المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نقولات نافعة في فضل علماء اليمن، وفي ترجمة ابن الوزير، ومعاني عزيزة في طلب العلم



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-03-29 ||, 02:55 PM
يقول الشوكاني في البدر الطالع في ترجمة ابن الوزير:
وارتفعت طبقته في العلم وهكذا ابن حجر فإنه ذكره في البدر الطالع بمحاسن من بعد أنبائه في ترجمة أخيه الهادي لأن صاحب الترجمة إذ ذاك كان صغيرا فقال وله أخ يقال له محمد مقبل على الاشتغال بالحديث شديد الميل إلى السنة بخلاف أهل بيته انتهى.
ولو لقيه الحافظ ابن حجر بعد أن تبحر في العلوم لأطال عنان قلمه في الثناء عليه فإنه يثنى على من هو دونه بمراحل ولعلها لم تبلغ أخباره إليه وإلا فابن حجر قد عاش بعد صاحب الترجمة زيادة على اثني عشر سنة كما تقدم في ترجمته.
وكذلك السخاوي: لو وقف على العواصم والقواصم لرأى فيها ما يملأ عينيه وقلبه ولطال عنان قلمه في ترجمته ولكن لعله بلغه الاسم دون المسمى.
ولا ريب أن:علماء الطوائف لا يكثرون العناية بأهل هذه الديار لاعتقادهم في الزيدية مالا مقتضى له إلا مجرد التقليد لمن لم يطلع على الأحوال فإن في ديار الزيدية من أئمة الكتاب والسنة عددا يجاوز الوصف يتقيدون بالعمل بنصوص الأدلة ويعتمدون على ما صح في الأمهات الحديثية وما يلتحق بها من دواوين الإسلام المشتملة على سنة سيد الأنام ولا يرفعون إلى التقليد رأسا لا يشوبون دينهم بشيء من البدع التي لا يخلو أهل مذهب من المذاهب من شيء منها بل هم على نمط السلف الصالح في العمل بما يدل عليه كتاب الله وما صح من سنة رسول الله مع كثرة اشتغالهم بالعلوم التي هي آلات علم الكتاب والسنة من نحو وصرف وبيان وأصول ولغة وعدم اخلالهم بما عدا ذلك من العلوم العقلية ولو لم يكن لهم من المزية إلا التقيد بنصوص الكتاب والسنة وطرح التقليد فإن هذه خصيصة خص الله بها أهل هذه الديار في هذه الأزمنة الأخيرة ولا توجد في غيرهم إلا نادرا ولا ريب أن في سائر الديار المصرية والشامية من العلماء الكبار من لا يبلغ غالب أهل ديارنا هذه إلى رتبته ولكنهم لا يفارقون التقليد الذي هو دأب من لا يعقل حجج الله ورسوله ومن لم يفارق التقليد لم يكن لعلمه كثير فائدة وإن وجد منهم من يعمل بالأدلة ويدع التعويل على التقليد فهو القليل النادر كابن تيمية وأمثاله.
وإني لأكثر التعجب: من جماعة من أكابر العلماء المتأخرين الموجودين في القرن الرابع وما بعده كيف يقفون على تقليد عالم من العلماء ويقدمونه على كتاب الله وسنة رسوله مع كونهم قد عرفوا من علم اللسان ما يكفى في فهم الكتاب والسنة بعضه فإن الرجل إذا عرف من لغة العرب ما يكون به فاهما لما يسمعه منها صار كأحد الصحابة الذين كانوا في زمنه
ومن صار كذلك وجب عليه التمسك بما جاء به رسول الله وآله وسلم وترك التعويل على محض الآراء
فكيف بمن: وقف على دقائق اللغة وجلايلها افرادا وتركيبا وإعرابا وبناء وصار في الدقائق النحوية والصرفية والأسرار البيانية والحقائق الأصولية بمقام لا يخفى عليه من لسان العرب خافية ولا يشذ عنه منها شاذة ولا فاذة وصار عارفا بما صح عن رسول الله وآله وسلم في تفسير كتاب الله وما صح عن علماء الصحابة والتابعين ومن بعدهم إلى زمنه
وأتعب نفسه في سماع دوادين السنة التي صنفتها أئمة هذا الشأن في قديم الأزمان وفيما بعده
فمن كان بهذه المثابة كيف يسوغ له: أن يعدل عن آية صريحة أو حديث صحيح إلى رأى رآه احد المجتهدين حتى كأنه أحد العوام الأعتام الذين لا يعرفون من رسوم الشريعة رسما.
فيالله العجب إذا كانت نهاية العالم كبدايته وآخر أمره كأوله
فقل لي: أي فائدة لتضييع الأوقات في المعارف العلمية فإن قول إمامه الذي يقلده هو كان يفهمه قبل أن يشتغل بشيء من العلوم سواه
كما نشاهده في المقتصرين على علم الفقه فإنهم يفهمونه بل يصيرون فيه من التحقيق إلى غاية لا يخفى عليهم منه شىء ويدرسون فيه ويفتون به وهم لا يعرفون سواه بل لا يميزون بين الفاعل والمفعول.
