المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في رثاء الشيخ عبد الله بن غديان..



الهمة العلياء
10-09-22 ||, 11:16 PM
يبكيه علم الأصول الذي كان له رائدا، وتبكيه الموافقات، ويبكيه صغار كان لهم في طريق الطلب موجها..

حين توفي الشيخ – عليه رحمات الله تترا- كنت على جناح سفر وآلمني أن لا أتمكن من مواساة استاذتي – ابنة الشيخ- ولم يتيسر لي حضور الصلاة، والعزاء، فأمسكت جوالي وأنا في الطائرة لأكتب لها رسالة تعزية، فاعتصر قلبي، وكانت رسالتي لها هذه الأبيات المتواضعة، وهي قليلة في حق بيت نهل الناس من علمهم، ووسع الجميع حسن خلقهم، وطيب معشرهم..

ليس المُصابُ مُصابَكم استاذتي.. إنّ المصابَ مصابُنا كلُّ البشر
إنّ المودَّعَ، أُمَّةٌ نهلت به علما سقاها الهَدْي من طيبٍ أثر
وَسِعَ الأنامَ بحلمه، وبعلمه.. مثل السنا في الليلِ إنْ حلَّ القمر
من قبلُ كان جوارُه بجواركم.. يانعمَ مَنْ جاورتمُ بين البشر
واليوم جاورَ ربَّهُ بجنانه* .. ولقد رضينا بالقضاء وبالقدر
اليوم ودَّعَنا وخلَّف كنزه.. وغدا نودِّعُ هل تركنا من أثر
لا لم يَمُتْ من راحَ مثل رواحِه.. أنتم له من بعده الولدُ الأَبَرّ
فاز الذي أمَّ الهدايةَ مركبا.. ولغير دين الله لا لا يئتمر
كفكفت دمعي كي أخط رسالتي .. فإذا القريح يضجّ من هول الخبر

***
جمعنا الله به ووالدينا في بحبوحة جنانه..

* ولانزكي على الله أحدا..

د. أريج الجابري
10-09-22 ||, 11:31 PM
جمعنا الله به ووالدينا في بحبوحة جنانه..

..
آمين آمين
جزاك الله خيراً أختي الكريمة.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-09-23 ||, 07:50 AM
لايملك المرء دمعة على فقد هذا الشيخ الجليل.
غفر الله له ورحمه؛ وجمعنا به مع نبينا صلى الله عليه وسلم في جنات النعيم.

الهمة العلياء
10-09-23 ||, 07:55 AM
شكر الله لكما واستجاب دعاءكما..

انبثاق
10-09-26 ||, 09:21 PM
آمين..آمين..آمين

لايملك المرء دمعة على فقد هذا الشيخ الجليل.
كنت إذا مررت بأهلي وإذاعة القرآن مفتوحة..
يشدني الشيخ وبقوة إلى سماعه..والجلوس حتى يفرغ..
ذاك أن علم الأصول وكأنه قد جُمِعَ بين عينيه،ثم هو لايتشدق تشدق الأصوليين
بل يشرح بأبسط عبارة وأقرب أسلوب،ولايختصر في الأسئلة السهلة اختصار المترفعين،بل يشفي الغليل.
فكنت أحبه لشدة تواضعه وسعة صدره الواضحين عبر أثير البرنامج.
غفر الله له،وإنا لله وإنا إليه راجعون.
و(لافض فوكِ)

بشرى عمر الغوراني
10-09-26 ||, 10:18 PM
يبكيه علم الأصول الذي كان له رائدا، وتبكيه الموافقات، ويبكيه صغار كان لهم في طريق الطلب موجها..

حين توفي الشيخ – عليه رحمات الله تترا- كنت على جناح سفر وآلمني أن لا أتمكن من مواساة استاذتي – ابنة الشيخ- ولم يتيسر لي حضور الصلاة، والعزاء، فأمسكت جوالي وأنا في الطائرة لأكتب لها رسالة تعزية، فاعتصر قلبي، وكانت رسالتي لها هذه الأبيات المتواضعة، وهي قليلة في حق بيت نهل الناس من علمهم، ووسع الجميع حسن خلقهم، وطيب معشرهم..

ليس المُصابُ مُصابَكم استاذتي.. إنّ المصابَ مصابُنا كلُّ البشر
إنّ المودَّعَ، أُمَّةٌ نهلت به علما سقاها الهَدْي من طيبٍ أثر
وَسِعَ الأنامَ بحلمه، وبعلمه.. مثل السنا في الليلِ إنْ حلَّ القمر
من قبلُ كان جوارُه بجواركم.. يانعمَ مَنْ جاورتمُ بين البشر
واليوم جاورَ ربَّهُ بجنانه* .. ولقد رضينا بالقضاء وبالقدر
اليوم ودَّعَنا وخلَّف كنزه.. وغدا نودِّعُ هل تركنا من أثر
لا لم يَمُتْ من راحَ مثل رواحِه.. أنتم له من بعده الولدُ الأَبَرّ
فاز الذي أمَّ الهدايةَ مركبا.. ولغير دين الله لا لا يئتمر
كفكفت دمعي كي أخط رسالتي .. فإذا القريح يضجّ من هول الخبر

***
جمعنا الله به ووالدينا في بحبوحة جنانه..

* ولانزكي على الله أحدا..

أختي " الهمة العلياء" أكرمها الله

حقيقة أنا لا أعرف الشيخ الغديان - أكرم الله نزله، ووسّع مدخله - ، ولم أسمع به من قبل، لكنني أحببته من خلال شعرك الرقيق الذي كُتب بقلم المحبة، وبحبر الصدق، حتى أنني أتوق إلى سماع بعض محاضراته، أو قراءة بعض كتبه، فيا ليتك تجيبيني إلى ما أرجو..

الهمة العلياء
10-09-28 ||, 06:51 PM
غاليتي بشرى..
الشيخ رحمه الله عضو في هيئة كبار العلماء عندنا في المملكة
وله يوم في الاسبوع يكون ضيفا على برنامج فتاوى في الإذاعة..
ومن هنا كانت استفادتنا من الشيخ، مع أيضا إجابته عن استشكالاتنا التي أحيانا نوصلها له عن طريق بنات الشيخ، أو عن طريق الاتصال به.
سأبحث لك إن كانت له مواد مسجلة وأرسلها لك..
والشكر على مرورك

الهمة العلياء
10-09-28 ||, 06:54 PM
تفضلي:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد