المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إقامة اللسان..دون لسان!



منيب العباسي
10-11-07 ||, 11:55 PM
الحمدلله الممتن على عباده بكتاب عربي مبين ,والصلاة والسلام على إمام البلاغة.. المؤدي ما أوحي إليه بأفصح ما يُبِـين.. صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين..
أما بعد..فنظراً لفشو اللحن عن الخاصة* والعامة..واستجابة لاقتراح المشرف العام أبي أسامة وفقه الله تعالى ,أفتتح هذه الصفحة مستعينًا بالله القوي, لتكون دربة على تنمية الملكة بعد فهم الدرس النحوي المعنون بالشرح بغير إملال..
وقد كنت أنوي تسميته "الإعراب الصامت" ولكن لمع في ذهني أنه اسم مألوف ,فتذكرت أن الشيخ أبا مالك العوضي حفظه الله تعالى أقام قديما موضوعا هذا عنوانه..فاحترزت من أن يتهمني أحد بنهبه
فسميته "إقامة اللسان..دون لسان" والمعنى أن المطلوب :شكل أواخر الكلمات وفق ما يقتضيه محلها الإعرابي دون إفصاح عن الإعراب المصطلحي عند النحاة
والله ولي التوفيق والسداد
-----
*ما وجدت من المعاصرين أحداً لا يلحن وهو يتكلم بسرعة إلا العلامة الأمين الشنقيطي عليه رحمة الله ,وهذا بحسب مبلغي القاصر ممن سمعت لهم وفي الزوايا خبايا

انبثاق
10-11-08 ||, 12:01 AM
والمعنى أن المطلوب :شكل أواخر الكلمات وفق ما يقتضيه محلها الإعرابي دون إفصاح عن الإعراب المصطلحي عند النحاة
جميل
شكرا لكم

منيب العباسي
10-11-08 ||, 12:13 AM
جملكم الله بالتقوى والعفاف والعلم
-----

منيب العباسي
10-11-08 ||, 12:21 AM
يرى العلامة محمود شاكر أن طريق الإصلاح مرهون بانبعاث شخص يتحلى بجملة خصائص في حين يرى الشهيد العبقري سيد قطب أن طريق النهضة ليس مرتبطا بشخص بقدر ماهو متعلق بالجهد الجماعي الإصلاحي يقول محمود شاكر:
((
إن هذا الإصلاح الآن موقوف على شيئ واحد ، على ظهور "الرجل" الذي ينبعث من زحام الشعب المسكين الفقير المظلوم يحمل في رجولته السراج الوهاج المشتعل من كل نواحيه ، الرجل المصبوب في أجلاده من الثورة والعنف والإحساس بآلام الأمة كله ، وآلام الأجيال الصارخة من وراء البنيان الحي المتحرك على هذه الأرض الذي يسمى الإنسان))

ويقول سيد قطب : (( لقد خرّجت هذه الدعوة جيلا من الناس - جيل الصحابة رضوان الله عليهم - جيلا مميزا في تاريخ الإسلام كله وفى تاريخ البشرية جميعه . ثم لم تعد تخرج هذا الطراز مرة أخرى . . نعم وُجد أفراد من ذلك الطراز على مدار التاريخ . ولكن لم يحدث قط أن تجمع مثل ذلك العدد الضخم ، في مكان واحد ، كما وقع في الفترة الأولى من حياة هذه الدعوة))

اشكل المقتبس من كلامهما

بشرى عمر الغوراني
10-11-08 ||, 05:36 AM
يرى العلامة محمود شاكر أن طريق الإصلاح مرهون بانبعاث شخص يتحلى بجملة خصائص في حين يرى الشهيد العبقري سيد قطب أن طريق النهضة ليس مرتبطا بشخص بقدر ماهو متعلق بالجهد الجماعي الإصلاحي يقول محمود شاكر:
((
إنَّ هذا الإصلاحَ الآنَ موقوفٌ على شيئ (تصويب: شيءٍ) واحدٍ ، على ظهورِ "الرجلِ" الذي ينبعثُ من زحامِ الشعبِ المسكينِ الفقيرِ المظلومِ يحملُ في رجولتِه السراجَ الوهاجَ المشتعلَ من كلِّ نواحيه ، الرجلِ المصبوبِ في أجلادِه من الثورةِ والعنفِ والإحساسِ بآلامِ الأمةِ كلِّه ، وآلامِ الأجيالِ الصارخةِ من وراءِ البنيانِ الحيِّ المتحركِ على هذه الأرضِ الذي يسمى الإنسانُ))

ويقول سيد قطب : (( لقد خرّجتْ هذه الدعوةُ جيلاً من الناسِ - جيلَ الصحابةِ رضوانُ اللهِ عليهم - جيلاً مميزاً في تاريخِ الإسلامِ كلِّه وفى تاريخِ البشريةِ جميعِه . ثم لم تعدْ تخرجُ هذا الطرازَ مرةً أخرى . . نعم وُجدَ أفرادٌ من ذلك الطرازِ على مدارِ التاريخِ . ولكن لم يحدثْ قطُّ أن تجمعَ مثلَ ذلك العددِ الضخمِ ، في مكانٍ واحدٍ ، كما وقعَ في الفترةِ الأولى من حياةِ هذه الدعوةِ))

اشكل المقتبس من كلامهما

بارك الله بكم..

منيب العباسي
10-11-08 ||, 05:47 AM
أحسنت..ولكن
لديك خطأ في نص شاكر وخطا في نص سيد..
وشكرا لك لتصويب..فقد نقلت النص كما هو دون انتباه..
وقد أوحيت لي بفكرة تعمد الخطأ ليكون أجدى في التمرين

انبثاق
10-11-08 ||, 06:21 AM
يقول محمود شاكر:
((
إنَّ هذا الإصلاحَ الآنَ موقوفٌ على شيءٍ واحدٍ ، على ظهورِ "الرجلِ" الذي ينبعثُ من زحامِ الشعبِ المسكينِ الفقيرِ المظلومِ يحملُ في رجولتِهِ السراجَ الوهاجَ المشتعلَ من كلِّ نواحيهِ ، الرجلِ المصبوبِ في أجلادِهِ منَ الثورةِ والعنفِ والإحساسِ بآلامِ الأمةِ كله ، وآلامِ الأجيالِ الصارخةِ من وراءِ البنيانِ الحيِّ المتحركِ على هذهِ الأرضِ الذي يسمى الإنسانَ))

ويقول سيد قطب : (( لقد خرّجتْ هذهِ الدعوةُ جيلاً منَ الناسِ - جيلَ(ويصح:جيلُ) الصحابةِ رضوانُ اللهِ عليهم - جيلاً مميزًا في تاريخِ الإسلامِ كلِّهِ وفى تاريخِ البشريةِ جميعِهِ . ثمَّ لم تعدْ تخرجُ هذا الطرازَ مرةً أخرى . . نعمْ وُجدَ أفرادٌ من ذلك الطرازِ على مدارِ التاريخِ . ولكنْ لم يحدثْ قطُّ أنْ تجمعَ مثلُ ذلكَ العددِ الضخمِ ، في مكانٍ واحدٍ ، كما وقعَ في الفترةِ الأولى من حياةِ هذه الدعوةِ))
بانتظار التقييم.


اشكل المقتبس من كلامهما
أستاذي أيهما أصح/ أشكل،أم: شكل؟
كأن (أشكل) توحي بجعل الشيء مُشْكِلًا!

بشرى عمر الغوراني
10-11-08 ||, 01:47 PM
من الفروقات الي لمستُها بين تشكيلي وتشكيل أختي انبثاق، هاتين الكلمتين:
يسمى الإنسانَ وأنا رفعته
تجمعَ مثلُ وأنا نصبته
فإن كانا الخطأين اللذيْن قصدتموهما، فإليكم تعليلي:
الإنسان نائب فاعل لأنه الفعل "يسمى" مبني للمجهول.
اعتبرتُ الفعل " تجْمَع" وليس " تجَمَّع"، وعلى ذلك تكون الدعوة هي التي تجْمَع، فالفاعل ضمير مستتر تقديره هي.