والذى أدين الله به: أنه لا رخصة لمن علم من لغة العرب ما يفهم به كتاب الله بعد أن يقيم لسانه بشىء من علم النحو والصرف وشطر من مهمات كليات أصول الفقه في ترك العمل بما يفهمه من آيات الكتاب العزيز ثم إذا انضم إلى ذلك الاطلاع على كتب السنة المطهرة التى جمعها الأئمة المعتبرون وعمل بها المتقدمون والمتأخرون كالصحيحين وما يلتحق بهما مما التزم فيه مصنفوه الصحة أو جمعوا فيه بين الصحيح وغيره مع البيان لما هو صحيح ولما هو حسن ولما هو ضعيف وجب العمل بما كان كذلك من السنة ولا يحل التمسك بما يخالفه من الرأى سواء كان قايله واحدا أو جماعة أو الجمهور
فلم يأت في هذه الشريعة الغراء ما يدل على وجوب التمسك بالآراء المتجردة عن معارضة الكتاب أو السنة فكيف بما كان منها كذلك
بل الذى جاءنا في كتاب الله على لسان رسول الله: ( ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) ( قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني) ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة) إلى غير ذلك وصح عن رسول الله أنه قال: ( كل أمر ليس عليه أمرنا فهو رد)
فالحاصل: أن من بلغ في العلم إلى رتبة يفهم بها تراكيب كتاب الله ويرجح بها بين ما ورد مختلفا من تفسير السلف الصالح ويهتدي به إلى كتب السنة التي يعرف بها ما هو صحيح وما ليس بصحيح فهو مجتهد لا يحل له أن يقلد غيره كائنا من كان في مسألة من مسائل الدين
بل يستروي النصوص من أهل الرواية
ويتمرن في علم الدراية بأهل الدراية
ويقتصر من كل فن على مقدار الحاجة
والمقدار الكافي من تلك الفنون: هو ما يتصل به إلى الفهم والتمييز ولا شك أن التبحر في المعارف وتطويل الباع في أنواعها هو خير كله لاسيما الاستكثار من علم السنة وحفظ المتون ومعرفة أحوال رجال الإسناد والكشف عن كلام الأئمة في هذا الشأن فإن ذلك مما يوجب تفاوت المراتب بين المجتهدين لا انه يتوقف الاجتهاد عليه فإن قلت: ربما يقف على هذا الكلام من هو متهيء لطلب العلم فلا يدرى بما ذاك يشتغل ولا يعرف ما هو الذي إذا اقتصر عليه في كل فن بلغ إلى رتبة الاجتهاد والذي يجب عليه عنده العمل بالكتاب والسنة.
قلت: لا يخفى عليك إن القرايح مختلفة والفطن متفاوته والأفهام متباينة فمن الناس من يرتفع بالقليل إلى رتبة علية ومن الناس من لا يرتفع من حضيض التقصير بالكثير وهذا معلوم بالوجدان ولكنى ههنا اذكر ما يكفى به من كان متوسطا بين الغايتين فأقول:
يكفيه من علم مفردات اللغة: مثل القاموس وليس المراد إحاطته به حفظا بل المراد الممارسة لمثل هذا الكتاب أو ما يشابهه على وجه يهتدي به إلى وجدان ما يطلبه منه عند الحاجة.
ويكفيه في النحو: مثل الكافية لابن الحاجب والألفية وشرح مختصر من شروحها وفي الصرف مثل الشافية وشرح من شروحها المختصرة
مع ان فيها: مالا تدعو إليه حاجة
وفي أصول الفقه : مثل جمع الجوامع والتنقيح لابن صدر الشريعة والمنار للنسفي أو مختصر المنتهى لابن الحاجب أو غاية السول لابن الإمام وشرح من شروح هذه المختصرات المذكورة
مع أن فيها جميعها: مالا تدعو إليه حاجة
بل غالبها كذلك: ولاسيما تلك التدقيقات التي في شروحها وحواشيها فإنها عن علم الكتاب والسنة بمعزل
ولكنه جاء في المتأخرين: من اشتغل بعلوم أخرى خارجة عن العلوم الشرعية ثم استعملها في العلوم الشرعية
فجاء من بعده فظن انها من علوم الشريعة
فبعدت عليه المسافة
وطالت عليه الطرق
فربما بات دون المنزل
ولم يبلغ إلى مقصده
فإن وصل بذهن كليل
وفهم عليل
لأنه قد استفرغ قوته في مقدماته
وهذا مشاهد معلوم
فإن غالب طلبة علوم الاجتهاد" تنقضي أعمارهم في تحقيق الآلات وتدقيقها ومنهم من لا يفتح كتابا من كتب السنة ولا سفرا من أسفار التفسير
فحال هذا: كحال من حصل الكاغد والحبر وبرى أقلامه ولاك دواته ولم يكتب حرفا فلم يفعل المقصود إذ لا ريب أن المقصود من هذه الآلات هو الكتابة كذلك حال من قبله
ومن عرف ما ذكرناه سابقا لم يحتج إلى قراءة كتب التفسير على الشيوخ لأنه قد حصل ما يفهم به الكتاب العزيز
وإذا أشكل عليه شىء من مفردات القرآن رجع إلى ما قدمنا من أنه يكفيه من علم اللغة
وإذا أشكل عليه إعراب فعنده من علم النحو مايكفيه
