المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ندوة: المبالغة في "التقعيد" أو "التقصيد"



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-06 ||, 11:30 PM
المبالغة في



"التقعيد" أو "التقصيد"



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)





بسم الله الرحمن الله الرحيم



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، اللهم آمين.


هذه مناقشة في زاويتين اثنتين:
الزاوية الأولى: أثر المبالغة في الالتزام الحرفي بالنصوص وبقواعد الفقهاء على "المرونة المفترضة" بإزاء المستجدات المعاصرة، مما أوجب التأخر عن "مقامات المجتهدين" في تحصيل أحكام الشريعة، وولَّد "تقاسيم" أهل الظاهر على صفحات "أهل المعاني".

الزاوية الثانية: أثر المبالغة في اعتبار المقاصد على إسقاط "الضبط" الذي تشوف له الشارع، حتى حَدَّ في ذلك الحدود، ووقت المواقيت، بالأعداد تارة، وبالأوصاف تارة، وعلى نهجه سار الفقهاء، ونصبوا "قواعدهم".

بانتظار مداخلاتكم والاستنارة بما أنعم الله عليكم، وفقنا الله وإياكم للصراط المستقيم صراط الذين أنعم عليهم، اللهم آمين.

ملاحظة: كلمة "التقصيد" مرت علي في كتاب أخينا الأستاذ يحيى رضا جاد في كتابه "فقه الاجتهاد والتجديد" فوقعت مني موقعها، وبحثت - إلكترونيا- في المعاجم، فوجدتهم يطلقونها على الناظمين الشعر بالقصائد في مقابل الراجزين، فالمقصد والراجز قسيمان، وهاهنا "المقعِّد" و"المقصِّد"، والمفترض أنهما مكملان، لكن الواقع - للأسف - يتحدث أنهما قسيمان!.

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-09-07 ||, 01:33 AM
ملاحظة: كلمة "التقصيد" مرت علي في كتاب أخينا الأستاذ يحيى رضا جاد في كتابه "فقه الاجتهاد والتجديد" فوقعت مني موقعها، وبحثت - الكترونيا- في المعاجم، فوجدتهم يطلقونها على الناظمين الشعر بالقصائد في مقابل الراجزين، فالمقصد والراجز قسيمان، وهاهنا "المقعِّد" و"المقصِّد"، والمفترض أنهما مكملان، لكن الواقع - للأسف - يتحدث أنهما قسيمان!.
بارك الله فيكم
كلمة التقصيد تكلم عنها الدكتور عبد الحميد العلمي في كتابه منهج الدرس الدلالي عند الإمام الشاطبي ( ص 311 ) وما بعدها وبسط الكلام فيها وذكر استعمالات الشاطبي لها .

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-09-07 ||, 03:39 AM
السلام عليكم:
لا يورث الحوار إلاإبداعا ، و لا يتحقق التميّز إلا بالخصومة و الأدب حقيقة أو حكما ؛و من الخصومة المفترضة ما عهدناه من أسلوب الفنقلة في مدونات السلف ، و مما شهرته الأقلام و الألسن: العلم بين اثنين ، والسهم لولا فراق القوس لم تصب...
لابدّ من توقيت مادة هذا الحوار العلمي الهادئ :
ـ تقرير صفة الأحادية في التشريع مع تعدد ذرائع الحق.
ـ و أن الجزئيات محكومة لا حاكمة.
ـ و أن القواعد و الكليات أدوات لتحصيل المقصود،و قد دلت عليها شواهد بالاعتبار.
ـ و أن الكليات قد تساهم في اقتناص ما يؤهل النظر لمقام الاجتهادن وتقرير المرونة.
ـ عدم الفصل بين التقصيد المقصود و التقعيد المعضود.
ـ و أن نتحدث عن كليات محصها التحقيق و التمحيص ، و شدّ من ركنها ميزان الترقية الشرعية.
ـ و لا نلتزم بالحرفية أو قسيمها إلا بتأييد مقاصدي..
ـ و أن الوسطية وصف كلي يجب أن نحتكم إليه تقريرا أو إدانة ؛ أقصد وسطية الاحتياط و اليسر..