منيب العباسي
10-11-08 ||, 05:13 PM
الإنسان ليس نائب فاعل..بل :مفعول به..وهذا موضع يخطيء فيه الكثير
لمجرد أن يرى صيغة المبني للمجهول يجعل ما بعدها نائبَ فاعل ..ففكري فيها
وأما تجمع..فإن كنت فهمتيها فعل متعديا -من غير شدة- فنعم صحيح كما شكلتيها
ولكن الراجح أنه أراد الفعل اللازم تجمّع
أختي انبثاق-اشكُل..بهمزة وصل وضمة على الكاف وليس "أشكل" بهمزة قطع وكسر الكاف
فالأول من شكَل والثانية من أشكَلَ

بشرى عمر الغوراني
10-11-08 ||, 05:22 PM
الإنسان ليس نائب فاعل..بل :مفعول به..وهذا موضع يخطيء فيه الكثير
لمجرد أن يرى صيغة المبني للمجهول يجعل ما بعدها نائبَ فاعل ..ففكري فيها


إذن نائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو؟
كيف نميّز في هذه الحالة؟

منيب العباسي
10-11-08 ||, 06:28 PM
نعم..هو كذلك..والفرق بين الأمرين يتضح بفهم المعنى..هذا أحسن ضابط
1-ضرب زيدٌ...ولو أظهر الفاعل لقال:ضرب عمروٌ زيداً
2-سُمي المولود زيداً..ولو حذف نائب الفاعل لكانت :سمي زيداً..ولو اظهرنا الفاعلين:سمى الأبوان المولودَ زيداً
ونائب الفاعل أصله مفعول به فإذا كان للفعل مفعولان كان الأول منهما نائب فاعل عند التحويل
فيمكن أن نقول :سمي الولد محمدا
ويمكن أن نقول سمي محمدا
ويمكن أن نقول:سمي محمدٌ--والمعنى في الأخيرة يختلف عن سابقيه
والتقدير:سمي الولد..وحذفنا المفعول المفعول الثاني
ثم وضعنا "محمد" مكان الولد.أي أن الذي اسمه محمد سمُي
والله الموفق

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-08 ||, 07:36 PM
جزاك الله خيرا
واللهَ أسأل أن يعصمنا من الزلل ويوفقنا في القول والعمل
وصلى الله وسلم على أفصح من نطق بالضاد

منيب العباسي
10-11-08 ||, 07:56 PM
أسعدك الله أخي الشيخ سيدي محمد ولد محمد ..وللشناقطة معزة خاصة في قلبي
شرفت بمرورك وسعدت بدعائك
ولك بمثل

بشرى عمر الغوراني
10-11-08 ||, 08:09 PM
نعم..هو كذلك..والفرق بين الأمرين يتضح بفهم المعنى..هذا أحسن ضابط
1-ضرب زيدٌ...ولو أظهر الفاعل لقال:ضرب عمروٌ زيداً
2-سُمي المولود زيداً..ولو حذف نائب الفاعل لكانت :سمي زيداً..ولو اظهرنا الفاعلين:سمى الأبوان المولودَ زيداً
ونائب الفاعل أصله مفعول به فإذا كان للفعل مفعولان كان الأول منهما نائب فاعل عند التحويل
فيمكن أن نقول :سمي الولد محمدا
ويمكن أن نقول سمي محمدا
ويمكن أن نقول:سمي محمدٌ--والمعنى في الأخيرة يختلف عن سابقيه
والتقدير:سمي الولد..وحذفنا المفعول المفعول الثاني
ثم وضعنا "محمد" مكان الولد.أي أن الذي اسمه محمد سمُي
والله الموفق

ما شاء الله
إيضاح جميل..

مجتهدة
10-11-08 ||, 10:12 PM
جزاكم الله خيراً،
إن شاء الله سأشارك... لكن ترفّق بنا..
ولعلي أقرأ مافاتني في الشرح بغير املال..

يرى العلامة محمود شاكر أن طريق الإصلاح مرهون بانبعاث شخص
هل تعلم أنني لما هممت بمتابعة موضوعكم (الشرح بغير املال) وقرأت اسم هذا الأديب الأدريب...التقي احسبه كذلك.. سال لعابي لقراءة كتبه.. فخرجت من موضوعكم واستلمت كتبه أقرؤها!!
فهو مخرج طواريء بالنسبة لي...لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد


* الشناقطة حملة العلم في هذا العصر... ومنه اللغة
وقد قال قائلهم..
إن لم يكن في السمع أننا عربُ== ففي اللسان* بيان أننا عربُ

*يشير: للسان العرب لابن منظور.

انبثاق
10-11-08 ||, 10:42 PM
إن لم يكن في السمع أننا عربُ== ففي اللسان* بيان أننا عربُ
ولم لايعدون أنفسهم عربا؟

مجتهدة
10-11-08 ||, 11:40 PM
((
إنَّ هذاْ الإصلاحَ الآنَ موقوفٌ علىْ شيئٍ واحدٍ ، علىْ ظهورِ "الرجل" ِالذيْ ينبعثُ منْ زحامِ الشعبِ المسكينِ الفقيرِ المظلومِ يحملُ فيْ رجولتهِ السراجَ الوهاجَ المشتعلَ منْ كلِ نواحيهِ ، الرجلُ المصبوبُ في أجلادهِ منْ الثورةِ والعنفِ والإحساسِ بآلام ِالأمةِ كلهِ ، وآلامِ الأجيالِ الصارخةِ منْ وراءِ البنيانِ الحيِ المتحركِ على هذهِ الأرضِ الذيِ يسمىْ الإنسانُ))

وللأمانة بعدما شكلتها راجعت تشكيل (بشرى) لأرى هل في تشكيلي أمل لوجود الصحة فيه، فلما رأيته وافق أغلب ماوضعت بشرى اطمأننت! ولم اعدل فقط (ليطمئن قلبي)

والرجل الثاني عاملته على أساس أنه مبتدأ.. فبان غير ذلك، أليس كذلك.؟

:oآسفة بشرى.

منيب العباسي
10-11-08 ||, 11:51 PM
شكر الله لك ومرحبا بمشاركتك..ولكن
لماذا أهملت شكل كلمة سيد قطب وافتصرت على كلمة محمود شاكر؟
طبعا يمككنك مقارنة عملك في هذا النص بالأخت انبثاق فقد أصابت هنا .وهذا موضح في التعقبات

مجتهدة
10-11-08 ||, 11:52 PM
ولم لايعدون أنفسهم عربا؟
بلى، وهم عرب كذلك..

والقصيدة بشكل آخر:

إنا بنو حسن دلت فصاحتنا== أنا إلى العرب الأقحاح ننتسب
إن لم تقم بينات أننا عرب== ففي اللسان بيان أننا عرب
محمد فال..

أنا أفهم أنهم يحاجون من ينكر عروبتهم لأي سبب بلسانهم العربي المبين، وأن الحكم بينهم وبينه لسان العرب، وأنه أكبر شاهد لعروبتهم فليراجعه إن شاء...

مجتهدة
10-11-08 ||, 11:53 PM
شكر الله لك ومرحبا بمشاركتك..ولكن
لماذا أهملت شكل كلمة سيد قطب وافتصرت على كلمة محمود شاكر؟
أهلاا
لأنها تجربة؛ والتجربة تكون على عينة صغيرة..

انبثاق
10-11-09 ||, 12:04 AM
بلى، وهم عرب كذلك..
أحسنتِ..

ولا يهم من قال عنهم غير ذاك..

مجتهدة
10-11-09 ||, 12:27 AM
ويقول سيد قطب : (( لقدْ خرّجتْ هذهِ الدعوةُ جيلاً منْ الناسِ - جيلَ الصحابةِ رضوانُ اللهِ عليهمْ - جيلاً مميزاً فيْ تاريخِ الإسلامِ كلهِ وفىْ تاريخِ البشريةِ جميعهُ . ثم َلمْ تعدْ تخرجُ هذاْ الطرازَ مرةَ أخرىْ . . نعمْ وُجدَ أفرادٌ منْ ذلكَ الطرازِ علىْ مدارِ التاريخِ . ولكنْ لمْ يحدثْ قطُ أنْ تجمعَ مثلُ ذلكَ العددِ الضخمِ ، فيْ مكانٍ واحدٍ ، كماْ وقع َفيْ الفترةِ الأولىْ منْ حياةِ هذهْ الدعوةِ))

ولقد راجعت ماشكلت انبثاق-بارك الله فيها- فبان لي خطآن!! لكن (ماشي الحال)0

منيب العباسي
10-11-09 ||, 01:03 AM
لكن هل تبين لك وجه كونه خطأ؟ وهو الأهم..
أما قولك "الرجل" بالرفع فجائز أيضا..