وكذلك إذا كان الإشكال يرجع إلى علم الصرف وإذا وجد اختلافا في تفاسير السلف التى يقف عليها مطالعة فالقرآن عربي والمرجع لغة العرب فما كان أقرب إليها فهو أحق مما كان أبعد وما كان من تفاسير الرسول فهو مع كونه شيئا يسيرا موجود في كتب السنة
ثم هذا المقدار الذي قدمنا : يكفى في معرفة معاني متون الحديث
وأما ما يكفيه في معرفة كون الحديث صحيحا أو غير صحيح: فقد قدمنا الإشارة إلى ذلك ونزيده إيضاحا فنقول:
إذا قال إمام من أئمة الحديث المشهورين بالحفظ والعدالة وحسن المعرفة أنه لم يذكر في كتابه الا ما كان صحيحا وكان ممن مارس هذا الشأن ممارسة كلية كصاحبي الصحيحين وبعدهما صحيح ابن حبان وصحيح ابن خزيمة ونحوهما فهذا القول مسوغ للعمل بما وجد في تلك الكتب وموجب لتقديمه على التقليد
وليس هذا من التقليد لأنه عمل برواية الثقة والتقليد عمل برأيه
وهذا الفرق أوضح من الشمس
وإن التبس على كثير من الناس
وأما ما يدندن حوله أرباب علم المعاني والبيان : من اشتراط ذلك وعدم الوقوف على حقيقة معاني الكتاب والسنة بدونه فأقول ليس الأمر كما قالوا:
لأن ما تمس الحاجة إليه في معرفة الأحكام الشرعية قد أغنى عنه ما قدمنا ذكره من اللغة والنحو الصرف والأصول والزايد عليه وإن كان من دقايق العربية وأسرارها ومماله مزيد تأثير في معرفة بلاغة الكتاب العزيز لكن ذلك أمر وراء مانحن بصدده
وربما يقول قايل: بأن هذه المقالة مقالة من لم يعرف ذلك الفن حق معرفته
وليس الأمر كما يقول:
فإنى قد شغلت برهة من العمر في هذا الفن فمنه ما قعدت فيه بين أيدى الشيوخ كشرح التلخيص المختصر وحواشيه وشرحه المطول وحواشيه وشرحه الأطول ومنه ما طالعته مطالعة متعقب وهو ماعدا ما قدمت
ه وقد كنت أظن في مباديء طلب هذا الفن ما يظنه هذا القائل
ثم قلت ما قلت: عن خبرة وممارسة وتجريب
والزمخشري وأمثاله وإن رغبوا في هذا الفن فذلك من حيث كون له مدخلا في معرفة البلاغة كما قدمنا
وهذا الجواب الذى ذكرته ههنا هو الجواب عن المعترض في سائر ما أهملته مما يظن أنه معتبر في الاجتهاد ومع ذلك كله فلسنا ألا بصدد بيان القدر الذي يجب عنده العمل بالكتاب والسنة وإلا فنحن ممن يرغب الطلبة في الاستكثارمن المعارف العلمية على اختلاف أنواعها كما تقدمت الإشارة إلى ذلك
ومن رام الوقوف على ما يحتاج إليه طالب العلم من العلوم على التفصيل والتحقيق فليرجع إلى الكتاب الذي جمعته في هذا وسميته أدب الطلب ومنتهى الأرب فهو كتاب لا يستغنى عنه طالب الحق
على أني أقول بعد هذا: أن من كان عاطلا عن العلوم الواجب عليه أن يسأل من يثق بدينه وعلمه عن نصوص الكتاب والسنة في الأمور التى تجب عليه من عبادة أو معاملة وسائر ما يحدث له فيقول لمن يسأله علمني أصح ما ثبت في ذلك من الأدلة حتى أعمل به
وليس هذا من التقليد في شيء
لأنه لم يسأله عن رأيه بل عن روايته
ولكنه لما كان لجهله لا يفطن ألفاظ الكتاب والسنة
وجب عليه أن يسأل من يفطن ذلك فهو عامل بالكتاب والسنة بواسطة المسؤل ومن أحرز ما قدمنا من العلوم عمل بها بلا واسطة في التفهيم
وهذا يقال له مجتهد
والعامي المعتمد على السؤال ليس بمقلد ولا مجتهد
بل عامل بدليل بواسطة مجتهد يفهمه معانيه
وقد كان غالب السلف من الصحابة والتابعين وتابعيهم الذين هم خير القرون من هذه الطبقة
ولا ريب أن العلماء بالنسبة إلى غير العلماء أقل قليل
فمن قال: انه لا واسطة بين المقلد والمجتهد
قلنا له : قد كان غالب السلف الصالح ليسوا بمقلدين ولا مجتهدين
أما كونهم ليسوا بمقلدين: فلأنه لم يسمع عن أحد من مقصري الصحابة أنه قلد عالما من علماء الصحابة المشاهير بل كان جميع المقصرين منهم يستروون علمائهم نصوص الأدلة ويعملون بها وكذلك من بعدهم من التابعين وتابعيهم
ومن قال: ان جميع الصحابة مجتهدون وجميع التابعين وتابعيهم فقد أعظم الفرية وجاء بما لا يقبله عارفوهذه المذاهب والتقليدات التي معناها قبول قول الغير دون حجة لم تحدث إلا بعد انقراض خير القرون ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم
( وخير الأمور السالفات على الهدى *** وشر الأمور المحدثات البدائع )
وإذا لم يسع غير العالم في عصور الخلف ما وسعه في عصور السلف فلا وسع الله عليه وهذا عارض من القول اقتضاه ما قدمناه "