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-21 ||, 11:15 PM
جزى الله أساتذتنا الكرام خيرا على مبادرتهم بالمشاركة في هذه الندوة.
على الإخوة الذين يريدون المشاركة في هذه الندوة أن يسجلوا أسماءهم وموعد تسليمهم للمشاركة بحيث لا يتجاوز نهاية شهر ذي القعدة، ومتوقع أن تطلق الندوة بالأوراق المحررة وما يرد عليها من تعقيبات في 15 محرم 1432 هـ. إن شاء الله تعالى.
المشاركة في الندوة هي من محورين رئيسين:
1- أثر التمسك بتعقيدات الفقهاء على المرونة المفترضة بإزاء المستجدات المعاصرة.
2- أثر المبالغة في "التقصيد" على "الضبط" الذي تشوف إليه الشارع، وسار عليه الفقهاء.
ولا يشترط في تقديم الأوراق الكلام عن المحورين، فلا مانع من الاقتصار على أحد المحورين.
وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضى.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-09-22 ||, 12:09 PM
نتشرف بالمشاركة الجادة في هذه الندوة العلمية في مواعيد و محاور نوقتها لاحقا. و لكني أسأل الشيخ الهاشمي ـ مازحا ـ : هل الحديث عن تقعيدات الفقهاء أم عن تعقيداتهم؟!

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-22 ||, 02:32 PM
نتشرف بالمشاركة الجادة في هذه الندوة العلمية في مواعيد و محاور نوقتها لاحقا. و لكني أسأل الشيخ الهاشمي ـ مازحا ـ : هل الحديث عن تقعيدات الفقهاء أم عن تعقيداتهم؟!

سبحان الله، بعض الأخطاء يكون لها تفسير غريب، وربما يكون مفيداً في البحث، فهناك من ينظر إلى تقعيدات الفقهاء إلى أنها تعقيدات، وصاحبكم "ابن الحاجب" متهم في ذلك، ودافع عنه ابن دقيق العيد، وإنما عابوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه....
فهذان الحرفان: القاف والعين متجاوران، فإذا قدم القاف ظهرت التقعيدات المحررة، فإن أخر وقدم حرف العين، تعقدت المسألة بسبب "عدم انتظام الدورة"، وربما أدرجت في مسائل المتحيرة!
ولن نكابر، فهناك تقعيدات للفقهاء هي تعقيدات فعلاً! والأمثلة فوق الحصر، ولعل هذا يكون جانباً مثرياً للأوراق المقدمة من الباحثين في فرز "التقعيدات من التعقيدات"، وعلينا ألا نجعل "التعقيدات" حجرة عثرة من الانضباط في "التقعيدات".
والحل لا يسمى حلاً إلا إذا نبت من رحم "العقدة".
أتمنى ألا تكون هذه المشاركة مدرجة في التقعيد المعقَّد!

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-09-23 ||, 11:37 AM
سبحان الله، بعض الأخطاء يكون لها تفسير غريب، وربما يكون مفيداً في البحث، فهناك من ينظر إلى تقعيدات الفقهاء إلى أنها تعقيدات، وصاحبكم "ابن الحاجب" متهم في ذلك، ودافع عنه ابن دقيق العيد، وإنما عابوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه....
فهذان الحرفان: القاف والعين متجاوران، فإذا قدم القاف ظهرت التقعيدات المحررة، فإن أخر وقدم حرف العين، تعقدت المسألة بسبب "عدم انتظام الدورة"، وربما أدرجت في مسائل المتحيرة!
ولن نكابر، فهناك تقعيدات للفقهاء هي تعقيدات فعلاً! والأمثلة فوق الحصر، ولعل هذا يكون جانباً مثرياً للأوراق المقدمة من الباحثين في فرز "التقعيدات من التعقيدات"، وعلينا ألا نجعل "التعقيدات" حجرة عثرة من الانضباط في "التقعيدات".
والحل لا يسمى حلاً إلا نبت من رحم "العقدة".
أتمنى ألا تكون هذه المشاركة مدرجة في التقعيد المعقَّد!
أحسنت...قد يهجر الإبداع لتعذر تحصيله، و قد يورث وصف التعقيد في الابتداء عقدة باعتبار؛ لكونه حكما على الشيء قبل مناقشته، و قد يحقق نفعا من حيث الانتهاء؛ لأن المفاسد المحضة عزيزة الوجود، و تعتريها صفة النسبية. و قد يكون الإلغاز رياضة فكرية.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-23 ||, 08:01 PM
موعد إطلاق الندوة: 15/1/1432هـ. إن شاء الله تعالى.
على الإخوة الذين يريدون المشاركة تسجيل أسمائهم وعناوين الأوراق التي سيشاركون بها.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-09-23 ||, 10:54 PM
أتشرف بالمشاركة في الندوة بالورقة التالية:
"أثر التقصيد في ترقية التقعيد"

