المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أليس هذا تعصّباً؟



بشرى عمر الغوراني
10-07-06 ||, 12:52 PM
في كتاب " البحث الفقهي " للدكتور إسماعيل عبد العال، قرأتُ في الفصل الثاني " اختيار موضوع البحث"، ما يلي:
"- وللبيئة أثرها في الموضوع نجاحاً وذيوعاً، أو كبتاً وسقوطاً، ففي بيئة يشيع فيها المذهب الحنبلي، لا اعتراض على باحث يقول عن تارك الصلاة كسلاً: إنّه كافر، لأنّ المذهب ينتصر لهذا الحكم، لكن ماذا لو اختار الباحث حكماً من المذاهب الأخرى يخالف هذا الحكم وعضده وقوّاه؟"

طارق عبد المنعم عبد العظيم
10-07-06 ||, 02:51 PM
لا أراه تعصبا اطلاقا.

لأنه ليس من الحكمة مخالفة اجماع أو جمهور الفقهاء في بلد معين في زمن معين في مسألة:
1.خلافية
2.ظنية
3.عامة
4.تمس الاستقرار الديني للبلد

فمن ذهب الى بلاد الشافعية لا يعلن تكفير تارك الصلاة كسلا.
فمثلا في بلدنا مصر,الناس كلهم-علماؤهم وعوامهم-مطبقين على أن تارك الصلاة كسلا مسلم,فمن أفتى بكفره أقل ما سيحدثه من المفاسد:البلبلة الدينية عند الناس.
ومن ذهب الى المملكة حيث الناس-علماؤهم وعوامهم-مطبقين على أن تارك الصلاة كسلا كافر,وأفتى باسلامه فسيحدث نفس الأمر.

ودرء المفسدة أولى من جلب المنفعة,لا سيما فتنة الناس في دينهم.
وكثير من الفقهاء كان يفتي أحيانا بخلاف ما يعتقد لعلة قوية.

هذا ما أعلم والله أعلم.

بشرى عمر الغوراني
10-07-06 ||, 03:08 PM
لا أراه تعصبا اطلاقا.

لأنه ليس من الحكمة مخالفة اجماع أو جمهور الفقهاء في بلد معين في زمن معين في مسألة:
1.خلافية
2.ظنية
3.عامة
4.تمس الاستقرار الديني للبلد

فمن ذهب الى بلاد الشافعية لا يعلن تكفير تارك الصلاة كسلا.
فمثلا في بلدنا مصر,الناس كلهم-علماؤهم وعوامهم-مطبقين على أن تارك الصلاة كسلا مسلم,فمن أفتى بكفره أقل ما سيحدثه من المفاسد:البلبلة الدينية عند الناس.
ومن ذهب الى المملكة حيث الناس-علماؤهم وعوامهم-مطبقين على أن تارك الصلاة كسلا كافر,وأفتى باسلامه فسيحدث نفس الأمر.

ودرء المفسدة أولى من جلب المنفعة,لا سيما فتنة الناس في دينهم.
وكثير من الفقهاء كان يفتي أحيانا بخلاف ما يعتقد لعلة قوية.

هذا ما أعلم والله أعلم.
أخي الكريم، يبدو أنكم لم تنتبهوا أني أتكلم عن البحوث الفقهية، وليس عن الفتاوى، فكلامكم جدّ صحيح، إلا أنني أقصد أنه في البحوث ما من ضير أن يخالف الباحث مذهب بلده، لما رآه من الأدلة والترجيح بينها!
في المقطع الذي ذكرتُه من الكتاب، يُفهم أنّ الباحث لا ينبغي خلال بحثه أن يعتمد حكماً في مسألة مخالفاً مذهب بلده، وهذا ينافي خصائص البحث الفقهي كالموضوعية والحياد والتجرّد من الهوى والأحكام المسبقة، فكيف نوفق بين هذا وذاك؟

طارق عبد المنعم عبد العظيم
10-07-06 ||, 07:40 PM
"- وللبيئة أثرها في الموضوع نجاحاً وذيوعاً، أو كبتاً وسقوطاً، ففي بيئة يشيع فيها المذهب الحنبلي، لا اعتراض على باحث يقول عن تارك الصلاة كسلاً: إنّه كافر، لأنّ المذهب ينتصر لهذا الحكم، لكن ماذا لو اختار الباحث حكماً من المذاهب الأخرى يخالف هذا الحكم وعضده وقوّاه؟"

في المقطع الذي ذكرتُه من الكتاب، يُفهم أنّ الباحث لا ينبغي خلال بحثه أن يعتمد حكماً في مسألة مخالفاً مذهب بلده،

الدكتور يرصد حقيقة واقعة وليس فيما نقلتم اقرار أو موافقة منه على هذه الحقيقة.بل كلامه يشعر أنه غير راض عن هذا,والله أعلم.


نجاحاً وذيوعاً، أو كبتاً وسقوطاً،

وما يضر الباحث نجاح وذيوع بحثه أوعدمهما,ان كان يتسم ب

الموضوعية والحياد والتجرّد من الهوى والأحكام المسبقة،

فهو يبحث ويقرر ما يعتقد وما أوصله اليه اجتهاده,متجردا للصواب ومخلصا لله.

أما تبني الناس لرأيه فأمر طبيعي ألا يحدث لأنه خالف جمع فقهاء البلد.

...

بشرى عمر الغوراني
10-07-06 ||, 08:58 PM
تباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشرى عمر الغوراني لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
"- وللبيئة أثرها في الموضوع نجاحاً وذيوعاً، أو كبتاً وسقوطاً، ففي بيئة يشيع فيها المذهب الحنبلي، لا اعتراض على باحث يقول عن تارك الصلاة كسلاً: إنّه كافر، لأنّ المذهب ينتصر لهذا الحكم، لكن ماذا لو اختار الباحث حكماً من المذاهب الأخرى يخالف هذا الحكم وعضده وقوّاه؟"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشرى عمر الغوراني لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
في المقطع الذي ذكرتُه من الكتاب، يُفهم أنّ الباحث لا ينبغي خلال بحثه أن يعتمد حكماً في مسألة مخالفاً مذهب بلده،



الدكتور يرصد حقيقة واقعة وليس فيما نقلتم اقرار أو موافقة منه على هذه الحقيقة.بل كلامه يشعر أنه غير راض عن هذا,والله أعلم.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشرى عمر الغوراني لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
نجاحاً وذيوعاً، أو كبتاً وسقوطاً،



وما يضر الباحث نجاح وذيوع بحثه أوعدمهما,ان كان يتسم ب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشرى عمر الغوراني لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
الموضوعية والحياد والتجرّد من الهوى والأحكام المسبقة،



فهو يبحث ويقرر ما يعتقد وما أوصله اليه اجتهاده,متجردا للصواب ومخلصا لله.

أما تبني الناس لرأيه فأمر طبيعي ألا يحدث لأنه خالف جمع فقهاء البلد.

تفسيرٌ معقولٌ، أشكركم أخي الكريم.