المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دورة في الفقه/ التفقه على طريقة الاقوال



أبو عبد الله المصلحي
10-10-06 ||, 01:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
التفقه على طريقة الأقوال
معاً على طريق العلم:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين، وعلى اله وصحبه أجمعين.
وبعد:
فهذه طريقة احسبها جديدة، في تعلم الفقه، كوني لم أر من سار عليها، على حد علمي القاصر، وقد سرت عليها فوجدت منها ثماراً طيبة، والحمد لله.
ماهية الطريقة:
خلاصتها انها تقوم على تعلم الفقه في ابوابه المختلفة اعتمادا على حفظ الاقوال وادلتها دون حفظ اصحاب الاقوال.
ثمارها:
هي خطوة اولية ياتي بعدها التوسع، وهي تنفع كثيرا لمن يريد المراجعة لمعلوماته، كما انها تضع للمتعلم خطوطا عريضة للفقه، وهي طريقة منتزعة من المتون، فبدل المتون وضعت الاقوال والادلة، وتعد بمثابة مفتاح الى كتاب بداية المجتهد.
سبب اختياري لها:
فقد تعددت طرق التعلم المعروضة في الملتقيات، وهي كلها مفيدة في بابها، فأردت ان أدلو بدلوي في ذلك، ولاني رأيت ان بعض تلك الطرق لا تخلو من هنات مثل طول الموضوع، فالخطة الموضوعة والترتيب للدرس وان كان براقاً لكنه غير عملي، فبعضها يغوص في النقاشات فيتسلل السؤال الى ذهن الطالب: اذا كان هذا في المسالة الاولى فكيف ننتهي من باب العبادات؟ وبعضها الاخر يفتقر الى الحنكة في الترتيب.
واللهَ اسألُ أن يوفقني في هذه الخطة الفقهية وان يجعلها خالصة لوجهه، يوم لاينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم.
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت أستغفرك وأتوب اليك.
منهجي في هذه الطريقة:
1-القصد من هذه الطريقة مدارسة الابواب الفقهية كلها.
2-الاقتصار على عيون المسائل.
3-هي وسط بين المتون والشروح المطولة.
4-الجدة فيها انها تقتصر الى الاقوال دون ذكر قائليها.
5-مع ذكر اهم الادلة لكل قول والأولوية للكتاب والسنة والاجماع والقياس.
6-لامناقشات للادلة.
7-لاترجيح.
8-بعد انتهاء هذه الطريقة سنرجع الى طريقة اخرى هي التفقه على المذاهب الاربعة حصرا.
9-ستخرج كثير من الاعتراضات على هذه الطريقة الجديدة، ولعل اكثرها في بالي، لكني انظر الى مالات الامور والمحصلة النهائية، وهو فقه مهم من علم المقاصد.
10-المذاكرة تكون بذكر الاقوال والادلة التي فاتتني بارك الله فيكم .
11-جل اعتمادي على بداية المجتهد لابن رشد رحمه الله.
12-وليكن على البال لم اشترط الاستيعاب لا في الاقوال ولا في الادلة.

اللهم لاسهل الا ما جعلته سهلا، رب اعن ويسر، اللهم الهمني رشدي وقني شر نفسي ولا تكلني الى نفسي طرفة عين فأهلك، اللهم تول امري، واصلح حالي، وتمم بخير، ولاحول ولا قوة الا بك.


***

بسم الله نتوكل:
المسالة الاولى:
هل النية شرط في صحة الوضوء ؟
الاقوال:
1-القول الاول: انها شرط.
2-القول الثاني: ليست بشرط.
الادلة:
اولا: ادلة اصحاب القول الاول:
1-النصوص الكثيرة من القران الكريم كقوله تعالى: ( وما أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ).
2-الحديث المتفق عليه: ( الاعمال بالنيات).
ثانيا: ادلة اصحاب القول الثاني:
القياس: الوضوء عبادة معقولة المعنى لاتحتاج الى النية قياسا على غسل النجاسة.
فائدة:
ذكر ابن رشد ان العلماء متفقون على ان النية شرط في العبادات.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-06 ||, 03:17 PM
المسالة الثانية:
حكم غسل اليد قبل إدخالها إناء الوضوء:
الأقوال:
1- سنة مطلقا.
2- مستحب لمن شك في طهارة يده.
3- واجب على المستيقظ من النوم.
4- واجب على المستيقظ من نوم الليل فقط.
الأدلة:
أولا:
استدل اصحاب القول الأول بان حديث أبي هريرة (رضي الله عنه) ان النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: ( اذا استيقظ احدكم من نومه فليغسل يده قبل ان يدخلها الاناء فانه لايدري اين باتت يده) فيه معارضة لآية الوضوء، فيخرج الأمر الموجود في هذا الحديث من الوجوب الى الاستحباب والقرينة الصارفة هي آية الوضوء. وأصحاب هذا القول على قسمين: منهم من يقول إن ذلك مندوب، ومنهم من يقول إن ذلك سنة لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الحديث معقول المعنى والعلة هنا مفهومة وهي الشك لان العلة في غسل النائم ليده هي الشك في الطهارة، فيعم ذلك جميع من شك لان الحكم يعم بعوم علته، ولم يقولوا بالوجوب لان الآية صرفت الحديث من ظاهره الى الندب.
ثالثا:
استدل أصحاب القول الثالث بأنه لايوجد تعارض بين آية الوضوء والحديث فيبقى الحديث على ظاهره يدل على الوجوب، وهو يشمل نوم الليل والنهار لان الحديث ورد في النوم مطلقا ولم يقيد بنوم الليل.
رابعا:
استدل أصحاب القول الرابع بالطريقة نفسها في القول الثالث لكن قالوا إن ذلك مقيد بنوم الليل فقط لان الحديث ورد بلفظ ( باتت يده) والمبيت لا يكون الا في الليل.


*****

والله اعلم

أبو عبد الله المصلحي
10-10-06 ||, 07:14 PM
المسالة الثالثة:
حكم المضمضة والاستنشاق في الوضوء:
الأقوال:
1- سنة.
2- فرض.
3- الاستنشاق فرض والمضمضة سنة.
الأدلة:
أولا:
استدل اصحاب القول الاول بان اية الوضوء قد بينت جميع الاركان والواجبات لان المقصود من الاية هو بيان الوضوء، فتكون الاحاديث الواردة في هذا الشان فيها زيادة على الاية فان حملت على الوجوب حصل تعارض بين الاحاديث والاية ووجه المعارضة ان الاية جاءت لتبين جميع اركان الوضوء وواجباته، فاذا قلنا بان الاحاديث تدل على الوجوب فهذا يعني ان الاية لم تبين جميع الواجبات وهو ممنوع لانه تاخير للبيان عن وقت الحاجة وهو لا يجوز، وان كان يجوز تاخيره عن وقت الخطاب . اذن لابد من حمل الاحاديث على الندب لازالة التعارض وتكون الاية قرينة صارفة من الوجوب الذي يدل عليه ظاهر تلك الاحاديث الى الندب، وأيضا تكون الاية مبينة لجميع الاركان والواجبات فلا يرد الإشكال أعلاه.
ثانيا:
استدل اصحاب هذا القول بظاهر الاحاديث التي وردت في المضمضة والاستنشاق مثل حديث أبي هريرة في البخاري ( اذا توضا أحدكم فليجعل في انفه ماء ثم لينثر) وقالوا انها لاتعارض الاية بل فيها زيادة حكم والزيادة تقبل؛ لان الاية والحديث كلاهما شرع من عند الله. وقالوا المضمضة والاستنشاق كلاهما واجب فاما الاستنشاق فلورود الامر به، واما المضمضة فالقول بالوجوب عندهم يخرج على احد أمرين: إما ان الفعل مطلقا عندهم يدل على الوجوب. أو ان الفعل البياني عندهم يدل على الوجوب وانها وقعت بيانا للأوامر بالوضوء فتكون فعلا بيانيا لأمر واجب فتدل على الوجوب لان الفعل البياني حكمه حكم المبيَّن، فان كان المبيَّن واجبا كان الفعل البياني واجبا، وان كان المبيَّن مستحبا كان الفعل البياني مستحباً وهكذا...
ومع هذا فقد وردت أحاديث تأمر بالمضمضة مثل حديث لقيط بن صبرة عند أبي داود بسند صحيح (وبالغ في المضمضة والاستنشاق إلا أن تكون صائما).
ثالثا:
استدل أصحاب القول الثالث بان الاستنشاق ورد الأمر به، أما المضمضة فقد نقلت من فعل النبي صلى الله عليه وسلم، والفعل المجرد لايدل على الوجوب بل الندب.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-06 ||, 07:48 PM
والآن
دور المداخلات قد حان !
أودّ قراءة التعليقات من القراء الكرام :
1- اضافات في الاقوال او الادلة.
2- تعديلات على الاقوال او الادلة.
3- تصحيح عبارة، او اضافة قيد، او استيضاح جملة، او...
4- التعديل على هذه الطريقة اجمالا، بالاضافة او الحذف.
5- وددت عمل استطلاع لرأي القراء في هذه الطريقة لكن لم يظهر عندي خيار الاستطلاع.
6- سجّلْ هنا ما عندك من أي ملاحظة، ولاتهتم.
تنبيهٌ صغيرٌ :
تستمر المداخلات كم يوم ثم نعاود الاستمرار ان شاء الله.
ثم نعاود المداخلات، وهكذا نبادل بينهما، ولاتكون المداخلات اثناء كتابة المسائل لطفاً.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
10-10-06 ||, 08:42 PM
المسالة الاولى:
هل النية شرط في صحة الوضوء ؟
الاقوال:
1-القول الاول: انها شرط.
2-القول الثاني: ليست بشرط.

فائدة:
ذكر ابن رشد ان العلماء متفقون على ان النية شرط في العبادات.

جزاكم الله خيرا وبارك الله في علمكم....

شيخنا الفاضل:
هل ثمة تعارض فيما ذكر أعلاه؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-06 ||, 09:32 PM
وجزاك مثله
يضاف لها قيد ( غير معقولة المعنى ).
او نجعل مكانها ( التعبديات ).

أبو عبد الله المصلحي
10-10-08 ||, 05:30 PM
يبدو انه لايوجد تعليقات
فنستمر ان شاء الله ونستغل الوقت.
المسالة الرابعة:
دخول المرفقين في غسل اليدين:
الأقوال:
1- وجوب إدخال المرفقين مع غسل اليدين.
2- لايجب ذلك.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بان لفظ (الى) الوارد في قوله تعالى (وأيديكم الى المرافق) هو بمعنى (مع) كقوله تعالى ( ولاتاكلوا أموالهم الى أموالكم) أي مع أموالكم. واستدلوا بحديث أبي هريرة (رضي الله عنه) في صحيح مسلم أنه غسل يده اليمنى حتى أشرع في العضد ثم اليسرى كذلك ثم غسل رجله اليمنى حتى أشرع في الساق ثم غسل اليسرى كذلك ثم قال: " هكذا رأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يتوضأ".
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان لفظ (الى) في اية الوضوء بمعنى الغاية وما بعد الغاية لا يدخل فيما قبلها، كقوله تعالى (ثم أتموا الصيام الى الليل) والليل لايدخل في الصيام، وفصّل قوم بان ما بعد الغاية إن كان من جنس ماقبلها دخل، وان لم يكن من جنس ما قبلها لم يدخل.
ومن أسباب اختلافهم هنا هو معنى (اليد) في اللغة، فقيل ان الاصل فيها انها تعني الكف، وقيل الاصل فيها انها تعني الكف والذراع، وقيل الاصل فيها انها تعني الكف والذراع والعضد.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-08 ||, 11:34 PM
المسالة الخامسة:
المقدار المجزئ من مسح الرأس في الوضوء:
الأقوال:
1- يجب مسحه كله.
2- يجزئ مسح الثلث.
3- يجزئ مسح الربع.
4- يجزئ بعضه ولو شعرات عدة.
الأدلة:
1- استدل من ذهب الى وجوب استيعاب مسح الرأس بان الباء في آية الوضوء (وامسحوا برؤوسكم) هي باء زائدة، ومعنى كونها زائدة انها للتوكيد، إذ ليس في القران حرف زائد. وان ظاهر الأحاديث (مسح برأسه) يدل على مسح كل الرأس.
2- استدل من قال بالثلث بان الثلث هو الحد بين القليل والكثير لحديث سعد في الوصية (الثلث والثلث كثير) فالزيادة على الثلث بداية الكثير والأغلب، والأغلب له حكم الكل فيكون مسح ثلث الرأس كمسح جميع الرأس.
3- استدل من قال بالربع بان الربع بداية الكثير والأغلب ، فيكون مسح ربع الرأس كمسح جميع الرأس؛ لان حكم الأغلب والأكثر حكم الكل.
4- استدل من قال باجزاء بعض شعيرات بان الباء للتبعيض فيجزئ مسح بعض الرأس ولم يرد حد نقف عنده فنقول باجزاء مسح شعيرات قليلة.