أحمد بن العربي بن عبد السلام
10-09-24 ||, 02:35 AM
هلا اذنت لي بوريقات بعنوان التقصيد بين الانضباط والتسيب :حين تكون المقاصد حربا على المقاصد

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-24 ||, 02:46 AM
هلا اذنت لي بوريقات بعنوان التقصيد بين الانضباط والتسيب :حين تكون المقاصد حربا على المقاصد
بارك الله فيكم، تم تسجيل ورقتكم في الندوة إن شاء الله تعالى، أسأل الله عز وجل أن ينفع بك وبما تكتب.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-09-24 ||, 07:45 PM
وفقكم الله وبارك فيكم ونفع بعلمكم....

طارق موسى محمد
10-09-24 ||, 10:42 PM
أنا محاسب قانوني / مدقق حسابات
تثار حاليا أسماء ومصطلحات كثيرة تتعلق بالأزمة الإقتصادية العالمية
وقد إنساق الكثير ورائها كالتورق على سبيل المثال لا الحصر
موضوع المطالبة بالعودة للأمور الإقتصادية القديمة بسهولتها بلا تعقيدات
هل يتعلق هذا بندوتكم ( ندوة: المبالغة في "التقعيد" أو في "التقصيد" )

أحمد محمد عروبي
10-09-26 ||, 01:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اتشرف بالمشاركة معكم بالورقة التالية :
منهج تنزيل القواعد
ضوابطه وفوائده
شاكرا لكم مبادرتكم وداعيا لكم بالتوفيق والسداد

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-26 ||, 01:23 AM
أنا محاسب قانوني / مدقق حسابات
تثار حاليا أسماء ومصطلحات كثيرة تتعلق بالأزمة الإقتصادية العالمية
وقد إنساق الكثير ورائها كالتورق على سبيل المثال لا الحصر
موضوع المطالبة بالعودة للأمور الإقتصادية القديمة بسهولتها بلا تعقيدات
هل يتعلق هذا بندوتكم ( ندوة: المبالغة في "التقعيد" أو في "التقصيد" )
جزاكم الله خيرا، لا يبدو لي أن هناك ارتباطاً مباشرا بذلك، وإن كان الموضوع واسعا له أبعاد كثيرة.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-26 ||, 01:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اتشرف بالمشاركة معكم بالورقة التالية :
منهج تنزيل القواعد
ضوابطه وفوائده
شاكرا لكم مبادرتكم وداعيا لكم بالتوفيق والسداد



نفع الله بكم وبما تكتبون، وبارك في أوقاتكم، وبانتظار هذه الورقة المثمرة بإذن الله.

أحمد بن العربي بن عبد السلام
10-09-26 ||, 03:46 AM
اشكر لكم تفضلكم بقبول المشاركة سائلا ربي التوفيق والسداد والهدى والرشاد
لكن بقي عندي سؤال كيف تكون المشاركة ولمن ترسل المواضيع ونحو هذه الاسئلة نرجوا الافادة

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-09-26 ||, 04:17 AM
اشكر لكم تفضلكم بقبول المشاركة سائلا ربي التوفيق والسداد والهدى والرشاد
لكن بقي عندي سؤال كيف تكون المشاركة ولمن ترسل المواضيع ونحو هذه الاسئلة نرجوا الافادة
بارك الله فيكم، سأدرج البريد الذي سنستقبل فيه الأوراق الخاصة بهذا الندوة: في هذا الموضوع إن شاء الله تعالى.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-11-08 ||, 01:06 AM
سأتقدم بحول الله وقوته بورقة مختصرة عنوانها:
"الضبط بين تشوف الشارع، وتطبيقات الفقهاء، ومواقف المعاصرين".
--------
تنبيه: تدرج الأوراق مرفقة في هذا الموضوع، ولا مانع من إرفاقها بوقت مبكر؛ فإن هذا أدعى لدراستها.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-05 ||, 02:38 PM
للتذكير بقي على الندوة أسبوعان.
ما رأيكم في هذا الموضوع:
تقعيد التقصيد أو تقصيد التقعيد !