وكلام الشوكاني في هذا الموضع طويل ومفيدا جدا ، وأصله استطراد وقع في ترجمة ابن الوزير ، أعتذر عن إيراده بتمامه، وإنما صنعت هذا لما حواه من فوائد ونصائح.

وقال ابن رجب في جامع العلوم والحكم ( نقلا عن موضوع شيخنا أبي عبد الله الرفاعي: "طريقة الفقهاء الربانيين:
وأما فقهاء أهل الحديث العامِلُون به ، فإنَّ معظمَ هَمِّهِمُ البحثُ عن معاني كتاب الله ، وما يُفسِّرُهُ من السنن الصحيحة ، وكلام الصحابة والتابعين لهم بإحسّان ، ومعرفة صحيحها وسقيمِها ، ثم التفقه فيهاrب، وعن سُنَّةِ رسول الله وتفهمها ، والوقوف على معانيها ، ثم معرفة كلام الصحابة والتابعين لهم بإحسّان في أنواع العلوم من التفسير والحديث ، ومسائل الحلال والحرام ، وأصول السُّنة والزهدوالرقائق وغيرِ ذلك ، وهذا هو طريقة [الفقهاء المسترشدين] ومَنْ وافقهم من علماءالحديث الرَّبّانيين ، وفي معرفة هذا شغلٌ شاغلٌ عن التَّشاغُل بما أُحدثَ من الرأيممَّا لا يُنتفع به ، ولا يقع ، وإنَّما يُورِثُ التجادلُ فيه الخصوماتِ والجدالَوكثرة القيل والقال . وكان الإمام أحمد كثيراً إذا سُئِلَ عن شيء من المسائلالمولدات التي لا تقع يقول : دعونا منْ هذه المسائل المحدث ......
ويشهد لهذا قول النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم :( أتاكمأهلُ اليمن ، هُمْ أبرُّ قلوباً ، وأرقُّ أفئدةً . الإيمان يمانٍ ، والفِقه يمانٍ ،والحكمة يمانيةٌ)
وهذا إشارة منه إلى أبي موسىالأشعري ، ومن كان على طريقهِ من عُلَماء أهلِ اليمن ، ثمَّ إلى مثل أبي مسلمالخولاني ، وأُويس القَرَنيِّ ، وطاووس ، ووهب بن منبه ، وغيرهم من عُلماء أهلاليمن ، وكلُّ هؤلاء مِنَ العلماء الربانيين الخائفين لله ، فكلهم علماءُ باللهيخشونه ويخافونه ، وبعضُهم أوسعُ علماً بأحكام الله وشرائع دينه من بعض ، ولم يكنتميُّزهم عن الناس بكثرة قيلٍ وقالٍ ، ولا بحثٍ ولا جدالٍ.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
وقال ابن رجب في فضل علم السلف على الخلف:
"وقد شهد النبي صلى الله عليه وسلم لأهل اليمن بالإيمان والفقه. وأهل اليمن أقل الناس كلاماً وتوسعاً في العلوم لكن علمهم علم نافع في قلوبهم ويعبرون بألسنتهم عن القدر المحتاج إليه من ذلك. وهذا هو الفقه والعلم النافع فأفضل العلوم في تفسير القرآن ومعاني الحديث والكلام في الحلال والحرام ما كان مأثوراً عن الصحابة والتابعين وتابعيهم إلى أن ينتهي إلى أئمة الإسلام المشهورين المقتدى بهم الذين سميناهم فيما سبق."
ويقول الشوكاني أيضا في ترجمة ابن الوزير:
صاحب الترجمة لما ارتحل إلى مكة وقرأ علم الحديث على شيخه ابن ظهيرة قال للسيد ما أحسن يا مولانا لو انتسبت إلى امام الشافعي أو أبى حنيفة فغضب وقال لو احتجت إلى هذا النسب والتقليدات ما اخترت غير الإمام القاسم بن إبراهيم أو حفيده الهادي وبالجملة فصاحب الترجمة ممن يقصر القلم عن التعريف بحاله وكيف يمكن شرح حال من يزاحم أئمة المذاهب الأربعة فمن بعدهم من الأئمة المجتهدين في اجتهاداتهم ويضايق أئمة الأشعرية والمعتزلة في مقالاتهم ويتكلم في الحديث بكلام أئمته المعتبرين مع إحاطته بحفظ غالب المتون ومعرفة رجال الأسانيد شخصا وحالا وزمانا ومكانا وتبحره في جميع العلوم العقلية والنقلية على حد يقصر عنه الوصف ومن رام أن يعرف حاله ومقدار علمه فعليه بمطالعة مصنفاته فإنها شاهد عدل على علو طبقته فإنه يسرد في المسألة الواحدة من الوجوه ما يبهر لب مطالعه ويعرفه بقصر باعه بالنسبة إلى علم هذا الإمام كما يفعله في العواصم والقواصم فإنه يورد كلام شيخه السيد العلامة على بن محمد بن أبى القاسم في رسالته التى اعترض بها عليه ثم ينسفه نسفا بإيرادما يزيفه به من الحجج الكثيرة التي لا يجد العالم الكبير في قوته استخراج البعض منها وهو في أربعة مجلدات يشتمل على فوائد في أنواع من العلوم لا توجد في شيء من الكتب ولو خرج هذا الكتاب إلى غير الديار اليمنية لكان من مفاخر اليمن وأهله ولكن أبى ذلك لهم ما جبلوا عليه من غمط محاسن بعضهم لبعض ودفن مناقب أفاضلهم.....وهو إذا تكلم في مسألة لا يحتاج الناظر بعده إلى النظر في غيره من أى علم كانت
ويقول أيضا:
لا يشبه كلام أهل عصره ولا كلام من بعده بل هو من نمط كلام ابن حزم وابن تيمية وقد يأتى في كثير من المباحث بفوائد لم يأت بها غيره كاينا من كان.