المسالة السادسة:
تكرار مسح الرأس:
الأقوال:
1- لا يسن تكرار مسح الرأس ثلاثا.
2- يسن ذلك.
الأدلة:
1- استدل أصحاب القول الأول بان أكثر الأحاديث التي وردت في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت التثليث في أعضاء الوضوء ولم تذكر ذلك في مسح الرأس.
2- استدل أصحاب القول الثاني بانه وردت زيادة في احد الأحاديث فيها مسح الرأس ثلاثا وقالوا بوجوب قبول زيادة الثقة، لان من سكت عن شيء ليس بحجة على من ذكره، وعضدوا قولهم هذا بان بعض الأحاديث جاء فيها ان النبي صلى الله عليه وسلم (توضأ مرة مرة وانه توضا مرتين مرتين وانه توضأ ثلاثا ثلاثا) فالمفهوم من هذا الحديث ان التكرار وقع على جميع أعضاء الوضوء.

المسالة السابعة:
المسح على العمامة في الوضوء:
الأقوال:
1- جواز ذلك.
2- عدم جوازه.
الأدلة:
1- استدل أصحاب القول الأول بحديث المغيرة بن شعبة بان النبي عليه الصلاة والسلام مسح على العمامة، واستدل بعضهم بقياس العمامة على الخف ولذلك اشترط هؤلاء لبس العمامة على طهارة.
2- استدل أصحاب القول الثاني بان الحديث لايصح من وجوه عدة:
· لمخالفته ظاهر القران، ووجه المخالفة ان القران أمر بمسح الرأس.
· لان خبر الآحاد لايعمل به إذا لم يشتهر وهذا الحديث غير مشهور، وهذا قول من يشترط اشتهار خبر الآحاد للعمل به.
· لانه خلاف عمل أهل المدينة وهذا قول من يشترط اشتهار خبر الآحاد في أهل المدينة.
· انه حديث معلٌّ ولو أخرجه مسلم؛ فابن عبد البر قد أعل الحديث.
والله اعلم

بشرى عمر الغوراني
10-10-08 ||, 11:48 PM
جزاكم الله خيراً حضرة الأخ الفاضل.
سبحان الله، هذه الطريقة التي اتبعتها أثناء دراستي لمادة أحاديث الأحكام منذ أسابيع، كنتُ أكتب الأقوال مع أدلتها، ثم أحفظ المذاهب..

أبو عبد الله المصلحي
10-10-09 ||, 08:43 AM
وجزاك الله خيرا اختي الفاضلة.
وان شاء الله كانت النتائج معك جيدة.
*****
المسالة الثامنة:
حكم مسح الأذنين:
الأقوال:
1- فرض.
2- سنة.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بان الأحاديث التي وردت في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم مبينة لمجمل الكتاب فيكون حكم مسح الأذنين حكم مسح الرأس، واستدلوا بالحديث (الأذنان من الرأس) وهو مختلف في صحته.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان ذكر مسح الأذنين في الأحاديث يعد زيادة على ما في القران، فيحمل على الندب لانا لو حملناه على الوجوب لأدى ذلك الى التعارض، ووجه التعارض ان القول بالوجوب يؤدي الى أن آية الوضوء لم تستوعب جميع الواجبات وهو مردود كما تقدم.

المسالة التاسعة:
اخذ ماء جديد للأذنين:
الأقوال:
1- يؤخذ ماء جديد للأذنين.
2- يمسحان مع الرأس ماء واحد.
3- يغسلان مع الوجه.
4- يمسح باطنهما مع الرأس ويغسل ظاهرهما مع الوجه.
الأدلة:
1- استدل أصحاب القول الأول بان الأذنين عضو مستقل كباقي أعضاء الوضوء.
2- استدل أصحاب القول الثاني بان الأذنين من الرأس بالأحاديث الواردة في صفة الوضوء وبحديث الأذنان من الرأس.
3- وأما من قال بانهما يغسلان مع الوجه فنظروا الى المعنى اللغوي للوجه وانه ما تحصل به المواجهة والأذنان بهذا الاعتبار من الوجه لانه تحصل بهما المواجهة.
4- واستدل أصحاب القول الأخير بان الأذنين متردد فيهما هل هما من الوجه او من الرأس ؟ فلما حصل التردد ، جُمِع بين الغسل والمسح، غسل ظاهرهما على اعتبار انهما من الوجه ومسح باطنهما على اعتبار انهما من الرأس.
فائدة:
وصف ابن رشد القول الثالث بأنه شاذ، ووصف القول الرابع بانه لامعنى له.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-09 ||, 10:40 PM
المسالة العاشرة:
الترتيب بين فرائض الوضوء:
الأقوال:
1- سنة.
2- فرض.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بان الواو العاطفة المذكورة في آية الوضوء التي عطفت الاعضاء بعضها على بعض لاتفيد الترتيب بل هي لمطلق الجمع، وهذا قول نحاة البصريين. وأما مداومة النبي (صلى الله عليه وسلم) على الترتيب فان الفعل بمجرده يدل على الندب لا الوجوب. كما وردت أحاديث انه عليه الصلاة والسلام توضأ بدون ترتيب.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الواو العاطفة في آية الوضوء تفيد الترتيب، وهو قول نحاة الكوفيين. ويؤكد ذلك مواظبة النبي صلى الله عليه وسلم على الترتيب لانه لم يُروَ عنه انه توضأ إلا مرتبا، ثم ان الفعل إذا كانت معه مواظبة أفاد الوجوب.

المسالة الحادية عشرة:
الترتيب بين الفرائض والسنن في الوضوء:
الأقوال:
1- سنة.
2- فرض.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بان أدلة وجوب الترتيب وردت في فرائض الوضوء فقط.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الشروط الواجبة قد تكون في الأفعال التي ليست واجبة، فالنوافل غير واجبة لكنها لاتصح بدون وضوء فمع كونها غير واجبة لكن لها شروط لاتصح إلا بها فكذا الترتيب بين فرائض الوضوء وسننه.

المسالة الثانية عشرة:
الموالاة بين أعضاء الوضوء:
الأقوال:
1- فرض مع الذكر وتسقط مع النسيان.
2- سنة.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بان الواو العاطفة في آية الوضوء تفيد التعقيب، وان الأفعال تدل على الوجوب او على الأقل الفعل البياني، وأما استثناء الناسي فلأجل الحديث (إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) أي : وضع الإثم والحكم معاً.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الواو العاطفة في آية الوضوء لاتفيد التعقيب، وان الأصل في الأفعال الندب لا الوجوب، وبالحديث في صفة غسل النبي عليه الصلاة والسلام انه كان يتوضأ في بداية طهوره ثم يؤخر غسل رجليه الى نهاية الغسل.
***
والله تعالى اعلم
انتهى باب الوضوء ويتبعه باب المسح على الخفين إن شاء الله.

زايد بن عيدروس الخليفي
10-10-10 ||, 11:29 AM
هي نفسها طريقة ابن رشد في البداية ولكنه يضيف نسبة الأقوال ،،
الطريقة محررة ،،
رأيي أن تضيف إليها تحرير محل النزاع ،، فهو أنفع شيء -في نظري- لمعرفة وجه الخلاف في المسألة ،،
فمثلا
مسألة النية في الوضوء
مبناها
هل الوضوء عبادة معقولة المعنى ؟
ثم هل هو مقصود لذاته ؟

وأرى أن ذكر منزع الخلاف مهم ،، لأنه ينمي القدرة التحليلية عند الطلبة ،،
دمت موفقا

أبو عبد الله المصلحي
10-10-10 ||, 04:29 PM
شكرا لك اخي زايد الخليفي على هذه الملاحظات.
- سبب الخلاف يساعد على تنمية القدرة على التحليل امر مهم.
- تحرير محل النزاع يساعد على فهم المسالة.
كلام صائب
ولكني اخرت ذلك لما ياتي:
1- ان تحرير محل النزاع انما يحسن مع مناقشة الادلة وبيان الراجح وقد أرجأت ذلك، كما ذكرت في المقدمة، لان هذا التفقه - كما سبق- بمثابة مفتاح لبداية المجتهد.
2- اريد شد اهتمام عقل القارئ الى حفظ ما امكن من الاقوال وادلتها دون الولوج في الخلاف، فحرصا على جمعية القلب (كما يقول ابن القيم في المدارج) قللت من الصوارف وان كانت مفيدة.
3- ولان ذلك مدعاة للتطويل واذا غضت غمار ما ذكرتَه لا اظن انني ساتي على جميع ابواب الفقه.
4- ليكون هذا الاسلوب مدعاة للقراء الى التعطش الى معرفة الراجح بعد الانتهاء من الابواب الفقهية، فتكون بذلك خطوة باعثة الى البحث.
5- فيه نوع تاديب لنفس الطالب المبتدئ فانه اذا كانت كل هذه المسائل لايعرف الراجح فيها، عرف مقدار نفسه.
6- كثير من الطلاب عندما يقرا الادلة والمناقشات والراجح انما يرجح تقليدا لمن يحبه من العلماء ويظن انه بحث المسالة ورجح فيها، فهذه الطريقة توقفه على معرفة حقيقة فعله ذاك انما هو تقليد عندما يقف حائرا امام هذه الادلة المتعارضة فيحير جوابا فلا يلبث ان يراجع نفسه فيعرف منزلة العلماء ومنزلتة!
7- فيه اشاعة التعايش السلمي بين المذاهب الفقهية واشاعة جو الاحترام المتبادل عن طريق نشر فقه الخلاف فيتعلم الطالب على ان الائمة لم تات اقوالهم من فراغ ويحاول التماس العذر للمخالف وبذلك لايقع المتعلم في فخ التسرع الى انتقاد العلماء والحط من منزلتهم بسبب بعض المخالفات لبعض الاحاديث.
8- فيه تعويد للطالب على ان لايكون فكره حبيس عالم معين ويتمحور حوله وحول كتبه ويجعلها معيارا للخطا والصواب.
9- تقليل كمية المعلومات في هذه المرحلة لاجل عدم اتعاب الذهن في الفرعيات.

هذا ما يحضرني الان من فوائد هذه الطريقة
والله اعلم

بشرى عمر الغوراني
10-10-10 ||, 05:51 PM
تردّدتُ كثيراً قبل كتابة سؤالي، ولكنني تذكّرتُ أنه لا ينال العلم مستحيٍ..