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-12-06 ||, 01:51 PM
الشيخ الكريم أبو فراس حفظه الله
أرى أن في هذا العنوان (تعقيداً).. فهلا ذُلِّل قليلاً

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-10 ||, 05:25 AM
لعل الأمر قد فات، فقد طارت بالندوة الركبان، وارتاض عليها لساني، ومال إليها جناني!
سؤالي للقارئ والزائز:
هل أنت مع تقعيد التقصيد؟ أو نك ممن أشرب تقعيد التقصيد؟
سؤال مهم لتحديد الموقف.
والميل إلى التقعيد هي طريقة غالب المشتغلين بالفقه، والميل إلى التقصيد هي طريقة غالب المشتغلين بالنوازل؛ فهل يكون هذا الموضوع عقد قران؟ وهل سيتمكن المشاركون من طرح حلول جذرية بعيداً عن التأكيد على الواضحات ثم الحيدة عن المشكلات العويصات؟
كلها أيام، وتغدو الأخبار في صحائف التاريخ.

د. أيمن علي صالح
10-12-11 ||, 06:56 AM
أود المشاركة بورقة "شبه مسروقة" من بحثي الماجستير (أثر تعليل النص على دلالته). وستكون هذه الورقة بعنوان: "شرط عدم عود العلة المستنبطة من النص عليه بالتأثير"، بين تقعيد الأصوليين وممارسة الفقهاء. أسأل الله تعالى أن يسعفني في تحضيرها قبل نهاية الموعد المضروب

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-13 ||, 06:30 AM
أود المشاركة بورقة "شبه مسروقة" من بحثي الماجستير (أثر تعليل النص على دلالته). وستكون هذه الورقة بعنوان: "شرط عدم عود العلة المستنبطة من النص عليه بالتأثير"، بين تقعيد الأصوليين وممارسة الفقهاء. أسأل الله تعالى أن يسعفني في تحضيرها قبل نهاية الموعد المضروب



بارك الله فيكم وفي وقتكم، كما نرجو ونأمل ونتمنى أن تتحفنا بنتائج رسالتكم في قسم التقارير العلمية والنتائج الفقهية
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د. أيمن علي صالح
10-12-14 ||, 11:47 AM
بارك الله فيكم وفي وقتكم، كما نرجو ونأمل ونتمنى أن تتحفنا بنتائج رسالتكم في قسم التقارير العلمية والنتائج الفقهية
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
وبارك فيكم وأحسن إليكم. قريبا إن شاء الله تعالى فقد جد عندي شغل مرهق لولا بركة دعائكم

د. يوسف بن عبد الله حميتو
10-12-16 ||, 05:31 PM
سأشارك إن شاء الله تعالى بموضوع : التقعيد المقصدي بين الإعمال العلمي والإفراط العملي.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-12-16 ||, 09:17 PM
السلام عليكم:
أعتذر لإخواني في هذا الملتقى عن كل ما وعدتهم به ؛ لأني سأغيب عدة أشهر لالتزمات ألحّت.
أسأل الله أن يوفقكم

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-16 ||, 11:44 PM
السلام عليكم:
أعتذر لإخواني في هذا الملتقى عن كل ما وعدتهم به ؛ لأني سأغيب عدة أشهر لالتزمات ألحّت.
أسأل الله أن يوفقكم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أستاذي العزيز، لو لم تفعل لتكلفنا لك المعاذير، ولنبشنا عالي الأرض وسافلها حتى يهدأ بال المطبوع بحبكم، والكلف بعلمكم.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-17 ||, 08:21 AM
أساتذي الكرام من أعيان العلم والأدب
الندوة سيكون موعدها يوم الثلاثاء القادم 15 من شهر الله المحرم إن شاء الله تعالى.
وستستهل باستقبال الأوراق من الأساتذة المشاركين،
ثم تدار دفتها بالإضافات والتعقيبات على الأوراق المشاركة..
آمل أن تكون الندوة في مستوى الحدث في غاية التقعيد والتقصيد! مبرَّأة من التعقيد والتعصيد!

