المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علامات استفهام وتعجب عن دور المشرف!



بشرى عمر الغوراني
10-07-16 ||, 06:05 AM
حضرتُ البارحة جزءاً من مناقشةٍ لرسالة ماجستير، وإذ بالمناقش يُطلق وابلاً من الملاحظات والتصحيحات للباحث -وحُقَّ له ذلك - جعلتني أفكّر في مسألة، ألا وهي:
ما كان دور المشرف مع ذلك الباحث؟
أليس مسؤولاً عن كثير من الأخطاء التي وقع فيها الباحث، والتي لا تغتفر؟
خذوا أمثلة على بعض الأخطاء:
1- الأقوال لم تُوثَّق.
2-الأحاديث لم تُخرَّج، إنما اكتفى بقول: أخرجه البخاري.
3-خلط بين همزات الوصل وهمزات القطع، فمثلاً كلمة "المبحث" كتبها " ألمبحث" بإثبات الهمزة، قال: لأنها في أول الكلام!!
4-عدم التمييز بين المواضع التي تفتح فيها همزة "أنّ"، والمواضع التي تكسر فيها.

فأين كان المشرف من ذلك؟؟؟
أهو المقصّر بالدرجة الأولى كونه لم يوجّه الطالب، أم أنّ الطامة لا تنصبّ إلا فوق رأس هذا الأخير؟

حقاً إنه سؤال مخيف، وأرجو ألا تكون الإجابة مخيفة أكثر!!

د. أريج الجابري
10-07-16 ||, 06:33 AM
بارك الله فيكِ أختي بشرى..
بصراحة يمكن أن نقول غاب دور المشرف في تلك النقاط التي ذكرتيها بالتصحيح؛ لكن تظل هذه النقاط أيضاً من مهام الباحث وإلا فما فائدة دراسته التي درسها وهو لا يعرف تخريج الحديث أو يفرق بين همزة الوصل والقطع أو التوثيق؛ ففي نظري المشرف ليس مسؤول عن هذه الأمور البديهية في البحث العلمي، ومن الخطأ بمكان تحميل المشرف هذه الأمور.والله أعلم

صلاح الدين
10-07-16 ||, 06:29 PM
بل يتحمل المشرف بعض من هذا. أليست الرسالة تمر عليه ليوجه الباحث .
أما عن الباحث وأخطاءه فلا تعليق
قال لي المشرف لما استشرته في مسألة وأي رأي أرجّح قال ما معناه ومن يحجر عليك .هو كتابك ورجح ما تراه .حقيقة أعجبني قوله .

شيماء
10-08-21 ||, 09:15 PM
فعلا سؤال مهم والأولى أن يكون المشرف حريص ع تادية واجبه تجاه الرسالة التي يشرف عليها لكن ع الباحث ألا يعتمد ع ذلك بل يجتهد ليظهر رسالته علي اكفء وجه بغض النظر هل يؤدي المشرف دوره ام لا؟

لكن لي سؤال في تخريج الاحاديث
مالذي طلب بالضبط ان نقول مثلا حديث حسن أخرجه البخاري لكن ضعفه مسلم مثلا

علي بن أحمد الألمعي
10-08-22 ||, 07:01 AM
المشرف على البحث .. يتابع الطالب في بحثه .. وكل هذه الأخطاء العلمية في البحث من صميم عمله ..
وإلا فلا فائدة من إشرافه !!!
يبقى الطالب على جهده لوحده ..

دور المشرف التوجيه وتقويم الخطأ ..
ولعل المشرف لم يكن متواجداً مع الطالب ..
أو لم يره كما يحصل عندنا .. فالطالب يسجل الموضوع ويسلمه للمناقشة ومشرفه لم يقابله ..!!
والمشرف كيف يشرف على طالب وهو غير متفرغ ..

لو تكلمت لن أسكت ..

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-08-22 ||, 07:04 AM
لو تكلمت لن أسكت ..

أرجوك رجاء حاراً أن تؤجل بقية الكلام إلى ما بعد التخرج!
ولك أن توكل الأخت بشرى لإكمال المنشور!
فقد سلمت الأستاذ ورقة الاختبار بيضاء كالثلج احتجاجا على منهجية فتل العضلات!
ويبدو أن حالها سيكون كـ "دم الشهداء" يهراق جوراً فيوقظ الأجيال قهرا.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

----
ابتسامة من أخيك الذي فقدك واشتاق لك، بشرنا ماذا حصل بموضوعك؟

علي بن أحمد الألمعي
10-08-22 ||, 07:06 AM
لكن لي سؤال في تخريج الاحاديث
مالذي طلب بالضبط ان نقول مثلا حديث حسن أخرجه البخاري لكن ضعفه مسلم مثلا

المقصود بالتخريج ببساطة ..
أن يأتي للحديث الموجود في البخاري ..
فيقول:
أخرجه البخاري في صحيحه ، كتاب .......... ، باب ......... (الجزء/الصفحة) ورقم الحديث .
فيحدد مكان الحديث في الصحيح بالكتاب والباب والجزء والصفحة ورقم الحديث .
وهذا أصبح يسيراً مع البرامج الحاسوبية ..
مع ضرورة التأكد من مكانه في المطبوع ..

