المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدورة السادسة في صناعة البحث العلمي: مرحلة إخراج البحث ومناقشته



د.محمود محمود النجيري
10-06-03 ||, 05:28 PM
الدورة السادسة


في صناعة البحث العلمي


مرحلة إخراج البحث ومناقشته


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
الأخوة الكرام.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تشتمل هذه الدورة على أربعة دروس متتالية: السبت والثلاثاء أسبوعيا.
الدرس الأول: رقم الرسالة على الكمبيوتر.
الدرس الثاني: طباعة الرسالة وتجليدها.
الدرس الثالث: الاستعداد للمناقشة.
الدرس الرابع: المناقشة العلمية ودور الطالب فيها.
تبدأ الدورة يوم السبت القادم 22 جمادى الآخرة 1431هـ،الموافق 5 يونيو 2010م
ويتبع كل درس منها أسئلة الدارسين والإجابة عليها من المشرف
ندعو الراغبين في المشاركة إلى تسجيل أسمائهم

طالبة علم
10-06-04 ||, 12:17 AM
تسجيل متابعة

أثابكم الله و بارك في علمكم وعملكم

عزة
10-06-04 ||, 10:56 AM
متابعة إن شاء الله تعالى
بارك الله فيكم.

فوزي منصور حسن
10-06-04 ||, 12:42 PM
بارك الله فيكم

أتمنى لو يتم اعداد مثل هذه البحوث الرائعة على شكل ملف ورد او بي دي اف لتكون مرجعا جاهزا لمن اراد قرائتها او طباعتها.

احمد اسماعيل موسى
10-06-04 ||, 01:54 PM
ياريت تسجل هذه الدورة ياخوان الله يبارك فيكم

نجاح شريف أشرف
10-06-04 ||, 03:00 PM
انا ارغب في التسجيل في هذه الدروة وجزاكم الله خيرا

نورالدين محمود إبراهيم
10-06-04 ||, 03:37 PM
متابع إن شاء الله، بارك الله فيكم

صانعة المجد
10-06-04 ||, 04:30 PM
متابعة ان شاء الله
وجزاكم الله كل خير

أم عبد الله
10-06-04 ||, 07:08 PM
أود المشاركة فيها
بارك الله في جهودكم ونفع بها.

أم عبد الله
10-06-04 ||, 07:28 PM
هل هناك من قدم بحثا في الدورة السابقة؟

مصطفى بن أحمد الشكيري
10-06-04 ||, 08:06 PM
متابع معكم بارك الله فيكم

فاطمة بنت محمد
10-06-04 ||, 08:38 PM
متابعة ان شاء الله جزاكم الله خيرا

الهمة طريق القمة
10-06-04 ||, 10:48 PM
نحتاج لهذه الدورة كثيرا

بارك الله فيكم ووفقكم

أنس نورالدين رحموني
10-06-04 ||, 11:28 PM
السلام عليكم يا إخوة أنا جديد في المنتدى فكيف نسجل و نستمع إلى هذه الدورة و جزاكم الله خيرا

الهمة العلياء
10-06-04 ||, 11:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله
الأخ الفاضل الشكر على مبادرتكم السخية
أنا جديدة على المنتدى، ولست أعرف معنى التسجيل بالدورة، هل المطلوب التواجد في المنتدى في وقت محدد؟.
أتمنى الاستفادة حقا، لاسيما وقد انتهيت بمنة الله وكرمه من إعداد الرسالة وطباعتها، وبقي لي تسليمها، وهو قرار يقلقني كثيرا اسأل الله أن يجعله علما خالصا، ويسددني لاستدراك النقص.

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 12:35 AM
هل هناك من قدم بحثا في الدورة السابقة؟

مرحبا بالأخت الكريمة/ أم عبدالله
والدورات إلى الآن نظرية
وفي الدورة السابعة يكون التطبيق بكتابة بحوث حرة
وقد رفعنا رابطها سابقا لمن أحب المشاركة ببحث
وحتى يعده في هذه الفترة
وأتمنى مشاركتك ببحث معنا
فأنت من المشاركين معنا من البداية
فلا حرمنا الله من حسن الخواتيم!

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-06-05 ||, 12:36 AM
بارك الله فيكم يا دكتور .
نفعك الله، ونفع بك.
ونشكر لكم التواصل مع هذه السلسلة؛ لا حرمكم الله أجرها وذخرها.
متابع قدر طاقتي إن شاء الله.

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 12:43 AM
بارك الله فيكم يا دكتور .
نفعك الله، ونفع بك.
ونشكر لكم التواصل مع هذه السلسلة؛ لا حرمكم الله أجرها وذخرها.
متابع قدر طاقتي إن شاء الله.

أهلا بمشرفنا العام
ولقد وعدتنا بالاشتراك ببحث في الدورة السابعة التطبيقية
ونحن ننتظر!
يسر الله أمرك!

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الأخ الفاضل الشكر على مبادرتكم السخية
أنا جديدة على المنتدى، ولست أعرف معنى التسجيل بالدورة، هل المطلوب التواجد في المنتدى في وقت محدد؟.
أتمنى الاستفادة حقا، لاسيما وقد انتهيت بمنة الله وكرمه من إعداد الرسالة وطباعتها، وبقي لي تسليمها، وهو قرار يقلقني كثيرا اسأل الله أن يجعله علما خالصا، ويسددني لاستدراك النقص.

أهلا بالهمة العليا
وجعل الله لك حظا وافرا منها!
ويسر الله أمرك في المناقشة ونيل الدرجة!
والتسجيل يعني وضع الاسم بالدورة، والمتابعة في الموعد المحدد لنزول الدرس، وقراءته والتعليق أو طرح الأسئلة إن رغبت.
ويمكنك أيضا تنزيل الدرس لقراءته على حاسوبك.
وهنا أنت في مرحلة نتعرض لها، فالمنتظر منك التفاعل

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الأخ الفاضل الشكر على مبادرتكم السخية
أنا جديدة على المنتدى، ولست أعرف معنى التسجيل بالدورة، هل المطلوب التواجد في المنتدى في وقت محدد؟.
أتمنى الاستفادة حقا، لاسيما وقد انتهيت بمنة الله وكرمه من إعداد الرسالة وطباعتها، وبقي لي تسليمها، وهو قرار يقلقني كثيرا اسأل الله أن يجعله علما خالصا، ويسددني لاستدراك النقص.

أهلا بالهمة العليا
وجعل الله لك حظا وافرا منها!
التسجيل يعني وضع اسمك في الدورة، ومتابعة الدروس في موعدها، وتنزيلها إلى حاسوبك، وقراءتها ثم التعليق عليها أو طرح الأسئلة إن رغبت.
وأنت في هذه المرحلة، أرجو منك المشاركة وإفادة المشتركين
ويسر الله لك المناقشة والحصول على الدرجة.

وطن التميّز
10-06-05 ||, 01:09 AM
متابعة ..
وفقكم الله

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:14 AM
ياريت تسجل هذه الدورة ياخوان الله يبارك فيكم



مرحبا بالأخ الكريم/ أحمد إسماعيل
وماذا تقصد بتسجيل الدورة؟

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:20 AM
بارك الله فيكم

أتمنى لو يتم اعداد مثل هذه البحوث الرائعة على شكل ملف ورد او بي دي اف لتكون مرجعا جاهزا لمن اراد قرائتها او طباعتها.

مرحبا بالأخ الكريم/ فوزي منصور
وفي خطة الملتقى إخراج هذه الدورة وأمثالها في مطبوعات متنوعة
يسر الله ذلك!

الهمة العلياء
10-06-05 ||, 01:21 AM
ماهي الأوقات؟
لأني مشغولة من 5-9 بدورة ..
وإن شاء الله لن أبخل بما أرى أنه كان مفيدا أثناء كتابة بحثي.
الشكر على دعواتكم.

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:26 AM
السلام عليكم يا إخوة أنا جديد في المنتدى فكيف نسجل و نستمع إلى هذه الدورة و جزاكم الله خيرا

الأخ الكريم/ أنس رحموني
أنت بوضع اسمك مسجل معنا
والدورة ليست سماعية، وإنما هي كتابية

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:30 AM
ماهي الأوقات؟
لأني مشغولة من 5-9 بدورة ..
وإن شاء الله لن أبخل بما أرى أنه كان مفيدا أثناء كتابة بحثي.
الشكر على دعواتكم.

عندنا مرونة كبيرة
ينزل درس السبت ليس في ساعة محددة
وكذلك درس الثلاثاء
ويعرف نزوله بالمتابعة والدخول على رابط الدورة

صلاح الدين
10-06-05 ||, 06:03 AM
متابع يا دكتور..

ولن أتخلف!!

زكرياء الوزاني المصمودي خديري
10-06-05 ||, 09:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
متابع معكم إن شاء الله
وإني بحمد الله في طور رقن المخطوط الذي أشتغل عليه لنيل شهادة الماستر في الشريعة
وفقنا الله لإنجاز بحوث تخدم الأمة وتعلي من شأنها لتحقيق النهضة والتنمية والتقدم والريادة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 10:32 AM
ترحيب بالمشاركين

أرحب بجميع الأخوة والأخوات ممن ذكرت أسماءهم
وأضيف إليهم: طالبة علم، وطالبة ماجستير، ونجاح شريف، ونور الدين محمود، وصانعة المجد، ووطن التميز، ومصطفى البيضاوي، وصلاح الدين، وفاطمة بنت محمد، والهمة طريق القمة، وزكرياء الوزاني. وكل مشارك معنا.
راجيا للجميع الاستفادة.
وإلى الدرس الأول.

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 10:47 AM
الدورة السادسة



في صناعة البحث العلمي



مرحلة إخراج الرسالة العلمية ومناقشتها



الدرس الأول



رقم الرسالة العلمية على الكمبيوتر


في عصر الكمبيوتر، ينبغي أن يتدرب الباحث على إخراج بحثه بنفسه مرقومًا بيده. وذلك أفضل له؛ حتى يتفادى الأخطاء التي تنشأ من اعتماده على غيره. والباحث الذي لا يجيد رقم بحثه على الكمبيوتر مقصر، وأول ما يجب أن يبدأ به، هو التدريب على ذلك.
ويتيح برنامج "وورد" للباحث كتابة بحثه بنفسه على الكمبيوتر، وينبغي للباحث أن يتدرب على ذلك، وأن يجيد التنسيق وتنظيم البحث. ويراعي ما يلي:
1) أنشئ مجلدًا باسم بحثك بعيدًا عن القرص (c). وضع له اختصارًا على سطح المكتب، تدخل منه إلى البحث كلما أردت.
2) داخل هذا المجلد الرئيس، أنشئ عدة مجلدات بعدد الأبواب، ثم في كل باب أنشئ مجلدات بعدد فصوله، وسَمِّ كل مجلد منها باسمه.
3) في المجلد الرئيسي أيضًا، أنشئ مجلدًا باسم مدخل البحث، وضع به عددًا من الملفات، لكل ملف اسمه: أحدها للغلاف، والآخر للإهداء، وغيره للشكر... إلخ.
4) أنشئ مجلدًا للملحقات التي ذكرناها في موضع آخر من هذا البحث.
5) اضبط حجم الورق، وهوامش الصفحة، طبقًا لتعليمات الكلية في إخراج البحث، وذلك في كل ملف.
6) اختر نوع الخط الذي تحدده الجامعة، وكذلك حجمه، وعدد السطور في الصفحة.
7) ضع عنوان الباب في صفحة مستقلة ببنط مناسب، واترك الصفحة الخلفية لها بيضاء، وكذلك في الفصول.
8) ضع العناوين الرئيسية في وسط الصفحة، والعناوين الفرعية إلى اليمين، مع تسويدها.
9) ينقسم النص إلى فقرات، ولإيجاد مسافة تميز كل فقرة من غيرها، ظلل النص جميعه (+AC)، ثم اضغط (+0C).
10) لا تنه الصفحة بعنوان رئيسي أو فرعي، ليس تحته كلام، ولكن رحله إلى الصفحة التالية.
11) ابدأ برقم البحث على الكمبيوتر، واترك التنسيق لمرحلة تالية مع المراجعة.
12) استخدم التعداد الرقمي والنقطي، والأسهم، والأشكال التي تحتاجها.
13) أدرج الرموز المطلوبة، مثل: I،u،t، r.
14) أدرج أرقام الصفحات متتابعة في البحث من أوله إلى آخره- مستعينًا بفهرست الموضوعات.


الناحية الشكلية في إخراج البحث:
هناك نواحي شكلية في البحث العلمي، يسهل الكمبيوتر إخراجها، وللباحث أن ينشئها شيئًا بعد شيء، حتى يكتمل إخراج رسالته. وأهم هذه النواحي:
v الصفحات التي تسبق البحث: صفحة العنوان- صفحة الإهداء- صفحة الشكر- المستخلص- صفحة المنح- الفهرست.
v صلب البحث: وتشمل المقدمة، والتمهيد إن وجد، والأبواب والفصول والخاتمة.
v المرفقات والملاحق. ولكل بحث ملحقاته التي تزيد أو تنقص في محتواها. ويحدد ذلك طبيعته، ومادته المتوافرة. وهي ليست من صلب البحث، ولكنها تفيده وتثريه، وتوضح أفكاره. ومن الملاحق: قائمة المراجع والفهارس الفنية. ومن المرفقات: الإحصائيات والرسوم البيانية والخرائط والرسوم التوضيحية والصور الطبيعية.
ولكل طريقته في الإخراج. والمعلومات الأساسية التي ينبغي أن يحويها.
وبعض الجامعات تضع تعليمات للباحثين، تحددها، كما تحدد قطع الورق، ولون التجليد، وعدد الأسطر، وأبعاد الهوامش، والبنط، والخط.. إلخ.

