المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بالله عليكم يا طلبة العلم هل هذه الفتوى صحيحة



عبدالعاطي ميلود محمد
10-06-16 ||, 02:17 AM
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد


هذه الفتوى طالما ارقتني ولم افهمها وهي أن بعض مدعي السلفية الذين اعرفهم وجدوا فتوى (يقولون انها من علماء) ملخص هذه الفتوى :

يجوز دفع الرشوة أو التزوير (انه غير لائق صحيا ) لكي لا يذهب لشهر الجيش (شهر إجباري في كل سنة) والسبب ان الذهاب للجيش يكون معه حلق اللحية (شرط لابد منه) ؟ !!


اخوتي طلبة العلم هل هذه فتوى صحيحة يعني( يدفع رشوة او يزور كي لا يحلق لحيته)

وأين هذه الفتوى من إرتكاب اخف الضررين مع العلم انه من يتغيب بدون عذر يقبض عليه

عبدالعاطي ميلود محمد
10-06-16 ||, 02:19 AM
وقال لي احدهم عندما قلت له ان إعطاء الرشوة اعظم من حلق اللحية (طبعا هم يقولون بفرضيتها) أجابني بأنه لايدفع الرشوة من أجل نفسه بل من أجل الله !!!!!

بشرى عمر الغوراني
10-06-16 ||, 02:09 PM
الذي أعرفه أن الغاية لا تبرر الوسيلة!
فمهما عظُم شأن الغاية، لا يجوز أن نصل إليها بوسيلة خاطئة، و لربما كانت أشد ضرراً من عدم تحقيق الغاية.
وتذكرت هذا القول: إن الشيطان يفتح للمرء 99 باباً من الخير، ليدرك باباً من الشر، فليتدبر من أصدر تلك الفتوى هذا القول!
والله أعلم.

زايد بن عيدروس الخليفي
10-06-16 ||, 08:45 PM
الكذب أو الرشوة أعظم جرما من حلق اللحية ،،، ولا أظن أحدا يخالف في هذا ،،،
وأما الفتوى المذكورة فليست صحيحة -في نظري- ومبناها على أمور منها:
الرشوة أو الكذب الذي لا يسلب به حق أو تترتب عليه آثار =أخف من غيره
قد ترتكب بعض المحرمات تجنبا لما هو أعظم منها.
تكون الموازنة بين أمرين
كذب أو رشوة لا تؤثر على أحد
حلق اللحية
فرأى صاحب الفتوى أن الكذب الموصوف أخف ..
والأعظم حرمة -في نظري- هو الكذب أو الرشوة للأسباب التالية:
الكذب محرم لذاته باتفاق بخلاف حلق اللحية.
الكذب أو الرشوة من الكبائر بخلاف حلق اللحية، فالراشي والمرتشي ملعونان على لسان النبي صلى الله عليه وسلم.
في الرشوة سيشاركه غيره أما في حلق اللحية فهو لوحده، والحرمة المتعدية أشد من القاصرة
ولعل لبقية الإخوة رأي آخر ...

عبدالعاطي ميلود محمد
10-06-16 ||, 09:08 PM
الكذب أو الرشوة أعظم جرما من حلق اللحية ،،، ولا أظن أحدا يخالف في هذا ،،،
وأما الفتوى المذكورة فليست صحيحة -في نظري- ومبناها على أمور منها:
الرشوة أو الكذب الذي لا يسلب به حق أو تترتب عليه آثار =أخف من غيره
قد ترتكب بعض المحرمات تجنبا لما هو أعظم منها.
تكون الموازنة بين أمرين
كذب أو رشوة لا تؤثر على أحد
حلق اللحية
فرأى صاحب الفتوى أن الكذب الموصوف أخف ..
والأعظم حرمة -في نظري- هو الكذب أو الرشوة للأسباب التالية:
الكذب محرم لذاته باتفاق بخلاف حلق اللحية.
الكذب أو الرشوة من الكبائر بخلاف حلق اللحية، فالراشي والمرتشي ملعونان على لسان النبي صلى الله عليه وسلم.
في الرشوة سيشاركه غيره أما في حلق اللحية فهو لوحده، والحرمة المتعدية أشد من القاصرة
ولعل لبقية الإخوة رأي آخر ...


