المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعد انقطاع معي هدية للجميع وخاصة لاخي فؤاد



يوسف بن عبدالله الحاوي
08-04-03 ||, 03:00 PM
اعذروني على انقطاعي لاني كنت خارج المملكة في دراسة دبلوم في القانون

ومعي هدية وهي مقال لشيخنا أبي عمر أحمد الشيخ نشرت في جريدة عكاظ هذا اليوم الخميس


والان أدعكم مع الموضوع :


اهتمام الغرب بالمصرفية الإسلامية

خطت المصرفية الإسلامية خطوات بالغة في الرقي المصرفي في ظل السيادة والريادة للأنظمة المصرفية التقليدية في حقبة تاريخية سابقة ولم تقف عند هذا الحد بل أصبحت تتبؤ مكانة تزاحم فيها المصرفية التقليدية ليس على مستوى الدول الإسلامية فحسب بل حتى على الصعيد العالمي حيث أصبحت عنصرا رئيسا في غالب المؤتمرات الاقتصادية العالمية مما دفع المصارف العالمية إلى خوض غمار تجربة المصرفية الإسلامية مما ينبى بمرحلة نمو وتوسع للمصرفية الإسلامية في ظل الطفرة النفطية والتوسع في مشاريع البنى التحتية لدول العالم الثالث التى تعتمد على برامج التمويل الإسلامي.

ومع فورة المصرفية الإسلامية تطالعنا وسائل الأعلام المتعددة بين الفينة والفينة بإعلانات عن إقامة الدورات المتعددة للمصرفية الإسلامية سواء في الدول الإسلامية بل تجاوزت إلى الدول الغربية ومن ذلك معهد الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية بجامعة درم البريطانية - وهي تحتل المرتبة العاشرة على مستوى جامعات بريطانيا في التصنيف الأخير - حيث أعلن عن إقامة دورة صيفية لمدة خمسة أيام عن المصرفية الإسلامية.
وسبقها إلى ذلك معهد تشارترد (cima)البريطاني حيث يقيم دورات متقدمة في التمويل الإسلامي تصل مدتها من 2-6 أشهر وغيرها من المعاهد والجامعات الغربية.
وهذا الاهتمام قد تعدى الجانب التعليمي إلى الجانب التطبيقي فمن إنشاء مركز عالمي للصكوك الإسلامية بلندن إلى أن أعلن وزير الخزانة البريطانية اليستير دار لنج في الأسبوع الماضي في بيان الميزانية في مجلس العموم عزم الحكومة إلى إصدار صكوك إسلامية لتمويل الميزانية العامة للدولة .
و لعل سبب عناية الجامعات والمراكز المالية المتخصصة بإقامة دورات في مجالات المصرفية الإسلامية يعود لأمور منها:

_ 1 ما حققته المصرفية الإسلامية من نجاحات باهرة وقفزات كبيرة بوأها مكانة متميزة في التصنيف العالمي .
2 _ مواكبة النمو المتزايد في قطاع التمويل الإسلامي ومما يدل على ذلك ما جاء في تقرير وكالة التصنيف موديز إنفستر سرفس في فبراير 2008 م أن نسبة النمو في الصكوك الإسلامية تزيد بنسبة 35 % عن العام السابق.
3 _ نجاح المصرفية الإسلامية في استحداث برامج وصيغ تمويلية كالمرابحة والمشاركة وغيرها ساهمت بها في تمويل مشاريع الأفراد .
4 _ الحاجة المتزايدة إلى وجود خبراء في المصرفية الإسلامية.

وبالرغم من التطور الهائل للمصرفية الإسلامية إلا أنها تواجه تحديات أبرزها قلة الكوادر المؤهلة علميا وتطبيقيا القادرة على إبراز منتج قائم على الشريعة الإسلامية ليحل بديلا عن المنتج المتوافق مع الشريعة الإسلامية – وإن كان في الغالب أنه لا يسلم من العور والعرج – مما يدعو صناع القرار والمختصين إلى الاهتمام الجاد بمجالات البحث والتطوير مع ضرورة تحديد معايير بالغة الدقة في إصدارالقرارات الشرعية وضبطها وتقنين آلية تطبيقات العمل المصرفي لكي يحافظ على مكانته بدلا أن يكون وسيلة للتلاعب وتمرير الربا باسم الشريعة .