فسؤالي هو: ما المقصود ب" عبادة معقولة المعنى"؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-10 ||, 09:40 PM
اختي المسلمة:
سبحان الله ! لاتترددي فهذه خصلة من خصال نساء الانصار ...
الجواب:
العبادة على نوعين:
- الاول: ما لايستطيع العقل التوصل الى فهم العلة. مثال: لماذا كانت صلاة الصبح ركعتين وكانت صلاة المغرب ثلاث ركعات؟ لايستطيع العقل فهم العلة والسبب من تشريع ذلك.
- الثاني: يستطيع العقل التوصل الى فهم العلة. مثال: الزكاة شرعت لاجل مكافحة الفقر ومواساة الفقراء وتزكية للنفس من رذيلة البخل والشح. فالعقل يستطيع فهم العلة والسبب من تشريع الزكاة.
فالنوع الاول: عبادة غير معقولة المعنى.
والنوع الثاني: عبادة معقولة المعنى.
فائدة 1:
كل العبادات (معقولة المعنى وغير معقولة المعنى) شرعها الله لحكمة، قد نعرفها وقد نعرف بعضها وقد لانعرفها، فلا يوجد امر مشروع وليس له حكمة ، علم ذلك مَن علمه وجهله مَن جهله.
فائدة 2:
العبادات غير معقولة المعنى يطلق عليها اسم التعبديات.
فائدة 3:
العبادات غير معقولة المعنى لايدخلها القياس، لان علتها غير معلومة، والعلة ركن من اركان القياس، فعدم العلة يعني عدم القياس.
العبادات معقولة المعنى قد يدخلها القياس لان علتها معلومة.
وبهذا نعلم خطا القاعدة: لاقياس في العبادات.
والصحيح: لاقياس في التعبديات.
والله اعلم بالصواب.

بشرى عمر الغوراني
10-10-10 ||, 11:00 PM
اختي المسلمة:
سبحان الله ! لاتترددي فهذه خصلة من خصال نساء الانصار ...
الجواب:
العبادة على نوعين:
- الاول: ما لايستطيع العقل التوصل الى فهم العلة. مثال: لماذا كانت صلاة الصبح ركعتين وكانت صلاة المغرب ثلاث ركعات؟ لايستطيع العقل فهم العلة والسبب من تشريع ذلك.
- الثاني: يستطيع العقل التوصل الى فهم العلة. مثال: الزكاة شرعت لاجل مكافحة الفقر ومواساة الفقراء وتزكية للنفس من رذيلة البخل والشح. فالعقل يستطيع فهم العلة والسبب من تشريع الزكاة.
فالنوع الاول: عبادة غير معقولة المعنى.
والنوع الثاني: عبادة معقولة المعنى.
فائدة 1:
كل العبادات (معقولة المعنى وغير معقولة المعنى) شرعها الله لحكمة، قد نعرفها وقد نعرف بعضها وقد لانعرفها، فلا يوجد امر مشروع وليس له حكمة ، علم ذلك مَن علمه وجهله مَن جهله.
فائدة 2:
العبادات غير معقولة المعنى يطلق عليها اسم التعبديات.
فائدة 3:
العبادات غير معقولة المعنى لايدخلها القياس، لان علتها غير معلومة، والعلة ركن من اركان القياس، فعدم العلة يعني عدم القياس.
العبادات معقولة المعنى قد يدخلها القياس لان علتها معلومة.
وبهذا نعلم خطا القاعدة: لاقياس في العبادات.
والصحيح: لاقياس في التعبديات.
والله اعلم بالصواب.

جزاكم الله خيراً على التوضيح والفوائد..

أبو عبد الله المصلحي
10-10-11 ||, 10:32 PM
باب المسح على الخفين

المسالة الأولى:
حكم المسح على الخف:
الاقوال:
1- جائز.
2- جائز في السفر فقط.
3- غير جائز.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول بما رواه مسلم في صحيحه أنه كان يعجبهم حديث جرير رضي الله عنه وذلك أنه روى أنه رأى النبي عليه الصلاة والسلام يمسح على الخفين، فقيل له: إنما كان ذلك قبل نزول المائدة ؟ فقال ما أسلمت إلا بعد نزول المائدة. وان الاحاديث الواردة في المسح لاتعارض آية الوضوء، لأنه يمكن الجمع بينهما، وذلك بان نحمل الاية على من لم يكن لابسا للخف، والأحاديث على من كان لابسا للخف.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الآثار الواردة في المسح على الخفين جاءت في حالة السفر، وهو يشبه الرخص للمسافر، فنتقصر على محل الورود.
ثالثا:
استدل أصحاب القول الثالث بان آية الوضوء متأخرة فهي ناسخة لآثار المسح على الخفين.

المسالة الثانية:
حكم مسح ظاهر الخف وأسفله:
الأقوال:
1- مسح ظاهر الخف واجب ومسح أسفله مستحب.
2- مسح ظاهر الخف وأسفله كلاهما واجب.
3- مسح ظاهر الخف واجب ومسح أسفله غير مستحب.
4- الواجب مسح احدهما إما ظاهر الخف أو أسفله بدون تعيين.
الأدلة:
1- استدل أصحاب القول بان حديث المغيرة بن شعبة (ان النبي صلى الله عليه وسلم مسح أعلى الخف وباطنه) لايعارض حديث علي رضي الله عنه (لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه) ، لانه يمكن الجمع بينهما، وهو ان نحمل حديث المغيرة على الاستحباب وحديث علي على الوجوب فيكون مسح الظاهر واجبا والأسفل مستحبا.
2- استدل أصحاب القول الثاني بترجيح حديث المغيرة على حديث علي لانه موافق للقياس، أي: قياس المسح على الغسل. فقالوا: يجب مسح ظاهر الخف وأسفله قياسا على غسل الرجل ظاهرها واسفلها.
3- استدل أصحاب القول الثالث بترجيح حديث علي على حديث المغيرة لأنه أقوى سندا.
4- أما القول الرابع: فقال ابن رشد لا اعلم له حجة. قلت: لعل أصحاب هذا القول تعارض عندهم الحديثان فلم يترجح احدهما، وفي هذه الحالة يلجأ الى التخيير. وهو قول موجود في كتب الأصول في مباحث التعارض والترجيح.

المسالة الثالثة:
المسح على الجوربين:
الأقوال:
1- جائز.
2- غير جائز.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بالأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم انه مسح على الجوربين، وبالقياس أي قياس الجوربين على الخفين.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الأحاديث الواردة ضعيفة لايحتج بها، وأما القياس فلا يصح لانها عبادة مقصورة على محلها، أو أن المسح على الخفين رخصة ، والرخص مستثناة من العزائم فلا يقاس عليها ، لان المستثنيات من القواعد لايقاس عليها.

والله اعلم

أبو عبد الله المصلحي
10-10-12 ||, 05:14 PM
المسالة الرابعة:
حكم المسح على الخف المخرق:
الأقوال:
1- يمسح عليه إذا كان الخرق اقل من ثلاثة أصابع.
2- يمسح عليه ولو كبر الخرق مادام انه يسمى خفا فان خرج عن اسم الخف لم يجز.
3- لايمسح عليه.
الأدلة:
أولا:
استدل أصحاب القول الأول بان الانتقال من الغسل الى المسح هو لأجل دفع المشقة، واستثناء مقدار الأصابع الثلاثة استحسان لرفع الحرج.
ثانيا:
استدل أصحاب القول الثاني بان الانتقال من الغسل الى المسح هو لاجل دفع المشقة، ولافرق بين قليل الخرق وكثيره لقول الثوري: كانت خفاف المهاجرين والأنصار لا تسلم من الخروق كخفاف الناس. فلو كان في ذلك حظر لورد ونقل عنهم، سيما مع عموم البلوى وتوفر الهمم والدواعي على نقل ذلك.
ثالثا:
استدل أصحاب القول الثالث بان الانتقال من الغسل الى المسح لاجل الستر أي لان القدمين مستورتان، فاذا انكشف جزء من القدم وجب غسله وهنا اما ان نغسل الجزء المكشوف ونمسح الباقي فيكون جمعا بين البدل والمبدل منه، وهو ممنوع، او نغسل القدم كلها وهو المطلوب.

المسالة الخامسة:
مدة المسح:
الاقوال:
1- لاتوجد مدة للمسح بل يمسح ماشاء.
2- المقيم يوما وليلة والمسافر ثلاثة ايام بلياليهن.
الادلة:
اولا:
استدل اصحاب القول الأول بحديث أبي بن عمارة أنه قال: يا رسول الله أأمسح على الخف؟ قال: نعم، قال: وثلاثة؟ قال: نعم، حتى بلغ سبعا، ثم قال: امسح ما بدا لك. خرجه أبو داود والطحاوي.
لكن هذا الحديث قال فيه ابو عمر ابن عبد البر إنه حديث لا يثبت وليس له إسناد قائم.
ثانيا:
استدل اصاحب القول الثاني بحديث علي رضي الله عنه أنه قال جعل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثلاثة أيام ولياليهن للمسافر ويوما وليلة للمقيم. أخرجه مسلم.
فائدة:
ذكر ابن رشد ان هذا الحكم مخالف للقياس (أي القواعد وليس القياس المشهور) لان الوضوء ينتقض بالاحداث ولاعلاقة للوقت بنقض الوضوء.
قلت:
ذهب ابن تيمية وتبعه تلميذه ابن القيم الى انه لايوجد حكم في الشريعة مخالف للقياس الصحيح.

المسالة السادسة:
هل ينقض الوضوء بنزع الخف ؟
الاقوال:
1- اذا غسل الرجلين لايبطل وضوءه فان لم يغسل بطل وضوءه.
2- لايبطل وضوءه ولاحاجة لغسل الرجلين.
3- يبطل وضوءه.
الادلة:
اولا:
استدل اصحاب القول الاول بان المسح على الخفين بدل من غسل الرجلين، فاذا نزع الخف زال البدل (المسح) فوجب وجود المبدل منه (الغسل) اذ لم زال سبب المسح والمقتضي فزال اثره.
ثانيا:
استدل اصحاب القول الثاني بان المسح على الخفين اصل بذاته وليس بدلا عن غسل الرجلين، فالطهارة باقية كمن قطعت رجلاه بعد غسلهما. ولان الاصل في ابطال الوضوء التوقيف ولم ينقل لنا ان نزع الخف من نواقض الوضوء فالاصل عدمه ومخالف الاصل مطالب بالدليل.
ثالثا:
لم يذكر ابن رشد دليلا للاصحاب هذا القول .
قلت: لعل هؤلاء يقولون ان الموالاة واجبة فاذا نزع الخف بطل وضوءه لانه لايمكنه الموالاة فقد مر زمن كثير.
***
والله اعلم بالصواب
انتهى باب المسح على الخفين وياتي بعده باب المياه
ملاحظة:
استقبل ملاحظاتكم على هذا الموضوع. سواء كانت ملاحظات علمية ام فنية.
ونعطي مدة ( وليس فترة) راحة بعض الأيام ليتمكن المتابع من إحكام السيطرة على كل جوانب الموضوع.