صفحة العنوان:
صفحة العنوان الداخلي، وصفحة العنوان الخارجي، وهي واجهة البحث، كالوجه للإنسان، وتحتوي على ما يلي:
1- اسم الجامعة، واسم الكلية أو المعهد كاملا، واسم القسم.
2- عنوان البحث الرئيسي والفرعي.
3- الدرجة العلمية المرشح لنيلها البحث.
4- اسم الباحث. وقبله كلمة: إعداد الطالب، أو مقدمة من الطالب.
5- اسم المشرف، أو المشرفين على إعداد البحث ووظيفة كل منهم.
6- تاريخ مناقشة البحث (السنة).
7- مكان مناقشة البحث (البلد).
8- شعار الجامعة أعلى الصفحة من جهة اليمين.
وهذه البيانات يجب أن ترد منسقة مرتبة، متناسبة فيما بينها، متوافقة في حجم البنط ونوع الخط، تجمع الجمال ووقار الرسالة العلمية، دون بهرج أو زخرف.






(نموذج تطبيقي)



صفحةالغلاف




معلومات إدارية (اسم الجامعة والكلية والقسم)



اسم البحث كاملا



نوع البحث



والدرجة العلمية (ماجستير/ دكتوراه)



اسم الباحث (ووظيفته الأكاديمية إن وجدت)



اسم المشرف كاملا ووظيفته



تاريخ إنجاز البحث



مكان الجامعة (البلد)







إنشاء فهرست الموضوعات:
يتيح الكمبيوتر للباحث التدرب على إنشاء الجداول والرسوم وقواعد البيانات والفهارس.
وفهرست الموضوعات يمكن جعله في جدول من أربع خلايا، اثنتان أفقيًا، ومثلهما رأسيًا. في الخلية الأولى نكتب "الموضوع"، وفي الثانية نكتب "الصفحة". ونوسع الخلية الثالثة لنضع فيها محتوى الفهرست من الأبواب والفصول. وفي الخلية الرابعة نضع أرقام الصفحات.
ويراعى في ذلك:
1. تدرج أحجام الخط، فحجم الباب أكبر من حجم الفصل. ويستخدم التسويد لإبرازه، وتنظيم الفصل تحت الباب، والمبحث تحت الفصل وهكذا، تنظيمًا يظهر به العلاقات بينها.
2. ترك مسافة بين كل باب وتاليه.
3. ترد أسماء الأبواب والفصول والمباحث في الفهرست في صلب البحث دون تغيير أو اختصار.
4. ضبط أرقام الصفحات في مستوى واحد مع العنوان في الخلية الرابعة.
5. هناك فهرست إجمالي للأبواب والفصول فقط، يوضع في آخر البحث، وفهرست تفصيلي يوضع في أوله. وقد يتبادلان الأماكن.

من فوائد استخدام الكمبيوتر في الكتابة:
ü ارتباط الفقرة بحاشيتها ارتباطًا وجوديًا. فإن البرنامج يمنحها رقمًا متسلسلا, فإن نقل الباحث هذه الفقرة من مكان إلى آخر في البحث، انتقلت معها حاشيتها، وأخذت رقمًا جديدًا في موضعها إلكترونيًا.
وكان مثل هذا النقل عرضة لأن يسبب أخطاء، بنقل الفقرة، أو حذفها، ونسيان تذييلها. وهذا في غير الكمبيوتر.
ü إمكان استرجاع ما حذف في عدة خطوات، وذلك بالتراجع عن الحذف، وإلغاء الأمر.
ü التحكم في عدد صفحات البحث، بتعديل البنط، أو الخط، أو الهوامش، أو حجم الورق، أو تغيير التنسيق .. إلخ.
ü هناك برامج خاصة بإعداد البحث العلمي والرسائل الجامعية، مثل المستبدل الآلي، يفيد في التشكيل.
ü إدراج الآيات القرآنية من المصحف مباشرة بالرسم العثماني، مثل مصحف المدينة، وهذا يجنب الباحث أخطاء مشتهرة، في النص القرآني. وهناك برامج كثيرة في هذا الجانب، مثل المصحف الرقمي.
ü يتيح لك الرقم على الكمبيوتر، إصلاح النص وتعديله كلما أردت.

أم عبد الله
10-06-05 ||, 12:09 PM
بورك في جهودك ونفع بها
لدي سؤالان:
ما الفرق بين الإهداء والشكر ، ولمن يكونان في الغالب؟
أرجو توضيح هذه الفكرة:
ينقسم النص إلى فقرات، ولإيجاد مسافة تميز كل فقرة من غيرها، ظلل النص جميعه (+ac)، ثم اضغط (+0c).

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 12:26 PM
بورك في جهودك ونفع بها
لدي سؤالان:
ما الفرق بين الإهداء والشكر ، ولمن يكونان في الغالب؟




محتوى صفحة الإهداء، وهل هي ضرورية؟


للباحث حرية مطلقة في إهداء بحثه إلى من يريد من الأشخاص الطبيعية، كالأب أو الأم، أو الأشخاص الاعتبارية، كالأمة، أو مؤسسة، أو لغير ذلك، ولا تثريب عليه في هذا.
وليس الإهداء شيئًا أساسيًا في البحث العلمي، ومثله مثل الكتب، بعضها يصدر بإهداء، وبعضها يخلو من ذلك.



صفحة الشكر


من النواحي الشكلية في البحث، التي لا يضر تركها، صفحة الشكر.
ولا يجب على الباحث الإتيان بها، ولكنها تعبير عن وفاء الباحث لمن أعانوه في بحثه، واعتراف بالجميل لمن ساعدوه مساعدة خاصة.
ويفضل بعض الباحثين الاكتفاء من ذلك بعبارات شكر سريعة في نهاية المقدمة.

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 12:52 PM
بورك في جهودك ونفع بها
أرجو توضيح هذه الفكرة:
ينقسم النص إلى فقرات، ولإيجاد مسافة تميز كل فقرة من غيرها، ظلل النص جميعه (+ac)، ثم اضغط (+0c).

في الكتابة، نميز كل فقرة بمسافة قصيرة في أولها. بمقدار كلمة.
ولبداية فقرة جديدة، نضغط المفتاح (Enter).
ولأخذ مسافة الفقرة في بدايتها، نضغط المفاح (Tab). إلا إذا كانت إعدادات الصفحة مضبوطة على ترك هذه المسافة تلقائيا.
فإذا انتهينا من كتابة النص، هناك طريقة أخرى لتمييز فقرة من أخرى، بأن تكون المسافة الرأسية بين فقرة وأخرى، أكبر من المسافة الرأسية بين سطر وآخر.
والتجربة تكون باختيار ضغط المفتاحين (Ctrl) ,(A) معا. لتظليل النص جميعه.
ثم ضغط المفتاحين (Ctrl) , (0) معا.

الهمة العلياء
10-06-05 ||, 01:00 PM
شكرا لك، وأضيف بالنسبة للمجلدات أن يضع الباحث مجلد الفهارس من أول يوم يبدأ فيه كتابة الرسالة، ويقسمه إلى مجلدات بحسب الفهارس التي سيضعها؛ فهرس الآيات، فهرس الأحاديث والآثار، فهرس الأعلام المترجم لهم، فهرس المراجع والمصادر، فهرس الموضوعات.
وكلما استفاد من مرجع دون معلوماته مباشرة في فهرس المراجع، وكلما انتهى من مبحث ذهب إلى فهارس الآيات والأحاديث والأعلام ووضع فيها ما انتهى منه، ولا يضع أمامه رقم الصفحة لأن الترقيم حتى الآن ليس نهائي، بل يكفي أن يضع أمامه مثلا (ف1، م2، م3) وتعني الفصل الأول، المبحث الثاني، المسألة الثالثة، وتدل على مكان ورود الآية أو الحديث أو العلم.
عن نفسي ارتحت كثيرا بالفهرسة أولا بأول.
شكر الله لك.

د.محمود محمود النجيري
10-06-05 ||, 01:37 PM
شكرا لك، وأضيف بالنسبة للمجلدات أن يضع الباحث مجلد الفهارس من أول يوم يبدأ فيه كتابة الرسالة، ويقسمه إلى مجلدات بحسب الفهارس التي سيضعها؛ فهرس الآيات، فهرس الأحاديث والآثار، فهرس الأعلام المترجم لهم، فهرس المراجع والمصادر، فهرس الموضوعات.
وكلما استفاد من مرجع دون معلوماته مباشرة في فهرس المراجع، وكلما انتهى من مبحث ذهب إلى فهارس الآيات والأحاديث والأعلام ووضع فيها ما انتهى منه، ولا يضع أمامه رقم الصفحة لأن الترقيم حتى الآن ليس نهائي، بل يكفي أن يضع أمامه مثلا (ف1، م2، م3) وتعني الفصل الأول، المبحث الثاني، المسألة الثالثة، وتدل على مكان ورود الآية أو الحديث أو العلم.
عن نفسي ارتحت كثيرا بالفهرسة أولا بأول.
شكر الله لك.

أحسنت بما صنعت.
والباحث العلمي يعمل عقله دائما، ويبحث عن الوسائل التي تيسر له عمله.
ومن أساسيات عملنا التنظيم والترتيب، وكل ما ينفع في هذا الجانب مرغوب.

ابتسام
10-06-05 ||, 03:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معكم - إن شاء الله -
جزاك الله خيرا دكتور محمود

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-06-05 ||, 03:34 PM
ويتيح برنامج "وورد" للباحث كتابة بحثه بنفسه على الكمبيوتر، وينبغي للباحث أن يتدرب على ذلك، وأن يجيد التنسيق وتنظيم البحث. ويراعي ما يلي:1) أنشئ مجلدًا باسم بحثك بعيدًا عن القرص (c). وضع له اختصارًا على سطح المكتب، تدخل منه إلى البحث كلما أردت.

حبيبنا الدكتور محمود أسعده الله.
ذكرتم الابتعاد عن القرص (c)؛ وكأنكم توحون بمخاطر فلعلكم توردون شيئاً منها؛ ليقف عليها الباحث الكريم.
وعن هذا ينشأ تساؤل: ما رأيكم في الإجراءات الاحترازية الأخرى؛ والتنبيه الكبير ممَّا قد ينشأ من سهولة هذه التقنية من كارثة على الباحث؛ أود شيئاً منها:
- احتمال سرقة جهازه؛ فيذهب بما فيه؛ كما حصل لبعض الفضلاء في رسالته للدكتوراه!
- احتمالية تلف الهاردسك أو عطب الفلاش!
- ضرورة وجود أجهزة الحماية الفعالة لصد الفيروسات؛ وما الأقوى والأسهل تعاملاً في نظركم.
- أيضاً؛ ما الملفات التي يُخاف من امتدادها؛ لاختراق الجهاز؛ وإلحاق الضرر به.
- ضرورة تعدد المخازن؛ بالهاردسك الخارجي؛ والفلاش؛ لاحتياجها أثناء السفر، أو التنقل؛ لكن الورطة لو حفظ على المستند المتأخر (الأخير) مستنداً سابقاً (غير الأخير) لم يتثبَّت عنه حال النسخ!




5) اضبط حجم الورق، وهوامش الصفحة، طبقًا لتعليمات الكلية في إخراج البحث، وذلك في كل ملف.

ما الحجم الغالب تداوله؛ والأنسب في نظركم، لأن بعض الكليات قد لا تلزم الباحث بشيء، أو تتعقبه في ذلك!
ولعلكم تلفتون النظر إلى زيادة هامش اليمين؛ نظراً لتجليد الرسالة!



v صلب البحث: وتشمل المقدمة، والتمهيد إن وجد، والأبواب والفصول والخاتمة.

تدركون -رعاكم الله- تنوع مادة الرسالة وتفرعها من درجة الدكتوراه إلى الماجستير إلى البحث التكميلي.
بنظركم لو تعددون التقسيم التناسبي بدءاً من الباب وما يندرج تحته فصول ومباحث ومطالب حتى الفرع أو المسألة.
وما الأوفق بحسب الرسالة وخاصة إن قصرت تفريعاتها، أن يبدأ في تسمية العناوين من الأعلى أو من الأسفل؟


صفحة العنوان:
صفحة العنوان الداخلي، وصفحة العنوان الخارجي، وهي واجهة البحث، كالوجه للإنسان، وتحتوي على ما يلي:
1- اسم الجامعة، واسم الكلية أو المعهد كاملا، واسم القسم.
6- تاريخ مناقشة البحث (السنة).

7- مكان مناقشة البحث (البلد).
8- شعار الجامعة أعلى الصفحة من جهة اليمين.

عندنا يادكتور:
- يسبق ذكر الجامعة أولاً اسم الدولة.
- لا يذكر تاريخ المناقشة؛ وإنما تاريخ الالتحاق بالعام الدراسي الذي تمت فيه المنهجية؛ لضبط أعيان الطلاب؛ لأن المناقشات تتقدم وتتأخر، فما رأيكم في الأضبط؟
- لا يذكر مكان المناقشة البتة.
- عندنا الشعار من جهة اليسار، بينما البيانات لاسم الدولة والجامعة والكلية والقسم من اليمين في الجهة المقابلة.


إنشاء فهرست الموضوعات:
يتيح الكمبيوتر للباحث التدرب على إنشاء الجداول والرسوم وقواعد البيانات والفهارس.
وفهرست الموضوعات يمكن جعله في جدول من أربع خلايا، اثنتان أفقيًا، ومثلهما رأسيًا. في الخلية الأولى نكتب "الموضوع"، وفي الثانية نكتب "الصفحة". ونوسع الخلية الثالثة لنضع فيها محتوى الفهرست من الأبواب والفصول. وفي الخلية الرابعة نضع أرقام الصفحات.

لو وضحتم يادكتور بمرفق توضيحي ولكم الأجر.


من فوائد استخدام الكمبيوتر في الكتابة:

وفقكم الله؛ أوقفتمونا على فوائد للمستخدم؛ فهلاَّ ثنيتم بالمخاطر المحتملة؛ أو المعايب؛ لأنها قد تخفى على المبتدئ.

وشكر الله لكم سعيكم على ما أتحفتمونا به؛ وبارك لكم في علمكم وعملكم وذريتكم.

الهمة العلياء
10-06-05 ||, 05:45 PM
مخاطر التقنية لا تنحصر.
وأفضل طريقة في نظري؛ أن يقوم الطالب بإرسال كل جزء انتهى منه إلى بريده، وكذلك يقوم بحفظ نسخة على (الفلاش)، طريقة البريد مأمونة جدا بحول الله.
و قبل ذلك يستودع الله كل جهد قام به.

الهمة طريق القمة
10-06-05 ||, 09:35 PM
جزاك الله خيرا على مجهودك,, وإلى الأمام

وطريقتي في حفظ البحث هي تخصيص ذاكرة خارجية (فلاش مومري) وحفظ المراجع الخاصة بالبحث, والفصول التي تمت كتابتها, وتحديث الحفظ بعد كل زيادة في البحث,, ولا يمنع من حفظه على البريد..
أما بخصوص الإهداء فقد حضرت مناقشة رسالة ماجستير قبل أسبوعين لإحدى زميلاتي, واعترض أحد المناقشين على الإهداء, وقال أن رسائل الماجستير والدكتوراه لا تهدى؛ لأن الدرجة العلمية لصاحب الرسالة وهو الذي يطلبها وينالها فلا يهديها لغيره..؟!
وأخيرا هناك قالب للبحوث موجود على النت بعنوان: (قالب البحوث والرسائل...) أوصي الباحثين والباحثات بتنزيله واستخدامه في بحوثهم فهو يسهل عليهم تنسيق البحث...
وتقبلوا تحياتي

وطن التميّز
10-06-05 ||, 10:53 PM
جزاكم الله خيراً
وبارك لكم في علمكم

نورالدين محمود إبراهيم
10-06-06 ||, 09:51 AM
جزاكم الله خيراً دكتور محمود
وبارك لكم في جهودكم

أم عبد الله
10-06-06 ||, 11:18 PM
أما بخصوص الإهداء فقد حضرت مناقشة رسالة ماجستير قبل أسبوعين لإحدى زميلاتي, واعترض أحد المناقشين على الإهداء, وقال أن رسائل الماجستير والدكتوراه لا تهدى؛ لأن الدرجة العلمية لصاحب الرسالة وهو الذي يطلبها وينالها فلا يهديها لغيره..؟!
وأخيرا هناك قالب للبحوث موجود على النت بعنوان: (قالب البحوث والرسائل...) أوصي الباحثين والباحثات بتنزيله واستخدامه في بحوثهم فهو يسهل عليهم تنسيق البحث...
وتقبلوا تحياتي
بورك فيك
لقد كتبت في رسالتي إهداء وأرجو أن لا يعترض أحد من أعضاء اللجنة على الإهداء.
أين مكان قالب البحوث.
دعواتي للجميع بالتوفيق والسداد

عزة
10-06-06 ||, 11:49 PM
جزاكم الله خيراً على هذه المعلومات القيمة.

د.محمود محمود النجيري
10-06-07 ||, 07:05 PM
بورك فيك
لقد كتبت في رسالتي إهداء وأرجو أن لا يعترض أحد من أعضاء اللجنة على الإهداء.
أين مكان قالب البحوث.
دعواتي للجميع بالتوفيق والسداد

الإهداء فضلة. لا يضر إغفاله، ولا يضيف إلى الرسالة ذكره، ولا يلام الطالب إن ذكره. وإنما هي وجهات نظر وأعراف، كأذواق الطعام والشراب واللباس.
فإذا اعترض مناقش على إيراد الطالب للإهداء، فما على الطالب إلا الاستماع جيدًا والصمت. فمثل هذه المواضع لا يطلب من الطالب إجابة. والسكوت في مثلها من السلامة.

د.محمود محمود النجيري
10-06-07 ||, 07:15 PM
بورك فيك
أين مكان قالب البحوث.
دعواتي للجميع بالتوفيق والسداد

قالب البحوث والرسائل
موجود حتى الإصدار التاسع لوورد 2007
على كثير من المواقع على الشبكة
ومنها صيد الفوائد

د.محمود محمود النجيري
10-06-07 ||, 08:01 PM
حبيبنا الدكتور محمود أسعده الله.
ذكرتم الابتعاد عن القرص (c)؛ وكأنكم توحون بمخاطر فلعلكم توردون شيئاً منها؛ ليقف عليها الباحث الكريم.

ترحيب حار بمشرفنا العام
وجزيت خيرا لإثرائك هذا الموضوع.
وأما التنبيه إلى أن يجتنب الطالب وضع مجلد رسالته وجميع ملفاته الهامة بعيدا عن القرص (c). فما ذلك إلا لأن هذا القرص من أقسام الهارد - ينصب عليه الويندوز في العادة. والويندوز هو حزمة برامج التشغيل. فإذا سقط الويندوز، احتجنا إلى تنصيب ويندوز جديد. وهنا يفقد كل ما على القرص (c).
ومن هذا، ترى أنه يجب اجتناب القرص المثبت عليه الويندوز مهما كان اسمه.
وأضيف: إن الواجب ألا تضع شيئا مهما على سطح المكتب؛ لأنه معرض للضياع إذا سقط الويندوز أيضا.
والنصيحة: إذا نابتك مشكلة تقنية، فسل الخبير فبل أن تتخذ قرارك. فهو قد يمكنه إنقاذ ما على سطح المكتب مثلا.
وعلى العموم: أنا أخصص آخر قرص في الهارد لمؤلفاتي، وأسميه بهذا الاسم. وأقسمه إلى مؤلفات منشورة، ومؤلفات غير منشورة، ومشروعات.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-06-07 ||, 09:05 PM
قالب البحوث والرسائل
موجود حتى الإصدار التاسع لوورد 2007
على كثير من المواقع على الشبكة
ومنها صيد الفوائد
لعل الله ييسر إنزال الإصدار الأخير 13 لعام 1431هـ بالملتقى

مجتهدة
10-06-07 ||, 11:51 PM
شكرا لك، وأضيف بالنسبة للمجلدات أن يضع الباحث مجلد الفهارس من أول يوم يبدأ فيه كتابة الرسالة، ويقسمه إلى مجلدات بحسب الفهارس التي سيضعها؛ فهرس الآيات، فهرس الأحاديث والآثار، فهرس الأعلام المترجم لهم، فهرس المراجع والمصادر، فهرس الموضوعات.
وكلما استفاد من مرجع دون معلوماته مباشرة في فهرس المراجع، وكلما انتهى من مبحث ذهب إلى فهارس الآيات والأحاديث والأعلام ووضع فيها ما انتهى منه، ولا يضع أمامه رقم الصفحة لأن الترقيم حتى الآن ليس نهائي، بل يكفي أن يضع أمامه مثلا (ف1، م2، م3) وتعني الفصل الأول، المبحث الثاني، المسألة الثالثة، وتدل على مكان ورود الآية أو الحديث أو العلم.
عن نفسي ارتحت كثيرا بالفهرسة أولا بأول.
شكر الله لك.
شكراً لك أختي..
لكن لو فعلنا ماقلتِ لما أنهينا البحث أبداً... لأن انهاء صلب الرسالة يعتبر انهاءً لها..
وأما الفهارس فهي شيء زائد..ولا أعني لا علاقة له، بل لادخل له بالشعور الذي يلي إنهاء الهم، أقصد الرسالة...
أنا لما أنهيت البحث مررت على كل صفحة (وهو على الجهاز مطبوع) ونسخت المراجع، والآيات وغيرها، أنسخ وألصق..
والتنسيق واستيفاء المعلومات بعد ذلك..

وهناك أمر أهم من ذلك وهو التفويض (وهو معروف في العلوم الحديثة) فعمل كهذا لاباس من تفويض شخص لعمله..(بأجر)
فلا علاقة له بالعلم ولا بالمنهج.....فيكفي أنك تعرفين أهمية التوثيق ولايجب أن تمارسيه..

والله أعلم..

الهمة العلياء
10-06-08 ||, 12:31 AM
مرحبا أختي الفاضلة مجتهدة
بالفعل أنا في النهاية فوضت من يعمل لي الفهارس بظرف 48 ساعة فقط.
لكن المجلدات كانت تفيدني لئلا أكرر تخريج حديث، أو الترجمة لعلم سبقت الترجمة له، وراجعت عليه عمل المفهرس :)
بالإضافة إلى أن التفويض يستدعي مبالغ مالية كفلتني الفهارس فقط (600ريال) والجانب المادي أحيانا يعيق عن التفويض.
شكرا لك..

احمد اسماعيل موسى
10-06-08 ||, 05:40 AM
مرحبا بالأخ الكريم/ أحمد إسماعيل
وماذا تقصد بتسجيل الدورة؟

حياك الله دكتور
انا قصدت تسجل صوتيا او بالفيديو

طارق موسى محمد
10-06-08 ||, 11:26 AM
أحسنت بما صنعت.
والباحث العلمي يعمل عقله دائما، ويبحث عن الوسائل التي تيسر له عمله.
ومن أساسيات عملنا التنظيم والترتيب، وكل ما ينفع في هذا الجانب مرغوب.
أنا مع هذا الرأي
جهودكم مشكورة

هل أعتبر مسجلا معكم في هذه الدورة؟

إسماعيل أحمد سعد
10-06-08 ||, 12:05 PM
ما هو مكان الدرسات السابقة في الموضوع؟ وهل هو أساسي في البحث؟ وكيف تصاغ؟

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 12:39 PM
جهودكم مشكورة

هل أعتبر مسجلا معكم في هذه الدورة؟

مرحبا بالأخ / طارق موسى
أنت الآن معنا مشارك، ونتمنى دوام المتابعة.
والله يرعاك!

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 12:57 PM
حياك الله دكتور
انا قصدت تسجل صوتيا او بالفيديو

أشكرك على حسن ظنكّ!
وأمر التسجيل صوتا وصورة ليس بيدي.

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 02:16 PM
ما هو مكان الدرسات السابقة في الموضوع؟ وهل هو أساسي في البحث؟ وكيف تصاغ؟

الدراسات السابقة، يختلف الباحثون في عرضها.
وباختصار: في خطة البحث، ترد هذه الدراسات السابقة عقب مشكلة البحث؛ لكي تلقي أضواءً عليها، وتوضح عمقها ومبررات بحثها.
وأما في البحث نفسه، فهي ترد في المقدمة، مع الكلام على مراجع البحث.
وإن كان للبحث محاور عدة، ولكل محور منها دراساته السابقة، فيمكن للباحث عرضها في محورها، دون أن يقع في التكرار.
وذكر الدراسات السابقة أساسي في البحث؛ لما يلي:

أن البحث العلمي تراكمي، يضيف اللاحق إلى السابق؛ حتى يكون ناضجًا
أن الباحث العلمي يجب عليه أن يقف على المقولات الأساسية في العلم الذي يدرسه، والنظريات العامة وأصحابها، حتى لا يكرر ما قالوه.
أن القاريء من حقه على البحث أن يوضح له الجديد الذي أتى به بحثه، وقبلها مبررات هذا البحث. ولا يكون ذلك إلا بالمقارنة بين السابق واللاحق.
ويختلف الباحثون أيضا في عرضهم للدراسات السابقة، كالتالي:

الباحث المبتدئ: يعرض هذه الدراسات واحدة بعد الأخرى، عرضا فيه تفصيل: محاور كل منها، وبيانات النشر، ونتائجها.
الباحث غير المبتدئ: يعطي خلاصة كل دراسة منها، ويعلق عليها.
الباحث المحترف: يقارن بين هذه الدراسات، مبينًا ما بينها من اختلافات، وقوة كل منها علميا، واختلاف بحثه عنها.

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 02:27 PM
يتأجل رفع الدرس الثاني؛ لحين الانتهاء من الإجابة على أسئلة الدرس الأول

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 03:24 PM
حبيبنا الدكتور محمود أسعده الله
ما رأيكم في الإجراءات الاحترازية الأخرى؛ والتنبيه الكبير ممَّا قد ينشأ من سهولة هذه التقنية من كارثة على الباحث؛ أود شيئاً منها:
- احتمال سرقة جهازه؛ فيذهب بما فيه؛ كما حصل لبعض الفضلاء في رسالته للدكتوراه!


فيما يلي بعض الأمور التي يمكنك القيام بها للحفاظ على حاسوبك المحمول:

عامل حاسوبك المحمول كما تعامل نقودك السائلة.
خذه معك عندما تغادر سيارتك... ولا تتركه فيها أبداً.
داوم على إغلاقه... واستخدم كابل أمان.
احتفظ به بعيداً عن الأرض... أو على الأقل ضعه بين قدميك.
احتفظ بكلمات المرور الخاصة بك في مكان منفصل... ولا تحتفظ بها في مكان قريب من الحاسوب المحمول أو حقيبته.
لا تتركه وتقول "سأعود في ثوان"... بغض النظر عن المكان الذي تكون فيه.
توخى الحذر في المطارات... خاصة عند المرور عبر بوابات الأمن.
استخدم جميع الخصائص الإضافية التي قد تبدو غير لازمة... وإذا كان لديك إنذار، شغله.
(منقول من موقع جهاز حماية المستهلك)

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 04:01 PM
حبيبنا الدكتور محمود أسعده الله. ما رأيكم في الإجراءات الاحترازية الأخرى؛ والتنبيه الكبير ممَّا قد ينشأ من سهولة هذه التقنية من كارثة على الباحث؛ أود شيئاً منها:
- احتمالية تلف الهاردسك أو عطب الفلاش!
- ضرورة وجود أجهزة الحماية الفعالة لصد الفيروسات؛ وما الأقوى والأسهل تعاملاً في نظركم.

