المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين ( مقاصد الشريعة ) و (مقاصد النفوس)!!



ممدوح بن سالم الثبيتي
10-09-24 ||, 11:59 PM
أعجبني هذا المقال في "مجلة البيان" , فأحببتُ عرضه على الإخوة في الملتقى .



بين (مقاصد الشريعة) و (مقاصد النفوس)!

فهد بن صالح العجلان



(نحن بحاجة إلى إعادة النظر في هذا الحكم حسب المقاصد الشرعية) و (لا بد من مراعاة المقاصد الشرعية عندما نتحدث عن هذه القضية).
وعبارات أخرى مختلفة، ستسمعها – ولا بد – عند أي رؤية منحرفة تتعامل مع النصوص والأحكام الشرعية؛ فعامة الانحراف المعاصر حين يتعامل مع النصوص والأحكام الشرعية الجزئية فإنه لا بد - في سياق تجاوزه لأي حكم وإنكاره له - أن يرفع لافتة (المقاصد الشرعية) كتصريح شرعي للمارسات غير الشرعية.
المقاصد الشرعية التي كتب فيها فقهاء الإسلام بدءاً من الجويني والغزالي والعز بن عبد السلام والقرافي وشيخ الإسلام ابن تيمية والشاطبي تختلف اختلافاً تاماً عن هذه المقاصد التي يُشِيع كثير من الناس الحديث فيها؛ فالمقاصد عند فقهاء الإسلام قواعد كلية مستخرَجة من استقراء كلي لكافة النصوص والأحكام الجزئية، ولا يصح أن يُردَّ بها أيُّ حكم أو نص جزئي، بخلاف هذه المقاصد التي تترِجم المقاصدَ التي تريدها (نفوسهم) وتميل إليها (اختياراتهم) ويسعون من خلالها لرد جملة من النصوص والأحكام غير المرغوب فيها.
من أهم قواعد المقاصد الشرعية أن لا يُردَّ بها أي حكم جزئي، فإذا ثبت نص شرعي أو حكم فقهي فلا يجوز أن يُنقَض ويُتجاوَز بدعوى أنه مخالف لقاعدة مقاصدية؛ فهذا باطل لا علاقة له بعلم المقاصد (فإن ما يخرم قاعدة شرعية أو حكماً شرعياً ليس بحق في نفسه)[1].
وإذا كانت المقاصد الشرعية تقوم على ضرورة اعتبار (الكليات) فإنها تقوم على اعتبار الجزئيات كذلك (كما أن من أخذ بالجزئي مُعرِضَاً عن كليِّه فهو مخطئ، كذلك من أخذ بالكلي مُعرِضَاً عن جزئيِّه)[2].
فالمقاصد الشرعية تعتمد على تفاصيل الأحكام الجزئية، تقوم عليها، ولا تنكرها، بل حتى ولو وُجِد تعارض بين قاعدة مقاصدية وحكم جزئي تفصيلي فإن المنهج الصحيح في ذلك ليس إنكار الجزئي بل (إذا ثبت بالاستقراء قاعدة كلية ثم أتى النص على جزئي يخالف القاعدة بوجه من وجوه المخالفة فلا بد من الجمع في النظر بينهما)[3].
فإذا وصل الأمر إلى حصــول تعــارض بيــن (الكليــات) و (الفروع) فهذا يستدعي الجمع بينهما لأهمية كلٍّ من الكليات والفروع التفصيلية، وهو شيء لا يفهمه (مقاصديو النفوس)؛ حيث ينكرون النصوص والأحكام الشرعية ثم يبحثون بعد هذا عن الطريقة المقاصدية المناسبة لرفض مثل هذه الأحكام!
لقد كان الشاطبي مدركاً غاية الإدراك خطورة استعمال المقاصد من غير المؤهلين، ولأجله منعهم من موافقاته وجعلهم في حرج من قراءته أو الاستفادة منه: (لا يُسمَح للناظر في هذا الكتاب أن ينظر فيه نظرَ مفيدٍ أو مستفيدٍ حتى يكون ريَّان من علم الشريعة؛ أصولها وفروعها، معقولها ومنقولها)[4].
كما أطال الحديث عن ضرورة العناية بالجزئيات، وأن المقاصد لا تقوم إلا عليها، وهذا كله لإدراكه أن طبيعة المقاصد وما فيها من كليات عامة يستدعي دخولَ غير المؤهلين واستغلالَ بعض المنحرفين، وهو ما يؤدي إلى تعطيل الشريعة، وهذا ما دعا بعض المنحرفين الذين يفهمون حقيقة المقاصد الشرعية أن يسمي المقاصد بأنها (تبرير) للأحكام الشرعية ليس إلا، وقد صدق؛ فالمقاصد ليست إلا بحثاًَ عن (فلسفة) لقواعد وعلل للشريعة من خلال الأحكام والنصوص، فإذا وُجِد نص مخالف فإن المقاصد تعدَّل في (الفلسفة) حتى تدخل هذا الحكم لا أن تلغيه لمخالفته للمقاصد.
إن دعوتهم للأخذ بالمقاصد لإسقاط بعض الأحكام الشرعية يؤدي إلى نسف الشريعة بكاملها، وتعطيل كافة أحكامها، وإسقاط قطعياتها وضرورياتها، وليس عسيراً على أي أحد أن ينفي أي حكم شرعي ويربط ذلك بمقاصد عُليَا، وقد مارس المعاصرون في ذلك من ألوان العدوان على الأحكام الشرعية ما لا يحصيه إلا الله؛ فـ (الحدود الشرعية) منافية لمقصد الشريعة في الرحمة وإشاعة الأمن و (حد الردة) منافٍ لمقصد الشريعة في التسـامح والحــرية و (الحجاب) منافٍ لتكريم المرأة و (كل فتوى بتحريم أي حكم) تنافي مقصد الشريعة في التيسير ورفع الحرج و (الحكم بكفر من لم يؤمن برسالة محمد صلى الله عليه وسلم) يتعارض مع مقصد إرساله رحمة للعالمين و (حرمة الربا) أو (منع المحرمات) يؤدي إلى حصول حرج ومشقة تنافي مقصد الشريعة.
ولأجل ذلك كان شيخ الإسلام ابن تيمية بصيراً بأمر عموميات المقاصد حين قال: (فمن استحل أن يحكم بين الناس بما يراه هو عــــدلاً من غير اتباع لما أنـــــزل الله فهو كافر)[5]. فهذه المقاصد الكلية تتسم بالعمومية المطلقة التي يشترك فيها عامة الناس، فاختصاص الشريعة إنما يكون بتفصيل هذه المقاصد وشرحها وتقييدها فإذا ألغى الإنسان الاعتبار بها لم يكن قد أخذ من الشريعة بشيء.
وهكذا تغيب أحكام الشريعة الجزئية، بسبب مخالفتها لمقاصد (النفوس) - كما يسميها بعض الفضلاء - فهي مقاصد لما تريده نفوسهم وأهواؤهم وما يتوافق مع شهواتهم جعلوها قواعد كلية تحاكَم إليها النصوص والأحكام الفقهية، وتلك (النفوس) تكاد تُحصَر مقاصدها في الجانب الدنيوي المحض، وهو ما يختلف تماماً عن المقاصد الشرعية المستفادة من نصوص الكتاب والسُّنة التي تدلك على أن (الشارع قد قصد بالتشريع إقامة المصالح الأخروية والدنيوية)[6].
بل إن المصـالح الدنيـوية تابعة للمصـالح الأخروية؛ فـ (المصالح المجتلَبة شرعاً والمفاسد المستدفَعة إنما تعتبر من حيث تقام الحياة الدنيا للحياة الأخرى، لا من حيث أهواء النفوس في جلب مصالحها العادية أو درء مفاسدها العادية)[7].
وإذا كانت إشاعة علم المقاصد الشرعية ضروريةً في مرحلةٍ ما لشيوع التعصب والجهل والتضييق على الناس، فإن المبالغة فـــي تـقرير المقـاصد الشرعية وإشاعتها وتعظيم قدرها وضــــرورتها عند عامة الناس - وقد اختلف الحال - سيكون على حساب تعظيم النص الشرعي والانقياد له، وسيكون سبباً لظهور مقاصد النفوس لتُشِيع عبثَها وانحرافَها بدعوى (مقاصد الشريعة).
المصدر: مجلة البيان




