المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مررت على [ التأصيـل ] فكان بيني وبينه ما كان !



أبو عبد الله المصلحي
10-09-26 ||, 10:30 AM
الحمد لله، والصلاة والسلام على نبيه ومصطفاه، وعلى اله وصحبه الى يوم نلقاه
وبعدُ:
فقد رحلتُ الى الشيخ الجليل والعالم النبيل: (( التأصيل )) ، فدارت بيني وبينه مباحثات ومدارسات في هذه الاشهر الماضية.
ولا اكتمكم سراً انني عندما التقيت به احتجتُ الى ترجمان بيني وبينه
فكانت القواميس والمعاجم
ولم يشفع لي عنده انني عربي النسب !
ما دمتُ اعجمي اللسان !
ورجعت منه بجوائز قيمة تسير لها الركبان
ساودعها مع مثيلاتها في الاطروحة بمشيئة الرحمن
وبقيت هناك اشياء واشياء
لم افهمها من الترجمان
فقلت استعين بطلبة العلم من بني الانسان
سيما اهل السنة والقران
فهذه بعض الاسئلة
مما لم اصل اليه الى نتيجة وافيةٍ كافيةٍ شافيةٍ
ومما قد يجول في الاذهان.
س1/
هل معنى التاصيل للعلوم:
- وضع الاصول.
- او ارجاع المسائل الى تلك الاصول.
- او يشمل الامرين معا.
- وهل ثمة امر اخر ؟
تنبيه مهم:
القاعدة البحثية تقول:
إن كنتَ مُدعياً ، فالدليل.
أو ناقلاً ، فالصحة.
فالحريُّ بنا إن ذكرنا كلاما منقولا أن نذكر المصدر.
وان كان ذلك من الاجتهاد فيشفع معه بالدليل.
والبحث العلمي يقتضي ان ما خلا من ذلك : لايعتد به.
***
وتستمر الرحلة !
(اللهم انت الصاحب في السفر).

أبو عبد الله المصلحي
10-09-29 ||, 10:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يبدو أن صياغة السؤال أثرت على في فهم المراد.
فأقول وبالله التوفيق:
لعل من أكثر الكلمات استعمالا عن طالب علم أصول الفقه هي (التأصيل)، فيقول: هذا بحث مؤصل، وذلك الكتاب فيه تأصيل جيد لتلك المسالة، وهذا الإمام من أهل التأصيل، أو يؤصل للمسائل تأصيلا متينا، والأخ الفلاني علمه مؤصل، وبالمقابل يقال: هذا الكلام غير مؤصل، أو هذه الدراسة ليس فيها تأصيل للموضوع، أو ما شاكل ذلك من العبارات.
فما المقصود بقولنا (التأصيل) في تلك العبارات السابقة ؟
- هل هو وضع الأصول للمسائل المطروقة ؟
- أو هو إرجاع المسائل المبحوثة الى أصولها ؟
- أو هو يعم الأمرين معاً ؟
وما عندي من تحصيل ذلك (كرؤوس أقلام):
1. قد يرد التأصيل بمعنى وضع الأصول، والدليل على ذلك: فعل الإمام الشافعي في الرسالة، فهو القدوة في التاصيل في علم اصول الفقه.
2. قد يرد التأصيل بمعنى إرجاع الأمور البحثية الى أصولها، ولعله يكون على نوعين
- يشمل علم التخريج عند القدماء.
- يشمل إرجاع العلوم المعاصرة الى أصولها الإسلامية، مثل التأصيل الإسلامي لعلم النفس، التأصيل الإسلامي للعلوم الاجتماعية، وهناك من يطلق عليه اسم (اسلمة المعرفة) وهي قضية مختلف في قبولها وردها اسما ومضمونا. وفي ذلك مؤلفات كثيرة موجودة على النت.
وقضية التأصيل للعلوم قضية عامة متعلقة بالمعرفة بجميع جوانبها، وليست خاصة بالعلوم الإنسانية والشرعية.
ولكن المطلوب هنا هو في الفقه وأصوله.
لعل السؤال اتضح الآن !
فائدة :
قسم الإمام الشاطبي (رحمه الله) أنواع السؤال أربعة أقسام ، هي:
سؤال العالم للعالم- سؤال المتعلم لمثله- سؤال العالم للمتعلم- سؤال المتعلم للعالم.
قال الشاطبيُّ:
(( فأما الأولُ والثاني والثالثُ فالجواب عنه مستحقٌ -إن عُلم- ما لم يمنع من ذلك عارضٌ معتبرٌ شرعاً. وإلا ، فالاعترافُ بالعجرِ.
وأما الرابع......)) . الموافقات (5/372).
قلتُ: ونحن الآن في القسم الثاني.
بانتظار الافادة من الباحثين.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-03 ||, 06:58 PM
سبحان الله !كلمة ( التاصيل ) من اكثر الكلمات تكرارا على السنتنا فلماذا لا ارى رداسبحان الله !