المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المقصد المنسي عند الكثير من طلبة العلم



عبد الحميد بن عبدالمحسن بن علاو
10-10-15 ||, 09:07 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اخواني الكرام السلام عليكم اولا ً اعتذر عن دخولي بهذه الطريقة ,لكن لتعلموا حفظكم الله تعالى ان السبب في ذلك هو محبتي لكم في الله تبارك وتعالى لا اطيل عليكم المقدمة اخواني ألا تلاحظون حالة خطرة جداً عند الكثير من طلبة العلم وهي الأعراض عن المقصد الأسمى من العلم الذي يكدح الطالب فيه ليل نهار نعم المقصدمن العلم ( العمل ... الخشية .... الأنكسار بين يدي الجبار ... ) لكن مع الأسف الشديد تلاحظون احبتي الكثير من طلاب العلم يبذلو ن الجهود الكثيرة من اجل تحصيل العلم ثم مع الاسف الشديد لا يتاثر بالجانب الاخلاقي ليس قريبا من الله لا تجد اثر العلم في تعاملاته مع الخلق اذن ما فائدة العلم ؟؟؟ اليقال ...عالم .... شيخ .... استاذ ........ دكتوررانها من وساوس الشيطان !!!!اخواني استسمحكم عذرا دعوة لمراجعة النفس دعوة للمحاسبة هل نسير وفق ما اراد الله ام اننا وقفنا عند حدودالشهوات والرغابت في التصدر والبحث عن الازدياد في الرتب العلمية دون النظر في مقاصد العلم الشرعي دعوة للمراجعة والمعذرة وجزاكم الله خيرا

فهد بن عبدالله القحطاني
10-10-15 ||, 11:28 PM
صدقت , وما فائدة العلم اذا لم يظهر أثره على صاحبه , لكنا في نفس الوقت مأمورون بإحسان الظن في طلاب العلم إذ لا يطلع على السرائر الا الله .

أم طارق
10-10-15 ||, 11:30 PM
والله إنها تذكرة...... فمن شاء ذكره
بارك الله فيك يا أخي
كم نحتاج إلى مثل هذه المواعظ
اللهم إنا نسألك علما نافعا ، وقلبا خاشعا ، وعملا خالصا

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-16 ||, 11:02 AM
لا تناط الأحكام بالمئنات لخفائها ، و العلم مظنة الخشية و التواضع.
و من التكليف بما لا يطاق ، بذل الوسع في تكلف المفقود.
إذا المرء لم يعظ أخاه حتى يحكم أمر نفسه لترك الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.

عبد الحميد بن عبدالمحسن بن علاو
10-10-16 ||, 11:00 PM
المقصد من العلم معرفة الله والقرب منه

فمن لم يقربه علمه من ربه فليعلم أنما هو أستدراج له
فليحذر وليعلم أن ذلك العمل من حظ الشيطان الرجيم
نسأل الله السلامة والعافية

طارق يوسف المحيميد
10-10-18 ||, 09:57 PM
قال الشاعر العشماوي
أعطني في مسيرة الحق طفلا واحدا ابيا غيورا
وأرحني ممن يعاني ويسعى ليسمى في قومه الدكتورا

عبد الحميد بن عبدالمحسن بن علاو
10-10-18 ||, 10:10 PM
قال الشاعر العشماوي
أعطني في مسيرة الحق طفلا واحدا ابيا غيورا
وأرحني ممن يعاني ويسعى ليسمى في قومه الدكتورا


صدق العشماوي
وجزاك الله خيرا ً

عبدالفتاح سيف عقلان
10-10-20 ||, 09:47 PM
جزاك الله ألف خير أخي على هذه التذكرة،فعلا إنما العلم الخشية، وقد قيل يبحث العلم عن العمل فإن وجده وإلا ارتحل (اللهم ارزقنا علما ينفعن وانفعنا بما علمتنا وارزقنا خشيتك في الغيب والشهادة.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-10-21 ||, 08:20 PM
هل شققت على قلبه؟
أرى ـ فيما ظهر لي ـ أن إثارة هذه القيود الخفية من شأنه أن يثبط الهمم و العزائم، و يدفع النظر إلى عزلة مريحة حالمة، و يجعل التحلي بالألقاب محرما احتياطا. و على الإنسان أن يكلف من الأعمال ما يثير العقول لتحصيل المراتب العلية، و الورع أن تزهد فيما عندك.

عبد الحميد بن عبدالمحسن بن علاو
10-10-21 ||, 08:47 PM
هل شققت على قلبه؟
أرى ـ فيما ظهر لي ـ أن إثارة هذه القيود الخفية من شأنه أن يثبط الهمم و العزائم، و يدفع النظر إلى عزلة مريحة حالمة، و يجعل التحلي بالألقاب محرما احتياطا. و على الإنسان أن يكلف من الأعمال ما يثير العقول لتحصيل المراتب العلية، و الورع أن تزهد فيما عندك.
اخي الكريم الأخضر ( بدون دكتور ) حفظكم الله ورعاكم

لقد وجدنا من ابناء جلدتنا من لو ناديته بإسمه بدون أن تبدأ بكلمة شيخ أو دكتور أو استاذ أو.....
لأنتفخت أوداجة غضباً وأحمر وجهه ,كانه يرى جهنم عياذاً بالله ...

الكلام ليس من فراغ نُصحنا لأننا رأينا ممن ينتسب للعلم جل همه السعي وراء الألقاب والحرص على تحصيل الرتب ..,

وللأسف هو كما قال ابن القيم رحمه الله تعالى (( فقد تجد الرجل اطوع الناس اعبد الناس وهو ابعد ما يكون عن الله تعالى )) فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم
لم نقصد كبت الهمم بقدر ما اردنا التذكر بالغاية , والتحذير من ان تشغل الوسيلة عن الغاية
ونكرر أن من لم يجد من نفسه كلما ازداد علماً لم يزدد قرباً من الله فإنما ذلك استدراج ومزيداً من الحجج عليه ,
فليقصر
والسلام