المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شبهات حول مقصد رفع الحرج - عرض ومناقشة



طارق يوسف المحيميد
10-09-02 ||, 09:20 PM
شبهات حول رفع الحرج


الشبهة الاولى: نصوص من الكتاب


الشبهة الثانية : نصوص من السنة


الشبهة الثالثة : عمل بعض الصحابة والتابعين


الشبهة الرابعة : الأخذ بالأحوط


الشبهة الخامسة : الإجابة على الشبهات.


خاتمة :هل للمكلف قصد المشقة؟





المطلب الأول :نصوص من الكتاب:


1-قوله تعالى : ) مَا كَانَ لأَهْلِ المَدِينَةِوَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلاَ يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ يَطَئُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ (التوبة: (120) قال ابن عباس في الآية : لهم بكل روعة تنالهم في سبيل الله سبعون ألف حسنة"[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn1)"

2-قوله تعالى : ) وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَاوَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ ( العنكبوت: (69).


3-قوله تعالى : )كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ([البقرة آية: (216)] وكره لكم :أي مشقة عليكم وشديد عليكم ومشقة مع مشقة السفر ومجالدة الأعداء والقتل الجرح"[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn2)".

فقد يفهم من هذه النصوص السالفة الدعوة إلى المشقة والقصد إليها وأن الأجر على قدرها ابتداءً .


المطلب الثاني:نصوص من السنة:

1-عن عائشة"[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn3)" رضي الله عنها قالت : يا رسول الله : يصدر الناس بنسكين وأصدر بنسك ، فقال لها انتظري ، فإذا طهرت فارجعي إلى التنعيم فأهلّي ثم ائتينا بمكان كذا ، ولكنها على قدر نفقتك أو نصبك"[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn4)" .

2-عن جابر بن عبد الله"[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn5)" رضي الله عنه قال : خلت البقاع حول المسجد ، فأراد بنو سلمة أن ينتقلوا إلى قرب المسجد فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم : إنه بلغنى أنكم تريدون أن تنتقلوا إلى قرب المسجد ، فقالوا : بلى يا رسول الله قد أردنا ذلك ، فقال : يا بني سلمة ، دياركم تكتب آثاركم ، دياركم تكتب آثاركم"[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn6)"

وفي ذات المعنى وردت أحاديث أخرى معناها أن الأجر يزداد مع عدد الخطا والبعد عن المسجد .

3- عن المغيرة بن شعبة "[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn7)" قوله : " إن كان النبي صلى الله عليه وسلم ليقوم ليصلي حتى ترم قدماه أو ساقاه ، فيقال له ، فيقول : أفلا أكون عبداً شكوراً "[8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn8).
وفي رواية قالت عائشة : لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ذنبك ما تقدم وما تأخر ؟ فقال أفلا أكون عبداً شكورا ً"[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn9)".

فهذه النصوص النبوية قد يستشف منها أيضاً أن المشقة من حيث هي مشقة مثاباً عليها, وهي تفسح الطريق أمام مقولة " الأجر على قدر المشقة ".


المطلب الثالث:عمل بعض الصحابة والتابعين :
1- من الصحابة :
" فقد ورد عن بعض الصحابة أنه قرأ القرآن كله بركعة وتر لم يصل غيرها كعثمان بن عفان رضي الله[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn10) عنه "[11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn11)
" وكثير منهم من صلى الصبح بوضوء العشاء كذا وكذا سنة "[12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn12)".
وروي أن ابن عمر"[13] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn13)" وابن الزبير"[14] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn14)" كانا يواصلان الصيام.
وهناك من صام الدهر"[15] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn15)".


2- من التابعين :
حيث كان أويس القرني"[16] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn16)" يقوم ليله حتى يصبح ويقول له : بلغني أن الله عباداً سجوداً أبادً "[17] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn17)
وكانت امرأة مسروق"[18] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn18)" تقول عنه : كان يصلي حتى تورمت قدماه, وربما جلست خلفه تبكي مما تراه يصنع بنفسه "[19] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn19).





المطلب الرابع : الأخذ بالأحوط:
- والأخذ بالأحوط عبارة انتشرت في كتب الفقه وأصوله وقواعده جميعاً[20] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn20), ولعل السند الذي تٌستمد منه هو الحديث الشريف ( الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشبهات لا يعلمها كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه ، ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه[21] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn21) ).

ومن هنا جاءت أيضاً قاعدة " إذا اجتمع الحلال والحرام غلب الحرام الحلال " وهذه القاعدة من القواعد المهمة المتصلة بمبحث التعارض والترجيح سارية في باب الحلال والحرام. يتمثل فيها جانب الاحتياط في الدين[22] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn22) ".

وهذا الحديث السابق إلى جانب أحاديث أخرى من مثل " دع ما يريبك إلا ما لا يريبك[23] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn23) ", ألمحت إلى ما يسمى في الفقه والأصول " الأخذ بالأحوط " وانتشرت على ألسنة البعض بحق وغير حق حتى ليتصور السائل عن مسألة فقهية بأن الدين هو مجموعة من الأحوطيات, وهم من يمثلهم غلاة ومتشددون أو متعممون جهلة, يلجؤون إلى هذا " الأحوط " جهلاً في أغلب الأحيان فيصلون بالناس إلى الحرج من خلال ذلك .


المطلب الخامس:الإجابة على الشبهات:

أولاً – نصوص الكتاب :
قال الإمام الشاطبي في رد ما يشتبه أنه دعوة للمشقة :
" والجواب أن الثواب حاصل من حيث كانت المشقة لابد من وقوعها لزوماً عن مجرد التكليف وبها حصل العمل المكلف به ، ومن هذه الجهة يصح أن تكون كالمقصودة لا أنها مقصودة مطلقاً ، فرتب الشارع في مقابلتها أجراً زائداً على أجر إيقاع المكلف به ,ولا يدل هذا على أن النَصَب مطلوب أصلاً, ويؤيد هذا بأن الثواب يحصل بسبب المشقات وإن لم يتسبب عن العمل المطلوب, كما يؤجر الإنسان وتكفّر سيآته بسبب ما يلحقه من المصائب والمشقات حتى الشوكة يشاكها يكفر الله بها سيآته[24] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn24) "
وقال ابن كثير[25] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn25) في تفسيره حول الآية )لا يصيبهم ظمأ ...( الآية :
" إلا كتب لهم بهذه الأعمال التي ليست داخله تحت قدرتهم بل هي ناشئة عن أفعالهم أعمالاً صالحة وثواباً جزيلاً "[26] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn26)" .
فلا شك أن الحرج ليس مقصوداً للشارع غير أنه لا نزاع أن الله يثيب على تحمل المصاعب التي قد تعترض طريق أداء التكاليف الشرعية لقوله تعالى : )فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ ، وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَراًّ يَرَهُ("[27] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn27)" [الزلزلة آية: (8،7)] وهذه النصوص تصف حالة تعرض للإنسان في طريق جهاده أو عبادته أحياناً وليس ملازمة بالضرورة .
كما يلاحظ أن الآيات تتحدث عن الجهاد والقتال ، وهذا ليس إلا حالة استثنائية في حياة الدولة الإسلامية التي تسعى إلى السلام والأمان لها ولغيرها وذلك هو الأصل ، فلا عجب أن تكون الحالة الاستثنائية شاقة على النفس, ومن هنا يفهم الإرشاد النبوي " لا تتمنوا لقاء العدو[28] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn28)" إذ هو حالة غير مرغوبة ولا محبذة للنفس ولا للدين إلا الضرورة.