رحمة سالم الصانع
10-10-14 ||, 02:09 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم
وفتح عليك بفتوح العارفين ..
قد أكون تأخرت ولكني سأتابع وأدرك ما فاتني

سؤالي : هل مطلوب منا شيء غير الحفظ ؟

احمد عبد الكريم الداروني
10-10-16 ||, 11:14 PM
جزاك الله شيخنا الكريم

تسجيل متابعة

محمد بن علي بن مصطفى
10-10-18 ||, 02:03 PM
بارك الله بكم طريقة جيدة ومبادرة كريمة وهذا كتاب (خلاصة بداية المجتهد) للدكتور جاسر عودة ارجو ان يسهل عليك العمل كثيرا:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

زايد بن عيدروس الخليفي
10-10-18 ||, 02:30 PM
بارك الله بكم طريقة جيدة ومبادرة كريمة وهذا كتاب (خلاصة بداية المجتهد) للدكتور جاسر عودة ارجو ان يسهل عليك العمل كثيرا:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

مجهود رائع من الدكتور جاسر ،، جوزيت خيرا على هذا النقل المتميز //

أبو عبد الله المصلحي
10-10-20 ||, 11:12 PM
الاخت الفاضلة رحمة الصانع وجزاك الله خيرا.
المطلوب هو الفهم اولا ثم حفظ ما امكن حفظه. بارك الله فيك.
الاخ الفاضل احمد الداروني سررت بمتابعتك بارك الله فيك
الاخ الفاضل محمد بن علي بارك الله فيك على هذا الرابط ، ولم اكن اعلم بوجود هذا الكتاب واول مرة تقع عيني عليه فجزاك الله خيرا.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-20 ||, 11:23 PM
باب المياه
ذكر ابن رشد في البداية المسائل التي اجمعوا عليها وهي:
- أجمع العلماء على أن جميع أنواع المياه طاهرة في نفسها مطهرة لغيرها إلا ماء البحر فإن فيه خلافا شاذا في الصدر الأول.
- أجمعوا على أن كل ما يغير الماء مما لا ينفك عنه غالبا أنه لا يسلب صفة الطهارة والتطهير إلا خلافا شاذا.
- واجمعوا على أن الماء الذي غيرت النجاسة إما طعمه أو لونه أو ريحه أو أكثر من واحدة من هذه الأوصاف أنه لا يجوز به الوضوء ولا الطهور.
- واجمعوا على أن الماء الكثير المستبحر لا تضره النجاسة التي لم تغير أحد أوصافه وأنه طاهر.
واختلفوا في المسائل الاتية:
المسالة الأولى:
الماء إذا خالطته نجاسة ولم تغير احد أوصافه الثلاثة:
الاقوال:
للعلماء قولان رئيسان في هذه المسالة:
القول الاول:
الماء طاهر لافرق بين القليل والكثير.
القول الثاني:
اذا كان الماء قليلا فهو نجس ان كان كثيرا فهو طاهر.
الادلة:
1- استدل صحاب القول الاول بحديث الاعرابي الذي بال في المسجد فصاح به الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوه ،فلما فرغ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنوب ماء فصب على بوله. فظاهره أن قليل النجاسة لا يفسد قليل الماء، إذ معلوم أن ذلك الموضع قد طهر من ذلك الذنوب. واستدلوا أيضا بحديث أبي سعيد الخدري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال له إنه يستقي من بئر بضاعة وهي بئر يلقى فيها لحوم الكلاب والمحائض وعذرة الناس، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: إن الماء لا ينجسه شيء. وفي لفظ الماء طهور لاينجسه شيء. وقالوا عن حديث ابي هريرة الاتي انه حكم تعبدي غير معقول المعنى.
2- استدل اصحاب القول الثاني بحديث أبي هريرة وهو قوله عليه الصلاة والسلام:" إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الاناء حتى يغسلها ثلاثا فانه لايدري اين باتت يده ". فالحديث يفهم من ظاهره أن قليل النجاسة ينجس قليل الماء. وكذلك أيضا حديث أبي هريرة عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: "لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يغتسل فيه". فإنه يدل بظاهره أيضا أن قليل النجاسة ينجس قليل الماء . وكذلك ما ورد من النهي عن اغتسال الجنب في الماء الدائم. وقالوا: تحمل هذه الاحاديث على الماء القليل ويحمل حديث ابي سعيد على الماء الكثير.
المسالة الثانية:
الحد بين الماء القليل والكثير:
العلماء الذين ذهبوا في المسالة السابقة الى التفريق بين الماء القليل والكثير اختلفوا في تحديد ذلك على أقوال هي:
الأقوال:
القول الأول:
الحد في هذا هو أن يكون الماء من الكثرة بحيث إذا حركه آدمي من أحد طرفيه لم تسر الحركة إلى الطرف الثاني فان وصلت فهو قليل. واختلفوا في تعيين الحركة فقيل حركة المتوضئ وقيل حركة المغتسل.
القول الثاني:
الحد في ذلك هو قلتان من قلال هجر، فان كان اقل من قلتين فهو قليل.
الأدلة:
1- استدل أصحاب القول الأول بأن التحديد ثبت من جهة القياس وذلك أنهم اعتبروا سريان النجاسة في جميع الماء بسريان الحركة، فان وصلت الحركة الى الطرف الاخر فهذا يعني ان النجاسة ستسري الى جميع الماء فيكون نجسا، وان لم تصل الحركة الى الطرف الاخر فهذا يعني ان النجاسة لاتسري الى جميع الماء فيكون طاهرا.
2- استدل اصحاب القول الثاني بحديث القلتين: " اذا بلغ الماء قلتين لايحمل الخبث" ، وفي لفظ " لاينجس".

المسالة الثالثة:
الماء اذا خالطته الاشياء الطاهرة:
اذا كانت الأشياء الطاهرة لاتنفك عنه غالبا فهو طهور بالاجماع كما تقدم. أما اذا كانت الأشياء الطاهرة تنفك عنه غالبا مثل المنظفات والمعطرات ونحوها فقد حصل فيه خلاف.
الأقوال:
القول الأول: انه طاهر مطهر.
القول الثاني: انه طاهر غير مطهر.
الأدلة:
1- استدل اصحاب القول الاول بان الماء المطلق طاهر مطهر بالاجماع، والماء الذي خالطته الاشياء الطاهرة يتناوله اسم الماء المطلق. ويدل لذلك ان النبي عليه الصلاة والسلام قال لأم عطية عند أمره أياها بغسل ابنته: "اغسلنها بماء وسدر واجعلن في الأخيرة كافورا أو شيئا من كافور". فمخالطة الكافور للماء لم يخرجه عن كونه طهورا. واضافة الماء الى هذه الطاهرات مثل (ماء زعفران) لايخرجه عن كونه ماءا مطلقا كالاضافة في (ماء البحر، ماء بئر، ماء نهر) وهي ماء مطلق بالاجماع.
2- استدل اصحاب القول الثاني بان الماء الذي خالطته الطاهرات لايتناوله اسم الماء المطلق، مثل (العصير)،ولان الماء اذا اضيف الى مقره كالبحر والنهر لايخرجه عن اطلاقه بخلاف ما اذا اضيف الى ماخالطه مثل ماء الورد.
فائدة:
ذكر ابن رشد ان الماء المطبوخ مع شيء طاهر اتفقوا على انه طاهر غير مطهر.
فائدة:
هذه المسالة مبنية على تقسيم الماء قسمة ثلاثية: طاهر مطهر(طهور)-طاهر غير مطهر-نجس. واما من يذهب الى تقسيم الماء الى قسمين:طاهر ونجس، فلا ترد عنده المسالة اعلاه.

المسالة الرابعة:
الماء المستعمل في الطهارة:
الأقوال:
القول الأول: لاتجوز الطهارة به.
القول الثاني: تكره الطهارة به لكن لايجوز التيمم مع وجوده.
القول الثالث: تجوز الطهارة به.
القول الرابع: انه نجس.
الادلة:
1- استدل اصحاب القول الاول بانه لايتناوله اسم الماء المطلق وتعافه النفوس.
2- استدل اصحاب القول الثاني بان اسم الماء المطلق يتناول الماء المستعمل، وانما جاءت الكراهة لان الماء المستعمل تعافه النفوس .
3- استدل أصحاب القول الثالث بالحديث الوارد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أصحابه يقتتلون على فضل وضوئه. ولا بد أن يقع من الماء المستعمل في الإناء الذي بقى فيه الفضل. وبان الماء المستعمل يتناوله اسم الماء المطلق.
4- ذكر ابن رشد انه لايعلم له دليلا، ووصف هذا القول بالشذوذ.

***
والله اعلم بالصواب.

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-21 ||, 08:57 AM
بارك الله بكم طريقة جيدة ومبادرة كريمة وهذا كتاب (خلاصة بداية المجتهد) للدكتور جاسر عودة ارجو ان يسهل عليك العمل كثيرا:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

جزاك الله خيرا هذه الخلاصة مفيدة ومختصرة وواضحة
ولكن تحتاج لتنسيق الجداول بحيث تكون الخلية الواحدة من الجدول في صفحة واحدة وليست مقسومة بين صفحتين فإن في ذلك تفريق المجتمع واجتماع المفترق من العبارات
وجزاكم الله خيرا على الإفادة وجزى الله خيرا الدكتور جاسر على العمل القيم الذي بلا شك يسهل الانتفاع بالكتاب الذي هو فريد من نوعه

أبو عبد الله المصلحي
10-10-26 ||, 01:36 AM
المسالة الخامسة:
آسار الحيوانات:
ذكر ابن رشد أن العلماء اتفقوا على طهارة سؤر بهيمة الأنعام.
واختلفوا فيما عدا ذلك.
الأقوال:
1. جميع الحيوانات سؤرها طاهر.
2. جميع الحيوانات سؤرها طاهر الا الخنزير فسؤره نجس.
3. جميع الحيوانات سؤرها طاهر الا الخنزير والكلب فسؤرهما نجس.
4. جميع الحيوانات سؤرها طاهر الا السباع.
5. حكم السؤر تابع لحكم اللحم، فما يحرم لحمه فسؤره نجس، وما يكره لحمه فسؤره مكروه، وما يباح لحمه فسؤره طاهر.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بالقياس فقالوا: انه لما كان الموت من غير ذكاة هو سبب نجاسة عين الحيوان بالشرع ، وجب أن تكون الحياة هي سبب طهارة عين الحيوان، وإذا كان الامر كذلك فكل حي طاهر العين، وكل طاهر العين سؤره طاهر ، فالنتيجة: كل حي سؤره طاهر.
2. استدل أصحاب القول الثاني بالقياس نفسه، لكنهم اخرجوا الحنزير من القياس لوجود النص وهو قوله تعالى في الخنزير (انه رجس) والرجس هو النجس فيكون سؤره نجسا.
3. استدل أصحاب القول الثاني بالقياس نفسه، لكنهم استثنوا الخنزير والكلب. فاما استثناء الخنزير فللاية المتقدمة، واما استثناء الكلب فلحديث ابي هريرة ( اذا ولغ الكلب في اناء احدكم فليغسله سبعا اولاهن بالتراب). وفي لفظ (فليرقه) وفي لفظ (طهور اناء احدكم اذا ولغ فيه الكلب ان يغسله..... الحديثَ). والطهور اما من حدث او نجس ولا حدث فتعين النجس.
4. استدل أصحاب القول الرابع بحديث ابن عمر عن أبيه قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الماء وما ينوبه من السباع والدواب؟ فقال: إن كان الماء قلتين لم يحمل خبثا. فهذا يدل على نجاسة سؤر السباع.
5. استدل أصحاب القول الخامس بأن المفهوم من تلك الآثار الواردة بنجاسة سؤر السباع والكلب هو لأجل تحريم لحومها، وأن هذا من باب الخاص أريد به العام، وليس خاصا بالسباع والكلب، فقالوا إن الآسار تابعة للحوم الحيوان.

