المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد الخلوتي



هشام بن محمد البسام
10-09-24 ||, 08:57 PM
محمد الخَلوَتِي


هو محمد بن أحمد بن علي البُهُوتِي القاهري، الشهير بالخَلْوَتِي. العالم العَلَم، الفقيه النحرير، مخرج الفروع على الأصول، المحقق المدقق، المفتي والمدرِّس بمصر القاهرة.

ولد بِمِصر وبها نشأ، وأخذ الفقه عن العلامة المُعَمَّر عبد الرحمن بن يوسف البهوتي (ت:1040هـ وقيل:1089هـ)، ولازم خاله العلامة منصور البهوتي (ت:1051هـ)، وأخذ العلوم العقلية من الشهاب أحمد الغُنَيْمِي الشافعي (ت:1044هـ)، وبه تخرج وانتفع، واختص بعده بالعلامة نور الدين الشّبراملسي الشافعي (ت:1087هـ)، ولازمه فكان لا يفارقه في دروسه من العلوم النظرية، وكان يجري بينهما في الدرس محاورات ونِكات دقيقة، لا يعرفها من الحاضرين إلا من كان من أكابر المحققين، وكان الشّبراملسي يجله ويثني عليه ويعظمه ويحترمه، ولا يخاطبه إلا بغاية التعظيم، لما هو عليه من الفضل، ولكونه رفيقه في الطلب، ولم يزل ملازما له حتى مات.

وكان رحمه الله سديد البحث، مديد التقرير، أكيد التحرير، بديع التدقيق والتحقيق، أبدى غرائب الأبحاث، وحرر المنتهى قراءة وإقراء، واعتنى به اعتناء بليغا، وجلس للإقراء فانتفع به الحنابلة خصوصا بعد خاله الشيخ منصور، فإنه تصدر للتدريس والإفتاء في مكانه، وأخذ عنه جماعة من الفضلاء، منهم العلامة أبو المواهب الحنبلي (ت:1126هـ). وللمترجم شعر لطيف، منه:


كأن الدهر في خَفضِ الأعَالِي ... وفي رَفعِ الأسَافِلِ واللِّئَامِ


فقيهٌ عندَه الأخبارُ صحَّتْ ... بتفضِيلِ السجودِ على القيامِ
مؤلفاته:
1- حاشية الإقناع. خ، جردت بعد موته من هوامش نسخته، فبلغت اثني عشر كراسا.
2- حاشية المنتهى. جردت فبلغت أربعين كراسا، حققت في رسالتين علميتين.
3- بغية الناسك في أحكام المناسك. خ.
4- التحفة الظريفة في السيرة النبوية. خ.
5- حاشية على شرح الأُشْمُونِي للألفية. وصفها ابن حميد بأنها جليلة، وقال: جُرِّدت في مجلد، وينقل عنها محشّو الأشموني كالصبان وغيره. اهـ.
6- حاشية على شرح عصام الدين على السمرقندية، في البلاغة.
7- لذَّة السمع بنظم رسالة الوضع. و"رسالة الوضع" لعضد الدين عبد الرحمن بن أحمد (ت:756هـ).
كما نَظَمَ كثيرا من القواعد الفقهية وغيرها.
وفاته:
توفي بمصر تاسع عشر ذي الحجة سنة 1088هـ، رحمه الله تعالى.
المصادر:
خلاصة الأثر (3/390).
السحب الوابلة (2/869).
مختصر طبقات الحنابلة (ص123).
الأعلام (6/12).
المذهب الحنبلي (2/527).
معجم مصنفات الحنابلة (5/244).

مصطفي بن محمد صلاح الدين
10-09-24 ||, 09:46 PM
بارك الله فيك وزادك علماً وعملاً

د. عامر بن محمد بن بهجت
10-09-24 ||, 10:38 PM
شكر الله لك ونفع بك

انبثاق
10-09-25 ||, 12:20 PM
جزاكم الله خيرا



كأن الدهر في خَفضِ الأعَالِي ... وفي رَفعِ الأسَافِلِ واللِّئَامِ


فقيهٌ عندَه الأخبارُ صحَّتْ ... بتفضِيلِ السجودِ على القيامِ


قد تفضلتم بهذين البيتين في موضوع سابق،
فهل يقصد رحمه الله تعالى أن القيام أفضل من السجود؟أم يقصد تساويهما في الفضل؟
بارك الله فيكم وفي علمكم

هشام بن محمد البسام
10-09-25 ||, 06:14 PM
جزاكم الله خيرا



قد تفضلتم بهذين البيتين في موضوع سابق،
فهل يقصد رحمه الله تعالى أن القيام أفضل من السجود؟أم يقصد تساويهما في الفضل؟
بارك الله فيكم وفي علمكم

نعم يشير إلى أن كثرة السجود، أفضل من طول القيام، بناء على مذهب الحنابلة.
وفقك الله لكل خير.