المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال لأهل اللغة



بشرى عمر الغوراني
10-06-27 ||, 11:24 AM
طرحت سؤالي في ملتقى آخر، في القسم المخصص للغة العربية، لكنّ أحداً لم يعرني انتباهاً؟فهل سأحظى به ههنا؟سأجرِّب.
ما الفرق بين اسم المصدر والمصدر الذي يلاقيه في الاشتقاق،و هما ينوبان عن المفعول المطلق؟
مثال الأول:أعطيتك عطاءً.
ومثال الثاني:أنبتكم نباتاً.
والشكر سلفاً لمن سيجيبني!!

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-06-27 ||, 01:11 PM
الأخت الفاضلة.. بوجه عام.. سأضرب أمثلة لأني على عجل، ولعلها تفيد:
المصدر: إعطاء
اسم المصدر: عطاء

المصدر: اغتسال
اسم المصدر: غسل

المصدر: إنبات
اسم المصدر: نبات

بشرى عمر الغوراني
10-06-27 ||, 01:29 PM
الأخت الفاضلة.. بوجه عام.. سأضرب أمثلة لأني على عجل، ولعلها تفيد:
المصدر: إعطاء
اسم المصدر: عطاء

المصدر: اغتسال
اسم المصدر: غسل

المصدر: إنبات
اسم المصدر: نبات
أشكركم على إجابتكم المستعجلة، ولكنْ يبدو أنكم قرأتم السؤال بعجل فلم تفهموا سؤالي!
ما كتبتموه أعرفه تماماً، ففي الكتاب الذي بين يديّ"جامع الدروس العربية" لمصطفى الغلاييني، ذكروا ما يلي:
ينوب عن المصدر اثنا عشر شيئاً،منها:
1-اسم المصدر، كقوله تعالى:"أعطيتك عطاءً" ،و"واغتسلت غسلاً" ، و"سلمت سلاماً".
2-مصدر يلاقيه في الاشتقاق، كقوله تعالى:"والله أنبتكم من الأرض نباتاً" , و"وتبتّل إليه تبتيلاً".
فما الفرق بينهما؟ فلو لم يكونا مختلفين لما فصّلهما في بندين اثنين!

أحمد بن فخري الرفاعي
10-06-27 ||, 03:10 PM
أشكركم على إجابتكم المستعجلة، ولكنْ يبدو أنكم قرأتم السؤال بعجل فلم تفهموا سؤالي!
ما كتبتموه أعرفه تماماً، ففي الكتاب الذي بين يديّ"جامع الدروس العربية" لمصطفى الغلاييني، ذكروا ما يلي:
ينوب عن المصدر اثنا عشر شيئاً،منها:
1-اسم المصدر، كقوله تعالى:"أعطيتك عطاءً" ،و"واغتسلت غسلاً" ، و"سلمت سلاماً".
2-مصدر يلاقيه في الاشتقاق، كقوله تعالى:"والله أنبتكم من الأرض نباتاً" , و"وتبتّل إليه تبتيلاً".
فما الفرق بينهما؟ فلو لم يكونا مختلفين لما فصّلهما في بندين اثنين!


أقول على عجل ، وإن أردتم مزيد تفصيل ، فصلت لاحقا:
لعل الأول واضح، فهو ينوب عن اسم المصدر.

أما الثاني :
ونتوقف مع المثال الذي ضُرب، وهو قوله تعالى : (وتبتل اليه تبتيلا) التبتيل مصدر للفعل (بتّل)، وهو مصدر فعل آخر ، فإنه هنا قد ناب عن (التبتل) الذي هو مصدر الفعل (تَبَتَّل) .
والله أعلم

بشرى عمر الغوراني
10-06-27 ||, 03:18 PM
لعل الأول واضح، فهو ينوب عن اسم المصدر.

أما الثاني :
ونتوقف مع المثال الذي ضُرب، وهو قوله تعالى : (وتبتل اليه تبتيلا) التبتيل مصدر للفعل (بتّل)، وهو مصدر فعل آخر ، فإنه هنا قد ناب عن (التبتل) الذي هو مصدر الفعل (تَبَتَّل) .
والله أعلم
معنى ذلك أنّ اسم المصدر يكون مشتقاً من الفعل نفسه الذي اشتق من المصدر، أما المصدر الذي يلاقيه في الاشتقاق فهو مشتق من فعل آخر غير الذي اشتق من المصدر،هذا ما فهمتُه، فجزاكم الله خيراً.

أحمد بن فخري الرفاعي
10-06-27 ||, 03:22 PM
معنى ذلك أنّ اسم المصدر يكون مشتقاً من الفعل نفسه الذي اشتق من المصدر، أما المصدر الذي يلاقيه في الاشتقاق فهو مشتق من فعل آخر غير الذي اشتق من المصدر،هذا ما فهمتُه، فجزاكم الله خيراً.

