المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتاب وقصة



سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-15 ||, 04:40 PM
نرجو من كل الأعضاء ذكر ما يعثرون عليه من القصص الواقعة لأجل الحصول على بعض الكتب أو في التأسف على فقدها أو عدم إمكان الحصول عليها

ليكون ذلك محفزا على طلب العلم والسعي في نشره وأبدأ بقصة الشيخ سيدي عبد الله بن الحاج العلوي صاحب مراقي السعود مع ( الحطاب )
قال صاحب الوسيط في ترجمته ".. فحج ولقي من يشار إليه من علماء مصر وذاكرهم أيضا وأفادهم واستفاد منهم وبلغ خبره أمير مصر ولعله محمد علي باشا فأكرمه ومن جملة ما أتحفه به فرس من عتاق خيل مصر المعروفات بالكحيلات فسئل عنها فقال : جعلتها حطابا ( كتاب في فقه المالكية )

القصة الثانية قصة أبي علي القالي مع الجمهرة لابن دريد وهي مشهورة وحاصلها أنه لما ضاقت حاله ببغداد قبل أن يذهب إلى الأندلس اضطر لبيع بعض كتبه وهي أعز شيء عنده فباع كتاب الجمهرة وكان كلفا بها فاشتراها الشريف المرتضى فوجد عليها بخط أبي علي القالي :
أنست بها عشرين حولا وبعتها === لقد طال حزني بعدها وحنيني
وما كان ظني أنني سأبيعها === ولو خلدتني في السجون ديوني
ولكن لضعف وافتقار وصبية === صغار عليهم تستهل جفوني
فقلت ولم أملك سوابق عبرة === مقالة مكوي الفؤاد حزين
" وقد تخرج الحاجات يا أم مالك === كرائم من رب بهن ضنين "

القصة الثالثة قصة المختار ابن بون الجكني لما أراد أن ينظم التسهيل لابن مالك لم يجد شرحا يستعين به فذكر له الدماميني عند محمذ بن بابان العلوي فقصده وقال :
أتيتكم يا قضاة العلم والدين === وليس لي هم سوى الدماميني
من كل حب به قد كنت ذا كلف === وكاد زائدة قد كاد يسليني
كأنكم وهي للتحقيق ترتفعوا === على ظنون فؤاد ذات تحسين
فقال محمذ المذكور اعطوه له على قبح أبياته والقصة مذكورة في الوسيط وفي أبيات ابن بون إشارات نحوية
القصة الرابعة قصة أبي غدة مع كتاب فتح باب العناية بشرح كتاب النقاية وهي طويلة وحاصلها أنه لما أوصاه به شيخه الكوثري بحث عنه مدة دراسته في القاهرة وهي ست سنوات ثم لما حج بحث عنه في مكة إلى أن لقي كتبي - يعني بائع الكتب - شنقيطي فسأله عنه فقال كان عندي من نحو أسبوع اشتريته من تركة بعض البخاريين وبعته بثمن كريم لشيخ بخاري وتذكر اسمه عناية الله الطقشندي ولكن لا علم لي به فذهب أبو غدة يسأل عنه وكم في مكة من البخاريين بهذا الاسم وحتى ذهب إلى القرى الخارجة عن مكة حتى يئس من الكتاب فصار يدعو الله في الطواف أن يرشده إلى ذلك الإنسان وييسر له اقتناء الكتاب حتى لقي صدفة تاجر شامي في مكة فعرفه بالزي الشامي فصار التاجر يسأله عن الشام وأهله قال ومن شدة هوسي بالكتاب أني سألته وهو تاجر شامي عن ذلك الشيخ فقال هذا ختنه في الدكان الذي أمامي وهو يعرف مكانه فذهبت إلى ختنه فسألته عنه فاستغرب وقال ما الذي يدعوك للسؤال عنه وإلى لقائه فقلت أنا من أسبوع أبحث عنه فدله على مكانه قال فصرت آتيه المرة بعد المرة وليلا ونهارا حتى لقيته وتنازل لي عن الكتاب بالثمن الذي أحب فكانت فرحة من فرحات العمر
ومن الله علي بنشر الجزء الأول من الكتاب محققا
وأسأل الله أن يمن بنشر الجزء الثاني
اختصرت القصة حسب المستطاع وهي مسطورة في كتاب صفحات من صبر العلماء للعلامة عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله
والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-24 ||, 10:53 AM
وعندنا اليوم قصة التبريزي شارح المعلقات وغيرها من الدواوين مع التهذيب في اللغة !
يقولون في القصة أن التبريزي لما وقع على كتاب التهذيب للأزهري أراد أن يصححه على عالم من علماء اللغة فسأل فدل على أبي العلاء المعري وكان المعري في اللغة آية من آيات الله
فذهب إليه من بلدته إلى معرة النعمان ماشيا ووضع النسخة التي عنده من التهذيب في مخلاة (كيس ) ووضعها على كتفه ولم يبلغ المعري حتى عرق على النسخة وابتلت من ذلك العرق بللا شديدا حتى قالوا إنها محفوظة حتى الآن في بعض دور التراث في بغداد من رآها ظن أنها غريقة وما بها إلا عرق التبريزي رحمه الله ورحم زمانه الذي كان يحرص فيه على العلم ويتعب فيه
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

