المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علـم أصـول الفقـه التطبيـقي



الصفحات : [1] 2

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 04:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

علم أصول الفقه التطبيقي

((محاولة جديدة في عرض علم اصول الفقه))


الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان الا على الظالمين، واشهد أن لا اله الا الله وحده لاشريك له، الملك الحق المبين، اله الأولين والآخرين، وقيوم السموات والارضين، واشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله، الصادق الأمين، صلى الله عليه وعلى جميع إخوانه من الأنبياء والمرسلين، وعلى اله وصحبه ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين.
وبعد:
فاني لما رأيت أن أسلوب عرض علم أصول الفقه لازال يراوح مكانه بدون إضافة جدية تذكر ، وقد حاول بعض المعاصرين التجديد في مضمون اصول الفقه فجاؤوا بالأوابد !
وليتهم صرفوا جهودهم اولا في طرق العرض والصياغة لهذا العلم، ثم بعد ذلك الى المضمون.
واحسب ان طريقة عرض اصول الفقه - بهذا الشكل - لم اسبق اليه، فقد طالعت ما وقعت عليه عيناي من المؤلفات والرسائل واطلعت سريعا على كثير من الفهارس لمختلف المطبوعات الاصولية فلم اعثر على هذه الطريقة.
فقد وجدت الكتب والمؤلفات الاصولية تعالج قضايا علم الاصول نظريا ثم بعد ذلك ياتي التطبيق، فنجد عنوانات كثيرة مثلا ( كذا واثره عند الفقهاء) او ( كذا وتطبيقاتها الاصولية والفقهية) فهي تجمع بين الدراسة النظرية والتطبيقية.
وعليه:
فان المؤلفات الاصولية شهدت نوعين من التاليف هما:
- مؤلفات تناقش الاصول نظريا.
- مؤلفات تناقش مسائل اصولية ومعها تطبيقات.
واما الجانب الثالث فلم يفرد بتاليف على حد علمي القاصر الى الان وهو:
مؤلفات تناقش التطبيقات الاصولية فقط وتفردها عن الخوض في المسائل الاصولية النظرية.
ولئن شهدت باقي العلوم مثل هذا النوع من التاليف مثل الصرف التطبيقي، والبلاغة التطبيقية، والنحو التطبيقي....وحتى علم الجرح والتعديل والاسناد شهد مؤلفات تطبيقية معاصرة كثيرة.
لكن علم الاصول قد تاخر في هذه الناحية.
فلم اعثر على مؤلف واحد مختص بالتطبيقات الاصولية.
ولئن كان بعض اهل العلم قد حاز قصب السبق في بعض العلوم لانه توصل الى طريقة في الترتيب او العرض او التبويب فنسال الله تعالى ان لايحرمنا اجر ذلك.
(وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)
وان كان ثمة واحد لا اعلمه فحسبي اني اعلمت فكري وبذلت طاقتي. والسعيد من كفي باخيه.
وتقوم هذه الطريقة على افراد التطبيقات الاصولية بصورة كاملة عن علم اصول الفقه.
ولو كنت في بعض دول الخليج المستقرة مثلا لاخرجت مجلدين في هذا المجال وسميتهما ( علم الاصول التطبيقي) او (اصول الفقه التطبيقي) او نحو ذلك واستثمر الكتابات الكثيرة في التطبيقات الاصولية المذيلة بكثير من المؤلفات المطبوعة. ولكن الاوضاع عندنا لاتسمح ثم انه لايوجد عندي الا بعض الكتب القليلة من كتب الاصول والله المستعان.
وقد يقول بعض القراء:
واي شيء جديد في ذلك سوى ترتيب جديد، او لملمة بعض المتفرقات من هنا وهناك؟ فالجواب: ان هذين الامرين كليهما من اغراض التاليف التي ذكرها اهل العلم. وهما لوحدهما مبرر كاف ومعقول للقول عن الكتاب انه مؤلفه جاء بجديد.
وقد قال ابن الديبع الشيباني:
تنازع القوم لدي في البخاري ومسلم فقالوا أي ذين تقدم ؟
فقلت لقد فاق البخاري صحة كما فاق في حسن الصناعة مسلم
وان مقولة ما ترك الاول للاخر، معناها ضعيف، والاقوى : كم ترك الاول للاخر !
ولما كان حس التجديد وروح النقد قد حلا من نفسي محلا، وجرى ذلك في افكاري وعروقي، فقد استعنت بالله تعالى لاكتب في هذا الموضوع هنا.
والكتابة فيه هنا ليست على الاستيعاب بقدر ما هي فتح قفل لهذا الباب ليلج منه الكتاب والباحثون وتنهض له همم المؤلفين للتاليف فيه كما حصل مع القواعد الفقهية التي شهدت نهضة على مستوى التاليف والترتيب في هذا العصر.
وحسبي ايضا ان اكون ممن سن سنة حسنة، والله تعالى الموفق لارب سواه.
وقد شهد مجال علم اصول الفقه انعطافات عدة، وارجو ان يكون اليوم واحدا منها بفضل الله ومنته، سيما اذا علمنا ان بعض كبار الاصوليين كالرازي والامدي لم يكن لهم سوى الاجادة في التبويب والترتيب مع بعض الاضافات في الادلة والاشكالات والاجوبة عنها، وحتى الترتيب كان الطريق معبدا لهم ممن سبقهم. ومع هذا لايكاد بحث اصولي متخصص لايرجع الى المحصول والإحكام.
وهكذا فان هذه الطريقة وان كانت منتشرة في الكتب لكنها غير مستقلة.
وان استقلال اصول الفقه التطبيقي بهذه الصورة يعد ضربة قاضية لكل من يقول ان هذا العلم هو جدل لاطائل من وراءه.
ان هذا العرض الجديد يعد خطوة رائدة في استثمار المباحث الاصولية واعادة العلاقة بين الفقه واصوله، تلك العلاقة التي شهدت في بعض الاحايين تنافرا الى حد القطيعة بين المؤلفات الفقهية والاصولية، فرمى الفقهاء الاصوليين بانهم اهل جدل ومراء، ورمى الاصوليون الفقهاء بانهم متناقضون لايسيرون على اصول مطردة، وكلاهما يقول انا الطبيب والاخر صيدلاني !
وقد كثر الحديث عن تاثر علم اصول الفقه بالكلام والفلسفة، وتعالت الاصوات الى تنقيته مما شابه من المباحث الكلامية والافتراضية التي لاينبني عليها عمل سوى الجدل المذموم.
وفي الحديث الحسن ( ماضل قوم بعد هدى كانوا عليه الا اوتوا الجدل).
وهذا الكلام حق، لكن بدون ان يشفع معه التطبيق لاينفع .
وتاتي هذه الخطوة لتفعيل ذلك التنظير وتنقله من حبيس التخطيط الى حيز التنفيذ.
والله اسال ان يتمم بخير انه خير مسؤول واكرم مامول.
وهذه خطة التاليف في هذا النوع اضعها – ولا احتكرها ولا ابخل بها ويا لله كم اكره من يبخل بالاراء لتنسب الانجازات اليه وحده - بين يدي القراء لعل بعض النجباء يقوم بتحويلها من سطور الى كتاب يرى النور.
1- يتناول هذا الاسلوب عرض القضايا الاصولية.
2- يحاول ترتيبها قدر الامكان وفق الابواب الاصولية المعروفة، وان كان هناك اختلاف في ترتيب ابواب الاصول لكن على العموم في نوع مشترك من التشابه.
3- يمكن القول ان البدء يكون بالاحكام ثم الادلة ثم الدلالات ثم الاجتهاد ومتعلقاته.
4- يعطي المؤلف في بداية المباحث تعريفا مختصرا بمفردات المسالة ثم يبدا في التطبيقات.
5- الاولوية في التطبيقات من نصوص القران الكريم ثم السنة النبوية.
6- يتبع ذلك التطبيقات من كلام اهل العلم من الصحابة او التابعين او المذاهب الاربعة.
7- تكون التطبيقات قليلة او كثيرة حسب خطة الكاتب هل كتابه وجيز او وسيط او بسيط.
8- اتجاهات الكاتب الاصولية تظهر اثارها على التطبيقات وبالتالي على الكتاب عموما فلا شك ان من كانت اصوله من مدرسة الاحناف تختلف عمن كان من مدرسة المتكلمين او مدرسة الظاهرية او المقاصد.
9- تكاد تكون هذه الطريقة عكس طريقة تخريج الفروع على الاصول.
10- يمكن وضع كتب للمبتدئين وكذا للمتقدمين.
11- يدرس اصول الفقه التطبيقي مع اصول الفقه جنبا الى جنب.
الثمرة:
ولايقول قائل: ان الكتب الاصولية تذكر الامثلة والتطبيقات فهي تغني عن هذه الطريقة؟
لاننا نقول:
انها تذكرها بصورة مختصرة جدا ولايكاد يحصل تصور صحيح ودقيق عن كيفية تطبيق الاصول.
بمعنى بانهم يذكرونها لاجل توضيح المسالة الاصولية النظرية بمثال فقهي فالطالب يفهم المسالة لكن لايفهم كيف يطبق المسالة الاصولية على فروع اخرى.
فهذه الطريقة توضح له معنى المسالة الاصولية اولا ثم تدربه وتمرنه على تطبيق المسالة بعد ان فهمها على فروع اخرى، وقد رايت الكثيرين يفهم مسائل الاصول ويحفظ الاقوال فيها لكنه يحصل عنده غلط كبير في تطبيق تلك المسائل على النصوص او المسائل الفقهية. فهي اذن تمهيد الى الاجتهاد التنزيلي وهي خير معين على اتقان ربط الاصول بفروعها وهي تشبه الى حد كبير تنزيل الاحكام الفقهية على ارض الواقع فهذه تنزيل الاحكام الاصولية على الفروع الفقهية وهي لاشك سابقة لتنزيل الاحكام الفقهية على الواقع.
وان هذه الطريقة هي تحقيق المناط واذا علمنا ان قوام الاجتهاد هو تخريج المناط وتنقيح المناط وتحقيق المناط – كما يقول ابن تيمية رحمه الله - ظهر لنا اهمية هذا الاسلوب من التاليف ورفعة منزلته.
واخيرا فان هذه الطريقة تعالج لنا مشكلة عويصة في اصول الفقه وهي مشكلة تكرار الامثلة على قلتها فقد تجد المثال نفسه مكررا في عشرات الكتب الاصولية.
ولئن كتب بعض المؤلفين مصنفات طويلة في اعراب القران وهو تنزيل لكتب النحو على الامثلة وهو يتناول النحو من الناحية التطبيقية فاصول الفقه عليه ان يلحق بالركب.
ومن منبر ملتقى المذاهب الفقهية ادعو كل الاخوة هنا والزائرين من طلبة العلم ان يؤلفوا في هذا المجال ويكونوا سباقين في هذا المضمار.
والكلام هنا يطول ففي الذهن اشياء كثيرة وكثيرة لكني بطيء في الطباعة ولو كانت كتابة يد لأوغلنا اكثر.
وساذكر ان شاء الله بعض الامثلة على هذه الطريقة علها ان ينتفع بها الاخوان.
ولو سمح الوقت لبدات من البداية على ابواب اصول الفقه لكن الانشغال بكتابة الاطروحة وطلب المعاش ياكل من وقتي الكثير.
وعلى العموم فهذه محاولة ان اصابت فالحمد لله، وان كانت الاخرى، فالحمد لله، وان كانت هناك مؤلفات مطبوعة لم اعثر عليها في هذا المجال وسبقني الاخرون فلا أُعدم من اجر النية ان شاء الله ، ومن لم تكن له أخطاء لايتعلم لان من لم يخطئ يعني انه جالس لايحرك ساكنا، وانما من يخطئ هو من يعمل، والسعيد من علمته التجارب وخبرته الأيام. ولئن اخطا اليوم يوشك ان يتعلم غدا، ولئن كبا اليوم يوشك ان ينهض غدا، ودوام الحال من المحال.
والأيام دول، والدهر غِيَر.
سبحان ربك رب العزة عما يصفون
وسلام على المرسلين
والحمد لله رب العالمين

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 04:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ بحول الله وقوته بذكر المثال الأول.
المسالة الأصولية:
ذكر الأصوليون مسالة العموم والخصوص الوجهي في مباحث العام والخاص، وضح باختصار معنى ذلك.
التطبيق:
حاول تنزيل المسالة الأصولية على المثال الاتي:
اختلف الفقهاء في تحية المسجد بعد الصبح والعصر، بين كيفية استدلالهم بالمسالة الاصولية أعلاه محاولا تطبيق ذلك على النصين الآتيين:
- استدل من قال بالمنع بالحديث ( لاصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس، ولاصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس).
- استدل من قال بالجواز بالحديث ( اذا دخل احدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين).
ووضح كيفية الخروج من هذا التضاد باستعمال بعض المسائل الاصولية التي هي بمثابة مرجحات هنا علما ان اهل العلم استعملوا مرجحات اصولية مختلفة هنا، حاول ذكرها.

والله يفتح علينا وعليكم
ملاحظة:
بعد الاجابة نذكر المثال الثاني. وبعد المثال الثاني نفتح المجال للمشاركة لاعطاء الامثلة لكل الاخوة.

انبثاق
10-10-13 ||, 05:36 PM
أسأل الله أن لايحرمكم أجر هذا.. وأن يبلغكم غاية مناكم ببذلكم فيه..فقد سألت كثيرا عن كتب تكثر من ضرب الأمثلة على قاعدة واحدة،فلا يُذكر لي كتاب معين..-وأنتظر معكم من يدلني عليه-
كلام الأصوليين وإن صعب ,إفإنه يذل بكثرة التأمل، لكن سر تأثيره يكمن في توارد الأمثلة الكثيرة على قاعدة واحدة،كي تثبت القاعدة،وتُتَصوَّر صدقا..
فشكرا لكم فضيلة الشيخ..



بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ بحول الله وقوته بذكر المثال الأول.
المسالة الأصولية:
ذكر الأصوليون مسالة العموم والخصوص الوجهي في مباحث العام والخاص، وضح باختصار معنى ذلك.
التطبيق:
حاول تنزيل المسالة الأصولية على المثال الاتي:
اختلف الفقهاء في تحية المسجد بعد الصبح والعصر، بين كيفية استدلالهم بالمسالة الاصولية أعلاه محاولا تطبيق ذلك على النصين الآتيين:
- استدل من قال بالمنع بالحديث ( لاصلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس، ولاصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس).
- استدل من قال بالجواز بالحديث ( اذا دخل احدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين).
ووضح كيفية الخروج من هذا التضاد باستعمال بعض المسائل الاصولية التي هي بمثابة مرجحات هنا علما ان اهل العلم استعملوا مرجحات اصولية مختلفة هنا، حاول ذكرها.


سأطبق القاعدة وحسبي هذا..
الحديث الأول عام في النهي عن جميع الصلوات،ولكنه خصص هذا النهي بأوقات معينة(بعد الصبح،بعد العصر)
والحديث الثاني عام في جميع الأوقات،ولكنه خصص هذا الأمر بصلاة معينة هي(تحية المسجد)
وربما هذا سبب استثناء بعض العلماء لذوات الأسباب من الصلوات،فقالوا بجوازها في أقوات النهي.
...

انبثاق
10-10-13 ||, 05:42 PM
لمزيد فائدة
وجدت الشيخ أبا حازم قد مثل على القاعدة أمثلة متعددة,,
هنـــــا (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 08:45 PM
نعم توجد امثلة كثيرة ضعف ما ذكر هناك
وانما اقتصرت على مثال واحد الان لنمارس التطبيق عمليا
ثم ننتقل الى اخر
فصبرا صبرا

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 09:00 PM
سأطبق القاعدة وحسبي هذا..
الحديث الأول عام في النهي عن جميع الصلوات،ولكنه خصص هذا النهي بأوقات معينة(بعد الصبح،بعد العصر)
والحديث الثاني عام في جميع الأوقات،ولكنه خصص هذا الأمر بصلاة معينة هي(تحية المسجد)
وربما هذا سبب استثناء بعض العلماء لذوات الأسباب من الصلوات،فقالوا بجوازها في أقوات النهي.
...

الدرجة: جيد
بقي امران:
- بداية السؤال بيان معنى الخصوص والعموم الوجهي باختصار.
- نهاية السؤال عن المرجحات.

واما الجواب اعلاه فهنا ايضا نتعلم الصياغة الاصولية مع التطبيق، اي ان نتطبع على الالفاظ والاساليب الاصولية في التعبير .
فنقول في جوابك ما ياتي:
حديث ( لاصلاة بعد الصبح ...) عام في الصلوات خاص في الوقت ، اي: ان النهي يشمل جميع الصلوات فهو عام من هذا الوجه، لكنه خاص في بعد العصر والصبح الى الغروب والشروق.
فالعموم متعلق بالصلاة والخصوص متعلق بالوقت.
حديث ( اذا دخل احدكم المسجد ...) يشمل جميع الاوقات فهو عام في الوقت، لكنه جاء خاصا بصلاة تحية المسجد.
اذن:
الحديث الاول عام في الصلوات خاص في الوقت.
الحديث الثاني: عام في الاوقات خاص في الصلاة (تحية المسجد).
***
بقي امران من السؤال.

بشرى عمر الغوراني
10-10-13 ||, 09:23 PM
بقي امران:
- بداية السؤال بيان معنى الخصوص والعموم الوجهي باختصار.


سأجيب عن هذه الجزئية بالتالي:
إذا ما تعارض نصّان وكان مدلولهما يجتمع في صورة، وينفرد كل منهما بصورة أو صور، فإن كل واحد من النصين بالنسبة إلى الآخر يكون عاماً من وجه خاصاً من وجه.

هل يفي هذا التعريف؟

صلاح الدين
10-10-13 ||, 10:46 PM
جزاكم الله خيرا شيخنا سيادتكم إضافة قوية لنا بهذا الملتقى.
وحول طريقتكم أقول: قد سبقكم في هذه الطريقة ابن الوزير في كتابه المصفى وقد اعتمد تلك الطريقة منهجا. فهل طالعتموه. وكذا شيخنا الأصولي أد أسامة عبد العظيم حفظه الله في كتابه المصفى المحلى في أصول الفقه.
لكن التجربة بحاجة إلى مزيد جهد كي تعم الفائدة من هذه الطريقة.

انبثاق
10-10-13 ||, 10:48 PM
أحسن الله إليكم..
سأحاول..
لعل من المرجحات للقول الذي استثنى ذوات الأسباب:
الأدلة الأخرى التي جاءت بجواز بعض الصلوات في أوقات النهي،مثل الرجل الذي صلى راتبة الصبح بعد صلاة الصبح،أو نهيه عليه الصلاة والسلام عن منع من أراد أن يصلي سنة الطواف في أي ساعة من ليل أو نهار،وهذا عام في الوقت خاص في سنة الطواف، والعموم الذي دخله التخصيص يكون ضعيفا شيئا ما!!
هل هذا صحيح؟
...
ثم شيخي الفاضل:
هل ترون أن أتدرب الآن على الألفاظ الأصولية؟ حيث إن هدفي في هذا الموضوع: فهم الأصول ثم فهمه..وبعدها أظن أنه يمكنني تحويل الأفاظ بسهولة..فما رأيكم حفظكم الله تعالى؟
شكر الله لكم.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 10:50 PM
اجابة صحيحة
نعم يكفي لاني قلت (باختصار)
ومثال ذلك:
لفظ / خشب
لفظ/ كرسي
فالخشب: يدخل تحته شباك الخشب وباب الخشب ومنضدة الخشب وكرسي الخشب ....
والكرسي: يدخل تحته كرسي الحديد وكرسي اللدائن الصناعية وكرسي الخشب...
اذن:
نرى ان اللفظين اجتمعا في عنصر واحد هو كرسي الخشب
وانفرد كل واحد منهما بعناصر اخرى.
فنقول: بين الخشب والكرسي عموم وخصوص وجهي
اي ان الخشب بالنسبة لكرسي الخشب عام من وجه وخاص من وجه
والكرسي بالنسبة لكرسي الخشب عام من وجه وخاص من وجه
في علاقة متبادلة يتبادلها الطرفان في ان واحد معا
***
بقي رقم 2
فهل من مشمر ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 11:13 PM
وحول طريقتكم أقول: قد سبقكم في هذه الطريقة ابن الوزير في كتابه المصفى وقد اعتمد تلك الطريقة منهجا. فهل طالعتموه. وكذا شيخنا الأصولي أد أسامة عبد العظيم حفظه الله في كتابه المصفى المحلى في أصول الفقه.
لكن التجربة بحاجة إلى مزيد جهد كي تعم الفائدة من هذه الطريقة.
الاخ الفاضل صلاح الدين المحترم:
اشكرك على هذا التشجيع وسعدت بالتعرف عليكم والانتفاع من مشاركاتكم
وهل يوجد كتاب ابن الوزير على الانترنت لكي اطلع عليه
وكذا كتاب الدكتور اسامة عبد العظيم هل يوجد كتابه على النت
فاني جد متحمس للاطلاع على منهجهما
واريد مقارنة ذلك بمنهجي
وما هي نقاط الاتفاق والافتراق
ولكن يبدو من عنواني الكتابين انهما لايفردان التطبيق عن اصول الفقه
وهو خاصية هذه الطريقة الجديدة ان شاء الله
فان كانا كذلك
فحسبي نيتي
ومعاذ الله ان اتقمص جهد غيري فانسبه الى نفسي
فيكون لهم الفضل في هذه الطريقة
ويكفي العبد الفقير
انه نبه اليها
والحمد لله على نعمة الاسلام
اعظم بها من نعمة ! واكرم بها من سلوان !

صلاح الدين
10-10-13 ||, 11:30 PM
بارك الله فيكم شيخنا ويشهد الله ان حبكم سُكِبَ في قلبي سكبا .
ولقد بحثت سريعا بالنت ولم اجد كتاب ابن الوزير أما كتاب شيخنا أسامة عبد العظيم فإن شاء الله أحاول ان أتحفكم به

أبو عبد الله المصلحي
10-10-13 ||, 11:32 PM
أحسن الله إليكم..
سأحاول..
لعل من المرجحات للقول الذي استثنى ذوات الأسباب:
الأدلة الأخرى التي جاءت بجواز بعض الصلوات في أوقات النهي،مثل الرجل الذي صلى راتبة الصبح بعد صلاة الصبح،أو نهيه عليه الصلاة والسلام عن منع من أراد أن يصلي سنة الطواف في أي ساعة من ليل أو نهار،وهذا عام في الوقت خاص في سنة الطواف، والعموم الذي دخله التخصيص يكون ضعيفا شيئا ما!!
هل هذا صحيح؟
...
ثم شيخي الفاضل:
هل ترون أن أتدرب الآن على الألفاظ الأصولية؟ حيث إن هدفي في هذا الموضوع: فهم الأصول ثم فهمه..وبعدها أظن أنه يمكنني تحويل الأفاظ بسهولة..فما رأيكم حفظكم الله تعالى؟
شكر الله لكم.


اجابة موفقة
نعم
لدينا مسالة اصولية نستعملها هنا من المرجحات بين العومين هي:
العموم المحفوظ مقدم على العموم المخصوص.
اي ان العموم الذي لم يدخله التخصيص اقوى من العموم الذي دخله التخصيص.
والسبب في ذلك:
ان العلماء متفقون على ان العام الذي لم يدخله التخصيص دلالته قطعية على افراده.
بينما العام الذي دخله التخصيص اختلفوا فيه:
فبعضهم يقول ان دلالته تبقى قطعية على افراده.
وبعضهم يقول ان دلالته صارت ظنية على افراده.
لان دخول التخصيص عليه اوجد عندنا ظنا بانه يحتمل ان يخصص مرة ثانية بادلة اخرى، وهذا الاحتمال ينقله من القطع الى الظن.
وينبني على ذلك مسالة اخرى هي العمل بالعام قبل البحث عن المخصص.
لكن لنتركها الان.
فيكون عموم النهي عن الصلاة بعد العصر قد دخله التخصيص بصلاة الجنازة وقضاء الفوائت والسنة القبلية للفجر ونحو ذلك. فهو عموم مخصوص.
وعموم الامر بتحية المسجد لم يدخله التخصيص. فهو عموم محفوظ.
والنتيجة: نصلي تحية المسجد.
الخلاصة:
اجابتك صحيحة.
وان شاء الله تتعودين اختي المسلمة على الالفاظ عن طريق المشاركات بالتدريج شيئا فشيئا
اذن:
نكمل:
من رجح المنع وقال لانصلي تحية المسجد ماذا استعمل من مسائل اصول الفقه ؟

بشرى عمر الغوراني
10-10-14 ||, 03:59 AM
من رجح المنع وقال لانصلي تحية المسجد أخذ بعموم أحاديث النهي، ولم يخصصوها بحديث تحية المسجد.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-14 ||, 07:58 AM
نعم، صحيح انهم اخذوا بعموم النهي.
ولكن كان السؤال: لماذا رجحوا عموم النهي اي ما هي مرجحات عموم النهي ؟
الجواب:
قالوا:
نقدم عموم النهي وان كان غير محفوظ على عموم الامر وان كان محفوظا؛
لان النهي آكد من الامر، واذا تعارضت الاوامر مع النواهي قدمنا النواهي.
فالفريق الاول استعمل قاعدة اصولية هي : ( تقديم العموم المحفوظ على العموم غير المحفوظ).
والفريق الثاني اسعمل قاعدة اصولية هي : ( تقديم النواهي على الاوامر).
وكما استدل الفريق الاول لقاعدتهم استدل هؤلاء لقاعدتهم فقالوا:
جاء في الحديث الصحيح ( اذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه، واذا امرتكم بشيء فاتوا منه ما استطعتم) فجعل الاوامر مقيدة بالاستطاعة بينما جزم بالنهي. فدل على ان اجتناب ان آكد واولى من فعل الامر.
وهناك جوانب أصولية اخرى،
لكن نكتفي بهذا القدر.
وننتقل الى المثال الثاني.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-14 ||, 08:03 AM
التطبيق الثاني:
قال الله تعالى: (( قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )) [الأنعام : 145]
ابذل وسعك متوكلا على الله في تنزيل مسائل أصول الفقه على هذه الآية الكريمة.
مفتاح الحل:
قل: فعلُ أمرٍ يدلُّ على الوجوب.
....... أكمل الباقي.
تنبيه: ليس المقصود ان كل لفظة تشتمل على مسالة اصولية ، بل بعضها.
فتح الله علينا وعليكم

يوسف بن علي بن حسن
10-10-14 ||, 10:23 AM
يسعدني أن أشارك معكم أخي الفاضل، وأسأل الله أن يبارك فيك ويزيدنا وإياك من فضله.
قوله تعالى:{محرّماً}، نكرة في سياق النفي، فتفيد العموم.
ويؤيد ذلك أيضاً الاستثناء في قوله تعالى: {إلا أن يكون}، والاستثناء معيار العموم.
قوله تعالى: {في ما أوحي}، (ما) الموصولية من ألفاظ العموم، فيتناول العموم كل ما كان في حيز صلتها، والله أعلم.

انبثاق
10-10-14 ||, 01:45 PM
التطبيق الثاني:
قال الله تعالى:(( قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )) [الأنعام : 145]
ابذل وسعك متوكلا على الله في تنزيل مسائل أصول الفقه على هذه الآية الكريمة.
مفتاح الحل:
قل: فعلُ أمرٍ يدلُّ على الوجوب.
....... أكمل الباقي.
تنبيه: ليس المقصود ان كل لفظة تشتمل على مسالة اصولية ، بل بعضها.
فتح الله علينا وعليكم
*النكرة في سياق النفي تدل على العموم،وعلى هذا
1-الأصل في المطعومات الإباحة،إلا مادل دليل على تحريمه.
2-كل ميتة فهي محرمة وكل دم مسفوح محرم وكل لحم الخنزيرمحرم وكل ما أهل لغير الله تعالى فمحرم الأكل.
*الحكم يدور مع علته وجودا وعدما،وعليه فكل نجس:يحرم أكله "فإنه رجس"
*الضرورات تبيح المحظورات "فمن اضطر"
*الضرورات تقدر بقدرها "ولاعاد" (على أحد قولي المفسرين).
...
كذا فضيلة الشيخ حفظكم الله تعالى؟
و الأخيرتان شككت في كونهما قاعدتان أصوليتان أم فقهيتان؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-14 ||, 07:48 PM
الاخ الفاضل يوسف اجابة موفقة لكنها غير كاملة
واعجبني منك قولك (الاستثناء معيار العموم).
الاخت الفاضلة انبثاق:
اجابة موفقة ومفصلة
بارك الله فيك

أبو عبد الله المصلحي
10-10-14 ||, 07:50 PM
*الحكم يدور مع علته وجودا وعدما،وعليه فكل نجس:يحرم أكله "فإنه رجس"



من اين حصلنا على التعليل ؟ اين الاداة التي دلت على التعليل ؟
بارك الله فيكِ

أبو عبد الله المصلحي
10-10-14 ||, 07:53 PM
و الأخيرتان شككت في كونهما قاعدتان أصوليتان أم فقهيتان؟


عل كل حال اذكري القواعد سواء كانت فقهية ام اصولية لاحاجة بنا الان للتفريق بينهما مادمنا في التطبيق.

انبثاق
10-10-14 ||, 08:16 PM
من اين حصلنا على التعليل ؟ اين الاداة التي دلت على التعليل ؟
بارك الله فيكِ
وفيكم شيخي الفاضل..

الحقيقة أني لاأدري بالضبط، وبعد شيء من التأمل خطر لي أن الأداة قد تكون: حرف الفاء، كأنه رتّب هذا على هذا..وقد يكون العكس/أي حسب المعنى اللغوي : كل محرم فهو نجس.

وأعود لأقول لا أدري،فـإني أتعلم!!

جزاكم الباري خير الجزاء.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-14 ||, 08:21 PM
التعليل حصلنا عليه من لفظ (فإنّه) فهي تدل على ان ما بعدها علة لما قبلها
مثال ذلك (انها من الطوافين عليكم والطوافات) فهو علة لطهارة سؤر الهرة
ملاحظة:
هناك من الاصوليين من ينازع في افادة (إن) للتعليل.

يوسف بن علي بن حسن
10-10-14 ||, 08:26 PM
بارك الله فيك أبا عبدالله، ولعلي عرفت وجه عدم كمالها، فلْنرَ.

يسعدني أن أشارك معكم أخي الفاضل، وأسأل الله أن يبارك فيك ويزيدنا وإياك من فضله.
قوله تعالى:{محرّماً}، نكرة في سياق النفي، فتفيد العموم.
ويؤيد ذلك أيضاً الاستثناء في قوله تعالى: {إلا أن يكون}، والاستثناء معيار العموم.
فيستفاد من ذلك انتفاء حرمة الأكل عن جميع ما سوى المذكور هاهنا في الآية.
قوله تعالى: {في ما أوحي}، (ما) الموصولية من ألفاظ العموم، فيتناول العموم كل ما كان في حيز صلتها، فيشمل ذلك الوحي بنوعيه كتاباً وسنةً، والله أعلم.

أهذا ما عنيته حفظك الله؟

د. أيمن علي صالح
10-10-16 ||, 08:19 AM
أخي أبا عبد الله، أحسن الله إليكم، مجهود مبارك ولفتة طيبة، ولطالما نادى المنادون بتجديد أصول الفقه بربطه بالفروع وجعله عمليا تطبيقيا ينأى عن النظريات. ومحاولتكم تصب في هذا الإطار، ولكني لا أدري ما هي الفواصل بين ما طرحتموه هنا وعلم تخريج الفروع على الأصول كما نجده عند الزنجاني والإسنوي في التمهيد والتلمساني في مفتاح الوصول وغيرهم.
أظن أنا بحاجة إلى نقلة أوسع من مجرد عرض الأمثلة التطبيقية إلى عصرنتها، ربما بطريقين: الاختيار لمسائل معاصرة ذات بعد تطبيقي واقعي، والثاني التفنن في استعمال وسائل الإيضاح في العرض (الصور والرسوم البيانية وغير ذلك). والمقصد هنا تعليمي بحت لا سيما للمبتدئين، أما المتقدمون فعليهم أن يتمرسوا بمطالعة كتب الفقه والأصول على ما هي عليه.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-20 ||, 11:40 PM
الاخ الفاضل يوسف بن علي جزاك الله خير الجزاء وزادنا وياك علما وعملا.
نعم هذا ما قصدته بارك الله فيك.
الاخ الفاضل ايمن علي بارك الله فيك على ملاحظاتك.
والفرق يظهر عن طريق اختلاف الطرح ان شاء الله ويظهر بجلاء اكثر مع الاستمرار.
ولو لم اكن مشغولا لاستعملت الامور التوضيحية
سيما عندي بعض الاشياء الجاهزة لكنها ليست مطبوعة على الحاسوب وادخالها يحتاج الى وقت
وعندي طريقة خاصة تتعلق باسخدام وسائل التخطيط لعرض علم اصول الفقه
لعل الله تعالى ييسر وان نضعها في الملتقى
وذلك بعد الفراغ من كتابة الاطروحة
وفي البال امور اخرى ان شاء الله

أبو عبد الله المصلحي
10-10-20 ||, 11:42 PM
التطبيق الثالث:
باب الأمر
عن أبي هريرة قال خطبنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم. ثم قال: ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه.
رواه مسلم في صحيحه (ج2/ص975) برقم( 1337).
السؤال:
استدل القائلون بان الأمر يدل على التكرار بهذا الحديث.
استدل القائلون بان الأمر لايدل على التكرار بهذا الحديث أيضا.
بين كيفية استدلال الفريقين بهذا الحديث.

التطبيق الرابع:
حروف المعاني
جاء في الآية الكريمة 83 من سورة المائدة: ( تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ).
ورد لفظ (من) ثلاث مرات، اذكر أنواعها.

التطبيق الخامس:
علل ومقاصد ودلالات
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: هلكت يا رسول الله، قال: وما أهلكك؟ قال: وقعت على امرأتي في رمضان. قال: هل تجد ما تعتق رقبة؟ قال: لا، قال: فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا، قال: فهل تجد ما تطعم ستين مسكينا؟ قال: لا، قال: ثم جلس، فأُتي النبي (صلى الله عليه وسلم) بعرق فيه تمر، فقال: تصدق بهذا، قال: أفقر منا ؟ فما بين لابتيها أهل بيت أحوج إليه منا، فضحك النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى بدت أنيابه، ثم قال: اذهب فأطعمه أهلك.
صحيح مسلم، كتاب الصيام، رقم 1111.
س1: بين علة الحكم باستعمال طريقة السبر والتقسيم للأوصاف التي تحتها خط.
س2:ذكر أهل العلم أن الشرع لايرشد الى شيء ويوجد شيء مشروع أيسر منه. كيف نطبق هذه القاعدة هنا لنخرج بان الترتيب بين خصال الكفارة واجب.
س3: التتابع بين صيام الشهرين مستفاد بدلالة: ( النص ، الظاهر ، المؤول ).
والتتابع بين خصال الكفارة مستفاد بدلالة: ( النص ، الظاهر ، المؤول ).
س4: الأصل في الأحكام الشرعية العموم للرجال والنساء. هل لهذه القاعدة تطبيق هنا ؟
س5: بين وجه تعلق الحديث بمقاصد الشريعة.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-20 ||, 11:48 PM
التطبيق السادس:
منهج استدلال
ذكرت الآية الكريمة قول الكفار: (( وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ)) [الجاثية : 24]
استدل بها العلماء على أن الواو لاتفيد الترتيب.
بين وجه الاستدلال ؟

د. أيمن علي صالح
10-10-21 ||, 05:14 AM
الاخ الفاضل يوسف بن علي جزاك الله خير الجزاء وزادنا وياك علما وعملا.
نعم هذا ما قصدته بارك الله فيك.
الاخ الفاضل ايمن علي بارك الله فيك على ملاحظاتك.
والفرق يظهر عن طريق اختلاف الطرح ان شاء الله ويظهر بجلاء اكثر مع الاستمرار.
ولو لم اكن مشغولا لاستعملت الامور التوضيحية
سيما عندي بعض الاشياء الجاهزة لكنها ليست مطبوعة على الحاسوب وادخالها يحتاج الى وقت
وعندي طريقة خاصة تتعلق باسخدام وسائل التخطيط لعرض علم اصول الفقه
لعل الله تعالى ييسر وان نضعها في الملتقى
وذلك بعد الفراغ من كتابة الاطروحة
وفي البال امور اخرى ان شاء الله
وفقكم الله وسدد خطاكم، وأعانكم على ماترومون

يوسف بن علي بن حسن
10-10-21 ||, 07:15 AM
التطبيق الثالث:
باب الأمر
عن أبي هريرة قال خطبنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم. ثم قال: ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه.
رواه مسلم في صحيحه (ج2/ص975) برقم( 1337).
السؤال:
استدل القائلون بان الأمر يدل على التكرار بهذا الحديث.
استدل القائلون بان الأمر لايدل على التكرار بهذا الحديث أيضا.
بين كيفية استدلال الفريقين بهذا الحديث.


بوركت أباعبدالله
القائلون بدلالة الأمر على التكرار يستدلون بقول السائل: أكل عام يا رسول الله، حيث فهم ذلك من مطلق الأمر، لوكان لا يقتضي التكرار، لما حسن سؤاله.
والقائلون بعدم دلالته على التكرار يستدلون بقوله صلى الله عليه وسلم (ذروني ما تركتكم)، إذ هو في مضمونه نهي عن ذلك السؤال.
وأيضاً لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة، والبيان حصل منه صلى الله عليه وسلم تاماً بقوله: (فحجوا).
وأما السؤال فإنما حمل عليه الاستيثاق والاحتياط، والله أعلم.

يوسف بن علي بن حسن
10-10-21 ||, 07:53 AM
التطبيق الرابع:
حروف المعاني
جاء في الآية الكريمة 83 من سورة المائدة: ( تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ).
ورد لفظ (من) ثلاث مرات، اذكر أنواعها.





الأولى بيانية، فهي كقولنا: تفيض دمعاً، وأما الثانية فهي للتعليل، ففيضها بالدمع مسبب عن الذي عرفوه وواقع من جرائه، وأما الثالثة، فهي بيانية أيضاً، إذ ما عرفوه هو الحق، والله أعلم.

أم طارق
10-10-21 ||, 09:41 AM
التطبيق السادس:
منهج استدلال
ذكرت الآية الكريمة قول الكفار: (( وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ)) [الجاثية : 24]
استدل بها العلماء على أن الواو لاتفيد الترتيب.
بين وجه الاستدلال ؟

السلام عليكم يا أستاذ:
وبارك الله فيكم على هذه الدروس المفيدة والمبتكرة في هذ العلم
يسعدني أن أشارك معكم وأسأل الله التوفيق
الواو هنا لا تفيد الترتيب لأنهم قالوا نموت ونحيا، والحياة عادة تكون قبل الموت خاصة أنهم منكرون للبعث فيكون قصدهم الحياة الأولى (الخلق)، فلو كانت تفيد الترتيب لقالوا: نحيا ونموت.
والله أعلم

نضال مشهود بحري
10-10-21 ||, 10:27 AM
نعم، صحيح انهم اخذوا بعموم النهي.
ولكن كان السؤال: لماذا رجحوا عموم النهي اي ما هي مرجحات عموم النهي ؟
الجواب:
قالوا:
نقدم عموم النهي وان كان غير محفوظ على عموم الامر وان كان محفوظا؛
لان النهي آكد من الامر، واذا تعارضت الاوامر مع النواهي قدمنا النواهي.
فالفريق الاول استعمل قاعدة اصولية هي : ( تقديم العموم المحفوظ على العموم غير المحفوظ).
والفريق الثاني اسعمل قاعدة اصولية هي : ( تقديم النواهي على الاوامر).
وكما استدل الفريق الاول لقاعدتهم استدل هؤلاء لقاعدتهم فقالوا:
جاء في الحديث الصحيح ( اذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه، واذا امرتكم بشيء فاتوا منه ما استطعتم) فجعل الاوامر مقيدة بالاستطاعة بينما جزم بالنهي. فدل على ان اجتناب ان آكد واولى من فعل الامر.
وهناك جوانب أصولية اخرى،
لكن نكتفي بهذا القدر.
وننتقل الى المثال الثاني.

سؤال بارك الله فيكم :

لماذا لا يستدلون بنفس دليل الفريق الأول ويقولون إن عموم الأمر بصلاة تحية المسجد هو المخصوص بما ورد في الحديث الأول من النهي عن الصلاة بعد العصر والصبح ؟

أي أن العام المحفوظ هنا هو النهي لا الأمر ؟

بارك الله فيكم .

طارق يوسف المحيميد
10-10-21 ||, 03:24 PM
أتمنى ان يكون لك حظ وافر في التجديد في الشكل والمضمون والمجال مفتوح للإضافة والتعديل والزيادة
سيضرب البعض تجربتك التجديدية بمقدار ما تجدد فكن قويا واصبر ولك اجر واحد على الأقل , نحن مسؤولون عن عمارة الأرض وإرسال النور الى اطرافها
والمسلم يعمل في أرض يسكن فيها للخير والتنوير ولا ينتظر أن يكون في بلد ما
أنا اخوك عندما كنت في بلدي كنت أذاكر كل يوم ساعات وساعات , كان الكتاب صديقي وكان بمثابة سيران "رحلة" على حد تعبير الشوام , وعندما جئت الخليج بدأت أسرق دقائق للمشاركة على النت وكلت الهمة و تراجع النشاط

انبثاق
10-10-21 ||, 03:38 PM
التطبيق الثالث:
باب الأمر
عن أبي هريرة قال خطبنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم. ثم قال: ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه.
رواه مسلم في صحيحه (ج2/ص975) برقم( 1337).
السؤال:
استدل القائلون بان الأمر يدل على التكرار بهذا الحديث.
استدل القائلون بان الأمر لايدل على التكرار بهذا الحديث أيضا.
بين كيفية استدلال الفريقين بهذا الحديث.
لعل القائلون بان الأمر يدل على التكرار استدلوا بإقرار النبي صلى الله عليه وسلم لفهم التكرار من الصحابي الذي سأل:"أفي كل عام يارسول الله" فلم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم ذاك الفهم.
أما القائلون بان الأمر لايدل على التكرار فلعلهم استدلوا بسكوته عليه الصلاة والسلام والسكوت عن البيان وقت الحاجة لايجوز،كما أن السكوت عفو"وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تسألوا عنها"..
أو لعلهم استدلوا بقوله عليه الصلاة والسلام: "لو قلت نعم لوجبت" فدل على أن الأصل في الأمر عدم التكرار إلا بدليل.
التطبيق الرابع:
حروف المعاني
جاء في الآية الكريمة 83 من سورة المائدة: ( تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ).
ورد لفظ (من) ثلاث مرات، اذكر أنواعها.

التطبيق الخامس:
علل ومقاصد ودلالات
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: هلكت يا رسول الله، قال: وما أهلكك؟ قال: وقعت على امرأتي في رمضان. قال: هل تجد ما تعتق رقبة؟ قال: لا، قال: فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا، قال: فهل تجد ما تطعم ستين مسكينا؟ قال: لا، قال: ثم جلس، فأُتي النبي (صلى الله عليه وسلم) بعرق فيه تمر، فقال: تصدق بهذا، قال: أفقر منا ؟ فما بين لابتيها أهل بيت أحوج إليه منا، فضحك النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى بدت أنيابه، ثم قال: اذهب فأطعمه أهلك.
صحيح مسلم، كتاب الصيام، رقم 1111.
س1: بين علة الحكم باستعمال طريقة السبر والتقسيم للأوصاف التي تحتها خط.
إما أن تكون علة الحكم: كونه رجلا أو كونها امرأة وهذا غير ممكن،أو أن تكون العلة : جماعه لامرأته وهذا أيضا مما لاكفارة عليه فيه،أو أن تكون العلة:وقاعه لها في رمضان،أي حين الصيام،بحث يكون قد أتى مفطرا عمدا فتبقى هذه علة صالحة للحكم.
س2:ذكر أهل العلم أن الشرع لايرشد الى شيء ويوجد شيء مشروع أيسر منه. كيف نطبق هذه القاعدة هنا لنخرج بان الترتيب بين خصال الكفارة واجب.
الشرع لايرشد الى شيء ويوجد شيء مشروع أيسر منه والنبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بدأ بالأشق،فإذ لم يستطع انتقل به إلى الأيسر،فلو كانت خصال الكفارة على التخيير لبدأ بالأيسر دون الأشق،فلما ابتدأ بالأشق ولم ينتقل منه إلى الأيسر إلا عند عدم الاستطاعة:دل هذا على تعين الترتيب بين خصال الكفارة،دون التخيير.
س3: التتابع بين صيام الشهرين مستفاد بدلالة: ( النص ، الظاهر ، المؤول ).
والتتابع بين خصال الكفارة مستفاد بدلالة: ( النص ، الظاهر ، المؤول ).
س4: الأصل في الأحكام الشرعية العموم للرجال والنساء. هل لهذه القاعدة تطبيق هنا ؟
لعل الجواب:نعم. لأن بعض العلماء قال: إنما سكت النبي صلى الله عليه وسلم عن إيجاب الكفارة على المرأة لكون عموم الأحكام الشرعية للجنسين أمرا متقررا.
س5: بين وجه تعلق الحديث بمقاصد الشريعة.
لئن كان علمي بالأصول علم مبتديء قاصر،فالحقيقة أني لاأعرف شيئاأبدا عن المقاصد كعلم..
لكن من مقاصد الشريعة المشتهرة:التيسير ودفع الحرج والمشقة عند عدم الاستطاعة.
...
وأنتظر توجيهكم الكريم حفظكم الله تعالى.

محمد عبد العزيز محمد
10-10-21 ||, 08:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع جيد جدا وجدير بالإهتمام فان فهم أصول الفقه هو بالأمثلة التطبيقية وكثرة الأمثلة تحرك عقول طلاب علم الأصول فكم من طالب حافظ تعريف العام والخاص وماشاكل ذلك ولاكن بدون تطبيق ، وأفضل أن تكون الأمثلة قربية إلى الفهم والإبتعاد عن الأمثلة ذات الطابع الصعب فهمه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 02:27 AM
بوركت أباعبدالله
القائلون بدلالة الأمر على التكرار يستدلون بقول السائل: أكل عام يا رسول الله، حيث فهم ذلك من مطلق الأمر، لوكان لا يقتضي التكرار، لما حسن سؤاله.
والقائلون بعدم دلالته على التكرار يستدلون بقوله صلى الله عليه وسلم (ذروني ما تركتكم)، إذ هو في مضمونه نهي عن ذلك السؤال.
وأيضاً لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة، والبيان حصل منه صلى الله عليه وسلم تاماً بقوله: (فحجوا).
وأما السؤال فإنما حمل عليه الاستيثاق والاحتياط، والله أعلم.
بالضبط
زادك الله علما

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 02:31 AM
الأولى بيانية، فهي كقولنا: تفيض دمعاً، وأما الثانية فهي للتعليل، ففيضها بالدمع مسبب عن الذي عرفوه وواقع من جرائه، وأما الثالثة، فهي بيانية أيضاً، إذ ما عرفوه هو الحق، والله أعلم.

كلام صحيح
عدا الثالثة:
فهي تبعيضية فهم فاضت اعينهم دمعا بسبب معرفتهم لبعض الحق فكيف لو زادت معرفتهم ؟
والله اعلم بالصواب.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 02:37 AM
الواو هنا لا تفيد الترتيب لأنهم قالوا نموت ونحيا، والحياة عادة تكون قبل الموت خاصة أنهم منكرون للبعث فيكون قصدهم الحياة الأولى (الخلق)، فلو كانت تفيد الترتيب لقالوا: نحيا ونموت.
والله أعلم
احسنت
زادك الله علما
ويمكن صياغة ذلك بعبارة اخرى:
لو كانت الواو تفيد الترتيب لكان الكفار مقرين بالبعث والنشور بعد الموت، وهذا عكس الواقع، فاذن الواو لاتفيد الترتيب.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 02:49 AM
سؤال بارك الله فيكم :
لماذا لا يستدلون بنفس دليل الفريق الأول ويقولون إن عموم الأمر بصلاة تحية المسجد هو المخصوص بما ورد في الحديث الأول من النهي عن الصلاة بعد العصر والصبح ؟
أي أن العام المحفوظ هنا هو النهي لا الأمر ؟
بارك الله فيكم .
الجواب:
لانهم هم انفسهم لم يحافظوا على عموم النهي فقد قالوا بجواز بعض الصلوات بعد العصر كالجنازة او الاستخارة ونحوها ، فلذلك لايستطيعون ان يحتجوا بعموم النهي.
ويستثنى من ذلك من منع من جميع النوافل فهذا يستطيع الاحتجاج بعموم النهي.
فائدة:
اصخاب هذا الاتجاه الذين لايستطيعون الاحتجاج بعموم النهي لانهم لم يحافظوا عليه لكن يمكنهم الاحتجاج بعموم النهي لاسكات الخصم فقط وليس لتصحيح قولهم.
فيقولون لهم:
اذا قلتم ان النهي عام والامر خاص وتقدمون الامر.
فنحن نقول الامر عام والنهي خاص ونقدم النهي.
من باب المحاججة والمجادلة والزام الخصم لاغير.
وليس لتصحيح قولهم.
لانه من المعلوم انه لايلزم من ابطال قول خصمهم تصحيح قولهم.
لاحتمال وجود قول ثالث في المسالة.
والله اعلم

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 03:05 AM
الاخت الفاضلة: انبثاق:
كلامي بين قوسين (( )) باللون الاحمر

التطبيق الثالث:
باب الأمر
لعل القائلون ((القائلين))بان الأمر يدل على التكرار استدلوا بإقرار النبي صلى الله عليه وسلم لفهم التكرار من الصحابي الذي سأل:"أفي كل عام يارسول الله" فلم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم ذاك الفهم.
أما القائلون بان الأمر لايدل على التكرار فلعلهم استدلوا بسكوته عليه الصلاة والسلام والسكوت عن البيان وقت الحاجة لايجوز،كما أن السكوت عفو"وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تسألوا عنها"..
أو لعلهم استدلوا بقوله عليه الصلاة والسلام: "لو قلت نعم لوجبت" فدل على أن الأصل في الأمر عدم التكرار إلا بدليل.
(( بالضبط ، زادك الله علما))

التطبيق الخامس:
علل ومقاصد ودلالات
س1: بين علة الحكم باستعمال طريقة السبر والتقسيم للأوصاف التي تحتها خط.
إما أن تكون علة الحكم: كونه رجلا أو كونها امرأة وهذا غير ممكن،أو أن تكون العلة : جماعه لامرأته وهذا أيضا مما لاكفارة عليه فيه،أو أن تكون العلة:وقاعه لها في رمضان،أي حين الصيام،بحث يكون قد أتى مفطرا عمدا فتبقى هذه علة صالحة للحكم.
(( اجابة موفقة.
ويمكن صياغتها هكذا:
1- وصف الرجل لايصلح ان يكون علة لانه من الاوصاف الطردية.
2- وصف (امراتي) لايصلح لان يكون علة ايضا لانه لو حصل ذلك مع غير امراته لكان الحكم نفسه.
3- وصف (وقعت، رمضان) يصلحان في التعليل، فان هذا الحكم خاص بالوقاع وبشهر رمضان.))

س2:ذكر أهل العلم أن الشرع لايرشد الى شيء ويوجد شيء مشروع أيسر منه. كيف نطبق هذه القاعدة هنا لنخرج بان الترتيب بين خصال الكفارة واجب.
الشرع لايرشد الى شيء ويوجد شيء مشروع أيسر منه والنبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بدأ بالأشق،فإذ لم يستطع انتقل به إلى الأيسر،فلو كانت خصال الكفارة على التخيير لبدأ بالأيسر دون الأشق،فلما ابتدأ بالأشق ولم ينتقل منه إلى الأيسر إلا عند عدم الاستطاعة:دل هذا على تعين الترتيب بين خصال الكفارة،دون التخيير.
(( اجابة موفقة))
س3: التتابع بين صيام الشهرين مستفاد بدلالة: ( النص ، الظاهر ، المؤول ).
والتتابع بين خصال الكفارة مستفاد بدلالة: ( النص ، الظاهر ، المؤول ).
(( اجابة موفقة)).
س4: الأصل في الأحكام الشرعية العموم للرجال والنساء. هل لهذه القاعدة تطبيق هنا ؟
لعل الجواب:نعم. لأن بعض العلماء قال: إنما سكت النبي صلى الله عليه وسلم عن إيجاب الكفارة على المرأة لكون عموم الأحكام الشرعية للجنسين أمرا متقررا.
(( اجابة موفقة))
س5: بين وجه تعلق الحديث بمقاصد الشريعة.
لئن كان علمي بالأصول علم مبتديء قاصر،فالحقيقة أني لاأعرف شيئاأبدا عن المقاصد كعلم..
لكن من مقاصد الشريعة المشتهرة:التيسير ودفع الحرج والمشقة عند عدم الاستطاعة.
(( هو هذا بعينه، ومظاهر التيسير واضحة في هذا الحديث فبعد ان جاء الرجل خائفا وجلا (هلكتُ) رجع فرحا مستبشرا، وبعد ان جاء جوعانا، رجع ومعه طعام له ولعياله... فهذا الفقه النبوي الكريم))

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 03:12 AM
أتمنى ان يكون لك حظ وافر في التجديد في الشكل والمضمون والمجال مفتوح للإضافة والتعديل والزيادة
سيضرب البعض تجربتك التجديدية بمقدار ما تجدد فكن قويا واصبر ولك اجر واحد على الأقل , نحن مسؤولون عن عمارة الأرض وإرسال النور الى اطرافها
والمسلم يعمل في أرض يسكن فيها للخير والتنوير ولا ينتظر أن يكون في بلد ما
أنا اخوك عندما كنت في بلدي كنت أذاكر كل يوم ساعات وساعات , كان الكتاب صديقي وكان بمثابة سيران "رحلة" على حد تعبير الشوام , وعندما جئت الخليج بدأت أسرق دقائق للمشاركة على النت وكلت الهمة و تراجع النشاط
الاخ الفاضل ابو زياد:
اشكرك على هذا التشجيع وعلى هذه الكلمات الطيبة .
وانت ايضا اخي الفاضل يكون لك باذن الله دور بارز في التجديد.
وكم سررت بهذا النوع من الوعي الذي نحن بجاجة ماسة اليه !
وان شاء الله ترجع لايامك الخوالي !

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 03:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع جيد جدا وجدير بالإهتمام فان فهم أصول الفقه هو بالأمثلة التطبيقية وكثرة الأمثلة تحرك عقول طلاب علم الأصول فكم من طالب حافظ تعريف العام والخاص وماشاكل ذلك ولاكن بدون تطبيق ، وأفضل أن تكون الأمثلة قربية إلى الفهم والإبتعاد عن الأمثلة ذات الطابع الصعب فهمه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله وبياك واهلا وسهلا باخوتنا من الرمادي
وفرحت جذلا عندما رايت اول مشاركة لك كانت معي.
والامر كما ذكرت اخي الفاضل.
وان شاء الله تكون الامثلة اسهل.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 03:49 AM
للفائدة:
الحديث الذي سبق ذكره في باب الامر وافادته للتكرار من عدمه.
كلا الفريقين استدلا بفهم الصحابي للحديث لان الصحابي من العرب وهم الحجة في فهم اساليب العربية لان القران نزل على معهودهم في التخاطب ومن ضمن ذلك افادة الامر للتكرار فهي مسالة لها تعلق باللغة متين.
لكن اختلفوا في تفسير فهم الصحابي للحديث:
فالذين قالوا ان الامر يدل على التكرار:
لو كان الامر لايدل على التكرار في لغة العرب لما كانت هناك حاجة للسؤال، ولاكتفى الصحابي بفهم اللغة.
الذين قالوا ان الامر لايدل على التكرار:
لو كان الامر يدل على التكرار في لغة العرب ما كانت هناك حاجة للسؤال، ولاكتفى الصحابي بفهم اللغة.
فانظر:
طريقة الاستدلال متشابهة تماما لكن النتيجة مختلفة !

أبو عبد الله المصلحي
10-10-22 ||, 04:13 AM
التطبيق السابع:
قال الله تعالى شانه: (( وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)). [سورةالبقرة :الاية 233].
س1: في الآية الكريمة خبر بمعنى الأمر، اذكره.
س2: كيف استدل العلماء على أن الولد ينسب لأبيه وليس لامه ؟
س3: جاء في الآية الكريمة أسلوب التحديد، وأسلوب التقريب. اذكر موضع الشاهد.
س4: استخرج قاعدة فقهية شهيرة من قوله تعالى (لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ).
س5: ورد لفظ (لاجناح) مرتين فعلى أي حكم يدل في هذه الاية؟ وهل يدل على أحكام أخرى في مواضع أخرى ؟
س6: ذكر الشرط ثلاث مرات في الآية، اذكر موضع الشاهد.
س7: هل لبحث الإكراه متعلق بالآية ؟

بشرى عمر الغوراني
10-10-22 ||, 05:32 PM
التطبيق السابع:
قال الله تعالى شانه: (( وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)). [سورةالبقرة :الاية 233].
س1: في الآية الكريمة خبر بمعنى الأمر، اذكره.
" والوالدات يرضعن أولادهن"، فالمراد منه: لِيرضعْن، أو أرضِعْن ، ولكن الأمر للندب لا للوجوب، والله اعلم.
س2: كيف استدل العلماء على أن الولد ينسب لأبيه وليس لامه ؟
استدلوا بقوله تعالى "وعلى المولود له" إذ نسب الولد للأب وليس للأم.


س5: ورد لفظ (لاجناح) مرتين فعلى أي حكم يدل في هذه الاية؟
يدل على الإباحة وهل يدل على أحكام أخرى في مواضع أخرى ؟ لا أعلم
س6: ذكر الشرط ثلاث مرات في الآية، اذكر موضع الشاهد.
فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ
ها هذه هي الشروط المطلوبة؟


عذراً إن أجبتُ عن بعض وتركت البعض الآخر، ولكنْ هذا ما أعرفه، أو أحاول معرفته!!

أبو عبد الله المصلحي
10-10-23 ||, 02:23 AM
بارك الله فيكِ، وزادكِ علماً
ما أجبت عنه صحيح.

يوسف بن علي بن حسن
10-10-23 ||, 05:42 AM
كلام صحيح
عدا الثالثة:
فهي تبعيضية فهم فاضت اعينهم دمعا بسبب معرفتهم لبعض الحق فكيف لو زادت معرفتهم ؟
والله اعلم بالصواب.
زادني الله وإياك علماً وعملاً..
وقد استفدت من كلام المفسرين أن التبيين والتبعيض وجهان فيها، والذي ذكرتموه يبدو أبلغ، والله أعلم.

انبثاق
10-10-23 ||, 07:02 AM
التطبيق السابع:
قال الله تعالى شانه: (( وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)). [سورةالبقرة :الاية 233].
س1: في الآية الكريمة خبر بمعنى الأمر، اذكره.
قوله تعالى: "يرضعن أولادهن حولين كاملين"
س2: كيف استدل العلماء على أن الولد ينسب لأبيه وليس لامه ؟
استدلوا على ذلك بأن الله تعالى نسبه إلى والده في عدة مواضع في الآية "المولود له" ، "مولود له" ، "أولادكم".
لكن ماذا لو قال قائل: قد قال تعالى: "بولدها"؟
أظن الدليل الأوضح هو قوله تعالى:"ادعوهم لآبائهم".
س3: جاء في الآية الكريمة أسلوب التحديد، وأسلوب التقريب. اذكر موضع الشاهد.
شيخي الفاضل: مصطلحان جديدان عليَّ تماما جزاكم الله خيرا.
ما المقصود بهما؟
س4: استخرج قاعدة فقهية شهيرة من قوله تعالى (لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ).
لاضرر ولاضرار
س5: ورد لفظ (لاجناح) مرتين فعلى أي حكم يدل في هذه الاية؟
لعله حكم (الإباحة)
وهل يدل على أحكام أخرى في مواضع أخرى ؟
نعم،كالوجوب في قوله تعالى: "فلاجناح عليه أن يطوَّف بهما"
س6: ذكر الشرط ثلاث مرات في الآية، اذكر موضع الشاهد.
فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا
وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ
إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ

س7: هل لبحث الإكراه متعلق بالآية ؟
لاأدري،إلا أن يكون في قوله تعالى:"لمن أراد" ، "وإن أردتم" ، "عن تراض منهما وتشاور"
...
رفع الله قدركم.

يوسف بن علي بن حسن
10-10-23 ||, 12:36 PM
التطبيق السابع:
س3: جاء في الآية الكريمة أسلوب التحديد، وأسلوب التقريب. اذكر موضع الشاهد.
س7: هل لبحث الإكراه متعلق بالآية ؟

ج3: أما التحديد ففي قوله تعالى:{حولين كاملين}.
وأما التقريب ففي قوله تعالى: {بالمعروف}.
ج7: نعم لبحث الإكراه تعلق بالآية في قوله تعالى: {عن تراض منهما} فلابد أن تكون إرادتهما الفصام واقعة عن تراض من الطرفين، من غير قسر أو إكراه.
وفق الله الجميع لمرضاته.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-24 ||, 02:18 AM
الاخت الفاضلة: انبثاق:
اجابة موفقة
بارك الله فيك وزادك علما وعملا.
الاخ الفاضل: يوسف بن علي:
اجابة موفقة
بارك الله فيك وزادك علما وعملا.
واما سؤال الاخت عن عن التحديد والتقريب فاقول باختصار: هما طريقتان لتعيين الاشياء وضبطها مثل الكميات والمقادير والاعداد والكيفيات ويحصل ذلك بامور كثيرة.
فان كان التعيين بالضبط فهذا تحديد
وان كان شيئا تقريبيا ليس بالضبط تماما بل يقاربه فهذا تقريب
ففي الاية الكريمة جاءت مدة الارضاع محددة ومعينة بالضبط (حولين كاملين).
واما النفقة فقد جاءت بالمعروف اي ما تعارف عليه الناس ، كل واحد منهم حسب زمانه ومكانه. فالامر تقريبي وليس محددا بصورة نهائية.
وثمرة التفريق:
ان النقص في التحديد لايغتفر فلا يتحقق الامتثال به.
اما النقص اليسير في التقريب فيغتفر ويتحقق الامتثال به.
والله اعلم
وبارك الله في كل الاخوة المتابعين والمتواصلين.
وصلكم الله بفضله.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-24 ||, 02:21 AM
التطبيق الثامن:
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: فرض رسول الله (صلى الله عليه وسلم) زكاة الفطر، صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة.
أخرجه الشيخان.
س1- هناك لفظان في الحديث يدلان على وجوب زكاة الفطر. ماهما ؟
س2- الحديث يدل على ان الكفار لاتخرج عنهم زكاة الفطر . ما نوع هذه الدلالة ؟

التطبيق التاسع:
هل لفظ (خبيث) يدل على التحريم ؟
حاول تنزيل ذلك على النصين الآتيين:
الحديث (ثمن الكلب خبيث، ومهر البغي خبيث، وكسب الحجام خبيث).
الحديث (إن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجام أجره).

أبو عبد الله المصلحي
10-10-24 ||, 02:45 AM
بالرغم من العزوف المخيب للآمال
ساستمر إن شاء الله
ويكفي لو انتفع شخص واحد فقط

بشرى عمر الغوراني
10-10-24 ||, 08:15 AM
التطبيق الثامن:
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: فرض رسول الله (صلى الله عليه وسلم) زكاة الفطر، صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة.
أخرجه الشيخان.
س1- هناك لفظان في الحديث يدلان على وجوب زكاة الفطر. ماهما ؟
اللفظان هما :"فرض" و"أمر".
س2- الحديث يدل على ان الكفار لاتخرج عنهم زكاة الفطر . ما نوع هذه الدلالة ؟
هل هي دلالة التقييد؟



أثابكم الله.

أسماء العزاوي شلقي
10-10-24 ||, 10:20 AM
السلام عليكم

التطبيق الثامن:
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: فرض رسول الله (صلى الله عليه وسلم) زكاة الفطر، صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة.
أخرجه الشيخان.

س2- الحديث يدل على ان الكفار لاتخرج عنهم زكاة الفطر . ما نوع هذه الدلالة ؟

ج 2- قوله (( من المسلمين )) : أي أنه الإسلام شرط في وجوب ل زكاة الفطر . فهي إذن لا تجب على غير المسلم .
واللع أعلم

أسماء العزاوي شلقي
10-10-24 ||, 10:48 AM
التطبيق التاسع:
هل لفظ (خبيث) يدل على التحريم ؟
حاول تنزيل ذلك على النصين الآتيين:
الحديث (ثمن الكلب خبيث، ومهر البغي خبيث، وكسب الحجام خبيث).
الحديث (إن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجام أجره).

قد يدل لفظ ( خبيث ) على: التحريم. أو الكراهة.
الحديث : 1 - ثمن الكلب خبيث: حديث دل على تحيم بيع الكلب . و معنى حديث أبي هريرة و ابن عمر رضي الله عنهما تقوي هذا المعنى قد جاء فيها التحريم . حديث أبي هريرة وكذلك حديث ابن عمر من اقتنى كلبًا فإنه ينقص من أجره كل يوم قيراط -أو من عمله كل يوم قيراط- إلا كلب صيد أو ماشية زاد أبو هريرة أو حرث. فما حرم اقتناؤه فمن باب أولى يحرم بيعه.
لم يرد حديث واحد في جواز ثمن الكلب ، إذ كلها تحرمه. على عكس ما ورد في اتخاذه أو اقتنائه بنية الصيد أو للماشية وفي ذلك خلاف.
2 - ثمن البغي : محرم . و ثمن البغي هو ما تأخذه البغي ممن تمكنه نفسها. و البغي: الزانية.
3 - كسب الحجام خبيث : الخبيث هنا يفيد الكراهة . و الدليل :لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم احتجم وأعطى الحجام أجره. و الكراهة لا تلحق المعطي لحاجته للحجامة.و إنما تلحق الآخذ. فاللفط هنا لا يفيد التحريم لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم ل يعين أحدا على فعل الحرام.
والله تعالى أعلى و أعلم

أبو عبد الله المصلحي
10-10-25 ||, 04:06 AM
الاختان الفاضلتان (بشرى واسماء):
بارك الله فيكما وزادكما علما.
جواب س2/
هي دلالة المفهوم - مفهوم المخالفة - مفهوم الصفة.
جواب الحديث الثاني:
الكلام اعلاه في توجيه الاحاديث التي وردت فيها لفظ (خبيث) صحيح.
لكن يبقى : الاصل.
ما هو الاصل في هذه الكلمة ؟
الاصل في هذه الكلمة هو التحريم.
الدليل: قال الله تعالى (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث)
وقد تخرج عن هذا الاصل اي التحريم الى الكراهة في بعض المواضع لوجود قرينة كما حصل اعلاه فكون النبي صلى الله عليه وسلم اعطى الحجام اجره قرينة صارفة من التحريم الى الكراهة
ولما لم تات قرينة صارفة في ثمن الكلب ومهر البغي بقيتا على التحريم.
مافائدة تحديد الاصل:
1- فائدة تحديد الاصل في كل كلمة انه عندما تاتي في نص لانعرف حكمه ولاتوجد قرينة فاننا نحمله على الاصل.
2- اذا شككنا في معنى اخر مخالف للاصل فانه لايجوز ترك الاصل والانتقال عنه.
3- اذا ادعى الخصم معنى مخالفا للاصل فنطالبه هو بالدليل وليس من حقه مطالبتنا بالدليل.
وقد يحصل بين الاصوليين خلاف في تحديد الاصل
فهنا تصبح المسالة من الخلاف العالي.
والله اعلم بالصواب

أبو عبد الله المصلحي
10-10-25 ||, 04:15 AM
التطبيق العاشر:
الأحكام/ الأحكام التكليفية/ الواجب.
جاء في الحديث الشريف ( سووا صفوفكم، فان تسوية الصف من تمام الصلاة).
س:
ذهب بعض العلماء الى أن الأمر هنا ( سووا ) للاستحباب لوجود قرينة صارفة.
ما هذه القرينة الصارفة؟
وهل يوجد كلام آخر عليها عند الأصوليين مثل تحديد الأصل في معنى هذه القرينة ؟

بشرى عمر الغوراني
10-10-25 ||, 07:02 AM
التطبيق العاشر:
الأحكام/ الأحكام التكليفية/ الواجب.
جاء في الحديث الشريف ( سووا صفوفكم، فان تسوية الصف من تمام الصلاة).
س:
ذهب بعض العلماء الى أن الأمر هنا ( سووا ) للاستحباب لوجود قرينة صارفة.
ما هذه القرينة الصارفة؟
القرينة هي لفظ "تمام"
وهل يوجد كلام آخر عليها عند الأصوليين مثل تحديد الأصل في معنى هذه القرينة ؟
سأحاول التفسير:
من العلماء من فسّر كلمة تمام بأنها لا تكون الصلاة مقبولة إلا بها، أي بتسوية الصف، ومنهم من قال بأن الصلاة بدونها مقبولة إلا أنها ناقصة، كاختلافهم في فهم حديث" لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب".
هذا ما فهمته.. وربما لم أستطع التبيان عن فكرتي بشكل واضح!
ولكن إن لم أخطئ فلن أتعلّم
جزاكم الله خيراً على جهودكم المباركة إن شاء الله

انبثاق
10-10-25 ||, 07:09 AM
وربما لم أستطع التبيان عن فكرتي بشكل واضح!
هذا ما أحجمت لأجله..
متابعة للموضوع شيخنا الفاضل..
حفظكم الله تعالى.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-26 ||, 01:53 AM
بالضبط
القرينة هي لفظ (تمام).
للاصوليين كلام في دلالة لفظ (تمام) على الوجوب او الاستحباب.
هذا ما بقي من السؤال.
وفيه نوع من اختبار معرفة مظان المسائل الاصولية التي قد لا تكون في كتب اصول الفقه.
الاختان الفاضلتان:
شكرا للمتابعة.
فان ذلك ما يجعلني استمر.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-26 ||, 01:57 AM
مفتاح الحل:
الكلام موجود في كتاب لعالم كان ابوه يلبس الطيلسان يوم العيد !

انبثاق
10-10-26 ||, 02:14 AM
شيخي الكريم:فهمت أنكم تظنون أني أبحث في الكتب؟
حاشا شيخي فقد ظننتكم لاترضونه
ففي الجوابات السابقة كنت أعد نفسي داخل الامتحان وأعتصر ذا الرأس الخاوي كيلا أرسب،
لكن هل أفهم منه أيضا سماحكم لطلابكم بفتح الكتب؟
رفع الله قدركم
واستمروا شيخي من فضلكم فأناسعيدةجدابموضوع كهذا

أبو عبد الله المصلحي
10-10-26 ||, 03:10 AM
الاخت الفاضلة انبثاق:
بارك الله فيك، وزادك علما وعملا.
الرجوع الى الكتب مسموح.
واذا كانت اجوبتك السابقة من ذهنك فانت على خير كثير

أبو عبد الله المصلحي
10-10-26 ||, 03:15 AM
ولكن إن لم أخطئ فلن أتعلّم
هذه عبارتي نفسها في المقدمة
سبحان الله !
نعم هذا هو التفكير السديد

أبو عبد الله المصلحي
10-10-26 ||, 03:17 AM
هذا ما أحجمت لأجله..


نحن هنا نتعلم
وشعاري:
معاً على طريق العلم
وبارك الله فيك.