ثانياً – نصوص السنة:

وأما نصوص السنة التي نقلت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيمكن أن يقال فيها :

1 – إنها أخبار آحاد لا تعارض القطعي ثابت بالأدلة وهو رفع الحرج
2- لا دليل فيها على قصد الحرج والمشقة بل المقصود أمراً آخر جاء الحرج في طريقه.
3- وأما حديث تفطر أقدامه صلى الله عليه وسلم فلعل ذلك كان قبل التخفيفات الشرعية تطبيقاً للآية) قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً([المزمل آية: (2)] حيث كان ذلك فرضاً بحقه ,ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يطعمه ربه ويسقيه ويمنحه من القوة ما يهون عليه بل ما يجعل الأمر حبيباً إلى قلبه. فقد قال : (جعلت قرت عيني في الصلاة )[29] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn29) و ( أرحنا بها يا بلال )[30] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn30) وقال ابن حجر[31] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn31) في تعليقه على من قال: في الحديث أخذ الإنسان نفسه بالشدة بالعبادة وإن أضر ببدنه ، قال ابن حجر " ومحل ذلك ما لم يفض إلى الملال لأن حال النبي صلى الله عليه وسلم أكمل الأحوال[32] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn32) "وقال أيضاً: " الوقوف عند العزيمة والرخصة والأخذ بالأرفق الموافق للشرع خير من الأشق المخالف له, والأولى في العبادة القصد والملازمة بلا مبالغة مفضية إلى الترك"[33] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn33).


ثالثاً- عمل الصحابة والتابعين
و للإجابة على إشكالية عمل بعض الصحابة والتابعين نقول :
أ‌- أن هناك اختلافا حول حجية عمل الصحابي, سيما ما يعتبر من الخصوصيات, فضلاً عن حجية عمل التابعي .
ب‌- أنهم فعلوا ذلك لا للمداومة عليه ، بل فعلوه في حالة نشاط ومحبة وإن وجدوا حرجا تركوه[34] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn34).
ج -إن المشقة أمر غير منضبط بل تختلف باختلاف الأشخاص قوة واحتمالاً[35] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn35),فما كان مشقة عند أحدهم ربما لم يكن كذلك عند آخرين.





رابعاً – الأخذ بالأحوط
وللرد على إشكالية الأخذ بالأحوط ومعارضتها لرفع الحرج فإننا ننقل كلام ابن حزم[36] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn36), فقد عقد باباً في الإحكام للاحتياط والمشتبه وقطع الذرائع, فقد قال بعد أن أورد حديث ( الحلال بين والحرام بين.......) : " فهذا حض منه صلى الله عليه وسلم على الورع، ونص جلي على أن ما حول الحمى ليس من الحمى ، وأن تلك المشبهات ليس بيقين من الحرام ، وإذ لم تكن مما فصّل من الحرام فهي على حكم الحلال بقوله تعالى : )وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ ([الأنعام آية: (119)] فما لم يفصل فهو حلال بقوله تعالى : )هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ([البقرة آية: (29)] وبقوله عليه الصلاة والسلام ( أعظم الناس جرماً في الإسلام من سأل عن شيء لم يحرم فحرم لأجل مسألته )[37] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn37) ومعنى " وقع في الحرام " إنما هو على معنى أخر وهو كل فعل أدى إلى أن يكون فاعله متيقناً أنه راكب حراماًُ في حالته تلك .
وكذلك القول : في حديث ( لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذراً لما به بأس )[38] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn38)سواء بسواء فإنما هو على سبيل الحض لا على سبيل الإيجاب .
فلو كان المشتبه حراماً وتركه فرضاً لكان النبي نهى عنه ولكنه لم يفعل لكنه خاف على مواقعه أن يقدم على الحرام .
ومما يبطل القول بالاحتياط قول الله تعالى : )وَلاَ تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ( [النحل: (116)]
وقوله تعالى : ) قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُلَكُم مِّن رِّزْقٍ فَجَعَلْتُم مِّنْهُ حَرَاماً وَحَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ( [يونس آية: (59)] فبطل بهذين النصين أن يحرم أحد شيئا ً باحتياط أو خوف تذرع.
وأيضاً: إن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر من توهم أنه أحدث ألا يلتفت إلى ذلك وأن يتمادى في صلاته حتى( يسمع صوتاً أو يشم رائحة)[39] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn39) ، فلو كان الحكم بالاحتياط حقاً لكانت الصلاة أولى ما احتيط له ، ولكن الله لم يجعل لغير اليقين حكماً وبطل الحكم بالاحتياط .