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-19 ||, 02:47 AM
لا مانع من إدراج مشاركات جديدة ممن لم يطلع على الموضوع إلا الآن ولم يسبق تسجيل اسمه.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-19 ||, 02:51 AM
هل ستظل هذه الندوة امتداداً لكثير من الندوات في احتراف طرح الأسئلة؟ كأسئلتي هذه!
هل ستستطيع هذه الندوة تجاوز المألوف، فتتجاوز "مناطق اللا إشكال"، فتلج في "صلب المشكلة"؟

محمد أحمد سيد أوبك
10-12-20 ||, 12:28 PM
فرق كبير بين ضبط العلم وتميع الفكر

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-12-20 ||, 12:40 PM
فرق كبير بين ضبط العلم وتميع الفكر

جزاك الله خيرا
يا أستاذنا الدكتور الفاضل على هذه المشاركة القليلة الأحرف الكثيرة المعاني
وحريّ بالملتقى أن يزهو بانضمامكم

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-22 ||, 04:58 AM
انطلقت الندوة بحمد الله، وهي بداية قوية إن شاء الله، ونأمل من الإخوة الأعضاء إثراء الندوة بإضافة جوانب مهمة، أو تحرير الأوراق المقدمة بالتعقيبات والاستدراكات، وما إلى ذلك، وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه.

خلوصي طالب النور
10-12-22 ||, 05:54 AM
نحن - طلابَ النور - ندعو لكم بالتوفيق , و ندعوكم إلى النظر في رسالة الاجتهاد القصيرة للأستاذ النورسي رحمه الله , ففيها ملامح ذات علاقة بموضوعكم المبارك . و بارك الله فيكم .

زايد بن عيدروس الخليفي
10-12-22 ||, 07:52 AM
تسجيل متابعة ونقاش ،،،

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-22 ||, 08:19 AM
نشكركم على هذه الندوة المحترمة، وأتشرف بطلب المشاركة بمداخلة تحت عنوان (نحو تقعيد المقاصد)، وأريد من هذا العنوان البحث في إمكانية وضع المقاصد الكلية والمفصلة على شكل قواعد يستعين بها الفقيه في القتوى أو الاجتهاد على أن يوضع لكل قاعدة ما يدل عليها من الأدلة.

حياكم الله، والإضافة التي تنون تسجيلها إن شاء الله تعالى موضوعة على موقد الشوق.

أحمد محمد عروبي
10-12-22 ||, 12:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد شكركم على جهودكم هذه النيرة
أقول : لي ملاحظة على كيفية تنظيم هذه الندوة، فقد كثرت الأوراق وفتحت أبوابا للنقاش
حتى تكاثرت الظباء على خراش ....
فما أدري بم يكون البدء وعلى ماذا يكون التركيز في المناقشة ؟؟؟

لابد من إعادة النظر في التنظيم حتى نتمكن من من المشاركة
وفقكم الله
:confused:

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-22 ||, 01:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد شكركم على جهودكم هذه النيرة
أقول : لي ملاحظة على كيفية تنظيم هذه الندوة، فقد كثرت الأوراق وفتحت أبوابا للنقاش
حتى تكاثرت الظباء على خراش ....
فما أدري بم يكون البدء وعلى ماذا يكون التركيز في المناقشة ؟؟؟


لابد من إعادة النظر في التنظيم حتى نتمكن من من المشاركة
وفقكم الله
:confused:


بارك الله فيك، ملاحظة في محلها، وسيكون التنظيم أفضل بإذن الله في الندوة القادمة، لكن بالمناسبة أين ورقتك؟ لازلنا بانتظارها.
الأصل هو طرح الورقات الرسمية للندوة، وقد طرحت منها ثلاثة وبقيت ورقتان، ثم تدار الندوة حول موضوعها الرئيس وما يتعلق بالورقات من إضافات أو تعقيبات.
ولا تزال المشاركات مفتوحة للجميع.

هشام محمد فتحي مشالي
10-12-22 ||, 02:01 PM
بارك الله فيكم..
أسأل الله ان يشفيني ويعينني على شرف المشاركة.

د. أيمن علي صالح
10-12-23 ||, 06:52 AM
من باب التنظيم أقترح على مدير الندوة، بعد تجميع الأوراق في هذا الموضوع: إفراد كل ورقة في موضوع مستقل لنقاشها والتعليق عليها على حدة. أظن أن هذا سيقينا كثيرا من التشتت وانتشار الكلام

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-23 ||, 06:59 AM
من باب التنظيم أقترح على مدير الندوة، بعد تجميع الأوراق في هذا الموضوع: إفراد كل ورقة في موضوع مستقل لنقاشها والتعليق عليها على حدة. أظن أن هذا سيقينا كثيرا من التشتت وانتشار الكلام
بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل، أحسنتم، فكرة في محلها، سأعمل بها إن شاء الله تعالى، والإنسان ضعيف بنفسه، قوي بإخوانه.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-23 ||, 01:09 PM
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

رشيد أحمد عيدن السندي
10-12-28 ||, 03:21 PM
بارك الله فيكم

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
11-01-17 ||, 04:27 PM
هل أغلق باب المناقشة ؟ وباب تقديم الأوراق؟

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
11-01-17 ||, 05:40 PM
لا يزال الباب مفتوحاً لتقديم الأوارق والمناقشات، فالموضوع وأبعاده لم يأخذ مساحته المناسبة.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
11-01-19 ||, 03:24 PM
شكرا ...

ما رايكم بورقة تكون بعنوان : أثر المبالغة في التقعيد الفقهي على الاجتهاد النوازلي

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
11-01-19 ||, 03:26 PM
بارك الله فيكم، عنوان يصب في صلب البحث، بانتظاركم.

عمرو بن الحسن المصري
13-10-11 ||, 09:31 PM
السلام عليكم

بارك الله فيكم.