انبثاق
10-10-26 ||, 04:51 PM
إن جرؤت على ما أستطيع لفظه رغم خشيتي من خطئه في المشاركات الماضية،،جرأة يدفعني لها أن هناك من يصحح لي..
فلست أجرؤ على خبص المعنى واللفظ معا!!
وفرج الله عني بالبشرى،حفظها الباري..
...
عدت إلى بعض شروح الحديث المذكور..لأني لاأعرف من كتب الأصول إلا القليل ولا خبرة لي بها البتة..
قال ابن دقيق العيد رحمه الله تعالى: (وقوله صلى الله عليه وسلم "من تمام الصلاة" يدل على أن ذلك مطلوب،
وقد يؤخذ منه أيضا أنه مستحب غير واجب لقوله"من تمام الصلاة" ولم يقل إنه من أركانها ولا واجباتها
وتمام الشيء أمر زائد على وجود حقيقته التي لايسمى إلا بها في مشهور الاصطلاح
وقد يطلق بحسب الوضع على بعض مالاتتم الحقيقة إلا به)..الإحكام(195/1)
وصاغها ابن حجر بعبارة أوضح فقال نقلا عن ابن دقيق رحمهما الله تعالى: (قد يؤخذ من قوله"تمام الصلاة"الاستحباب،
لأن تمام الشيء في العرف أمر زائد على حقيقته التي لايتحقق إلا بها
وإن كان يطلق بحسب الوضع على بعض ما لاتتم الحقيقة إلا به)
ثم قال: (كذا قال،وهذا الأخذ بعيد،لأن لفظ الشارع لايحمل إلا على ما دل عليه الوضع في اللسان العربي،
وإنما يحمل على العرف إذا ثبت أنه عرف الشارع لا العرف الحادث)..الفتح(609/2 ح723،722)

ولعلي أستنبط من هذا أن الخلاف هو: هل يحمل لفظ "تمام" على الحقيقة اللغوية أو العرفية؟
وعليه قال البعض بالوجوب والبعض بالاستحباب.
كذا فضيلة الشيخ حفظكم الله تعالى؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 06:07 PM
ما شاء الله
ما نقلتيه هو ما اردته واشرت اليه.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 06:08 PM
للفائدة:
هذا من رسالتي الماجستير:
نقلت كلام الإمام ابن دقيق العيد أعلاه وقلت بعد ذلك:
(( وجه الدلالة:
يظهر من كلامه أن لفظ (تمام) يدل على الاستحباب، وعلّل ذلك بان تمام الشيء أمر زائد على وجود الحقيقة.
ولايعكر على ذلك إطلاق لفظ (تمام) في بعض المواضع على ما لاتتم الحقيقة إلا به؛ لان المشهور هو الأول، والألفاظ تنزل على الاستعمال المشهور لا النادر، ولذلك عبر عن القول الثاني بقوله (وقد ينطلق) الدال على التقليل.
وقد تعقب الشوكاني رحمه الله قول ابن دقيق (في مشهور الاصطلاح) فقال:
( ورد بان لفظ الشارع لا يحمل الا على ما دل عليه الوضع في اللسان العربي، وإنما يحمل على العرف إذا ثبت انه عرف الشارع لا العرف الحادث) نيل الاوطار 5/175.
وقد ذهب ابن تيمية رحمه الله الى أن لفظ تمام لا يحدد الوجوب أو الندب بعينه فقال:
(ويمكن أن يقال في إتمام الحج والصيام ونحو ذلك: هو أمر مطلق بالإتمام، واجبه ومستحبه، فما كان واجبا فالأمر به إيجاب، وما كان مستحبا فالأمر به استحباب.) المجموع 4/328. )) أ.هـ ص60 من الرسالة.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 06:10 PM
التطبيق الحادي عشر:
قاعدة:
" الترك يشمل الكراهة أو التحريم بدون تعيين لأحدهما ".
استدل من قال انه لا يجوز أكل لحوم الخيل بالآية الكريمة: (( والخيلَ والبغالَ والحميرَ لتركبوها، وزينة )).
س1/ بين وجه الدلالة من الآية عند أصحاب هذا القول.
س2/ بين كيفية الرد عليهم باستعمال القاعدة أعلاه.

بشرى عمر الغوراني
10-10-27 ||, 06:45 PM
التطبيق الحادي عشر:
قاعدة:
" الترك يشمل الكراهة أو التحريم بدون تعيين لأحدهما ".
استدل من قال انه لا يجوز أكل لحوم الخيل بالآية الكريمة: (( والخيلَ والبغالَ والحميرَ لتركبوها، وزينة )).
س1/ بين وجه الدلالة من الآية عند أصحاب هذا القول.

وجه الدلالة أن اللام في "لتركبوها" هي لام التعليل، أي أن الخيل والبغال والحمير خلقها الله تعالى من أجل أن يركبها الإنسان، وأيضاً لأجل الزينة، لأنها معطوفة على " لتركبوها".
س2/ بين كيفية الرد عليهم باستعمال القاعدة أعلاه.

لما ترك الله تعالى ذكر حكم أكل لحوم الخيل، فإن الحكم ينصرف إلى الكراهة أو التحريم، ولا يجوز أن نعيّن أحدهما لأنه ما من دليل على ذلك.


حاولتُ جهدي في الجواب الثاني..

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 06:59 PM
الجواب الثاني صحيح !
الجواب الاول غير واضح وفيه غموض !
فما خشيتِ منه صح
وما لا، فلا !

بشرى عمر الغوراني
10-10-27 ||, 07:03 PM
الجواب الثاني صحيح !
الجواب الاول غير واضح وفيه غموض !
فما خشيتِ منه صح
وما لا، فلا !

غريب!!

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 07:05 PM
س2/
الجواب بصياغة اخرى:
ان ترك الاية لذكر الاكل لايدل على عدم اباحة اكل الخيل.
وذلك لان ترك الذكر يحتمل ان الاكل محرم ويحتمل ان الاكل مكروه.
ولايجوز حمله على احد الاحتمالين الا بدليل.
ولا دليل.
لان ترك الذكر يحتمل الكراهة والتحريم بدون تعيين احدهما.
اذن:
انتم مطالبون بدليل خارجي ولا يكفي الاستدلال بهذه الاية على تحريم اكل لحوم الخيل.
للفائدة:
الاحناف هم من حرموا لحوم الخيل وهذه طريقة استدلالهم وهذا وجه الرد عليهم.
فضلا عن وجود اثار صحيحة تدل على اباحة لحوم الخيل.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 07:08 PM
س1:
مفتاح الحل:
ابن دقيق

أبو عبد الله المصلحي
10-10-27 ||, 07:23 PM
للفائدة:
هذا رد اخر على الاحناف:
قال الإمام القرطبي:
(( لما ذكر تعالى الأنعام ذكر الأغلب من منافعها وأهم ما فيها وهو حمل الأثقال والأكل ولم يذكر الركوب ولا الحرث بها ولا غير ذلك مصرحا به، وقد تركب ويحرث بها، قال الله تعالى (الله الذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنا تأكلون) وقال في الخيل (لتركبوها وزينة) فذكر ايضا اغلب منافعها والمقصود منها ولم يذكر حمل الاثقال عليها، وقد تحمل كما هو مشاهد فلذلك لم يذكر الاكل.
ولا يلزم من كونها خلقت للركوب والزينة ألا تؤكل.
فهذه البقرة قد أنطقها خالقها الذي أنطق كل شيء فقالت: إنما خلقت للحرث.
فيلزم من علل أن الخيل لا تؤكل لأنها خلقت للركوب ألا تؤكل البقر لأنها خلقت للحرث. وقد أجمع المسلمون على جواز أكلها، فكذلك الخيل بالسنة الثابتة.)).
تفسير القرطبي، ج10/ص76، دار الشعب، القاهرة.

انبثاق
10-10-27 ||, 08:13 PM
التطبيق الحادي عشر:
قاعدة:
" الترك يشمل الكراهة أو التحريم بدون تعيين لأحدهما ".
استدل من قال انه لا يجوز أكل لحوم الخيل بالآية الكريمة: (( والخيلَ والبغالَ والحميرَ لتركبوها، وزينة )).
س1/ بين وجه الدلالة من الآية عند أصحاب هذا القول.
لعلهم قالوا: إن الله تعالى ذكره مع غير المأكول، ثم عدد أوجه الانتفاع ولم يذكر الأكل..مع أنه مقام امتنان،فلو جاز أكله لذكره الله عز وجل.
س2/ بين كيفية الرد عليهم باستعمال القاعدة أعلاه.
لا أدري..
وسأعود لأقرأ ما كتبتموه شيخي الفاضل.

انبثاق
10-10-27 ||, 08:25 PM
مفتاح الحل:
الكلام موجود في كتاب لعالم كان ابوه يلبس الطيلسان يوم العيد !


س1:
مفتاح الحل:
ابن دقيق
هو؟!
...

انتم مطالبون بدليل خارجي ولا يكفي الاستدلال بهذه الاية على تحريم اكل لحوم الخيل.
...
...
فضلا عن وجود اثار صحيحة تدل على اباحة لحوم الخيل.
بالضبط..
ولدي إشكال آخر:
مادام يحتمل الكراهة أو التحريم فلماذا اختاروا ورجحوا التحريم دون الكراهة؟
شكرا لكم فضيلة الشيخ.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-28 ||, 03:00 PM
ج1/
قال ابن دقيق العيد:
(( ووجه الاستدلال: أن الآية خرجت مخرج الامتنان بذكر النعم على ما دل عليه سياق الآيات التي في سورة النحل فذكر الله تعالى الامتنان بنعمة الركوب والزينة في الخيل والبغال والحمير وترك الامتنان بنعمة الأكل كما ذكر في الأنعام، ولو كان الأكل ثابتا لما ترك الامتنان به لان نعمة الأكل في جنسها فوق نعمة الركوب والزينة، فأنه يتعلق بها البقاء بغير واسطة، ولا يحسن ترك الامتنان بأعلى النعمتين وذكر الامتنان بأدناهما، فدل ترك الامتنان بالأكل على المنع منه، ولا سيما وقد ذكرت نعمة الأكل في نظائرها من الأنعام.
وهذا وان كان استدلالا حسنا إلا أنه يجاب عنه من وجهين:
أحدهما : ترجيح دلالة الحديث على الإباحة على هذا الوجه من الاستدلال من حيث قوته بالنسبة إلى تلك الدلالة.
الثاني: أن يطالب بوجه الدلالة على عين التحريم. فان ما يشعر بترك الأكل وترك الأكل أعم من كونه متروكا على سبيل الحرمة أو على سبيل الكراهة.))
إحكام الأحكام ج4/ص186

أبو عبد الله المصلحي
10-10-28 ||, 03:08 PM
التطبيق الثاني عشر:
العموم والخصوص:
س1/
إذا قلت: أكرمْ الطلاب.
ثم قلت: أكرمْ زيداً.
فهل هذا تخصيصٌ للعام ؟
س2/
طبق هذه المسالة على النص الاتي:
(( إن الله حرم عليكم: عقوق الأمهات، ومنعاً وهات، ووأد البنات.
وكره لكم: قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال )).
فهل العقوق خاص بالأمهات ولا يشمل الآباء ؟
وهل الوأد خاص بالبنات ولا يشمل الأبناء ؟

انبثاق
10-10-28 ||, 07:35 PM
التطبيق الثاني عشر:
العموم والخصوص:
س1/
إذا قلت: أكرمْ الطلاب.
ثم قلت: أكرمْ زيداً.
فهل هذا تخصيصٌ للعام ؟
لا
س2/
طبق هذه المسالة على النص الاتي:
(( إن الله حرم عليكم: عقوق الأمهات، ومنعاً وهات، ووأد البنات.
وكره لكم: قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال )).
فهل العقوق خاص بالأمهات ولا يشمل الآباء ؟ لا،بل يشملهم
وهل الوأد خاص بالبنات ولا يشمل الأبناء ؟لا.
الحكم على بعض أفراد العام بحكم يوافق العام لايقتضي التخصيص.
وقد قال تعالى : "ولاتقل لهما أف"
وقال سبحانه:"ولاتقتلوا أولادكم من إملاق".

كذا فضيلة الشيخ؟

بشرى عمر الغوراني
10-10-28 ||, 07:51 PM
الحكم على بعض أفراد العام بحكم يوافق العام لايقتضي التخصيص.
وقد قال تعالى : "ولاتقل لهما أف"
وقال سبحانه:"ولاتقتلوا أولادكم من إملاق".
هل هذا ما يُسمّى " لحن الخطاب"؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-28 ||, 07:51 PM
ممتاز
ماذا يعنون الاصوليون لهذه المسالة ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-28 ||, 07:59 PM
عندما قلنا في المثال اعلاه:
ان الاكرام غير خاص بزيد.
هنا لم نعمل بالخاص بل عملنا بالعام.
الاصوليون عندهم عنوان على هذا النوع من الامثلة.
والنص اعلاه مثال على ذلك.
ماهو عنوان هذه المسالة التي توجد في مباحث العموم والخصوص ؟

انبثاق
10-10-28 ||, 08:44 PM
هل تقصدون بارك الله فيكم قولهم:
العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب.. ؟
...
أختي بشرى: لاأدري..

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 06:34 AM
عندما قلنا في المثال اعلاه:
ان الاكرام غير خاص بزيد.
هنا لم نعمل بالخاص بل عملنا بالعام.
الاصوليون عندهم عنوان على هذا النوع من الامثلة.
والنص اعلاه مثال على ذلك.
ماهو عنوان هذه المسالة التي توجد في مباحث العموم والخصوص ؟

مشتاقة لأعرف الجواب..

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 06:37 AM
الجواب:
يذكرون ذلك تحت عنوان:
التنصيص على بعض افراد العام لايقتضي تخصيصا.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 06:46 AM
وعليه نطبق هذا على النص اعلاه بالطريقة الاتية:
جاءت الايات والاحاديث الناهية عن عقوق الوالدين (الاباء والامهات) معا = نص عام.
جاء هذا الحديث اعلاه وذكر فردا من افراد هذا العام (الامهات)= نص خاص.
هنا: نعمل بالعام.
ونقول: ذكر بعض افراد العام بحكم يوافق العام لايعني التخصيص، ويختصرون ذلك بقولهم (التنصيص على بعض افراد العام لايقتضي تخصيصا).

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 06:48 AM
ملاحظة مهمة:
هذه المسالة نطبقها في النفي والاثبات.
فنعكس المثال اعلاه الى النفي:
لاتكرم الطلاب.
لاتكرم زيدا.
هنا ايضا نعمل بالقاعدة ونعمل بالعام فلا يكون النهي عن الاكرام خاصا بزيد بل يبقى يشمل كل الطلاب فلو اكرم خالدا مثلا لعُد عاصيا لانه خالف النهي.

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 06:50 AM
الجواب:
يذكرون ذلك تحت عنوان:
التنصيص على بعض افراد العام لايقتضي تخصيصا.

أليس هذا ما ذكرته الأخت انبثاق؟



الحكم على بعض أفراد العام بحكم يوافق العام لايقتضي التخصيص.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 06:53 AM
وقد يتبادر الى الذهن هذا السؤال:
لماذا يحصل التنصيص على بعض افراد العام ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 06:58 AM
نعم هو بعينه
ولذلك قلت لها: ممتاز
وانما طلبت مظان المسالة وعنوانها في كتب اصول الفقه.

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 07:06 AM
وقد يتبادر الى الذهن هذا السؤال:
لماذا يحصل التنصيص على بعض افراد العام ؟

لأن الذي يُخصَّص الحكم به، يكون أكثر تكراراً أو فعلاً ، فمثلاً اعتاد الناس وأد البنات لا وأد الصبيان، والإساءة إلى الأم وعقوقها أكثر من الأب، ولذا كان التخصيص.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 07:52 AM
لأن الذي يُخصَّص الحكم به، يكون أكثر تكراراً أو فعلاً ، فمثلاً اعتاد الناس وأد البنات لا وأد الصبيان، والإساءة إلى الأم وعقوقها أكثر من الأب، ولذا كان التخصيص.
بارك الله فيك الاجابة موفقة
ملاحظة صغيرة:
الادق ان تقولي:
لان الذي تم التنصيص عليه يكون اكثر........ولذا كان التنصيص.
حتى لايفهم شخص خطا ان هذا من تخصيص الحكم فيكون تناقضا وانا اعلم انك تقصدين تخصيصه بالذكر لا الحكم.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 07:58 AM
هناك فوائد اخرى:
1) لاظهار شرفه اذا كان مامورا به، ولاظهار عظمته في النهي ان كان منهيا عنه.
2) يعبر عن ذلك بعض العلماء : التنصيص يقتضي العناية.
استعمل هذه العبارة الصنعاني رحمه الله في كتابه (إجابة السائل شرح بغية الآمل).

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 08:01 AM
واذكر مرة اني قرات:
ان من فوائد التنصيص على بعض افراد العام ان هذا الفرد لن يتم استثناؤه من العام مستقبلا، اي لن يدخله التخصيص لانه اولى افراد العام بحكم العام.
لكنني لا اعرف المصدر فلا استطيع الاعتماد على هذه المعلومة.

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 10:19 AM
بارك الله فيك الاجابة موفقة
ملاحظة صغيرة:
الادق ان تقولي:
لان الذي تم التنصيص عليه يكون اكثر........ولذا كان التنصيص.
حتى لايفهم شخص خطا ان هذا من تخصيص الحكم فيكون تناقضا وانا اعلم انك تقصدين تخصيصه بالذكر لا الحكم.

فكّرتُ كثيراً أثناء الإجابة، وذلك أنه تنقصني اللغة الأصولية، وهأنذا أتعلّم منكم، أستاذي الفاضل، أثابكم الله.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 04:46 PM
التطبيق الثالث عشر:
الأمر بعد الحظر:
بين دلالة الأوامر هل هي للوجوب أو الاستحباب أو الإباحة:
قال تعالى: (( وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا )) [المائدة : 2]
قال تعالى: (( فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ )) [الجمعة : 10]
جاء في الحديث: " كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ".
وفي الحديث: " إذا أقبلت حيضتك فدعي الصلاة وإذا أدبرت فصلي ".
وفي الحديث: " كنت نهيتكم عن ادخار لحوم الأضاحي فكلوا وادخروا ".
***
بعد معرفة دلالة الأوامر هل نخرج بقاعدة من ذلك ؟

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 06:07 PM
التطبيق الثالث عشر:
الأمر بعد الحظر:
بين دلالة الأوامر هل هي للوجوب أو الاستحباب أو الإباحة:
قال تعالى: (( وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا )) [المائدة : 2]
الأمر للإباحة.
قال تعالى: (( فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ )) [الجمعة : 10]
الأمر للإباحة.
جاء في الحديث: " كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ".
الأمر للندب.
وفي الحديث: " إذا أقبلت حيضتك فدعي الصلاة وإذا أدبرت فصلي ".
الأمر للوجوب.
وفي الحديث: " كنت نهيتكم عن ادخار لحوم الأضاحي فكلوا وادخروا ".
الأمر للإباحة.
***
بعد معرفة دلالة الأوامر هل نخرج بقاعدة من ذلك ؟

نعم، نخرج بقاعدة، وهي أن الأمر بعد الحظر يعود إلى ما كان عليه قبل الحظر، فالصيد، والانتشار في الأرض، والأكل والادخار من لحوم الأضاحي كلها مباحة، والصلاة واجبة، وزيارة القبور مندوبة.
وهذا رأي الكمال ابن الهمام في فتح القدير على ما أذكر.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 08:38 PM
ممتاز
فمن قال ان الامر بعد الحظر يدل على الوجوب، ومن قال ان الامر بعد الحظر يدل على الندب، ومن قال ان الامر بعد الحظر يدل على الاباحة : لن تطرد القاعدة عندهم لان بعض النصوص ستاتي على خلاف قاعدته.
اما هذه القاعدة فهي تلتئم عليها جميع النصوص بلا اشكال.
والله اعلم
وبالمناسبة هذا قول ابن كثير على ما اذكر

أبو عبد الله المصلحي
10-10-29 ||, 08:43 PM
س/
مثال على شيء واحد يكون شرطاً من جهة، وسبباً من جهة اخرى، ومانعاً من جهة ثالثة.

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 08:59 PM
وبالمناسبة هذا قول ابن كثير على ما اذكر

راجعتُ كتاب أصول الفقه لوهبة الزحيلي، ووجدتُ أنه أرجع القول لابن الهمام، إلا أنه لم يذكر الكتاب الذي ورد فيه.

بشرى عمر الغوراني
10-10-29 ||, 09:01 PM
س/
مثال على شيء واحد يكون شرطاً من جهة، وسبباً من جهة اخرى، ومانعاً من جهة ثالثة.

مثال ذلك:الإيمان
فهو سبب في الثواب
شرط في التكليف
مانع للقصاص من المسلم للكافر

انبثاق
10-10-29 ||, 11:43 PM
التطبيق الثالث عشر:
الأمر بعد الحظر:
بين دلالة الأوامر هل هي للوجوب أو الاستحباب أو الإباحة:
قال تعالى: (( وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا )) [المائدة : 2]
للإباحة
قال تعالى: (( فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ )) [الجمعة : 10]
للإباحة
جاء في الحديث: " كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ".
للاستحباب
وفي الحديث: " إذا أقبلت حيضتك فدعي الصلاة وإذا أدبرت فصلي ".
للوجوب
وفي الحديث: " كنت نهيتكم عن ادخار لحوم الأضاحي فكلوا وادخروا ".
للإباحة
***
بعد معرفة دلالة الأوامر هل نخرج بقاعدة من ذلك ؟
الأمر بالشيء بعد النهي عنه يعود به إلى الحكم الذي كان عليه أولا(قبل النهي)

انبثاق
10-10-29 ||, 11:59 PM
التطبيق الثالث عشر:
الأمر بعد الحظر:
بين دلالة الأوامر هل هي للوجوب أو الاستحباب أو الإباحة:
قال تعالى: (( وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا )) [المائدة : 2]
للإباحة
قال تعالى: (( فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ )) [الجمعة : 10]
للإباحة
جاء في الحديث: " كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ".
للاستحباب
وفي الحديث: " إذا أقبلت حيضتك فدعي الصلاة وإذا أدبرت فصلي ".
للوجوب
وفي الحديث: " كنت نهيتكم عن ادخار لحوم الأضاحي فكلوا وادخروا ".
للإباحة
***
بعد معرفة دلالة الأوامر هل نخرج بقاعدة من ذلك ؟
الأمر بالشيء بعد النهي عنه يعود به إلى الحكم الذي كان عليه أولا(قبل النهي)

أبو عبد الله المصلحي
10-10-30 ||, 08:37 AM
عندنا حديثان صحيحان متعارضان لايمكن الجمع بينهما
راوي الحديث الاول اسلامه متقدم
راوي الحديث الثاني اسلامه متاخر
هل نستدل بذلك على ان الحديث الثاني ناسخ للحديث الاول ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-10-30 ||, 08:41 AM
اذا قال الصحابي : هذا الامر منسوخ.
لم يذكر دليلاً ، ولا تاريخا ً.
هل ناخذ بقوله ؟

انبثاق
10-10-30 ||, 02:29 PM
ماشاء الله..
ماهذا السيل؟
السؤال الماضي عن شيء واحد،فكرت فيه كثيرا،وبأمثلة عديدة،ثم يشتبه عليَّ فيها الشرط بالسبب..
ولذا سأصمت.

عندنا حديثان صحيحان متعارضان لايمكن الجمع بينهما
راوي الحديث الاول اسلامه متقدم
راوي الحديث الثاني اسلامه متاخر
هل نستدل بذلك على ان الحديث الثاني ناسخ للحديث الاول ؟
على أقوال:
ابن الحاجب والبيضاوي:يرجح خبر المتأخر إسلامه،لأن تأخره في الإسلام دليل على تأخر روايته.
الآمدي:يقدم خبر المتقدم في الإسلام لأن له قوة الأصالة وسبق المعرفة.
الرازي:إن كان المتقدم في الإسلام موجودا في زمن المتأخر فلا ترجح لواحد منهما على الآخرلجواز أن تكون رواية المتقدم في الإسلام متأخرة عن رواية المتأخر وأن تكون متقدمة عليه ولامرجح لأحد الاحتمالين.
أما إن كان المتقدم في الإسلام قد علم موته قبل إسلام المتأخر،أو علم أن أكثر روايات المتقدم متقدمة على رواية المتأخر(كان خبر المتقدم أرجح)[1] لأن النادر يلحق بالكثير الغالب.
...
[1]كذا في المذكرة المصورة التي نقلت منها،ولم أقتنع بهذه الجملة،حيث أني فهمت مخالفتها لما قبلها وما بعدها،فما توجيهكم حفظكم الباري؟

وكذا فهذه المذكرة بغيضة إلى نفسي لأني مضطرة في النقل منها لحل تطبيقكم الكريم،رغم كوني لا أعرف أصلها ومصدرها!!

أبو عبد الله المصلحي
10-10-30 ||, 02:53 PM
اريد شرحاً لكلام الرازي بالفاظ وعبارات مبسطة.

انبثاق
10-10-30 ||, 03:39 PM
اريد شرحاً لكلام الرازي بالفاظ وعبارات مبسطة.
سأفعل (حسب فهمي) بالأخضر.