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-03 ||, 03:08 PM
بارك الله فيك أخي الحاوي
فعلا كنت أتساءل عن غيابك، وأضرب من أجله الأخماس في الأسداس.
وحياك الله من جديد.
وقبلنا هديتك المفيدة والغالية من أستاذي وشيخي أبي عمر أحمد الشيخ، والذي كان له الأثر الكبير في مسيرتي العلمية ، حيث كان أقر الله عين أمته به نعم الموجه والناصح.
وأتمنى أن تكرر الدعوة له ليشرفنا في ملتقانا العامر، وقد دعوته والموقع لما يشم الحياة بعد وأنتظر الفرصة المناسبة لدعوته مرة أخرى.
والحمد لله أني ظفرت بتربٍ قد توافقت معه في التتلمذ:

"ومرحبا بالوفد غير خزايا ولا ندامى"



تنبيه:
تم تعديل خطأ مطبعي في الموضوع السابق.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-04-03 ||, 04:00 PM
الحمد لله على سلامتك ...
ونستبشر بتواجد معنا من جديد ...
أنسنا بمشاركاتك ومداخلاتك في بداية مشوار هذا الملتقى، وها هو قد خطى خطوات متسارعة؛ وإطلالتك هذه فيها أمل العود باشتياق جديد ...
وهديتك مقبولة ...

يوسف بن عبدالله الحاوي
08-04-03 ||, 08:56 PM
الشيخين الكريمين فؤاد هاشم وعبدالحميد الكراني

اشكر لكما تكرمكما بالرد على موضوعي وترحيبكم بشخصي الفقير

وفرحت بما رأيت من رقي الملتقى وجودة المواضيع المطروحة وبراعة المشايخ الكرام في حسن اختيارها وجودة عرضها


وبالنسبة لعرض المشاركة في الملتقى على شيخنا أبي عمر فأعدكم بها


أما بالنسبة لي فليس في الرأس من المواضيع إلا القانون الفرنسي وأعتقد أنه غير مناسب لطرحه على فضلاء مثلكم

وسامح الله شيخنا فقد ألزمني بدراسته إلزاما

وأعدكم بالجديد في مقبل الإيام

وأسال الله لكم التوفيق

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-04-03 ||, 10:15 PM
جزاكم الله خيرا بارك الله فيكم ونفع بكم

د. رأفت محمد رائف المصري
08-04-04 ||, 01:55 PM
شكرا لكم على هذه الهدية القيمة ..وأسأل الله أن ينفع بكم ..

وحقيق بي أن أقول :

إن الموضوع الذي نقلته حفظك الله تعالى حري بالدراسة والنظر ، وهو يمثل علامات طيبة لعصر قادم تبدو من ملامح البِشْر والنصر ..فالحمد لله رب العالمين ..

د.محمود محمود النجيري
08-04-04 ||, 06:22 PM
الأخ الحاوي
نريد اسمك الحقيقي- سددك الله!
ونحتاج لما في رأسك من قانون فرنسي
وأتمنى أن تدرس لنا كيفية استفادة القانون الفرنسي من الفقه الإسلامي، وخصوصًا في الأحوال الشخصية.
ورجاء أن تدلي برأيك فيما اقترحت من إضافة "منتدى تقنين الشريعة".
والله الموفق

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-04 ||, 06:32 PM
الأخ الحاوي
نريد اسمك الحقيقي- سددك الله!
ونحتاج لما في رأسك من قانون فرنسي
وأتمنى أن تدرس لنا كيفية استفادة القانون الفرنسي من الفقه الإسلامي، وخصوصًا في الأحوال الشخصية.
ورجاء أن تدلي برأيك فيما اقترحت من إضافة "منتدى تقنين الشريعة".
والله الموفق