بارك الله فيك اخي , كلام جميل .

د.محمود محمود النجيري
10-06-17 ||, 01:29 AM
بقي أنه لا يجوز التخلف عن الخدمة في الجيش
تابع هذا الرابط، فقد سبق أن تناولنا هذا الموضوع بملتقانا
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د.محمود محمود النجيري
10-06-17 ||, 01:30 AM
بقي أنه لا يجوز التخلف عن الخدمة في الجيش
تابع هذا الرابط، فقد سبق أن تناولنا هذا الموضوع بملتقانا
كيف تعرفت على موقع "ملتقى المذاهب الفقهية" ادخل وشارك - الصفحة 3 - ملتقى المذاهب الفقهية، والدراسات العلمية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

طارق عبد المنعم عبد العظيم
10-06-20 ||, 12:05 AM
السلام عليكم جميعا,

أريد أن أتجرأ وأخالف الأخوة والمشايخ مع احترامي الكامل لهم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
وقال صلى الله عليه وسلم:انما الطاعة في المعروف.

فكيف يحرم دفع أموال لكي يتمكن من عدم فعل المعصية؟هل هذه هي الرشوة؟
اذا تحتم عليك دفع رشوة مثلا لأخذ اذن ببناء مسجد لا ضرر من بناءه فهل هذا يكون رشوة ؟

الكذب يجوز في الشريعة في بعض المواضع,والذي يعرفها جميع طلبة العلم.ودفع الرشوة للتهرب من الظلم يجوز.ليست هذه هي الرشوة وليس هذا هو الكذب المحرم.

والمعلوم أن جماهير العلماء على حرمة حلق اللحية.وذكر الاجماع ابن حزم (على حسب ما قرأت).
ونص الشافعي في الأم على حرمة حلق اللحية.
وليس أحد أو طائفة معاصرة هى التي ترى فرضيتها.

فلو حرم التهرب من الجيش لمصلحة راجحة فهذا أمر اخر,فيكون الخطأ هو دفع أموال للتهرب من الواجب أو لأنها ستؤدي الى ضرر أكبر مثل القبض عليه وليس لأنه كذب وتزوير ورشوة و و و الى اخره.

أنا لا أعلم هذه الفتوى ولا قائلها,ولا يشترط من مداخلتي أني أوافق عليها.
لكن لاحظت تحيزا في طرح مناقشة الفتوى.

والسلام.

حمد وديع ال عبدالله
10-06-21 ||, 02:03 PM
السلام عليكم جميعا,

أريد أن أتجرأ وأخالف الأخوة والمشايخ مع احترامي الكامل لهم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
وقال صلى الله عليه وسلم:انما الطاعة في المعروف.

فكيف يحرم دفع أموال لكي يتمكن من عدم فعل المعصية؟هل هذه هي الرشوة؟
اذا تحتم عليك دفع رشوة مثلا لأخذ اذن ببناء مسجد لا ضرر من بناءه فهل هذا يكون رشوة ؟

الكذب يجوز في الشريعة في بعض المواضع,والذي يعرفها جميع طلبة العلم.ودفع الرشوة للتهرب من الظلم يجوز.ليست هذه هي الرشوة وليس هذا هو الكذب المحرم.

والمعلوم أن جماهير العلماء على حرمة حلق اللحية.وذكر الاجماع ابن حزم (على حسب ما قرأت).
ونص الشافعي في الأم على حرمة حلق اللحية.
وليس أحد أو طائفة معاصرة هى التي ترى فرضيتها.