[1] الموافقات للشاطبي: 2/556.
[2] الموافقات: 3/8.
[3] الموافقات: 3/9.
[4] الموافقات: 1/78.
[5] منهاج السنة النبوية: 5/130.
[6] الموافقات: 2/350.
[7] الموافقات: 2/351.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-03 ||, 12:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقاصد الشريعة تحيي النفوس و تقدس النصوص
شبّ الفقه الاجتهادي على مسلمات مطردة
و كليات قاطعة،حيث أملت عليه القواعد التالية بلسان حال فصيح:
1ـ لا تجعل من طعن الأدعياء أو سوء توظيفهم مطية لإلغاء المنافع الراجحة أو قبول المصالح المتأرجحة.
2ـ و لا تتجرع فنونا بنيت على ردود أفعال ،لأن ثمة ارتدادا لازما و انحرافا جازما؛ و دونك نازلة خلق القرآن، و إنكار الصفات..
3ـ و لا تنسب أصولا لأموات بتوسمات أحياء: فنسبة جملة المقاصد إلى الجويني و الغزالي
و القرافي و غيرهم ظنية باعتبار من أحال؛ و ما كان كذلك فهو للاستئناس لأشوف.
و لو كانت الحقائق كما أحيلت، لتوقف النظر عند عتبة الخلفية الأصولية لأولئك الحذاق.
على معنى: أن الجزئي عند هؤلاء مقدس، و لا يمكن اعتبار الكليات إلا بالشواهد الجزئية. و كل ذلك محل خلاف بين الحذاق.
فكيف يتجرأ الفكر الأصولي على السواد الأعظم؟
4ـ و لا تغتر بمقولة دفع الكلي لمخالفته الجزئي؛ لأنها نظرة مذهبية قاصرة جعلت من الأقوال أدلة لها ، و ضيقت من نطاق الاجتهاد الفقهي المذهبي.
5ـ لا تفصل بين النصوص و المقاصد؛ لأن المقصد نصّ ، و النصوص النقلية ذرائعه. كما أنه لا تلازم بين الظواهر و القصد؛ فقد يحتمل الظاهر الردّ .
6ـ عليك بالمقاصد التي تقدس النصوص بمسالكها النقلية المتواترة، و العقلية المتظاهرة، و تجعل من الأخذ بالأحوط ملاذا آمنا لها، مراعيا عرف التخاطب، و لا تلتفت إلى التوظيفات الخاطئة...
و اعذرني إن قلت: إن مضمون هذا المقال يثبط العزائم و يسد باب الاجتهاد دون أهل الكرائم، بل إن ما نروجه على لسان الشاطبي من عدم جواز النظر إلى موافقاته حجر لا مبرر له، و نفي الخصوص لا يستلزم نفي العموم و العكس. و قد أجيز النظر في ما هو أعقد.
ما أشبه الليلة بالبارحة:
ـ ينكر الغزالي على فتوى يحيى بن يحيى،
و يجتهد في مسألة ضرب الترس.
ـ و يشترط الـتأصيل الشافعي و غيره شهادة الاعتبار للإرسال، و في التفريع يسترسل دون اعتبار.
ﭧ ﭨ ﭽ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭼالأنعام: ١٤٣

