المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حَكَمَ عليه ابن رشد بالشاذ في كتابه بداية المجتهد دراسة فقهية مقارنة



زاهد أحمد صالح مهراس
10-10-29 ||, 12:31 AM
جمهورية السودان



جامعة أم درمان الإسلامية



كلية الشريعة والقانون

قسم الدراسات العليا

(قسم الفقه المقارن










بحث مقدم لنيل درجة الدكتوراه



إعدادالطالب/ زاهد أحمد صالح مهراس











المقدمة
إن الحمد الله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.
القائل في محكم التنزيل: ( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) "البقرة:185"
( وما جعل عليكم في الدين من حرج) " الحج: 78".
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله القائل مبشراً وميسراً: "يسروا ولا تعسروا" صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد:
فإن مما لا شك فيه أن من أشرف الأعمال التي يشتغل بها طالب العلم هي خدمته لكتاب الله وسنه رسوله بحكم أنهما مصدر الهداية للعالم.
وقد سخر الله سبحانه وتعالى لدينه علماء وفقهاء أفنوا حياتهم لخدمة الكتاب والسنة فألفوا في التفسير والحديث والفقه والأصول وكان لمؤلفاتهم الأثر الكبير في خدمة الفقه الإسلامي ولكن هذا الفقه أصبح في هذا العصر بحاجه إلى من يسهم في نشره وإيصاله إلى الناس بأسلوب يناسب العصر.
فالفقه الإسلامي ثروة لا تقدر بثمن أدلى فيه كل فقيه بدلوه وحظي من كل مجتهد بنصيب ومن هولاء الإمام الحافظ محمد بن أحمد بن رشد القرطبي الذي أخذ على عاتقه منهج التجديد والدعوة إلى الاجتهاد ونبذ التقليد فشمل تجديده جميع علوم الشريعة ومن ذ لك كتب الفقه وأصوله ومن أعظمها أهمية لا يستغني عنه طالب علم ولا فقية هو كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد فأردت أن ابرز ما صرح به ابن رشد بأنه شاذ في كتابه هذا العظيم
أولاً: أهمية الموضوع:
1- اختيارات الإمام ابن رشد وترجيحاته تحتل أهمية بالغة لدى المشتغلين بعلوم الشريعة في الوقت المعاصر ويميل كثير من العلماء وطلبة العلم وغيرهم إلى أقواله وذلك لكون الإمام ابن رشد من أشهر علماء هذه الأمة ومن أكابر حفاظها الذين أفنوا حياتهم في خدمة العلم ورغم مكانته العلمية إلا أن لم يخط بالدراسة الكافية لمنهجه وعلمه فأردت إبراز أقوال الإمام ابن رشد ما صرح به بالشذوذ ومقارنتها بالمذاهب الأربعة دراسة فقهية مقارنة
2- كون كتاب ابن رشد بداية المجتهد من أهم كتب الفقه المقارن الذي لا يستغني عنه عالم ولا فقيه من جميع المذاهب

منهج البحث:
1- سرت في البحث على المنهج الاستقرائي والمقارن والتزمت بموضوع الرسالة وهو ما صرح به ابن رشد بالشاذ في كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد ، دراسة فقهية مقارنة.
2- تتبعت أقوال الإمام ابن رشد في المسائل الخلافية فما صرح به بالشذوذ في كتابه المذكور فهذا ما قصدته
3- اقتصرت على أراء المذاهب المعتمدة وإذا كان هناك أقوال للصحابة وفقهاء التابعين وبعض أقوال الظاهرية بينتها بقدر المستطاع.
4- فيما يتعلق بتأصيل المسألة وضعت للمسألة عنوان خاصاً بها يكون واضحاً ليسهل على القارئ فهم المراد منه.
5- ابدأ بإيراد رأي الإمام ابن رشد ثم أتبعه بآراء الفقهاء وبيان عددها فإذا كانت المسألة محل اتفاق ذكرت ذلك واتبعت بالأدلة بشكل مختصر وإذا كانت المسألة محل خلاف ذكرت عدد الآراء فيها بشكل مجمل ثم أفصل.
6- بعد ذكر أراء الفقهاء وأدلتهم في المسألة أرجح ما غلب على ظني رجحانه من الآراء بحسب قوة الدليل.
7-اعتمدت في جمع المادة العلمية على أمهات المراجع الفقهية القديمة المعتمدة في كل مذهب ولم أعتمد على الكتب الحديثة إلا فيما نذر.
8- خرجت الأحاديث النبوية الواردة في البحث من مصادرها المعتمدة.