محمد بن فائد السعيدي
08-03-29 ||, 06:05 PM
أبا فراس – وفقك الله.
نعم ولله الحمد هناك جملة من علماء اليمن الذين هم مفخرة لكل من يعشق التجديد، ويبغض الجمود والتعصب ، ليس لليمنيين فقط وإنما لكل المسلمين.
ذكرت واحداً ممن برزوا مجددين في الحديث والفقه، سلكوا مسلك التجديد بحق في الجانب العقدي والفقهي، وتميزوا تميزاً بارزاً في محاربة التقليد والجمود، وأظهروا الدعوة إلى الاجتهاد، وحذروا من اغلاق باب الاجتهاد، وبينوا ما يترتب على غلقه من شؤم على الأمة.
ذكرت شيخنا أبا فراس حفظك الله.
الإمام المقدم السيد محمد بن إبراهيم الوزير، ( ت840) صاحب " العواصم في الذب عن سنة أبي القاسم ".
وقد كان الشوكاني يرى أنه يقارب في منزلتة العلمية الأئمة الأربعة، ويرى الشوكاني أن اليمن لم تنجب مثله إلى زمانه، وهو بحق عالم محقق، وقد قال لي شيخنا الشيخ أبو محمد عبدالله بن يوسف الجديع، وهو من المعجبين به جدا،، قال لي "أنه يعده في مصاف ابن تيمية وابن دقيق العيد.