فلو حرم التهرب من الجيش لمصلحة راجحة فهذا أمر اخر,فيكون الخطأ هو دفع أموال للتهرب من الواجب أو لأنها ستؤدي الى ضرر أكبر مثل القبض عليه وليس لأنه كذب وتزوير ورشوة و و و الى اخره.

أنا لا أعلم هذه الفتوى ولا قائلها,ولا يشترط من مداخلتي أني أوافق عليها.
لكن لاحظت تحيزا في طرح مناقشة الفتوى.

والسلام.

اخي طارق
ليس صحيحا ان جماهير العلماء على تحريم حلق اللحية، فراجع وتاكد وبارك الله فيك فسامحني

حمد وديع ال عبدالله
10-06-21 ||, 02:24 PM
اخي طارق
ليس صحيحا ان جماهير العلماء على تحريم حلق اللحية، فراجع وتاكد وبارك الله فيك فسامحني

اعتذر عن الخطأ سهوا الذي صدر مني عن حلق اللحية فنعم هناك اتفاق بين جماهير العلماء على حرمة حلقها واختلافهم انما كان في قدر ما يعفى منها.

بشرى عمر الغوراني
10-06-21 ||, 10:10 PM
اعتذر عن الخطأ سهوا الذي صدر مني عن حلق اللحية فنعم هناك اتفاق بين جماهير العلماء على حرمة حلقها واختلافهم انما كان في قدر ما يعفى منها.
ولكن لماذا تراجعتم، أخي الكريم، عن كلامكم الأول؟
أنا كنت أعتقد أن العلماء اختلفوا في حرمة حلقها لا في مقدار ما يعفى منها.
أرجو توضيح الأمر أكثر بالشواهد والأدلة لو سمحتم.

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
10-06-22 ||, 09:37 PM
ولكن لماذا تراجعتم، أخي الكريم، عن كلامكم الأول؟
أنا كنت أعتقد أن العلماء اختلفوا في حرمة حلقها لا في مقدار ما يعفى منها.
أرجو توضيح الأمر أكثر بالشواهد والأدلة لو سمحتم.


قال ابن حزم في مراتب الإجماع: اتفقوا أن حلق جميع اللحية مُثْلة لا تجوز. (مراتب الإجماع 182).

وقال أبو الحسن ابن القطان المالكي: واتفقوا أن حلق اللحية مُثْلَة لا تجوز. (الإقناع في مسائل الإجماع 2/3953).

وقال ابن عابدين الحنفي: الأخذ من اللحية دون القبضة، كما يفعله بعض المغاربة ومخنثة الرجال لم يبحه أحد. (تنقيح الفتاوى الحامدية 1/329).

بشرى عمر الغوراني
10-06-22 ||, 10:44 PM
قال ابن حزم في مراتب الإجماع: اتفقوا أن حلق جميع اللحية مُثْلة لا تجوز. (مراتب الإجماع 182).

وقال أبو الحسن ابن القطان المالكي: واتفقوا أن حلق اللحية مُثْلَة لا تجوز. (الإقناع في مسائل الإجماع 2/3953).

وقال ابن عابدين الحنفي: الأخذ من اللحية دون القبضة، كما يفعله بعض المغاربة ومخنثة الرجال لم يبحه أحد. (تنقيح الفتاوى الحامدية 1/329).


هل يا أخي الكريم، يُفهم من عدم الجواز الحرمة، أم أنه ربما ينصرف الأمر إلى الكراهة ؟الحكم غير واضح تماماً!

عمر بن إبراهيم بن محمد
10-08-15 ||, 05:14 AM
الأخت بشرى : عدم الجواز والحرمة في الحكم واحد عند عامة أهل العلم ومن يعتد بقوله .


ويا أخ طارق عبد المنعم : أنا مثلك, أرى أن في المسألة كلام.
فلم يظهر لي من مانع من دفع المال لاتقاء معصية, وعند النظر في علة تحريم الرشوة نجد القول بجواز دفع المال لاتقاء المعصية أقرب.