بل إن الاحتياط هو أن لا يحرم المرء شيئاً إلا ما حرم الله عز وجل ولا يحل إلا ما أحل .فالاحتياط إنما هو ترك الاحتياط, ومن حكم باحتياط أو تهمة فقد حكم بظن )إِنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الحَقِّ شَيْئاً ([يونس آية: (36)] وفي الحديث ( إن الظن أكذب الحديث )[40] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn40).فيبطل ما تعلقوا به من الاحتياط الذي لم يأت به نص ولا إجماع[41] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn41) .

هذا ما ذهب إليه ابن حزم وقرره على طريقته في مناقشة الآراء التي ذهب إليها من سبقه.

وهناك غير ابن حزم من يفرق بين ما يحتاط له وما لا يحتاط له ، وذلك تبعاً للشبه التي تحيط بالشيء حيث تنقسم الشبهة إلى محصورة وأخرى غير محصورة ، كما لو اشتبهت محرم بأجنبيات محصورات لم تحل أي واحدة منهن احتياطا, فإن اختلطت بنساء بلدة كبيرة حل النكاح لأن القول بالاحتياط هنا يتعارض مع رفع الحرج وإزالة المشقة , فيغلب رفع الحرج, ولعل هذا هو الأرجح والأولى, وهو ما يجعل للاحتياط مساحة معينه على أن لا تصل إلى درجة الحرج والمشقة فإن وصلت ألغي الاحتياط وبهذا تسقط المعارضة بين الأحوط ورفع الحرج .


المطلب السادس:قصد المشقة ذاتها من قبل المكلف :

تبين مما سبق من الأدلة ورفع الشبهات والاعتراضات أن رفع الحرج هو مما أصّلت له الشريعة الإسلامية ، وأن الشارع الحكيم لم يقصد في تشريعه حرج أو مشقة ، وورد في الإجابة على الإشكالات أن أعمالاً ما قد يحصل عنها مشقة هي معتادة في حق أولئك القائمين بها فتزداد أجورهم لا لقصد المشقة ابتداءً بل لنشوئها و طروئها على هذا العمل أو تلك العبادة ، فإن وجدت مشقة من فعل كان للعامل أجر على تلك المشقة لا لذاتها وإنما لأنها اعترضت طريق العبادة ونشأت أمامها كما في الحديث الشريف عن عائشة[42] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn42)رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الذي يقرأ القرآن وهو له حافظ مع السفرة الكرام والبررة ، ومثل الذي يقرأ القرآن وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران )[43] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn43) قال الحافظ ابن حجر[44] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn44) في فتح الباري : " فيه خلاف :أله-أي الذي يتعاهد القراءة- ضعف أجر الذي يقرأ حافظاً أم يضاعف له أجره فقط ، وأجر الأول أعظم ؟؟ وهذا أظهر ولمن رجح الأول أن يقول : " الأجر على قدر المشقة "[45] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn45).
فهنا كما هو ظاهر أن المشقة ليست مقصودة إنما هي معترضة, وكذلك حديث رواه عثمان ابن عفان[46] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn46) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف الليل ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان كقيام ليلة )[47] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn47), وجاء في شرح سنن أبي داوود : " ولو تعلمون ما فيهما من الأجر والثواب الزائد لأن الأجر على قدر المشقة لآتيتموها ولو حبواً "[48] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn48) , فلا يفهم من الحديث أن الأجر رتب على المشقة للمشقة ذاتها ، فحتى لو صلى الصبح بلا أي مشقة بل بمحبة وشوق أخذ الأجر ذاته.
هذا فضلاً عن أن الشارع رتب أجوراً كبيرة على شيء يفعله الإنسان بيسر وسهولة، فقد ودر في الحديث ( من فطر صائم كان له مثل أجره )[49] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn49) وحديث ( من عزى مصاباً فله مثل أجره )[50] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn50) وحديث ( من قال : سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة )[51] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn51) وحديث ( من قال : سبحان الله وبحمده في اليوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر )[52] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn52) .
وغير ذلك من أحاديث تتحدث عن فضائل جمة وكثيرة لأعمال يسيرة .