وفقكم الله؛ أوقفتمونا على فوائد للمستخدم؛ فهلاَّ ثنيتم بالمخاطر المحتملة؛ أو المعايب؛ لأنها قد تخفى على المبتدئ.

سبع طرق لحماية الحاسب الآلي:

احرص على حماية معلوماتك الشخصية لأنها قيمة.
أعلم مع من تتعامل.
استخدم برامج الحماية التي تحدث نفسها أوتوماتيكياً.
داوم على تحديث نظام التشغيل وبرنامج تصفح الإنترنت والإلمام بخصائص الحماية فيهما.
أحرص على أن تكون كلمات المرور الخاصة بك في مكان آمن وأن تكون الكلمة من الصعب استنتاجها.
احتفظ بنسخة احتياطية من الملفات الهامة.
تعلم ما ينبغي عليك فعله عند حدوث حالة طوارئ الكترونية.

وهذا تفصيل للنقطة الثالثة، استخدم برامج الحماية التي تحدث نفسها أوتوماتيكياً:
احرص دوماً على تنشيط برنامج الحماية وتحديثه: وينبغي على الأقل أن تثبت على حاسبك الآلي برنامج لمكافحة الفيروسات (anti-virus) وبرنامج لمكافحة برامج التجسس (anti-spyware) وحائط ناري (firewall). ويمكنك شراء برامج مستقلة لكل من تلك الأشياء أو حزمة أمنية تتضمن تلك البرامج من مصادر متنوعة، بما في ذلك البائعين التجاريين أو الشركة التي تزودك بخدمة الإنترنت. وتعمل برامج الحماية المثبتة مسبقاً على الحاسب الآلي بوجه عام لمدة محدودة ما لم تسدد رسم اشتراك للمداومة على تشغيلها. وفي أية حال فإن برامج الحماية لن تقيك من التهديدات الجديدة إلا إذا كانت محدثة. لذا من الحيوي أن تضبط برنامج الحماية بحيث يحدث نفسه أوتوماتيكياً.
وبعض محترفي النصب يوزعون البرامج المؤذية على أنها برامج لمكافحة برامج التجسس (anti-spyware). لذا لا تقدم على شراء أي برامج من النوافذ المنبثقة (pop-up) أو رسائل البريد الالكتروني، خاصة الإعلانات التي تدعي أنها قامت بمسح حاسبك الآلي واكتشفت برامج مؤذية. فهذه ما هي إلا مناورة من النصابين لنشر البرامج المؤذية.
وبمجرد تأكدك من تحديث برنامج الحماية، قم بعمل مسح على حاسبك الآلي للبحث عن الفيروسات وبرامج التجسس. فإذا اكتشف البرنامج ملفاً يثير مشكلة قم بحذفه.
برامج مكافحة الفيروسات (anti-virus):
تحمي برامج مكافحة الفيروسات حاسبك الآلي من الفيروسات التي يمكنها أن تدمر بياناتك أو تبطئ من أداء حاسبك الآلي أو تؤدي إلى مشكلة فيه، أو حتى تسمح للمتطفلين بإرسال بريد الكتروني من حسابك. وتعمل تلك البرامج عن طريق مسح حاسبك الآلي والبريد الالكتروني الوارد لك بحثاً عن الفيروسات ثم حذفها.
برامج مكافحة برامج التجسس (anti-spyware):
ثمة برامج تثبت نفسها على حاسبك الآلي دون موافقتك وتراقب استخدامك لجهازك أو تتحكم فيه. وقد تستخدم هذه البرامج لكي ترسل لك إعلانات عن طريق النوافذ المنبثقة (pop-up) أو تعيد توجيه حاسبك الآلي لموقع معينة، أو تراقب تصفحك للإنترنت، أو تراقب المفاتيح التي تضغط عليها، مما يساعد في النهاية على سرقة معلوماتك الشخصية.
ويكون الجهاز قد تعرض لعدوى من برامج التجسس إذا:
كان بطيئاً أو حدث فيه قصور أو ظهرت عليه رسائل خطأ (error) متكررة.
لم تستطع إغلاقه أو إعادة تشغيله.
بدأ في عرض الكثير من النوافذ المنبثقة (pop-up) أو ظهرت تلك الرسائل وأنت لا تتصفح الإنترنت.
عرض صفحات من الإنترنت أو برامج لم تقصد أن تستخدمها أو أرسل بريد الكتروني لم تقم أنت بإرساله.
الحوائط النارية (Firewalls):
تمنع الحوائط النارية القراصنة من استخدام حاسبك الآلي في إرسال معلوماتك الخاصة دون إذنك. وعلى الرغم من أن برامج مكافحة الفيروسات تمسح رسائل البريد الالكتروني والملفات الواردة، يقوم الحائط الناري بمهمة الحارس الذي يراقب المحاولات الخارجية للولوج إلى نظام التشغيل الخاص بك ويقوم بمنع الاتصال بالمصادر التي لا تسمح بالاتصال بها إرسالاً واستقبالاً.

كما يقوم المتطفلون أيضاً بمسح الإنترنت بحثاً عن الحواسب التي لا تحميها برامج أمنية ويثبتون عليها برامج ضارة (malware) حيث تعد تلك الحواسب بالنسبة لهم كالأبواب المفتوحة. وهو ما يجعل من تحديث البرامج الأمنية أمراً حيوياً.
وقد تكون تلك البرامج الضارة مخبأة في التطبيقات البرمجية. وقد يغريك تحميل البرامج المجانية مثل الألعاب وبرامج اقتسام الملفات وأشرطة الأدوات المعدلة وما شابه ذلك. ولكن أحياناً ما قد تتسبب مجرد زيارة موقع ما أو تحميل ملف معين في تحميل ملف خبيث دون علمك (drive-by download)، مما قد يحول حاسبك الآلي إلى "بوت" أو جزء من شبكات "بوت نت".
ومن الطرق الأخرى التي يسيطر بها المتطفلون على حاسبك الآلي أن يرسلوا إليك بريداً الكترونياً يحتوي على مرفقات أو روابط أو صور لو ضغط عليها أو فتحتها تثبت على حاسبك الآلي برنامجاً خفياً. وعليك أن تتنبه وألا تفتح أي مرفقات أو تحمّل أي ملفات من رسائل البريد الالكتروني التي تتلقاها. ولا تفتح مرفقات البريد الالكتروني حتى وإن بدت أنها مرسلة من أحد أصدقاءك أو زملائك في العمل، إلا إذا كنت تنتظر هذه الرسالة منه أو تعلم محتواها. وإذا قمت أنت بإرسال بريد الكتروني يحتوي على مرفقات، أكتب فيه رسالة نصية توضح ما هي هذه المرفقات.
(منقول من موقع حماية المستهلك)

د.محمود محمود النجيري
10-06-08 ||, 04:42 PM
هناك برامج كثيرة مجانية لحماية الحاسب من الفيروسات جربتها. منها:

AVG AntiVirus
Norton Antivirus
Avira AntiVir
MCAFEE
kasper sky

فوزي منصور حسن
10-06-08 ||, 04:58 PM
سؤالي للدكتور محمود ومن لديه خبرة:
أنا الان في بداية بحثي وقد اكملت الفصل التمهيدي ولله الحمد والمنة..سؤالي..بالنسبة لعمل فهارس الايات والاحاديث والاعلام ..هل يبدا فيها من الان أم تترك الى ما بعد نهاية البحث؟؟ وما هي افضل طريقة لعملها كلها؟؟

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 01:14 PM
ما رأيكم في الإجراءات الاحترازية الأخرى؛ والتنبيه الكبير ممَّا قد ينشأ من سهولة هذه التقنية من كارثة على الباحث؛ أود شيئاً منها:
- احتمال سرقة جهازه؛ فيذهب بما فيه؛ كما حصل لبعض الفضلاء في رسالته للدكتوراه!
- احتمالية تلف الهاردسك أو عطب الفلاش!
- ضرورة تعدد المخازن؛ بالهاردسك الخارجي؛ والفلاش؛ لاحتياجها أثناء السفر، أو التنقل؛ لكن الورطة لو حفظ على المستند المتأخر (الأخير) مستنداً سابقاً (غير الأخير) لم يتثبَّت عنه حال النسخ!



كما أشار مشرفنا العام والإخوة الكرام، يجب علينا الاحتراس حتي لا نفقد ما كتبناه في لحظة، سواء بخطأ منا أو بسبب من غيرنا. لذا أنصح بما يلي:
إن برنامج الكتابة وورد مبرمج على الحفظ التلقائي لما نكتب كل بضع دقائق، والاسترداد التلقائي للملفات إذا فقدت نتيجة لانقطاع التيار الكهربائي فجأة. ومع هذا لا مانع من باب الاحتياط، أن نؤكد حفظ ما كتبناه دوما، فنتعود على الضغط على المفتاحين (Ctrl+S). بعد كل فقرة نكتبها.
لابد من النسخ الاحتياطي لمجلد الرسالة وجميع الملفات الهامة، بأكثر من طريقة، كما أشار الأخوة. ومن ذلك استخدام الفلاشة، والكمبيوتر المحمول، والهارد الخارجي الإضافي، وإرسال المجلد لنفسه على بريده الإلكتروني. وهناك الآن تليفونات محمولة ذكية، يمكن نسخ الرسالة عليها.

الهمة العلياء
10-06-09 ||, 02:44 PM
عفوا لم أجد الأسئلة ؟

الهمة العلياء
10-06-09 ||, 02:45 PM
عفوا لم أجد الأسئلة المتعلقة بالدورة السادسة؟

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 03:08 PM
عفوا لم أجد الأسئلة المتعلقة بالدورة السادسة؟

نكتفي هنا بالأسئلة التي يطرحها الدارسون والمتابعون
وسنحاول التطبيق لكل ما درس في مجموع هذه الدورات
بأن يقدم الدارس بحثا صغيرا
وذلك في الدورة السابعة
وهي مرفوعة مقدما
فادخلي على رابطها
وليتك تشتركين معنا ببحث

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 03:51 PM
ما الحجم الغالب تداوله؛ والأنسب في نظركم، لأن بعض الكليات قد لا تلزم الباحث بشيء، أو تتعقبه في ذلك!
ولعلكم تلفتون النظر إلى زيادة هامش اليمين؛ نظراً لتجليد الرسالة!



بالنسبة لحجم الورق، وأبعاد الكتابة فيه، وحجم الرسالة، ولون المجلدة، ونوع الخط وحجمه، وعدد الأسطر في الصفحة. كل ذلك وغيره، يعرفه الطالب عن طريق سؤال الموظف المختص بالدراسات العليا بكليته. والاطلاع على الرسائل المجازة بمكتبة الدراسات العليا بالكلية، وإن كان هناك معلومات بموقع الجامعة الإلكتروني.
وفي جامعة عين شمس مثلا، تتحدد رسالة الماجستير في القطع 25*18، وإطار الكتابة 20*12.5. وأما الدكتوراه، فقطعها 29*20، وإطار الكتابة 23*14.

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 05:23 PM
تدركون -رعاكم الله- تنوع مادة الرسالة وتفرعها من درجة الدكتوراه إلى الماجستير إلى البحث التكميلي.
بنظركم لو تعددون التقسيم التناسبي بدءاً من الباب وما يندرج تحته فصول ومباحث ومطالب حتى الفرع أو المسألة.
وما الأوفق بحسب الرسالة وخاصة إن قصرت تفريعاتها، أن يبدأ في تسمية العناوين من الأعلى أو من الأسفل؟


نتدرج في حجم الخط، فإن كان النص مكتوبا ببنط (14)، تكون العناوين الجانبية ببنط (14) مسودة (Ctrl+B). ونرتفع بعد هذا إلى عنوان الفرع إن وجد، فنجعله ببنط (16)، ثم نرتفع إلى المطلب، فنجعله ببنط (18). ثم نرتفع إلى المبحث، فنجعله ببنط (20). ثم نرتفع إلى الفصل فنجعله ببنط (22). ثم الباب ببنط (24).
فإن اقتصر البحث على الأبواب والفصول، أو الفصول والمباحث، كان الأول ببنط (24)، والآخر ببنط (22). وكل العنوانات مسودة.
والطالب يلزم بحجم خط المتن، ويزيد في العناوين ما يشاء، على أن تكون متدرجة في أحجامها كما بينا.

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 06:03 PM
عندنا يادكتور:
- يسبق ذكر الجامعة أولاً اسم الدولة.
- لا يذكر تاريخ المناقشة؛ وإنما تاريخ الالتحاق بالعام الدراسي الذي تمت فيه المنهجية؛ لضبط أعيان الطلاب؛ لأن المناقشات تتقدم وتتأخر، فما رأيكم في الأضبط؟
- لا يذكر مكان المناقشة البتة.
- عندنا الشعار من جهة اليسار، بينما البيانات لاسم الدولة والجامعة والكلية والقسم من اليمين في الجهة المقابلة.


لا مشاحة في هذه الشكليات. والواجب أن نقف عند ما تأمر به إدارة الجامعة، لأن المقصد توحيد شكل الرسائل، وتحديد بياناتها.
وفي مصر لا يذكرون مطلقا اسم الدولة على أغلفة الرسائل العلمية. ويذكرونه في صفحة الغلاف الداخلية.
ويذكرون سنة التخرج، وتاريخ منح الدرجة، وتاريخ المناقشة.
وإليك مرفقين لتوضيح ذلك.

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 06:31 PM
لو وضحتم يادكتور بمرفق توضيحي ولكم الأجر.
لصنع فهرست المحتويات سهلا سريعا مبسطا
إليكم المرفق

د.محمود محمود النجيري
10-06-09 ||, 07:48 PM
وفقكم الله؛ أوقفتمونا على فوائد للمستخدم؛ فهلاَّ ثنيتم بالمخاطر المحتملة؛ أو المعايب؛ لأنها قد تخفى على المبتدئ.