الرازي:إن كان المتقدم في الإسلام موجودا في زمن المتأخر
أي أنهما اجتمعا بعد إسلامهما،بأن أسلم المتأخر منهما مع كون المتقدم حيًّا،وعاشا الأحداث نفسها بعد ذلك.
فلا ترجح لواحد منهما على الآخر
لجواز أن تكون رواية المتقدم في الإسلام متأخرة عن رواية المتأخر
أي أنه يحتمل أن تكون رواية المتقدم في الإسلام قد حصلت في حديث(قولا أو فعلا أو تقريرا) كان وقوعه بالنسبة لحقيقة الزمن بعد وقوع الحديث الذي رواه المتأخر
وأن تكون متقدمة عليه
أي:ويجوز أن يكون الحديث الذي رواه المتقدم في الإسلام،قد وقع في الزمن الذي سبق زمن إسلام الصحابي الثاني الذي تأخر إسلامه،أو في زمن يسبق زمن الحديث الذي يرويه الصحابي الثاني.
ولامرجح لأحد الاحتمالين.
لأن كلا منهما وارد ما دام الصحابيان اجتمعا في الوقت نفسه والأحداث ذاتها.
أما إن كان المتقدم في الإسلام قد علم موته قبل إسلام المتأخر،
هذه الحالة فيما إذا مات الصحابي السابق إلى الإسلام قبل أن يسلم الصحابي الثاني،بحيث علمنا تاريخ وفاة الأول،وتاريخ إسلام الثاني،وهنا نضمن أن جميع ما يرويه الصحابي الأول كان سابقا لما سيرويه الصحابي الثاني الذي تأخر إسلامه (إلا أن يروي عن صحابي مثله).
أو علم أن أكثر روايات المتقدم متقدمة على رواية المتأخر
أي:وصل إلينا تاريخ أغلب رواياتهما،واستطعنا معرفة الترتيب الزمني لهذه الروايات ، فوجدنا روايات الصحابي الأول في الغالب في زمن يسبق زمن روايات الثاني،بينما روايات الثاني في الغالب: في زمن يأتي بعد زمن روايات الأول
(كان خبر المتقدم أرجح)[1] لأن النادر يلحق بالكثير الغالب.
هنا الإشكال..
لماذا لم يرجح روايات الصحابي الثاني؟وكيف ألحق النادر بالغالب؟ رغم احتمال كون روايات الصحابي الثاني ناسخة احتمالا كبيرا؟!
...
[1]كذا في المذكرة المصورة التي نقلت منها،ولم أقتنع بهذه الجملة،حيث أني فهمت مخالفتها لما قبلها وما بعدها،فما توجيهكم حفظكم الباري؟

وكذا فهذه المذكرة بغيضة إلى نفسي لأني مضطرة في النقل منها لحل تطبيقكم الكريم،رغم كوني لا أعرف أصلها ومصدرها!!

أبو عبد الله المصلحي
10-10-30 ||, 04:12 PM
ما شاء الله
شرحٌ وافٍ
واحسنت عندما لم تقتنعي بهذا الحرف
وصوابه :
كان خبر المتاخر ارجح.
ويبدو ان الكلام نقل بتصرف من المحصول اذ لم اعثر على هاتين الكلمتين.

أبو عبد الله المصلحي
10-10-30 ||, 04:20 PM
مثال اخر على السؤال المتقدم:
الأبوّة:
سببٌ في الميراث
مانعٌ من القصاص
شرطٌ في جواز الرجوع في الهبة

انبثاق
10-10-30 ||, 06:12 PM
ما شاء الله
شرحٌ وافٍ
واحسنت عندما لم تقتنعي بهذا الحرف
وصوابه :
كان خبر المتاخر ارجح.
ويبدو ان الكلام نقل بتصرف من المحصول اذ لم اعثر على هاتين الكلمتين.
إذن من فضلكم شيخي الكريم: أين مصدر هذا الكلام الذي لاأعرف له خطاما ولازماما!!

أم عبد العزيز التميمية
10-10-30 ||, 10:13 PM
جزاكم الله خيراً ،،

أبو عبد الله المصلحي
10-10-31 ||, 06:59 AM
اسجل شكري الكبير والعرفان الجميل
للاختين الفاضلتين:
الاخت بشرى الغوراني
الاخت انبثاق
على تواصلهما اذ بهما حصل هذا الموضوع على هذا التميز والاثراء الجم.
وانه لمن المؤسف ان نرى العزوف عن المشاركة مع كثرة المشاهدات.
سؤالٌ محيرٌ ولا اجد له اجابة.

انبثاق
10-10-31 ||, 09:42 AM
بل الشكر بعد شكر الله لكم شيخي الفاضل
جزاكم الله خير الجزاء ورفع قدركم

أمل
10-10-31 ||, 06:22 PM
اذا قال الصحابي : هذا الامر منسوخ.
لم يذكر دليلاً ، ولا تاريخا ً.
هل ناخذ بقوله ؟


أجزل الله لك العطاء شيخنا الفاضل على متابعتك لهذه الدروس التطبيقية في أصول الفقه.
الذي أعرفه أن في هذه المسألة ثلاثة أقوال:
القول الاول: العمل به مطلقا لأن الصحابي أعلم بالتأويل ومراتب التنزيل
القول الثاني: العمل به إن ذكر الناسخ.
القول الثالث وهو الراجح: عدم وقوع النسخ بقوله، لأن قول الصحابي مذهب وليس بحجة فلا يزيل حكما ولا يثبته، وبهذا القول أخذ القاضي أبو بكر والامام الباجي من المالكية
أما عن عدم مشاركاتنا مع كثرة مشاهداتنا ومتابعاتنا للموضوع، فنرجو منكم التماس أعذار لنا وعدم حرمان الملتقى من متابعة هذا الموضوع المتميز المتقن

أبو عبد الله المصلحي
10-10-31 ||, 06:37 PM
اهلا وسهلا بالاخت الفاضلة امل
ويبدو ان الموضوع سيختص بالاخوات
فالحمد لله ان جعل لي اخوات في الدين في بقاع شتى من الوطن الاسلامي الكبير

أبو عبد الله المصلحي
10-11-02 ||, 11:34 AM
الاخت الفاضلة امل:
اجابة موفقة
وللمزيد:
توضيح:
1. إذا ذكر الصحابي دليل النسخ فلا إشكال في ثبوت النسخ به.
2. إذا لم يذكر دليل النسخ ففيه احتمالان:
الأول:
يقبل قوله في النسخ، واستدل أصحاب هذا القول بان الصحابي لايرسل قوله إلا عن دليل موجب للنسخ.
الثاني:
لايقبل قول، واستدل أصحاب هذا القول بان الصحابي يمكن أن يظن النسخ بما ليس بنسخ، أي يخطئ في الاجتهاد، وتكون حقيقة الأمر على خلافه.
وهذا أقوى.
مثال:
عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال:
كنا نتكلم في الصلاة يكلم الرجل صاحبه، وهو الى جنبه في الصلاة، حتى نزلت ( وقوموا لله قانتين) فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام. متفق عليه.
هذا اللفظ من الصحابي يستدل به على الناسخ والمنسوخ، وهو ذكر الراوي لتقدم احد الحكمين على الآخر.
أما قول الصحابي: هذا منسوخ، من غير بيان، فهذا فيه التفصيل أعلاه.
والله اعلم

أبو عبد الله المصلحي
10-11-02 ||, 07:06 PM
حلّل الآية الكريمة تحليلاً أصولياً مفصّلاً.
( أذكر كل ما يتعلق بها من مباحث أصولية ).
قال الله تعالى شانه: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )) [الحجرات : 6]

بشرى عمر الغوراني
10-11-02 ||, 08:12 PM
حلّل الآية الكريمة تحليلاً أصولياً مفصّلاً.
( أذكر كل ما يتعلق بها من مباحث أصولية ).
قال الله تعالى شانه: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )) [الحجرات : 6]

صعّبتموها عليّ حضرة الأخ الكريم!
ألا يمكن أن تعطونا بعض المفاتيح؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-02 ||, 10:44 PM
يجوز لك ان تستعيني بشـيخٍ كريمٍ.

رحمة سالم الصانع
10-11-02 ||, 11:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى أن أشارك في موضوع قيم كهذا ..
جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل

......

حلّل الآية الكريمة تحليلاً أصولياً مفصّلاً.
( أذكر كل ما يتعلق بها من مباحث أصولية ).
قال الله تعالى شانه: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )) [الحجرات : 6]

قرر الإمام البخاري صحة الاعتماد على خبر الواحد وحجيته فهو يقول: ((باب ما جاء في إجازة خبر الواحد الصدوق في الأذان والصلاة والصوم والفرائض والأحكام)) .
واستدل البخاري لذلك بعدد من الأدلة، منها:
قوله تعالى: "إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأ" [الحجرات: 6]. فيقبل خبر غير الفاسق بدو ن تبين.

هذا ما هو ببالي .. ولا أعلم إن كان المقصود

أبو عبد الله المصلحي
10-11-02 ||, 11:21 PM
صحيح
هذا رقم (1).

أبو عبد الله المصلحي
10-11-02 ||, 11:22 PM
اضافة للرقم (1)
ماهي الدلالة التي استخدمناها للتوصل الى هذا المعنى الذي ذكره البخاري ؟

انبثاق
10-11-03 ||, 12:50 AM
دلالة مفهوم المخالفة؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-03 ||, 12:53 AM
طيب...
مفهوم المخالفة من اي نوع ؟

انبثاق
10-11-03 ||, 04:49 AM
مخالفةالصفة

رحمة سالم الصانع
10-11-03 ||, 04:55 AM
طيب...
مفهوم المخالفة من اي نوع ؟

مفهوم الصفة ... وقد يكون مفهوم شرط
فالمفهوم هنا شرط وصفه فالشرط مستفاد من صيغة ان الصفة مكتسبة من لفظة فاسق

أبو عبد الله المصلحي
10-11-03 ||, 01:01 PM
بارك الله فيكم
أكملوا...
فهناك الكثير

رحمة سالم الصانع
10-11-03 ||, 08:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من المباحث الأصولية : المطلق والمقيد ( مسألة حمل المطلق على المقيد )
حيث أن الشهادة قد جاءت مطلقة في البيوع : { وأشهدوا إذا تبايعتم } ممكن أنا نقيدها بالعدالة { إذا جائكم فاسق بنبإ فتبينوا }

وكذلك الشهادة في الزنا .

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-03 ||, 10:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من المباحث الأصولية : المطلق والمقيد ( مسألة حمل المطلق على المقيد )
حيث أن الشهادة قد جاءت مطلقة في البيوع : { وأشهدوا إذا تبايعتم } ممكن أنا نقيدها بالعدالة { إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا }

وكذلك الشهادة في الزنا .
جزاكم الله خيرا على الشرح المفيد
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-04 ||, 09:32 AM
من رجح المنع وقال لانصلي تحية المسجد أخذ بعموم أحاديث النهي، ولم يخصصوها بحديث تحية المسجد.

مما يؤثر عن سبب اشتغال ابن حزم بالعلم
أنه دخل المسجد فجلس ولم يصل ركعتين فقال له أحدهم صل ركعتين تحية المسجد
فقام وصلاهما
ثم جاء في يوم آخر فأراد أن يركع ركعتي تحية المسجد فقيل له الوقت ليس وقت صلاة
فعزم على الجد في طلب العلم
والله أعلم

انبثاق
10-11-04 ||, 05:15 PM
حلّل الآية الكريمة تحليلاً أصولياً مفصّلاً.
( أذكر كل ما يتعلق بها من مباحث أصولية ).
قال الله تعالى شانه: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )) [الحجرات : 6]
*من صيغ العموم:
الأسماء الموصولة: الذين،ما
النكرات في سياق النفي أو النهي أو الشرط: فاسق،نبأ،قوما
*الأمر يقتضي الوجوب إلا لصارف: "فتبينوا"

بشرى عمر الغوراني
10-11-04 ||, 05:25 PM
هل يصحّ أن نقول بدلالة الاقتضاء في "تبيّنوا"، والمقدّرهو"صحة النبأ"؟ أي تبيّنوا صحة النبأ ؟

انبثاق
10-11-04 ||, 06:14 PM
وهل يصح -شيخنا الفاضل- أيضا أن يقال: قوله تعالى:"أن تصيبوا قوما بجهالة ..."
هو علة هذا الحكم؟

أمل
10-11-04 ||, 07:07 PM
حلّل الآية الكريمة تحليلاً أصولياً مفصّلاً.
( أذكر كل ما يتعلق بها من مباحث أصولية ).
قال الله تعالى شانه: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )) [الحجرات : 6]
علّق الله عز وجل وجوب التثبت على خبر الفاسق، فدلّ على أن خبر غير الفاسق بخلافه، والاحتجاج هنا بمفهوم المخالفة والعلماء على قولين في الاحتجاج به.
ويؤخذ منه صحة العمل بخبر الواحد العدل.
كما أن في الآية أيضا إناطة حكم بوصف مشتق، وهي من مسالك التعليل(إناطة حكم رد الخبر بالفاسق، تدل على أن الفسق علة رد الحكم)

انبثاق
10-11-05 ||, 06:30 PM
هل يصح ربط المعني بقولهم:
الأصل براءة الذمة
؟

انبثاق
10-11-06 ||, 10:38 AM
أرجو أن يكون شيخنا الفاضل بخير

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 04:55 PM
أرجو أن يكون شيخنا الفاضل بخير
السلام عليكم
كنت بعيدا عن النت
لاسباب عدة
والان رجعت
واول شيء فعلته دخول هذا الملتقى
والحمد لله

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 04:57 PM
الحمد لله:
المباحث الأصولية المتعلقة بالآية الكريمة متعددة واذكر بعضاً منها على نقاطٍ هي:
1. لفظ (فاسق) يتعلق به الاستدلال بدلالة المنطوق، فيدل النص بوساطة المنطوق على أن خبر الفاسق يجب أن نتوقف فيه، إذ معنى (تبينوا) : تثبتوا، كما ورد في قراءة أخرى.
2. ويتعلق به أيضا أن النص يدل بدلالة مفهوم المخالفة على أن خبر العدل يجب قبوله.
3. ويدل النص بمفهوم الأولى على رد خبر الكافر.
4. لفظ (فاسق) نكرة في سياق الشرط فتفيد العموم، فيكون خبر أي فاسق حكمه التوقف، سواء كان فسقه ظاهرا منتشرا بين الناس ام لا.
5. لفظ (نبأ) نكرة في سياق الشرط فتفيد العموم، فيدل ذلك على أن النبأ ولو كان صغيرا فانه لايقبل إذا كان مصدره فاسقا.
6. لفظ (قوماً) نكرة في سياق الشرط فتفيد العموم، فيشمل القوم العدول والقوم الفساق، فإذا جاءنا فاسق بنبأ يخص قوما عدولا او قوما فاسقين فلا نقبله من هذا الفاسق، وكون بعض الناس فسقة لايعني أننا نحكم عليهم أحكاما أضافية مستندة الى خبر فاسق، فلفظ القوم في الآية عام.
7. لفظ (بجهالة) نكرة في سياق النفي فتفيد العموم، فدل على ان الجهالة منهي عنها وان كانت يسيرة مما يحتقره الناس.
8. من جهة تعليل الأحكام فالنص فيه علتان: الأولى: على التثبت، وهي فسق الراوي، وهنا أداة التعليل هي حرف الفاء في (فتبينوا) وهي دخلت على الحكم وهنا سبقت العلة الحكم ودخلت الفاء على الحكم وهو التثبت. أي: لانه فاسق فعليكم التثبت. وهذا النوع من التعليل بالفاء اذا دخلت على الحكم وتقدمها العلة عند بعضهم هو من مسلك الإيماء من مسالك العلة. أما ابن الحاجب فجعل هذا النوع من التعليل من نوع النص فهو عنده من مسالك العلة بالنص. ومثال آخر على ذلك: ( إذا قمتم الى الصلاة فاغسلوا).
9. الثانية: حتى لانصيب بعض الناس بجهالة، ومعنى الآية: حتى لاتصيبوا قوما بجهالة، والتعليل هنا مستفاد من حرف (أن) وهي تدل على التعليل نصا، فهي من مسالك العلة مسلك النص، ومثال آخر فيه (أن) تفيد التعليل: (يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ ).
10. الحكمة من هذا النهي: حتى لانقع في الندم. وقد جاء في الحديث: " إياك وما يعتذر منه ".
11. لو جاءنا شخص وقال: إذا جاء الفاسق بعدة أخبار فانا اقبل خبره لان الآية وردت في الخبر الواحد، فإننا نقول له: إن فهمك هذا مردود لان كلمة (نبأ) نكرة في سياق النهي فتفيد العموم سواء كان خبرا واحدا أم أخبار عدة. ومردود بدلالة الأولى فانه إذا لم يقبل خبر واحد منه فلا يقبل أكثر من خبر من باب أولى.
12. هذه الآية فيها دليل على ان اللفظ يكون له مفهومان كل منهما يختلف حكمه عن الآخر، وهذا بشرط أن يكون ذلك من جهتين مختلفتين. فالآية تدل بمفهوم المخالفة على قبول خبر العدل، وتدل بمفهوم الأولى على رد خبر الكافر. وتدل بالمنطوق على التوقف في خبر الفاسق.
13. إذا جاءت صيغة ( يا أيها الذين امنوا ) في الآية فهذا يدل على أن الآية تشتمل على بعض الأحكام التكليفية. فقد قال ابن كثير في تفسيره (ج2/ص3):قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا نعيم بن حماد حدثنا عبد الله بن المبارك حدثنا مسعر حدثني معن وعوف أو أحدهما أن رجلا أتى عبد الله بن مسعود فقال: إعهد اليّ، فقال: إذا سمعت الله يقول: (يا أيها الذين آمنوا) فارعها سمعك؛ فإنه خير يُؤمر به أو شر يُنهى عنه.
14. اجتمعت عندنا في هذه الآية الكريمة دلالة مفهوم المخالفة ودلالة مفهوم الأولى ودلالة المنطوق ودلالة العموم وبعض صيغه وبعض مسالك التعليل وهي التعليل بالإيماء والتعليل بالنص، والحكمة من التشريع.
والحمد لله رب العالمين.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 05:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من المباحث الأصولية : المطلق والمقيد ( مسألة حمل المطلق على المقيد )
حيث أن الشهادة قد جاءت مطلقة في البيوع : { وأشهدوا إذا تبايعتم } ممكن أنا نقيدها بالعدالة { إذا جائكم فاسق بنبإ فتبينوا }

وكذلك الشهادة في الزنا .
بارك الله فيك
هنا سندخل في مشكلة تقييد المنطوق بالمفهوم.
وهي مسالة خلافية.
والاحسن ان نقول:
ان الاية مقيدة بالاية الاخرى:
( واشهدوا ذوي عدل منكم).
فهذا تقييد المنطوق بالمنطوق.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 05:12 PM
جزاكم الله خيرا على الشرح المفيد
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
وجزاك مثله اخي الفاضل

أبو عبد الله المصلحي
10-11-07 ||, 05:30 PM
هل يصحّ أن نقول بدلالة الاقتضاء في "تبيّنوا"، والمقدّرهو"صحة النبأ"؟ أي تبيّنوا صحة النبأ ؟
الجواب:
نحتاج الى دلالة الاقتضاء حينما لايستقيم ظاهر الكلام
وهنا ظاهر الكلام مستقيم
ومن امثلة دلالة الاقتضاء
قوله تعالى: {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} [النحل : 98]
فالظاهر ان الاستعاذة تكون بعد القراءة
(قرات) اي انتهيت من القراءة لانه فعل ماض
وهذا لا يستقيم
لان الاستعاذة قبل القراءة
لذا قدروا لفظا هو:
اردت
اي اردت قراءة القران
وعلى ذلك يقاس.

رحمة سالم الصانع
10-11-08 ||, 08:12 PM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل على التوضيح

هل بالإمكان أن تضع لنا سؤال عن : تخريج الفروع على الأصول
مثل قاعدة : الأمر يفيد التكرار أو المرة ..
كيف يمكن أن نخرج على القواعد هذه فرعيات من المسائل المستجدة ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-08 ||, 08:23 PM
طيب !
من سمع الاذان من الفضائيات لكن لتوقيت دولة اخرى
والوقت عنده ليس وقت صلاة
فهل تشرع له اجابة المؤذن ؟
وهل يستحق اجر اجابة المؤذن ؟

انبثاق
10-11-08 ||, 10:20 PM
طيب !
من سمع الاذان من الفضائيات لكن لتوقيت دولة اخرى
والوقت عنده ليس وقت صلاة
فهل تشرع له اجابة المؤذن ؟
وهل يستحق اجر اجابة المؤذن ؟
سأحاول.
الأصل في المسألة: قوله صلى الله عليه وسلم:"إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول المؤذن"

*(إذا) شرط لغوي فيأخذ حكم الأسباب الشرعية،بمعنى(متى ما وجد هذا السبب فافعلوا،ومتى انتفى فلا تفعلوا) -وكون الشرط لغة سبب شرعا،هو مما استفدته من الشيخ أبي حازم في إحدى مشاركاته في هذا الملتقى النافع-
فالأمر مقيد بما يفيد التكرار(وهو الشرط) فيحمل على ما قيد به.
*التقييد/
اشتراط سماع المؤذن.