ومن هنا فقد قسم الشاطبي[53] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn53) الناس في إدخال أنفسهم للمشقة إلى قسمين :
أولاً – أرباب الحظوظ ولهم الرخص .
ثانياً – أرباب إسقاط الحظوظ فليس معهم خوف من الانقطاع وكراهية الأعمال فعمدوا إلى ما يعده غيرهم خوارق عادات[54] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn54).
فتبين إذاً أن ليس للمكلف قصد المشقة لزيادة أجره أو غير ذلك وإلا فهو مجهد نفسه بلا أجر ، كما ورد في الحديث الشريف الذي أمر فيه الناذر الصيام قائما في الشمس : " مروه فليتكلم وليستظل وليقعد وليتم صومه)[55] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftn55) فأمره أن يتم ما هو عبادة وأن يعرض عما سواه لأن الله لم يضع تعذيب النفوس وسيلة تقرب إليه .


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref1)- الجامع لأحكام القرآن للقرطبي 8 – 291.

[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref2) - الدر المنثور. 1-585.

[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref3) - عائشة تقدمت ترجمتها .

[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref4) - رواه البخاري في صحيحه رقم 1695 عن عائشة كتاب الحج باب أجر العمرة على قدر النصب ورواه مسلم في صحيحه رقم 1211 عن عائشة كتاب الحج باب وجوه الإحرام .

[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref5) - جابر بن عبد الله : جابر بن عبد الله بن عمرو بن مرام ، صاحب النبي وابن صاحبه أ[و عبد الله الأنصاري الخزرجي السلمي ، من أهل بيعة الرضوان شهد العقبة والخندق وقيل شهد بدراً وعمره 18 سنة والده من النقباء البدريين ت 78 هـ السيرة 3-189.

[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref6) - رواه مسلم في صحيحه رقم 665 عن جابر بن عبد الله باب فضل كثرة الخطا إلى المساجد .

[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref7)- المغيرة بن شعبة : المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود ، أبو عبد الله وقيل أبو محمد ن كبار الصحابة وممن شهد بيعة الرضوان ، كان يقال له : مغيرة الرأي لدهائه آخر الصحابة عهداً بالنبي صلى الله عيه وسلم ، ولي البحرين والبصرة والكوفة لعمر بنلخطاب ت سنة 50 وله 70سنة.السير3-21 وطبقات الحنابلة 1-248.

[8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref8) - رواه البخاري في صحيحه رقم 1078 عن المغيرة باب قيام النبي صلى الله عيه وسلم حتى ترم قدماه ومسلم في صحيحه رقم 2819 عن المغيرة باب إكثار الأعمال والاجتهاد في العبادات ، كتاب صفة القيامة والجنة والنار .

[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref9) - رواه مسلم في صحيحه رقم 2820 المصدر السابق .

[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref10)- عثمان بن عفان : عثمان بن عفان الأموي القرشي أبو عبد الله ولد بمكة 47 قبل الهجرة ، من السابقين الأولين وأحد المبشرين بالجنة وثالث الخلفاء ، وتزوج ابنتي النبي صلى الله عيه وسلم فسمي ذو النورين ، جهز جيش العسرة واشترى بئر معونة ، استشهد في بيته سنة35 هـ -الإصابة 6/391

[11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref11) - فتح الباري 2-482

[12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref12) - الموافقات 2-94.