من محاذير استخدام الكمبيوتر في الكتابة:
· الضغط على مفتاح غير المقصود، ويحتاج النص بعدها إلى مراجعة دقيقة.
· وقوع القص واللصق لأجزاء من النص عفوا من الكاتب.
· استخدام رموز وعلامات غير صحيحة، فبعض الناس اعتاد أن يكتب الصفر (0) مكان النقطة (.). وبعضهم يستخدم فاصلة مقلوبة مكان الفاصلة الصحيحة. وتظهر مقلوبة في الطباعة. وعدم التمييز بين هذه الرموز الثلاثة (-ـ_). ولكل استعماله.
· أخذ مسافات لا داعي لها يؤثر على المستند، مثل وضع مسافة قبل الفاصلة أو قبل النقطة. والصحيح أنه لا مسافة قبل أي منهما في الكتابة.
· علامات التشكيل كامنة في لوحة المفاتيح، وتحتاج إلى تدريب.

أم عبد الله
10-06-10 ||, 10:32 AM
من فضلك دكتور محمود، أود أعرف الفرق بين هذه الرموز الثلاثة (-ـ_)، ومتى تستعمل؟.
ولك كل الشكر مقدما.

بشرى عمر الغوراني
10-06-10 ||, 10:27 PM
من محاذير استخدام الكمبيوتر في الكتابة:

· أخذ مسافات لا داعي لها يؤثر على المستند، مثل وضع مسافة قبل الفاصلة أو قبل النقطة. والصحيح أنه لا مسافة قبل أي منهما في الكتابة.


و لكن إذا نظرنا لجمالية الشكل ، وجدنا أن هذه المسافات جيدة ، و سأعيد كتابة جملتي بدون هذه المسافات كمثال على ما أقول :
و لكن إذا نظرنا لجمالية الشكل،وجدنا أن هذه المسافات جيدة،و سأعيد كتابة جملتي بدون هذه المسافات كمثال على ما أقول:
فما رأيكم ؟

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-06-11 ||, 12:48 AM
مقصد الدكتور كالآتي:
الوضع المعيب هكذا؛ كما في جملتك:


و لكن إذا نظرنا لجمالية الشكل ، وجدنا أن هذه المسافات جيدة ، و سأعيد كتابة جملتي بدون هذه المسافات كمثال على ما أقول :
فما رأيكم ؟
الوضع الجميل هكذا:


و لكن إذا نظرنا لجمالية الشكل، وجدنا أن هذه المسافات جيدة، و سأعيد كتابة جملتي بدون هذه المسافات كمثال على ما أقول:
فما رأيكم؟

د.محمود محمود النجيري
10-06-11 ||, 01:11 AM
و لكن إذا نظرنا لجمالية الشكل ، وجدنا أن هذه المسافات جيدة ، و سأعيد كتابة جملتي بدون هذه المسافات كمثال على ما أقول :
و لكن إذا نظرنا لجمالية الشكل،وجدنا أن هذه المسافات جيدة،و سأعيد كتابة جملتي بدون هذه المسافات كمثال على ما أقول:
فما رأيكم ؟

جزى الله مشرفنا العام خيرًا على بيانه.
لكن بقي التعليل. ونحن أهل تعليل، ولسنا أهل ظاهر.
والأخت/ بشرى رأت الظاهرجميلا، فاتبعت الظاهر.
وأقول: ليس الأمر جمال الشكل، ولكن هناك أصولا وقواعد. فترك المسافة قبل الفاصلة والنقطة، يعرضها لأن تقع في أول السطر أحيانا. وقد حدث هذا في مشاركتك نفسها!
فما رأيك أنت: امن الجمال أن يبدأ السطر بفاصلة؟ أو من الجمال أن يبدأ السطر بنقطة؟
إن المنطقي أن كلا من الفاصلة والنقطة تغلق على ما قبلها.
وأراك فهمت أنني دعوت لعدم ترك مسافة بعد الفاصلة. ولم أقل ذلك.
بقي أن أشير إلى خطأ آخر عندك، وهو أنك تتركين مسافة بعد الواو. وهذا خطأ عكس الأول. ويعرض الواو إلى أن تكون وحدها آخر السطر. وليس لها ذلك؛ لأن الواو تحتضن ما بعدها، لضعفها بنفسها.
ومرحبا بشاعرة الملتقى في دوراتنا العلمية.

د.محمود محمود النجيري
10-06-11 ||, 02:31 AM
من فضلك دكتور محمود، أود أعرف الفرق بين هذه الرموز الثلاثة (-ـ_)، ومتى تستعمل؟.
ولك كل الشكر مقدما.

الأولى واصلة، والثانية كشيدة، والثالثة أندر سكور.
أما الأولى (-)، واسمها الواصلة، فتكتب بالضغط على المفتاح الواقع يمين الصفر مباشرة. وفي اللغة العربية لها استعمالاتها، فتوضع الجملة الاعتراضية بين واصلتين، وتوضع الواصلة أمام الخبر إذا تأخر وروده. ويبدأ بها التعداد النقطي أحيانا. ولها استعمالات في اللغة الإنجليزية.
والثانية (ـ) واسمها الكشيدة، تكتب بالضغط على المفتاحين (شفت + ت). وتضاف بين حروف الكلمة الواحدة في الكتابة العربية بغرض تطويلها، مثل "أم عبـد اللـه"، وتستخدم لتحسين مظهر النص الذي تم ضبطه، وذلك بإطالة الكلمات، عوضاً عن زيادة التباعد بينها، لتتساوى نهايات الأسطر.
والأخيرة (_) اسمها أندر سكور. وتكتب بالضغط على مفتاحين معا هما (شفت + المفتاح الواقع يمين الصفر مباشرة). ولا أعرف عنها إلا أنها تستعمل في كتابة البريد الإلكتروني أحيانا لتمييزه وتحقيق صعوبة السطو عليه.

بشرى عمر الغوراني
10-06-11 ||, 04:40 AM
جزى الله مشرفنا العام خيرًا على بيانه.
لكن بقي التعليل. ونحن أهل تعليل، ولسنا أهل ظاهر.
والأخت/ بشرى رأت الظاهرجميلا، فاتبعت الظاهر.
وأقول: ليس الأمر جمال الشكل، ولكن هناك أصولا وقواعد. فترك المسافة قبل الفاصلة والنقطة، يعرضها لأن تقع في أول السطر أحيانا. وقد حدث هذا في مشاركتك نفسها!
فما رأيك أنت: امن الجمال أن يبدأ السطر بفاصلة؟ أو من الجمال أن يبدأ السطر بنقطة؟
إن المنطقي أن كلا من الفاصلة والنقطة تغلق على ما قبلها.
وأراك فهمت أنني دعوت لعدم ترك مسافة بعد الفاصلة. ولم أقل ذلك.
بقي أن أشير إلى خطأ آخر عندك، وهو أنك تتركين مسافة بعد الواو. وهذا خطأ عكس الأول. ويعرض الواو إلى أن تكون وحدها آخر السطر. وليس لها ذلك؛ لأن الواو تحتضن ما بعدها، لضعفها بنفسها.
ومرحبا بشاعرة الملتقى في دوراتنا العلمية.

شكراً على الترحيب، و على "حسن " التعليل، لقد اقتنعت بها تماماً وتعلمت شيئاً جديداً بالنسبة لحرف الواو فجزاكم الله خيراً.
عندي سؤال آخر من فضلكم:
هل نترك فراغاً قبل الشرطتين وبعدهما؟

فوزي منصور حسن
10-06-11 ||, 07:47 AM
والأخيرة (_) اسمها أندر سكور. وتكتب بالضغط على مفتاحين معا هما (شفت + المفتاح الواقع يمين الصفر مباشرة). ولا أعرف عنها إلا أنها تستعمل في كتابة البريد الإلكتروني أحيانا لتمييزه وتحقيق صعوبة السطو عليه.



إضافة..هذه تسمى بالانجليزية (underscore ) أو اندرسكور, ويطلق عليها أيضا (understrike, low line, or low dash)

وهذا مزيد شرح لها (بالانجليزية):
Underscore - Wikipedia, the free encyclopedia (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

د.محمود محمود النجيري
10-06-11 ||, 04:26 PM
عندي سؤال آخر من فضلكم:
هل نترك فراغاً قبل الشرطتين وبعدهما؟
لا أعرف فيها قاعدة
وما أصنعه أنا، أني أترك مسافة بعد الشرطة الأولى، ومسافة بعد الشرطة الثانية. هكذا:
لماذا انتقل الإمام علي بن أبي طالب- كرم الله- وجهه إلى الكوفة؟
والسبب: من غير المناسب أن نترك بعد الرمز مسافة وقبله مسافة. بل يكفي مسافة واحدة. وكون هذه المسافة بعد الشرطة لا يجعلها تقع في أول السطر. فإن وقوع الشرطة في أول السطر غير مرغوب، إلا في التعداد النقطي.

د.محمود محمود النجيري
10-06-12 ||, 12:40 AM
الدورة السادسة

في صناعة البحث العلمي

مرحلة إخراج الرسالة العلمية ومناقشتها

الدرس الثاني

طباعة الرسالة وتجليدها

الطباعة على الكمبيوتر مهارة، يجب على الباحث العلمي أن يتدرب عليها. فهناك الطباعة على الوجهين، والطباعة على وجه واحد من الورقة، ولكل منهما طريقته. وبعض الجامعات تشترط على الطالب طباعة رسالته على الوجهين.
ويراعى في الطباعة ما يلي:
1- أن تسير الطباعة مع تسلسل أرقام الصفحات، ويستعان في ضبط ذلك بفهرست الموضوعات، حتى لا تضطرب صفحات البحث.
2- أن تضم أوراق البحث بعضها إلى بعض ضمًا صحيحًا، بلا عكس، ولا اضطراب.
3- استعمال الوسائط الجيدة (ورق 80 جرام)، والأحبار الجيدة. والطابعة الجيدة. فإن جودة الطباعة، تعطي انطباعًا حسنا عن الطالب وعمله.
4- لا تبدأ طباعة البحث الطباعة النهائية إلا بعد إذن المشرف لك بذلك، والاطمئنان إلى أنك لم يعد لديك جديد تضيفه للبحث، وأنه قد اكتمل.
5- تقديم نسخة مرقومة على الكمبيوتر للمشرف لتقييم البحث، أفضل من تقديمها مكتوبة بخط اليد. وتعطي انطباعًا بجدية الباحث وتمكنه.
6- من الأفضل أن يعتاد الباحث الكتابة على الكمبيوتر، بدلا من الكتابة بالقلم في الأوراق أولا.
7- إن خرجت بعض الصفحات مشوهة، وجب إعادة طباعتها، واستبعاد المشوه والرديء.
8- ترك هامش مناسب يمين الصفحة، فإن كان عدد صفحات البحث كبيرًا، وسيقع في مجلد كبير، يجب أن يزيد هذا الهامش حتى لا يقع التدبيس على الكلام، أو يصير المجلد عند الفتح، عسير القراءة منه.




تجليد الرسالة

في الرسالة الجامعية، يكلف الباحث بتجليد بحثه بعد طباعته، وضم أوراقه وتدبيسها.
ويجب أن يحرص الطالب على جمال الشكل، كما يحرص على جودة المضمون. وألا يقصر في تغليف بحثه وتجليده من أجود الخامات الجلدية.
وجودة إخراج البحث يستدل بها على شخصية الباحث، وجديته وتمكنه، فإنها مكملة لجودة محتوى البحث. وهناك محلات للتجليد يختار الباحث أفضلها. وأن يستعين بمتخصص في التجليد، ولا يبخل في حسن إخراج الرسالة.
وعادة تضع الجامعة مواصفات لإخراج البحث، وتعليمات عن تجليد الرسالة، يجب على الطالب ألا يخالفها. ويراعي ما يلي:
1- استعمال أجود الوسائط في التجليد، وبما يناسب وقار البحث العلمي والجامعة في لونه وخامته.
2- طباعة بيانات الرسالة مرتبة على مجلدتها، كما هي على غلافها الداخلي. وكذلك على كعبها.
3- طباعة شعار الجامعة أعلى مجلدة الرسالة.
4- تسوية الصفحات. وترتيبها ترتيبًا صحيحًا، فلا تنكس، ولا تعكس، ولا تطير هوامشها في القص، ولا تدبس على الكلام.
5- توحيد جميع النسخ المطبوعة في التجليد واللون، وجميع ما ذكر.
6- المحافظة على الهامش الأيمن للصفحة، لا يقل عن ثلاثة سنتيمترات، وهو الجانب المخيط من البحث، حتى يسهل القراءة ولا يقع التدبيس على الكلام. وكلما زادت صفحات الرسالة، حرصنا على توسيع هذا الهامش.
7- اختيار ما يوافق وقار البحث العلمي، من أوراق وأغلفة وخطوط وجلدة وألوان. وأن تأتي جميع النسخ على نسق واحد.
8- إضافة عدة ورقات بيضاء في أول الرسالة، ليكتب المناقش فيها ملاحظاته.
9- فحص الرسالة قبل تقديمها للمناقشين، وتنفيذ توجيهاتهم قبل وضع نسخ من الرسالة في مكتبة الكلية.

ويحذر الطالب في هذه المرحلة من:
1- فقد بعض أوراق الرسالة عند التجليد.
2- اضطراب صفحات الرسالة، فلا ترد متسلسلة الأرقام.
3- انعكاس الصفحات، أو مفارقة مكانها، فيتعرض الكلام للقص عند تسوية المجلدة بالمقص الآلي.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-06-12 ||, 03:25 AM
أضحك الله سنك يا دكتور!

2-أن تضم أوراق البحث بعضها إلى بعض ضمًا صحيحًا، بلا عكس، ولا اضطراب.