خطة البحث:
احتوى البحث على المقدمة وتمهيد وفصلين وخاتمة.
المقدمة: وتحتوي على أهمية الموضوع ومنهجية البحث.
الفصل الأول: فاشتمل على التعريف بالإمام ابن رشد ومؤلفاته وتعار يف أخرى خاصة بالبحث وقسمته الى ثلاث مباحث.
المبحث الأول: التعريف بالإمام ابن رشد وقسمته إلى ثلاثة مطالب.
المطلب الأول: عصر الحافظ وقسمته إلى عدة فروع من حيث الحالة السياسية والاجتماعية والعلمية والثقافية.
المطلب الثاني: عن حياته الشخصية وقسمته إلى عدة فروع من حيث اسمه ونسبه وكنيته ولقبه وشهرته ومولده ونشأته وحالته الاجتماعية وصفاته الخلقية والخلقية ووفاته وثناء العلماء عليه.

المبحث الثالث: حياته العلمية وقسمته إلى خمسة مطالب من حيث رحلاته العلمية وتوليه القضاء وأهم مشايخه وأبرز تلامذته وأهم مصنفاته.

الفصل الثاني الأقوال الشاذة في باب الطهارة وفبه مباحث
المبحث الأول: المسح على الخفين وفيه مطالب .
المطلب الأول: المقصود بالمسح على الخفين .
المطلب الثاني: كيفية المسح عل الخفين .
المبحث الثاني :شروط المسح على الخفين .
المبحث الثالث الياه وفيه مطلبان :
المطلب الأول : : طهارة ماء البحر
المطلب الثاني : ما غير الماء مما لا ينفك عنه غالباً
الطلب الثالث الماء المستعمل
المبحث الرابع في نواقض الوضو.
المطلب الأول :الضحك في الصلاة
المطلب الثاني :حمل الميت
المطلب الثالث الوضوء لسجود التلاوة
المطلب السادس الوضوء في أول الطهر
المبحث الرابع النية للتيمم وفيه مطلبان
المطلب الأول حكم النية للتيمم
المطلب الثاني :حد المسح في التيمم
المبحث الخامس باب النجاسات وفيه مطلبان
المطب الأول فيما يعفى عنه من النجاسات
المطلب الثاني :فيما تزال به النجاسة
الفصل الثاني : الأقوال الشاذة في باب الصلاة وفيه مباحث
المبحث الأول : وقت الظهر
المبحث الثاني :فيما يجزئ اللباس في الصلاة
المبحث الثالث :التكبير في الصلاة
المبحث الربع :الجلسة الوسطى والأخيرة في الصلاة
المبحث الخامس :إمامة المرأة
المبحث السادس :في الجمعة
المطلب الأول :على من تجب
المطل الثاني وجوب الجمعة على من هو خارج المصر
المبحث السابع القصر في الصلاة
المبحث الثامن حكم صلاة الخوف
المبحث التاسع على من يجب سجود السهو
المبحث العاشر في الركعتين قبل صلاة الفجر
الفصل الثالث : الأقوال الشاذة في باب الزكاة وفيه مباحث
المبحث الأول :في معرفة ما تجب فيه الأموال
المبحث الثاني :فيمن تجب عليه زكاة الفطر
الفصل الثالث : الأقوال الشاذة في كتاب الصيام وفيه مباحث
المبحث الأول :فيمن أفطر وقد رأى الهلال وحده
المبحث الثاني:العدد في الشهادة لرؤية الهلال في الفطر
المبحث الثالث : وقت الإمساك
المبحث الرابع : النية في الصيام
المبحث الخامس : من أفطر عمداً بجماع وفيه فرعان
المبحث السادس : باب الإعتكاف
الفصل الثالث : الأقوال الشاذة في كتاب الحج وفيه مباحث
المبحث الأول :ماذا على المحرم إذا صاد جراد
المبحث الثاني : ما جوز الشرع قتله في الحرم
المبحث الثالث : فيمن أخذ من شعره وأظافره وهو محرم
المبحث الرابع : متى يحل المعتمر من عمرته
المبحث الخامس :القول في كفارة المتمتع