منيب العباسي
10-11-09 ||, 01:23 AM
قال شاعر الرسول حسان رضي الله عنه
ألا أبلــغ أبو سفيان عني *** فأنت مجوف نخب هواء
بأن سيـوفنا تركتك عبد *** وعبد الدار سادتها الإماء
هجوت محمداً فأجبت عنه ***وعند الله في ذاك الجزاء
أتهجوه ولست له بكفء*** فشركما لخيركما الفداء
هجوت مبارك بر حنيف*** أمين الله شـيمته الوفاء
فمن يهجو رسول الله منكم*** ويمدحـه وينصره سواء
فإن أبي ووالده وعرضي *** لعرض محمد منكم وقاء
لساني صارم لاعيب فيه *** وبحري لاتكدره الدلاء

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-09 ||, 07:27 AM
قال شاعر الرسول حسان رضي الله عنه
ألا أبلــغ أبا سفيان عني *** فأنت مجوف نخب هواء
بأن سيـوفنا تركتك عبداً *** وعبدَ الدار سادتها الإماء
هجوتَ محمداً فأجبتُ عنه ***وعند الله في ذاك الجزاء
أتهجوه ولستَ له بكفءٍ*** فشرُّكما لخيرِكُما الفداء
هجوتَ مباركاً براً حنيفاً*** أمينَ الله شـيمتُه الوفاء
فمن يهجُو رسولَ الله منكم*** ويمدحُـه وينصرُه سواء
فإن أبي ووالدَه وعرضِي *** لعرض محمد منكم وقاء
لساني صارمٌ لاعيبَ فيه *** وبحري لاتكدِّرُه الدلاء

جزاك الله خيرا
وفي بعض الروايات في البيت الأول :
ألا أبلغ أبا سفيان عني == مغلغلةً إذا برح الخفاء
ويقال إن حسّان قال نصف هذه القصيدة في الجاهلية ونصفها الأخير في الإسلام
ففي أولها يذكر الغزل والخمر وغسل ذلك كله بآخرها رضي الله عنه
والله أعلم

انبثاق
10-11-09 ||, 09:06 AM
قالَ شاعرُ الرسولِ -صلى اللهُ عليهِ وسلمَ- حسانُ رضيَ اللهُ عنهُ:
ألا أبلــغْ أبا سفيانَ عني *** فأنتَ مجوفٌ نخبٌ هواءُ
بأنَّ سيـوفنا تركتكَ عبدًا *** وعبدَ الدارِ سادتُها الإماءُ
هجوتَ محمداً فأجبتُ عنهُ ***وعندَ اللهَ في ذاكَ الجزاءُ
أتهجوهُ ولستَ لهُ بكفءٍ*** فشرُّكما لخيرِكما الفداءُ
هجوتَ مباركًا برًّا حنيفًا*** أمينَ اللهِ شـيمتُه الوفاءُ
فمن يهجو رسولَ اللهِ منكم*** ويمدحُهُ وينصرُهُ سواءُ
فإنَّ أبي ووالدَهُ وعرضي *** لعرضِ محمدٍ منكم وقاءُ
لساني صارمٌ لاعيبَ فيهِ *** وبحري لاتكدرُهُ الدلاءُ
....................

بشرى عمر الغوراني
10-11-09 ||, 03:45 PM
قالَ شاعرُ الرسولِ حسانُ رضي الله عنه
ألا أبلــغْ أبو سفيانَ عني *** فأنت مجوفٌ نخبٌ هواءُ
بأن سيـوفَنا تركَتك عبداً *** وعبدُ الدارِ سادتهُا الإماءُ
هجوْت محمداً فأجبْت عنه ***وعند الله في ذاك الجزاءُ
أتهجوه ولست له بكفءٍ*** فشرُّكما لخيرِكما الفداءُ
هجوْت مباركاً برّاً حنيفاً*** أمينَ اللهِ شـيمتُه الوفاءُ
فمن يهجو رسولَ اللهِ منكم*** ويمدحُـه وينصرُه سواءُ
فإن أبي ووالدَه وعرضي *** لعرضِ محمدٍ منكم وقاء ُ
لساني صارمٌ لاعيبَ فيه *** وبحري لاتكدرُه الدلاء ُ

أبيات جميلة

بشرى عمر الغوراني
10-11-09 ||, 03:55 PM
بعد كتابة مشاركتي، قرأتُ تشكيل الأخت انبثاق، فخطر ببالي سؤال:
أصحيح أن نشكل آخر الكلمات المعربة بالحركات المقدرة؟
مثال: أتهجوه ، فالحركة هي الواو المقدرة على الواو للثقل، وليست الضمة على ضمير الهاء.. أليس كذلك حضرة الأخ الفاضل منيب؟
ومثلها الفعل المتصل بضمير الرفع، كهجوت حركته الإعرابية هي السكون وليست الفتحة على الضمير..

منيب العباسي
10-11-09 ||, 05:24 PM
شكر الله لكم..وبارك فيما خطتم
وهذا تعليق عجل:
-أخونا المبجل سيدي ولد محمد..لم يشكل جميع الكلمات لأن ما تركه في عداد الواضح عنده الذي لا يحتاج
ولكن في ضبط "عبد َ الدار" بالفتح نظر..وإن كان لها وجه في العربية لكن هل هذا مراد الشاعر؟
لأن المعنى يختلف في الحالتين..
-أختنا الفاضلة انبثاق..انبثق من قلمها الشكل صحيحا ولا غبار عليه
-أختنا الفاضلة بشرى..أبقت "أبو" على حالة الرفع..مع كونها مفعولا..
بقيت الإشارة إلى أن أمين الله..يجوز فيها النصب كما صنعتم والضم أيضا

منيب العباسي
10-11-09 ||, 05:32 PM
بعد كتابة مشاركتي، قرأتُ تشكيل الأخت انبثاق، فخطر ببالي سؤال:
أصحيح أن نشكل آخر الكلمات المعربة بالحركات المقدرة؟
مثال: أتهجوه ، فالحركة هي الواو المقدرة على الواو للثقل، وليست الضمة على ضمير الهاء.. أليس كذلك حضرة الأخ الفاضل منيب؟
ومثلها الفعل المتصل بضمير الرفع، كهجوت حركته الإعرابية هي السكون وليست الفتحة على الضمير..
حياك الله..
الشكل تبع للنطق ..هذا هو الأصل
فكلمة تهجو لا يصح وضع الضم على الواو ,فلو وضعناها صارت ظاهرة لا مقدرة
أما هجوت:فالسكون على الواو بناء لا إعراب,لاتصاله بتاء الفاعل
والله يرعاكم

انبثاق
10-11-09 ||, 06:20 PM
ولكن في ضبط "عبد َ الدار" بالفتح نظر..وإن كان لها وجه في العربية لكن هل هذا مراد الشاعر؟
عذرا أستاذي الفاضل..
قد شكلتُها كذلك..
وقصدت أن يكون المعنى:
أن سيوفنا تركت بني(عبد الدار) والإماء سادة لهم..لشدة ذلهم بعد المعركة..

منيب العباسي
10-11-09 ||, 06:39 PM
نعم هذا صحيح بلا إشكال..

منيب العباسي
10-11-09 ||, 06:44 PM
روى البخاري في الصحيح عن ابن عباس أن أبي سفيان بن حرب أخبره : أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش وكانوا تجار بالشام في المدة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ماد فيها أبو سفيان وكفار قريش، فأتوه وهم بإيلياء فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء الروم، ثم دعاهم ودعا بترجمانه فقال: أيكم أقرب نسبا بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي؟ فقال أبو سفيان: فقلت: أنا أقربهم نسبٌ فقال: أدنوه مني وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره، ثم قال لترجمانه: قل لهم: إني سائل هذا عن هذا الرجل فإن كذبني فكذبوه، فوالله لولا الحياء من أن يأثروا علي كذبا لكذبت عنه، ثم كان أول ما سألني عنه أن قال: كيف نسبه فيكم؟ قلت: هو فينا ذا نسب، قال: فهل قال هذا القول منكم أحد قط قبله؟ قلت: لا، قال: فهل كان من آبائه من ملك؟ قلت: لا، قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم؟ فقلت: بل ضعفاؤهم، قال: أيزيدون أم ينقصون؟ قلت: بل يزيدون، قال: فهل يرتد أحد منهم سخطةٌ لدينه بعد أن يدخل؟ فيه قلت: لا، قال: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قلت: لا، قال: فهل يغدر؟ قلت: لا، ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها قال: ولم تمكني كلمة أدخل فيها شيئا غير هذه الكلمة، قال: فهل قاتلتموه؟ قلت: نعم، قال: فكيف كان قتالكم إياه؟ قلت: الحرب بيننا وبينه سجال ينال منا وننال منه، قال ماذا يأمركم؟ قلت: يقول: اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئا واتركوا ما يقول آباءكم ويأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والصلة فقال للترجمان: قل له: سألتك عن نسبه فذكرت أنه فيكم ذو نسب فكذلك الرسل تبعث في نسب قومها، وسألتك هل قال أحد منكم هذا القول فذكرت أن لا فقلت: لو كان أحد قال هذا القول قبله لقلت رجل يأتسي بقول قيل قبله، وسألتك هل كان من آبائه من ملك فذكرت أن لا قلت: فلو كان من آبائه من ملك قلت رجل يطلب ملك أبيه، وسألتك هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال فذكرت أن لا فقد أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله، وسألتك أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه وهم أتباع الرسل، وسألتك أيزيدون أم ينقصون فذكرت أنهم يزيدون وكذلك أمر الإيمان حتى يتم، وسألتك أيرتد أحد سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه فذكرت أن لا وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب، وسألتك هل يغدر فذكرت أن لا وكذلك الرسل لا تغدر، وسألتك بما يأمركم فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وينهاكم عن عبادة الأوثان ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف فإن كان ما تقول حقا فسيملك موضع قدمي هاتين، وقد كنت أعلم أنه خارج لم أكن أظن أنه منكم، فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه ولو كنت عنده لغسلت عن قدمه ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بعث به دحية إلى عظيم بصرى فدفعه إلى هرقل فقرأه فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام أسلم تسلم يؤتيك الله أجرك مرتين فإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين ويَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ

انبثاق
10-11-09 ||, 07:17 PM
روى البخاريُّ -رحمهُ اللهُ تعالى- في الصحيحِ عنِ ابنِ عباسٍ -رضيَ اللهُ عنهما- أنَّ أبا سفيانَ بنَ حربٍ أخبرَهُ : أنَّ هرقلَ أرسلَ إليهِ في ركبٍ من قريشَ وكانوا تجارًا بالشامِ في المدةِ التي كانَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ مادَّ فيها أبا سفيانَ وكفارَ قريشٍ، فأتوهُ وهم بإيلياءَ فدعاهم في مجلسِهِ وحولَهُ عظماءُ الرومِ، ثم دعاهم ودعا بترجمانِهِ فقالَ: أيكم أقربُ نسبًا بهذا الرجلِ الذي يزعمُ أنهُ نبيٌّ؟ فقالَ أبو سفيانَ: فقلتُ: أنا أقربهم نسبًا. فقالَ: أدنوهُ مني وقربوا أصحابَهُ فاجعلوهم عندَ ظهرِهِ، ثمَّ قالَ لترجمانِهِ: قل لهم: إني سائلٌ هذا عن هذا الرجلِ فإنْ كذبني فكذبوهُ، فواللهِ لولا الحياءُ من أن يأثروا عليَّ كذبًا لكذبتُ عنهُ، ثم كانَ أولُ ما سألني عنهُ أن قالَ: كيفَ نسبُهُ فيكم؟ قلتُ: هوَ فينا ذو نسبٍ، قالَ: فهل قالَ هذا القولَ منكم أحدٌ قطُّ قبلَهُ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهل كانَ من آبائِهِ من ملِكٍ؟ قلتُ: لا، قالَ: فأشرافُ الناسِ يتبعونَهُ أم ضعفاؤهم؟ فقلتُ: بلْ ضعفاؤهم، قالَ: أيزيدونَ أم ينقصونَ؟ قلتُ: بل يزيدونَ، قالَ: فهل يرتدُّ أحدٌ منهم سخطةً لدينِهِ بعدَ أن يدخلَ فيهِ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهل كنتم تتهمونَهُ بالكذبِ قبلَ أن يقولَ ما قالَ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهل يغدرُ؟ قلتُ: لا، ونحنُ منهُ في مدةٍ لا ندري ما هوَ فاعلٌ فيها ، قالَ: ولم تمكني كلمةٌ أدخلُ فيها شيئًا غيرَ هذهِ الكلمةِ، قالَ: فهل قاتلتموهُ؟ قلتُ: نعم، قالَ: فكيفَ كانَ قتالُكم إياهُ؟ قلتُ: الحربُ بيننا وبينهُ سجالٌ ينالُ منا وننالُ منهُ، قالَ : ماذا يأمرُكم؟ قلتُ: يقولُ: اعبدوا اللهَ وحدَهُ ولا تشركوا بهِ شيئًا واتركوا ما يقولُ آباؤكم ويأمرُنا بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ والصلةِ فقالَ للترجمانِ: قل لهُ: سألتُكَ عن نسبِهِ فذكرتَ أنهُ فيكم ذو نسبٍ فكذلكَ الرسلُ تبعثُ في نسبِ قومِها، وسألتُكَ هل قالَ أحدٌ منكم هذا القولَ فذكرتَ أنْ لا فقلتُ: لو كانَ أحدٌ قالَ هذا القولَ قبلَهُ لقلتُ: رجلٌ يأتسي بقولٍ قيلَ قبلَهُ، وسألتُكَ هل كانَ من آبائِهِ من ملكٍ فذكرتَ أنْ لا قلتُ: فلو كانَ من آبائهِ من ملكٍ قلتُ رجلٌ يطلبُ ملكَ أبيهِ، وسألتُكَ هل كنتُم تتهمونَهُ بالكذِبِ قبلَ أن يقولَ ما قالَ فذكرتَ أن لا فقدْ أعرفُ أنهُ لم يكنْ ليذرَ الكذبَ على الناسِ ويكذبَ على اللهِ، وسألتُكَ أشرافُ الناسِ اتبعوهُ أم ضعفاؤهم فذكرتَ أنَّ ضعفاءَهُمُ اتبعوهُ وهم أتباعُ الرسلِ، وسألتُكَ أيزيدونَ أم ينقصونَ فذكرتَ أنهم يزيدونَ وكذلكَ أمرُ الإيمانِ حتى يتمَّ، وسألتُكَ أيرتدُّ أحدٌ سخطةً لدينهِ بعدَ أن يدخلَ فيه فذكرتَ أن لا وكذلكَ الإيمانُ حينَ تخالطُ بشاشتُهُ القلوبَ، وسألتُك هل يغدرُ فذكرتَ أن لا وكذلكَ الرسلُ لا تغدرُ، وسألتُكَ بمَ يأمرُكم فذكرتَ أنهُ يأمرُكم أن تعبدوا اللهَ ولا تشركوا بهِ شيئًا وينهاكم عن عبادةِ الأوثانِ ويأمرُكم بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ فإنْ كانَ ما تقولُ حقًّا فسيملكُ موضعَ قدميَّ هاتينِ، وقدْ كنتُ أعلمُ أنهُ خارجٌ لم أكنْ أظنُّ أنهُ منكم، فلوْ أني أعلمُ أني أخلصُ إليهِ لتجشمتُ لقاءَهُ ولوْ كنتُ عندَهُ لغسلتُ عن قدمِهِ ثمَّ دعا بكتابِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ الذي بعثَ به دحيةَ إلى عظيمِ بصرى فدفعَهُ إلى هرقلَ فقرأَهُ فإذا فيهِ: بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ، من محمدَ عبدُِ اللهِ ورسولِـُهُِ إلى هرقلَ عظيمِ الرومِ سلامٌ على منِ اتبعَ الهدى أما بعدُ: فإني أدعوكَ بدعايةِ الإسلامِ أسلمْ تسلمْ يؤتيك اللهُ أجرَكَ مرتينِ فإن توليتَ فإنَّ عليكَ إثمُ الأريسيينَ ويَآ أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ .

مجتهدة
10-11-09 ||, 09:40 PM
لكن هل تبين لك وجه كونه خطأ؟ وهو الأهم..
..
لست متأكدة، لكن على سبيل المثال:
جميعهُ
هل الصحيح جميعِهِ مجرور؟، على أساس أن الجملة: وفى جميعِ تاريخِ البشريةِ !؟ مجرور؟