منيب العباسي
10-10-24 ||, 11:02 AM
يذهب إلى الأندلس اضطر لبيع بعض كتبه وهي أعز شيء عنده فباع كتاب الجمهرة وكان كلفا بها فاشتراها الشريف المرتضى فوجد عليها بخط أبي علي القالي :
أنست بها عشرين حولا وبعتها === لقد طال حزني بعدها وحنيني
وما كان ظني أنني سأبيعها === ولو خلدتني في السجون ديوني
ولكن لضعف وافتقار وصبية === صغار عليهم تستهل جفوني
فقلت ولم أملك سوابق عبرة === مقالة مكوي الفؤاد حزين
" وقد تخرج الحاجات يا أم مالك === كرائم من رب بهن ضنين "

أحسن الله إليك ,لم تذكر أنه أرجع الجمهرة إليه ,وتركت القاريء حزينا يبكي-سامحك الله- مع أبيات أبي علي..

انبثاق
10-10-24 ||, 04:33 PM
إي والله..
كنت أقول في نفسي: لو كان المشتري شخصي لأعدته إليه!!
ثم اعتذرت للمشتري وقلت : لعله لايعرفه،أو لعله سافر عن البلدة!!

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-27 ||, 08:54 PM
نذكر اليوم قصة محمد بن الطلبة الشنقيطي الشاعر مع كتاب القاموس
حيث كان محمد هذا لا يحط الرحال في مكان ليس فيه القاموس
ويروى أنه جاء راكبا على جمله في وقت القيلولة وأراد النزول عند قوم
وكان في باله كلمة يريد البحث عنها
وعندما أناخ راحلته سألهم قبل حط رحله أين القاموس قالوا ليس عندنا فرجع لجمله وركبه
وقال أنا لا أقيل في مكان ليس فيه القاموس
ومحمد هذا كان من الخبراء باللغة تعلمها على مولود بن أحمد الجواد الذي يقول فيه الشاعر :
إن أمرا قد أحجم الحبر عنه === نجل عبد الجليل وابن الجواد
لحري أن لا تكر فيه === كيف كر البغال بعد الجياد
ولما سأل أحدهم ابن الطلبة وقال له أنت خبير باللغة ! قال كيف لا وقد قرأتها على مولود عشر سنوات !؟

وائل سميح العوضي
10-10-30 ||, 05:10 PM
جزاك الله خيرا وبارك فيك



القصة الثانية قصة أبي علي القالي مع الجمهرة لابن دريد وهي مشهورة وحاصلها أنه لما ضاقت حاله ببغداد قبل أن يذهب إلى الأندلس اضطر لبيع بعض كتبه وهي أعز شيء عنده فباع كتاب الجمهرة وكان كلفا بها فاشتراها الشريف المرتضى

هذه القصة اشتهرت بين الناس على أنها لأبي علي القالي، والصواب أنها لأبي الحسن الفالي (بالفاء)
وأما أبو علي القالي فهو متقدم أصلا على الشريف المرتضى بنحو مائة سنة.

وقد كتب مقالا عن تصحيح هذه القصة شيخنا الدكتور محمد أجمل أيوب الإصلاحي، ونشر مع مجموع مقالاته بدار الغرب.

ابونصر المازري
10-10-30 ||, 05:59 PM
نذكر اليوم قصة محمد بن الطلبة الشنقيطي الشاعر مع كتاب القاموس
حيث كان محمد هذا لا يحط الرحال في مكان ليس فيه القاموس
ويروى أنه جاء راكبا على جمله في وقت القيلولة وأراد النزول عند قوم
وكان في باله كلمة يريد البحث عنها
وعندما أناخ راحلته سألهم قبل حط رحله أين القاموس قالوا ليس عندنا فرجع لجمله وركبه
وقال أنا لا أقيل في مكان ليس فيه القاموس
ومحمد هذا كان من الخبراء باللغة تعلمها على مولود بن أحمد الجواد الذي يقول فيه الشاعر :
إن أمرا قد أحجم الحبر عنه === نجل عبد الجليل وابن الجواد
لحري أن لا تكر فيه === كيف كر البغال بعد الجياد
ولما سأل أحدهم ابن الطلبة وقال له أنت خبير باللغة ! قال كيف لا وقد قرأتها على مولود عشر سنوات !؟

تروقني حكايات الشناقطة جدا فبارك الله فيكم اخي الكريم لكن حبذا لو وضعت لنا ترجمة في قسم المالكية عن الشيخ ابن الطلبة وهل هو ابن الشاعر صاحب النظم والسرح ام غيره
وحبذا لو اكثرت من حكايا القوم الموريتانيين الكرام


قال صاحب الوسيط في ترجمته ".. فحج ولقي من يشار إليه من علماء مصر وذاكرهم أيضا وأفادهم واستفاد منهم وبلغ خبره أمير مصر ولعله محمد علي باشا فأكرمه ومن جملة ما أتحفه به فرس من عتاق خيل مصر المعروفات بالكحيلات فسئل عنها فقال : جعلتها حطابا ( كتاب في فقه المالكية )
اضحك الله سنك اخي الحبيب ولكن كيف جعلها حطابا اتقصد المواهب

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-10-31 ||, 10:13 PM
تروقني حكايات الشناقطة جدا فبارك الله فيكم اخي الكريم لكن حبذا لو وضعت لنا ترجمة في قسم المالكية عن الشيخ ابن الطلبة وهل هو ابن الشاعر صاحب النظم والسرح ام غيره
وحبذا لو اكثرت من حكايا القوم الموريتانيين الكرام


اضحك الله سنك اخي الحبيب ولكن كيف جعلها حطابا اتقصد المواهب

نعم اشترى بها مواهب الجليل على مختصر خليل للحطاب وكان نادرا في ذلك الوقت ولعلمائنا الشناقطة تعلق كبير بالحطاب لما يمتاز به شرحه من فوائد علمية نادرة الوجود في غيره
والله أعلم

ابونصر المازري
10-10-31 ||, 10:37 PM
جزاكم الله خيرا على هذه الفائدة الطيبة

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-01 ||, 10:31 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك


هذه القصة اشتهرت بين الناس على أنها لأبي علي القالي، والصواب أنها لأبي الحسن الفالي (بالفاء)
وأما أبو علي القالي فهو متقدم أصلا على الشريف المرتضى بنحو مائة سنة.

وقد كتب مقالا عن تصحيح هذه القصة شيخنا الدكتور محمد أجمل أيوب الإصلاحي، ونشر مع مجموع مقالاته بدار الغرب.
جزاك الله خيرا وقد كان في نفسي من كون القالي هو صاحبها شيء
لأني رأيت الزركلي ذكر تاريخ ميلاد المرتضى سنة 355هـ
ومعروف أن تاريخ وفاة القالي سنة 356هـ
وكان قدومه إلى الأندلس سنة 330هـ
بينما كانت وفاة الفالي سنة 448هـ
فيكون القالي قد توفي وعمر المرتضى سنة واحدة !
وقد رأيت بعد تنبيهكم جزاكم الله خيرا أن الذهبي ذكرها فعلا في سير أعلام النبلاء للفالي في ترجمته ج 13 ص 603 ط دار الحديث

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-09 ||, 07:49 AM
نذكر اليوم قصة محمد بن الطلبة الشنقيطي الشاعر مع كتاب القاموس
حيث كان محمد هذا لا يحط الرحال في مكان ليس فيه القاموس
ويروى أنه جاء راكبا على جمله في وقت القيلولة وأراد النزول عند قوم
وكان في باله كلمة يريد البحث عنها
وعندما أناخ راحلته سألهم قبل حط رحله أين القاموس قالوا ليس عندنا فرجع لجمله وركبه
وقال أنا لا أقيل في مكان ليس فيه القاموس
ومحمد هذا كان من الخبراء باللغة تعلمها على مولود بن أحمد الجواد الذي يقول فيه الشاعر :
إن أمرا قد أحجم الحبر عنه === نجل عبد الجليل وابن الجواد
لحري أن لا تكر فيه === كيف كر البغال بعد الجياد
ولما سأل أحدهم ابن الطلبة وقال له أنت خبير باللغة ! قال كيف لا وقد قرأتها على مولود عشر سنوات !؟

ومن قصص الشناقطة مع القاموس ما ذكره الوسيط في ترجمة باب بن أحمد بيب :
قال :"ومن عجيب استحضاره أنه في وقعة المّيلح بين إدوعل وإدابلحسن سعت بينهم وفود الزوايا في الصلح فتراضوا بحكم الشرع وحكموا عالما ديمانيا فاستظهر أن يقتل أربعة من إدوعل بأربعة من إدابلحسن قتلوا في تلك المعركة فقال صاحب الترجمة : إن مثل هذا لا قصاص فيه فقال القاضي هذا لا يوجد في كتاب فقال هو : لم يخل منه كتاب ! فقال القاضي : هذا القاموس يعني أنه يدخل في عموم كتاب فتناول صاحب الترجمة القاموس وأول ما وقع نظره عليه " والهيشة الفتنة وأم حبين وليس في الهيشات قود " أي في القتيل في الفتنة لا يدرى قاتله فتعجب الناس من مثل هذا الاستحضار في ذلك الموقف الحرج .أهـ
ومنها أيضا ما ذكر أن رجلا نزل عليه مولود بن أحمد الجواد فقال الرجل لمولود وقد ناوله قدحا من اللبن خذ اللظافة !
فقال مولود مستغربا وما اللظافة ؟!
فقال الرجل اللبن
فقال مولود وفي أي كتاب رأيت هذا قال الرجل في القاموس
ففكر مولود قليلا ثم قال ليس كذلك بل هو اللطافة اللين
فوجدوه كذلك وتصحفت في النسخة التي قرأها الرجل
ومنها ما روي عن العلامة محمد سالم ولد الشين وكان ماهرا في اللغة أن بعض علماء عصره نظم أبياتا يذكر فيها أوجه العرض بكسر العين وذكر فيها أنه يثلث وعزى ذلك للقاموس فعلم بها ابن الشين فنكس رأسه لحظة ثم قال مسكين غلط
إنما هي ويثلب يعني أن صاحب القاموس ذكر العرض وذكر أنه ما يصان من الإنسان ويثلب فتحرفت الكلمة إلى يثلث واعتمدها ناظم الأبيات
وكذا كل من اعتمد على الأخذ من الكتب بدون الرجوع لأهل التخصص كان كما قيل :
أيحسب الغمر أن الكتب تهدي == أخا فهم لإدراك العلوم
إذا رمت العلوم بغير شيخ ==ضللت عن الصراط المستقيم
وتلتبس الأمور عليك حتى == تصير أضل من توما الحكيم
وتوما هذا كان يسمي نفسه الحكيم ولكن يقول أحدهم متهكما منه لأنه كان في غاية الجهل :
قال حمار الحكيم توما == لو أنصف الناس كنت أركب
لأني جاهل بسيط == وراكبي جاهل مركب
والله أعلم

انبثاق
10-11-09 ||, 09:12 AM
جزاكم الله خيرا

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-11 ||, 07:56 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك


هذه القصة اشتهرت بين الناس على أنها لأبي علي القالي، والصواب أنها لأبي الحسن الفالي (بالفاء)
وأما أبو علي القالي فهو متقدم أصلا على الشريف المرتضى بنحو مائة سنة.