فعلا أخي الحاوي، لقد شددتنا بدراستك للقانون الفرنسي، لا لشيء إلا أن نتوسم فيك أن تطون من طليعة أهل الإيمان الذين كشفوا زيف أهل الباطل، وعرفوا المقدار الحق منه.
وكنت قد عزمت على مراسلتك على الخاص لأعرف تفاصيل دراستك
ولكن ما دام أن أستاذنا د. محمود قد أثار الموضوع فلعلك تفيدنا
عن دراستك للقانون من جهة المقصد والهدف، ومن جهة الشهادة، ومن جهة السبب والدافع.
ويمكن أن تفتح موضوعا مستقلا وتسميه مثلا بـ "قصتي مع القانون الفرنسي"

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-04 ||, 06:34 PM
وهذا الرابط الذي ذكر فيه د. محمود النجيري اقتراحه:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

يوسف بن عبدالله الحاوي
08-04-05 ||, 07:20 AM
أخي د ربيع أشكر لك تكرمك وجزاك الله كل خير

أخي رأفت المصري مداخلتك أعجبتني وإن دلت فتدل على فهمك العميق فجزاك مولاك كل خير

أخي د محمود النجيري و الشيخ فؤاد

بادي ذي بدء أنا مبتدى وفي أول الطريق في هذا البحر الخضم وهو مزلة أقدام وأسال أن يثبتنا على طريقه

و سأبدي تعليقا موجزا بناء على رغبتكم يركز على ما يلي :
1 -
1 - مصادر القانون.
2 - منزلة الدين بالنسبة للقانون.

سبب توجه الدول الاسلامية الى القانون إقفال باب الاجتهاد لدى كثير من الفقهاء ولم يكن هناك بد من أحد حلين إما التوجه لاحياء معالم الشريعة أو الحل الأسهل وهو أخذ المنتج القانوني الجاهز والنفس تميل في العادة أخذ الجاهز ووافق هوى في النفس فأختير القانون الفرنسي دون غيره يعود لاسباب منها أثر الاستعمار الفرنسي , قوة القانون الفرنسي وما يتميز به من الضبط , تركه لحرية الدين أيا كان في تطبيق الاحوال الشخصية .

أما استفادة القانون الفرنسي من الفقه الاسلامي فأحب هنا اجابة على سؤالك دكتورنا الكريم أن أبين أن القانون الفرنسي اعتبر الدين في بداية تأسيسه في تقويم الاخلاق والسلوك لا كمصدر ينشى منه قواعد قانونية الزامية ولكن لقوة الكنيسة بعد ذلك استطاعت أن تفرض نفسها في الأحوال الشخصية وأصبحت الزامية لا برغبة القانون ولكن بقوة الكنيسة حتى أصبح للقانون استقلاليته التامة فقوض

يوسف بن عبدالله الحاوي
08-04-05 ||, 07:44 AM
+++عذرا فزلة اليد ارسلت الموضوع++++

فقوض القانون الكنسي ثم تلقف المسلمون القانون وجعلوا اعتبار الدين فيه كمصدر تشريعي مختص بالاحوال الشخصية

ولكن حتى هذه الجزئية عليها حرب ضروس بين المشرعين القانونيين كما يحصل في مصر وغيرها فقد استثنيت بعض احكام الاحوال

الشخصية وحكمت قانونا والغي اعتبار الدين فيها.

أما استفادة اهل القانون من الفقه فهي واضحة لا في أصل التشريع بل في التقنين الدقيق والضبط للقواعد واستفادتهم كانت بشكل قوي من

المذهب المالكي بل إن هناك مواد قانونية بخلاف الاحوال الشخصية مستقاة من المذهب المالكي وغيره من المذاهب وإن كانوا

لايصرحون بذلك.

لا أريد الاستطراد في ذلك حفاظا على وقتكم ولكن ادلاء بالدلو حول رغبتكم في الكتابة.

أما الدوافع لدراستي القانون فأقولها وبكل صراحة وجرأة يعود لاسباب :

صحيح أننا بلد يحكم الشريعة ولكن لدينا تطبيقات موجودة يوجد بها القانون الفرنسي مثل محاكم فصل المنازعات في الاوراق المالية

وقريبا المحاكم المرورية ومحاكم العمل والعمال وغيرها الله أعلم ماذا سوف يطبق فيها.