نعم هو كذلك بارك الله فيكم

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-06-27 ||, 06:21 PM
بارك الله في الجميع
لا بد أن سؤالك في مواقع أهل اللغة لم يطلع عليه الشيخ اللغوي أبو مالك العوضي وإلا لأعطاك جواباً كافياً وافياً .
أقول من باب الفائدة والتوضيح :
عندنا أربعة أمور لا بد أن ندركها ونفرق بينها :
1 - المصدر الأصلي .
2 - اسم المصدر .
3 - المصدر الميمي .
4 - المصدر الصناعي .
أما المصدر الميمي فهو ( المصدر الأصلي بزيادة ميم في أوله ) نحو مضرب و مطلب .
وأما المصدر الصناعي فهو ( المصدر الأصلي بزيادة ياء مشددة وتاء التأنيث في آخره ) كما في : وطنية / حرية / إسلامية .
والذي يهمنا هنا الفرق بين المصدر واسم المصدر وقبل ذلك نشير إلى مسألة وهي هل الأصل في الاشتقاق المصدر أو الفعل ؟
البصريون يرون أن المصدر هو الأصل والفعل أشتق منه لأن المصدر يدل على الحدث المجرد فقط فهو بسيط غير مركب .
وذهب الكوفيون إلى أن الفعل الماضي هو الأصل والمصدر مشتق منه لأنه مركب من الحدث والزمان فهو يتضمن المصدر وزيادة ولذا يكون أصلا له .
والقول الأول هو الأشهر عند العلماء ويستفاد من هذا أن المصدر أصل حتى لاسم المصدر واسم المصدر مشتق منه إما مباشرة أو بواسطة الفعل .

نأتي الآن للفرق بين المصدر واسم المصدر :
هناك من لا يرى فرقاً بينهما باعتبار أن تعريف المصدر منطبق على اسم المصدر لكن ذهب الأكثر إلى التفريق بينهما ومن الفروق التي ذكرت :
1 - التعريف :
فالمصدر ( الأصلي ) : هو ( الاسم الذي يدل في الغالب على الحدث المجرد ويشتمل على كل الحروف الأصلية والزائدة التي يشتمل عليها الفعل الماضي المأخوذ منه وقد يشتمل على اكثر منها وليس مبدوءاً بميم زائدة ولا مختوماً بياء مشددة زائدة بعدها تاء تأنيث مربوطة ) نحو ضرب ضرباً .
وأما اسم المصدر فهو ( ما ساوى المصدر في الدلالة على معناه وخالفه بخلوه لفظاً وتقديراً من بعض حروف عامله ( الفعل ) أو غيره دون تعويض ) بمعنى أن اسم المصدر تنقص حروفه عن حروف المصدر نحو أعطى عطاء حيث نقصت الهمزة الأولى من المصدر .

2 - المصدر سماعي وقياسي وأما اسم المصدر فهو سماعي فقط .
3 - المصدر يدل على مجرد الحدث مباشرة وأما اسم المصدر فيدل على الحدث بواسطة المصدر .
4 - أن المصدر هو الفعل الصادر من الإنسان وغيره وأما اسم المصدر فهو اسم للمعنى الصادر عن الإنسان وغيره وتوضيح ذلك :
أن كلمة ( ضَرْب ) يتعلق بها أمران المعنى واللفظ المكون من ض ر ب ، فالمعنى وهو الحدث هو المصدر حقيقة وأما اللفظ وهو الحروف ( ض ر ب ) فهو المصدر مجازاً .
وفي كلمة ( سبحان ) اسم مصدر تدل على المعنى المجازي فقط وليس على سبيل الحقيقة .
ذكر هذا الفرق السيوطي في الأشباه والنظائر نقلاً عن ابن النحاس .
5 - أن اسم المصدر قد لا يكون له فعل من لفظه يجري عليه مثل القهقرى فليس له فعل مشهور يجري عليه من لفظه .
6 - اسم المصدر يكون علم جنس كما في بَرَّة بمعنى البر ، وسُبْحان بمعنى التسبيح ، وحَمَاد بمعنى الحمد .
ولا يصح تسمية هذه مصادر لأنها صارت علم جنس .

بشرى عمر الغوراني
10-06-27 ||, 10:01 PM
بارك الله في الجميع
لا بد أن سؤالك في مواقع أهل اللغة لم يطلع عليه الشيخ اللغوي أبو مالك العوضي وإلا لأعطاك جواباً كافياً وافياً .
لقد سألت هذا السؤال في ملتقى أهل الحديث، وليس في موقع خاص لأهل اللغة.
أقول من باب الفائدة والتوضيح :
عندنا أربعة أمور لا بد أن ندركها ونفرق بينها :
1 - المصدر الأصلي .
2 - اسم المصدر .
3 - المصدر الميمي .
4 - المصدر الصناعي .
أما المصدر الميمي فهو ( المصدر الأصلي بزيادة ميم في أوله ) نحو مضرب و مطلب .
وأما المصدر الصناعي فهو ( المصدر الأصلي بزيادة ياء مشددة وتاء التأنيث في آخره ) كما في : وطنية / حرية / إسلامية .
والذي يهمنا هنا الفرق بين المصدر واسم المصدر وقبل ذلك نشير إلى مسألة وهي هل الأصل في الاشتقاق المصدر أو الفعل ؟
البصريون يرون أن المصدر هو الأصل والفعل أشتق منه لأن المصدر يدل على الحدث المجرد فقط فهو بسيط غير مركب .
وذهب الكوفيون إلى أن الفعل الماضي هو الأصل والمصدر مشتق منه لأنه مركب من الحدث والزمان فهو يتضمن المصدر وزيادة ولذا يكون أصلا له .
والقول الأول هو الأشهر عند العلماء ويستفاد من هذا أن المصدر أصل حتى لاسم المصدر واسم المصدر مشتق منه إما مباشرة أو بواسطة الفعل .