وشكر الله لكِ

بشرى عمر الغوراني
10-08-22 ||, 10:17 AM
أرجوك رجاء حاراً أن تؤجل بقية الكلام إلى ما بعد التخرج!
ولك أن توكل الأخت بشرى لإكمال المنشور!
فقد سلمت الأستاذ ورقة الاختبار بيضاء كالثلج احتجاجا على منهجية فتل العضلات!
ويبدو أن حالها سيكون كـ "دم الشهداء" يهراق جوراً فيوقظ الأجيال قهرا.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

----



بارك الله فيكم حضرة المشرف الفاضل، حقاً لقد ضحكتُ من قلبي!!
ولكن لا أدري إن كان ما ذكرتموه تشجيعاً لي على مواصلة الثورة على الظلم والفوضى والتعنّت، أم هو مجرد تلميح إلى غريبِ ما أصنع وأقول؟!
على كل حال، أنا مستعدة لإكمال المنشور، فليس أجمل من بثّ الشكوى لإخوة في الله يخفّفون ثقل الهموم والأحزان بكلماتهم الطيبة، فيحسّ المرء على الأقل - مجرد إحساس - بوجود من يُظْلم ويقاسي المرارة مثلِه،
ولربّ نصيحة أخوية أثلجت الصدر، وأبعدت القهر..

بشرى عمر الغوراني
10-08-22 ||, 10:23 AM
المقصود بالتخريج ببساطة ..
أن يأتي للحديث الموجود في البخاري ..
فيقول:
أخرجه البخاري في صحيحه ، كتاب .......... ، باب ......... (الجزء/الصفحة) ورقم الحديث .
فيحدد مكان الحديث في الصحيح بالكتاب والباب والجزء والصفحة ورقم الحديث .
وهذا أصبح يسيراً مع البرامج الحاسوبية ..
مع ضرورة التأكد من مكانه في المطبوع ..

وشكر الله لكِ

ألا يُضاف إلى ذلك:
ذكر درجة صحة الحديث أو ضعفه؟ وتبيان كون اللفظ لأي مخرِّج، إن كان تخريجه متعدداً، ولفظ الحديث يختلف ؟
وكذلك ذكر راوي الحديث، إن لم يذكره في صلب البحث؟

علي بن أحمد الألمعي
10-08-22 ||, 11:32 AM
أرجوك رجاء حاراً أن تؤجل بقية الكلام إلى ما بعد التخرج!
ولك أن توكل الأخت بشرى لإكمال المنشور!
فقد سلمت الأستاذ ورقة الاختبار بيضاء كالثلج احتجاجا على منهجية فتل العضلات!
ويبدو أن حالها سيكون كـ "دم الشهداء" يهراق جوراً فيوقظ الأجيال قهرا.
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
----
ابتسامة من أخيك الذي فقدك واشتاق لك، بشرنا ماذا حصل بموضوعك؟

من عيوني يا شيخ فؤاد ..
سأسكت .. ولكن الأيام تمر وتظل مثل هذه الذكريات الجميلة (المُرّة: هذه لا تراها أختنا بشرى)..!!:)
والله قولك يا شيخ فؤاد:

ابتسامة من أخيك الذي فقدك واشتاق لك، بشرنا ماذا حصل بموضوعك؟
وقعها على نفسي كان قوياً ..
رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة ..
إن شاء الله الأمور تسير بشكل طيب ..
ضاع عام كامل :)..
تقدمت بموضوعيْن ردّها القسم الذي أدرس فيه ..
ومواضيع قدمتها وقد استفدتها من ملتقانا .. وبالأخص منك يا شيخ فؤاد ومن الشيخ أبي حازم .. وكلها ردها مرشدي :):) ..
ولكني قبل نهاية العام أبشرك تم قبول موضوع فكرته دراسة أحد شروح الحديث من الناحية الأصولية وأثرها في الترجيح الفقهي..
والآن في طور جمع الكتب للبداية في كتابة البحث ..
وقد عيّن لي مشرف من أحب الناس إلى قلبي ..

والحمد لله على كل حال ..

الهمة العلياء
10-08-23 ||, 12:56 AM
دور المشرف كبير ولا ينكر.
لكن الدور الأكبر على الطالب تنقيحا وتنقيبا في الكتب، والمشرف كمن يطل من بعيد ويرى الخارطة ويوجه على إثر عملك.
أحيانا يكون موجها، وأحيانا مستشارا، وأحيانا مصححا ومقوما.
والموفق من حباه الله مشرفا يراعي الله ويراقبه.
جزى الله مشرفي عني خيرا.