ومن علماء اليمن العلامة المجتهد الحسن بن أحمد الجلال(ت1084) صاحب " ضوء النهار" وكتابه هذا حاشية على كتاب "الأزهار" للعلامة أحمد بن يحيى المرتضى وهو من الكتب المهمة في المذهب الزيدي، فوضع العلامة الجلال حاشيته " ضوء النهار" لكن لم يجمد العلامة الجلال على ما تلقاه من مشايخه، ولم يقلد في شرحه لمن سبقوه ، ولم ينقل فقط حواشي المحشين ، وشروح الشراح ، وإنما ناقش هوواجتهد، وأعمل فكره وراجع، ورد وميز بين الصحيح والضعيف ...وهذا هو العلم.
ثم يأتي في قائمة هذه السلسة المباركة العلامة صالح بن مهدي المقبلي اليماني) ( ت1108هـ) ، وما أدراك ما صالح بن مهدي المقبلي اليماني صاحب" العلم الشامخ في إيثار الحق على الأباء والمشايخ" وحاشيته التي رد بها على محمد بن عبدالرسول المدني" الأرواح النوافح" وقد طبعت مع العلم الشامخ، وصاحب المنار والأبحاث المسددة.
قال عنه الشوكاني في "البدر الطالع"
لله در المقبلي فإنه................ .... بحر خضم دان بالإنصاف
أبحاثه قد سددت سهماً إلى .......نحر التعصب مرهف الأطراف
ومناره علم النجاح لطالب ...........مذ روح الأرواح بالإتحاف
وقد خرج على المألوف في بيئته ورد على غلو الزيدية في حق بعض الصحابة، فعادوه واضطهدوه و تأمروا عليه، فسافر إلى مكة، فرأى أن الواقع نفسه واقع جمود وتقليد، وتعصب لأراء الرجال، فجابههم ونقد ما رأه أيضاً في مكة من تعصب للمذاهب الأربعة، ولم يسلم منهم أيضاً، ثم رجع بعد ذلك إلى صنعاء وهو صاحب تلك المقولة المشهورة" ناصبي في صنعاء ولا زنديق في مكة"
ثم سار على منوال هولاء العلماء الإمام محمد بن إسماعيل الأمير المشهور بالصنعاني، الإمام الراسخ، والعلم الشامخ، صاحب " سبل السلام" الذي وصفه الشوكاني في " البدر الطالع بأنه من الأئمة المجددين لهذا الدين.

ثم تلى هولاء الإمام محمد بن علي الشوكاني( ت125هـ) الذي ذاع صيته، حتى عرف في القارة الهندية بصاحب مذهب مستقل له أتباع يسمون بالشوكانيين، وقد سلك طريقة هولاء الأئمة في الدعوة إلى الأخذ من معين الكتاب والسنة ، ونفّر من التقليد والتعصب للمذاهب ، ورسّخ بكتبه ومؤلفاته منهج النقد والتمحيص والمراجعة للتراث، والانتصار للحق الواضح دليله من الكتاب والسنة في المسائل العلمية والعملية.
ولم تخلو ولله الحمد اليمن من علماء منذ تلكم الفترة إلى يومنا هذا وإن كانوا لم يشتهروا خارج اليمن لعدة عوامل منها العزلة التي كانت تعيشها اليمن عن العالم، ومنها ما عُرف به علماء اليمن من التواضع والبساطة، وعدم الحرص منهم على الظهور والبروز.

وفي هذا الزمان برز منهم شيخنا القاضي العلامة وارث علم الشوكاني محمد بن إسماعيل العمراني، فهو حفيد تلميذ الإمام الشوكاني، جده محمد بن محمد العمراني تلميذ مباشر للإمام الشوكاني، وبين شيخنا القاضي العمراني وبين الشوكاني شيخه وشيخ شيخه، وجده والد والده الذي هو شيخ شيخ شيخه.

والقاضي العلامة العمراني ممن علمه في رأسه إذا سمعته وهو يسرد الأقوال، ويذكر الاختلافات، ويستحضر النكت والفوائد، الحديثيةو الفقهية والتاريخية واللغوية، قلت صدق في هذا قول القائل:
علمي معي حيثما يممت يتبعني................... ........ قلبي وعاء له لا جوف صندوقِ
إن كنت في البيت كان العلم فيه معي............ أو كنت في السوق كان العلم في السوقِ
ورحم الله الامام الفحل أبا محمد بن حزم لما قال:
فإن يحرقوا القرطاس لا يحرقوا الذي...... تضمنه القرطاس بل هو في صدري
يسير معي حيث استقلت ركائبي ............ويمكث إن أمكث ويدفن في قبري.