4-تسوية الصفحات. وترتيبها ترتيبًا صحيحًا، فلا تنكس، ولا تعكس، ولا تطير هوامشها في القص، ولا تدبس على الكلام.
ذكرتني بهذه الكلمات ما حصل معي حال تجليد النسخة التي تسلم للقسم للبت في قبول الرسالة والإذن بمناقشتها.
فقد كنت أسابق الزمن في أواخر انعقاد مجلس للقسم حيث كنت أودعتها للطابع؛ لكن مع زيادة الحرص أخذت أنظر إلى الفهارس التي جاءت في 100 صفحة فلما ضممتها للرسالة عكستها:eek:! وانصرفت بعدها!
فما كان من الطابع إلا أن جلد الرسالة على وضعها؛ وما علمت إلا بعد تجليدها والوقت قد ضاق؛ لكنهم تسامحوا بارك الله مسعاهم!
لا تحرصن فربًّ امرئٍ حريصٍ مضاعٍ على حرصه.

ومن هنا أود توجيه لفتة لمناقشي الرسائل!
أن هذه البحوث ولا سيما الماجستير أول تجربة يمر بها الباحث؛ فليتهم يراعوا هذا الجانب بغظ الطرف عن الأمور الفنية التي يقع الخلل فيها كثيراً؛ ويرفقوا بالطالب!

د. أريج الجابري
10-06-12 ||, 02:51 PM
جازاكم الله على ماتقومون به خير الجزاء شيخنا الفاضل د/ محمود



ومن هنا أود توجيه لفتة لمناقشي الرسائل!
أن هذه البحوث ولا سيما الماجستير أول تجربة يمر بها الباحث؛ فليتهم يراعوا هذا الجانب بغظ الطرف عن الأمور الفنية التي يقع الخلل فيها كثيراً؛ ويرفقوا بالطالب!
وأنا أتفق مع الشيخ عبد الحميد في هذه اللفتة، للأسف أصبح الأكثر في المناقشات العلمية في وضع الهامش هنا غلط، والصفحة هنا غلط، واكتبي هنا ولا تكتبي هناك!وصفحة العنوان احتلت المركز الأول في هذا!!! وما إلى ذلك، بدلاً من أن نستفيد بملاحظات في مضمون الرسالة.

عدنان عبده أحمد المقطري
10-06-12 ||, 05:44 PM
موضوع طيب نفع الله به

د.محمود محمود النجيري
10-06-12 ||, 07:22 PM
للأسف أصبح الأكثر في المناقشات العلمية في اكتبي هنا ولا تكتبي هناك!وصفحة العنوان احتلت المركز الأول في هذا!!! وما إلى ذلك، بدلاً من أن نستفيد بملاحظات في مضمون الرسالة.
للشكل أصوله وقواعده، وللمضمون أصوله وقواعده. والخطأ غير مقبول، لا في الشكل، ولا في المضمون.
وأما عن صفحة العنوان الداخلي للرسالة. فالأفضل الاستعانة ببرنامج ببليشر في تصميمها. لضمان الأبعاد الصحيحة بين أجزائها.

أم عبد الله
10-06-12 ||, 07:40 PM
للشكل أصوله وقواعده، وللمضمون أصوله وقواعده. والخطأغير مقبول، لا في الشكل، ولا في المضمون.
وأما عن صفحة العنوان الداخلي للرسالة. فالأفضل الاستعانة ببرنامج ببليشر في تصميمها. لضمان الأبعاد الصحيحة بين أجزائها.

موضوع المناقشة مهم جدا، وخاصة للباحثين، وأظن أن بعض المناقشين يتصيدون الأخطاء الشكلية، أما المضمون فلا أظنهم يتعمقون في قراءة البحث، أليس كذلك يا دكتور الفاضل؟!

سمية
10-06-12 ||, 08:57 PM
6-من الأفضل أن يعتاد الباحث الكتابة على الكمبيوتر، بدلا من الكتابة بالقلم في الأوراق أولا.






بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل على هذه التوجيهات القيمة.

بخصوص هذه الطريقة، فقد نُصحت بتجريبها ربحاً للوقت، وهو ما أحاوله في الآونة الأخيرة، مع تفضيلي للكتابة الأولية-المسودة- بالقلم في الأوراق. فهلا تفضلتم بشيء من التفصيل حول نجاعة هذه الطريقة؟
وجزاكم الله خيراً.

د.محمود محمود النجيري
10-06-13 ||, 12:19 AM
موضوع المناقشة مهم جدا، وخاصة للباحثين، وأظن أن بعض المناقشين يتصيدون الأخطاء الشكلية، أما المضمون فلا أظنهم يتعمقون في قراءة البحث، أليس كذلك يا دكتور الفاضل؟!
في الدرس الثالث من هذه الدورة، سنتكلم عن جوانب المناقشة العلمية ودور الطالب فيها بإذن الله.
وأقول: بلى. في بعض الجامعات، نرى مناقشين ينصب جهدهم على الشكل دون المضمون والمنهج. ولكل مناقش طريقته.
والواجب أن يكون توازن بين جوانب المناقشة: الشكلية، والمنهجية، والموضوعية. وأن يراعى هذا في تشكيل لجنة المناقشة. فإذا أتينا بمناقش يؤكد على الجوانب الشكلية، نأتي بآخر يؤكد على الجوانب المنهجية.
ومناقشة الطالب في الشكل أسهل، فيعمد إليها كثيرا قليل الباع في العلم. ولكني رأيت من الأساتذة من يناقش الطالب كلمة كلمة، وسطرا سطرا، وهو من أهل العلم المبرزين، كأستاذنا المرحوم د. عبداللطيف العبد من دار العلوم.
وعلى أية حال، المطلوب من الطالب حسن الإصغاء. وألا يتكلم إلا إذا طلب منه ذلك. فإذا أراد مناقش أن يبرهن على أستاذيته، فلا بأس. نحن نحسن الاستماع والاستفادة، ونقدر لأهل العلم فضلهم!

د. أريج الجابري
10-06-13 ||, 12:34 AM
ولكني رأيت من الأساتذة من يناقش الطالب كلمة كلمة، وسطرا سطرا، وهو من أهل العلم المبرزين، كأستاذنا المرحوم د. عبداللطيف العبد من دار العلوم.

بارك الله فيكم
وهي طريقة الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرم المكي الشريف والحق يقال طريقته في المناقشة ممتعة، وملاحظاته على الرسالة دقيقة.

بشاير السعادة
10-06-13 ||, 12:41 AM
أحسن الله إليكم يا دكتور وجزاكم خيرًا على هذه الدروس والنصائح والتوجيهات التي استفدت منها

وأرجو منكم التكرم بزيارة هذا الرابط ومساعدتي وجزاكم الله خيرا

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د.محمود محمود النجيري
10-06-13 ||, 02:15 PM
بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل على هذه التوجيهات القيمة.

بخصوص هذه الطريقة، فقد نُصحت بتجريبها ربحاً للوقت، وهو ما أحاوله في الآونة الأخيرة، مع تفضيلي للكتابة الأولية-المسودة- بالقلم في الأوراق. فهلا تفضلتم بشيء من التفصيل حول نجاعة هذه الطريقة؟
وجزاكم الله خيراً.

مرحبا بالأخت سمية في الدورة بعد غياب
ونحن اعتدنا الكتابة في الورق. وحتى ننتقل إلى الكتابة بداية على الحاسوب، يلزم فترة انتقالية، أهم ما فيها إجادة مهارات الكتابة على الكمبيوتر، والحذر من مخاطر ذلك.
ولن يستطيع الباحث رقم بحثه على الكمبيوتر إلا إذا تمرن كثيرا على الرقم على الكمبيوتر، حتى يصير ذلك شيئا سهلا، لا يشوش أفكاره. فلا يمكن التأليف والإبداع وهو يبحث عن مكان الأحرف من مكان لآخر.
ويمكن لأمثالنا كتابة البطاقات الورقية بخط اليد على الطريقة القديمة، ثم صياغة البحث نفسه على الكمبيوتر.

سمية
10-06-13 ||, 09:02 PM
بارك الله فيكم، المشكلة بالنسبة لي ليست في إجادة مهارات الكتابة على الكمبيوتر، فقد حباني المولى عز وجل بشيء من ذلك، ولكن أجدني و أنا أكتب في الورق أُجيد اختيار الكلمات ورصِّها في قالب أدبي أقل ما يقال عنه أنه مقبول، في حين عند الكتابة مباشرةً، وكأن الكلمات تهرب مني؛ فيأتي الأسلوب مختلاً. قد تكون المسألة مسألة وقت كما تفضلتم.
وبالمناسبة، فقد غبت عن الدورة مشاركةً لا متابعة، فما فاتني شيء من دروسكم القيمة، جزاكم الله خيراً.

د. أريج الجابري
10-06-14 ||, 03:39 PM
وأحب أن أنصح بعدم استخدام "ماوس اللمس" بالنسبة لكتابة البحوث، ويفضل استخدام الماوس العادي؛ لأنه يُحدث أخطاء كثيرة أثناء الكتابة.

مصطفى بن أحمد الشكيري
10-06-14 ||, 05:34 PM
وأحب أن أنصح بعدم استخدام "ماوس اللمس" بالنسبة لكتابة البحوث، ويفضل استخدام الماوس العادي؛ لأنه يُحدث أخطاء كثيرة أثناء الكتابة.

كلامك صائب وكم عانيت من فأرة اللمس والله المستعان

د.محمود محمود النجيري
10-06-15 ||, 12:39 AM
الدورة السادسة
في صناعة البحث العلمي
مرحلة إخراج الرسالة العلمية ومناقشتها
الدرس الثالث
استعدادت المناقشة وإجراءاتها



بعد أن ينجز الباحث كتابة رسالته، يجب عليه أن يعرضها على مشرفه. وبعض المشرفين يفرض على الطالب أن يعرض عليه الرسالة كاملة، بعد الانتهاء منها جميعًا. وبعضهم يفرض على الطالب أن يعرض عليه فصلا بعد فصل، كلما انتهى من فصل عرضه عليه. وهذا أفضل للباحث؛ حتى يعرف اتجاهات مشرفه؛ ويراعيها في الفصول التالية. ولكنه قد يحط من اندفاع الطالب في الكتابة ويقيده.
ولا يوجد مشرف إلا وله ملاحظات على ما يكتب الطالب، وعلى الطالب أن يستجيب، ويصلح ويعدل من بحثه؛ ليتوافق مع ما يراه المشرف.
ويجب ألا يطبع الطالب بحثه الطباعة النهائية، إلا بعد أن يجيزه المشرف، ويكتب له هذه الإجازة في خاتمة مخطوطته.
وهذه الإجازة من المشرف بالطباعة، هي بداية النهاية في مسيرة الحصول على الدرجة العلمية. فبناء عليها، يتخذ الطالب الخطوات التالية:
1- يحصل من المشرف على تقرير صلاحية عن الرسالة، وقرار تشكيل لجنة الحكم عليها.
2- يقدم هذين: التقرير والقرار- إلى رئيس القسم المختص الذي سجل فيه؛ من أجل تحديد موعد للمناقشة، بالاتفاق مع المشرف، وبالتنسيق مع المناقشين.
3- يحمل الطالب خطابات من القسم إلى المناقشين، تخطرهم رسميًا باختيارهم لمناقشة الرسالة.
4- يقوم الطالب بطباعة الرسالة وتجليدها، ويوفر نسخًا بعدد المناقشين، ونسخًا لكتبة الكلية والقسم، ونسخًا له، وأخرى للإهداء لمن يحب.
5- يوصل الطالب نسخة كل مشرف إلى يده.
6- بعد تحديد موعد المناقشة، يطبع الطالب إعلان المناقشة، ويضعه على لوحة الإعلانات بالكلية والقسم وقاعة المناقشة. وله أن يطبع بطاقات دعوة خاصة لمن يحب.
7- على الطالب إعداد قاعة المناقشة لتكون مهيئة في الوقت المحدد، وهذا يكلفه مالا، فهناك عمال النظافة، والمقصف، وتحضير الأرواب، وصيانة الكهرباء ومكبرات الصوت. ولا تنس بعض الورود والعصائر وغير ذلك، وكن كريمًا مع المناقشين خاصة؛ فإن لهم عليك حقًا!
8- هناك طرق كثيرة الآن لتسجيل المناقشة، والأفضل أن يستعين الطالب بمحترفين في التسجيل، لنسخ المناقشة رقميًا، صوتًا وصورة.


إعداد ملخص البحث


والتدرب على إلقائه

على الطالب أن يعد ملخصَا لرسالته، فيما لا يزيد على خمس صفحات، يجمع فيه خلاصة بحثه، ويبرز الجوانب المتميزة فيه، والنواحي الجديدة التي يضيفها للعلم، دون تكلف أو تفاخر. بحيث تبرز جهوده، وتهيئ الحاضرين للمناقشة، وتظهر سيطرته على مادة بحثه.
ويراعى في هذا الملخص الإيجاز، وسلامة العبارة، وصحة اللغة، ووضوح الفكرة، ويبتعد الباحث عن العبارات التي تشعر الافتخار والغرور، فلا يتحدث بلفظ "نحن" ولا "أنا"، ولكن يقول: أظهر البحث كذا، وتوصل الباحث إلى كذا.
ويتضمن الملخص تعريفًا بعنوان البحث، وميدان العلم الذي يتخصص فيه، وأهميته وأسباب اختيار الطالب له، وجوانبه الرئيسية، والنتائج التي أسفر عنها، وأهميتها.
وقبل يوم المناقشة بفترة كافية، يتدرب الباحث على إلقاء بحثه عدة مرات، ويسجل هذا الإلقاء، ويستمع إليه؛ ليكتشف أخطاءه وعيوبه كي يصلحها، ويعتني في ذلك بمخارج الحروف، وتشكيل الكلمات، ومواضع الوصل والوقف... إلخ.
وحسن الإلقاء وسلامته، هو الطلة الأولى التي تعطي المناقشين انطباعات حسنة عن الطالب وشخصيته، وتوفقه إلى القبول والرضا. ولا تنس حسن السمت، وحسن المظهر.