ونسيتُ ماهو الخطأ الثاني،،

عابرة سبيل
10-11-10 ||, 07:07 AM
روى البخاريُّ في الصحيحِ عنِ ابنِ عباسٍ أنَّ أبا سفيانَ بنَ حربٍ أخبرَهُ : أنَّ هرقلَ أرسلَ إليهِ في ركبٍ من قريشٍ وكانوا تجاراً بالشامِ في المدةِ التي كانَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ مادَّ فيها أبا سفيانَ وكفارَ قريشٍ، فأتَوهُ وهم بإيلياءَ فدعاهُم في مجلسِهِ وحولَه عظماءُ الرومِ، ثم دعاهم ودعا بترجمانِهِ فقالَ: أيُّكُم أقربُ نسباً بهذا الرجلِ الذي يزعمُ أنَّهُ نبيٌّ؟ فقالَ أبو سفيانَ: فقلتُ: أنا أقربُهم نسباً فقالَ: أدنُوه منِّي وقربُوا أصحابَه فاجعلوهم عندَ ظهرِهِ، ثمَّ قالَ لترجمانِه: قلْ لهم: إنِّي سائلٌ هذا عن هذا الرجلِ فإنْ كذبَني فكذبُوه، فَواللهِ لولا الحياءَ منْ أنْ يأثرُوا عليَّ كذباً لكذبتُ عنْهُ، ثمَّ كانَ أولَ ما سألَني عنهُ أنْ قالَ: كيف نسبُه فيكم؟ قلتُ: هو فينا ذو نسبٍ، قالَ: فهلْ قالَ هذا القولَ منكم أحدٌ قطُّ قبلَهُ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهلْ كانَ منْ آبائِه منْ ملكٍ؟ قلتُ: لا، قالَ: فأشرافُ الناسِ يتبعونَه أم ضعفاؤهم؟ فقلتُ: بلْ ضعفاؤهم، قالَ: أيزيدونَ أم ينقصونَ؟ قلتُ: بل يزيدونَ، قال: فهلْ يرتدُّ أحدٌ منهم سخطةً لدينِه بعدَ أنْ يدخلَ فيهِ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهل كنتم تتهمونَه بالكذبِ قبلَ أنْ يقولَ ما قالَ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهلْ يغدرُ؟ قلتُ: لا، ونحنُ منْه في مدةٍ لا ندري ما هو فاعلٌ فيها قالَ: ولم تمكنِّي كلمةٌ أدخلُ فيها شيئاً غيرَ هذهِ الكلمةِ، قالَ: فهل قاتلتُمُوه؟ قلتُ: نعم، قال: فكيفَ كانَ قتالُكم إياه؟ قلتُ: الحربُ بينَنا وبينَه سجالٌ ينالُ منَّا وننالُ منْهُ، قالَ ماذا يأمرُكم؟ قلتُ: يقولُ: اعبدُوا اللهَ وحدَه ولا تشركُوا به شيئاً واتركُوا ما يقولُ آباؤكم ويأمرُنا بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ والصلةِ فقال للترجمانِ: قلْ له: سألْتُك عن نسبِهِ فذكرتَ أنَّهُ فيكم ذو نسبٍ فكذلكَ الرسلُ تبعثُ في نسبِ قومِها، وسألْتُك هل قالَ أحدٌ منكم هذا القولَ فذكرتَ أنْ لا فقلتُ: لو كانَ أحدٌ قالَ هذا القولِ قبلَه لقلتُ رجلٌ يأتسي بقولٍ قيلَ قبلَه، وسألتك هل كان من آبائه مِن ملكٍ فذكرتَ أن لا قلتُ: فلو كانَ من آبائه من ملكٍ قلتُ رجل ٌيطلبُ مُلكَ أبيه، وسألتك هل كنتم تتهمونَه بالكذبِ قبلَ أن يقولَ ما قالَ فذكرتُ أن لا فقد أعرفُ أنَّه لم يكنْ ليذرَ الكذبَ على الناسِ ويكذبَ على اللهِ، وسألْتُك أشرافُ الناسِ اتبعوه أم ضعفاؤهم فذكرتَ أن ضعفاؤهم اتبعوه وهم أتباعُ الرسلِ، وسألتُك أيزيدونَ أم ينقصونَ فذكرت َ أنَّهم يزيدونَ وكذلكَ أمرُ الإيمانِ حتى يتمَّ، وسألتُكَ أيرتدُّ أحدُ سخطةً لدينِه بعدَ أن يدخلَ فيه فذكرتَ أن لا وكذلك الإيمانُ حينَ تخالطُ بشاشتُه القلوبَ، وسألتُك هل يغدرُ فذكرتَ أن لا وكذلك الرسلُ لا تغدرُ، وسألتك بمَ يأمرُكم فذكرتَ أنَّه يأمرُكم أنْ تعبدُوا اللهَ ولا تشركُوا به شيئاً وينهاكم عن عبادةِ الأوثانِ ويأمركم بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ فإنْ كان ما تقولُ حقاً فسيملِك موضعَ قدميَّ هاتينِ، وقد كنت أعلمُ أنه خارجٌ لم أكنْ أظنُّ أنه منكم، فلو أنِّي أعلمُ أنِّي أخلصُ إليه لتجشمْتُ لقاءَه ولو كنت عندَه لغسلْتُ عن قدمِه ثم دعا بكتابِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ الذي بعثَ به دحيةُ إلى عظيمِ بصرى فدفعَه إلى هرقلَ فقرأه فإذا فيه بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ من محمدٍ عبدِ اللهِ ورسولِه إلى هرقلَ عظيمِ الرومِ سلامٌ على من اتبعَ الهدى أما بعدُ فإني أدعوكَ بدعايةِ الإسلامِ أسلمْ تسلمْ يؤتِيك اللهُ أجرَك مرتينِ فإنْ توليْتَ فإنَّ عليْكَ إثمُ الأريسيين َويَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [/quote]

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-10 ||, 12:37 PM
شكر الله لكم..وبارك فيما خطتم
وهذا تعليق عجل:
-أخونا المبجل سيدي ولد محمد..لم يشكل جميع الكلمات لأن ما تركه في عداد الواضح عنده الذي لا يحتاج
ولكن في ضبط "عبد َ الدار" بالفتح نظر..وإن كان لها وجه في العربية لكن هل هذا مراد الشاعر؟
لأن المعنى يختلف في الحالتين..
-أختنا الفاضلة انبثاق..انبثق من قلمها الشكل صحيحا ولا غبار عليه
-أختنا الفاضلة بشرى..أبقت "أبو" على حالة الرفع..مع كونها مفعولا..
بقيت الإشارة إلى أن أمين الله..يجوز فيها النصب كما صنعتم والضم أيضا
جزاك الله خيرا على تبجيلك بناء على حسن ظنك وإن كنت لا أستحقه
الذي يظهر لي والله أعلم هو أن النصب في " عبد الدار " أرجح لأن الشاعر لم يقصد أن يخبر عن بني عبد الدار أنهم تسوسهم النساء فقط بل عطفهم على قوله " بأن سيوفنا تركتك عبدا " ولا يخفى على شريف علمكم بالسير أن بني عبد الدار هم كانوا اهل اللواء يوم أحد وقتل المسلون حملة اللواء جميعا يوم أحد حتى بقي ملقى على الأرض وفي بعض الروايات أنه حملته أمة لهم قال البدوي في المغازي :
واستأصلوا اهل اللوا فانهزموا == وشمرت عن سوقهن الحرم
مولولات إثرهم ....إلخ
وقال البدوي نفسه في عمود النسب في ذكر عبد الدار:
وانسب له أهل اللوا بأحد == بني أبي طلحة سيد الندي
فعددهم إلى أن قال :
بعاصم كل الثلاثة مصاب == شريح أرطاة غلامهم صؤاب
وبعده اللواء في التراب == ملقى لما لا قوه للأصحاب
فلعل حسان أشار إلى هذا كما قاله البرقوقي في شرح ديوان حسان
ولا يخفى على معرفتكم بالنحو أن حذف العامل في المعطوف بالواو جائز كما قال ابن مالك في العطف بالواو :
....................... وهي انفردت
بعطف عامل مزال قد بقي === معموله ..إلخ
وقوله في المفعول به :
ويحذف الناصبها إن علما == وقد يكون حذفه ملتزما
فالمحذوف هنا هو الفعل وعبد الدار معطوف على الضمير قبله
ومعنى الكلام تركتك عبدا وتركت عبد الدار سادتها الإماء
والله أعلم

منيب العباسي
10-11-10 ||, 01:52 PM
جزاك الله خيرا على تبجيلك بناء على حسن ظنك وإن كنت لا أستحقه
الذي يظهر لي والله أعلم هو أن النصب في " عبد الدار " أرجح لأن الشاعر لم يقصد أن يخبر عن بني عبد الدار أنهم تسوسهم النساء فقط بل عطفهم على قوله " بأن سيوفنا تركتك عبدا " ولا يخفى على شريف علمكم بالسير أن بني عبد الدار هم كانوا اهل اللواء يوم أحد وقتل المسلون حملة اللواء جميعا يوم أحد حتى بقي ملقى على الأرض وفي بعض الروايات أنه حملته أمة لهم قال البدوي في المغازي :
واستأصلوا اهل اللوا فانهزموا == وشمرت عن سوقهن الحرم
مولولات إثرهم ....إلخ
وقال البدوي نفسه في عمود النسب في ذكر عبد الدار:
وانسب له أهل اللوا بأحد == بني أبي طلحة سيد الندي
فعددهم إلى أن قال :
بعاصم كل الثلاثة مصاب == شريح أرطاة غلامهم صؤاب
وبعده اللواء في التراب == ملقى لما لا قوه للأصحاب
فلعل حسان أشار إلى هذا كما قاله البرقوقي في شرح ديوان حسان
ولا يخفى على معرفتكم بالنحو أن حذف العامل في المعطوف بالواو جائز كما قال ابن مالك في العطف بالواو :
....................... وهي انفردت
بعطف عامل مزال قد بقي === معموله ..إلخ
وقوله في المفعول به :
ويحذف الناصبها إن علما == وقد يكون حذفه ملتزما
فالمحذوف هنا هو الفعل وعبد الدار معطوف على الضمير قبله
ومعنى الكلام تركتك عبدا وتركت عبد الدار سادتها الإماء
والله أعلم


أحسنت هذا صحيح..ولعلك لاحظت أني تراجعت..
والعجلة سبب الخطأ فذهلت عن السياق العام الذي تفضلتم بذكره
وهو مع هذا أفصح..وتأتي التعليقات على ما تفضل به ضابطو النص الجديد قريبا إن شاء الله تعالى

انبثاق
10-11-10 ||, 02:16 PM
لأن الشاعر لم يقصد أن يخبر عن بني عبد الدار أنهم تسوسهم النساء فقطأخي الكريم..
فرق بين (النساء) و (الإماء) أليس كذلك؟!