عبد الله نوري بن علال
10-10-30 ||, 11:27 PM
فإن المبالغة فـــي تـقرير المقـاصد الشرعية وإشاعتها وتعظيم قدرها وضــــرورتها عند عامة الناس - وقد اختلف الحال - سيكون على حساب تعظيم النص الشرعي والانقياد له، وسيكون سبباً لظهور مقاصد النفوس لتُشِيع عبثَها وانحرافَها بدعوى (مقاصد الشريعة).

عبد الله نوري بن علال
10-10-31 ||, 12:05 AM
وهل أمر المقاصد يشاع بين عامة الناس أم بين أهل العلم فحسب؟ وما يفعل العامة بمقاصد الشريعة؟ وما مدى فهمهم لها؟ وهل يمكن أن يعظم أمر مقاصد الشريعة على النصوص الشرعية، أم هي النصوص ذاتها؟ وهل يمكن أن نحجر على علم من العلوم كونه سببا لدخول أهل الأهواء فيه؟، فهناك من ينادي بالحجر على الإسلام والمسلمين كون بعض من أخطأ فهم هذا الدين قام بسلوكات خاطئة باسم الدين نتيجة الفهم المعوج...

رضوان محمود نموس
11-03-02 ||, 05:04 PM
لا شك أن مصطلح مقاصد الشريعة غير منضبط ويفتقر إلى الحد مما جعل (مقاصد الشريعة) مطية لكل راكب فلقد قرأت لمن يحل الموسيقى مستنداً إلى مقاصد الشريعة ومن يحرمها استند أيضاً إلى مقاصد الشريعة ومن دعا إلى تعدد الزوجات لإكثار النسل معتمداً على مقاصد الشريعة ومن كان ضد ذلك مستنداً إلى مقاصد الشريعة ( ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُو) وما جاء هذا التناقض إلا من عدم ضبط المصطلح مما جعل المقاصد ثغراً دون حارس ينفد منه أصحاب الأهواء وهذا لا يعني أن ليس للشريعة مقاصداً فالأصل أن هذا لا يماري فيه أحد ولكن عدم الضبط أدى وسيؤدي إلى استغلال هذا الباب والله أعلم ونسأل الله العافية