عزة
10-06-15 ||, 05:50 AM
على الطالب أن يعد ملخصَا لرسالته، فيما لا يزيد على خمس صفحات، يجمع فيه خلاصة بحثه، ويبرز الجوانب المتميزة فيه، والنواحي الجديدة التي يضيفها للعلم، دون تكلف أو تفاخر. بحيث تبرز جهوده، وتهيئ الحاضرين للمناقشة،



بارك الله فيكم يادكتور/محمود على هذه الدروس الممتعة والقيمة.

ملخص البحث أليس هو المقدمة التي كتبها في صلب رسالته؟
أم أنه من الأفضل أن أعيد صياغتها وأستخدم عبارات أخرى حتى لا أزعج المناقشين بالتكرار؟

أم عبد الله
10-06-15 ||, 12:05 PM
بورك فيك د. محمود
ما هي أبرز نقاط الملخص؟

د.محمود محمود النجيري
10-06-23 ||, 07:10 PM
بارك الله فيكم يادكتور/محمود على هذه الدروس الممتعة والقيمة.

ملخص البحث أليس هو المقدمة التي كتبها في صلب رسالته؟
أم أنه من الأفضل أن أعيد صياغتها وأستخدم عبارات أخرى حتى لا أزعج المناقشين بالتكرار؟



بورك فيك د. محمود
ما هي أبرز نقاط الملخص؟



الملخص الذي يلقيه الطالب في بداية المناقشة، ليس هو المقدمة ولا الخاتمة. وإنما هو مستخلص منهما. يحوي أبرز ما فيهما من نقاط.
ويعد الطالب الملخص إعدادا خاصًا، في ملف يحتفظ به؛ ليسهل عليه التدرب عليه؛ وإجادة إلقائه أمام المناقشين. وهذا الملف يتكون من العناصر التالية:
1. غلاف الرسالة.
2. البسملة. والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. مهما كان موضوع الرسالة.
3. عرض عنوان الرسالة، وإبرازه، وشرحه.
4. أسباب اختيار الموضوع.
5. أهداف البحث.
6. أهمية البحث.
7. خطة البحث.
8. النتائج.
9. المقترحات.
10. ختام، فيه ترحيب بالمناقشين، وشكر للمشرف ولكل من قدم مساعدة للباحث. وشكر لجميع الحاضرين.
11. عدة أوراق بيضاء لكي يسجل الطالب فيها ملحوظات المناقشين.

د.محمود محمود النجيري
10-06-23 ||, 07:18 PM
الدورة السادسة


في صناعة البحث العلمي


مرحلة إخراج الرسالة العلمية ومناقشتها


الدرس الرابع


المناقشة العلمية ودور الطالب فيها

مناقشة الرسالة تكون عادة في مجتمع علمي علني، محدد الزمان والمكان، ومتاح للجمهور الراغبين في الحضور، ومعلن عنه بالكلية. ومحدد أسماء المناقشين ورئيسهم. ومنهم تتشكل لجنة لمناقشة الطالب والحكم على الرسالة.
وتهدف المناقشة إلى ما يلي:
(1) إبراز جوانب القوة والضعف في الرسالة وفي صاحبها. وتوجيه الطالب إلى تصويب ما قد يكون بها من خطأ، وإصلاح ما قد يكون بها من عيب، واستكمال ما قد يكون بها من نقص.
(2) اختبار الطالب فيما كتب، والتعرف على جوانب شخصيته العلمية، ومدى قدرته على المحاورة العلمية، والدفاع عن آرائه، وقدرته على الإلقاء والمحاضرة، وتمتعه بأخلاق طالب العلم.
(3) الحكم على المحتوى العلمي للرسالة، وإجازتها لنيل الدرجة العلمية إن استحقت ذلك، أو اقتراح التعديل فيها، أو اقتراح تقديم رسالة أخرى غيرها.



جوانب مناقشة الرسالة العلمية

يختلف الأساتذة في منهجهم في مناقشة الرسائل العلمية، ومن الأفضل أن يحضر الطالب ما استطاع من مناقشات؛ حتى يعرف هذه المناهج، ويستعد لها. فبعض الأساتذة يناقش الطالب سطرًا سطرًا، وكلمة كلمة. وبعضهم يناقشه في القضايا الأساسية، والخطوط العريضة لبحثه.
وعمومًا هناك ثلاثة جوانب رئيسة للمناقشة:
1. الجانب الشكلي:
ويتضمن هذا الجانب:
1. التوازن الهيكلي لأجزاء الرسالة.
2. صواب الرقم والطباعة.
3. سلامة الرسم الإملائي واللغة والنحو والصرف.
4. الدقة في علامات الترقيم.
5. اليقظة في تسجيل الهوامش.
6. صحة قائمة المراجع وغيرها من الملحقات.
7. الاشتراطات الشكلية التي تفرضها الجامعة، مثل لون الغلاف، ومقاس الورق، والبنط والخط.
2. الجانب المنهجي:
ويتضمن هذا الجانب:
1- مناسبة عنوان الرسالة وعناوين الأبواب والفصول لمحتواها.
2- ملاءمة المنهج الذي استخدمه الطالب لموضوع بحثه، ومدى تطبيقه.
3- التسلسل المنطقي لأجزاء الرسالة، وتقسيم أبواب الرسالة وفصولها في بناء محكم متين، يصل إلى نتائج واضحة.
4- صحة نتائج الرسالة، وترتبها منطقيًا على مقدماتها، دون تكلف.
5- مراعاة الأمانة العلمية، بنسبة كل قول إلى قائله، والدقة في النقل.
6- كفاية المراجع وتخصصها.
3. الجانب الموضوعي:
ويتضمن هذا الجانب:
2) عمق الأفكار، والإحاطة بجوانب الموضوع.
3) الدقة في المصطلحات والتعريفات.
4) صحة ما يذكر عن الشخصيات والأحداث التاريخية والأماكن والنسب.
5) مراعاة أصول العلم وقواعده
6) دقة المعلومات التي يوردها الباحث، وما قد يكون به من بيانات وإحصاءات.



إجراءات المناقشة العلمية



تبدأ المناقشة عادة بكلمة ترحيب من المشرف على الرسالة، يرحب فيها بالمناقشين والضيوف، ويعرِّف بالطالب وعنوان رسالته، ويقدمه لكي يلقي ملخص بحثه.
ثم يقدم الطالب ملخص بحثه إلقاءً على الحاضرين، فيما لا يزيد على ربع الساعة.
ثم يدير المشرف المناقشة، مقدمًا المناقشين واحدًا بعد الآخر لمناقشة الطالب. وينتهي بمناقشته هو للطالب، وقد يدافع عن الطالب في مواضع، لم يستطع فيها الطالب الدفاع عن نفسه أمام المناقشين الآخرين.
وبعد انتهاء المناقشة، تخلو اللجنة إلى المداولة السرية، وتكتب تقريرًا جماعيًا عن الرسالة، يقترح منح الدرجة، أو عدم منحها للطالب.
ويعلن رئيس اللجنة قرارها على جمهور الحاضرين، وبهذا تنتهي المناقشة.



دور الطالب في المناقشة



استعداد الطالب للمناقشة يختلف عن استعداده للاختبار المدرسي، فالمناقشة ليست مجرد امتحان في المعلومات في التخصص، وإنما هي أوسع من ذلك، والهدف منها الحكم على شخصية الباحث، بالإضافة إلى الحكم على الرسالة. لذا يجب أن يحيط الباحث بمادة بحثه، ويحيط أيضًا بأسس الحوار العلمي، وتبادل وجهات النظر مع المناقشين، وتقبل النصح والإرشاد، والتدرب على الإلقاء في مواجهة الجمهور، والتمتع باللغة السليمة، والقدرة على التعبير عن الأفكار، والدفاع عن الآراء، وتقديم الحجج المنطقية والبراهين. دون انفعال أو تكلف.
ويختلف الطلاب في قاعات المناقشة، تبعًا لقدرات كل منهم العلمية والتفاعلية. فبعضهم يندفع للإجابة على كل سؤال أو استفسار يوجهه المناقش إليه، وبعضهم يتهيب ويفضل الصمت في أكثر الأحيان، ويترك أسئلة المناقشين معلقة في الهواء دون إجابات.
والأفضل أن يتمتع الطالب بقوة الشخصية، والثقة بنفسه، والإحاطة بمادة رسالته. مع الهدوء والتواضع، وترك التكلف والعناد. بل يخفض الجناح لأساتذته، ولا يتكلم إلا إذا طُلب منه الكلام، وتوجهت إليه الأسئلة، وتعين عليه أن يجيب. فيجيب في عبارات قصيرة واضحة مختصرة، ولا يتعرض لما لا يحسنه، ولا يجزم بما لا يثق به.
والطالب البارع، يحدد جوانب الضعف في رسالته، ويتنبأ بما سيثار حولها من أسئلة، ويستعد للإجابة عليها، ويدرس شخصيات مناقشيه قبل أن تعقد المناقشة، ويعرف تخصص كل منهم الدقيق، واتجاهاته في المناقشة، وكذلك الاتجاهات في القسم الذي ستعقد به المناقشة. ففي بعض الأقسام هناك لوازم تتكرر من مناقشة لأخرى. وأعرف من ذلك أنهم اعتادوا في قسم ما في مناقشاتهم، أن يوجهوا سؤالا منفيًا للطالب، فيسرع الطالب إلى الإجابة موافقًا بنعم. والصحيح أن يقول: بلى. كما قال الله تعالى: "ألست بربكم. قالوا: بلى".

د. أريج الجابري
10-06-23 ||, 09:36 PM
وأعرف من ذلك أنهم اعتادوا في قسم ما في مناقشاتهم، أن يوجهوا سؤالا منفيًا للطالب، فيسرع الطالب إلى الإجابة موافقًا بنعم. والصحيح أن يقول: بلى. كما قال الله تعالى: "ألست بربكم. قالوا: بلى".




بارك الله فيكم
ذكرتني ياشيخ محمود بإحدى الطالبات حينما سألها أحد المناقشين بـ " أليس كذلك" فقالت : نعم، ثم أعادها فقالت: نعم، ثم كررها فقالت: نعم إلى أن رفع صوته بها حينها فهمت ماذا يقصد أخيراً : ).

بشرى عمر الغوراني
10-06-23 ||, 10:46 PM
الملخص الذي يلقيه الطالب في بداية المناقشة، ليس هو المقدمة ولا الخاتمة. وإنما هو مستخلص منهما. يحوي أبرز ما فيهما من نقاط.
ويعد الطالب الملخص إعدادا خاصًا، في ملف يحتفظ به؛ ليسهل عليه التدرب عليه؛ وإجادة إلقائه أمام المناقشين. وهذا الملف يتكون من العناصر التالية:
1. غلاف الرسالة.
2. البسملة. والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. مهما كان موضوع الرسالة.
3. عرض عنوان الرسالة، وإبرازه، وشرحه.
4. أسباب اختيار الموضوع.
5. أهداف البحث.
6. أهمية البحث.
7. خطة البحث.
8. النتائج.
9. المقترحات.
10. ختام، فيه ترحيب بالمناقشين، وشكر للمشرف ولكل من قدم مساعدة للباحث. وشكر لجميع الحاضرين.
11. عدة أوراق بيضاء لكي يسجل الطالب فيها ملحوظات المناقشين.
حضرة الدكتور الفاضل، لاحظت أنكم لم تذكروا منهجية البحث ضمن ما يكتب في الملخص، فهل هو غير مطلوب؟
وبالنسبة لمنهجية البحث، أنا لا أدري تماماً ما الذي أكتبه عنها في مقدمة بحثي؟ أحسّ بأني لم آخذ عنها معلومات كافية، فهل من الممكن إفادتي بشيء بخصوصها لو سمحتم؟

سمية
10-07-02 ||, 01:39 AM
ثم يدير المشرف المناقشة، مقدمًا المناقشين واحدًا بعد الآخر لمناقشة الطالب. وينتهي بمناقشته هو للطالب، وقد يدافع عن الطالب في مواضع، لم يستطع فيها الطالب الدفاع عن نفسه أمام المناقشين الآخرين.


هذه صعبة، مشرف ومناقش في نفس الوقت! هو القاضي وهوالجلاد! لم يسبق لي وأن حضرت هكذا مناقشة، ألا ترون معي أنها شبه خيانة- معذرة عن التعبير- المشرف يكون مطلع على كل صغيرة وكبيرة في الرسالة، ويعرف مكمن القوة والضعف فيها، اللهم إلا إذا ناقشه فيما يجيده ويحسنه وفقط، وفي هذه الحالة تكون مناقشته لطالبه غير نزيهة.

د.محمود محمود النجيري
10-07-12 ||, 05:45 PM
حضرة الدكتور الفاضل، لاحظت أنكم لم تذكروا منهجية البحث ضمن ما يكتب في الملخص، فهل هو غير مطلوب؟

للباحث أن يشير إلى منهج بحثه في هذا المقام. وأنا أفضل أن يترك للمطالعين ملاحظة منهجه، لا أن يتكلم هو عنه. وبعض الباحثين يقصد بمنهج البحث تقسيمه الذي هو خطته.

وبالنسبة لمنهجية البحث، أنا لا أدري تماماً ما الذي أكتبه عنها في مقدمة بحثي؟ أحسّ بأني لم آخذ عنها معلومات كافية، فهل من الممكن إفادتي بشيء بخصوصها لو سمحتم؟
وأما هذا فنوقش في الدورات السابقة، وخصوصا الدورة الخامسة الخاصة بكتابة الرسالة، والدورة الأولى.