المسالة السادسة:
اسار الإنسان:
ذكر ابن رشد ان العلماء اتفقوا على طهارة سؤر المسلمين.
واختلفوا في سؤر المشرك.
الأقوال:
1. سؤره طاهر ، الا إذا كان يشرب الخمر فهو مكروه.
2. سؤره نجس.
الأدلة:
1- استدلوا بالقياس المتقدم، وهو أن علة نجاسة الميت بغير ذكاة هو الموت، فتكون الحياة علة طهارة الحي، فيكون المشرك طاهرا، والنتيجة سؤره طاهر، واستدلوا بان الأصل في الأشياء الطهارة ولانحكم على شيء بالنجاسة الا بدليل. وأما كراهة سؤر من يشرب الخمر فلم يذكر ابن رشد دليلهم.
قلت: عندي أن المشرك الذي يشرب الخمر يقاس على الدجاجة المخلاة.
2- استدلوا بالآية الكريمة (إنما المشركون نجس)، والنتيجة سؤر المشرك نجس.
والله اعلم.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 08:18 PM
المسالة السابعة:
حكم التطهر بفضل الطهور:
الأقوال:
1. يجوز للرجل أن يتطهر بفضل طهور المرأة ، ويجوز للمرأة ان تتطهر بفضل طهور الرجل.
2. يجوز للرجل أن يتطهر بفضل طهور المرأة ما لم تكن جنبا أو حائضا.
3. لا يجوز لأي منهما أن يتطهر بفضل طهور صاحبه إلا أن يشرعا معا.
4. لا يجوز لأيٍّ منهما أن يتطهر بفضل طهور صاحبه .
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بان النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتسل من الجنابة هو وأزواجه من إناء واحد. والحديث عام لم يفصل هل شرعا معا او لا، فإذن الحكم عام.
2. قال ابن رشد عن أصحاب القول الثاني:لست أعلم له حجة إلا أنه مروي عن بعض السلف أحسبه عن ابن عمر.
3. استدل أصحاب القول الثالث بحديث عبد الله بن سرجس قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يغتسل الرجل بفضل المرأة والمرأة بفضل الرجل ولكن يشرعان معا".
4. استدل أصحاب القول الرابع بحديث الحكم الغفاري أن النبي عليه الصلاة والسلام " نهى أن يتوضأ الرجل بفضل المرأة". ثم قاسوا المرأة على الرجل. ولم تبلغهم الأحاديث الأخرى.
ملاحظة:
ذكر ابن رشد مذهب الإمام أبي حنيفة رحمه الله في جواز الوضوء بنبيذ التمر في السفر مخالفا بذلك جمهرة أهل العلم، لذا لم اذكره لأنه خلاف ضعيف.
فائدة:
خالف الإمام بهذه المسالة أصله (الزيادة على الكتاب نسخ) فاحتج بحديث ابن مسعود وهو زيادة على الآية (فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا).
فكيف إذا كانت الزيادة ضعيفة الإسناد؟
والله اعلم بالصواب.


***

انتهى باب المياه

ويأتي بعده باب نواقض الوضوء

نسال الله الإعانة.

رمضان سالم المحروسى
10-10-28 ||, 12:43 AM
جزاكم الله خيرا

رمضان سالم المحروسى
10-10-28 ||, 01:05 AM
هل هناك ارشيف للموضوعات يمكن تحميله علي هيئة نسخة وورد او اي صيغة ليقرأ على الكمبيوتر مباشرة ؟

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-10-28 ||, 05:46 AM
انتهى باب المياه
ويأتي بعده باب نواقض الوضوء
نسال الله الإعانة.


اللهم أعنه ووفقه وسدده.
اللهم بارك لأبي عبدالله في وقته وجهده وعلمه.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 11:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

باب

نواقض الوضوء
ذكر ابن رشد أن العلماء اتفقوا في هذا الباب على انتقاض الوضوء من البول والغائط والريح والمذي والودي إذا كان خروجها والإنسان صحيح غير مريض.
المسالة الأولى:
انتقاض الوضوء بالخارج من الجسم:
الأقوال:
1. كل نجاسة تخرج من الجسم تنقض الوضوء مثل الدم والرعاف والفصد والحجامة بشرط الكثرة فان كان يسيرا فلا ينقض الوضوء. وهؤلاء راعوا ماهية الخارج وأهملوا صفة الخروج ومكان الخروج.
2. كل ما خرج من السبيلين فهو ناقض للوضوء من أي شيء خرج من دم أو حصا أو بلغم وعلى أي وجه خرج كان خروجه على سبيل الصحة أو على سبيل المرض. وهؤلاء راعوا مكان الخروج وأهملوا ماهية الخارج وصفة الخروج.
3. كل ما خرج من السبيلين مما هو معتاد خروجه وهو البول والغائط والمذي والودي والريح إذا كان خروجه على وجه الصحة فهو ينقض الوضوء، فلم يروا في الدم والحصاة والبول والسلس وضوءا. وهؤلاء راعوا ماهية الخارج وصفة الخروج ومكان الخروج.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بأنه لما أجمع المسلمون على انتقاض الوضوء مما يخرج من السبيلين من غائط وبول وريح ومذي لظاهر الكتاب ولتظاهر الآثار بذلك فان الأمر بها هو من باب الخاص أريد به العام، وليس مقصورا على المذكور فقط بل يعم غيره، وذكروا أن الحكم إنما علق بهذه الأشياء لأنها أنجاس خارجة من البدن، لكون الوضوء طهارة والطهارة إنما يؤثر فيها النجس، واحتجوا بحديث ثوبان أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم): قاء فتوضأ. وبما روي عن عمر وابن عمر رضي الله عنهما من إيجابهما الوضوء من الرعاف. وبما روي من أمره (صلى الله عليه وسلم) المستحاضة بالوضوء لكل صلاة. فكان المفهوم من هذا كله ان العلة هي الخارج النجس(ماهية الخارج).
2. استدل أصحاب القول الثاني بأنه لما أجمع المسلمون على انتقاض الوضوء مما يخرج من السبيلين من غائط وبول وريح ومذي لظاهر الكتاب ولتظاهر الآثار بذلك فان الأمر بها هو من باب الخاص أريد به العام، وليس مقصورا على المذكور فقط بل يعم غيره، وذكروا أن الحكم علق بهذه الأشياء لأنها خارجة من هذين السبيلين، واحتجوا أيضا باتفاقهم على إيجاب الوضوء من الريح الذي يخرج من أسفل وعدم إيجاب الوضوء منه إذا خرج من فوق وكلاهما ذات واحدة، والفرق بينهما اختلاف المخرجين، فكان هذا تنبيهاً على أن الحكم للمخرج (مكان الخروج).
3. استدل أصحاب القول الثالث بأنه لما أجمع المسلمون على انتقاض الوضوء مما يخرج من السبيلين من غائط وبول وريح ومذي لظاهر الكتاب ولتظاهر الآثار بذلك فان الأمر بها هو من باب الخاص أريد به الخاص ولا يحمل على العموم. فالحكم إنما علق بأعيان هذه الأشياء فقط وهي المتفق عليها.

***
والله اعلم.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 11:40 PM
السلام عليكم
لا ادري هل يوجد اخوة او اخوات متابع ؟
او مجرد قراءة عابرة.
اشكر لمن سجلوا: متابعة
فان ذلك يحث الشخص ويشجعه
سؤال للاخوة المتابعين:
حبذا يذكر لي الاخوة المتابعون هل المادة كثيرة فنقللها، ام قليلة فنكثرها، او نجعل الاضافة اسبوعية مثلا.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-01 ||, 09:29 PM
المسالة الثانية:
نقض الوضوء بالنوم:
الأقوال:
الأول:النوم من نواقض الوضوء.
الثاني: النوم ليس من نواقض الوضوء.
الثالث: النوم الكثير من نواقض الوضوء، والقليل لا.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بحديث صفوان بن عسال أنه قال: كنا في سفر مع النبي صلى الله عليه وسلم فأمرنا أن لا ننزع خفافنا من غائط وبول ونوم ولا ننزعها إلا من جنابة فسوى بين البول والغائط والنوم. وبحديث أبي هريرة وهو قوله عليه الصلاة والسلام: (إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه) فإن ظاهره أن النوم يوجب الوضوء قليله وكثيره. وكذلك يدل ظاهر آية الوضوء عند من كان عنده المعنى في قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة) أي إذا قمتم من النوم على ما روي عن زيد بن أسلم وغيره من السلف.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث ابن عباس أن النبي (صلى الله عليه وسلم) دخل على ميمونة فنام عندها حتى سمعنا غطيطه ثم صلى ولم يتوضأ. وما روي أيضا أن أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) كانوا ينامون في المسجد حتى تخفق رؤوسهم ثم يصلون ولا يتوضأون.
3. استدل أصحاب القول الثالث بان أصحاب القولين المتقدمين ذهبوا الى الترجيح بين الأحاديث المتعارضة أعلاه، ولكن نحن نذهب الى الجمع بينها، فنحمل الأحاديث التي تدل على انتقاض الوضوء بالنوم على النوم الكثير، والأحاديث التي تدل على عدم انتقاض الوضوء بالنوم على النوم القليل. والجمع مقدم على الترجيح.

المسالة الثالثة:
هيئة النائم التي تنقض الوضوء.
اختلف القائلون بان قليل النوم لاينقض الوضوء وكثيرة ينقض الوضوء في هيئة النائم التي ينتقض الوضوء معها على ثلاثة أقوال:
الاقوال:
الأول:يجب الوضوء على كل نائم كيفما نام إلا على من نام جالسا فليس عليه وضوء.
الثاني: لا وضوء إلا على من نام مضطجعا.
الثالث: كل من نام مضطجعا أو ساجدا فعليه الوضوء ومن نام جالسا فلا وضوء عليه إلا أن يطول ذلك به واختلفوا في الراكع فقيل كالقائم وقيل كالساجد.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بأنه قد صح ذلك عن الصحابة أعني أنهم كانوا ينامون جلوسا ولا يتوضأون ويصلون.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث مرفوع وهو أنه عليه الصلاة والسلام قال: (إنما الوضوء على من نام مضطجعا) والرواية بذلك ثابتة عن عمر.
استدل أصحاب القول الثالث بان النوم كهيئة السجود والاضطجاع غالبا يسبب الحدث. والنوم كهيئة الجلوس غالبا لايسبب الحدث والحكم للغالب. إلا إذا طال النوم في هيئة الجلوس او حصل الاستثقال فانه ينقض لان الطول والاستثقال مظنة للحدث.
والله اعلم

أبو عبد الله المصلحي
10-11-01 ||, 09:35 PM
السلام عليكم
لا ادري هل يوجد اخوة او اخوات متابع ؟
او مجرد قراءة عابرة.
اشكر لمن سجلوا: متابعة
فان ذلك يحث الشخص ويشجعه
سؤال للاخوة المتابعين:
حبذا يذكر لي الاخوة المتابعون هل المادة كثيرة فنقللها، ام قليلة فنكثرها، او نجعل الاضافة اسبوعية مثلا.

؟؟؟؟؟

أمل
10-11-01 ||, 10:56 PM
السلام عليكم
لا ادري هل يوجد اخوة او اخوات متابع ؟
او مجرد قراءة عابرة.
اشكر لمن سجلوا: متابعة
فان ذلك يحث الشخص ويشجعه
سؤال للاخوة المتابعين:
حبذا يذكر لي الاخوة المتابعون هل المادة كثيرة فنقللها، ام قليلة فنكثرها، او نجعل الاضافة اسبوعية مثلا.

السلام عليكم
أسجل بدئي في المتابعة
المادة العلمية مركزة ومرتبة
أرى أن تكون الاضافة مرتين في الأسبوع.
تابع أخي في عطائك
بارك الله لك في عملك، وجعله في ميزان حسناتك

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-02 ||, 10:48 AM
؟؟؟؟؟
متابعين لفوائدكم الممتعة والقيمة
جزاكم الله خيرا

أبو عبد الله المصلحي
10-11-02 ||, 07:12 PM
بارك الله فيكم جميعاً
يسعد المرء بافادة اخوانه طلبة العلم

رحمة سالم الصانع
10-11-06 ||, 12:54 AM
سؤال للاخوة المتابعين:
حبذا يذكر لي الاخوة المتابعون هل المادة كثيرة فنقللها، ام قليلة فنكثرها، او نجعل الاضافة اسبوعية مثلا.