[13] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref13)- ابن عمر : عبد اله بن عمر بن الخطاب العدوي القرشي ، صحابي جليل ولد بمكة سنة 10 قبل الهجرة وهاجر مع أبيه وشهد فتح مكة – عرض عليه المبايعة بالخلافة فأبى . فقد بصره آخر حياته ت بمكة عام 72 هـ طبقات الفقهاء 1-31 الإصابة 6-167

[14] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref14)- ابن الزبير أبو بكر عبد الله بين الزبير العوام ، أول مولو دفي الإسلام بعد الهجرة سنة 1هـ وكبر الصحابة لموله ، أبوه حواريّ النبي صلى الله عيه وسلم وأمه أسماء بنت أبي بكر شهد اليرموك وغزو القسطنطينية ، قتل وصلب سنة 73هـ طبقات الفقهاء 1-32 السير 3-365

[15] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref15)- سير أعلام النبلاء 3-392 /4-436 وسبل السلام 2-156 الفتح 4-204 سنن الترمذي 3-148

[16] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref16)- أويس القرني : أبو عمر أويس بن عامر بن جزء بن مالك القرني المرادي اليمني ، من أولياء الله الصالحين إمام وقدوة وسيد التابعين في زمانه ، طلب منه عمر بن الخطاب الاستغفار وروى فيه " خير التابعين يقال له أويس " ولد عام الهجرة ومات سنة 85
هـ السير 4-19

[17] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref17) - الموافقات 2-94.

[18] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref18)- مسروق : هو مسروق بن الأجدع بن مالك بن أمية ، الإمام القدوة يقال : إنه سُرِق وهو صغير ثم وجد فسمي مسروق ، حدث عن خلق كثير من الصحابة ويعد من كبار التابعين وهو ممن أسلم في حياة النبي صلى الله عيه وسلم السير 4-63

[19] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref19) - سير أعلام النبلاء 4-65

[20] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref20) - البحر الرائق –زين الدين بن ابراهيم (1-43/48/89/153) دار المعرفة –بيروت ( 2/101/152/168/290) اللمع للشيرازي (1/81/86/120/ الأحكام للأمدي
( 2-167/172/ 175/186/190) وغيرها .

[21] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref21) - رواه البخاري في صحيحه رقم 52 عن النعمان بن بشير باب فضل من استبرأ لدينه ورواه مسلم في صحيحه رقم 1599 عن النعمان بن بشير كتاب المساقاة باب أخذ الحلال وترك الشبهات

[22] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref22) - القواعد الفقهية علي الندوي 309دار القلم –دمشق –ط5

[23] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref23) - المستدرك للحاكم رقم 2169عن أبي الجوزاء عن الحسن بن علي كتاب البيوع وبوب به البخاري في صحيحه مرفوعاً 2/724 باب تفسير المشبهات عن حسان بن أبي سنان - ورواه الترمذي في السنن رقم 2518 عن أبي الجوزاء السعدي عن الحسن بن علي.


[24] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref24) -الموافقات 2-85.

[25] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref25) - ابن كثير : إسماعيل بن كثير بن ضوء القرشي البصروي الدمشقي ولد عام 701 هـ وأخذ عن ابن تيمية وأ قبل على علم الحديث وحفظ المتون والأسانيد والعلل والرجال والتاريخ. صنف البداية والنهاية, واختصر تهذيب الكمال وله تفسير مشهور باسمه توفي 774 ودفن بمقبرة الصوفية- طبقات الشافعية 3-83 .

[26] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref26) - تفسير ابن كثير 4-205.

[27] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref27) - رفع الحرج د. يعقوب با حسين 135.

[28] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref28)- رواه مسلم في صحيحهرقم 1741 عن أبي هريرة كتاب الجهاد والسير باب كراهية تمنى لقاء العدو .

[29] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref29)- المستدرك للحاكم رقم 2676 عن أنس كتاب النكاح .