ولأجل كلمة (الإماء) بالذات صار نصب (عبد) حين التشكيل مقدم على ضمه باعتباره مبتدأ..كي يتضح معنى ذلهم بسيوف المسلمين.
إذ ما العيب في كون النساء سيدات في أقوامهن؟ولا يخفى عليكم سير أمثالهن..
إنما العيب -في عهد العصبية القبليةآنذاك- كون الإماء الرقيقات سيدات في أشرف القبائل.
وأيضا: أليس هناك فرق بين (السيادة) و (السياسة) أخي الفاضل؟!
لأن الشاعر عبر بالسيادة.

منيب العباسي
10-11-10 ||, 03:24 PM
هناك عيب أن تسود المرأة القوم في الإسلام.."ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة"
وكذا عند العرب ..وهو موطن تعجب منه الهدهد
والسيد سائس لقومه
قال عليه الصلاة والسلام "كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء.."
مع احترامي لكل مسلمة فليس مرادي التنقيص معاذ الله ولكن تقرير حقيقة
والله الموفق

انبثاق
10-11-10 ||, 05:22 PM
وأنعم بما ذكرتم..
لكن الكلام كان عن السيادة لا السياسة!
إذ السيادة لا تستلزم السياسة -حسب الواقع وإلا فالعلماء يقولون(ولايات سيادية) ولكن لامشاحة في اصطلاح-
فكم من امرأة سيدة في قومها،لكنها لاتسوسهم..
بل من كمال سيادتها ورجاحة عقلها أنها لاتتدخل في سياستهم(إدارة شؤونهم وتصريف أمورهم)..
لكنها سيدة ذات شأن بينهم..يكرمونها ويجلونها ويحفظون قدرها ويأخذون عنها ويستشيرونها..ولكنهن غير سائسات.
وليس كلامي لأجل إحساسي بشيء مما يظن البعض..فإني أول من يفخر بأشياء تأنف منها بعض النساء..وليس هذا موضع ذا الباب..
إنما أردت في هاتين المشاركتين:تحرير بعض الألفاظ التي أحسست أن هناك من يرادف بينها..
نساء:إماء
سيادة:سياسة
فهل كل لفظ يرادف الآخر حقا ؟

منيب العباسي
10-11-10 ||, 06:19 PM
أختي الفاضلة لا حاجة لنتشعب بارك الله فيك..والكلام يفهم بسياقه
إذا قالت العرب سيد بني فلان فهموا أنه يحكمهم وياتمرون بأمره
وليس هذا يعني القول بالترادف..فما قلتيه من أن السيادة لغة تفارق السياسة فصحيح
وليس عن هذا أتكلم
أما قولك :فلرجاحة عقلها لا تتدخل في سياستهم..ففيه تناقض
والأصح أن يقال لغلبة عاطفتها لم يولها الشارع إدارة أمور الناس
والله ولي التوفيق

فحفاح عبد الحفيظ بن الاخضر الجزائري
10-11-10 ||, 09:54 PM
أمسكتك
فإنَّ عليْكَ إثمُ الأريسيين
إثمَ : إسم إن مؤخر منصوب وشبه الجملة "عليك " خبرها
سَخْطَةً
تُمْكِنِّي

حفظت هذا الحديث أيام الطلب من صحيح البخاري لكن لفظ الشام كان الشأم بالهمز
وهو حديث جليل ذكر فيه أيظا أن هرقل كان حزاءا ينظر في النجوم
وأنه نظر في النجوم فقال لقد ظهر ملك الختان , فأرسل فأُخبِر أن الرسول مختتن
وأنه جمع وزراءه في دسكرة وغلّق الأبواب وقال لهم: هل لكم في الفلاح والرشد وأن يثبت ملككم فتبايعوا هذا الرجل
فحاصوا حيصة حمر الوحش إلى الأبواب فوجدوها قد غلّقت ...... قال إني قلت مقالتي آنفا أختبر بها شدتكم على دينكم .....فكان ذلك آخر شأن هرقل...
الحديث روعة
بارك الله فيكم أيها الإخوة والأخوات
ملاحظة : الشدة يجب ان تُكتب ولو مع عدم شكل الكتابة, لأنها إعلام بإدغام

انبثاق
10-11-10 ||, 10:37 PM
الأسباب كثيرة وكلها مقبولة عندي أستاذي،ولاتعارض لأن الاستسلام لحكم الله من رجاحةالعقل.

الأستاذ:فحفاح
شكرا لك وجزيت خيرا

انبثاق
10-11-11 ||, 12:11 AM
من فضلكم أستاذي
‏(قريش) تنصرف أم لا؟

مجتهدة
10-11-11 ||, 12:20 AM
شكلت النص، ولو جعلته-بارك الله فيكم- أقصر..
ولم أقارنه لطوله بما كتبت الأخوات، فهل تنظر فيه مشكوراً؟
روىَ البخاريُ فيْ الصحيحِ عنْ ابنِ عباسٍ أنَ أبا سفيانَ بنْ حربٍ أخبرهُ : أنَ هرقلَ أرسلَ إليهِ فيْ ركبٍ منْ قريشٍ وكانواْ تجاراً بالشامِ فيْ المدةِ التيْ كانَ رسولُ اللهِ صلىْ اللهُ عليهِ وسلمَ ماد فيهاْ أبوْ سفيانَ وكفارَ قريشٍ، فأتوهُ وهم بإيلياء َ فدعاهمْ فيْ مجلسهِ وحولهُ عظماءُ الرومِ، ثمَ دعاهمْ ودعاَ بترجمانهِ فقالَ: أيكمْ أقربُ نسباً بهذاْ الرجلِ الذيْ يزعمُ أنهُ نبيٌ؟ فقالَ أبوْ سفيانَ: فقلتُ: أناْ أقربهمْ نسباً فقالَ: أدنوهُ منيْ وقربواْ أصحابهُ فاجعلوهمْ عندَ ظهرهِ، ثمَ قالَ لترجمانهِ: قلْ لهمْ: إنيْ سائلٌ هذاْ عنْ هذاْ الرجلِ فإنْ كذبنيْ فكذبوهُ، فواللهِ لولاْ الحياءُ منْ أنْ يأثرواْ عليَّ كذباً لكذبتُ عنهُ، ثمَ كانَ أولَ ما سألنيْ عنهُ أنْ قالَ: كيفْ نسبهُ فيكمْ؟ قلتُ: هوَ فيناْ ذاْ نسبٍ، قالَ: فهلْ قالَ: هذاْ القولَ منكمْ أحدٌ قطُ قبلهُ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهلْ كانَ منْ آبائهِ منِ ملكٍ؟ قلتُ: لاْ، قالَ: فأشرافُ الناسِ يتبعونهُ أمْ ضعفاؤهمْ؟ فقلتُ: بلْ ضعفاؤهمْ، قالَ: أيزيدونَ أمْ ينقصونَ؟ قلتُ: بل يزيدونَ، قالَ: فهلْ يرتدُ أحدٌ منهمْ سخطةٌ لدينهِ بعدَ أنْ يدخلَ فيهِ؟ قلتُ: لاْ، قالَ: فهلْ كنتمْ تتهمونهُ بالكذبِ قبلَ أنْ يقولَ ما قالَ؟ قلتُ: لاْ، قالَ: فهلْ يغدرُ؟ قلتُ: لاْ، ونحنُ منهُ فيْ مدةٍ لا ندريْ ما هوَ فاعلٌ فيهاْ قالَ: ولم تمكنيْ كلمةٌ أدخلُ فيهاْ شيئاً غيرَ هذهِ الكلمةِ، قالَ: فهل قاتلتموهُ؟ قلتُ: نعمْ، قالَ: فكيفَ كانَ قتالكمُ إياهُ؟ قلتُ: الحربُ بينناْ وبينهُ سجالٌ ينالُ مناْ وننالُ منهُ، قالَ: ماذاْ يأمركمْ؟ قلتُ: يقولُ: اعبدواْ اللهَ وحدهُ ولاْ تشركواْ بهِ شيئاً واتركواْ ما يقولُ آباءكمْ، ويأمرناْ بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ والصلةِ فقالَ للترجمانُ: قلْ لهُ: سألتكَ عنْ نسبهِ فذكرتَ أنهُ فيكمْ ذوْ نسبِ؛ فكذلكَ الرسلُ تبعثُ فيْ نسبِ قومهاْ، وسألتكَ هلْ قالَ أحدٌ منكمْ هذاْ القولَ فذكرتَ أنْ لاْ فقلتُ: لوْ كانَ أحدٌ قالَ هذا ْالقولَ قبلهُ لقلتُ رجلٌ يأتسىْ بقولٍ قيلَ قبلهُ! وسألتكَ هلْ كانَ منْ آبائهِ منْ ملكٍ؟ فذكرتْ أنَ لاْ، قلتُ: فلوْ كانَ منْ آبائهِ منْ ملكٍ قلتُ رجلٌ يطلبُ ملكَ أبيهِ، وسألتكَ هلْ كنتمْ تتهمونهُ بالكذبِ قبلْ أنْ يقولَ ماْ قالَ؟ فذكرتَ أنْ لاْ، فقدْ أعرفُ أنهُ لمْ يكنْ ليذرَ الكذبَ علىْ الناسِ ويكذبُ علىَ اللهِ، وسألتكَ أشرافُ الناسِ اتبعوهُ أمْ ضعفاؤهمْ؟ فذكرتَ أنَ ضعفاءهمْ اتبعوهُ وهمْ أتباعُ الرسلِ، وسألتكُ أيزيدونَ أمْ ينقصونَ؟ فذكرتَ أنهمْ يزيدونَ وكذلكَ أمرُ الإيمانِ حتى ْيتمَ، وسألتكَ أيرتدُ أحدٌ سخطةُ لدينهِ بعدَ أنْ يدخلَ فيهِ؟ فذكرتَ أنْ لاْ، وكذلكَ الإيمانُ حينَ تخالطُ بشاشتهُ القلوبَ، وسألتكَ هلْ يغدرُ؟ فذكرتَ أنْ لاْ؛ وكذلكَ الرسلُ لا تغدرُ، وسألتكَ بما يأمركمْ فذكرتَ أنهُ يأمركمْ أنْ تعبدواْ اللهَ ولا تشركواْ بهِ شيئاً وينهاكمْ عنْ عبادةِ الأوثانِ، ويأمركمْ بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ فإنْ كانَ ما تقولُ حقاً فسيملكُ موضعَ قدميَ هاتينِ، وقدْ كنتُ أعلمُ أنهُ خارجٌ لمْ أكنْ أظنُ أنهُ منكمْ، فلوْ أنيْ أعلمُ أنيْ أخلصُ إليهِ لتجشمتُ لقاءهُ ولوْ كنتُ عندهُ لغسلتُ عنْ قدمهِ، ثمَ دعاْ بكتابِ رسولِ اللهِ صلىَ اللهُ عليهِ وسلمَ الذيْ بعثَ بهِ دحيةَ إلىْ عظيمِ بصرىْ فدفعهُ إلىْ هرقلَ فقرأهُ، فإذاْ فيهِ بسمِ الله ِالرحمنِ الرحيمِ منْ محمدِ عبدِ اللهِ ورسولهِ إلىْ هرقلَ عظيمِ الرومِ سلامٌ علىَ منْ اتبعَ الهدىْ، أماَ بعدُ فإنيْ أدعوكَ بدعايةِ الإسلامِ، أسلمْ تسلمَ، يؤتيكَ اللهُ أجركَ مرتينِ، فإنْ توليتَ فإنَّ عليكَ إثمُ الأريسيينِ.