ومع وجود متهافتين وأنصاف علماء ومتبعين لاهوائهم لا أقول من أهل العلمانية بل ممن لبسوا لبوس الدين ينادون بالتقنين للشرعية وما

دروا أنهم يجرون أمتهم للويلات عافانا الله واياكم.

وما نلاحظه في الفترة الاخيرة من تهميش للعلماء وطعن فيهم في الصحف ووسائل الاعلام لم يكن بالجرأة السابقة مما يدل على ضعف

المؤسسة الدينية وما توسعة االمسعى الاخيرة الا خير دليل. (( لا أتكلم من ناحية حكم السعي ولكن من ناحية الموقف واعتبار قولهم ))

كان لابد من دراسة حيثيات القانون ليتسنى مقارنة الحجة بالحجة ولبيان الحق وأخشى أن يأتي يوم لا يتولى هذه المحاكم الا من كان قانونيا

لعلمهم بأن المشايخ يحرمون دراسة القانون.

عذرا هذا بعض ما لدي مما قدرت البوح به وغيره كثير مما لايستطاع البوح به .

والله أسال أن يثبتنا على طاعته.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-04-05 ||, 11:17 AM
بارك الله فيكم فقد أفدتمونا في هذه الرحلة الممتعة والشاقة.
أعجبني فيك أخذ الأمر بجدية
وكذلك خطوتك الاستباقية
وليت طلبة العلم يفكرون مثل تفكيرك
وأظن أنهم لو أداموا المباغتة في مثل هذه الخطوات الاستباقية لفوتنا الفرص على كثير ممن في قلوبهم مرض.

يوسف بن عبدالله الحاوي
08-04-05 ||, 11:59 AM
بارك الله فيكم فقد أفدتمونا في هذه الرحلة الممتعة والشاقة.
أعجبني فيك أخذ الأمر بجدية
وكذلك خطوتك الاستباقية
وليت طلبة العلم يفكرون مثل تفكيرك
وأظن أنهم لو أداموا المباغتة في مثل هذه الخطوات الاستباقية لفوتنا الفرص على كثير ممن في قلوبهم مرض.



اشكر لك مرورك العاطر

ولعلك تعرف من كان سببا في نشوء هذه الفكرة لدي وهو من لا أجزيه إلا بالدعاء له بظهر الغيب ما حييت

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-04-05 ||, 02:27 PM
أخي الكريم: الحاوي
سلام الله عليك ورحمته وبركاته



وفرحت بما رأيت من رقي الملتقى وجودة المواضيع المطروحة وبراعة المشايخ الكرام في حسن اختيارها وجودة عرضها
وقد فرحت بعودتك إلى الملتقى بعد غيابك طويلاً؛ حتى قلنا لا يعود؛ فالحمد لله على تشوفك للقاء إخوانك؛ وسرورك بما رأيت؛ وهذا يعكس أنسك بهذا الملتقى ...
فمرحباً بك ثانية

وبالنسبة لعرض المشاركة في الملتقى على شيخنا أبي عمر فأعدكم بها
جزاك الله خيراً على ذلك ...

أما بالنسبة لي فليس في الرأس من المواضيع إلا القانون الفرنسي وأعتقد أنه غير مناسب لطرحه على فضلاء مثلكم

وسامح الله شيخنا فقد ألزمني بدراسته إلزاما

وأعدكم بالجديد في مقبل الإيام
ونحن في الانتظار ...
ولعله موثقاً لا تغادرنا بعده ...
وأسال الله لكم التوفيق

أسأل الله تعالى لي ولك التوفيق ...


أما بالنسبة لي فليس في الرأس من المواضيع إلا القانون الفرنسي وأعتقد أنه غير مناسب لطرحه على فضلاء مثلكم
وسامح الله شيخنا فقد ألزمني بدراسته إلزاما
وأما حكاية القانون؛ فقد حركت بها ساكناً؛ فلي قصة؛ ولا زالت تراودني ...!!
ففي عام 1421هـ راسلت (25) جامعة لمواصلة دراستي لمرحلة الماجستير في القانون؛ فكان الجواب: أنه لا يمكنك الالتحاق به إلا بعد حصولك على دبلوم في القانون؛ تعطى فيها مبادئ؛ تؤهلك للتخصص في القانون :( !!.
فعلمت أن المشوار سيكلف جهداً كبيراً، ووقتاً طويلاً؛ ومالاً كثيراً :D ..!!.
سيما و وزارة التعليم العالي عندنا في السعودية تشترط شروطاً تعجيزية:
1- قضاء-على أقل تقدير- نصف مدة الدراسة؛ بما يعادل السنتين في الماجستير؛ إضافة لمدة الدبلوم التي قد تمتد لسنة أخرى ..:confused: !!.
2- التفرغ لمن كان موظفاً.
3- الحصول على الموافقة بالدراسة؛ في ضوء هذه الشروط.