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-10-29 ||, 02:14 AM
هناك عمل شبيه مطبوع : "الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد" للشيخ صالح الشمراني

وعلكم تضعون شيئاً من هذا البحث للإفادة، وما تميزت به رسالتكم، شكر الله لكم

ابونصر المازري
10-10-29 ||, 06:48 PM
مع اني مولع ومغرم بالامام الحفيد الا اني لااعتمده في فقه المالكية بل افضل منه جده و كتابه البداية في ثنايا مناقشاته للمالكية لم يورد كل الادلة عندنا فلذلك لا انصح المالكية بالنظر فيه مفردا بل ينظر في غيره في كتب الانتصار للمذهب تجد ما فات الامام الحفيد أشبغ الله عليه رحمته

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-10-29 ||, 08:30 PM
مع اني مولع ومغرم بالامام الحفيد الا اني لااعتمده في فقه المالكية بل افضل منه جده و كتابه البداية في ثنايا مناقشاته للمالكية لم يورد كل الادلة عندنا فلذلك لا انصح المالكية بالنظر فيه مفردا بل ينظر في غيره في كتب الانتصار للمذهب تجد ما فات الامام الحفيد أشبغ الله عليه رحمته

هذا التعليق -أخي الفاضل- لا أدري ما علاقته بعمل صاحب الدراسة..
كتاب ابن رشد هذا ليس من كتب المالكية، ولا اعتنى بذكر أدلة المذاهب على الوجه المستوعب ولا على التحقيق كذلك، فلا أظن هذا في محله بارك الله فيكم.

ابونصر المازري
10-10-29 ||, 08:34 PM
كتاب ابن رشد هذا ليس من كتب المالكية،

رايك اخي الفاضل ونحترمه ،ولكن فقهاءنا ذكروه في معرض ذكر الكتب التي عنيت بذكرالخلاف و الدليل ،وعلى قولك فكتاب ابن جزي ليس من كتب المالكية وكتاب الاشراف ايضا للقاضي ابن نصرومثلها كثير ...يارجل اعلم ماتقول

ابونصر المازري
10-10-29 ||, 08:43 PM
أما عن كلامي هنا الذي لم يدركه فضيلتكم هو
1- الكلام عن امام نسب اليه الشذوذ فقلت انه لم يستقص ادلة المالكية فدعوى الشذوذ مبنية على الشاذ في عصرنا وفي نظرنا او نظر الجمهور من المالكية ..لا اتكلم عن المذاهب الاخرى
2- ألا يتعقد ان الامام الحفيد استقصى كامل الادلة لان الكتاب فيه تضعيف للاقول وترجيح وهذا لايتم الا بالنظر الكامل والفحص الشامل
3- فائدة وضعتها للمالكية لانهم اسعد الناس الامام الحفيد
ولكم خالص الشكر

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-10-30 ||, 02:23 AM
رايك اخي الفاضل ونحترمه ،ولكن فقهاءنا ذكروه في معرض ذكر الكتب التي عنيت بذكرالخلاف و الدليل ،وعلى قولك فكتاب ابن جزي ليس من كتب المالكية وكتاب الاشراف ايضا للقاضي ابن نصرومثلها كثير ...يارجل اعلم ماتقول

قولي -أخي الفاضل- بأنه ليس من كتب المالكية أي: أنه ليس من كتب المذهب، وهذا يقصد به أنه ليس كتاباً ينقل عنه معتمد مذهب الإمام مالك.

وأما كونه من كتب المالكية باعتبار أن مؤلفه من أئمة المالكية فهذا لا يخالف فيه أحد، ولا حاجة للنقاش حوله.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
11-01-13 ||, 10:07 AM
رسالة جادة، نتمنى أن نطلع عليها إن شاء الله تعالى.