وعليك السلام والرحمة أستاذنا الفاضل

بالتأكيد نحن متابعين وخصصت مذكرة أكتب فيها بعض النقاط حول المسائل
فتح الله عليك ونفع بعلمك
وأنا أرى أن القدر ممتاز بالنسبة لي .. فنحن في طور يجب أن نكون أسرع بداهة
في تحليل المسائل وحفظها
جزاك الله خيرا

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 08:06 PM
المسالة الرابعة:
نقض الوضوء بلمس النساء:
الأقوال:
1. من لمس امرأة بيده مفضيا إليها ليس بينها وبينه حجاب ولا ستر فعليه الوضوء وكذلك من قبلها لأن القبلة لمس ما سواء وجد لذة ام لا. واصحاب هذا القول اضطربوا فمرة فرقوا بين اللامس والملموس فأوجبوا الوضوء على اللامس دون الملموس، ومرة سووا بينهما، ومرة فرقوا بين ذوات المحارم والزوجة فأوجبوا الوضوء على من لمس الزوجة دون ذوات المحارم، ومرة سووا بينهما.
2. إيجاب الوضوء من اللمس إذا كان معه لذة وسواء وقع بحائل أو بغير حائل وبأي عضو كان، ما عدا القبلة فإنهم لم يشترطوا لذة فيها فأوجبوا الوضوء منها مطلقا.
3. لاوضوء على من لمس النساء.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بالآية الكريمة (أولامستم النساء) وقالوا: إن المراد باللمس هنا هو حقيقته. واحتجوا بأن اللمس ينطلق حقيقة على اللمس باليد وينطلق مجازا على الجماع، وأنه إذا تردد اللفظ بين الحقيقة والمجاز فالأولى أن يحمل على الحقيقة، حتى يدل الدليل على المجاز. والآية هي من باب العام الذي أريد به العام.
2. استدل أصحاب القول الثاني بمثل دليل القول الأول لكنهم اشترطوا لذلك وجود اللذة استدلالا بالحديث الصحيح ان النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يلمس عائشة عند سجوده بيده وربما لمسته. فتكون الآية من باب العام الذي أريد به الخاص.
3. استدل أصحاب القول الثالث بالآية الكريمة (أولامستم النساء) وقالوا: إن المراد باللمس هنا هو الجماع، وان الله تعالى يكني به عن الجماع، كما سماه مباشرة في اية اخرى. وهذا المعنى وان كان مجازا لكن حمل اللفظ عليه أولى من حمله على الحقيقة التي هي اللمس؛ لأن المجاز إذا كثر استعماله كان اللفظ أدل عليه من دلالة اللفظ على الحقيقة، مثل اسم الغائط الذي هو أدل على الحدث الذي هو مجاز منه على المطمئن من الأرض الذي هو حقيقة. واستدلوا أيضا بالحديث الصحيح ان النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يلمس عائشة عند سجوده بيده وربما لمسته. وبحديث حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قبل بعض نسائه ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 08:08 PM
إرشادات:
للأخوة المتابعين معنا هذه طريقة تجعلكم تنتفعون بصورة اكثر:
1. استنسخ المادة الموجودة هنا على ملازم.
2. قراءة الموضوع في الأصل (بداية المجتهد).
3. إضافة الفوائد والتعليقات الى الملزمة في الهوامش الجانبية والسفلية.
4. التعليقات كان تكون بعض الفوائد التي يذكرها ابن رشد.
5. مثلا: عندما ذكرنا حديث حبيب بن ابي ثابت نذكر بجانبه بخط اليد: قال الشافعي ان صح هذا الحديث قلت به. ونحو ذلك.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-08 ||, 05:29 PM
المسالة الخامسة:
نقض الوضوء بمس الذكر:
الأقوال:
1. ينقض الوضوء.
2. لاينقض الوضوء.
3. ينقض الوضوء في حال دون حال. واختلف هؤلاء فمنهم من قال ينقض إذا وجد لذة ولا ينقض بدون لذة، ومنهم من قال ينقض إذا حصل المس بباطن الكف ولا ينقض إذا حصل المس بظهر الكف، ومنهم من قال إذا تعمد المس نقض وإذا نسى لم ينقض.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بحديث بسرة أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ). خرجه مالك في الموطأ وصححه يحيى بن معين وأحمد بن حنبل. وقالوا انه أرجح من حديث طلق الآتي أو ناسخ له.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث طلق بن علي قال قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده رجل كأنه بدوي فقال يا رسول الله: ما ترى في مس الرجل ذكره بعد أن يتوضأ ؟ فقال: (وهل هو إلا بضعة منك؟). خرجه أبو داود والترمذي وصححه كثير من أهل العلم. وقالوا انه أرجح من حديث بسرة.
3. استدل أصحاب القول الثالث بان الجمع مقدم على الترجيح، فنجمع بين الحديثين اولى من ترجيح احدهما على الآخر. واختلف هؤلاء في طريقة الجمع، فمن نظر الى أن لفظ (بضعة منك) يفهم منه أن العلة في عدم نقض الوضوء بلمس باقي الأعضاء ان لمسها خال من اللذة، فإذا لمس ذكره بدون لذة كان كلمس باقي الأعضاء فيلحق بها، وإذا لمسه مع لذة افترق عنها فلا يلحق بها. ومن قيد ذلك بباطن الكف احتج بلفظ اخر للحديث (إذا أفضى أحدكم بباطن كفه).


***

انتهى باب نواقض الوضوء

ويأتي بعده باب شروط الصلاة

نسال الله الإعانة.

رحمة سالم الصانع
10-11-08 ||, 08:29 PM
جزاك الله خيرا
ونفع بك أينما حللت ..
تمنيت بالصيف أن أجد من أتدارس معه بداية المجتهد .. والآن أساق هنا
لكي أحقق ما تمنيت .
متابعة بكل قواي ، فهي فرصة لن تتكرر لي .

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 05:49 PM
باب

الأشياء التي تشترط لها الطهارة

المسالة الأولى:
اشتراط الطهارة لمس المصحف:
الأقوال:
1. تشترط الطهارة لمس المصحف.
2. لاتشترط.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الاول بالآية الكريمة ( لايمسه إلا المطهرون) والمراد بها بنو ادم، والاية في صيغة الخبر والمقصود بها النهي. وبحديث عمرو بن حزم أن النبي عليه الصلاة والسلام كتب لا يمس القرآن إلا طاهر.
2. استدل أصحاب القول الثاني بان المراد بالآية هم الملائكة، وهي خبر وليس معناها النهي،وإذا لم يكن هنالك دليل لا من كتاب ولا من سنة ثابتة بقي الأمر على البراءة الأصلية وهي الإباحة.

المسالة الثانية:
حكم الوضوء لقراءة القران
الأقوال:
1. يجب.
2. لايجب.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بحديث أبي جهم قال أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم من نحو بئر جمل فلقيه رجل فسلم عليه فلم يرد عليه حتى أقبل على الجدار فمسح بوجهه ويديه ثم إنه رد (عليه الصلاة والسلام) السلامَ. وهو اقوى من الحديث الآتي لذا فهو أرجح منه.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يحجبه عن قراءة القرآن شيء إلا الجنابة. وان هذا الحديث ناسخ لذلك الحديث.

المسالة الثالثة:
حكم الوضوء للجنب إذا أراد النوم
الأقوال:
3. واجب.
4. مستحب.
الادلة:
1. استدلوا بحديث عمر أنه ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه تصيبه جنابة من الليل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " توضأ واغسل ذكرك ثم نمْ ".
2. استدل أصحاب القول الثاني بحمل الحديث على الندب والعدول به عن ظاهره والقرينة هي عدم مناسبته وجوب الطهارة لإرادة النوم أعني المناسبة الشرعية وقد احتجوا أيضا بحديث ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من الخلاء فأتي بطعام فقالوا: ألا نأتيك بطهر؟ فقال: أأصلي فأتوضأ؟ وفي بعض رواياته: فقيل له ألا تتوضأ؟ فقال: ما أردت الصلاة فأتوضأ. واحتجوا بحديث عائشة أنه عليه الصلاة والسلام كان ينام وهو جنب لا يمس الماء. إلا أنه حديث ضعيف.

المسالة الرابعة:
حكم الوضوء للطواف
الأقوال:
1. يشترط الوضوء للطواف.
2. لايشترط ذلك.
الأدلة:
استدل أصحاب القول الأول بان الطواف يلحق بالصلاة لانه ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم منع الحائض الطواف كما منعها الصلاة فأشبه الصلاة من هذه الجهة،ومما يؤكد ذلك ما جاء في حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " الطواف صلاة فاقلوا فيه من الكلام".
استدل أصحاب القول الثاني بأنه ليس كل شيء منعه الحيض فالطهارة شرط في فعله إذا ارتفع الحيض كالصوم، فالحيض يمنع الصوم ومع ذلك لاتشترط الطهارة لصحة الصوم فإذاً الحيض يمنع الطواف ومع ذلك لاتشترط الطهارة لصحة الطواف .




***

انتهى

ويأتي بعده كتاب الغسل

نسال الله الإعانة.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 05:56 PM
الاخت الفاضلة: رحمة سالم الصانع
بارك الله فيك
حاولي تطبيق الارشادات اعلاه.
زادك الله تعالى علماً نافعاً

أبو عبد الله المصلحي
10-11-11 ||, 12:35 PM
كتاب الغسل

باب صفة الغسل
المسالة الاولى:
حكم الدلك في الغسل:
الاقوال:
القول الاول: لايشترط ذلك في الغسل ويكفي إفاضة الماء على الجسم.
القول الثاني: يشترط ذلك حتى انه اذا لم يمر يده على موضع من الجسم فعليه اعادة الغسل.
الادلة:
1. استدل اصحاب القول الاول باحاديث في صفة غسل النبي عليه الصلاة والسلام ولم يرد فيها ذكر التدليك، مثل حديث عائشة وميمونة رضي الله عنهما، واصرح من ذلك حديث ام سلمة رضي الله عنها وقد سألته عليه الصلاة والسلام هل تنقض ضفر رأسها لغسل الجنابة؟ فقال عليه الصلاة والسلام: " إنما يكفيك أن تحثي على رأسك الماء ثلاث حثيات ثم تفيضي عليك الماء فإذا أنت قد طهرت". وهو أقوى في إسقاط التدلك من تلك الأحاديث الأخر لأنه لا يمكن هنالك أن يكون الواصف لطهره قد ترك التدلك وأما هاهنا فإنما حصر لها شروط الطهارة ولذلك أجمع العلماء على أن صفة الطهارة الواردة من حديث ميمونة وعائشة هي أكمل صفاتها وأن ما ورد في حديث أم سلمة من ذلك فهو من أركانها الواجبة.
2. استدل اصحاب القول الثاني بقياس الغسل على الوضوء وقدموا القياس على ظواهر الاحاديث، وبان اسم الغسل في اللغة يتضمن امرار اليد وليس افاضة الماء فقط.