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-11 ||, 09:23 AM
شكلت النص، ولو جعلته-بارك الله فيكم- أقصر..

ولم أقارنه لطوله بما كتبت الأخوات، فهل تنظر فيه مشكوراً؟
روَى البخاريُّ في الصحيحِ عنْ ابنِ عباسٍ أنَ أبا سفيانَ بنْ حربٍأخبرهُ : أنَ هرقلَ أرسلَ إليهِ في ركبٍ منْ قريشٍ وكانواْ تجاراً بالشامِ فيْ المدةِ التيْ كانَ رسولُ اللهِ صلىْ اللهُ عليهِ وسلمَ ماد فيهاْ أبا سفيانَ وكفارَ قريشٍ، فأتوهُ وهم بإيلياءَ فدعاهمْ فيْ مجلسهِ وحولَهُ عظماءُ الرومِ، ثمَ دعاهمْ ودعاَ بترجمانهِ فقالَ: أيُّكمْ أقربُ نسباً بهذا الرجلِ الذي يزعمُ أنّهُ نبيٌّ؟ فقالَ أبو سفيانَ: فقلتُ: أنا أقربهمْ نسباً فقالَ: ادنوهُ مني وقربوا أصحابَهُ فاجعلوهمْ عندَ ظهرهِ، ثمَ قالَ لترجمانهِ: قلْ لهمْ: إني سائلٌ هذا عنْ هذا الرجلِ فإنْ كذَبَني فكذِّبُوهُ، فواللهِ لولا الحياءُ منْ أنْ يأثِرُواْ عليَّ كذِباً لكذبتُ عنهُ،ثمَ كانَ أولَ ما سألَنِي عنهُ أنْ قالَ: كيفْ نسبهُ فيكُمْ؟ قلتُ: هوَ فينا ذو نسبٍ، قالَ: فهلْ قالَ: هذا القولَ منكُمْ أحدٌ قطُُّ قبلَهُ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهلْ كانَ منْ آبائِهِ مَِنْ مَلَِكٍَ؟ قلتُ: لا، قالَ: فأشرافُ الناسِ يتبعونَهُ أمْ ضعفاؤُهمْ؟ فقلتُ: بلْ ضعفاؤُهمْ، قالَ: أيزيدونَ أمْ ينقصونَ؟ قلتُ: بل يزيدونَ، قالَ: فهلْ يرتدُ أحدٌ منهمْ سَخطةً لدينهِ بعدَ أنْ يدخلَ فيهِ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهلْ كنتُمْ تتهمونهُ بالكذبِ قبلَ أنْ يقولَ ما قالَ؟ قلتُ: لا، قالَ: فهلْ يغدرُ؟ قلتُ: لا، ونحنُ منهُ في مدةٍ لا ندري ما هوَ فاعلٌ فيها قالَ: ولم تمكنِّي كلمةٌ أدخلُ فيها شيئاً غيرَ هذهِ الكلمةِ، قالَ: فهل قاتلتموهُ؟ قلتُ: نعمْ، قالَ: فكيفَ كانَ قتالكمُ إياهُ؟ قلتُ: الحربُ بينَنا وبينَهُ سجالٌ ينالُ مناْ وننالُ منهُ، قالَ: ماذا يأمرُكمْ؟ قلتُ: يقولُ: اعبدُواْ اللهَ وحدَهُ ولاتشركوا بهِ شيئاً واتركوا ما يقولُ آباؤُكمْ، ويأمرُنا بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ والصلةِ فقالَ للترجمانِ: قلْ لهُ: سألتُكَ عنْ نسبهِ فذكرتَ أنهُ فيكمْ ذو نسبِ؛ فكذلكَ الرسلُ تبعثُ فيْ نسبِ قومهاْ، وسألتكَ هلْ قالَ أحدٌ منكمْ هذا القولَ فذكرتَ أنْ لا فقلتُ: لو كانَ أحدٌ قالَ هذاْالقولَ قبلهُ لقلتُ رجلٌ يأتسىْ بقولٍ قيلَ قبلَهُ! وسألتُكَ هلْ كانَ منْ آبائهِ منْ ملكٍ؟ فذكرْتَ أنْ لا، قلتُ: فلوْ كانَ منْ آبائهِ منْ ملكٍ قلتُ رجلٌ يطلبُ ملكَ أبيهِ، وسألتكَ هلْ كنتمْ تتهمونهُ بالكذبِ قبلْ أنْ يقولَ ما قالَ؟ فذكرتَ أنْ لا، فقدْ أعرفُ أنهُ لمْ يكنْ ليذرَ الكذبَ على الناسِ ويكذبَ علىَ اللهِ، وسألتُكَ أشرافُ الناسِ اتبعوهُ أمْ ضعفاؤهمْ؟ فذكرتَ أنَ ضعفاءهمْ اتبعوهُ وهمْ أتباعُ الرسلِ، وسألتكُ أيزيدونَ أمْ ينقصونَ؟ فذكرتَ أنهمْ يزيدونَ وكذلكَ أمرُ الإيمانِ حتى يتمَ، وسألتكَ أيرتدُ أحدٌ سخطةً لدينهِ بعدَ أنْ يدخلَ فيهِ؟ فذكرتَ أنْ لا، وكذلكَ الإيمانُ حينَ تخالطُ بشاشتُهُ القلوبَ، وسألتكَ هلْ يغدرُ؟ فذكرتَ أنْ لا؛ وكذلكَ الرسلُ لا تغدرُ، وسألتكَ بما يأمرُكمْ فذكرتَ أنهُ يأمرُكمْ أنْ تعبدواْ اللهَ ولا تشركواْ بهِ شيئاً وينهاكمْ عنْ عبادةِالأوثانِ، ويأمرُكمْ بالصلاةِ والصدقِ والعفافِ فإنْ كانَ ما تقولُ حقاً فسيملكُ موضعَ قدميَّ هاتينِ، وقدْ كنتُ أعلمُ أنهُ خارجٌ لمْ أكنْ أظنُ أنهُ منكمْ، فلوْ أني أعلمُ أنِّي أخلصُ إليهِ لتجشمتُ لقاءَهُ ولوْ كنتُ عندهُ لغسلتُ عنْ قدمِهِ، ثمَ دعا بكتابِ رسولِ اللهِ صلىَ اللهُ عليهِ وسلمَ الذي بعثَ بهِ دحيةَ إلى عظيمِ بصرَى فدفعهُ إلى هرقلَ فقرأَهُ، فإذا فيهِ بسمِ الله ِالرحمنِ الرحيمِ منْ محمدِ عبدِ اللهِ ورسولهِ إلىْ هِرَقلَ عظيمِ الرومِ سلامٌ علىَ منْ اتبعَ الهدى،أمَّا بعدُ فإنِّي أدعوكَ بدعايةِ الإسلامِ، أسلمْ تَسْلَمْ، يؤتِكَ اللهُ أجرَكَ مرتينِ، فإنْ تولَّيتَ فإنَّ عليكَ إثمُ الأريسيينِ.