فتكسرت الآمال ... والحال صابر ...
بعدها طويت صفحة هذا الموضوع؛ حتى أكرمني الله بالحصول على درجة الماجستير في الفقه.

فعاودتني القشعريرة من جديد؛ لأن تكون دراستي في مرحلة الدكتوراة في تخصصات القانون من جديد؛ حتى اتصلت بأحد أساتذة القانون في الخارج؛ لأستنبئه عن الأمر؛ فكان الأمر كما سبق.

ثم ازددت حرصاُ؛ وكأنني بتُّ على مشارف الدراسة :)؛ لأسأل عن التخصصات؛ وما لها وما عليها؛ وما الأفضل .... إلخ.
فأخذت فكرة موجزة على تخوفٍّ من فرعون وملئه ...!!
فكان منها:
القانون الدولي
القانون المدني
القانون البحري
القانون الجنائي
القانون التجاري

وكان نصحه لي من جوانب عدة للدخول في القانون التجاري ...

هذه تجربة مررت بها في حياتي؛ استطاع أخي الحاوي بمقاله هذا أن تطفو على السطح ...


وهذه الحكاية الموجزة؛ تدفعني إلى أن أضم صوتي إلى صوت أخي فؤاد؛ لنقل تجربتك؛


ولكن ما دام أن أستاذنا د. محمود قد أثار الموضوع فلعلك تفيدنا
عن دراستك للقانون من جهة المقصد والهدف، ومن جهة الشهادة، ومن جهة السبب والدافع.
ويمكن أن تفتح موضوعا مستقلا وتسميه مثلا بـ "قصتي مع القانون الفرنسي"فإنني لا أدري عن ما تراودني به نفسي؛ فأخشى أن يقع؛ فالأيام قلَّب ودول.
فعسى الله أن يستر فيما يستقبل من الأيام ...
وأن يعصمنا؛ ويهدينا سواء السبيل ....

وقد بثثت أشجاني؛ فهات أشجانك ...
في انتظارك بشوق ...



الأخ الحاوي

نريد اسمك الحقيقي- سددك الله!


وأما طلب أخينا الدكتور/ محمود فمحل اهتمامنا جميعاً؛ لأنه ميثاق ملتقانا؛ وقد كنت أودّه؛ إلا أنه لم يسنح وقت، ولم يسعفني مداد؛ ومثلك يُحرص عليه؛ ويؤمَّل فيه؛ وها قد سقت إليك تجربة لم تظهر إلا لك؛ فهلاَّ أكرمتنا بمعرفتك؛ وتفضَّلت علينا بصحبتك ...
علَّ الله أن يجمعنا مع نبيه -صلى الله عليه وسلم- إخوةً متحابين على منابر من نورٍ ... آمين ...

يوسف بن عبدالله الحاوي
08-04-05 ||, 10:17 PM
أما اسمي فهو يوسف بن عبدالله الحاوي (( غريمك يا غامدي )) ههههه

وأما بالنسبة لرغبتك أخي عبدالحميد بالدراسة فالأمر سهل جدا بإمكانك التسجيل في الجامعة العربية المفتوحة بجدة وقد نالت الاعتماد من مجلس الوزراء وقام الملك بدعمها ماديا أو الجامعات التي لا تشترط الحضور بشرط أن تكون جامعة معتمدة وسوف تعتمد شهادتك باذن الله رغما عن أنوف قرارات تلك الكراسي المتهالكة

لكن هناك أمور مهمة جدا :

1 - هل لديك لغة انجليزية أو فرنسية. فإن كنت لاتجيد فتعلم الانجليزية أو اتجه الى جامعات مصر للدراسه في كليات الحقوق
2 - اختيارك لتخصص القانون لابد فيه من تحديد أمور معينة :
أ - القانون التجاري أفضلها لأمور الدنيا ولا حول ولاقوة إلا بالله ولكن يعيبه إذا لم تكن ملما باللغة الانجليزية . وهو تخصص مزدحم فالمتخرجين منه كثير.