،،



كلمة التقصيد تكلم عنها الدكتور عبد الحميد العلمي في كتابه منهج الدرس الدلالي عند الإمام الشاطبي ( ص 311 ) وما بعدها وبسط الكلام فيها وذكر استعمالات الشاطبي لها .
قال الدكتور فريد الأنصاري في كتابه "المصطلح الأصولي عند الشاطبي" هامش[1] ص(263، 264):
((فثبت بذلك كله أن الأصول التي هي (أصول الفقه) عند الشاطبي، إنما هي الكليات سواء كانت كليات بالذات، أو بالمعنى. ومن هنا فلا وجه لدخول الأدلة التفصيلية الظنية فيها. ومن هنا أيضًا كان التوجيه الذي حاول الدكتور عبدالحميد العلمي أن يصور به مفهوم (الأصول) عند أبي إسحاق غير سليم؛ نظرًا لأنه أدخل عليه في ذلك (الأدلة الخاصة)، وإن ذكر أنه يفرق بينهما قال: "ويبدو لي (...) أنه عالج إشكال القطع والظن في القضايا الأصولية بوعي ناضج (...) فعمد إلى التفريق بين الأصول الشرعية ككليات عامة، وبين الأدلة الخاصة، التي تجري في مواطن معينة، ليجزم بأنه لا سبيل إلى احتمال تطرق الظن إلى الأولى، وإمكان دخوله في الثانية. كما عمل على إكساب هذه الأخيرة صفة القطعية بردها إلى الكلمات الشرعية، ونظمها في سلك الاستقراءات المعتبرة. (...) حيث لم يعمد إلى إخراج ما كان من الأصول ظنيًّا كما فعل الباقلاني، وابن حزم، ولم يعتذر عن إدخال ما كان منها غير قطعي كالجويني. ولم يتراجع عن القول بقطعيتها كما فعل الشيخ ابن عاشور" منهج الدرس الدلالي: ص(37، 38). قلت: لو فعل أبو إسحاق ذلك فعلًا لكان متهافتًا ومتناقضًا؛ فإدخال الأدلة الخاصة في الأصول من باب (نظمها في سلك الاستقراءات المعتبرة) كما عبر العلمي يؤدي إلى أحد أمرين: إما أن نعتبر أن كل ما كان ذلك شأنه هو من الأصول، وإذن يدخل فيه الفقه كله، أليس كل الفروع الفقهية داخلة بهذا المنطق في الأصول؟ بلى! لكن أبا إسحاق كان حريصًا أشد الحرص كما رأيت على التفريق بينهما؛ لأن عدم الفصل هو "من باب خلط بعض العلوم ببعض" على حد تعبير: م: (1/ 35).
وقد رأيت -بمتن الدراسة- كيف حرص على تمييز الأصول من الفروع بما يكفي ويشفي.
وإما أن ذلك -وهو لازم عن الأول- يجعل موقف الشاطبي متناقضًا؛ لأنه يتحتم عليه حينئذ القول بظنية الأصول؛ إذ القول بقطعيتها بناء على التوجيه الذي ساقه الدكتور العلمي إن هو إلا تعسف في التأويل والتخريج، فكيف يجمع بين القطعية وكونه "لم يعمد إلى إخراج ما كان من الأصول ظنيًّا كما فعل الباقلاني وابن حزم" على حد رأي الدكتور العلمي؟ بل أخرجه إخراجًا. ألم تر أنه رد على المازري بأن "إعمال الأدلة القطعية، أو الظنية، إذا كان متوقفًا على تلك القوانين التي هي أصول الفقه؛ فلا يمكن الاستدلال بها إلا بعد عرضها عليها، واختبارها بها. ولزم أن تكون مثلها، بل أقوى منها؛ لأنك أقمتها مقام الحاكم على الأدلة، بحيث تطرح إذا لم تجر على مقتضى تلك القوانين! فكيف يصح أن تجعل الظنيات قوانين لغيرها؟! " م: (1/ 33). ثم قال بعد مؤكدًا ودافعًا كل احتمال من جنس ما قال به الدكتور العلمي: "ولا حجة في كونها غير مرادة لأنفسها؛ حتى يُستهان بطلب القطع فيها، فإنها حاكمة على غيرها، فلا بد من الثقة بها في رتبتها، وحينئذ يصلح أن تجعل قوانين! " م: (1/ 33).
أيضًا هذا كافيًا في إطراح كل ظني من الأصول عنده، ورفض دخوله فيه بأي وجه من الوجوه الممكنة؟ ولعل الدكتور العلمي قد وهم في فهم نحو قوله: "الظني الراجع إلى أصل قطعي (...) -ومنه قوله عليه الصلاة والسلام: (لا ضرر ولا ضرار)- فإنه داخل بالمعنى تحت أصل قطعي في هذا المعنى، فإن الضرر والضرار مبثوث منعه في الشريعة كلها، في وقائع وجزئيات، وقواعد كليات. (...) فهو معنى في غاية العموم في الشريعة، لا مراء فيه ولا شك" م: (3/ 16، 17). والشاطبي -كما تبين في شرح هذا النص بالمتن مفصلًا- لا يقصد إدخال الحديث بذاته في الأصول، وإنما (معناه) -كما عبر بلفظه- أي رفع الضرر بإطلاق؛ لأنه هو المعنى الكلي، فهو من الكليات المعنوية لا الذاتية، كما تبين بالمتن. ومن هنا كان إعمال الحديث باعتباره (لفظًا)، أي خبر آحاد؛ إنما هو من قبيل الفقه لا الأصول، بينما إعماله من حيث هو قاعدة استقرائية، وكلية معنوية غير راجعة إلى هذا اللفظ بالذات وإن اتفقت معه، وإنما باعتبارها راجعة إلى معنى رفع الضرر في الشريعة مطلقًا؛ كان ذلك من الأصول. فلا وجه إذن -لمن فهم هذا الفرق الدقيق- لإدخال هذا في ذاك. ويكون الدخول الذي تحدث عنه الشاطبي للحديث في الأصول إنما هو بالمعنى، لا من حيث هو دليل خاص كما توهم ذلك الدكتور العلمي.)) انتهى.

والله أعلم.

عمرو بن الحسن المصري
13-10-12 ||, 06:02 PM
السلام عليكم



قال الدكتور فريد الأنصاري في كتابه "المصطلح الأصولي عند الشاطبي" هامش[1] ص(263، 264):

يُنظر: لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

والله الموفق.