المسالة الثانية:
حكم المضمضة والاستنشاق في الغسل:
الاقوال:
القول الاول: الوجوب.
القول الثاني: الندب.
الادلة:
1. استدل اصحاب القول الاول بحديثي عائشة وميمونة في صفة الغسل وفيه ذكر المضمضمة والاستنشاق، وهما حديثان مفسران لقوله تعالى (وان كنتم جنبا فاطهروا).
2. استدل اصحاب القول الثاني بحديث ام سلمة في صفة الغسل وليس فيه ذكر المضمضة والاستنشاق، وقالوا ان هذا الحديث معارض للحديثين المتقدمين عن عائشة وميمونة فنجمع بينها بان نحمل الحديثين على بيان الواجبات والمندوبات وحديث ام سلمة على بيان الواجبات فقط، وعلى هذا يكون حديث ام سلمة قرينة صارفة من ظاهر الحديثين وهو الوجوب الى الندب.
المسالة الثالثة:
حكم تخليل الراس في الغسل:
الأقوال:
القول الاول: الوجوب.
القول الثاني: الندب.
الأدلة:
3. استدل اصحاب القول الاول بحديثي عائشة وميمونة في صفة الغسل وفيه ذكر تخليل الراس، وهما حديثان مفسران لقوله تعالى (وان كنتم جنبا فاطهروا). وبحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: " تحت كل شعرة جنابة فأنقوا البشرة وبلوا الشعر".
4. استدل اصحاب القول الثاني بحديث ام سلمة في صفة الغسل وليس فيه ذكر تخليل الراس، وقالوا ان هذا الحديث معارض للحديثين المتقدمين عن عائشة وميمونة فنجمع بينها بان نحمل الحديثين على بيان الواجبات والمندوبات وحديث ام سلمة على بيان الواجبات فقط، وعلى هذا يكون حديث ام سلمة قرينة صارفة من ظاهر الحديثين وهو الوجوب الى الندب.
المسالة الرابعة:
حكم الترتيب في الغسل:
الأقوال:
القول الأول: واجب.
القول الثاني: مستحب.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بان الأصل في الافعال النبوية هو الوجوب، وقاسوا الغسل على الوضوء فإنه لم ينقل عنه عليه الصلاة والسلام أنه ما توضأ قط إلا مرتبا متواليا.
2. استدل أصحاب القول الثاني بان الأصل في الأفعال النبوية هو الندب.


***

انتهى باب صفة الغسل

وياتي بعده باب نواقض طهارة الغسل

ان شاء الله تعالى

ونسال الله الاعانة

محيي عبد الحميد محمد الازهري
10-11-16 ||, 11:22 PM
احبابي السلام عليكم ..هل يمكنني الحصول علي بحث حول القرينة ؟؟ أقصد القرائن تعريفها وأقسامها .... الخ ؟ سمعت أن هناك رسالة بعنوان القرائن لأحد الباحثين من إخواننا بالسعودية واسمه الضويحي .. فهل يتحفني أحدكم بها علي هيئة ملف وورد أو bdf ؟؟ جزيتم خيراً .

أبو عبد الله المصلحي
10-11-17 ||, 08:28 AM
وعليكم السلام ورحمة الله
اخي:
انظر هذا الرابط:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st55577

أبو عبد الله المصلحي
10-11-17 ||, 10:06 PM
باب

نواقض طهارة الغسل
المسالة الاولى:
سبب الغسل من الجنابة:
الاقوال:
1. الغسل يجب بالتقاء الختانين ، انزل او لم ينزل.
2. الغسل لايجب الا بالانزال.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الاول بحديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال "إذا قعد بين شعبها الأربع وألزق الختان بالختان فقد أوجب الغسل". متفق عليه. وقالوا ان هذا الحديث ناسخ للحديث الاتي. والدليل على النسخ ما روي عن أبي بن كعب أنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما جعل ذلك رخصة في أول الإسلام ثم أمر بالغسل، خرجه أبو داود.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث عثمان أنه سئل فقيل له "أرأيت الرجل إذا جامع أهله ولم يمن؟ قال عثمان: يتوضأ كما يتوضأ للصلاة سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ". متفق عليه. وقالوا: إن التعارض بين هذين الحديثين هو مما لا يمكن الجمع فيه بينهما، ولا الترجيح، فوجب الرجوع إلى ما عليه الاتفاق، وهو وجوب الماء من الماء.

المسالة الثانية:
الصفة المعتبرة في كون خروج المني موجبا للطهر.
الاقوال:
1. لابد من وجود اللذة في خروج المني ليجب الغسل.
2. أن نفس خروجه هو الموجب للطهر سواء خرج بلذة أم بغير لذة.
الادلة:
1. استدل اصحاب القول الاول بان اسم الجنب ينطلق على الذي أجنب على الجهة المعتادة، وهو وجود اللذة. ولايلحق بدم الاستحاضة لان دم الاستحاضة لايوجب طهرا.
2. استدل اصحاب القول الثاني بأن اسم الجنب ينطلق على خروج المني كيفما خرج. وان خروجه يشبه خروج دم الاستحاضة وهو يوجب طهرا.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-18 ||, 02:48 PM
باب
أحكام الجنابة والغسل

المسالة الأولى:
دخول المسجد للجنب:
الأقوال:
1. المنع مطلقا.
2. الجواز مطلقا.
3. المنع إلا للمار غير الماكث فيجوز.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بما روي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: "لا أحل المسجد لجنب ولا حائض".
2. استدل أصحاب القول الثاني بان الآية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا} [النساء : 43] على ظاهرها وليس فيها مقدر محذوف فيكون المعنى النهي عن قربان الصلاة للجنب حتى يغتسل، ويستثنى عابر السبيل وهو المسافر الذي لم يجد الماء فتجوز له الصلاة. فلا علاقة للآية بالمساجد.
3. استدل أصحاب القول الثالث بان في الآية محذوفا تقديره (مواضع الصلاة) فيكون المعنى النهي عن قربان مواضع الصلاة وهي المساجد للجنب حتى يغتسل ويستثنى عابر السبيل الجنب فيجوز له المرور ولا يمكث في المسجد.
ملاحظة:
اختلافهم في الحائض كاختلافهم في الجنب.

المسالة الثانية:
قراءة القران للجنب:
الاقوال:
1. المنع.
2. الجواز.
الأدلة:
1. استدل المانعون بحديث علي رضي الله عنه أنه قال " كان النبي عليه الصلاة والسلام لا يمنعه من قراءة القرآن شيء إلا الجنابة". وقالوا: أنه لم يكن علي رضي الله عنه ليقول هذا عن توهم ولا ظن، وإنما قاله عن تحقق.
2. استدل المجيزون بان حديث علي لا يوجب شيئا، لأنه ظن من الراوي، ومن أين يعلم أحد أن ترْك القراءةِ كان بسبب الجنابة ؟
ملاحظة:
ذهب قوم إلى أن الحائض في هذه المسالة بمنزلة الجنب، وقوم فرقوا بينهما، فأجازوا للحائض القراءة القليلة استحسانا لطول مدة الحيض بعكس الجنابة.

رحمة سالم الصانع
10-11-23 ||, 09:43 PM
جزاكم الله خيرا
ونفع بكم وبعلمكم

أبو عبد الله المصلحي
10-11-24 ||, 01:46 PM
الباب الثاني


معرفة العلامات التي تدل على انتقال الطهر إلى الحيض، والحيض إلى الطهر أو الاستحاضة، والاستحاضة أيضا إلى الطهر.
ويضم هذا الباب المسائل الاتية:
المسألة الأولى:
أكثر الحيض واقله:
الأقوال:
1. أكثر أيام الحيض خمسة عشر يوما، وأقل أيام الحيض فلا حد لها بل قد تكون الدفعة الواحدة حيضا، إلا أنه لا يتم الاعتداد بها في الأقراء في الطلاق.
2. أكثر أيام الحيض خمسة عشر يوما، وأقل أيام الحيض فيوم وليلة.
3. أكثر أيام الحيض عشرة أيام، واقل أيام الحيض ثلاثة أيام.
الأدلة:
هذه الأقاويل المختلف فيها عند الفقهاء في أقل الحيض وأكثره لا مستند لها إلا التجربة والعادة، وكلٌ إنما قال من ذلك ما ظن أن التجربة أوقفته على ذلك ولاختلاف ذلك في النساء عسر أن يعرف بالتجربة حدود هذه الأشياء في أكثر النساء، ووقع في ذلك هذا الخلاف الذي ذكرنا. وكذلك اختلافهم في اقل الطهر واكثره.
فائدة:
قال ابن رشد: أجمعوا على أن الدم إذا تمادى أكثر من مدة أكثر الحيض فأنه استحاضة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم الثابت لفاطمة بنت حبيش: "فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة، فإذا ذهبت قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي" . والمتجاوزة لأمد أكثر أيام الحيض قد ذهب عنها قدرها.

المسالة الثانية:
اقل النفاس وأكثره
الأقوال:
1. لا حد لأقله، وأما أكثره فيسال عن ذلك النساء.
2. لا حد لأقله، وأكثره فستون يوما.
3. اقله خمس وعشرون يوما، وأكثره أربعون يوما.
وهناك أقوال أخرى.
الأدلة:
قال ابن رشد: وسبب الخلاف عسر الوقوف على ذلك بالتجربة لاختلاف أحوال النساء في ذلك، ولأنه ليس هناك سنة يعمل عليها، كالحال في اختلافهم في أيام الحيض والطهر.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-24 ||, 01:47 PM
وجزاكِ مثله

أبو عبد الله المصلحي
10-11-30 ||, 11:57 AM
المسالة الثالثة:
الدم الذي تراه الحامل.
الأقوال:
1. انه حيض.
2. ليس بحيض.
الأدلة:
قال ابن رشد:
وسبب اختلافهم في ذلك عسر الوقوف على ذلك بالتجربة واختلاط الأمرين.
فإنه مرة يكون الدم الذي تراه الحامل دم حيض، وذلك إذا كانت قوة المرأة وافرة والجنين صغيرا، وبذلك أمكن أن يكون حمل على حمل على ما حكاه بقراط وجالينوس وسائر الأطباء.
ومرة يكون الدم الذي تراه الحامل لضعف الجنين ومرضه التابع لضعفها ومرضها في الأكثر، فيكون دم علة ومرض.
وهو في الأكثر دم علة.

المسالة الرابعة:
حكم الصفرة والكدرة .
الأقوال:
1. انها حيض في ايام الحيض.
2. انها حيض مطلقا ، في ايام الحيض وفي غير ايام الحيض.
3. انها حيض بشرط ان يكون بعد اثر الدم.
4. انها ليست بحيض مطلقا.
الأدلة:
1. استدل اصحاب القول الاول بحديث أم عطية أنها قالت: كنا لا نعد الصفرة ولا الكدرة بعد الغسل شيئا. فهذا يدل على انها لاتكون حيضا بعد انتهاء مدة الحيض وانه يكون حيضا في اثناء ايام الحيض. وهؤلاء ذهبوا الى مسلك الترجيح بين الحديثين.
2. استدل اصحاب القول الثاني بحديث عائشة: أن النساء كن يبعثن إليها بالدرجة فيها الكرسف فيه الصفرة والكدرة من دم الحيض يسألنها عن الصلاة؛ فتقول: لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء. فهذا يدل على ان الصفرة والكدرة لها حكم الحيض ولو بعد انتهاء مدة الحيض. فمن رجح حديث عائشة جعل الصفرة والكدرة حيضا، سواء ظهرت في أيام الحيض أو في غير أيامه مع الدم أو بلا دم. وهؤلاء ايضا سلكوا مسلك الترجيح بين الحديثين.
3. ذهب اصحاب القول الثالث الى مسلك الجمع بين الحديثين فقالوا إن حديث أم عطية هو بعد انقطاع الدم بمدة ، وحديث عائشة في أثر انقطاعه، أو إن حديث عائشة هو في أيام الحيض، وحديث أم عطية في غير أيام الحيض.
4. استدل اصحاب القول الرابع بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "دم الحيض دم أسود يعرف" ولأن الصفرة والكدرة ليست بدم، وإنما هي من سائر الرطوبات التي ترخيها الرحم.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-01 ||, 08:18 PM
المسالة الخامسة:
انتقال الحائض الى المستحاضة:
الأقوال:
1. إن ذلك يعتمد على الايام، فاذا مضى من الحيض عدد ايام العادة ، فإنها صارت مستحاضة.
2. إن ذلك يعتمد على التمييز بين لون الدم، فان كان اسودا فهو دم حيض وان كان فاتحا فهو استحاضة.
3. إن ذلك يعتمد على الأمرين: الأيام ولون الدم.
الأدلة:
1. استدل اصحاب القول الاول بحديث فاطمة بنت أبي حبيش أن النبي عليه الصلاة والسلام أمرها وكانت مستحاضة أن تدع الصلاة قدر أيامها التي كانت تحيض فيها قبل أن يصيبها الذي أصابها ثم تغتسل وتصلي. وبحديث حمنة بنت جحش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها "إنما هي ركضة من الشيطان فتحيضي ستة أيام أو سبعة أيام في علم الله ثم اغتسلي". فهذا يدل على ان المعتمد في التفريق بين الحيض والاستحاضة هو عدد الايام.
2. استدل اصحاب القول الثاني بحديث فاطمة بنت أبي حبيش أنها كانت استحيضت فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن دم الحيضة أسود يعرف، فإذا كان ذلك فامكثي عن الصلاة، وإذا كان الآخر فتوضيء وصلي فإنما هو عرق" وهذا الحديث صححه أبو محمد بن حزم.
3. استدل اصحاب القول الثالث بالجمع بين الحديثين وهو اولى من الترجيح بينهما، فحملوا حديث الايام لمن كانت عندها عادة معلومة وحملوا احاديث التمييز على المبتداة او المتحيرة او التي تتغير عادتها من شهر لشهر.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-02 ||, 08:11 PM
الباب الثالث