هذا ما استحضرت من تشكيل الموضوع وإصلاح الأخطاء المطبعية التي ليست بالقليلة
ومما يلاحظ على الأخت التي شكلت قبلي أنها تجزم الحرف الميِّت بالسكون وذلك لا ينبغي والله أعلم لأنه إن كان كذلك فما الفرق بين السكون الحي والميت الميت لا يظهر عليه السكون
كذلك شكلتُ بعض الكلمات بشكل ليس من الإعراب - الذي هو يختص بأواخر الكلم - وذلك للفائدة
ولونت بعض الكلمات بالأحمر لأهمية التنبه لها
وهناك كلمات تحتمل تشكيلين مثل من ملك فيرجع هنا للرواية
وأجدد الشكر والتقدير للشيخ الفاضل على الموضوع القيم والذي نحن بحاجة ماسّة إليه
فجزاه الله خيرا
والله أعلم

منيب العباسي
10-11-11 ||, 10:21 AM
من فضلكم أستاذي
‏(قريش) تنصرف أم لا؟
نعم طبعا..قال تعالى "لإيلاف قريشٍ*إيلافهم رحلة الشتاء"
ولا مقتضى لمنعها من الصرف ,,فهي كلمة عربية
وهنا فائدة في سورة قريش
كثير من القراء يقرؤها كذا:لإيلاف قريش إيلافهم ..ويقف هنا
والأولى الوقف عند قريش..ثم اسئناف جملة جديدة :إيلافهم رحلة الشتاء
ورحلة:مفعول به فيتم المعنى
ويأتي التعليق لاحقا على بقية المشاركات

انبثاق
10-11-11 ||, 11:00 AM
ولا مقتضى لمنعها من الصرف ,,فهي كلمة عربية لا لأجل العجمة
بل ترددت فيها لمقتضى: العلمية والتأنيث(إذا عتبرنا القبيلة)، وبين اعتباره (قوما)
والآية تقطع التردد..
جزاكم الله خيرا.

فحفاح عبد الحفيظ بن الاخضر الجزائري
10-11-11 ||, 03:42 PM
الأخت انبثاق بارك الله فيك
قريش ليست معجمة ولكنها معربة
أصلها من النقرش ، وهو الاجتماع أو التكسب والجمع .
وقيل : من دابة البحر المسماة بالقرش وهي أخطر حيواناته ، وهو مروي عن ابن عباس في جوابه لمعاوية .
وأنشد في قول الشاعر :
وقريشُ هي التي تسكن الب ... حر بها سميت قريشٌ قريشاً
تأكل الرث والسمين ولا تترك ... فيها لذي جناحين ريشا
هكذا في البلاد حي قريشٍِ ... يأكلون البلاد أكلاً كميشا
ولهم آخر الزمان نبي ... يكثر القتل فيهم والخموشا

انبثاق
10-11-11 ||, 05:42 PM
...
...
ولايفوتني شكركم على إضافتكم الماتعة..
جزاكم الله خير الجزاء.

عابرة سبيل
10-11-11 ||, 05:49 PM
‏(قريش) تنصرف أم لا؟

إذا نظرنا لها في القرآن في سورة قريش وجدناها منوّنة إذن هي مصروفة

منيب العباسي
10-11-11 ||, 08:29 PM
الأصل بارك الله فيكم ..إذا سبق أحد للجواب ألا يجيب غيره بما حاصله نفس الجواب فهذا حشو لا معنى له مفهوم..نعم لو كان استدراكا وفائدة زائدة ونحوه..فممكن

مجتهدة
10-11-11 ||, 10:16 PM
هذا ما استحضرت من تشكيل الموضوع وإصلاح الأخطاء المطبعية التي ليست بالقليلة
ومما يلاحظ على الأخت التي شكلت قبلي أنها تجزم الحرف الميِّت بالسكون وذلك لا ينبغي والله أعلم لأنه إن كان كذلك فما الفرق بين السكون الحي والميت الميت لا يظهر عليه السكون
كذلك شكلتُ بعض الكلمات بشكل ليس من الإعراب - الذي هو يختص بأواخر الكلم - وذلك للفائدة
ولونت بعض الكلمات بالأحمر لأهمية التنبه لها
وهناك كلمات تحتمل تشكيلين مثل من ملك فيرجع هنا للرواية

بارك الله فيكم الأخطاء المطبعية تكون بنسخ هذا النوع من الخطوط ثم لصقه من جديد فيحدث خلل في الفواصل بين الحروف .... فهو نفس النص الذي وضعه الاخ الكريم، هل ظننت أنني أعدت طباعته (فاااضيه)!!


وشكرا لكم، لكنك ضبطت بعض الحروف قبل الأخيرة لماذا وهي غير مطلوبة؟؟

بالنسبة للسكون الحي هل تقصد ما أصله حركة وسكّنت عند الوقف؟؟ والميت مالا يكون إلا سكوناً.. أم ماذا.؟
وبالنسبة للروايات أنا أعرفها.. وكتبت احداها..

أشكرك جداً لبذل وقتك في التصحيح، وتعاونوا على البر والتقوى..

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-12 ||, 12:38 PM
"كذلك شكلتُ بعض الكلمات بشكل ليس من الإعراب - الذي هو يختص بأواخر الكلم - وذلك للفائدة "
لعلك لم تتمعني في المشاركة فقد نبهت هنا على ذلك
"بالنسبة للسكون الحي هل تقصد ما أصله حركة وسكّنت عند الوقف؟؟ والميت مالا يكون إلا سكوناً.. أم ماذا.؟"
أعني بالسكون الحي الذي تظهر فيه حركة السكون وهي الحروف الصحيحة كلها وحروف العلة إن كانت غير مادة إلا الألف فإنه لا تظهر عليه حركة الإعراب إلا الجزم فيكون بحذفه ويقدر عليه جميع حركات الإعراب الأخرى كما قال ابن مالك :
فالألف انو فيه غير الجزم == وأبد نصب ما كيدعو يرمي
أما السكون الميت فهو ما كان حرف العلة فيه مادا فلا يظهر عليه السكون
والله أعلم

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-12-16 ||, 10:09 AM
ولم لايعدون أنفسهم عربا؟


بلى، وهم عرب كذلك..

والقصيدة بشكل آخر:

إنا بنو حسن دلت فصاحتنا== أنا إلى العرب الأقحاح ننتسب
إن لم تقم بينات أننا عرب== ففي اللسان بيان أننا عرب
محمد فال..

أنا أفهم أنهم يحاجون من ينكر عروبتهم لأي سبب بلسانهم العربي المبين، وأن الحكم بينهم وبينه لسان العرب، وأنه أكبر شاهد لعروبتهم فليراجعه إن شاء...
بارك الله فيكم
ومن تلك الأبيات وهي لمحمد فال بن عينين كما (بلاد شنقيط المنارة والرباط ) للخليل النحوي:
انظر إلى ما لنا من كل قافية == لها تذم شذور الزبرج القشب
الطفل يولد فينا كابن ساعدة == منقحا دررا أصدافها ذهب

وفي هذا الموضوع يقول محمدي بن أحمد فال :
يا قائلا طاعنا في أننا عربٌ == قد كذّبتك لنا لسن وألوانُ
وسْم العروبة باد في شمائلنا == وفي أوائلنا عزٌّ وإيمانُ
أقيالُ حميرَ والآسادُ من مضرٍ == شمُّ الأنوف فما ذلوا ولا هانوا
والله أعلم