ثم أيضاً لا ننسى الإمام المحدث مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى، واختياره لموضوع رسالته للماجستير، في نظري يدل على تجذر روح الاجتهاد عنداليمنيين، والنفور من التقليد المطلق الذي تميز به علماء اليمن وطلاب العلم منهم عن غيرهم ، فقد كانت رسالته تحقيق لـ" الإلزمات والتتبع"للدارقطني وقد سببت له بعض المضايقات من بعض المقلدة، وبعضهم حاول أن يطعن في منهجه ويرد سبب هذا الاختيار من الشيخ لهذا الكتاب بعينه، الرواسب الموجودة عند الشيخ من آثار الزيدية، كما ذكر الشيخ هذا في المقدمة، وكل هذا بسبب التقليد، والجمود.
ويوجد ثلة مباركة من تلامذته وأصحابه، خصوصاً الذين اشتغلوا بالعلم ونشره، والتأليف والتحقيق، كالشيخ المحدث عقيل بن محمد المقطري صاحب المؤلفات الكثيرة، والتحقيقات العديدة، وغيره كثر ولله الحمد.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-03-29 ||, 11:22 PM
بارك الله فيك أخي أبا عبد الله على هذه النقولات النفيسة
فعلا المدرسة اليمنية مدرسة ناضجة من خلال الاحتكاك الذي وقع بين المدارس الثلاث:
مدرسة أهل الحديث
المدرسة الشافعية
المدرسة الزيدية
لكن هذا بالمقابل أوجب حصرها في القطر اليمني لثلاثة أسباب:
الأول هو أنها غالبا أنها تختص بالأحوال والمدارس اليمنية.
الثاني هو ما عبره عن الشوكاني بقوله: "علماء الطوائف لا يكثرون العناية بأهل هذه الديار لاعتقادهم في الزيدية مالا مقتضى له إلا مجرد التقليد لمن لم يطلع على الأحوال فإن في ديار الزيدية من أئمة الكتاب والسنة عددا يجاوز الوصف يتقيدون بالعمل بنصوص الأدلة ويعتمدون على ما صح في الأمهات الحديثية...."
الثالث: ما ذكره الشوكاني في ترجمة ابن الوزير في معرض ثنائه على كتابه "العواصم" إذ قال رحم الله الجميع:
"ولو خرج هذا الكتاب إلى غير الديار اليمنية لكان من مفاخر اليمن وأهله ولكن أبى ذلك لهم ما جبلوا عليه من غمط محاسن بعضهم لبعض ودفن مناقب أفاضلهم."

أحمد بن فخري الرفاعي
08-04-01 ||, 01:25 AM
جزاكم الله خيرا .

إن الامام الصنعاني لم ينصفه الا من عرفه ، وكنت عرفته قبل سنوات عندما قرأت "العواصم" ، ومن قبله "الروض الباسم " فعرفت إماما جامعا ، محققا، محلقا، مجتهدا.

وفي هذه الإلماعات التي أشعلتها أكرمكم الله ، سلطت الضوء على هذه الشخصية العلمية الفذة ، وحُقّ لشخصية كشخصية ابن الوزير أن تُفرد بالتصنيف .

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-04-01 ||, 10:42 AM
جزاكم الله خيرا
إبان دراستي لمرحلة البكالوريوس بجامعة الإمام؛ أدركت من المشايخ أنهم عيال على كتب الصنعاني والشوكاني.
لاسيما والمقرر في الحديت في الأربع السنوات بكاملها كتاب:
سبل السلام للصنعاني
وفي التفسير أيضا: الشوكاني
فرحم الله علماء المسلمين، وجزاهم خيرا.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-28 ||, 02:05 AM
جزاكم الله خيرا .

إن الامام الصنعاني لم ينصفه الا من عرفه ، وكنت عرفته قبل سنوات عندما قرأت "العواصم" ، ومن قبله "الروض الباسم " فعرفت إماما جامعا ، محققا، محلقا، مجتهدا.

وفي هذه الإلماعات التي أشعلتها أكرمكم الله ، سلطت الضوء على هذه الشخصية العلمية الفذة ، وحُقّ لشخصية كشخصية ابن الوزير أن تُفرد بالتصنيف .
لعله سبق قلم من فضيلتكم، وإلا فظاهر أن المقصود ابن الوزير اليماني

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-28 ||, 02:08 AM
أبا فراس – وفقك الله.
نعم ولله الحمد هناك جملة من علماء اليمن الذين هم مفخرة لكل من يعشق التجديد، ويبغض الجمود والتعصب ، ليس لليمنيين فقط وإنما لكل المسلمين.
ذكرت واحداً ممن برزوا مجددين في الحديث والفقه، سلكوا مسلك التجديد بحق في الجانب العقدي والفقهي، وتميزوا تميزاً بارزاً في محاربة التقليد والجمود، وأظهروا الدعوة إلى الاجتهاد، وحذروا من اغلاق باب الاجتهاد، وبينوا ما يترتب على غلقه من شؤم على الأمة.
ذكرت شيخنا أبا فراس حفظك الله.
الإمام المقدم السيد محمد بن إبراهيم الوزير، ( ت840)

