المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مساعدة في الخوف في أثناء أداء الصلاة



نائف بن محمد الربيعي
10-08-05 ||, 07:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني الأفاضل لا أدري كيف ابدأ لكن أرجوا منكم الدعاء لي ولمن يعاني مشكلتي ...

لقد طلب مني أن أكون إمام لمسجد الحي الذي ساكن فيه لكن المشكله أنني أعاني من

الخوف الشديد في الصلاة ونبضات قلبي تتزايد و الآيات تتلاشا ولا أذكر منها شيء

حاولت مراراً لكن لا جدوى و الله لو ما أئم إلا شخصين تأتيني هذه الحلاه الفضيعه و أنسى كل شيء ..


أرجوا منكم الدعاء و المساعدة

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-08-05 ||, 08:28 PM
أخي الكريف نائف
وفقه الله لكل خير
هذا الأمر ليس بالصعب ويمكن علاجه بما يلي :
1 - أكثر ذكر الله لا سيما قراءة القرآن فإن ذلك يقوي القلب ويثبته وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما جلس قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وذكرهم الله فيمن عنده "
وفي الصحيح من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال أن رجلاً كان يقرأ سورة الكهف وإلى جانبه حصان مربوط بشطنين فتغشته سحابة فجعلت تدنو وتدنو وجعل فرسه ينفر فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فقال : ( تلك السكينة تنزلت بالقرآن ) متفق عليه .
والسكينة هي السكون والهدوء وطمأنينة القلب .
2 - قراءة آيات السكينة في القرآن وهي ست آيات وهي :
أ - قوله تعالى : ( وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم ) البقرة : 248
ب - قوله تعالى : ( ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين) التوبة : 26 .
ج - قوله تعالى : ( إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها ) التوبة : 40
د - وقوله تعالى : ( هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما ) الفتح : 4
هـ - وقوله تعالى : ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا ) الفتح : 18
و - وقوله تعالى : ( إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين ) الفتح : الآية 26 .

يقول ابن القيم في مدارج السالكين :
" وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله إذا اشتدت عليه الأمور قرأ آيات السكينة وسمعته يقول في واقعة عظيمة جرت له فى مرضه تعجز العقول عن حملها من محاربة أرواح شيطانية ظهرت له إذ ذاك في حال ضعف القوة قال : فلما اشتد علي الأمر قلت لأقاربي ومن حولي : اقرأوا آيات السكينة قال : ثم أقلع عني ذلك الحال وجلست وما بي قلبة .
وقد جربت أنا أيضا قراءة هذه الآيات عند اضطراب القلب مما يرد عليه فرأيت لها تأثيراعظيما في سكونه وطمأنينته "
3 - الثقة بالنفس وهذا الأمر يتحقق بقناعة المرء بقدرته على ما يقوم به من قراءة أو إمامة أو إلقاء درس أو محاضرة أو خطبة .
4 - الدربة وتكرار الشيء فإن المعتاد أن الرهبة تحصل في البداية ثم يتعود المرء على الفعل وتزول الرهبة ولذا فالأولى عدم الانقطاع عن الفعل بأن تتولى إمامة مسجد باستمرار .
5 - تجنب المعاصي وخصوصاً النظر إلى ما حرم الله فغض بصرك يكسب الله قلبك قوة وثباتاً .
6 - أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فهي خير ما يقال في الاستعانة بالله .
7 - اقرأ آية الكرسي والمعوذات كثيراً .
8 - استعذ بالله من الشيطان الرجيم كثيراً فإن جل ما يحصل إنما هو وساوس من الشيطان .
9 - ثق أن أكثر من خلفك لا يستحقون منك هذا الخوف فهم ما بين جاهل أو كبير في السن ربما لا يسمع حتى تلاوتك أو صغير في السن أو أعجمي لا يعلم ما تقول أو من هو اشد رهبة وخوفاً منك ولا تنخدع بظواهر الحال فإن تحت الظواهر خفايا .
10 - حاول أن تقرأ جهراً في صلواتك النوافل لا سيما قيام الليل أو الوتر .
11 - أكثر من الاستغفار والتوبة فربما كان ذلك لذنب سبق .
12 - أكثر من الدعاء أن يرفع الله عن قلبك هذا الرهاب والخوف لا سيما في اوقات الاستجابة كالسجود وجوف الليل وبين الاذان والإقامة .
13 - قوي توحيدك بالنظر إلى الأمور التي تورث في قلبك الخوف من الله فكلما ازداد الخوف من الله وتوحيده زال عن القلب كل خوف من غير الله .

نائف بن محمد الربيعي
10-08-05 ||, 11:42 PM
وفقك الله والله إن كلامك له وقعة في القلب جزاك الله كل خير

مجتهدة
10-08-06 ||, 01:01 AM
السلام عليكم.
هل تعرف الشيخ: عبد الحميد كِشك؟؟
نعم هو ذلك الذي مات ساجداً رحمه الله، وهو الضرير الضاحك.. الذي لا تأخذه في الله لومة لائم.. حتى انه لاينسى رئيس الدولة من (مواعظه وملاحظاته)..
هل تعرف بداياته؟؟
لقد سمعت له شريطاً في بداياته ، وكيف أنه في اول خطبة له قام بين الناس منتفضاً
أناااا ظننته منتفضاً كالأسد ورأيته أمر طبيعي بحق مثله..ولو كان في البداية..
حتى أكمل وقال: فقمت من بين الناس منتفضاً كالعصفور صب عليه الماء!!!!!!!:)

فهذا أمر معتاد في البداية...جداً معتاد..

فقط تمرن، صل باهلك في (كشته) أو بزملائك في العمل..وترق خطوة خطوة...

أنت كمن لايعرف السباحة وأقبل على البحر! فهاله الأمر وصعب عليه.. اسبع اولاً في الترع، والبرك... ثم دونك البحر..


وأما من الناحية الدينية فكفى الشيخ: أبا حازم الكاتب ووفى.

وهناك (مواد صوتية) لتعلم فن الالقاء، والقضاء على الرهبة.. منها للدكتور: ابراهيم الفقي، ومراد الكلاب، طارق السويدان..