السماع: في الفضائيات متحقق.
لكن الإشكال عندي في لفظ (المؤذن) فإشكالان:
1/ (ال) هنا هل هي للعموم والاستغراق،أم هي للعهد الذهني؟
فإن قيل:للعموم، تحقق في المثال المذكور (الفضائيات)
وإن قيل للعهد الذهني (أي:المؤذن الذي عهدتموه يؤذن لكم) فلا يدخل فيه سماع الأذان من الفضائيات.
2/في اشتراط النية للأذان وتحته إشكالان أيضا:
أ-إن كان الأذان مسجلا،،فهنا لم ينو المؤذن حين التسجيل نية الوقت الحاضر،وكل عبادة تشترط لها النية،فهل يصح تسمية الأذان المسجل أذانا شرعا؟
ب-إن كان الأذان مباشرا لكنه لوقت دولة أخرى،فهل يعتبر أذانا لأصحاب المكان الآخر الذي يختلف وقت صلاتهم فيه عما يسمعونه؟
هذا يعود بنا إلى معنى الأذان:إذ هو الإعلام بدخول وقت الصلاة،أو قرب دخوله لفجر.
وهؤلاء السامعون الذين في دولة أخرى لم يدخل وقت الصلاة لهم قطعا،ولهذا فلا يكون هذا الأذان إعلام لهم..
لكن هل يمكن أن ينطبق عليهم: قرب وقت الصلاة (في حالة كون الدولتين متقاربتين في خطوط الطول مثلا)؟
بحيث يقال على هذا: من كانت دولته قريبة الوقت بهذا الوقت فإن هذا يكون إعلانا له وتصح له متابعته(وينبني عليه أجر متابعة المؤذن)
أو أن يكون فارق الوقت كبيرا،فلا يكون هذا إعلاما له،وعليه لا يكون مأمورا بالمتابعة.
إلا إن أراد الذكر العام على كل حال..
...
والله أعلم..
كذا فضيلة الشيخ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 07:36 PM
بارك الله في الاخت الفاضلة انبثاق:
ماشاء الله.
زادك الله علماً نافعاً.
تطرقتِ الى القضية من جهة تفصيلية.
واغتنمُ هذه الفرصة لنتعلم الجمع بين الفهم الكلي والفهم الجزئي في وقت واحد.
- مناقشة الجزئيات مع استحضار الكليات.
- ومناقشة الكليات مع استحضار الجزئيات.
وبعض من الباحثين من يهتم بأحد الجانبين على حساب الآخر
فيغلب على المقاصديين مراعاة الكليات.
ويغلب على الفروعيين مراعاة الجزئيات.
وقد ذكر الشاطبي رحمه الله ان طالب العلم يمر بثلاث مراحل:
الاولى: الاهتمام بالجزئيات. وهذا مشاهد فان الواقع يؤيد ان الشخص بداية طلبه اكثر اهتمامه واسئلته تكون في قضايا فرعية جزئية كثيرة.
الثانية: الاهتمام بالكليات. وهذا مشاهد ايضا فان الطالب بعد ذلك يبدأ بالاهتمام بالأصول العامة والقواعد الكلية ونحو ذلك.
الثالثة: مرحلة الجمع بين الأمرين. وهي الغاية.
وحتى نتعلم أسلوبين معا في تناول القضايا نطبق الآن.
فقد تناولت الأخت الفاضلة الموضوع من ناحية تفصيلية، وقد كفتنا بذلك.
وبقيت الناحية الكلية.
وبالمزج بينهما نصل الى المرحلة الثالثة.
فأقول وبالله التوفيق:
عندنا مسلكان عامان نحتاج إليهما في كثير من القضايا:
المسلك الأول:
مسلك مراعاة السياق والقرائن وظروف النص والحالة التي ورد فيها الحديث او نزلت فيها الاية (اسباب النزول- اسباب الورود). وقد اكد العلماء على ان النص يفهم في سياقه الذي جاء فيه ولايجوز تجريده عن السياق. وهذا المسلك كما نرى يؤطر النص أي يجعله في اطار معين ففيه نوع من التقييد او التخصيص كما نلحظ ان هذه الطريقة في الفهم لاتقتصر على النظر في اللفظ بل تعمل النظر في القرائن المقالية والحالية وهي ابعد عن منهج اهل الظاهر واقرب الى طريقة اهل المعاني، فلا يكون اللفظ مجردا تمام التجرد ولايكون مفتوحا للاحتمالات الكثيرة مما يساعد على تنزيل الحكم على الواقعة التي تشبه الواقعة التي جاء فيه النص، اذ تتضح صورة المعنى بدقة اكثر.
وللعلماء كلام كثير في دلالة السياق واهميتها، ليس لدي الوقت لنقله.
المسلك الثاني:
من ينظر الى اللفظ على انه هو الاساس،ويؤكد على قاعدة العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، وهذا يساعدنا كثيرا في قضية ان الشريعة صالحة لكل زمان ومكان بحيث لانترك مجالا للمشككين من العلمانيين وأفراخهم، وأمضى سلاح بوجه هؤلاء هو عمومات النصوص، والقواعد الكلية، اذ بها نبرهن على عمومية الشريعة وشمولها، ثم ان ذلك يحل لنا مشاكل القضايا المستجدة. فهذا المسلك أشبه ما يكون بجعل اللفظ مجردا ويبعد النص عن الظروف التي جاء فيها.
لكن يبدو أن ثمة خلط حصل بين السبب الذي لاعبرة به، وبين السياق الذي تجب مراعاته، وهي مسالة مهمة من جهة كثرة تطبيقاتها في شتى العلوم الشرعية.
وبالرغم من دقة ما كتبه الشيخ خالد السبت في كتابه (قواعد التفسير) الا أنني عندما قرأت كلامه في القاعدتين أعلاه حيث أوردهما في مكان مختلف، فلم يبحث عن طريقة اعمالهما معا ، فاردت ان اخرج بصيغة وئام بينهما فلم اعثر له على كلام في هذه القضية.
وهكذا فالمسالة ليست خاصة باصول الفقه بل تعم العلوم الاخرى مثل التفسير والفقه وشرح الحديث...
وقد تاملت في بعض فتاوى علماء العصر فوجدت احدهم تارة يفسر النص نظرا الى قرائنه وسياقه ويفتي على ضوء ذلك، وتارة يأخذ باللفظ ويعمل بقاعدة عموم اللفظ عند تفسيره له ويفتي على ضوء ذلك، ولم اعثر على ميزان متى نعمل بالمسلك الاول ومتى نعمل بالمسلك الثاني.
فهل المسلكان متعارضان بحيث نعمل باحدهما في حال ونعمل بالاخر في حال ؟ او انه لايوجد تعارض بينهما فالسياق يختلف عن السبب ؟
فالمسالة بحاجة الى بحث، وربما كتب فيها بحث لكن لم اطلع عليه.
وحتى لاتطول بنا أذيال الكلام – وهو كثير- ونخرج عن المقصود اطوي عنان القلم وارجع الى مثالنا المتقدم.
فعلى المسلك الاول نقول ان الحديث ورد في اذان الوقت اذ هو المعهود لدى السامعين وهو المتبادر الى الذهن عند المخاطبين وظروف الحديث وسياقه في اذان الوقت الذي هو لدخول وقت الصلاة، وقد قرر الشاطبي ان النص يفهم على معهود الاميين العرب الذي نزل القران على وفق اساليبهم في الخطاب والافهام، ولاشك ان المعهود عندهم هو الاذان لدخول الوقت.
اما على المسلك الثاني فاننا ننظر الى عموم اللفظ، وناخذ به مجردا، ومما يشهد لهذا ان الفقهاء ذكروا ان السامع يردد خلف المؤذن في الحي ويجوز ان يردد خلف مؤذن اخر بعد انتهاء الاول بناء على ان الامر المعلق على صفة يفيد التكرار بتكرر الصفة او الشرط.
فهذان مسلكان مختلفان في النظر.
وبهذا ظهر لنا طريقة معالجة القضايا من ناحية كلية بعيدا عن التفاصيل.
فإذا ضممنا هذا النظر الكلي إلى ما تقدم من لنظر التفصيلي حصلت عندنا الحالة الثالثة وهي النظر الكلي والجزئي في المسالة في آنٍ واحدٍ ووقت واحد معاً.
الخلاصة:
على الطالب التمرن في دراسة أي قضية فقهية خلافية ان ينظر اليها بنظرين:
الاول: النظر التفصيلي.
الثاني: النظر الكلي.
والاول يسبق الثاني، ثم يقول النتيجة.
وقد تكون النتيجة التوقف مثلا او بحاجة الى مرجحات خارجية.
والامر باذن الله سهل بعد الممارسة.
وكل شي يسهل بعد المدارسة، حتى يصل الامر الى استحضار المسلكين في الذهن دون عناء.
وأما المسالة أعلاه فيبدو لي أن الحكم وارد في أذان الوقت، أو ما قرب منه، لان القاعدة تقول ان ما قارب الشيء يعطى حكمه والله اعلم.

فتح الله علينا عليكم

انبثاق
10-11-09 ||, 08:05 PM
شكر الله لكم على توجيهكم..
وجزاكم خير الجزاء.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-11-09 ||, 09:17 PM
واغتنمُ هذه الفرصة لنتعلم الجمع بين الفهم الكلي والفهم الجزئي في وقت واحد.
- مناقشة الجزئيات مع استحضار الكليات.
- ومناقشة الكليات مع استحضار الجزئيات.
وبعض من الباحثين من يهتم بأحد الجانبين على حساب الآخر
فيغلب على المقاصديين مراعاة الكليات.
ويغلب على الفروعيين مراعاة الجزئيات.
وقد ذكر الشاطبي رحمه الله ان طالب العلم يمر بثلاث مراحل:
الاولى: الاهتمام بالجزئيات. وهذا مشاهد فان الواقع يؤيد ان الشخص بداية طلبه اكثر اهتمامه واسئلته تكون في قضايا فرعية جزئية كثيرة.
الثانية: الاهتمام بالكليات. وهذا مشاهد ايضا فان الطالب بعد ذلك يبدأ بالاهتمام بالأصول العامة والقواعد الكلية ونحو ذلك.
الثالثة: مرحلة الجمع بين الأمرين. وهي الغاية.
فتح الله عليكم، ونفع بكم.
تعليقكم هذا ينشده هذا الموضوع!
النقد بين الإغراق الجزئي والإهمال الكلي أو العكس!! (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 09:19 PM
كان معنا بعض الاخوة والان لم نعد نرى مشاركاتهم
مما يؤسف له..

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 09:25 PM
الشيخ المشرف المفضال :
سررتُ بمروركم.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 10:44 PM
خير الكلام كلام الله تعالى.
المنهج الذي نسير عليه الآن هو أن نأخذ بعض الآيات من كل سورة بإذن الله تعالى والتي لها علاقة ظاهرة بآيات الأحكام.
نبدأ بالتطبيق على جزء (قد سمع):



سورة المجادلة:

قال الله تعالى:
(( قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ * الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ * وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ * فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ)). [ المجادلة : 1 -4].
س:
استخرج من الآيات الكريمات أي شيء له تعلق بأصول الفقه.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-09 ||, 10:57 PM
تنبيه:
لايكن في بال القارئ أن هذه أسئلة امتحانيه وأنا الأستاذ والقارئ تلميذٌ لي، بل هي من باب المذاكرة، أقول ذلك بسبب العزوف الذي اراه،وحتى أزيل الهواجس، وطبعاً أنا أول المنتفعين بمشاركات القراء لان (فوق كل ذي علم عليم).
ولا حول ولاقوة إلا بالله.

بشرى عمر الغوراني
10-11-10 ||, 04:31 AM
كان معنا بعض الاخوة والان لم نعد نرى مشاركاتهم
مما يؤسف له..

إن كنتم تقصدونني، فالأمر قد صعب علي، ولستُ أحسن الإجابة بتلك الطريقة التي أجابت عنها الأخت انبثاق..وأنا حزينة لذلك!

انبثاق
10-11-10 ||, 07:01 AM
إن كنتم تقصدونني، فالأمر قد صعب علي، ولستُ أحسن الإجابة بتلك الطريقة التي أجابت عنها الأخت انبثاق..وأنا حزينة لذلك!
غاليتي:
أحزنني حزنك..
وأظن -والله أعلم- أنك بجدك ومثابرتك ستسبقينني..
لأني كسولة حقا وصدقا..فلا تنظري إلى قاعدة..
بل تلفتي حولك فيمن هاهنا ستجدين من هو أحق مني بالغبطة والأمل بالظفر بما هو عليه..
زاد الله جميع الأعضاء علما وعملا وإخلاصا وجعله حجة لهم..آمين
...
(هناك أيضا أخ آخر كان يجيب هنا ثم توقف).

أبو عبد الله المصلحي
10-11-18 ||, 10:29 AM
طيب..
أجيب نفسي بنفسي !!
(قول التي): قول مفرد مضاف فيفيد العموم أي سمع كل اقوالها.
(الذين يظاهرون): تفيد العموم.
(ان امهاتهم الا اللائي): حصر بصيغة النفي والاثبات.
(فتحرير رقبة من قبل ان يتماسا): فيه اطلاق، وقيد، اما الاطلاق ففي لفظ الرقبة، واما التقييد فان تحرير الرقبة مقيد بكونه قبل ان يتماسا.
(فمن لم يجد فصيا شهرين متتابعين من قبل ان يتماسا): فيه ثلاثة قيود، الاول: ان لايجوز الانتقال من تحرير الرقبة الى الصيام الا بعدم وجود الرقبة. الثاني: ان الصيام مقيد بالتتابع. الثالث:والصيام مقيد ايضا بكونه قبل ان يتماسا.
(فمن لم يستطع فاطعام ستين مسكينا): فيه قيدان: الاول: لايجوز الانتقال من الصيام الى الاطعام الا بعدم الاستطاعة على الصيام. الثاني: ان الاطعام يكون لستين مسكينا. وفي النص اطلاق اذ لم يحدد الطعام، فيرحع في تحديده الى العرف (كماً ونوعاً).
واخيرا: بيان المقصد الشرعي بان تنفيذ ذلك من المحافظة على حدود الله تعالى.
ملاحظة:
نكتفي في الإجابة بالأشياء الأساسية فقط لا حاجة للخوض في جميع التفصيلات.
أما سؤال اليوم فهو:
هل الرقبة تبقى على إطلاقها أو تقيدها نصوص أخرى ؟

بشرى عمر الغوراني
10-11-18 ||, 07:57 PM
أما سؤال اليوم فهو:
هل الرقبة تبقى على إطلاقها أو تقيدها نصوص أخرى ؟

في سورة النساء الأية 92 "ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله".

أبو عبد الله المصلحي
10-11-18 ||, 09:11 PM
هل نحمل المطلق على المقيد ؟

د. خلود العتيبي
10-11-18 ||, 11:04 PM
نعم , حيث لا دليل يمنع من حمل المطلق على المقيد
وقد تقرر عند الجمهور حمل المطلق على المقيد في هذا المسألة , فالواجب تحرير رقبة مؤمنة في كفارة الظهار، قياساً لها على كفارة القتل الخطأ، ولكن لو فرض أنه ورد نص آخر في كفارة الظهار يفيد إجزاء الكافرة نحو: فتحرير رقبة مؤمنة أو كافرة، لكان ذلك دليلاً مانعاً من حمل إطلاق كفارة الظهار على تقييد كفارة القتل الخطأ، وعندئذ لا يجوز الحمل لوجود الدليل المانع.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:26 AM
بارك الله بالاخت الفاضلة: خلود
ولعلها تشارك معنا اول مرة فاهلا وسهلا.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:30 AM
عندما نريد حمل المطلق على المقيد ننظر بشكل اساس الى امرين:
الاول: السبب.
الثاني: الحكم.
وتكون عندنا اربع حالات ، كل حالة تكلم عليها الاصوليون.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:32 AM
الان عندنا:
الحكم: متحد = تحرير رقبة.
السبب: مختلف = الظهار ، القتل.

بشرى عمر الغوراني
10-11-19 ||, 07:36 AM
هل نحمل المطلق على المقيد ؟


اختلف الفقهاء في ذلك، لأن الحكم -وهو عتق الرقبة -متّحد في المسألتين، والسبب مختلف - الظهار و القتل الخطأ - فقال الحنفية وأكثرالمالكية : لا يحمل المطلق على المقيد، بل يعمل بالمطلق في محله، وبالمقيد في محله.
وقال الشافعية والحنابلة وبعض المالكية: يحمل المطلق على المقيد، فيجب عتق رقبة مؤمنة في كل من كفارة القتل الخطأ وكفارة الظهار.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:39 AM
ولكن لو فرض أنه ورد نص آخر في كفارة الظهار يفيد إجزاء الكافرة نحو: فتحرير رقبة مؤمنة أو كافرة، لكان ذلك دليلاً مانعاً من حمل إطلاق كفارة الظهار على تقييد كفارة القتل الخطأ، وعندئذ لا يجوز الحمل لوجود الدليل المانع.
طيب:
لو قال قائل:
ان المطلق يشمل ماتحته بدون تعيين.
فلفظ الرقبة في كفارة الظهار مطلق فيشمل المؤمنة ويشمل الكافرة لانه مطلق.
فورود النص المطلق هكذا يعني يفيد اجزاء الكافرة.
فلا فرق بين: فتحرير رقبة
وبين: فتحرير رقبة مؤمنة او كافرة.
لان المطلق يشمل الكافرة والمؤمنة بدون تحديد.
اذن:
ما ذكرتيه من طلب المانع موجود؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:47 AM
اختلف الفقهاء في ذلك، لأن الحكم -وهو عتق الرقبة -متّحد في المسألتين، والسبب مختلف - الظهار و القتل الخطأ - فقال الحنفية وأكثرالمالكية : لا يحمل المطلق على المقيد، بل يعمل بالمطلق في محله، وبالمقيد في محله.
وقال الشافعية والحنابلة وبعض المالكية: يحمل المطلق على المقيد، فيجب عتق رقبة مؤمنة في كل من كفارة القتل الخطأ وكفارة الظهار.
اهلا وسهلا باختنا الفاضلة:
وبارك الله فيك.
الذي يقولون لانحمل المطلق على المقيد:
يقولون:
ان تقييد لفظ الرقبة في القتل دال على ارادة الشارع التقييد في هذا المحال.
واطلاق لفظ الرقبة في الظهار دال على ارادة الشارع الاطلاق في هذا المحل، فلو اراد التقييد لقيده كما في القتل، اذ كيف يريد الشارع التقييد في هذا المحل ويذكره بصورة الاطلاق ؟
ثم لايوجد مانع يمنع الشارع من ذكر القيد في هذا المحل ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:51 AM
قصدي من هذا السؤال
بارك الله فيك
ان الاعتماد على القواعد الاصولية احيانا لايكفي للخروج من الخلاف.
لان هذه القواعد مختلف فيها.
فلا بد ان تكون عندنا معلومات - ولو قليلة - تدل على صحة هذه القواعد.
وهي تشبه الدليل في مسائل الفقه.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 07:56 AM
بالمناسبة:
لا ارى الاخت الفاضلة ابنثاق معنا.
لعلك تسالين عنها.
بارك الله فيكما.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 08:00 AM
اسجل شكري الكبير والعرفان الجميل
للاختين الفاضلتين:
الاخت بشرى الغوراني
الاخت انبثاق
على تواصلهما اذ بهما حصل هذا الموضوع على هذا التميز والاثراء الجم.
.
للتذكير:
فانتما اهل لذلك واكثر

بشرى عمر الغوراني
10-11-19 ||, 08:12 AM
بالمناسبة:
لا ارى الاخت الفاضلة ابنثاق معنا.
لعلك تسالين عنها.
بارك الله فيكما.

ليتني أستطيع، ولكن ما من طريقة لذلك..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله المصلحي لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد st52848)
اسجل شكري الكبير والعرفان الجميل
للاختين الفاضلتين:
الاخت بشرى الغوراني
الاخت انبثاق
على تواصلهما اذ بهما حصل هذا الموضوع على هذا التميز والاثراء الجم.
.

للتذكير:
فانتما اهل لذلك واكثر


شكراً لكم على التشجيع حضرة الدكتور الفاضل
وعدم مشاركتي ليست إلا بسبب أني لا أجد أحياناً ما أجيب به، وليس هو انسحاباً أو زهداً بالموضوع، بل على العكس هذا من أكثر المواضيع التي أحببتها!

رحمة سالم الصانع
10-11-19 ||, 10:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية كل عام والجميع بخير .. أعاده الله على الأمة الإسلامية بكل خير

كنت أتمنى لو كنت في بداية النقاش عند وضع آيات سورة المجادلة ( ولكن حصلت عندنا حالة وفاة ) فالمعذرة

أما بالنسبة للتقيد وحمل المطلق فما من مزيد عندي سوى :
أنه يمكن أن يدعم تقييد الجمهور للكفارة بالرقبة المؤمنة حديث معاوية بن الحكم السلمي من أنه
لما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن إعتاق جاريته عن الرقبة التي عليه ، فقال له عليه السلام
" ائتني بها " قال فجئته بها فقال " أين الله " ؟ قالت في السماء قال " من أنا " ؟ قالت أنت رسول الله قال " أعتقها فإنها مؤمنة " .

فلم يستفسر منه النبي عليه السلام عن سبب الرقبة التي عليه ( وترك الاستفصال في مقام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال )

والله تعالى أعلم .

د. خلود العتيبي
10-11-20 ||, 12:46 AM
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل...
***
يوجد دليل آخر لحمل المطلق على المقيد في هذه المسألة:
وهو توفر القياس الصحيح بين المطلق والمقيد لذا وجبت التسوية بينهما في الحكم الذي يقتضيه القياس.
حيث توفر جامع صحيح بين كفارة الظهار والقتل، هو أن كلاً منهما يقتضي تكفيراً بعتق رقبة واجبة .
فيجب حمل الإطلاق في كفارة الظهار على التقييد في كفارة القتل الخطأ، وعندئذ فلا يجزئ إلا عتق رقبة مؤمنة في كفارة الظهار قياساً لها على كفارة القتل الخطأ فإذا اقتضى القياس حمل المطلق على المقيد ثم عمل بهذا المقتضى ، فقد عمل بالقياس والدليل المطلق والمقيد، وفي عدم الحمل ترك لمقتضى القياس وترك لمفهوم القيد، وقد علم أن إعمال الأدلة جميعاً أولى من إعمال بعضها وترك بعضها الآخر .

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بداية كل عام والجميع بخير .. أعاده الله على الأمة الإسلامية بكل خير
كنت أتمنى لو كنت في بداية النقاش عند وضع آيات سورة المجادلة ( ولكن حصلت عندنا حالة وفاة ) فالمعذرة
لله ما اخذ، ولله ما اعطى، وكل شيء بقدر، فاصبري واحتسبي.
أما بالنسبة للتقيد وحمل المطلق فما من مزيد عندي سوى :
أنه يمكن أن يدعم تقييد الجمهور للكفارة بالرقبة المؤمنة حديث معاوية بن الحكم السلمي من أنه
لما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن إعتاق جاريته عن الرقبة التي عليه ، فقال له عليه السلام
" ائتني بها " قال فجئته بها فقال " أين الله " ؟ قالت في السماء قال " من أنا " ؟ قالت أنت رسول الله قال " أعتقها فإنها مؤمنة " .
فلم يستفسر منه النبي عليه السلام عن سبب الرقبة التي عليه ( وترك الاستفصال في مقام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال ) والله تعالى أعلم .
بارك الله فيك

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:35 AM
فقد عمل بالقياس والدليل المطلق والمقيد، وفي عدم الحمل ترك لمقتضى القياس وترك لمفهوم القيد، وقد علم أن إعمال الأدلة جميعاً أولى من إعمال بعضها وترك بعضها الآخر .
بارك الله فيك
لقد وقفتِ على سر المسالة.
شرح ذلك:
نقول في جواب السؤال الذي طرحته عليكم وهو حجة من لم يحمل المطلق على المقيد :
ان الذي يعمل بالمطلق قد يعمل بافراد خارجه عن القيد مثل عتق رقبة كافرة.
والذي يعمل بالمقيد يكون قد عمل بالمقيد والمطلق في نفس الوقت كالذي يعتق رقبة مؤمنة.
فهذا في الحقيقة عامل بالمطلق والمقيد في ان واحد معا.
ولاشك ان اعمال الادلة جميعا اولى من اهمال بعضها.
والسبب:
ان الذي يعمل بجميع الادلة يكون قد خرج من العهدة وبرئت ذمته على جميع الاقوال.
بينما الذي يعمل ببعضها دون بعض ليس كذلك.
ولا ريب ان العاقل اذا خُيّر بين امرين:
1- ان يقول له جميع العلماء برئت ذمتك.
2- او يقول له بعض العلماء برئت ذمتك ويقول له بعضهم الاخر لا، لم تبرأ ذمتك.
فانه بلا شك سيختار الامر الاول.
فهكذا هنا من يعتق رقبة مؤمنة في كفارة الظهار هنا سيقول له الجميع برئت ذمتك.
بينما لو اعتق رقبة كافرة في كفارة الظهار سيحصل فيه خلاف.
والله اعلم.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:52 AM
تبقى لدينا فائدة اذكرها ايضا هنا قد لاتجدها في غير هذا الموضع وهي:
ان الحكم اقوى من السبب:
فالاشتراك في الحكم ولو اختلف السبب يقوي من حمل المطلق على المقيد.
بعكس الاشتراك في السبب مع اختلاف الحكم فهو اضعف.
وكون الحكم اقوى من السبب لوجوه:
1- ان الحكم هو الغاية من وضع السبب ، والسبب وسيلة اليه، وخادم له، ولا شك ان الغايات اشرف من الوسائل.
2- ان المقصود بالاصالة هو الحكم، والسبب مقصود تبعا، والمقصود اصالة اهم من المقصود تبعا.
فان قيل:
الحكم يتوقف على السبب والسبب لايتوقف على الحكم فهذا يدل على ان السبب اهم .
فالجواب:
لا، فحكم الوجوب المتعلق بالصلاة يتوقف على اسباب وشروط كزوال الشمس والوضوء ووجوب الصلاة اشرف منها جميعا.
ولهذ لايسقط حكم الصلاة بفقدان بعض شروطها مثل انعدام الماء او اركانها مثل القيام، بل قد تسقط الاسباب مثل جمع التقديم، ونحو ذلك.
فدل ذلك على ان الاحكام الشرعية هي المقصود الاول بالتشريع.
والاسباب والشروط خادمة لها.
والله اعلم بالصواب.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 09:31 AM
قال الله تعالى:
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (11) . ))

أسئلة المذاكرة:
أجيبي (اجبْ) عن الاسئلةِ الاتيةِ مستعينةً (مستعيناً) باللهِ تعالى:
1. استخرج الأوامر والنواهي من الآيات الكريمات.
2. استخرج المقاصد الشرعية من هذه الأحكام.
3. ما نوع اللام في (ليحزن) ؟
4. هل النهي عن النجوى على إطلاقه ؟
5. في الآية (10) هناك ثلاثة أنواع للحصر، ما هي ؟
6. لفظ (شيئا) في قوله (وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا ) ماذا يفيد ؟
7. في الآية (11) شروط عدة، ما هي ؟
8. من شروط المقاصد وجود مناسبة بين التعليل والحكم. فهل تجد مناسبة بين (يرفع الله) والحكم قبلها ؟
9. من في لفظ (منكم) تقول بعض الفرق الضالة انها للتبعيض وهذا يدل على ان المؤمنين بعض الصحابة. فكيف نرد عليهم؟


فتح الله علينا وعليكم

انبثاق
10-11-20 ||, 01:18 PM
شيخي الكريم..
أشكركم على حسن تفقدكم..
أنا متواجدة لم أنقطع..
ولكن تأتي أوقات يكون الاطلاع فيها أسهل من الكتابة..
....
قال الله تعالى:
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (11) . ))

أسئلة المذاكرة:
أجيبي (اجبْ) عن الاسئلةِ الاتيةِ مستعينةً (مستعيناً) باللهِ تعالى:
1. استخرج الأوامر والنواهي من الآيات الكريمات.
أ/فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ
ب/تَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى
ج/اتَّقُوا اللَّهَ
د/فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ
هـ/فَافْسَحُوا
و/فَانْشُزُوا
........
2. استخرج المقاصد الشرعية من هذه الأحكام.
3. ما نوع اللام في (ليحزن) ؟
لام التعليل
4. هل النهي عن النجوى على إطلاقه ؟
ليس على إطلاقه..
فقد قال الله تعالى في الموضع ذاته:"وتناجوا بالبر والتقوى"
وقال سبحانه في موضع آخر: "لاخير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس"
وكذا قال صلى الله عليه وسلم: "إذا كانوا ثلاثة،فلا يتناجى اثنان دون الثالث"
فيتلخص من هذا أن للنجوى صورا متعددة.
5. في الآية (10) هناك ثلاثة أنواع للحصر، ما هي ؟
أ/الحصر بـ(إِنَّمَا ).
ب/الحصر بـ( ليس وإلا).
ج/الحصر بتقديم المعمول على العامل.
6. لفظ (شيئا) في قوله (وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا ) ماذا يفيد ؟
يفيد العموم،لأنه نكرة في سياق النفي،فتعم كل شيء.
7. في الآية (11) شروط عدة، ما هي ؟
أ/إذا قيل لكم...
ب/فافسحوا يفسح الله لكم
ج/إذا قيل انشزوا
د/فانشزوا يرفع الله الذين...
8. من شروط المقاصد وجود مناسبة بين التعليل والحكم. فهل تجد مناسبة بين (يرفع الله) والحكم قبلها ؟
في المصباح المنير: (أي لاتعتقدوا أنه غذا فسح أحد منكم لأخيه إذا اقبل ، أو إذا أمر بالخروج فخرج،أن يكون ذلك نقصا في حقه،بل هو رفعة ورتبة عند الله،والله تعالى لايضيع ذلك له،بل يجزيه بها في الدنيا والآخرة،فإن من تواضع لأمر الله رفع الله قدره ونشر ذكره،ولهذا قال:"يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير" أي:خبير بمن يستحق ذلك وبمن لايستحقه")أ.هـ. ص1377
*وقد يقال: إن القيام قد يكون لأجل شخص ذي علم وتقوى،كما في الحديث:"قوموا إلى سيدكم" ففيه تناسب بين الأمر بالقيام إذا أمروا به وذكر السبب الذي استحق به القيام له.
*وقد يقال: أن التناسب لغوي محض،ففي النشوز ارتفاع حسي،وفي العلم والإيمان رفعة معنوية .
وهذان الأخيران لست متأكدة من صحتهما،وإنما أذكرهما رغبة في توجيهكم الكريم حيالهما.
9. من في لفظ (منكم) تقول بعض الفرق الضالة انها للتبعيض وهذا يدل على ان المؤمنين بعض الصحابة. فكيف نرد عليهم؟
يرد عليهم بعدم التسليم في كونها للتبعيض،وإنما هي للبيان.