ب - القانون البحري لا يكاد يوجد فيه في المملكة أكثر من عشرة أشخاص حسب علمي قبل سنة وهو مهم جدا لانه يشمل القانون التجاري بالإضافة للبحري ةلاتنسى مؤاني المملكة المتعددة

ج - الجنائي و السياسي لاأفضلها للاخوة الملتزمين ويمكن أن يوجه لها إخوة فيهم خير وأصحاب توجه خير. لاسباب لاتخفى على أمثالكم

د - القانون المدني لسنا بحاجة له لان جميع أطياف المجتمع السعودي المختلفة تتفق على أهمية الشريعة في االعبادات والاحوال الشخصية

أما تخوفك من فرعون وملئه فألقه جانبا ودعنا نخرج من عباءة التبعية الخاطئة والتي لن تفيق إلا بعد أن يقع الفأس في الرأس


أما عن تجربتي فيا أخي تختلف نوعا ما عن الكثير فأنا خريج قسم لغات ووأجيد الانجليزية بطلاقة والحمد لله ومستواي في الفرنسية جيد ولكون القانون الفرنسي هو عمدة القوانين وأساسها لذا رغبت في دراسته وابتدأت بدبلوم في القانون واللغة الفرنسية وانتهيت منه في الاشهر الثلاثة السابقة ولله الحمد وعدت للمملكةوسوف استأنف دراسة الماجستير والدكتوراة باذن الله قريبا جدا (( ودعواتكم أن يوفقني الله في منحة بعثة ))

أما عن بدايتي فسببها ما كان يتكلم به شيخنا عن أهمية دراسة القانون للشخص المؤصل علميا وعقديا وفكريا بسبب ما كان يراه من خطوات متسارعة لتقنين الشريعة وطرح فكرة المحاكم المرورية ومحاكم العمل والعمال و عرضت عليه الفكرة فنصحني بالتريث حتى أحصن نفسي ووأصلها علميا وأرسلني الى أحد المحامين المتخرجين من قسم القانون بجامعة الملك عبدالعزيز فأعطاني كتب بالعربية عبارة عن مقدمات في القانون وأخذت أقرأ فيها بنهم فلما تخرجت من البكالوريوس ثم أنطلقت في غمار هذه التجربة التي عانيت فيها الكثير سواء من بعض المشايخ أو الأقارب من اهل الخير والصلاح الذين أخذ بعضهم يحذر مني ومن توجهي لدراسة القانون حتى هممت بترك دراسته.ولكن استخرت ربي كثيرا في ذلك حتى تسهل أمري وذهبت للدراسة.

لا أريد أن أطيل وهذا بعض ما لدي بناء على طلبكم.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-04-06 ||, 11:57 PM
حياك الله أخي: يوسف بن عبدالله



لي طلب من شقين:
الأول: تعديل معرفك من: (الحاوي) إلى : (يوسف بن عبدالله الحاوي).
الآخر: تدون تعريفك بشخصك في موضوع: عرف نفسك بين إخوانك، (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)



أما اسمي فهو يوسف بن عبدالله الحاوي (( غريمك يا غامدي )) ههههه
ومرحباً هيل ... عداد السيل ...:)
وأما بالنسبة لرغبتك أخي عبدالحميد بالدراسة فالأمر سهل جدا بإمكانك التسجيل في الجامعة العربية المفتوحة بجدة وقد نالت الاعتماد من مجلس الوزراء وقام الملك بدعمها ماديا
أو الجامعات التي لا تشترط الحضور بشرط أن تكون جامعة معتمدة
هل لديك خلفية عن بعضها؛ وكيف الأمر في مرحلة الدكتوراة: هل لا بد من الدراسة أم هو إعداد بحث فقط ... (لمحة على عجل).
وسوف تعتمد شهادتك باذن الله رغما عن أنوف قرارات تلك الكراسي المتهالكة
..... :)
لكن هناك أمور مهمة جدا :