ومن ثم ينظر أي الضررين أعظم؟ حلق اللحية أم ترك الجيش؟
فإن كان لا حاجة للجيش به وإنما هو إجراء روتيني قلنا : حلق اللحية أعظم فلا يرتكب الحلق بل يدفع المال.
وإن كان البلد والمسلمون بحاجة له, فحلق اللحية أقل ضرر من ترك الواجب, فيدخل الجيش (( هذا إذا قلنا كما تقولون أن الدفع رشوة, وفي ذلك نظر ))

طارق موسى محمد
10-10-30 ||, 05:03 PM
الأخت بشرى : عدم الجواز والحرمة في الحكم واحد عند عامة أهل العلم ومن يعتد بقوله .


ويا أخ طارق عبد المنعم : أنا مثلك, أرى أن في المسألة كلام.
فلم يظهر لي من مانع من دفع المال لاتقاء معصية, وعند النظر في علة تحريم الرشوة نجد القول بجواز دفع المال لاتقاء المعصية أقرب.

ومن ثم ينظر أي الضررين أعظم؟ حلق اللحية أم ترك الجيش؟
فإن كان لا حاجة للجيش به وإنما هو إجراء روتيني قلنا : حلق اللحية أعظم فلا يرتكب الحلق بل يدفع المال.
وإن كان البلد والمسلمون بحاجة له, فحلق اللحية أقل ضرر من ترك الواجب, فيدخل الجيش (( هذا إذا قلنا كما تقولون أن الدفع رشوة, وفي ذلك نظر ))

كلام جيد جداً
فهل هناك من قال بمثل هذا من السلف الصالح؟

ابونصر المازري
10-10-30 ||, 05:45 PM
أكثر الامور التي هي التربص والالتحاق بالجيش زائدة ولا ضرورة بالرجل الى فعلها واتكلم مما نقله لي الاخوة في بلادي العزيزة فالرجال هناك يضيعون الصلاة ويحلقون اللحية حتما و ربما فسد دينهم لم يوجد من المحارم كازنا والخمر والمخدرات وغيرها
اما اللحية فقوم قالوا بانها سنة والى هذا اميل ولكني ادع الى الالتحاء وقوم قالوا بانها فرض ولكل حجته
فالمدارسة من غير معرفة عادة كل بلد في تربص الجيش الحكومي صرب من الخبال فليس المشرق كالمغرب وبينمها كما بين الثرى والثريا
لذا على كل شاب ان يستفتي فقيه بلده ، اما قول مدعي السلفية فالقوم ابعد الناس عن الفقه ومقاصد الشرع ومعرفة المآلات الحكمية التي قل من ينظر فيها
والله اعلم

أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي
10-10-30 ||, 06:38 PM
الحمد لله
1- يجب النظر في حكم الالتحاق بالجيوش التي هي جهاز تنفيذي للقوانين الوضعية؟
2- حكم حلق اللحية في المذهب الذي يتمذهب به السائل، أما إن لم يكن متمذهبا فهذا موضوع آخر،فالفتاوي في هذه المسألة كثيرة،خصوصا من المعاصرين بين طرفي نقيض و كلهم يدعي الركون إلى الدليل، و من قرأ كتاب الشيخ عبد الله بن يوسف الجديع البصري بارك الله فيه، و كان ممن يرى طريقته في ادعاء الاجتهاد،فسيركن إلى قوله في ذلك،فهو قوي من هذه الناحية- أي لمن كان على منهجه-.
3- النظر في حكم الكذب و إعطاء الرشوة للفرار من حلق اللحية،مع بيان أن حلق اللحية إجباري.
4- النظر في هل هذا الحلق الإجباري يدخل في باب الإكراه؟
هذا، و الله أعلم
و الله الموفق