فتح الله علينا وعليكم
آميـن..شكر الله لكم وجزاكم خير الجزاء

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:47 PM
مرحبا بالاخت الفاضلة انبثاق.
اجابةٌ موفقةٌ.
ماشاء الله.
بقي فقط السؤال الثاني. وهو الغايات والاهداف من وراء هذه الاوامر والنواهي (التشريع) وهي سهلة ان شاء الله.
فمن له ؟
اذا اكملناه ننتقل الى الفقرة القادمة.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:53 PM
اما ما يتعلق بما ذكرتيه في جواب السؤال الثامن.
فنقول:
هنا امر ننتفع منه في التفسير.
اذا جاءت معان عدة للاية قال بها العلماء ولاتناقض بينها ولها حظ من النظر فاننا نقول ان الاية تشمل كل هذه المعاني.
مثال:
الاقوال الواردة في تفسير الصراط المستقيم كثيرة ( ينظر تفسير ابن كثير).
لامانع من ان نحمل النص عليها جميعا فنقول هي مرادة كلها.
وهنا كذلك:
اذا نُقل هذا عن اهل العلم ، فلا مانع من القول انه داخل تحت سياق المناسبة المذكورة في النص.
وبهذه القاعدة نستطيع الخروج من خلافات لاحد لها في كتب التفسير.
والحمد لله رب العالمين.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:55 PM
الاخت الفاضلة انبثاق:
1- جوابك للفقرة (ج) في (س5) ممكن توضيح اكثر.
2- الرايان الاخيران هل نقلتيهما من مصدر؟
او هو اجتهاد ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 08:56 PM
الاخت الفاضلة انبثاق:
جوابك للفقرة (ج) في (س5) ممكن توضيح اكثر.

انبثاق
10-11-20 ||, 10:00 PM
الاخت الفاضلة انبثاق:
1- جوابك للفقرة (ج) في (س5) ممكن توضيح اكثر.
نعم شيخي الفاضل.
يقول أهل العربية: إن الأصل تقديم العامل (الذي هو الفعل) على معموله(الذي هو المفعول به أو ما يقوم مقامه كشبه الجملة)
وهنا تقدم المعمول الذي هو قوله تعالى:"وعلى الله"
على العامل الذي هو قوله تعالى:"فليتوكل"
وإذا أردنا تقدير أصل الجملة: (فليتوكل المؤمنون على الله)
لكن حصل التقديم لإرادة الحصر.
2- الرايان الاخيران هل نقلتيهما من مصدر؟
او هو اجتهاد ؟
هنا المشكلة التي ترددت بسببها في وضع هذين المناسبتين..لو كنت نقلتهما لذكرت ذلك.
الرأي الأول منهما هو من عندي!
والثاني هو محاولة تذكر لشرح أستاذة القرآن في الصف السادس الابتدائي،ولاأدري ما مصدرها فيه!

شيخي الكريم/
ليتكم ترشدونني إرشادا عاما تجاه الأفكار التي قد تطرأ على الإنسان حين يتدبر القرآن..هل له أن يفصح بها أم لا؟(إذا كان لايعلم هل وردت عن أهل العلم أم لا)

.....................

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 10:49 PM
الخواطر التي ترد على الذهن :
- ان كان من العوام لايلتفت اليها.
- ان كان من طلبة العلم. فيذكرها لاخوانه لكي يتباحثوا فيها. فقد يمكن ان قال بها بعض العلماء.
او لها شبه بقول عالم... وهكذا. لكن يحرص طالب العلم على ان تكون تلك الخواطر تشبه كلام اهل العلم وتبتعد عن الغرائب والاغلوطات والالغاز.
لكنها لاتطرح على انها تفسير لكلام الله.
بل على انها تاملات في ايات القران الكريم وحكمه ولطائفه واسراره.
وهذا يشبه الى حد بعيد ما كتبه ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد.
وعامة ما يكتبه الدعاة والمصلحون في التاملات القرانية هو من هذا القبيل.
اما التفسير بمعناه العلمي المنضبط فلا بد من توفر شروط المفسر في الشخص.
وهي مذكورة في كتب علوم القران.
والدليل على ذلك:
ان كلام العلماء في التفسير ليس كله منقولا عن السابقين. بل فيه من اجتهادات المفسرين.
ولذا ظهرت عندنا اتجاهات في التفسير
التفسير بالماثور، بالراي، البلاغي، ....
والخلاصة:
لاباس بذكرها للتدارس والمذاكرة.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-22 ||, 08:37 PM
بقي فقط السؤال الثاني. وهو الغايات والاهداف من وراء هذه الاوامر والنواهي (التشريع) وهي سهلة ان شاء الله. فمن له ؟
اذا اكملناه ننتقل الى الفقرة القادمة.
للتذكير..

انبثاق
10-11-23 ||, 12:15 AM
هل يمكن أن يقال:
حفظ الشرع للمسلمين من كل إيذاء، حتى إيذاء المشاعر.؟
...............

س/هل يمكن أن تصح الآية كدليل على القاعدة الفقهية: (الوسائل لها أحكام المقاصد)
وذلك بتعميم (حكم النجوى)؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 06:10 PM
بارك الله فيك.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 06:14 PM
المقاصد الشرعية ظاهرة من الايات الكريمة وهي المحافظة على جماعة المسلمين ووحدة كلمتهم ولمّ شملهم، وذلك بالامر بكل ما يقوي ذلك والنهي عن كل ما يضعف ذلك، ومن ذلك المناجاة فانها بدون الضوابط الشرعية تسبب الى تفريق القلوب ونشوء سوء الظن وغير ذلك من الامور التي تترك آثارا نفسية، منها وقوع الحزن في قلب المؤمن ومحافظة على شعور المسلم جاء النهي عن النجوى لان اختلاف القلوب مهلكة.
وكذلك جاء الامر بالتفسح في المجالس لانه من باب التواضع وليكون المسلمون مع بعضهم بعضا إخواناً عباد الله متآلفين ومتواضعين رحماء بينهم ويكون جو العلاقات بينهم يسوده الاحترام المتبادل والتواضع والرحمة.
وعلى العموم فالايات جاءت للمحافظة على وحدة المسلمين.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 06:15 PM
ننتقل الآن الى السؤال الآتي:
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ . أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )). [المجادلة : 12-13]
هاتان الآيتان الكريمتان يستدل بهما الأصوليون في باب النسخ على مسالة من مسائل أصول الفقه.
ما هي المسالة ؟

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 06:20 PM
س//
هل من مقترحات نحاول بها تجديد روح الموضوع، لأنني أراه صار مكرراً معتاداً ؟
أو ننهي الموضوع باختتام سورة المجادلة ؟

أم طارق
10-11-23 ||, 07:04 PM
الأستاذ الفاضل أبا عبد الله:
بارك الله فيكم وفي دروسكم المفيدة، وطريقتكم المبتكرة والنافعة لتعلم علم أصول الفقه. فإن كان لديكم المزيد من المباحث والأمثلة فلماذا التوقف؟
فالفائدة من هذه الدروس عظيمة ولا أظن بأنها أصبحت مملة أو مكرورة فكل مسألة مختلفة عن غيرها ونحن مستمتعون بهذه الدورة المباركة ولو لم نشارك. فتابعوا بارك الله فيكم ونفعنا بعلمكم.
وأقترح للمستقبل أن تقوموا بدورة أخرى في أثر الخلاف في القواعد الأصولية على اختلاف الفقهاء.
(فالخلافات بين المذاهب الأربعة في القواعد الأصولية معروفة ومشهورة، ولو قدمت مع تطبيقاتها على الأحكام بنفس الطريقة التي قدم فيها علم أصول الفقه ستكون مفيدة بإذن الله لطلاب العلم).
وجزاكم الله خيرا.

انبثاق
10-11-23 ||, 07:20 PM
لا مزيد على كلام الأخت الكريمة أم طارق بارك الله فيها..

بشرى عمر الغوراني
10-11-23 ||, 09:36 PM
لم أرَ تكراراً في هذا الموضوع!!
بل ليتكم تكملون الأسئلة..
وأنا لا أتوانى مطلقاً عن الإجابة إن كنتُ أعرفها.
بارك الله بكم.

رحمة سالم الصانع
10-11-23 ||, 09:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل .. بالرغم من قلة أجوبتي إلا أني متابعة لما يفوتني فالموضع جدا مفيد ، وإنما تكمل الفائدة لمن يحاول الإجابة عن الأسئلة .
أما بالنسبة للمسألة :

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ . أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )). [المجادلة : 12-13]
هاتان الآيتان الكريمتان يستدل بهما الأصوليون في باب النسخ على مسالة من مسائل أصول الفقه.
ما هي المسالة ؟فهي من الأدلة على منكري النسخ كالمعتزلة
فهي من وجوه النسخ في القرآن الكريم ( النسخ إلى غير بدل ) وجواز وقوع النسخ قبل وقت الفعل .
والله أعلم

بشرى عمر الغوراني
10-11-23 ||, 09:46 PM
ننتقل الآن الى السؤال الآتي:
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ . أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )). [المجادلة : 12-13]
هاتان الآيتان الكريمتان يستدل بهما الأصوليون في باب النسخ على مسالة من مسائل أصول الفقه.
ما هي المسالة ؟

هل المسألة هي:
أنه يجوز النسخ فبل الفعل؟

أسماء العزاوي شلقي
10-11-23 ||, 10:22 PM
اسجل شكري الكبير والعرفان الجميل
للاختين الفاضلتين:
الاخت بشرى الغوراني
الاخت انبثاق
على تواصلهما اذ بهما حصل هذا الموضوع على هذا التميز والاثراء الجم.
وانه لمن المؤسف ان نرى العزوف عن المشاركة مع كثرة المشاهدات.
سؤالٌ محيرٌ ولا اجد له اجابة.
السلام عليكم و رحمة الله شيخنا الفاضل.
ليس عزوفا شيخي. فبالنسبة لي أنا مستمتعة بمتابعة هذه التطبيقات و أجوبة الأختين، و استحيت أن أجاوب لقلة زادي المعرفي في هذا الجانب و لكثرة مشاغلي كذلك.
أتمنى أن تستمر شيخنا الفاضل في هذا الخير و جازاك الله عنا كل خير.
و أظن أن كثرة المشاهدات هي لأهمية ما يطرح . أما قلة المشاركات فهي ربما بسبب قلة المتمييزين في هذا الشأن والله تعالى أعلى و أعلم.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-24 ||, 05:21 PM
الاختان الفاضلتان:
رحمة الصانع ، بشرى الغوراني:
اجابة موفقة.. بارك الله فيكما.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-24 ||, 05:24 PM
الاخوات الفضليات:
- ام طارق.
- انبثاق.
- بشرى الغوراني.
- رحمة الصانع.
- اسماء العزاوي.
كلامكم محل تقدير واحترام.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-25 ||, 12:48 PM
المشترك
س1: عرف المشترك.
س2: هات مثالا على : اسم مشترك ، فعل مشترك ، حرف مشترك.
س3: استخرج الألفاظ المشتركة من النصوص الآتية:
- (( وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) )).
- (( وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير ٌ)) [البقرة : 237]
- (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) [الأحزاب : 56]
س4: إذا حصل اشتراك في اللفظ كيف نخرج من الاشتراك ؟

رحمة سالم الصانع
10-11-26 ||, 02:40 AM
الاخوات الفضليات:
- ام طارق.
- انبثاق.
- بشرى الغوراني.
- رحمة الصانع.
- اسماء العزاوي.
كلامكم محل تقدير واحترام.

جزاك الله عنا خير الجزاء .. وأجزل لك خير العطاء

رحمة سالم الصانع
10-11-26 ||, 02:48 AM
المشترك

س1: عرف المشترك.
هو ما وضع في اللغة لمعنيين أو معان مختلفة الحقائق على سبيل التبادل أو هو ما تعددت احتمالات معانيه من غير ترجيح لأحدها على الآخر

س2: هات مثالا على : اسم مشترك ، فعل مشترك ، حرف مشترك.
اسم مشترك : المولى فإنها تطلق على الرقيق والسيد والمعتق والعتيق ، وكذلك لفظ : القرؤ للطهر والحيض .
فعل مشترك : كلفظ قضى ، ورد بمعنى أمر كما في قوله تعالى : { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } وورد بمعنى حتم في { فيمسك التي قضى عليها الموت }
حرف مشترك : كالواو في قوله تعالى : { والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا } تردد الواو بين العطف والاستئناف .

س3: استخرج الألفاظ المشتركة من النصوص الآتية:
- (( وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) )).
عسعس : تردد اللفظ بين أقبل وأدبر

- (( وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير ٌ)) [البقرة : 237]
قوله تعالى : { إلا أن يعفون أو يعفوا الذي بيده عقدة النكاح } مشترك مركب ، اشتراكا عارضا من قبل تركيب الكلام فالمعاني المرادة لكل المفردات معلومة لكن المراد من المركب نفسه مجهولا يحتاج إلى بيان ( فالذي بيده عقدة النكاح يحتمل الزوج ويحتمل الولي )

- (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) [الأحزاب : 56]
الصلاة من الله تعالى : الرحمة والمغفرة ، والملائكة : الدعاء والاستغفار

س4: إذا حصل اشتراك في اللفظ كيف نخرج من الاشتراك ؟
الاشتراك خلاف الأصل فإذا دار اللفظ بين الاشتراك وعدمه فالأصل هو العدم ، وإذا ثبت الاشتراك فالمجتهد أما حالتين :
الأولى / أن يكون اللفظ مشتركا بين معنى لغوي ومعنى اصطلاحي شرعي ، فيحمل على المعنى الشرعي يقرينة وجوده ضمن النصوص الشرعية ، كألفاظ الصلاة والزكاة ، ولا يراد المعنى اللغوي إلا إذا وجدت قرينة تصرف اللفظ عن معناه الشرعي ، كما في مثال – صلاة الله والملائكة على النبي عليه السلام – فقد دلت القرينة على أن المراد هنا المعنى اللغوي .

الثانية / أن يكون مشتركا بين معنيين أو أكثر من المعاني اللغوية ، وليس للشارع عرف خاص يعين واحد منها ، فهو من باب المشكل وعلى المجتهد إزالة الإشكال ، من خلال التأمل في الصيغة ذاتها ( ننظر في اللفظ نفسه ، والجو المحيط من حيث السياق والقرائن اللفظية ، والتماس علة الحكم وحكمته ) أو من خلال طلب دليل نعرف به المراد ( ننظر في النصوص والأدلة الخارجية ، ومقاصد الشريعة وحكمتها وغير ذلك من القرائن المستمدة من عموم النصوص وروح الشريعة )
وكل هذا يختلف باختلاف نظر المجتهد وتقويمه للقرائن المرجحة للمعاني .

والله تعالى أعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

بشرى عمر الغوراني
10-11-26 ||, 06:36 AM
المشترك



س1: عرف المشترك.
هو ما وضع في اللغة لمعنيين أو معان مختلفة الحقائق على سبيل التبادل أو هو ما تعددت احتمالات معانيه من غير ترجيح لأحدها على الآخر

س2: هات مثالا على : اسم مشترك ، فعل مشترك ، حرف مشترك.
اسم مشترك : المولى فإنها تطلق على الرقيق والسيد والمعتق والعتيق ، وكذلك لفظ : القرؤ للطهر والحيض .
فعل مشترك : كلفظ قضى ، ورد بمعنى أمر كما في قوله تعالى : { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } وورد بمعنى حتم في { فيمسك التي قضى عليها الموت }
حرف مشترك : كالواو في قوله تعالى : { والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا } تردد الواو بين العطف والاستئناف .

س3: استخرج الألفاظ المشتركة من النصوص الآتية:
- (( وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) )).
عسعس : تردد اللفظ بين أقبل وأدبر

- (( وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير ٌ)) [البقرة : 237]
قوله تعالى : { إلا أن يعفون أو يعفوا الذي بيده عقدة النكاح } مشترك مركب ، اشتراكا عارضا من قبل تركيب الكلام فالمعاني المرادة لكل المفردات معلومة لكن المراد من المركب نفسه مجهولا يحتاج إلى بيان ( فالذي بيده عقدة النكاح يحتمل الزوج ويحتمل الولي )

- (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) [الأحزاب : 56]
الصلاة من الله تعالى : الرحمة والمغفرة ، والملائكة : الدعاء والاستغفار

س4: إذا حصل اشتراك في اللفظ كيف نخرج من الاشتراك ؟
الاشتراك خلاف الأصل فإذا دار اللفظ بين الاشتراك وعدمه فالأصل هو العدم ، وإذا ثبت الاشتراك فالمجتهد أما حالتين :
الأولى / أن يكون اللفظ مشتركا بين معنى لغوي ومعنى اصطلاحي شرعي ، فيحمل على المعنى الشرعي يقرينة وجوده ضمن النصوص الشرعية ، كألفاظ الصلاة والزكاة ، ولا يراد المعنى اللغوي إلا إذا وجدت قرينة تصرف اللفظ عن معناه الشرعي ، كما في مثال – صلاة الله والملائكة على النبي عليه السلام – فقد دلت القرينة على أن المراد هنا المعنى اللغوي .

الثانية / أن يكون مشتركا بين معنيين أو أكثر من المعاني اللغوية ، وليس للشارع عرف خاص يعين واحد منها ، فهو من باب المشكل وعلى المجتهد إزالة الإشكال ، من خلال التأمل في الصيغة ذاتها ( ننظر في اللفظ نفسه ، والجو المحيط من حيث السياق والقرائن اللفظية ، والتماس علة الحكم وحكمته ) أو من خلال طلب دليل نعرف به المراد ( ننظر في النصوص والأدلة الخارجية ، ومقاصد الشريعة وحكمتها وغير ذلك من القرائن المستمدة من عموم النصوص وروح الشريعة )
وكل هذا يختلف باختلاف نظر المجتهد وتقويمه للقرائن المرجحة للمعاني .

والله تعالى أعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل


بارك الله بك أختي الكريمة رحمة

هل من الممكن حضرة الدكتور الفاضل أن تعطينا مزيداً من الأمثلة كي نستخرج منها الألفاظ المشتركة؟
أحسّ بنقص شديد لديّ في هذه الجزئية، فلقد تعوّدتُ على بعض أمثلة اللفظ المشترك، فإذا تغيّرتْ لم أوفّق في إيجادها!

انبثاق
10-11-26 ||, 07:38 AM
هل من الممكن حضرة الدكتور الفاضل أن تعطينا مزيداً من الأمثلة كي نستخرج منها الألفاظ المشتركة؟

نعم شيخي الكريم
فالأمثلة في مسألة المشترك تتكرر ..

جزاكم الباري خير الجزاء.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 08:22 AM
الاخت الفاضلة رحمة الصانع:
أحسن الله إليك.
وزادك الله علماً.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 08:29 AM
س1:
أخرج الشيخان في صحيحيهما عن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) قال:
تخلف عنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفرة سافرناها فأدركنا وقد أرهقتنا الصلاة صلاة العصر ونحن نتوضأ فجعلنا نمسح على أرجلنا فنادى بأعلى صوته: " أسبغوا الوضوء ويل للأعقاب من النار".
س2:
(( والذاريات ذروا . فالحاملات وقرا . فالجاريات يسرا . فالمقسمات أمرا . إنما توعدون لصادق . وإن الدين لواقع )).
س3:
(( أليس الله بأحكم الحاكمين )).
س4:
(( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ )) [البقرة : 26]
س5:
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ )) [البقرة : 267]
مفتاح للحل:
يستعان بالتفاسير التي تركز على الجانب اللغوي.