أحكام الحيض والاستحاضة

اتفق العلماء على ان الحيض يمنع أربعة أشياء هي:
1. فعل الصلاة وقضاؤها.
2. فعل الصوم.
3. الطواف.
4. الجماع .
واختلفوا في مسائل، أشهرها:
المسالة الأولى:
مباشرة الحائض.
الأقوال:
1. يباح للزوج منها ما فوق الازار.
2. يباح للزوج كل شيء عدا موضع الدم فقط.
3. ان الجماع محرم، ومباشرة الحائض لما تحت الازار مكروه، ولما فوق الازار مباح.
الأدلة:
1. استدل اصحاب القول الاول بما ورد في الأحاديث الصحاح عن عائشة وميمونة وأم سلمة أنه عليه الصلاة والسلام كان يأمر إذا كانت إحداهن حائضا أن تشد عليها إزارها ثم يباشرها، واما قوله تعالى {قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض} فهو عام مخصص بالاحاديث المتقدمة التي استثنت ما فوق الازار ويبقى ماعدا ذلك داخل تحت عموم النهي.
2. استدل اصحاب القول الثاني بحديث ثابت بن قيس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "اصنعوا كل شيء بالحائض إلا النكاح". وان الاية المتقدمة هي من العام الذي اريد به الخصوص، فالاية وان كان لفظها عاما لكن المراد بها الخصوص وهو احتناب موضع الدم فقط والقرينة هي {قل هو أذى} والأذى إنما يكون في موضع الدم.
3. ذهب أصحاب القول الثالث الى الجمع بين الأحاديث لان أصحاب القولين المتقدمين سلكوا مسلك الترجيح. ويكون الجمع بحمل أحاديث المنع تحريما على موضع الدم، و الاية على الكراهة لما تحت موضع الازار، وما عداه فهو مباح. ورجحوا تأويلهم هذا بأنه قد دلت السنة أنه ليس من جسم الحائض شيء نجس إلا موضع الدم وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل عائشة أن تناوله الخمرة وهي حائض، فقالت: إني حائض، فقال عليه الصلاة والسلام:" إن حيضتك ليست في يدك" . وما ثبت أيضا من ترجيلها رأسه عليه الصلاة والسلام وهي حائض، وقوله عليه الصلاة والسلام "إن المؤمن لا ينجس".

توفيق سلمان أهوا
10-12-05 ||, 03:11 PM
جزاكم الله خيرا على هذا الابداع،ولكني أرى أن هذه الطريقة تعني دراسة الفقه على المستوين بدلا من المستوى الواحدة،حيث تتم المستوى الأولى على طريقة ذكر الأقوال دون ذكر أصحابها،والمستوى الثانية مع ذكر أصحاب الأقوال وكل ذلك على حساب الوقت،كما أن القول"استدل أصحاب القول الأول " يحوج المتلقي إلى معرفة أصحاب هذا القول مما قد يؤدي إلى الاعتقاد لديه بنقصان المعلومة التي تلقاها.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-05 ||, 03:36 PM
إرشادات:
للأخوة المتابعين معنا هذه طريقة تجعلكم تنتفعون بصورة اكثر:
1. استنسخ المادة الموجودة هنا على ملازم.
2. قراءة الموضوع في الأصل (بداية المجتهد).
3. إضافة الفوائد والتعليقات الى الملزمة في الهوامش الجانبية والسفلية.
4. التعليقات كان تكون بعض الفوائد التي يذكرها ابن رشد.
5. مثلا: عندما ذكرنا حديث حبيب بن ابي ثابت نذكر بجانبه بخط اليد: قال الشافعي ان صح هذا الحديث قلت به. ونحو ذلك.
أخي الكريم:
اهلا وسهلا بك.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-05 ||, 03:38 PM
كما أن القول"استدل أصحاب القول الأول " يحوج المتلقي إلى معرفة أصحاب هذا القول مما قد يؤدي إلى الاعتقاد لديه بنقصان المعلومة التي تلقاها.
هذا ما أرنو إليه.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-05 ||, 05:21 PM
المسالة الثانية:
وطء المرأة بعد انتهاء الحيض قبل الاغتسال.
الأقوال:
1. لا يجوز.
2. جائز إذا طهرت من حيض مدته عشرة أيام.
3. جائز.
الأدلة:
1. استدل المانعون بقوله تعالى {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} وقالوا أن صيغة التفعل في لفظ (تَطَهَّرْنَ) إنما تنطلق على ما يكون من فعل المكلفين، لا على ما يكون من فعل غيرهم، فيكون قوله تعالى { فَإِذَا تَطَهَّرْنَ } أظهر في معنى الغسل بالماء من معنى انقطاع الدم، والأظهر يجب المصير إليه حتى يدل الدليل على خلافه.
2. استدل المجيزون بشرط العشرة ايام بأن لفظ يفعلن في قوله تعالى {حتى يطُهُرْنَ} هو أظهر في معنى انقطاع دم الحيض من معنى التطهر بالماء.
3. استدل المجيزون مطلقا بالدليل السابق تقسه وقالوا تقييد ذلك بكون الحيض عشرة أيام لا دليل عليه.
قال ابن رشد:
والمسألة كما ترى محتملة، ويجب على من فهم من لفظ الطهر في قوله تعالى { حَتَّى يَطْهُرْنَ } معنى محدداً أن يفهم ذلك المعنى نفسه من قوله تعالى { فَإِذَا تَطَهَّرْنَ }.

المسالة الثالثة:
كفارة وطء الحائض:
الأقوال:
1. لا كفارة عليه بل عليه التوبة والاستغفار.
2. عليه كفارة مقدارها دينار او نصف دينار.
3. عليه كفارة مقدارها دينار ان وطئ في اثناء الحيض، ونصف دينار ان وطئ بعد انتهاء الحيض.
4. عليه كفارة مقدارها خمسي دينار.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بأنه لايصح حديث في هذه المسالة.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم في الذي يأتي امرأته وهي حائض أن يتصدق بدينار. وروي عنه بنصف دينار.
3. استدل أصحاب القول الثالث برواية لحديث ابن عباس أيضا أنه إن وطئ في الدم فعليه دينار، وإن وطئ في انقطاع الدم فنصف دينار.
4. استدل أصحاب القول الرابع برواية لحديث ابن عباس أيضا يتصدق بخمسي دينار.

المسالة الرابعة:
حكم وطء المستحاضة:
الاقوال:
1. جائز.
2. غير جائز.
3. جائز إذا طال وقت الاستحاضة.
الأدلة:
1. استدل المجيزون بان الصلاة أبيحت لها لان حكمها حكم الطاهر، ولان الصلاة أعظم من الوطء فإذا أُبيح الأعظم أُبيح الأقل شأنا من باب أولى.
2. استدل المانعون بان الصلاة أبيحت لها لان ذلك رخصة لشدة تأكيد وجوب الصلاة عليها، وإذا كانت رخصة لم يلحق بالصلاة غيرها.
3. استدل أصحاب القول الثالث بالتفريق بين الطول والقصر بالاستحسان.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-06 ||, 07:12 PM
المسالة الخامسة:
حكم المستحاضة.
الأقوال:
1. عليها غسل واحد عند انقطاع الحيض.
2. عليها غسل لكل صلاة.
3. عليها ثلاثة اغتسالات في اليوم والليلة. وكيفية ذلك أن تؤخر الظهر إلى أول العصر ثم تغتسل وتجمع بين الصلاتين، وتؤخر المغرب إلى آخر وقتها وهو أول وقت العشاء، وتغتسل غسلا ثانيا وتجمع بينهما، ثم تغتسل غسلا ثالثا لصلاة الصبح.
4. مخيرة بين غسل واحد أو ثلاثة اغتسالات في اليوم والليلة.
5. عليها غسل واحد في اليوم والليلة، بعضهم حدد وقته وبعضهم لم يحدد له وقتا.
الأدلة:
1. استدل أصحاب القول الأول بحديث عائشة قالت :جاءت فاطمة ابنة أبي حبيش إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقالت: يا رسول الله إني امرأة أستحاض فلا أطهر، أفأدع الصلاة؟ فقال لها (عليه الصلاة والسلام):" لا، إنما ذلك عرق وليست بالحيضة، فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة، وإذا أدبرت فاغسلي عنك الدم وصلي" متفق عليه. وهؤلاء قالوا بالترجيح وقدموا هذا الحديث على الأحاديث الأخرى لكونه أقوى لأنه حديث متفق عليه.
2. استدل أصحاب القول الثاني بحديث عائشة عن أم حبيبة بنت جحش امرأة عبد الرحمن بن عوف " أنها استحاضت فأمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تغتسل لكل صلاة". لكن رواه البخاري بلفظ ان الغسل لكل صلاة من فهمها لا من قول الرسول لها.
3. استدل أصحاب القول الثالث بحديث أسماء بنت عميس أنها قالت: يا رسول الله إن فاطمة ابنة أبي حبيش استحيضت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لتغتسل للظهر والعصر غسلا واحدا، وللمغرب والعشاء غسلا واحدا، وتغتسل للفجر وتتوضأ فيما بين ذلك". خرجه أبو داود، وصححه أبو محمد بن حزم. وقالوا هذا الحديث ناسخ لحديث ام حبيبة . والدليل على النسخ هو الحديث المروي عن عائشة أن سهلة بنت سهيل استحيضت وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمرها بالغسل عند كل صلاة، فلما جهدها ذلك أمرها أن تجمع بين الظهر والعصر في غسل واحد والمغرب والعشاء في غسل واحد وتغتسل ثالثا للصبح.
4. استدل أصحاب القول الرابع بحديث حمنة ابنة جحش، وفيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خيّرها بين أن تصلي الصلوات بطهر واحد عند ما ترى أنه قد انقطع دم الحيض، وبين أن تغتسل في اليوم والليلة ثلاث مرات.
5. قال ابن رشد: وأما من ذهب إلى أن الواجب أن تطهر في كل يوم مرة واحدة، فلعله إنما أوجب ذلك عليها لمكان الشك ولست أعلم في ذلك أثرا.




انتهى بفضل الله تعالى كتاب الغسل
ويأتي بعده كتاب التيمم
إن شاء الله تعالى
رب أعن ويسِّر

أبو عبد الله المصلحي
10-12-06 ||, 07:18 PM
ملاحظة:
اعتذر من القراء الكرام لعدم التواصل في الكتابة في هذا الموضوع ؛ لانشغالي الان بالاطروحة.
ان شاء الله نعود باقرب فرصة.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-07 ||, 02:32 PM
يبدو أني ساغيب لمدة ، أسأل الله تعالى ان تكون غير طويلة.
***
فالى كل الطيبين:
لاتنسونا من صالح دعائكم.
***
السلام عليكم