1 - هل لديك لغة انجليزية أو فرنسية. فإن كنت لاتجيد فتعلم الانجليزية أو اتجه الى جامعات مصر للدراسه في كليات الحقوق
هل أفهم من هذا ... أن دراسة القانون في مصر متاحة باللغة العربية؟!؛ أو أن ثمة جهة ما تدرس القانون باللغة العربية؟.
2 - اختيارك لتخصص القانون لابد فيه من تحديد أمور معينة :
أ - القانون التجاري أفضلها لأمور الدنيا ولا حول ولاقوة إلا بالله ولكن يعيبه إذا لم تكن ملما باللغة الانجليزية . وهو تخصص مزدحم فالمتخرجين منه كثير.
صدقت وقد صرح لي بذلك؛ ولأن سوق العمل تتطلبه كثيراً ...
ب - القانون البحري لا يكاد يوجد فيه في المملكة أكثر من عشرة أشخاص حسب علمي قبل سنة وهو مهم جدا لانه يشمل القانون التجاري بالإضافة للبحري ةلاتنسى مؤاني المملكة المتعددة
وهو مما فضله أيضاً؛ لكنه ذكر انحصار وظائفه في الغالب في الأماكن البحرية ...
ومما أشاد به لكن لمن له علاقااااااااات: القانون الدولي.
ج - الجنائي و السياسي لاأفضلها للاخوة الملتزمين ويمكن أن يوجه لها إخوة فيهم خير وأصحاب توجه خير. لاسباب لاتخفى على أمثالكم

د - القانون المدني لسنا بحاجة له لان جميع أطياف المجتمع السعودي المختلفة تتفق على أهمية الشريعة في االعبادات والاحوال الشخصية

أما تخوفك من فرعون وملئه فألقه جانبا ودعنا نخرج من عباءة التبعية الخاطئة والتي لن تفيق إلا بعد أن يقع الفأس في الرأس


أما عن تجربتي فيا أخي تختلف نوعا ما عن الكثير فأنا خريج قسم لغات ووأجيد الانجليزية بطلاقة والحمد لله ومستواي في الفرنسية جيد ولكون القانون الفرنسي هو عمدة القوانين وأساسها لذا رغبت في دراسته وابتدأت بدبلوم في القانون واللغة الفرنسية وانتهيت منه في الاشهر الثلاثة السابقة ولله الحمد وعدت للمملكةوسوف استأنف دراسة الماجستير والدكتوراة باذن الله قريبا جدا (( ودعواتكم أن يوفقني الله في منحة بعثة ))
أسأل الله أن ييسر أمرك ...
وأن يحقق مبتغاك ...
ولعل المنحة متيسرة في القانون؛ فقد قبلت أنا فيه؛ واعتـُذر لي بأني موظف!!.
واثنين ممن أعرفهم تيسرت لهم بعثات في القانون؛ وهما في استراليا ...

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-04-18 ||, 07:04 AM
أين أخي يوسف ...؟
في انتظارك .... لا عدمناك ...
ومثلك يفتقد ... وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر ..!!:)
استفساراتي من لها ... وانت اهلها ...
غدت قصيدة ... :):)
وافتقدت لايام العصيدة ...;)

يوسف بن عبدالله الحاوي
08-05-15 ||, 04:01 PM
ارجوا منكم مسامحتي والعفو عن تقصيري فالاشغال بعد العودة من السفر ليس لها أول و لا آخر

أخي عبد الحميد

هنك الجامعة الامريكية المفتوحة بلندن لها موقع بجدة
وجامعة أم درمان بالسودان وكليهما يتطلبان بحث للدكتوراة اذا احضرت شهادة خبرة عمل في التعليم ( تابع مهع الدكتور مبارك الرحمة بكلية المعلمين بجامعة الملك عبدالعزيز )

الدراسة بمصر للقانون باللغة العربية اذا درست تخصص شريعة وقانون

لعلي أفدتك مع تقصيري

ودعواتكم لي فبوادر الموافقة على الدراسة تلوح في الأفق