أم طارق
10-11-26 ||, 08:47 AM
وأنا مع الأختين انبثاق وبشرى
مشكلة كتب أصول الفقه عامة تكرار الأمثلة والخوف من التجديد فيها
بارك الله في الأستاذ المصلحي على جهده

انبثاق
10-11-26 ||, 09:37 AM
يستعان بالتفاسير التي تركز على الجانب اللغوي.
س/مثل ماذا شيخي الفاضل؟
س/من فضلكم هلا أوضحتم الصلة بين المجمل والمشترك؟

جزاكم الله خيرا.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 01:34 PM
كيف نفرق بين المجمل والمشترك ؟
المشترك نوعان:
1. نوع يحتمل أكثر من معنى في أصل وضعه في اللغة العربية. مثال: لفظ ( عين ) تطلق على عين الإنسان، وعلى عين الماء الجارية، وعلى الجاسوس، وعلى ذات الشيء تقول جاء زيد عينه أي ذاته. وكذلك لفظ (القرء).
2. نوع يحتمل معنى واحدا في اللغة بصورته الفردية ، لكن عندما يدخل في تركيب الكلام يحتمل أكثر من معنى، وهذا الاحتمال ناشئ بسبب التركيب، فاللفظ غير مشترك في حالته الافرادية، ومشترك في حالته التركيبية.
المجمل:
أن يكون اللفظ لا اشكال فيه لكن عندما يدخل في تركيب الكلام يكون مجملا. مثل لفظ الصلاة فهي في اللغة مطلق الدعاء أي الدعاء بلا قيد ولا شرط. لكن عندما تدخل التركيب كقوله تعالى (وأقيموا الصلاة واتوا الزكاة) صارت لفظا مجملا فهي بحالتها الافرادية حقيقة لغوية وبحالتها التركيبية حقيقة شرعية، فكانت واضحة ثم صارت مجملة.
وعن طريق المقارنة بين المجمل والمشترك:
يتضح لنا أن المجمل لايختلف عن النوع الثاني من المشترك.
حكم المشترك والمجمل:
أما المشترك فإما أن نحمل المشترك على جميع معانيه وهو قول الشافعي او التوقف حتى نرجح احدها بقرينة وهو قول الجمهور.
أما المجمل فالواجب فيه التوقف حتى يأتي ما يبينه.
مثال:
الصلاة، الزكاة، الصوم، الحج.
هذه ألفاظ مجملة ثم بينها الشارع في الكتاب والسنة.
فائدة:
لا يمكن حمل المشترك على جميع معانيه إذا كانت متضادة كما في الآية السابقة ( الذي بيده عقدة النكاح) لا يمكن حملها على الولي والزوج معا بل المراد به احدهما بلا شك. لذلك يجب التوقف ونطلب قرينة للترجيح.
هذا على سبيل العجالة.
ومن اراد التوسع فليرجع للمطولات.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 01:37 PM
الشنقيطي، الرازي

بشرى عمر الغوراني
10-11-26 ||, 07:26 PM
جزاكم الله خيراً حضرة الدكتور الفاضل على جهودكم المباركة إن شاء الله



س2:
(( والذاريات ذروا . فالحاملات وقرا . فالجاريات يسرا . فالمقسمات أمرا . إنما توعدون لصادق . وإن الدين لواقع )).


.

الألفاظ المشتركة هي:
الذاريات ذروا
الحاملات وقرا
الجاريات يسرا
المقسمات أمرا

لم أعرف غيرها، إذ ليس لديّ الكتب المشار إليها.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 08:17 PM
ليس لديّ الكتب المشار إليها.
لماذا لا تشترين قرص الجامع لكتب التراث العربي والاسلامي ؟
فالكتب فيه كلها موافقه للمطبوع.
ويرجع اليه كثير من الباحثين.

بشرى عمر الغوراني
10-11-26 ||, 09:46 PM
لماذا لا تشترين قرص الجامع لكتب التراث العربي والاسلامي ؟
فالكتب فيه كلها موافقه للمطبوع.
ويرجع اليه كثير من الباحثين.


بارك الله بكم
المشكلة أني لا أحبّ القراءة على شاشة الحاسوب طويلاً، وأفضّل أن أقرأ من الكتب!!
رغم كل تلك التطورات والإلكترونيات، لا زال الكتاب ذا قيمة فريدة ومكينة لديّ..

رحمة سالم الصانع
10-11-26 ||, 10:17 PM
بارك الله بك أختي الكريمة رحمة

وبارك الله لك وجزاك خير الجزاء


ا
لاخت الفاضلة رحمة الصانع:
أحسن الله إليك.
وزادك الله علماً.


جزاك الله خيرا شيخي الفاضل



س3:
(( أليس الله بأحكم الحاكمين )).


أحكم : أعدل الحاكمين حكما وقضاء

أتقن الحاكمين صنعا وتدبيرا

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 11:28 PM
بارك الله فيك
اذن انتهينا من السؤال الثالث.
الاشتراك هو في لفظ (أحكم)
يحتمل معنيين:
الاول: من العدل اي اعدل من اي حاكم. فهو اعدل الحاكمين وهو عدل في امره وفي قضائه.
الثاني: من الاتقان اي اتقن من اي متقن. من الإحكام وهو الدقة والاتقان. تقول هذا قول محكم اي دقيق ومتين ومتقن وهذا بناء محكم وهذا عمل محكم.

انبثاق
10-11-27 ||, 04:50 AM
س1:
أخرج الشيخان في صحيحيهما عن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) قال:
تخلف عنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفرة سافرناها فأدركنا وقد أرهقتنا الصلاة صلاة العصر ونحن نتوضأ فجعلنا نمسح على أرجلنا فنادى بأعلى صوته: " أسبغوا الوضوء ويل للأعقاب من النار".
1/(نمسح) : يطلق على المسح المعروف(إمرار اليد) وعلى الغسل الخفيف
2/(ويل) : هلاك،أو واد في جهنم
**من شرح الأستاذ منيب جزاه الله خيرا.
س4:
(( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ )) [البقرة : 26]
س5:
1/الذين كفروا: اليهود،المنافقون،المشركون .
2/(فما فوقها) : (وجهان أحدهما أن يكون المراد فما هو أعظم منها في الجثة كالذباب والعنكبوت والحمار والكلب فإن القوم أنكروا تمثيل الله تعالى بكل هذه الأشياء والثاني أراد بما فوقها في الصغر أي بما هو أصغر منها والمحققون مالوا إلى هذا القول لوجوه ) [التفسير الكبيرج2 ص125]
س/هل يصح أن يقال:
(ما بعوضة) صلة،واستفهام فهو من قبيل المشترك المركب؟

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ )) [البقرة : 267]
1/(أنفقوا) : الإنفاق الواجب(الزكاة) والإنفاق المستحب(التطوع).
2/الطيب هو الجيد والخبيث هو الرديء
الطيب هو الحلال والخبيث هو الحرام
(ونص هنا على الإشتراك)
3/(تغمضوا فيه) : فعل لازم: أي: "لو أهدى إليكم مثل هذه الأشياء لما أخذتموها إلا على استحياء وإغماض "
"والثاني أن يحمل الإغماض على المتعدى كما تقول أغمضت بصر الميت وغمضته والمعنى ولستم بآخذيه إلا إذا أغمضتم بصر البائع يعني أمرتموه بالإغماض والحط من الثمن "
[ج7 ص56]
**إجابة هذين السؤالين مستفادة من التفسير الكبير/النسخة الإلكترونية.
جزاكم الله خيرا.

بشرى عمر الغوراني
10-11-27 ||, 05:20 AM
س1:
أخرج الشيخان في صحيحيهما عن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) قال:
تخلف عنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفرة سافرناها فأدركنا وقد أرهقتنا الصلاة صلاة العصر ونحن نتوضأ فجعلنا نمسح على أرجلنا فنادى بأعلى صوته: " أسبغوا الوضوء ويل للأعقاب من النار".
1/(نمسح) : يطلق على المسح المعروف(إمرار اليد) وعلى الغسل الخفيف
2/(ويل) : هلاك،أو واد في جهنم
**من شرح الأستاذ منيب جزاه الله خيرا.
س4:
(( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ )) [البقرة : 26]
س5:
1/الذين كفروا: اليهود،المنافقون،المشركون .
2/(فما فوقها) : (وجهان أحدهما أن يكون المراد فما هو أعظم منها في الجثة كالذباب والعنكبوت والحمار والكلب فإن القوم أنكروا تمثيل الله تعالى بكل هذه الأشياء والثاني أراد بما فوقها في الصغر أي بما هو أصغر منها والمحققون مالوا إلى هذا القول لوجوه ) [التفسير الكبيرج2 ص125]
س/هل يصح أن يقال:
(ما بعوضة) صلة،واستفهام فهو من قبيل المشترك المركب؟

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ )) [البقرة : 267]
1/(أنفقوا) : الإنفاق الواجب(الزكاة) والإنفاق المستحب(التطوع).
2/الطيب هو الجيد والخبيث هو الرديء
الطيب هو الحلال والخبيث هو الحرام
(ونص هنا على الإشتراك)
3/(تغمضوا فيه) : فعل لازم: أي: "لو أهدى إليكم مثل هذه الأشياء لما أخذتموها إلا على استحياء وإغماض "
"والثاني أن يحمل الإغماض على المتعدى كما تقول أغمضت بصر الميت وغمضته والمعنى ولستم بآخذيه إلا إذا أغمضتم بصر البائع يعني أمرتموه بالإغماض والحط من الثمن "
[ج7 ص56]
**إجابة هذين السؤالين مستفادة من التفسير الكبير/النسخة الإلكترونية.
جزاكم الله خيرا.



رائع يا انبثاق


حضرة الدكتور المصلحي الفاضل
أطلب منكم مزيداً من الأمثلة رجاءً
فالبارحة قد حمّلتُ تفسير الرازي
وبودّي أن أجرّب استخراج المشترك منه

انبثاق
10-11-27 ||, 05:26 AM
أخية/
لننتظر توجيه الشيخ حفظه الله تعالى،فلست متاكدة تماما من صحة الحل.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 05:26 PM
الصحيح ان ويل كلمة عذاب وهلاك ، وهي مصدر لا فعل له من لفظه.
ينظر: أضواء البيان 1/190، تفسير ابن كثير 1/118.
واما تفسيره بانه واد في جهنم فقد وردت فيه احاديث لكنها لاتثبت، وهذا من الغيبيات فلا تثبت الا بخبر صحيح.
لذلك فهذا اللفظ ليس من المشترك.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 05:27 PM
س/هل يصح أن يقال:
(ما بعوضة) صلة،واستفهام فهو من قبيل المشترك المركب؟
الجواب:
لا أعلم.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 05:40 PM
واما فعل انفقوا:
فهذا مبني على مسالة من مسائل الامر
ما هو الاصل في الامر ؟
فمن قال ان الاصل في الامر هو الوجوب فعنده هنا فعل (أنفقوا) ليس من المشترك بل هو يدل على النفقة الواجبة فقط.
ومن قال ان الامر يدل على مطلق الطلب من غير تعيين لوجوب او ندب فعنده فعل (أنفقوا) من المشترك لانه يدل على مطلق الطلب للانفاق الذي يشمل الواجب والمندوب من غير تعيين لاحدهما.
وكما تقرر في اصول الفقه ان الاصل في الامر هو الوجوب كما هو مذهب المحققين وجمهور اهل العلم.
لذلك فالفعل انفقوا ليس من المشترك.
والعلم عند الله.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 05:43 PM
الذين كفروا:
هذا من العام وليس من المشترك.
على قول من يقول ان الاسماء الموصولة تفيد العموم.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 05:52 PM
وحل سورة الذاريات صحيح

أبو عبد الله المصلحي
10-11-28 ||, 08:29 AM
استخرج المشترك من الآيات الكريمات الاتية:

قال الله عز وجل:
{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ } [الحج : 18]

وقال تعالى:
{ وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } [الأنبياء : 31]

وقال تعالى:
{ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا } [النساء : 78]

وقال تعالى:
{ وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا } [النساء : 22]

انبثاق
10-11-28 ||, 12:56 PM
شيخي الكريم/
هل أفهم أن الألفاظ التي سكتم عنها هي الألفاظ المشتركة؟
جزاكم الله خير الجزاء ورفع قدركم.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-28 ||, 01:35 PM
بارك الله فيكِ.
نعم، هي من المشترك.
والله اعلم.

رحمة سالم الصانع
10-11-28 ||, 02:59 PM
استخرج المشترك من الآيات الكريمات الاتية:

قال الله عز وجل:
{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ } [الحج : 18]

( يسجد ) السجود : سجود عبادة في حق الأحياء العقلاء
سجود انقياد وطاعة في حق الجمادات

س : هل يصح لفظ ( مكرم ) لفظ مشترك بين الإكرام والإهانة - كما دل السياق - أم لا يصح

وقال تعالى:
{ وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } [الأنبياء : 31]

لفظ ( رواسي ) الرواسي : الجبال ، والراسي : الداخل في الأرض
لست متأكدة منها .

وقال تعالى:
{ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا } [النساء : 78]
لفظ ( حسنة ) الحسنة : الطاعة
الحسنة : المنفعة
لفظ ( السيئة ) السيئة البلية والمعصية - هل يصح - ؟
وكذلك ( بروج ) هل يصح : بروج : المكان المرتفع الظاهر ، والبروج : بروج المرأة
وقال تعالى:
{ وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا } [النساء : 22]

لفظ ( نكح ) النكاح : حقيقة في الوطء وفي العقد



جزاك الله خيرا شيخي الفاضل
لو تكرمت بأمثلة زائدة عليها في المشترك المركب ( لصعوبته )

فتح الله عليك أبواب من العلم ترفع لك قدرك

أبو عبد الله المصلحي
10-11-28 ||, 03:57 PM
بارك الله فيك اختنا الفاضلة : رحمة الصانع.
وزادك الله علما.
ملاحظات:
1- لفظ مكرم لايصح ان يكون مشتركا فانه ظاهر في معنى الاكرام ومعنى الاهانة بعيد.
2- لفظ الرواسي ليس هو من المشترك لان الظاهر هو الجبال والمعنى الاخر بعيد.
والباقي صحيح ان شاء الله.
اذن:
الحل لم يكمل بعد.

رحمة سالم الصانع
10-11-28 ||, 07:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا

لفظ ( يهتدون ) الهداية : للبلاد
الهداية : إلى وحدانية الله تعالى .

فتح الله علينا برحمته

أبو عبد الله المصلحي
10-11-28 ||, 07:55 PM
نعم ..
فالى الامام قُدُماً ..

انبثاق
10-12-03 ||, 10:42 AM
نعم ..
فالى الامام قُدُماً ..


شيخي الكريم/
هل تنتظرون مزيد كلام في لفاظ المشترك في الآيات السابقة؟
جزاكم الله خيرا..

أبو عبد الله المصلحي
10-12-03 ||, 10:49 AM
اذن:
الحل لم يكمل بعد.

بارك الله فيكم

بشرى عمر الغوراني
10-12-05 ||, 07:03 PM
أما حان الوقت بعد، حضرة الدكتور الفاضل، كي نعرف الحلّ المستعصي علينا؟
قد اشتقتُ لأسئلة اخرى عساني أعرف الإجابة عنها..

أبو عبد الله المصلحي
10-12-05 ||, 07:18 PM
عندما يطلب منا شخص شيئا نقول له:
صار.
ماذا تقولون له انتم في طرابلس ؟

بشرى عمر الغوراني
10-12-05 ||, 07:52 PM
عندما يطلب منا شخص شيئا نقول له:
صار.
ماذا تقولون له انتم في طرابلس ؟


معذرة
لم أفهم

أبو عبد الله المصلحي
10-12-05 ||, 08:11 PM
بين المشترك في النصوص الشريفة الاتية:
1. {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [النساء : 43]
2. {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ } [البقرة : 196]
3. {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا} [الإسراء : 33]
4. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ } [المائدة : 95]
5. {وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ} [النساء : 127]
6. {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا} [النساء : 35]
7. عن ابن عمر (رضي الله عنهما) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال:
" إذا رأيتموه فصوموا، وإذا رأيتموه فافطروا، وإن غم عليكم فاقدروا له ".
رواه الشيخان.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-05 ||, 08:20 PM
من المصطلحات التي نسخدمها في بلادنا:
عندما يطلب منك شخص اخر فعل شيء نقول له: صار.
او: حاضر.
***
على كل حال.
جاءتكم الاسئلة.
بالتوفيق.

بشرى عمر الغوراني
10-12-06 ||, 05:20 AM
بين المشترك في النصوص الشريفة الاتية:
1.{وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [النساء : 43]

الغائط
لامستم
طيباً

2.{وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ } [البقرة : 196]

أحصرتم





هذا ما عرفته دون الرجوع إلى التفاسير

أبو عبد الله المصلحي
10-12-07 ||, 02:28 PM
يبدو أني ساغيب لمدة ، أسأل الله تعالى ان تكون غير طويلة.
***
فالى كل الطيبين:
لاتنسونا من صالح دعائكم.
***
السلام عليكم

رحمة سالم الصانع
10-12-15 ||, 01:46 PM
يبدو أني ساغيب لمدة ، أسأل الله تعالى ان تكون غير طويلة.
***
فالى كل الطيبين:
لاتنسونا من صالح دعائكم.
***
السلام عليكم

أسأل الله أن يوفقك وييسر لك أمورك
ننتظر عودتك بالخير

انبثاق
10-12-23 ||, 09:22 PM
تفاؤلا بعودة الشيخ الكريم قريبا بعون الله تعالى..
بين المشترك في النصوص الشريفة الاتية:
1. {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [النساء : 43]
الملامسة/ إما أن يكون المعنى: مس البشرة البشرة ،أو:الجماع
الصعيد/ إما :التراب،أو:كل ما تصاعد على وجه الأرض ترابا وغيره.
3. {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا} [الإسراء : 33]
إما / الحجة،أو:القصاص
5. {وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ} [النساء : 127]
إما بمعنى/وترغبون في نكاحهن،او:ترغبون عنه.
7. عن ابن عمر (رضي الله عنهما) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال:
" إذا رأيتموه فصوموا، وإذا رأيتموه فافطروا، وإن غم عليكم فاقدروا له ".
إما أن يكون المعنى/اتموا شعبان 30،أو: صوموا هذا اليوم احتياطا.
رواه الشيخان.


كذا شيخنا الكريم؟
رفع الباري قدركم في الدارين.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-30 ||, 08:19 PM
شكراً جزيلاً للأخوات الفاضلات النبيلات الكريمات:
رحمة الصانع، انبثاق، بشرى الغوراني.
وهذه التكملة للأجوبة.
جواب (4):
الاشتراك في لفظ (مثل) فانه يحتمل معنيين:
الأول: المثل في الصورة.
الثاني: المثل في القيمة.
وبناءا على ذلك اختلفوا في المحرم إذا قتل صيدا فقال الإمام أبو حنيفة تجب القيمة لا الصورة، بينما ذهب الجمهور الى وجوب نظير ما قتله في الصورة.
ينظر: المغني 5/415.
جواب (6):
الاشتراك واقع في الضمير في كلمة (بينهما) فيحتمل وجهين:
الأول: أن يكون عائداً الى الحكمين. والمعنى: يوفق الله بين الحكمين للإصلاح بين الزوجين.
الثاني: أن يكون عائداً الى الزوجين. والمعنى: يوفق الله بين الزوجين بإصلاح الحكمين.
ينظر: تفسير الماوردي 1/388.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-30 ||, 08:23 PM
ملاحظة:
اعتذر لأخواتي في الله عن الاستمرار، بسبب شدة الانشغال بكتابة الأطروحة.
حقيقة، كانت أياماً حافلة بالبحث والعطاء ومثمرة وقد انتفعت من مباحثة الأخوات مما كان حافزا للقراءة والتواصل.
أما الآن فلن أتمكن من الاستمرار في الموضوع.
فقد قارب انتهاء المدة المحددة لكتابة الاطروحة ولازلت في الفصل الثاني من أربعة فصول!!
وسبب البطء في الكتابة :
أنها أطروحة نقدية صرفة.. وليست نقلية بحتة.
وكل فصل لابد أن يحمل شيئاً جديداً عبر أفكار غير مطروقة.
وقد أدى هذا الى الاشتباك مع قوات متجحفلة، وهذه الجحافل هي من المصنفين الفطاحل، والمؤلفين الأماثل.
في مفازة لا يكون للمعاهدة فيها نصيب.
لكن عدّتي هي أن الخميس الذي ورائهم مقلدون.
سلاحه من ورق، كلما اتفق افترق.
لذا تهاوت القلاع والحصون أمام الالزامات، ولعل الله يمُنّ بفتح ما تبقى.
ولم أرَ كاليوم ناصراً من كون المجادلة والمجالدة تحت أشعة الشمس بواضحات بينات تكشف بهرج المغالطات.
فدعواكم ثم دعواكم...
بالنصر المظفر.
حتى تتم أطروحتي...
أو اهلك دونها !

انبثاق
10-12-30 ||, 08:35 PM
جزاكم الله خيرا شيخنا الكريم..

أبو عبد الله المصلحي
10-12-30 ||, 08:48 PM
انني عندما قلت ذلك:
كنت اقدم رجلا واؤخر اخرى
ولكن لابد من ذلك.
اخواتي الفضليات:
الموضوع ليس ملكا لاحد.
لذا يمكن المدارسة والمذاكرة بينكن في اصول الفقه من مواضيع شتى
بان تطرح احداكن سؤالا او امثلة وماشابه ذلك..
وتحصل مناقشة واجوبة وحوار...
في كل مفاصل الاصول التطبيقية وامثلته المختلفة..
واذا كنت حاضرا ربما اتطفل واتكلم !
نفع الله بكن.

بشرى عمر الغوراني
10-12-30 ||, 10:16 PM
انني عندما قلت ذلك:
كنت اقدم رجلا واؤخر اخرى
ولكن لابد من ذلك.
اخواتي الفضليات:
الموضوع ليس ملكا لاحد.
لذا يمكن المدارسة والمذاكرة بينكن في اصول الفقه من مواضيع شتى
بان تطرح احداكن سؤالا او امثلة وماشابه ذلك..
وتحصل مناقشة واجوبة وحوار...
في كل مفاصل الاصول التطبيقية وامثلته المختلفة..
واذا كنت حاضرا ربما اتطفل واتكلم !
نفع الله بكن.

أستاذنا الفاضل
وهل تبحر السفينة دون رُبّان؟!

أبو عبد الله المصلحي
10-12-30 ||, 10:35 PM
أستاذنا الفاضل
وهل تبحر السفينة دون رُبّان؟!

او: ربانة !!
أثمّن هذا الموقف.
بارك الله فيك.
ومن خلال مشاركاتكنّ فالامل بكنّ كبير.
وربما هناك فوائد او طرق اخرى في اساليب عرض المواضيع..
نتعرف اليها عن طريق المشاركات.
وقد يدور في ذهن شخص ما لاياتي على بال الاخر
ولا يطن على اذنه
او يخطر له على بال
وكلما كان مصدر المشاركات مختلفا كلما كانت الثمار متنوعة.
أليس كذلك ؟
والكل يشارك ؟

بشرى عمر الغوراني
10-12-30 ||, 11:24 PM
او: ربانة !!
أثمّن هذا الموقف.
بارك الله فيك.
ومن خلال مشاركاتكنّ فالامل بكنّ كبير.
وربما هناك فوائد او طرق اخرى في اساليب عرض المواضيع..
نتعرف اليها عن طريق المشاركات.
وقد يدور في ذهن شخص ما لاياتي على بال الاخر
ولا يطن على اذنه
او يخطر له على بال
وكلما كان مصدر المشاركات مختلفا كلما كانت الثمار متنوعة.
أليس كذلك ؟
والكل يشارك ؟


سنحاول أن ندير دفّة السفينة بأنفسنا، وألله يسترنا من الغرق في لجة الأصول!!

انبثاق
10-12-31 ||, 10:59 PM
شيخي الكريم/
جميلكم هذا لا ينسى,,
وفقكم الله في الدارين,ويسر لكم سائر أموركم..
...

أبو عبد الله المصلحي
11-01-05 ||, 07:03 AM
كنتُ مارّاً على موقع التبصرة وفي اثناء ذلك رايت انهم اشاروا للموضوع.
بارك الله فيهم.
فيا ايتها الاخوات:
اكتبن ، فان الانسان لايدري الى كم سيصل كلامه.

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

بشرى عمر الغوراني
11-01-05 ||, 12:36 PM
كنتُ مارّاً على موقع التبصرة وفي اثناء ذلك رايت انهم اشاروا للموضوع.
بارك الله فيهم.
فيا ايتها الاخوات:
اكتبن ، فان الانسان لايدري الى كم سيصل كلامه.

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

أهذه نصيحة موجّهة لنا أم لكم حضرة الدكتور الفاضل؟!
قولوا لنا ماذا نكتب.. وسنكتب
اسألونا.. وسنجيب!

أبو عبد الله المصلحي
11-01-05 ||, 06:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى، وبعدُ :
سنحاول وضع التقاسيم لعلم أصول الفقه بإذن الله . وهذا له صلة بموضوعنا التطبيقي، لِما في ذلك من فوائد جمّة.
فنبدأ بتوفيق الله قائلين:
يتكون علم أصول الفقه من أقطاب أربعة هي:
- الأحكام.
- الأدلة.
- الدلالات.
- الاجتهاد ولواحقه.
المطلوب :
تقسيمات الأحكام بكل أنواعها.
أولا: على طريقة الجمهور.
ثانيا: على طريقة الأحناف.
تنبيه:
للشخص حرية اختيار الطريقة، بالكتابة، أو بالشجيرات.