ومن علماء اليمن العلامة المجتهد الحسن بن أحمد الجلال(ت1084)
ثم يأتي في قائمة هذه السلسة المباركة العلامة صالح بن مهدي المقبلي اليماني) ( ت1108هـ)
ثم سار على منوال هولاء العلماء الإمام محمد بن إسماعيل الأمير المشهور بالصنعاني، الإمام الراسخ، والعلم الشامخ، صاحب " سبل السلام" الذي وصفه الشوكاني في " البدر الطالع بأنه من الأئمة المجددين لهذا الدين.

ثم تلى هولاء الإمام محمد بن علي الشوكاني( ت125هـ)
وفي هذا الزمان برز منهم شيخنا القاضي العلامة وارث علم الشوكاني محمد بن إسماعيل العمراني،

ثم أيضاً لا ننسى الإمام المحدث مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى،

غفر الله ليك ولي يا أبا عبد الله
كيف تجاوزنا ذهبي العصر: عبد الرحمن المعلمي!!

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-28 ||, 02:19 AM
لابن رجب رحمه الله رسالة بعنوان "الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة"، وقد تدارسنا والحمد لله موضوعها الرئيس على هذا الرابط:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
وقد بقيت جملة من الفوائد قد تجاوزناها نتيجة التزامنا البقاء في موضوع الرسالة الأصلي
ومن ذلك:
رده على مَنْ أبى"إلا الإصرار على أن العلم والتفقة هو نقل الأقوال وكثرة البحث عليها والجدال ، وأن من اتسع في ذلك ونقب عن عيوب الأئمة بالنظر ولاستدلال أعلم ممن لم يكن كذلك ، وأن من قل كلامه في فليس هنالك ."
و"من هنا:
اعتقد طوائف من أهل الضلال أن الخلف أعلم من السلف ؛ لما امتازوا به من كثرة القيل والقيل .
قال ابن رجب رحمه الله:
ونحن براء إلى الله من هذه الأقوال ، ولو كان الامر على هذا لكان شيوخ المعتزلة والرافضة وأعلم من سلف الأمة وأئمتها .
وتأمل كلام شيوخ المعتزلة كعبد الجبار بن أحمد الهمداني وغيره وكثرة بحوث وجداله واتساعه في كثرة مقاله ،
وكذلك من كان من أهل الكلام من سائر الطوائف .
وكذلك المصنفون في سائر الكلام ، وفي الفقه من فقهاء الطوائف : يطيلون الكلام في كل مسألة أطالة مفرطة جداً . ولم يتكلم أئمتهم في تلك المسائل بتقريرها وكلامهم فيها .
هل يجوز أن يعتقد بذلك فضلهم على أئمة الإسلام ، مثل : سعيد ابن المسيب ، والحسن ، وعطاء ، والنخعي ، والثوري ، والليث ، والأوزاعي ، ومالك ، والشافعي ، وأحمد ، وإسحاق ، وأبي عبيد ، ونحوهم .
بل التابعون المتسعون في المقال أكثر من الصحابة بكثير . فهل يعتقد مسلم أن التابعين أعلم من علماء الصحابة .
وتأمل قول النبي صلى الله عيه وسلم :
((الإيمان يمان والفقه يمان والحكمة يمانية )) قاله في مدح أهل ايمن وفضلهم . فشهد لهم بالفقه والإيمان ، ونسبها عليهم لبلوغهم الغاية في الفقه والإيمان والحكمة .
ولا نعلم طائفة من علماء المسلمين أقل كلاماً من أهل اليمن ، ولا أقل جدالاً منهم سلفاً وخلفاً .
فدل :
على أن العلم والفقه الممدوح في لسان الشارع : هو العلم بالله المؤدي إلى حبه ومحبته وإجلاله وتعظيمه ،
وهما مع العلم بما يحتاج إليه من أوامره ونوهيه كما كان عليه علماء أهل اليمن قديماً
مثل : أبي موسى الأشعري ، وأبي مسلم الخولاني ، وأويس ، وغيرهم . دون ما زاد على ذلك : من ضرب أقوال الناس بعضها ببعض ، وكثرة التفتيش عن عوراتهم وزلاتهم.

محمد بن رضا السعيد
16-08-17 ||, 10:50 AM
الله أكبر رائع جدا بارك الله فيكم