وقد كتب مقالا عن تصحيح هذه القصة شيخنا الدكتور محمد أجمل أيوب الإصلاحي، ونشر مع مجموع مقالاته بدار الغرب.

أذكر هنا فائدة تتعلق بالقالي بالقاف عن سبب تلقيبه بهذا اللقب
ذكر الحميدي في جذوة المقتبس ما يفيد أن (القالي) نسبة إلى بلدة (قاليقلا) من نواحي "منازجرد" فذكر عن القالي أنه نزلها وكان أهلها يكرمون فثبت عليه لقبها وهو ليس من أهلها
قلت - سيدي محمد- نقلت القصة بالمعنى لعدم وجود الكتاب معي
وقاليقلا هي التي قال فيها الشاعر :
إذا حل دين اليحصبي فقل له == تزود بزاد واستعن بدليل
سيصبح فوقي أقتم الريش كاسرا == بقاليقلا أو من وراء دبيل
والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-11 ||, 08:20 AM
جزاكم الله خيرا

آمين ولكم بالمثل

ونذكر هنا بعض الأبيات التي تدل على اهتمام الشناقطة بالقاموس المحيط

من ذلك قصة سيدي محمد ولد الشيخ سيديا الكبير مع محمد ومحمدِ
فإن الشيخ سيدي محمد عندما قال قصيدة يقول فيها :
يا معملين قلاصا حاكت الحِرَفا == صارت وصارت لها أنواعه حرفا
بلغه أن ولد محمد أنكر قوله الحِرَفا على أنها جمع حَرْف فقال أبياتا منها :
يا منكرا جمعنا حرفا على حِرَف == لتتئد لا تكن للمرتمي هدفا
لو خضت لجة قاموس وجدت به == درّا جلا جلو مصباح الدجى السدفا
حرف الكدى لا سواه جمعه حِرَف == وزانه عِنَب والجمع قد عرفا
فقال ابن محمدِ المذكور قصيدة رائعة طويلة منها :
لا تسمعنْ ما وشى بعض الوشاة به == واسمع مقالي فليس الأمر ما وصفا
إذ قد حكى البيت راويه على حِرَف == فقلت مستفهما لا منكرا : حِرَفا !؟
وهل سمعتم بحرف جمعه حِرَف؟ == قد كان ذا عن قياس النحو منحرفا !
ما كان من شيمتي نُكْر على أحد == يأبى ليَ النكرَ طبع منه قد أنفا
إلى أن قال مشيرا إلى أن الشيخ المذكور فهم القاموس فهما منحرفا عنده عن الصواب :
ومن يخض لجّة القاموس ليس له == فُلْك تقيه من الألحان قد تلفا
وقال مشيرا إلى شروط لابد من توفرها في الشاعر حتى يجيد الشعر :
والشعر صعب عزيز ليس يدركه == سوى ذكي حديد القلب قد ثقفا
لا يكسب الشعر تبجيل وقولهمُ == عسى تكون لنا من شيخنا خلفا
كلاّ ولا أنا نجل الشيخ سيِّدنا == أبي وأميَ قد فاقا الورى شرفا
والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-25 ||, 12:50 PM
جاء في مرثية باب بن أحمد بيب للعلامة بدي بن سدينا:

وليبكه الحديث والتفسير * والجامع الصغير والكبير

والجامع الصحيح للبخاري * وليبكه كذاك فتح الباري

ولتبكيه أيضا شروح مسلم * والقسطلاني والإمام العلقمي

وقد بكته كتب الخلاف * كما بكت قواعد القرافي

وقد بكت ألفية العراقي* كما بكت قواعد الزقاقي

منقول من المشهد الموريتاني

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-26 ||, 06:49 PM
ذكر محقق كتاب نور الأقاح لسيدي عبد الله العلوي أن العلامة عبد الله بن سيدي محمود تلميذ سيدي عبد الله قال في بعض معاصريه حينما خالف شيخه في العقوبة بالمال :
وذلك عبد الله لست بقربه == وما الطلّ مثل العارض المتدفق
فمالك في نور الأقاح قريحة == ولست إلى سعد السعود بمرتق
يريد بسعد السعود مراقي السعود
وذكر هذا المحقق أن ( نور الأقاح ) سبق وأن طبع طباعة حجرية في مستهل القرن الماضي حيث وصل هذا الكتاب إلى المغرب بطلب من السلطان مولاي احفيظ سلطان المغرب ......وقد تمت طباعة الكتاب بأمر السلطان مع كتب أخرى للمؤلف منها كتاب نشر البنود وكتاب طلعة الأنوار وكتاب غرة الصباح ....إلخ
قلت وهذا يعطينا معلومة عن بداية طبع هذه الكتب وكيف اهتم بها ملك المغرب رحمه الله تعالى وجزاه خيرا عن العلم والعلماء
قوله طباعة حجرية حبذا لو شرح بعض الإخوة مميزات الطباعة الحجرية ولماذا سميت بهذا الاسم ؟؟
والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-12-27 ||, 09:14 AM
قال عبد المجيد الخاني المتوفى سنة 1318هـ في كتاب خزانة الأدب لابن حجة المتوفى سنة 837هـ :
لفضل خزانة الأدب انتسابي == ومن أسلاك لؤلؤها اكتسابي
فتلك خزائن ملئت عقودا == من الدر البديع بلا حجابِ
وكم نجد الخزائن غير ملأى == وتحفظها الملوك بألف بابِ
فأيهما بالحفظ كان أولى == أما هذا من العجب العجابِ
جزى الله ابن حجة كل خير == وأدخله الجنان بلا حسابِ

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
11-01-26 ||, 10:09 PM
قال أحد الأدباء العلويين هو أحمد بن دهاه يخاطب الشيخ محمد الأمين بن أحمد بن محمدي حين أهدى إليه كتاب "جامع العلم وفضله" لابن عبد البر :
أيا جامع العلم الشريف وفضله ........ فدونكه مَثَلٌ أضيف لمِثْلِهِ
من السجن حبس الشيء مع غير جنسه ........ وقد يُجذَب الشكل الغريب لشَكلهِ

ومن الأبيات الجميلة قول باب بن أحمد بيب العلوي مجيبا ابن عبد البر في قوله :
تذكرت من يبكي علي مداوما ........ فلم ألف إلا العلم بالدين والخبرْ
علوم كتاب الله والسنن التي ........ أتت عن رسول الله في صحة الأثرْ
وعلم الأولى قرنا فقرنا وفهم ما ........ له اختلفوا في العلم والرأي والنظَرْ
فقال باب :
بلى ! قد بكتك الناس شرقا ومغربا ........ وقد حُق أن يبكى عليك أبا عمرْ!
فأنت قد " استذكرت" كل خبيئةٍ ........ وأبرزتَ من علم الشريعة ما بهرْ
و"مهَّدتَ " للقاري موطأ مالكٍ ........ ولولاك لم يَسهُلْ لطالبه ثمرْ
وأنت بـ"الاستيعاب" تستوعب العُلا ........ و"كافيك " كاف في التفقُّه والنظرْ
جزاك إله العرش خيرَ جزائه ........ وأسقى ثرىً بشاطبةَ المطرْ
والله أعلم

الدرَة
11-01-30 ||, 11:16 PM
أثابك الله وجعل ماقدمت في موازين حسناتك دمت مبدعا ومتألقا دوما وأبدا

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
11-02-03 ||, 07:54 PM
أثابك الله وجعل ماقدمت في موازين حسناتك دمت مبدعا ومتألقا دوما وأبدا
آمين ولكم بالمثل