المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا النذير العريان



د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-07 ||, 05:13 PM
إن مثل العاني في تقرير استقلالية فن المقاصد كمثل النذير العريان المكبل بالحكم و الأحكام، و المقيد بعلوم أخص منه مطلقا، نادى بأعلى صوته: هاؤم اقرأوا مناهجي و مسالكي، و يأبى السواد إلا أسره و إذلاله تحت ذرائعه ،و صهره في بوتقة متدنية ؛ توسلا بعلل واهية و أدلة متهافتة، و هو الإمام الذي تُرضى إمامته. أوشك أن ينبثق فجره، فقد ادلهمت فيه الخطوب.أليس الصبح بقريب؟
روى أبو موسى الأشعري رضي الله عنه، أن رسولَ اللَّهِ، صلى الله عليه وسلم، قال : (إن مَثَلي ومَثَلُ ما بعثني الله به، كمثل رجلٍ أتى قَوْمَهُ فقال: إنِّي رأيتُ الجيش بِعَيْنيَّ، وإِنيِّ أنا النِّذيرُ العُريان، فالنَّجاءَ، النَّجاءَ ، فأطاعَهُ طائِفَةٌ من قَوْمِهِ، فأدْلَجوا، فانطلقوا على مَهْلِهِمْ فنَجَوْا، وكذَّبت طائفَةٌ منهم، فأصبحوا مكانَهم، فصبَّحهم الجيش فأهلكَهم، اجْتَاحَهُم، فذلك مثل من أطاعني ، واتَّبَعَ ما جئْتُ به ، ومَثَلُ من عصاني، وكذَّبَ ما جئتُ به من الحقِّ). [أخرجه البخاري ومسلم.]

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-07 ||, 09:33 PM
شكرا لك على اهتمامك بالمقاصد والتي قل من يدرسها فضلا عن أن يكون ماهرا فيها
وما ذاك لقلة أهميتها معاذ الله من كذب ومين ولكن لصعوبتها على طلبة العلم
أسأل الله ينفع بكم

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-07 ||, 11:21 PM
شكر الله سعيكم أيها الفقيه المحترم/

ـ النذير العريان ألم فن هجره الإنصاف ،و صيحة عبد مكبل تضمخ بجراحات مؤلمة..
تعاورت عليه السهام فاستغرقت أسداسه ،
و عقرت مطاياه و أرحله..
لو كنت تدري ما الذي أسره لي هامسا لعذرتني ، و لو تخلفتُ حال علمك بما همس لعذلتني..
معاذ الله أن أقول: أنا إلا في موضع أحقر في نفسي ، وأما انتسابي للثكلى فشرف لا أدعيه.
ـ النذير العريان صرخة منهج لما يجد له نائحة.
أقبل عزاءك أيها الفقيه الفاضل نيابة عن مريض في فراش موته.

عبد الله نوري بن علال
10-10-12 ||, 11:03 AM
شكر الله لك إمامنا وقائدنا إلى المقاصد، أسأل الله أن يجعلني ممن أجابوا فأطاعوا، فيعملوا على الاستفادة من علمكم الغزير، ومنهجكم الأصيل...طالب بالكلية.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-10-12 ||, 02:44 PM
أستاذنا الكريم، ليتك تطرح وجهة نظرك في استقلالية هذا الفن عن العلوم الأخرى لاسيما علم أصول الفقه.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-12 ||, 05:31 PM
لقد طرحت وجهة نظري حول استقلالية فن المقاصد في كل المقالات التي دونتها في الملتقى؛ خاصة في الجزء الثاني من : تصور جديد لمباحث المقاصد، و في: إمامة المقاصد، و في: لا خوف علينا من المقاصد،و في الناقد الشرعي.
و لما لم يلتفت إلى هذا التصور، دونت مسمى النذير العريان.
و أسأل الله أن يشرح الصدور لما يحب و يرضى.

فحفاح عبد الحفيظ بن الاخضر الجزائري
10-10-12 ||, 08:19 PM
السلام عليكم ثلة الخير والفضل.....
أمثّل لعلم المقاصد من الأصول فأقول :
هو فرع باسق من تلكم الجنة الغناء وزهرة عبقة من تلكم الدوحة الفيناء , لايحصَّل إلا بالجهد والبلاء وإعمال النظر ودرك للشقاء(التعب), عصارة العَصر , وخلاصة العُمر , طريقه وعر, لاينبري له إلا فحول الرجال وكمَلتهم , الداخل فيه كمطّلع من علِ ومتحيّر من جلِ , الجائزة فيه قد عظمت والمنة به قد جزلت.
طريقه بيّنُ يحكَّم في كل نازل وجديد, والمتأمل به ناظر ذو بصر حديد .....أعان الله في جمعه كل باغ ومريد.

إسماعيل بن محمد بن أحمد
11-05-20 ||, 05:31 PM
جزاك الله خيرا شيخنا الحبيب وأستاذنا الكريم الخضري

أسلوبك راقي جدا في تناول هذه الجزئيات المهمة والتي تمس علما خصبا وحيا ألا وهو علم مقاصد الشريعة

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-05-20 ||, 09:01 PM
حفظ الله أدبك ، و بارك في تواضعك..

فاطمة الجزائر
11-05-20 ||, 10:24 PM
جزاك الله خير و أسأل الله أن يشرح الصدور لما يحب و يرضى.

ضرغام بن عيسى الجرادات
11-05-20 ||, 10:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا فضيلة الأستاذ الدكتور الأخضري.
أردت أن أسجل شكري وتقديري ومتابعتي لما ينبثق عنه قلمكم الرائد في هذا الفن الذي لولا أمثالكم لكان في عداد البائد.
أحيي هذه المقالات وأشد على أيديكم الفاضلات.
ولا حرم الله الملتقى ورواده من إفاداتكم.
ثم أقول: خيط رفيع دقيق بين درك المقاصد من خلال الجزئيات ودرك الجزئيات من خلال المقاصد.
وكلاهما منهج سائر عليه فئام من الناس.
جزاكم الله خيرا.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-05-21 ||, 02:12 AM
شيخنا ضرغام الموفق //
لا يكتب القلم إلى من مداد علومكم ، و لا تزكو الفنون إلا في صرح يغشاه أمثالكم..و الآراء ظنية من حيث انفرادها ، قطعية من حيث اجتماعها..
موائد العلم حجة يوم القيامة لعانيها ، فكيف إذا تزينت بالأدب و الحب معانيها و مبانيها..
و من الخصال المحمودة ، تعبيد المسالك للقرين في مقالك..و تقويم عثراته دون علم جيرانك..و الدعاء له حال إحجامك..
و من مفردات الحب المتواضعة : أن تعدل في مقالات إخوانك خطأ نحويا أو لغويا في ظهر الغيب دون نشره بين أقرانك...
الحب في الله ، فريضة غائبة..

فاطمة الجزائر
11-06-16 ||, 10:38 PM
أسأل الله ينفع بكم