المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : س: لم كان أحب الصائمين إلى الله أعجلهم فطراً؟



د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-08-21 ||, 01:48 PM
سؤال للاستفادة: لم كان أحب الصائمين إلى الله أعجلهم فطراً؟
ما الحكمة في ذلك؟

إسماعيل أحمد سعد
10-08-22 ||, 05:41 PM
لعل الحكمة في ذلك سرعة الامتثال، فمثل ذلك التعجيل بالصلاة على أول وقتها ونحو ذلك، إذ بحلول الغروب لا مكان للصوم الشرعي بل المحل محل الفطر. والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-07 ||, 10:31 AM
لعل الحكمة في ذلك سرعة الامتثال، فمثل ذلك التعجيل بالصلاة على أول وقتها ونحو ذلك، إذ بحلول الغروب لا مكان للصوم الشرعي بل المحل محل الفطر. والله أعلم
وكذلك هو دليل على امتثال السنة إذ أن بعض المبتدعة ينتظرون بفطرهم اشتباك النجوم وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث المتفق على صحته إذا أقبل الليل من ههنا وأدبر النهار من ههنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم قال بعض العلماء إنه إذا دخل هذا الوقت صار مفطرا ولو لم يتناول شيئا من المفطرات
وهو أيضا دليل على عدم التنطع في الدين والغلو فيه وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم هلك المتنطعون
وقد لا تظهر لنا حكمته كما هو الحال في كثير من أمور الشريعة فيكون مجرد إخفاء حكمته أيضا حكمة وذلك ليظهر من يمتثل الأمر ويسلم ممن يأبى إلا ما يدركه عقله لأن المعتبر في الشرع بالدرجة الأولى هو النقل قال بعض العلماء :
وليس للعقل مجال في النظر === إلا بقدر ما من النقل ظهر
فما علينا سوى التسليم لرب أحاط بكل شيء علما سبحانه وتعالى
نكتة تتعلق بالفطور:
قال الإمام المقري :
فطور التمر سنه === رسول الله سنه
ينال الأجر عبد === يحلي منه سنه

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-10-07 ||, 11:24 AM
ولعل من الحكم والله أعلم: إظهار العجز المطلق، والافتقار إلى الله بمسارعته إلى سد جوعته وما لا غنى له عنه!

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-07 ||, 04:50 PM
في تعجيل الإفطار حكم أصلية و تابعة:
ـ من أصولها: تحقيق مسمى المسارعة إلى إيقاع الطلب
و تحصيل مقصد الفورية الأصولية، و قد يؤم ذلك قوله تعالى:" و عجلت إليك رب لترضى"
ـ و من التوابع: البدار إلى سد الشهوات و اقتناء ما تتشوف إليه الأنفس من الطعام و الشراب.و كل ذلك رعي لحظوظ المكلفين؛ و الشرع كما هو معلوم راعى الحظ فيما سيق للتعبد، و التعبد فيما سيق للتعود.
و حيث تزاحمت المصالح ( مصلحة الوقت و حاجة المكلف ) فيجمع بينهما على وجه لا يفوتهما.و الله أعلم