المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفة: من هو الحنبلي؟ وما هي طريقة الأصحاب؟



إسلام بن محمد العربي
10-08-27 ||, 11:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاو والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن تولاه.


أما بعد فقد كنت أتصفح هذا الموقع المبارك (بعد رفع الحظر على معرفي لسبب خارج) ومررتُ بموضوع: سؤال/ من هم مشايخ المذهب في العصر هذا من الأحياء؟ وطال الموضوع ولم يكن فيه كبير فائدة, ناهيك عن المناطحة الفكرية بين المشاركين.


بدأ الموضوع بسؤال عن الحنابلة في هذا العصر, فتم التنويه على بعض أهل العلم, ثم حدثت المنازعة بين الفريقين, من الذي يستحق أن يُقال عنه حنبلي؟


أولاً: قبل أن أبدأ موضوعي هذا, أحب أن أنوه بأني منتسب للحنابلة, وأحبهم, وأدرس كتبهم, بل أتمنى خدمة تراثهم –أسأل الله أن يوفقني في هذا-


لا أريد أن أطيل عليكم بما لا طائل منه, خصوصاً ونحن في هذا الشهر الكريم.


أرى أن لب النزاع في قولنا (هذا شيخ على طريقة الأصحاب) ما معناها ومبناها؟


يتمسك بعض الأخوة أن معنى هذه الجملة أن يكون الشيخ سائراً على المذهب فروعاً وأصولاً, وهذا لا نختلف فيه بإذن الله, ولكن من الذي يُقلَّد في المذهب؟


نعلم جميعاً مراحل تطور المذهب بما يُغني عن الإعادة هنا. فنرى من الأخوة من يجعل مرحلة المتأخرين هي المقياس الذي يُقاس عليه التحنبل أو يجعله مقياسا للمذهب, وهذا لا يُنازع فيه إذا جعله خطاً لنفسه يسير عليه, أما جعله الفصل والغاية التي يُقاس بها حنبلية شخص ما؟ فهذا – في رأيي - ظلم وإجحاف. فاختيار الرويات ليست حكراً على أحد, وترجيح المذهب ليس مقصوراً على أحد كاناً من كان. مع حفظ كل حقوق الأئمة السابقين الذي قد لا نساوي حتى شراك نعلهم. ولكن قد يرى أحد منسوبي المذهب أن المذهب في مسألة معينة خلاف ما رجحه المتأخرين, وأنا لا أتكلم عن الخلاف العالي أنا أتكلم عن ترجيح المذهب.


فمثلا: هل جاء أحد المتأخرين وقال: يا حجاوي, أنت لست حنبلي لأنك خالفت في الزاد معتمد المذهب في كذا وكذا!


لا لم يحدث ولن يحدث بإذن الله, لأن الحجاوي – رحمه الله تعالى – رأى أن هذا هو معتمد المذهب عنده, ولم يخاف أن يُشهِر عليه أحد السيف المسلول على مخالفين المذهب – وهو ما رجحه المرداوي –


لأن -باختصار وبوضوح- لم يكن ما نراه نحن من (طريقة الأصحاب) هي هي (طريقة الأصحاب) عندهم.


وللأسف لم يتغير هذا الأمر إلا بعد انتقال ريادة المذهب إلى مصر بزمن, حتى وضح جلياً تأثر حنابلة مصر المتأخرين بغيرهم من المذاهب المختلفة –حتى في علومهم الكلامية- مما أفقد المذهب الحنبلي أحد أهم مميزاته, وهي استيعاب الخلاف وترك التقليد المحض الذي يقدس الحواشي والتقريرات ويجعلهما سيفاً يهدم به رحابة المذهب.


وأقولها وأنا مصري والأسى يملأني, يا ليت المذهب استمر في صالحية دمشق. والله المستعان.


أنا أدعو أخواني إلى النظر والتدبر, لو كان الأصحاب في كل زمان مشوا على ما نراه نحن طريقة الأصحاب, أكاد أجزم أنه لم يكن هناك أي مراحل لتطور المذهب, فكيف يظهر القاضي أبو يعلى على رأس مرحلة جديدة إن كان محافظاً على ما يسمى طريقة الأصحاب!! وكيف كان سيظهر العلاء المرداوي إذا كان يمشي على طريقة الأصحاب – على ما نراه- بل انظر إلى مثال يُميز المذهب الحنبلي. القاضي الفراء وتلميذيه ابن عقيل وأبو الخطاب. سبحان الله, تجد أن ابن عقيل له شخصيته, وأبا الخطاب له شخصيته المستقله ونظره, ولحسن حظنا لم يكونا مسخاً لأبي يعلى وإلا لما سمعنا بهم. من هنا تظهر جلالة المذهب الحنبلي.