نأتي الآن للفرق بين المصدر واسم المصدر :
هناك من لا يرى فرقاً بينهما باعتبار أن تعريف المصدر منطبق على اسم المصدر لكن ذهب الأكثر إلى التفريق بينهما ومن الفروق التي ذكرت :
1 - التعريف :
فالمصدر ( الأصلي ) : هو ( الاسم الذي يدل في الغالب على الحدث المجرد ويشتمل على كل الحروف الأصلية والزائدة التي يشتمل عليها الفعل الماضي المأخوذ منه وقد يشتمل على اكثر منها وليس مبدوءاً بميم زائدة ولا مختوماً بياء مشددة زائدة بعدها تاء تأنيث مربوطة ) نحو ضرب ضرباً .
وأما اسم المصدر فهو ( ما ساوى المصدر في الدلالة على معناه وخالفه بخلوه لفظاً وتقديراً من بعض حروف عامله ( الفعل ) أو غيره دون تعويض ) بمعنى أن اسم المصدر تنقص حروفه عن حروف المصدر نحو أعطى عطاء حيث نقصت الهمزة الأولى من المصدر .

2 - المصدر سماعي وقياسي وأما اسم المصدر فهو سماعي فقط .
3 - المصدر يدل على مجرد الحدث مباشرة وأما اسم المصدر فيدل على الحدث بواسطة المصدر .
4 - أن المصدر هو الفعل الصادر من الإنسان وغيره وأما اسم المصدر فهو اسم للمعنى الصادر عن الإنسان وغيره وتوضيح ذلك :
أن كلمة ( ضَرْب ) يتعلق بها أمران المعنى واللفظ المكون من ض ر ب ، فالمعنى وهو الحدث هو المصدر حقيقة وأما اللفظ وهو الحروف ( ض ر ب ) فهو المصدر مجازاً .
وفي كلمة ( سبحان ) اسم مصدر تدل على المعنى المجازي فقط وليس على سبيل الحقيقة .
لم افهم هذه النقطة!
ذكر هذا الفرق السيوطي في الأشباه والنظائر نقلاً عن ابن النحاس .
5 - أن اسم المصدر قد لا يكون له فعل من لفظه يجري عليه مثل القهقرى فليس له فعل مشهور يجري عليه من لفظه .
6 - اسم المصدر يكون علم جنس كما في بَرَّة بمعنى البر ، وسُبْحان بمعنى التسبيح ، وحَمَاد بمعنى الحمد .
ولا يصح تسمية هذه مصادر لأنها صارت علم جنس .

أنا أصرّ على الإدارة الفاضلة أن تفتح قسماً للغة العربية، وأن يكون الأخ الدكتور أبو حازم مشرفاً عليه، وسترون الإبداع من كل الجهات!!
جزاكم الله خيراً أخي الكريم وزادكم من افضاله!

وائل سميح العوضي
11-04-15 ||, 09:21 PM
جزى الله خيرا شيخنا أبا حازم الكاتب على ما تفضل به من جواب، أعجز عن بعضه فضلا عن كله.
وأرجو من الأخت صاحبة السؤال التكرم بذكر المنتدى الآخر المقصود.
وللفائدة ينظر هنا:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

بشرى عمر الغوراني
11-04-16 ||, 07:02 AM
جزى الله خيرا شيخنا أبا حازم الكاتب على ما تفضل به من جواب، أعجز عن بعضه فضلا عن كله.
وأرجو من الأخت صاحبة السؤال التكرم بذكر المنتدى الآخر المقصود.
وللفائدة ينظر هنا:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

هو الملتقى نفسه الذي أشرتم إليه!
جزاكم الله خيراً.

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
11-04-17 ||, 10:18 PM
يبدو أن الفرق بينهما قد وقعت الإشارة إلى استشكاله كما أنهما تجمعهما المادة
قال الصبان عند قول الأشموني ( نحو توضأ وضوءا ..) قال اللقاني لقائل أن يقول إن كان مراده باسم المصدر ما ليس جاريا على الفعل العامل فيه وإن كان جاريا على فعل آخر كما في "وتبتل إليه تبتيلا " فينبغي أن يدخل فيه تبتيلا وإن كان مراده ما ليس جاريا على فعل أصلا فما مثل به ليس كذلك لجريان الغسل مثلا على غسل ...إلخ
وفي (القواعد الأساسية للغة العربية) للسيد الهاشمي : ينوب عن المؤكد شيئان :
1. مرادفه .....
2. ما شاركه في مادته كاسم المصدر له نحو اغتسلت غسلا أو كمصدر فعل آخر نحو وتبتل إليه تبتيلا .....
والله أعلم