[30] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref30) - سنن أي داوود رقم 4985 عن سالم بن أبي الجعد .

[31] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref31) - ابن حجر تقدمت ترجمته.

[32] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref32) - فتح الباري 3-15.

[33] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref33) - فتح الباري 1-71.

[34] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref34) - الاعتصام 1 - 311

[35] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref35) - الموافقات 2 - 93

[36] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref36) - ابن حزم : أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي القرطبي والد بقرطبة عام 384 هـ . مهر أولاً في الأدب والفلسفة ،
تفقه أولاً على فقه الشافعي ثم أداه اجتهاده إلى نفي القياس فصنف بالأصول ( الإحكام) كتب بخطه أربعمائة مجلد ، توفي سنة 456
هـ السير 18- 184

[37] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref37) - رواه البخاري في صحيحه رقم 6859 عن سعد بن أبي وقاص كتاب الطب باب ما يكره من كثرة السؤال

[38] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref38) - المستدرك للحاكم رقم 7899 عن عطيه السعدي كتاب الرقاق وابن ماجه رقم 4215 عن عطيه السعدي باب الورع والتقوى.

[39] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref39) روى ذلك البخاري في صحيحه عن عباد بن تميم عن عمه رقم 137 كتاب الطهارة باب لا يتوضأ من يشك حتى يستيقن ومسلم في صحيحه عن أبي هريرة رقم 362 كتاب الطهارة باب الدليل على أن من تيقن الطهارة ثم شك في الحدث فله أن يصلي بطهارته تلك .

[40] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref40)- رواه البخاري في صحيحه رقم 5717 عن أبي هريرة كتاب الطب باب ما ينهى عن التحاسد و التدابر. ورواه مسلم في صحيحه رقم 2563 عن أبي هريرة كتاب الرؤيا باب تحريم الظن والتجسس.

[41] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref41) - الإحكام 6/180. وما بعدها بتصرف.

[42] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref42) - عائشة : تقدمت ترجمتها

[43] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref43) - رواه مسلم في صحيحه رقم 798 عن عائشة كتاب صلاة المسافرين باب فضل الماهر بالقرآن والذي يتمتع فيه ورواه الترمذي في السنن رقم 2904 عن عائشة كتاب فضائل القرآن باب ما جاء في فضل قارئ القرآن .

[44] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref44) - أبن حجر : تقدمت ترجمته

[45] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref45) - فتح الباري 8 – 693 .

[46] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref46) - عثمان ابن عفان : تقدمت ترجمته .

[47] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref47) - رواه مسلم في صحيحه رقم 656 عن عبد الرحمن بن أبي عمره باب فضل صلاة العشاء والصبح في جماعة

[48] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref48) - عون المعبود 2-محمد شمس الحق العظيم-2\ 182 دار الكتب العلمية-بيروت ط2

[49] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref49) - رواه الترمذي في السنن : رقم 807 عن زيد بن خالد الجهمي كتاب الصوم باب ما جاء في فضل من فطر صائم.

[50] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref50) - رواه الترمذي في السنن رقم 1073عن عبد الله كتاب الجنائز باب ما جاء في أجر من عزى مصابا.ً

[51] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref51) - رواه الترمذي في السنن رقم 3464 عن جابر بن عبد الله. أبواب الدعوات.

[52] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref52) - رواه البخاري في صحيحه 6042 عن أبي هريرة كتاب الطب باب فضل التسبيح ورواه مسلم في صحيحه رقم 2691 عن أبي هريرة باب فضل التهليل والتسبيح.

[53] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref53) - الشاطبي : تقدمت ترجمته .

[54] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref54) - الموافقات 2 – 98 .

[55] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=49#_ftnref55) - رواه البخاري في صحيحه رقم 6326 عن ابن عباس باب النذر فيما لا يملك وأبو داوود رقم 3300 عن ابن عباس باب من رأى عليه كفارة إذا كان في معصية .