سهير علي
13-01-15 ||, 11:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع مفيد جدا ويُستفاد منه.
فائدة
لما لا نستعين في هذا الأمر بالله تعالى؟
قد دار بيني وبين أخت لي في الله حديثا عن مشرفي البحوث ودورهم في ازدهار البحث العلمي أو إعاقته والمصاعب التي تواجه الباحث؛ خاصة ولو كان هذا الباحث لا يتعامل مع الحاسوب، فقالت لي: (اسمعي سأضرب لك أمثلة لحل هذا الأمر بإذن الله تعالى: قبل ذهابي للمستشفى أصلي صلاة الحاجة وأطلب من الله أن يكرمني بالقلوب الطيبة التي تعاملني معاملة طيبة وتخدمني بإخلاص، فأجد -والله- معاملة كريمة من الممرضات والدكتورة، فأرجع وأسجد لله شكرا على تقبل الدعاء وتيسير الأمر.
ووالله ولا مرة فعلت إلا وقد استجاب سبحانه لي، فلم لا تفعلين مثلي؟).
والعجيب أن صديقتي هذه قالت لي: أنها في اختبار آخر العام من ربكتها وجدت الأسئلة صعبة، فقامت في مكانها وصلت ركعتين أن يسهل الله لها الأمر، فما كان إلا أن هدأت وفتح الله عليها، وحصلت على امتياز في هذه المادة.
فأخذتُ بنصيحتها مع الوضع في الاعتبار طبيعتنا البشرية التي ومن ضغوط الحياة ننسى الاستعانة بالله في بعض الأوقات.
ربنا هو الموفق سبحانه، وأولا وأخيرا كلنا موقن؛ إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

سهير علي
13-01-15 ||, 11:40 PM
هذه ما هي إلا دعوة للاستعانة بالكبير القادر، الذي يقول للشيء كن فيكون، والله أعلم أطلب من الله ما أريد وهو بقدرته يعطينا أفضل مما أريد، وهذه أفضل طريقة للتقليل الاحتكاك والطلب، مع الأخذ بالأسباب والسعي، فيكفي أننا نسعى لما يحبه الله تعالى بقوته سبحانه وأمره، بعيدا -قدر المستطاع- عن التعرض للناس، أعطوك أو منعوك!

رحمة سالم الصانع
13-02-16 ||, 10:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي بشرى: موضوع وكأنه في وسط الجرح ، كنت أود أن أكتم ما في داخلي من حسرة على ما أرى من مشرفي الرسائل
فالحال ذاته لو نطق لقال: لله المشتكى .
من أين أبدأ .. وأين ستكون النقطة .
كانت مسألة المشرف بالنسبة لي تمثل حاجز خوف شديد ، لما رأيت من مشرفي زميلاتي ، فلا متابعة ولا تعليق
وعند كلّ سؤال يوجه له ( كما تشائين ) ( كله صحيح ) (... ) ( ... ) ( وما الله به عليم ) !
فقط : ممتاز أكملي .. وعند الانتهاء منها كاملة هاتها لأطلع عليها ..
وتأتي الفاجعة عند المناقشة .. وحدث ولا حرج ( أين أنت أيها المشرف عندما قرأت ) ؟
صدقا وبكل صراحة لو أن المشرف قرأها وكأنه مناقشا وليس مشرفا لما ترك شاردة ولا واردة على الباحث !
فلماذا ينام الضمير عند البعض في وقت نكون بأمس الحاجة لصحوته ؟
أنا لا أضع المسؤلية على الباحث وحده؛ وإلا لما كان للمشرف فائدة ، فالباحث وهو يكتب قد يغفل عن أشياء بسيطة
لو كانت همزات ، ولو كان تنوين ، فلو تابعه المشرف في كتابته لتنبه لها وأخبره بتعديلها ، وحقيقة الطالب وهو يكتب مهما قرأ وأعاد القراءة
لا يتنبه لأخطائه لأنه يقرأها عالم بمعناها.( وهذا يحصل معي كثيرا ) تجدين الحروف تقلب أثناء الكتاب وتترتب بالقراءة
وأخيرا.. لعلي توصلت بأن المشرف هو توفيق من الله ، فأنا توصلت لمرحلة البائس من عنوان ومن مشرف ، وتركت الأمور لوحدها
صحيح أني لم أفضل أن أسير منهج التحقيق ، لكن الله يسره لي ، وأمّا المشرف فجزاه ربي خيرا يتابعني حرفا حرفا ، ويدقق لي اللغة .
ونصيحة أوجهها لكل باحث : تفادى الأخطاء البسيطة التي تحصل لغيرك ، فأكثر ما يكون في المناقشات أجدها أصبحت على منهجك وسيرك فيه دون خلل.

وإن تابعت الحديث ... فلن ينتهي .. لكني سأتوقف هنا .. لأن مقالي الأول بعد الانتهاء من الرسالة على بركة الله
سيكون بعنوان : طالب الماجستير من القبول وحتى أبواب التخرج .
بإذن الله تعالى .وحتى ألقاكم دعواتي للجميع بالتوفيق من الباري .

د.محمود محمود النجيري
13-02-18 ||, 04:40 PM
المشرف عليه تبعة مع الطالب
وبراءته أن يكون أخبر الطالب بالصواب، ولكن الطالب لم يصلح الخطأ