د.محمود محمود النجيري
10-07-13 ||, 12:32 AM
حضرة الدكتور الفاضل
وبالنسبة لمنهجية البحث، أنا لا أدري تماماً ما الذي أكتبه عنها في مقدمة بحثي؟ أحسّ بأني لم آخذ عنها معلومات كافية، فهل من الممكن إفادتي بشيء بخصوصها لو سمحتم؟


إليك مثالا ما كتبت أنا في مقدمة أطروحتي "اختيارات ابن القيم الفقهية في النكاح والطلاق" عن منهجي:
منهجي في دراسة هذه الاختيارات الفقهية يبدأ بدراسة كل مسألة وما فيها من خلاف- كما عرضها ابن القيم، ودراسة اختياره، وتقييمه في ضوء النصوص والمذاهب الفقهية، موافقًا له أو معارضًا، معللا لما أذهب إليه. وذلك في الخطوات التالية:
(1) وضع رأس للاختيار يوضح العنوان الرئيسي والفرعي الذي تندرج تحته المسألة من أبواب الفقه.
(2) تصوير المسألة، وتحرير محل النزاع، لبيان حقيقة الخلاف، وهل يعد لفظيًا أو موضوعيًا؟ وقد أبدأ بذكر المجمع عليه. مثل الاتفاق على أن الطلاق في الحيض بدعة، وكذلك الطلاق في طهر جامع فيه.
(3) ذكر اختيار ابن القيم, وصياغته كما فهمت من كلامه، مراعيًا الوضوح والاختصار والدقة. وقد أذكر نص كلامه نفسه.
(4) عرض الاختلاف في المسألة، بذكر أهم الأقوال فيها، كل قول بمن قاله من الصحابة والتابعين والأئمة والفقهاء. وأكثر اهتمامي للمذاهب الفقهية الأربعة المتبوعة، بالإضافة إلى ابن حزم. وأحيانًا ما أذكر مذهب الشيعة الجعفرية، ومذهب الزيدية.
كما أورد أبرز أدلة كل مذهب مثلما ذكرها ابن القيم، أو كما وردت في كتب المذاهب. ولا يمكن سرد أدلة كل مذهب من المذاهب في كل مسألة، وإنما أقتصر على أهم هذه الأدلة في الغالب التي عليها مبني القول في المسألة، وذلك حتى يمكن لي الترجيح بينها، والحكم على اختيار ابن القيم ما أمكن الباحث ذلك.
(5) ذكر نص كلام ابن القيم على اختياره، وإيراد أهم حججه التي اعتمد عليها في الاختيار. هذا إن ذكر ابن القيم أدلة لاختياره؛ فإنه أحيانًا ما ينص على اختياره، ثم يمر سريعًا, دون ذكر أدلة, أو تعليل. ولابد من التفريق بين مسائل يصرح فيها ابن القيم برأيه محضًا, ومسائل يسوق فيها رأيًا موافقا له. فالأول له فيه اجتهاد ظاهر, واختيار لدليل له فيه نظر. وكذلك التفريق بين مسائل يصرح فيها بأن ما ذهب إليه هو الحق الذي لا شيء وراءه, ومسائل أخرى يعرض الخلاف, ويميل إلى قول ميلا ظاهرًا, وخصوصًا حين يشتبه الأمر, ويشتد النزاع, وتشكل المسائل, وتتعارض الأدلة.
(6) ذكر ما وافق فيه شيخه ابن تيمية, وما خالفه. ومن وافقه من اللاحقين, أو خالفه، وموافقته أو مخالفته للقوانين الحديثة في مصر والكويت وغيرهما أحيانًا. ولم أقصد إلى إحصاء ذلك، ولكن قصدت الاجتهاد في الوقوف على ما أستطيع منه لفائدته للبحث، ولإجراء المقارنات والموازنات. وأظنني وفقت في الوقوف على معظمه.
(7) ذكر القول المختار الذي أرجحه بدليله بعد مناقشة الأقوال المذكورة وأدلتها، موافقًا لابن القيم، أو مخالفًا له.
ومنهجي في التعليق على الأحاديث وتخريجها هو العزو إلى الصحيحين إن كان الحديث فيهما، والعزو إلى أحدهما إن تفرد عن الآخر. ثم ذكرت من رواه من أصحاب السنن الأربعة. فإن لم يكن فيها ذكرت من رواه في سائر الكتب، وقد أنقل حكم أحد علماء الحديث عليه صحةً أو ضعفًا. وما تركت التعليق عليه فهو صحيح في الغالب. وما علمت أنه ضعيف أو موضوع أو به علة, نبهت عليه مستعينًا بأقوال علماء هذا الشأن، مستعينًا بما يلي:
1) تعليقات أصحاب كتب السنة على الأحاديث كالترمذي، والحاكم، وأبي داود، وابن ماجة، والدارقطني.
2) تعليقات ابن حجر العسقلاني على الأحاديث في"فتح الباري".
3) حكم ابن قدامة، وابن حزم، وابن القيم، وابن تيمية وغيرهم على الأحاديث.
4) كتب الألباني، وخصوصًا "إرواء الغليل".
5) حكم الهيثمي على الحديث في "مجمع الزوائد".
6) حكم ابن الديبع الشيباني على الحديث في كتابه "تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث".
7) كتاب "الإتحاف بتخريج أحاديث الإشراف على مسائل الخلاف" للدكتور بدوي عبد الصمد الطاهر صالح.

د.محمود محمود النجيري
10-07-13 ||, 12:52 AM
هذه صعبة، مشرف ومناقش في نفس الوقت! هو القاضي وهوالجلاد! لم يسبق لي وأن حضرت هكذا مناقشة، ألا ترون معي أنها شبه خيانة- معذرة عن التعبير- المشرف يكون مطلع على كل صغيرة وكبيرة في الرسالة، ويعرف مكمن القوة والضعف فيها، اللهم إلا إذا ناقشه فيما يجيده ويحسنه وفقط، وفي هذه الحالة تكون مناقشته لطالبه غير نزيهة.



أعجب حين أجد وصف المشرف بأنه المؤلف المشارك في الرسالة الجامعية، وذلك لأن الطالب هو المؤلف، وهو المسئول عما كتب أولا وأخيرًا. فالباحث هو صاحب الرسالة، وهو الذي يُمنح الدرجة العلمية على إنجازها.
والمشرف يتحمل المسئولية إن قصر في التوجيه والإرشاد. وبعض الطلاب لا يستجيبون لتوجيه المشرفين، فيستحقون من المشرف نفسه المناقشة الحادة والتخطئة على الملأ.
والمشرف هو أحد المناقشين والممتحنين للطالب والحاكمين على رسالته، وهو عادة رئيس لجنة الحكم على الرسالة، وصوته يرجح عند تساوي أصوات أعضاء اللجنة.

بشرى عمر الغوراني
10-07-13 ||, 05:15 AM
إليك مثالا ما كتبت أنا في مقدمة أطروحتي "اختيارات ابن القيم الفقهية في النكاح والطلاق" عن منهجي:
منهجي في دراسة هذه الاختيارات الفقهية يبدأ بدراسة كل مسألة وما فيها من خلاف- كما عرضها ابن القيم، ودراسة اختياره، وتقييمه في ضوء النصوص والمذاهب الفقهية، موافقًا له أو معارضًا، معللا لما أذهب إليه. وذلك في الخطوات التالية:
(1) وضع رأس للاختيار يوضح العنوان الرئيسي والفرعي الذي تندرج تحته المسألة من أبواب الفقه.
(2) تصوير المسألة، وتحرير محل النزاع، لبيان حقيقة الخلاف، وهل يعد لفظيًا أو موضوعيًا؟ وقد أبدأ بذكر المجمع عليه. مثل الاتفاق على أن الطلاق في الحيض بدعة، وكذلك الطلاق في طهر جامع فيه.
(3) ذكر اختيار ابن القيم, وصياغته كما فهمت من كلامه، مراعيًا الوضوح والاختصار والدقة. وقد أذكر نص كلامه نفسه.
(4) عرض الاختلاف في المسألة، بذكر أهم الأقوال فيها، كل قول بمن قاله من الصحابة والتابعين والأئمة والفقهاء. وأكثر اهتمامي للمذاهب الفقهية الأربعة المتبوعة، بالإضافة إلى ابن حزم. وأحيانًا ما أذكر مذهب الشيعة الجعفرية، ومذهب الزيدية.
كما أورد أبرز أدلة كل مذهب مثلما ذكرها ابن القيم، أو كما وردت في كتب المذاهب. ولا يمكن سرد أدلة كل مذهب من المذاهب في كل مسألة، وإنما أقتصر على أهم هذه الأدلة في الغالب التي عليها مبني القول في المسألة، وذلك حتى يمكن لي الترجيح بينها، والحكم على اختيار ابن القيم ما أمكن الباحث ذلك.
(5) ذكر نص كلام ابن القيم على اختياره، وإيراد أهم حججه التي اعتمد عليها في الاختيار. هذا إن ذكر ابن القيم أدلة لاختياره؛ فإنه أحيانًا ما ينص على اختياره، ثم يمر سريعًا, دون ذكر أدلة, أو تعليل. ولابد من التفريق بين مسائل يصرح فيها ابن القيم برأيه محضًا, ومسائل يسوق فيها رأيًا موافقا له. فالأول له فيه اجتهاد ظاهر, واختيار لدليل له فيه نظر. وكذلك التفريق بين مسائل يصرح فيها بأن ما ذهب إليه هو الحق الذي لا شيء وراءه, ومسائل أخرى يعرض الخلاف, ويميل إلى قول ميلا ظاهرًا, وخصوصًا حين يشتبه الأمر, ويشتد النزاع, وتشكل المسائل, وتتعارض الأدلة.
(6) ذكر ما وافق فيه شيخه ابن تيمية, وما خالفه. ومن وافقه من اللاحقين, أو خالفه، وموافقته أو مخالفته للقوانين الحديثة في مصر والكويت وغيرهما أحيانًا. ولم أقصد إلى إحصاء ذلك، ولكن قصدت الاجتهاد في الوقوف على ما أستطيع منه لفائدته للبحث، ولإجراء المقارنات والموازنات. وأظنني وفقت في الوقوف على معظمه.
(7) ذكر القول المختار الذي أرجحه بدليله بعد مناقشة الأقوال المذكورة وأدلتها، موافقًا لابن القيم، أو مخالفًا له.
ومنهجي في التعليق على الأحاديث وتخريجها هو العزو إلى الصحيحين إن كان الحديث فيهما، والعزو إلى أحدهما إن تفرد عن الآخر. ثم ذكرت من رواه من أصحاب السنن الأربعة. فإن لم يكن فيها ذكرت من رواه في سائر الكتب، وقد أنقل حكم أحد علماء الحديث عليه صحةً أو ضعفًا. وما تركت التعليق عليه فهو صحيح في الغالب. وما علمت أنه ضعيف أو موضوع أو به علة, نبهت عليه مستعينًا بأقوال علماء هذا الشأن، مستعينًا بما يلي:
1) تعليقات أصحاب كتب السنة على الأحاديث كالترمذي، والحاكم، وأبي داود، وابن ماجة، والدارقطني.
2) تعليقات ابن حجر العسقلاني على الأحاديث في"فتح الباري".
3) حكم ابن قدامة، وابن حزم، وابن القيم، وابن تيمية وغيرهم على الأحاديث.
4) كتب الألباني، وخصوصًا "إرواء الغليل".
5) حكم الهيثمي على الحديث في "مجمع الزوائد".
6) حكم ابن الديبع الشيباني على الحديث في كتابه "تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث".
7) كتاب "الإتحاف بتخريج أحاديث الإشراف على مسائل الخلاف" للدكتور بدوي عبد الصمد الطاهر صالح.




جزاكم الله خيراً حضرة الدكتورالفاضل.

سمير أحمد الحراسيس
10-10-09 ||, 01:51 PM
بارك الله فيكم

صانعة المجد
10-10-09 ||, 05:31 PM
جزاكم الله خير الجزاء

د. محمد علي شفيق الندوي
12-06-16 ||, 08:47 AM
لعل الله ييسر إنزال الإصدار الأخير 13 لعام 1431هـ بالملتقى
أرجو توضيح كيفية التعامل مع قالب البحوث والرسائل
وما مدى ضرورته وما الفرق بينه وبين إمكانيات وورد ؟
وما أنسب قالب لوورد 2003 و 2010 ؟ وكيف يتم تحميله ؟
وجزاكم الله خيرا

د. محمد علي شفيق الندوي
12-06-16 ||, 09:16 AM
لا أعرف فيها قاعدة
وما أصنعه أنا، أني أترك مسافة بعد الشرطة الأولى، ومسافة بعد الشرطة الثانية. هكذا:
لماذا انتقل الإمام علي بن أبي طالب- كرم الله- وجهه إلى الكوفة؟
والسبب: من غير المناسب أن نترك بعد الرمز مسافة وقبله مسافة. بل يكفي مسافة واحدة. وكون هذه المسافة بعد الشرطة لا يجعلها تقع في أول السطر. فإن وقوع الشرطة في أول السطر غير مرغوب، إلا في التعداد النقطي.
ويمكن أن يقال : إن وقوعها في آخر السطر أيضا غير مناسب ،
بل فيها مفسدة أخرى وهي أنها بذلك تفصل عن الجملة المعترضة
ولذا فأنا أضع العلامة موصولة بالجملة المعترضة من الجهتين إلا إذا كان الاتصال بيدو قبيحا وذلك في بعض الكلمات ؛ فأفصلها عن الكلمة. وإذا جاءت في آخر السطر أحتال لعلاجها .

محمد ابراهيم دريوش
13-03-10 ||, 01:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني الأعزاء جزاكم الله خيرا على هذا الجهد الرائع
وفقكم الله وسدد خطاكم
أخوكم محمد دريوش

عبدالله بن يعقوب بن خلف
14-04-01 ||, 12:12 AM
شكراشكراشكرا

عبدالله بن يعقوب بن خلف
14-04-01 ||, 12:22 AM
شكراشكراشكرا