مثال: مسألة جلسة الإستراحة, المعلوم أن المذهب وعليه الجماهير عدم الجلوس.


فهل إذا جاء حنبلي يقول: والله الذي أراه أن معتمد المذهب عندي هو الجلوس, ودليلي أن الخلال قال أن أحمد رجع عن القول الأول لما بلغه الحديث. فهل نقول له أنت لست حنبلي؟ أو نقول له لقد خالفت المذهب؟ نعم هو خالف ما رجحه كثير من الحنابلة, ولكنه لم يخرج عن المذهب أصلاً, وقد يكون قوله أقوى من قولهم ودليله أقوى من دليلهم في تصحيح معتمد المذهب. (لا نتدارس هنا أيهما الصحيح من المذهب).


فالإنصاف الإنصاف يا حنابلة, ومن يدري لعل بعد ألف سنة يأتي بكر أبو زيد آخر ويقول:


مر مذهب الحنابلة بخمس مراحل:


الأولى: المتقدمين:.......


الثانية: المتوسطين:..........


الثالثة: المتأخرين: وقد بدأت بالعلاء المرداوي حتى عصر الشيخ فلان بن علان (ت 1440هـ)


الرابعة: مرحلة التدقيق: وقد بدأت بعلان بن فلان (ولد 1431هـ - ت 1500 هـ)....وهكذا.



أما إن ضيقنا على أنفسنا وعلى أصحابنا بطريقة الأصحاب (كما فهمناها) فلن يكون هناك لا رابعة ولا خامسة, بل وستكون قد انتهت الثالثة بموت مشايخنا, ولا حول ولا قوة إلا بالله.


ليست هذه دعوى للتحلل من المذهب, ولا السير على طريقة من يشرح الكتاب باتباع الشيخ راجح, ولا من يمسك الروض كفهرس ثم يُطجن كما يشاء. لا والله لا نقول به ولا نرضاه.


ولكنها دعوة للتريث والـتأمل والنظر إلى بعيد وكيفية خدمة المذهب خدمة حقة, وليس فقط باعادة الحواشي, ثم التقرير عليها ثم التنكيت وهكذا هلم جرا.


وأختم بقول الأخ الشيخ محمد رشيد المصري الحنفي في أحدى موضوعات ملتقى الشريعة:


"واعلم القول بمسائل لم يقل بها السلف هو ظاهرة مرحلية ظهرت في الصحوة الأخيرة، من باب أن هذا هو ما دل عليه الحديث ولو خالفه كل أهل الأرض، ولكنها كما ذكرت (مرحلية) اي أن الوقوف عنها كثيرا لا يغني لأنها من آثار النزعة أو الشرة التي تتسم بها بدايات الأمور، ثم تحدث الفترة على استقامة إن شاء الله. وكم راينا من مسائل كانت مثار نزاع بين الدعاة وغيرهم حيث يخالف فيها الدعاة الجمهور مثلا، وحيث يرفضون الأخذ فيها بما تقرره المذاهب الأربعة - حيث إنه لا مذهبية في الإسلام بمفهومهم - ثم وجدنا أن النزاعات والمعارضات والنقد لم تغير شيئا من ذلك.. وإنما مرور الزمان وثقل التجربة، وصقل الشخصية، مع ما ينتهجه فقهاء من أمثال العثيمين رحمه الله ورضي عنه، وجدنا أن تلك الأمور التي مرت بها الشخصية المتحمسة قد غيرت من وجهتها.. ثم تطور الحال إلى النقيض، وها نحن الآن نرى ما لم نكن نتوقعه من قبل.. نرى شبابا صغارا يتعصبون للمذهبية! بل صرنا نهدئ منهم ونحاول أن نضبط لهم مفهوم المذهبية حتى لا تتحول الحاشية والتقرير إلى وثن يعبد من دون الله. وبعد أن كانت المعاناة في إفهامهم أن المذاهب تعينهم على فهم الكتاب والسنة، صارت المعاناة هي في رد هؤلاء مرة أخرى إلى الكتاب والسنة."

د. عامر بن محمد بن بهجت
10-08-27 ||, 01:53 PM
بوركت

من نظر في طبقات الحنابلة وما لحقها من ذيول أدرك أنهم يدخلون الشخص في (الحنابلة) لأدنى ملابسة
ولا يشترطون تقيدا بمشهور المذهب ولا غير مشهوره

ولا مشاحة في الاصطلاح

ومن ادعى لزوم الالتزام بالمذهب فقد خالف المذهب

وكلام محمد رشيد كلام رشيد

إسلام بن محمد العربي
10-08-29 ||, 04:23 PM
جزاكم الله خيراً على مروركم شيخنا الحبيب.