتها وقلة مخالفة الشيخ مرعي بصفة عامة للمعتمد مقارنةً بالإمام الحجاوي

وقد نقل أخينا مبارك بن راشد الحثلان (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد) حصرها بخمس تقريباً ولا أعرف مصدره


وفى النهاية أنا أقول رأيي فقط بتفضيل الدليل فى الحفظ لقلة المخالفة والسهولة ولا أنكر حفظ الزاد

أعتذر إن كنت اشتدت في كلامي معك
لكن ما قلته لك سابقاً هو في نظري سبب كافي لتفضيل الزاد




وفي الختام فإن عدد صفحات متن الزاد في النسخة السابق ذكر معلومات عنها يقع في 225 صفحة في حين عدد صفحات متن الدليل بتحقيق أبو قتيبة نظر محمد الفاريابي الصادر عن دار طيبة في السعودية الطبعة الثالثة عام 2008 تقع في 367 صفحة
فأيهما أسهل : 367 صفحة مسائل أقل وأسلوب أسهل أم 225 صفحة بمسائل أكثر وأسلوب أقوى وأكثر متانة وأرفع مستوى ؟؟

ويكفي بعد كل ذلك أن الشيخ السعدي - شيخ ابن العثيمين - نصح طلابه بحفظ الزاد رغم أنه كان حافظ للدليل - إن صح هذا الخبر الذي يتناقله طلاب العلم فالعهدة عليهم - .


فإن كان عبارة الدليل أسهل بالإجماع ، فعدد صفحات الزاد أقل بكثير جداً - رغم كثرة مسائله بثمانمائة مسألة - من عدد صفحات الدليل كما سبق الذكر
كما أن الشيخ السعدي بعد حفظه للدليل نصح بحفظ الزاد فهذا يعني أنه حفظ الدليل من أوله لآخره
واطلع على الزاد من أوله لآخره
ونصح الطلاب بحفظ الزاد، مع أن المعتاد أن الشخص ينصح الآخرين بالمرور بما مر به، لكن أن ينصح الشيخ طلابه بالمرور بطريق آخر غير الذي مر به فهذا يعني تفضيله - لو صحت هذه الواقعة التي نقلها بعض طلاب العلم عن الشيخ ابن العثيمين - الزاد على الدليل بعد مقارنته - وهو من هو رحمه الله - بعضهما ببعض
المهم
ادعو الله لي بجد أن أنتهي من عمدة الطالب مع الشيخ باجابر عاجلاً حتى أدخل في الزاد معه أيضاً حتى لا يشغلني الشيطان بكثرة المشاركات دون تحقيق شئ
أرجوك بجد ادعي لي لأني كثيراً ما دخلت في مواضيع وما تم منها إلا القليل جداً

عمر محمد علي
13-09-15 ||, 06:42 AM
من درس الكتب الثلاثة وراجع أمات متون المذهب « الإقناع » وشرحه و « المنتهى » وشرحه لا يسعه إلا القول بتقديم عمدة الطالب للبهوتي.
ولعلة أن تتاح لي أو لغيري فرصة لتبيين ذلك

هل أتيحت الفرصة بعد لتبيين ذلك أم لم تُتَح حتى الآن ؟؟

د هشام عماد محمد الغندور
13-11-03 ||, 04:49 AM
زاد المستقنع تمت خدمته أكثر من دليل الطالب وله شهرة وثقة بين العلماء وطلبة العلم